مسلسل

مذكرات عاطفية ( 2 الحلقة العشرون ) – سلسلة ياسمينة الروح

By

الحلقة العشرون ٣

لا تبخل على نفسك بالامنيات، فمهمتك هي ان تتمنى والله سيحقق لك ما تتمناه ..

ولا تنسى أن السعي هو طريق نجاحك، والنجاح هو الوصول لما يرضيك وليس ما يرضي الاخرين ..

 

____________

__________

 

ابو امير ( عيونه على اسيل ) : شو هالساعة الحلوة مباركة

اسيل ( ضحكة مصطنعة ) : هههه الله يبارك فيك، اشتريتها زمان وما لبستها

ياسمين : متى يعني زمان ؟

اسيل : من عيدياتي جمعتهم وشريتها

ابو امير : بس كانها رجالية او شبابية نوعا ما !

اسيل ( مرتبكة ) : اه حكالي صاحب المحل انه بتنفع للجهتين ذكور واناث، بس انا حبيتها

مها ( بلا مبالاة ) : طيب يلا قومي كملي دراستك

 

كانت ماما مو متطمنة لكلامها، وقطعت المحادثة متعمدة ..

وانا كمان حسيت انه في اشي غلط، بس مو قادرة اكون على طبيعتي من التعب اللي صايبني، ويادوب عم اتحرك ..

 

احمد : وينك ؟ ليه برن كميرا ما بتردي

ياسمين : هيني بس كنت مشغولة شوي، احمد شوف الصورة اللي بعتلك اياها عالواتس

احمد : شو هاي ؟

ياسمين : كم سعرها هاي الساعة ؟ عندك علم

احمد : بتذكر لما جبتها لانس قبل سنة كانت ب…

 

انس !! ااه بقول وين شايفتها ..

 

احمد : ياسمين ؟! الو

ياسمين : الو معك

احمد : شو قصتك ؟ وليه بتسالي عنها ؟

ياسمين : لا ولا شي، يلا انا لازم اروح

احمد ( بنبرة حادة ) : نعم ؟ ياسمين شو قصتك اليوم لسا ما لحقت اسافر، صدقيني بحجز الليلة وبتلاقيني بكرا بوجهك

ياسمين : هههههه احب ما على قلبي على فكرة

 

________________________________

 

ابو احمد : يا ريت خليتيه عنا

منى : ما قبلت امه، خافت من ابنك

ابو احمد : لانه بضل قلقان عليكي وبخاف تتعبي

منى : الله يرضى عليه بفكر في الناس كلهم

 

////

 

امجد : من كل عقلك زعلان ؟

انس ( معصب ) : لا تحكي معي

امجد : ههههههه ضحكتني والله، طيب شو اللي صار بينكم حتى هيك انقلبت ؟

انس : ما دخلك

امجد ( حك اخر شعره ) : انا لو محلك بنبسط، اسالني ليه ؟

انس ( بمسخرة ) : ليه ؟

امجد : زعلها منك دليل انها غارت عليك يا فهيم

انس : من شو بدها تغار والكلام كله مو صحيح ؟

امجد : هية بتعرف انه مو صحيح ولا صدقته ؟

انس : الظاهر انها صدقت والدليل انقلابها فجاة، مع اني حكتلها لا تصدقيه كله تلفيق وكذب حكتلي ما بتهمني تخيل !

امجد : صعب اتخيل لانك بتهمها وميتة على شوفتك، وجيتها اليوم اكبر دليل واصبر سنة زمان بتيجي تخطبك بس انت دير بالك شوي على بشرتك وشعرك عشان يوم الخطبة تبهج ههههههاي

 

ما تحملت مسخرته وقمت اضربه بكل عزمي، وهو يضحك ويضحك فيي ويرمي كلام وانا ازيد بالضرب ..

 

منى ( اجت فجاة ) : يا اولاد شو قصتكم بهالليل ؟ ولك انس ابعد عن اخوك شو هاد ؟ يا يحيى تعال شوف اولادك

امجد / انس : ههههههههه على مهلك انتي اللي شو مالك ؟

ابو احمد : وصغرة ان شاءالله انت واياه

منى : طول اليوم وهمة بتناقروا

انس ( بخبث ) : كله من ورا ابنك اللي مو راضي يكبر، عمره ما بعقل

امجد ( بتباكي ) : اهئ اهئ اهئ والله لاحكي لختشيبتي عنكم، ليه هيك بتعزبوني

ابو احمد : هههههههه تفضلي

منى : الله يجوزك ويعقلك

امجد / انس : اميييين

 

________________________________

 

عمر ( باهتمام ) : آيات ! حبيبتي انتي مريضة ؟

آيات ( بحزن ) : لا حبيبي ما فيي اشي

عمر : كيف ما فيكي اشي ؟ وضعك مو عاجبني الك فترة منيحة وانا كل يوم بحكي بعقلي رح تفضفضيلي بس شايفك ساكتة

آيات : ما في اشي صدقني، بس انت شكلك كتير مرتاح اليوم ومهتم فيي زيادة

عمر ( ابتسامة عريضة ) : صحيح، كنت بدي اخبرك خبر حلو

آيات ( باستياء ) : ليه في بحياتنا اشي حلو ؟

عمر ( عقد حواجبه ) : اوف ! مو بكفي انا واياكي مع بعض لحتى نتفاءل

 

ما كنت حابب كلام آيات ولا اسلوبها، بس مجبور اتحملها لانها تحملتني وعاشت معي اسوأ سنتين بحياتها ..

فضلت احتفظ بالمستجدات اللي صارت معي اليوم، وما اخبرها حتى ما اخليها تتفاءل قبل ما اتأكد ..

 

آيات ( استدركت حالها ) : اكيد حبيبي، يلا خبرني شو هوة الخبر الحلو ؟

عمر : ما في اشي كنت بجربك بس

آيات ( نزلوا دموعها ) : وللاسف خذلتك

 

////

 

ما كنت بمزاج قابل اني اخد واعطي معه، واعطيه الامان متل دايما ..

كل تفكيري كان بالجنين اللي ما اله ذنب بالحياة اللي بتستناه، بشو ابدا وكيف احكي لابوه عنه ..

 

آيات ( بنظرة يأس ) : عمر

عمر ( عيوني بعيوني ) : نعم ؟ احكي آيات ارجوكي احكي وريحيني وريحي حالك معي

آيات ( بلعت ريقي ) : … انا حامل

 

حكيت هالكلمة ورميت حالي بين ايديه، كان لسا مو مستوعب اللي حكيته ..

يا دوب قدر يرفع ايديه شوي شوي ويحضني، وبعد اكتر من عشر دقايق رفعني من اكتافي ..

 

عمر ( دموع فرح ) : انتي متاكدة ؟

آيات ( هزيت راسي ) : متاكدة

عمر : بتعرفي .. شكلها بنت .. انا متاكد

آيات ( كاتمة ضحكتي ) : ما فهمت ؟ قصدي يعني انت مو معارض

عمر ( مسح دموعه بعشوائية ) : اعارض شو ؟ رزقة من ربنا بعثلي اياه من سابع سما ؟ ولا ملاك رح ينور حياتنا ويجدد روتينا ؟

آيات : رح تسمحلي اشتغل صح ؟ قصدي عشان بنتنا .. او ابنّا

عمر : ما في داعي، انا كنت رح احكيلك اشي حلو وبعدين ترددت واجلته لحد ما اتاكد

 

كان خبره اكبر من كل احلامي بهاللحظة، حلم تمنيته من اول يوم خطبنا فيه ..

 

________________________________

 

سهى : انا تعبت كتير من شوفة قصي بهالحالة، بكفيه تركته براحته سنتين

ابو قصي : الصدمة كانت قوية كثير عليه، الله يكون بعونه

سهى : شو يعني نهاية العالم ؟ هي امجد خطب ونسي الماضي

ابو قصي : انا ما بحب اتدخل بحياة حدا، كل واحد ادرى بحاله

سهى : ما اختلفنا، بس هاد ابني وسعادته من سعادتي، خلص انا بعرف اتصرف

 

////

 

ديمة : شو بدك اياني اعمل يعني ؟

سهى : بدنا نخطبله، لازم تقنعيه يخطب

ديمة : وحدي الله ماما، يا دوب لقى شغل بدك تخطبيله من وين ؟

سهى : ببيع دهبي، بعمل اي اشي المهم اشوفه رجع للحياة مرة تانية

ديمة : حكيتي لريم ؟

سهى : ريم مو قريبة منه متلك، بخليها للحلقة الاخيرة عشان تضغط عليه

 

عدي : هههههههههه الله عليكي يا عمتي، الحلقة الاخيرة قلتيلي

ديمة : هههههههههه انا بس سمعتها سكرت الخط بسرعة ما قدرت امسك حالي

عدي : حاولي تمهدي لريم شوي شوي عشان ما تيجيها الحلقة الاخيرة بوقت غير مناسب

ديمة : هههههههه رح تجيب الحلقة الاخيرة امي للعيلة كلها

عدي : بس ما قلتيلي ماله قصي ؟ جد انا حاسه مكتأب  من فترة ومبطل مثل زمان

ديمة ( مرتبكة ) : اه ؟ لا بس عشان تخرج وقعد بدون شغل فترة وهيك

عدي ( مستغرب ) : شو انا غشيم عنه يعني ؟ ستي اكيد عنده ظروف خاصة

ديمة : … اكيد

 

ما حبيت احكي عن سر اخوي اللي يمكن ما حدا بعرف عنه، وبما انه كل اشي انتهى ما في داعي ننشره من واحد لواحد ..

 

______________________________________________________________

 

ابو ماهر : مين بده يجي عنا ؟

ام ماهر : امجد وخطيبته، كال حابة تتعرف علينا

ابو ماهر : هاد اللي ناقص

ام ماهر : لا اهله ولا حدا طايقها، يس بنات هالايام بلهفن عقل الزلمة وبعمن على عيونه

ابو ماهر : لا اتطمني اخذها وهوة مبسوط وشايفها ومو مصدق

 

امجد : السلااام عليكم، تفضلي هي ستي وسيدي بانتظارك

ساندرا ( بنعومة ) : مرحبا تيتي

ام ماهر : اهلين يا ستي، نورتي

ساندرا : تسلمي، اسفة عالازعاج بس كتير حبيت اشوفك مرة تانية ما شبعت منك بالحفلة

امجد : يلا اشبعي منها لحد ما ارجع

ساندا ( مصدومة ) : لوين رايح ؟

امجد : هههههه مالك خفتي ؟ نسيت بكيت الدخان بالسيارة رايح اجيبه

ابو ماهر : الله يهديك بس وتبطله مثل ما عمل صاحبك

ساندرا ( مسكتني من ايدي ) : … ما اتطول حياتي

 

////

 

لمحت سيارة امجد قدام العمارة وما صدقت عيوني، من يومين كانت خطوبته على اكتر بنت بكرهها بحياتي ..

كيف قدرت تجذبه وتاخده مني ما عرفت، بس المهم بهاللحظة انه امجد صار ملك الها وانا انتهيت رسمياً ..

 

بيان ( دخلت بدون استاذان ) : مرحبا

 

////

 

كنت ماسكة ايده بقوة، ولما شفتها قدامي شديت اكتر عليها ..

بس رجفة ايده لما سمع صوتها زكرتني بايام زمان، لما كنت اشوفهم مع بعض بالجامعة واحسدها على نظرات الحب اللي بعطيها اياها بكل لحظة بتكون معه ..

 

__________

________

 

انا ساندرا، بنت جامعية، حياتها روتينية كتير كتير ..

من عيلة راقية مادياً، واجتماعياً، وكونه والدي احد اهم المدرسين في كلية الهندسة في الجامعة الاردنية؛ اعطاني مكانة مرموقة بين زملائي ومعارفي وكل حدا موجود سواءا بعرفه او لا ..

 

ساندرا ( بنعومة ) : لحظة هلا بطلع بتصف مكاني

امجد ( بلا مبالاة ) : يا ريت تستعجلي بس

ساندرا : ولا يهمك

 

كنت استغل اي لحظة فراغ ببرنامجي حتى اراقبه، المهم اني اشوفه واحكي معه قد ما بقدر ..

لحد ما اكتشفت بيوم كان اسوا ايام حياتي، بانه امجد مرتبط ببنت بتكون منافستي الاولى من حيث الجمال، والعلامات، وللاسف كانت بتقربله وحبه الها كبير وواضح ..

 

تيما : ساندي وصل حبيب القلب

ساندرا ( باهتمام ) : وينه ؟

تيما ( بتاشر بعيونها ) : هيو ماشي مع خطيبته

ساندرا ( بغيظ ) : انا بفرجيها، رح اخده منها لو كان اخر يوم بحياتي

 

ولاني تعودت من صغري اخد كل اشي بدي اياه، ما كان سهل عليي لما وعيت عالدنيا وعرفت انه مو كل اشي بكون سهل، وممكن نلاقي منافسين النا الهم نفس الهدف ..

 

تيما ( بمكر ) : سمعتي اخر الاخبار ؟

ساندرا : لا، خير ؟

تيما : بقولوا .. انه .. اااه

ساندرا ( عصبت ) : خلصيني توتو مفكرتيني صف روضة تحكي معي بهالاسلوب

تيما ( بفرح ) : بيان بح

ساندرا : مين بيان ؟ شو بح يعني ؟

تيما : ليه مسكر مخك اليوم ؟ ولك بيان ما غيرها هديك اللي دابقته للمهندس امجد

ساندرا ( باهتمام ) : اه مالها ؟ لا لا لا لحظة .. قصدك انه

تيما ( ضربنا كف سوا ) : يسسسس

ساندرا ( لفيت حوالين حالي ) : ما عم صدق، يا الله واخيرااا ارتحت منها لهالدبقة

تيما : وهلا دورك لتدبقيه هههه

ساندرا : رح تشوفي شو رح تعمل صاحبتك

تيما : بس انتبهي بقولوا صاير كتير عصبي هالايام وما بينطاق

ساندرا : اتركيه عليي

 

وكانت هداك اليوم بداية طريقي لتحقيق هدفي باني اكون انا الوحيدة في حياته، وفعلا من جد وجد ..

 

امجد : انتي شو اسمك ؟

ساندرا ( ابتسامة عريضة ) : اسمي ساندرا، وبنادوني ساندي يعني للدلع ههه

امجد ( باهتمام ) : عاشت الاسامي، وتخصصك هندسة ميكانيك ؟

ساندرا : للامانة انا هندسة مدنية بس بتقدر تحكي ميكانيك لانه بابا هون قسمه وانا دايما حواليه

امجد : والله ! مين هاد بابا ؟

ساندرا : الدكتور توفيق …

امجد : والنعم منك ومن ابوكي، يلا عن اذنك تشرفت فيكي

ساندرا : لوين رايح لسا عم نحكي

 

كان يوم تخريجه من الماجستير، تعمدت اكون موجودة عند مكان مناقشة رسالته ..

اخدتله باقة ورد مميزة، ولانه بابا كان موجود ضمن المناقشة انتهزت الفرصة حتى يشوفني معه ..

 

الدكتور توفيق : ساندي !

ساندرا : بابا، بعرفك على المهندس امجد

امجد : بعرفني هههه

الدكتور توفيق : ونعم المعرفة، ماشاءالله عليه

 

ساندرا ( ابتسامة خبيثة ) : بعرف، بس اكيد ما بعرف عن علاقتنا

امجد ( باستنكار ) : علاقتنا !!

 

__________________________________

 

ما كان طالع بايدي اشي ينسيني بيان وايامي معها، واللي عملته فيي الا بنت مثل ساندرا ..

كيف طلعت بحياتي ما بعرف، كانت اذكى من اي بنت عرفتها ..

وقدرت ترتب علاقتنا بطريقة مميزة، وهيك ابتدينا ..

 

امجد ( بعصبية ) : انتي شو بتخبصي ؟

ساندرا ( بهدوء ) : ما عملت اشي، برايك معرفتنا ببعض مو اسمها علاقة ؟

امجد : شو قصدك ؟

ساندرا : قصدي مو بالضرورة تفسر الكلام حرفي، وتفضل هي الك

امجد : شكرا، غلبتي حالك ما كان في داعي

ساندرا ( بتسبل عيونها ): ولو

 

ساندرا صبية جذابة وملفتة ومواصفاتها كل الشباب بحلموا فيها، بس عيوني مو شايفة الا بيان لسا ..

حاولت اقنع حالي فيها يوم بعد يوم، ووجدت فيها الانثى اللي بتقدر تعطيني اللي بدي اياه وبدون ما اطلبه ..

 

امجد : في موضوع حابب افتحه معك بس شو رايك نطلع لمكان هادي

ساندرا : اكيد بيبي وين ما بدك بروح، بس شوقتني شو هوة الموضوع ؟

امجد : لا تستعجلي ( غمزتها ) لانه اكيد رح يكون حلو مثلك

 

لحد هاي اللحظة ما حكتلها اي كلمة بتدل على مشاعري، عكس علاقتي مع بيان اللي كانت مليانة كلمات حب ..

 

////

 

سهى ( بتبكي ) : الو امجد

امجد ( بقلق ) : نعم خالتي، خير ؟ مال صوتك

سهى ( بغصة ) : تعال عندي عالبيت هلا، بتقدر ؟

امجد : اكيد اكيد مسافة الطريق بكون عندك، انا بالجامعة

سهى : بانتظارك

 

كان يوم اسود، صعب اوصفه ..

اليوم اللي رنيت فيه على سعاد وكان رقمها غير متاح، وانقطع التواصل معها للابد بعد ما اجاني اتصال من صاحبتها نور واستفسرت منها عن السبب ..

 

نور ( بحزن ) : اهلها عرفوا عنك وما كان عقلهم مستوعب الموضوع

قصي ( بعصبية ) : وكيف عرفوا ؟

نور : لانها عم ترفض اي حدا بتقدملها، وحكت السر لوحدة من قرايبها، وللاسف …

قصي : للاسف شو ؟ كممممملي

نور : خطبها شب من عيلتهم والظاهر انه من زمان بطلبها وبترفضه وما بتطيقه، واهلها قاموا بالواجب وزيادة

قصي : باي عصر عايشين اهلها ؟

نور : القصة مو قصة اي عصر، بس هية عاندتهم وبتحاول تقنعهم بالحسنى مو زابط معها اشي، مو قادرين يصدقوك

قصي : طيب ليه ما حكتلي كنت رحت انا واهلي وتقدمتلها رسمي

نور : ههههه ضحكتني، معقول اهلك يروحوا يخطبولك وانت لسا ما تخرجت حتى

قصي : نور لا تجننيني، ما انتي عارفة اني خريج هاد الفصل

نور : قصي انا كتير اسفة مشانك، بس الظاهر ما في نصيب بينكم وربنا اكيد اختار الافضل، سعاد عرسها قريب كتير لانه الشب بشتغل برا البلد ومستعجل مشان يجيبها عنده

قصي ( بقهر ) : عرسها !! يعني انا لهالدرجة انتهى امري وكاني مجرد خيال او شبح

نور : … عن ازنك، لازم اسكر هلا

 

تسكرت الدنيا بوجهي، ورجعت عالبيت وكنت بحالة سيئة كثير، وما بعرف كيف وصلت بسلامة ..

 

سهى ( قاعدة جنبي وبتقرا على راسي ) : يا حبيبي يا ماما بس احكيلي شو صاير معك

قصي ( دموعي نازلة ) : …

سهى ( بتبكي ) : …

 

ريم : شو عم تحكي ماما ؟

سهى ( بتبكي ) : الحقيني وتعالي شوفي اخوكي، رح يروح من بين ايدينا

ريم : يا لطيف، يلا يلا جاية

 

امجد : خالتي ! طولي بالك انتي الثانية ليصير معك اشي

سهى ( بتضرب على راسها ) : يا ربي تلطف بهالولد، يا رب

امجد : لا اله الا الله، المشكلة مو قادر اتركك واشوفه، طيب خليني اتطمن عليكي اول

سهى : لا لا روح عليه وشوفه، واحكي مع عمر كمان بلكي انتوا التنين بتعرفوا ماله

امجد : ما بدنا نلم الدنيا عالفاضي، خليني اشوفه .. راجعلك

 

كنت متسطح على سريري وبعالم آخر، بتخيلها ببدلة بيضا وماسكة ايد حدا ما بتحبه ومغصوبة عليه ..

الذنب الوحيد اني اصغر منها ولسا ما بعرف متى رح اخطبها، وما اعطوني اي مجال لحتى ادافع عن حبي الها، وافرجيهم اني صادق معها وما بتسلى ..

 

امجد ( مصدوم ) : قصي ! قصي .. قصصصصصي

 

ما توقعت اشوفه عندي، وما بعرف شو احكيله وانا مخبي عنه هالسر من سنين وما حدا بعرف عنه الا عمر من كل شباب العيلة ..

 

قصي : … امجد

امجد ( معصب ) : لا خياله، يا زلمة شو قصتك ؟ شو عامل باهلك ؟ قوم اشوف خليني اعرف اتفاهم معك

قصي : … لو سمحت امجد انا بدي اكون لحالي اليوم

امجد ( شدني من ايدي ) : لا حبيبي انا قاعد على قلبك اليوم، ومو متزحزح من مكاني الا لما اعرف شو صاير معك

قصي ( بألم ) : قلبي ؟ ااااخ يا امجد لو تعرف انه قلبي اليوم تمزع مليووووون شقفة وشقفة وما بعرف اذا ضل عندي قلب اصلا

امجد ( بحزن ) : احكيلي مين اللي قلبه سليم فينا ؟ معقول انت كمان لحقتك طرطوشة من اللي صايبنا

 

حكيت لامجد كل قصتي، وانفاسي كنت احسها الاخيرة كل ما اتذكر كلامها وهية توعدني تستناني وما رح تكون لحدا غيري ..

 

امجد ( نزلوا دموعه ) : لو تعرف شو عم بصير فيي ما رح تصدق

 

////

 

مع اني لسا ما حكيت لساندرا اللي كنت ناوي احكيلها اياه، الا اني خبرت قصي عنه ..

 

قصي ( مصدوم ) : معقول ؟ كيف قدرت تفكر بحدا غيرها بعد اقل من سنة

امجد : مين قلك اني فكرت ؟ انا مستحيل انسى بيان وانسى حبي الها، اصلا انا ما بحبها لساندرا بس الحياة لازم تمشي يا صاحبي

قصي : تمشي ؟ معقول

امجد : ما حدا بموت ورا حدا

قصي : لا انا مستحيل حياتي تمشي بهالسهولة

 

علاء ( اجا فجاة ) : قصي ؟

امجد / قصي : علاء !

علاء : تفضلي هيو قاعد بدخن ومحشش مع صاحبه وما على قلبه شر

ريم ( ضمته بقلق ) : حبيبي قصي انت منيح ؟

قصي : انا منيح لا تخافوا

سهى : يا رب، شو مالك يا امي شو كان صايبك ؟

امجد : كان مشتاقلي وانتي على طول حزرتي وخبرتيني

علاء : هيهيهيهي الله يطعمك وتكون مخبي علينا اشي، احكي اشوف شو عامل من ورانا

قصي ( عصب ) : يا حبيبي لا من وراكم ولا قدامكم، كنت زعلان شوي ورضيت وخلصت فكت ئي

سهى ( مزعوجة ) : الحمدلله على سلامتك

 

علاء ( مو مصدق ) : تمثيليتك هاي بتمرق على نسوان مو عليي، اقعد اشوف شو قصتك

امجد : يا اخي انت ليه بتحب تكبر المواضيع وتعمل سيناريو من كلمة، حكالكم كان زعلان ضروري ترجع تذكره بالسبب

علاء : انت لا تتدخل، قصي من امانتي وواجبي تجاهه كبير

قصي : حبيب القلب يا علاء اقسم بالله اني صرت منيح، مو انت شفتني بام عينك وحكيت عني قاعد وبحشش وما على قليي شر ؟ صدقني اني هيك فعلا

 

وللاسف قدرت الملم القصة، واحط عالجرح ملح مثل ما وصاني امجد لانه لو ضل ينزف ما حدا رح يخسر غيري ..

بس ما قدرت ما اروح اودعها بيوم عرسها، والمحها لآخر مرة وارمي قلبي وكل الحب والمشاعر اللي عندي تحت عجلات سيارة العريس اللي زفتها ..

 

سعاد ( لمحتني من بعيد ونزلوا دموعها ) : …

 

شغلت مسجل السيارة على اعلى صوت، ورغم اصوات الزفة والناس اللي حواليهم، الا اني ما قدرت الا اغنيلها ..

 

خلي الفراق أجمل فراق في دنيةِ العاشقين

وان حد سألك عني قوله كنا أوفي اتنين

قول كان حبيبي وكان حياتي وعشرة ليها سنين

مش كل حلم نشوفه سهل هنبقى حققناه

دا ساعات يبقى السهل صعب لما نتمناه

والدنيا عمر ماحد جالها وعشاها من غيرآآآه

والدنيا عمر ماحد جالها وعشاها من غيرآآآه

أوقات بنتجرح وبنجرح واحنا مش حاسين

وان حد فينا حب يفرح فرحه يبقى حزين

ايام وبتعشنا وفاكرين اننا عايشين

ايام وبتعشنا وفاكرين اننا عايشين

خلي الفراق اجمل فراق في دنيةِ العاشقين

وان حد سألك عني قوله كنا اوفي اتنين

__________

________

 

حاولت افلت ايدي شوي من ساندرا، بس في اشي خلاني اتمسك فيها ..

يمكن المشهد هاد يذكرها بسبب انفصالنا عن بعض، وانه هية اللي تركت ايدي يومها وخسرتني وحكمت على علاقتنا بالاعدام ..

 

ام ماهر : فوتي اكعدي يا ستي مالك واقفة

بيان ( بترجف ) : … ل ل لا بس اجيت اشوفك ازا بدك اشي، لما يروحوا ضيوفك برجع

 

كانت مرتبكة وعيونها بتراقبنا بشكل ملحوظ، وسيدي وستي بتحسروا علينا وفاهمين كل اشي ..

ولما سمعنا صوت الضرب والتكسير من بيتهم، وساندرا انزعجت من الكلام اللي فجاة رن صداه بكل العمارة ..

 

بيان ( بتصرخ ) : بكرهك امجد .. انا بكررررهك

 

ساندرا ( مزعوجة ) : شو القصة امجد ؟ ممكن حدا يفهمني شو عم بصير هون ؟

امجد ( بلعت ريقي بقهر ) : ما في اشي، يلا خلينا نمشي

ساندرا ( نفضت ايدي بقوة ) : لا مو ماشية، انا اجيت زيارة وبدي اكملها، بس يا ريت تفهمها للاخت اللي كانت هون تلتزم حدودها شوي وتتزكر انه انت هلا مرتبط وبلاها هالحركات

ابو ماهر ( عصب ) : الاخت اللي كانت هون بنت ابني الوحيدة، يا ريت انتي تفهمي انه انتي التقليد وهية الاصل

 

كانت ستي تأشرلي بعيونها انه اروح، وساندرا بتستناني ادافع عنها واسكت سيدي ..

وانا كان عقلي عند بيان، والكلام اللي سمعتني اياه، مع اني متاكد انه كذب ومن سابع المستحيلات ..

 

////

 

منى : يييي قطعتي قلبي عليها، هلا باجي اشوفها

ام ماهر : الله يرضى عليكي يمة والله منظرهم كان بكطع القلب، بس شو بايدينا نعمل

منى : الله يهديه ويسامحهم التنين، لا بحبها ولا بطيقها وكل خطبته جكر

 

ام بيان ( بتبكي ) : جاي تتشمتي في بنتي

منى : الله يسامحك، بعدي هيك اشوفها

بيان ( منهارة ) : …

منى ( حضنتها ) : يا عمري والله اني ما بحبها ولا حدا فينا طايقها، لو تشوفي عمك ابو احمد غصب راح يخطبله اياها

ام بيان : الله يسامحه، جابها لهون عشان يجاكرها

منى : والله ما شفته ولا بعرف انه جاي، بس امي بتقلي انها جاية تتعرف عليهم يعني بطلب منها

بيان : … عادي عمتي لازم اتعود، سواء هية او غيرها هيك رح يصير واللي عمتله قدامها غلط

منى : لسا بدي احكيلك، يعني نصيب وانقطع واكيد ربنا اختار الافضل

ام بيان : ما بتعرفي يمكن لسا نصيبهم مأجل، متل احمد وياسمين

منى ( رفعت ايديها للسما ) : ياا رب والله نفسي اليوم قبل بكرا يرجعوا لبعض والدعاء بغير القدر

ام بيان : وآيات موافقة عليها ؟

منى : انتي التانية اتركي آيات بهمها، مو فاضية لحدا ولا بتشوف حدا

بيان : شو اخبارها ؟

منى ( بدهاء ) : الحمدلله هيها بتقضي وحامها يا حبيبتي الله يتمملها على خير

ام بيان/ بيان : حامل ؟!

منى : الحمدلله ربي اكرمها، عقبال ما تقوم بالسلامة

ام بيان : يا حبيبتي فرحتلها مبارك يارب

منى : الله يبارك فيكي، واكيد محمود حكالك انه عمر خلص ديونه الحمدلله واشتغل شغل منيح وآيات كمان اشتغلت

ام بيان : يلا الحمدلله، ربك بفرجها مرة وحدة

منى : اه يا حبايبي صبروا ونالوا، هوة ضل عليه شوية دين لاحمد بس الله يرضى عليه حكاله هاد نقوط البيبي

ام بيان ( بدهشة ) : نقوط ؟ ليه كم ضل عليه

منى : هههه اولادي مخولين، حكاله مو خسارة بابن او بنت اختي، وازا مستكترهم سد على راحتك مو مستعجل عليهم

بيان : فيه الخير احمد، وعمر وآيات بستاهلوا الله يخليهم لبعض

 

////

 

ابو بيان : شو هالمسخرة كيف بجيبها هون وعلى عين بنتي ؟ لهالدرجة كرامتها مهدورة عنده

ام بيان : لا مهودرة ولا اشي، اصلا بيان بتعرفها من الجامعة وبتحكيلي ضلت وراه وطبقته ودار اختك ولا واحد فيهم موافق

ابو بيان : …

ام بيان : اسكت واجت اختك وهي آيات حامل طلعت

ابو بيان : مبروك، يلا فرصة تتصالح مع حماتها الهم اكثر من سنتين

ام بيان : والله نافشة ريشها ومبسوطة ولا سائلين لا عن حماية ولا حمى

ابو بيان : لا حول ولا قوة الا بالله، وهالمسكين عمر بده يضل محروم من امه وهية عايشة ؟ وين عقله هالولد

ام بيان : لحسته بنت اختك يا حبيبي، هوة لو في عقل كان عمل متل اخوها

ابو بيان : ما في بعد احمد رجال هوة وعدي

 

////

 

غنى : الف مبروك حبيبي عمر فرحنالكم كتير

عمر : الله يبارك فيكي على شو بس ؟

غنى : على كل اشي بس الاهم البيبي اللي على الطريق، مع انه عتبانين انه اخر من نعلم

عمر : ههههه اه الله يخليكي حبيبتي عقبال ما نفرح فيكي انتي كمان، لا تعتبي ولا عبالك حتى انا عرفت متاخر، المهم شو اخبارك كيف دراستك وكيف اهلي ؟

غنى : الحمدلله كلنا بخير ودراستي تمام التمام، ماما بتسال عنك وانبسطت عالخبر

عمر : الله يبسطها ويطول عمرها، سلمي علبها وخلينا نشوفكم

غنى : ان شاءالله وانتوا كمان

 

ما عرفت كيف طلع الكلام مني، وامي اللي كانت زعلانة لانها عرفت من مرت عمي ليلى مو من ابنها متلها متل باقي الامهات ..

لمتى رح يستمر هاد الحال، الله بعلم ..

 

________________________________

 

مها : وين ياسمين خليها تيجي تشرب شاي

فرح : كانت تصلي هلا بتيجي

ابو امير : البيت بدون يحيى مو حلو

مها : هدوء ههههه

 

كنت اصلي وبالعافية خلصت ركعتين، صابتني دوخة قوية وركزت راسي على حفة السرير ..

 

فرح ( فتحت الباب ) : ياسمين تعالي اشرب… ياسمين ؟

ياسمين : …

فرح ( بخوف ) : ماما الحقيني

 

اخر اشي وعيت عليه كان صوت بابا ببعدهم عني، حملني وحطني عالسرير ..

 

مها ( بتضرب على وجهي ) : ياسمين يا حبيبتي ردي عليي

ياسمين : … ماما انا منيحة بس ارفعولي رجليي على مخدة

فرح : يلا يلا، رنين هاتي مخدات

رنين : خدي بسرعة

مها : هيك منيح ؟

ياسمين : … اه يسلمو

فرح : احمد برن كميرا افتح ؟

ياسمين : لا طبعا، هاتي الموبايل

مها : انتي منيحة نتركك ؟

ياسمين : اه ماما يسلمو حبيبتي اسفة قلقتكم عليي

رنين : خلصينا ردي عليه انتحر الزلمة هههه

 

احمد : مشااان ربك ياسمين ليه ما بتفتحي كميرا

ياسمين ( بصوت ضعيف ) : حبيبي اهدى شوي

احمد ( بخوف ) : مال صوتك ؟ احكي

ياسمين : ولا شي بس تعبانة شوي

احمد : الي من لما سافرت ما شفتك حرام عليكي، هسة بدك تفتحي او باجي

ياسمين : نفسي تيجي صدقني

احمد : يلا افصلي طيب وارجعي رني كميرا

 

يعني لمتى رح اضل اخبي، اول على آخر رح يعرف خليها تطلع مني احسن ..

فتحت كميرا وقعد اكتر من خمس دقايق يتأملني، كانت اسئلة كتيرة اولها ..

 

احمد ( بتأملني ) : ياسمين ! خير حبيبتي ؟ شو مالك هيك نايمة عالتخت ووجهك شاحب ؟

ياسمين ( بصوت ضعيف ) : كنت اصلي ودخت واجا بابا حملني

احمد ( مستغرب ) : دختي ؟

ياسمين ( بحاول اكون منيحة ) : ما بعرف مالني هاي المرة كتير مختلفة عن وقت يحيى

احمد ( عقد حواجبه ) : ما فهمت ؟ شو دخل يحيى

ياسمين ( بخجل ) : … مهو انا حامل جديد

احمد : ههههه يسعدلي اياكي يا احلى ام بالدنيا، الله يتمملك على خير ويقوملي اياكم بالسلامة، عشان هيك يحيى عند امي ؟

ياسمين : عشان هيك رنيت عليي ومعصب كنت ؟

احمد : انتي عارفة انه امي يا دوب بتقوم بالبيت، ويحيى اسم الله عليه ما بقعد، بس ما فهمت هية بتعرف انك حامل ؟

ياسمين : اه بتعرف، وهية اللي طلبت تاخده وعمو بده اياه كمان كتير بشتاقله وفوق كل هاد بقضيها خناقات مع اخواني والله دبحنا بعض انا وماما من وراهم

احمد : ههههههههههه ضحكتيني

مها ( اجت فجاة ) : كيف صرتي ؟

حنين : مرحبا، سلامتك شو مالك ؟

احمد : اهلا اهلا كيف حالكم ؟

مها : الحمدلله، باركلها رح يصير ليحيى ابن خالة

ياسمين ( بصوت ضعيف ) : يا روحي طلع ولد ؟

احمد : ماشاءالله مبارك، بس رح يجيه يمكن ابن خالة كمان

مها : مين ؟

احمد : شو مين ؟ كم بنت مجوزة انتي

ياسمين ( بضعف ) : احمد !

مها ( بدهشة ) : ياسمين ؟ وانا اخر من يعلم

احمد : ههههه وازيدك من الشعر بيت امي بتعرف

مها وبناتها ( شهقوا ) : كماااان

ياسمين ( بضحك ) : وزغردتلي

مها :الله يهنيها، ازا اختي عرفت كانه انا وزيادة

البنات : مبارك يا عمري ياسمين الله يقومك بالسلامة

ياسمين : الله يبارك فيكم يارب، ويقومنا كلنا بالسلامة انا واياكي وآيات وسيرين ورانيا

الجميع : يارب

احمد : سيرين فيها ولد ؟

مها : لا بنت طايرين فيها قبل ما تيجي

احمد : الله يستر ههههه ديمة شو وضعها ؟

ياسمين : شو قصدك ؟

حنين : مبين شو قصده، اكيد بدعي تجيبي كمان ولد

احمد : لا ياسمين بالذات نفسي اجيب بنت منها لانه رح تطلع الي ههههههع

مها : انا بقول استهدي بالله انت واياها بلا ما تخسروا بعض على اشي مو بايدك ولا بايدها

حنين : اه والله، اللي كاتبه ربنا رح يصير

 

________________________________

 

عدي : ما بدك تروح انت وحرمك المصون عند اهلك تشرفهم بزيارة ؟

عمر : ليه هيك بتحكي معي ؟

عدي ( بعصبية ) : لانه الك سنتين ونص ومو كاين تستحي على دمك وتطلب رضاها، اليوم امك عايشة بكرا ما حدا بعرف شو ربنا كاتب

عمر : من غير شر، والله هية اللي غضبت عليي وطردتني وما بدها تلين راسها، ليه ما تروح تحكيلها اعطيه الامان لابنك ومرته ومو ضروري توافق عليها بس عالاقل تتقبلنا وتمرق زواجنا وتمشي بهالحياة اللي ماشي فيها وبلاها

عدي ( بقرف ) : اخص، يا حوينتك .. خليك مثل ما انت واخرتك رح تندم

عمر ( بقهر ) : شو قصتك انت ؟ بدك تنقلب عليي كمان مو بكفيني اللي دقته بحياتي

عدي ( قاطعني ) : من ورى قلة عقلك وعنادك

عمر ( مخنوق ) : شكرا

 

ما قدرت اكمل حكي مع اخوي؛ اللي اعتبرته سندي من اول يوم تحالفت فيه امي ضدي ..

 

آيات : عمر ! خوفتني ليه هيك منظرك ؟

عمر : … لا عادي ما في اشي

 

كانت تتطلع عليي بنظرات مو مريحة ابدا ..

 

عمر : انتي شو مالك ؟

 

رفعت ايدها اللي مخبيتها ورا ظهرها، وانصدمت من اللي شفته ..

آيات ( بنبرة حادة ) : هاد لمين ؟

عمر ( بلعت ريقي ) : لقصي .. نسيه معي ما كان عنده جيبه لانه

 

تركتني ورجعت بعد دقيقة ..

 

آيات ( رمت قميص بوجهي ) : وهاي شو الريحة ؟

عمر ( عاقد حواجبي ) : بتتخوثي ؟ يعني اشي طبيعي يكون ريحتي دخان لاني كنت قاعد جنبه

آيات : لا انا بقدر افرق بين تكون قاعد جنبه وبين تكون انت مدخن

عمر : ههههههه ضحكتيني

آيات ( بصوت عالي ومعصبة ) : والله بطلعلك تضحك واتدخن وتعمل اللي بدك اياه، ضامن مرتك اللي بتشحد الملح وصابرة عليك وهاكلة هم زعلك وانت ولا على بالك

عمر ( انقهرت ) : بحكيلك مو انا وما دخنت لا تجننيني

آيات : بتعرف اشي .. روح دخن وعيش حياتك اساسا انا غلطانة من الاول اني صدقت واحد متلك الكل كان يضحك عليي ويحكيلي عمر مستحيل يبطل الدخان وانتي هبلة وفعلا طلعت هبلة وغلطاااانة كتير

عمر : بتعرفي اشي .. انا غلطان اللي تغيرت وصدقت انه وحدة مثلك ممكن تحبني بصدق وتصدقني وتكمل حياتها معي، بس يا خسارة اني حاربت الدنيا كلها مشانك وشفت الويل بحياتي بس لرضاكي

آيات : ما حدا غصبك وطلب منك  تعمل اشي مشاني، لا تحملني جمايل .. اساسا انا لحد هلا مو مستوعبة اللي صار فجاة حتى بدون مقدمات معي

عمر ( بغضب ) : روووحي من وجهي آيااات احسن ما يصير اشي مو منيح هسة

آيات ( بنبرة حادة ) : رايحة .. اساسا تاركتلك البيت وطالعة وما بدي اشوف وجهك

عمر ( بصرخ ) : سكري الباب وراكي

 

////

 

مها ( بنادي بصوت عالي ) : ياسمييييين

ياسمين : نعم ماما

مها : ولك تعالي خدي ابنك من وجهي احسن ما يروح ريان من بين ايدي من ورا ضربه

ياسمين ( بتعب ) : يحيى يا ماما حبيبي لا اتضل تضرب والله حرام شوف كيف عم يبكي

مها ( بمسخرة ) : ليه شادة على حالك كتير ؟ ماما حرام مشان اللي ببطنك

البنات : ههههههه

ياسمين : شو بدك اياني اعمل يعني ؟ الولد ما عم ينضرب ولا بشوف حدا قدامه بضرب من وين تعلم ؟

مها : هاد اشي بالفطرة ما بده تعليم، بس بده متابعة وترباية متل الخلق

ياسمين ( انقهرت ) : احسن اشي اروح على بيتي واريحكم مني ومن ابني

مها : الله معك

 

رنين : ماما ياسمين ضبت كل اغراضها هية وابنها، تعالي احكي معها كلمتين بلكي بترضى

مها : شو احكي معها بالزبط ؟ انا ما زعلتها اصلا قلتلها ربي منيح

رنين : … استغفر الله العظيم

 

اسيل : ياسمين حبيبتي مشاني ضلي والله ماما مو قصدها انا متاكدة

ياسمين : …

 

حملت اغراضها ومسكت ايد ابنها، فتحت الباب وطلعت بدون ما تلتفت وراها ..

كانوا خواتها لاحقين فيها وبترجوها اتضل، بس ما استجابت لحدا ..

 

////

 

امجد : في حدا قبلي حكالك مشطوبة ؟

آيات : …

امجد : اقسم بالله انك ولا حبة، شو هالمسخرة هاي ؟ تركتي كل ايامكم الصعبة واجيتي تحردي بعد ما تغيرت احوالكم ؟

انس : الزلمة بحكيلك ما دخنت وانتي بتكذبي الكذبة وبتصدقيها ليه ؟ شو قلة هالعقل اللي عندك

آيات : انا حرة، زوجي وادرى فيه انتوا لا تدخلوا

امجد ( كتف ايديه ) : والله ! يلا ممتاز حليها لحالك لنشوف، تعال معي وسيبك منها

انس : لا حول ولا قوة الا بالله

امجد : هسة بيجي ابوها وبتفاهم معها

 

منى : الله يصلحك كنت شديت فيها شوي هيك بتتركها تطلع من البيت ؟

عمر : اشد فيها كيف يعني ؟ وحدة بتحكيلي الكلام اللي سمعتيه وبدك اياني اراضيها كمان !!

منى : يا حبيبي يا عمتي هاي هرمونات الحمل مأثرة عليها، انت بتعرف اديه بتحبك وبتتمنى رضاك وكل همها تعيش معك مبسوطة، لحالك لازم تعرف انها فجاة انقلبت بسبب تاثير خارج عن ارادتها

عمر : … ما بعرف هالحكي انا، المهم احكيلها ترجع وانا بنسى اللي صار

 

////

 

وصلت على بيتي بعد ما اتخذت قرار صعب، وبدون ما استشير حدا ..

ما بعرف شو مالني اليوم، يمكن شعور الوحدة حتى لو بين اهلي بس بعدي عن احمد كان كتير اصعب من اي تحدي تاني ..

 

منى : واحد فيكم يفتح الباب، بلكي يكون عمر يا رب

انس : اهلا ياسمين

يحيى : عمووو

انس ( حمله ) : يا روح عمو اهلا وسهلا اشتقتلك انا

منى ( مستغربة ) : اهلين خالتو تفضلي، جاية لحالك ؟

ياسمين ( ضاربة بوز ) : ممكن ادخل ؟

منى : يا ربي دخلك، شو قصتك انتي التانية

ياسمين ( مخنوقة ) : تخانقت انا وماما وتركت البيت، ما عندي مكان احرد فيه الا انتوا

امجد : يا حبيبي، خدلك النسخة الاصلية بشحمها ولحمها

منى / آيات / انس : ههههههه

منى : والله قولتك النسخة الاصلية بنت مها شخصيا، اقعدي اشوف هلا بيجي عمك وبنتفاهم معكم انتوا التنتين

ياسمين : كانكم بتتمسخروا ؟ بعدين عن مين قصدك التانية

آيات : انا

ياسمين : ييييي بالله عليكي جد حردانة ؟

امجد ( بمسخرة ) : يعني من كل عقلك عنا مزح بهيك مواضيع

 

////

 

زياد : وين ياسمين ؟

مها : …

زياد : بحكي معكم مالكم ساكتين وبتطلعوا ببعض ؟

رنين : صراحة بابا ياسمين رجعت على بيتها

زياد ( مصدوم ) : كييييف !!

اسيل : ماما زعلتها عشان يحيى وريان بضلوا يضربوا بعض

زياد ( معصب ) : مها ! صحيح هالحكي ؟

مها ( بصوت مخنوق ) : انا ما زعلتها لحالها زعلت، بعدين ما توقعت هيك تكون يعني طول عمرها بتتحمل كلامي وبتناقشني وعارفة انها ما بتهون عليي، اليوم ضلت ساكتة وما فتحت تمها بكلمة وانا حكتلها الله معك كنت امزح

زياد ( ضرب عالطاولة ) : بتمزحي ؟

 

////

 

ابو احمد : ههههههههه والله ضحكتوني، وشو يعني اذا دخنله كم سيجارة ؟ خربت الدنيا يعني ؟

آيات : اه خربت، لانه ما معه حق اكل حتى يجيب حق الدخان

امجد ( معصب ) : لا اتضلي تعايريه بفقره، كل اشي عمله مشانك وبالاخر هيك بتحكي عنه

آيات : اوعى ترفع صوتك عليي، انت ما تتدخل حكتلك زوجي وانا ادرى فيه

ياسمين : …

منى : اهدى ماما ما دخلنا هي ابوها اللي جوزها يتفاهم معها، الظاهر عقلها مسكر عالاخر

ابو احمد : قومي معي الله يرضى عليكي ويهديكي انا مو ملاقي سبب لكل المشكلة ، اساسا ما في مشكلة

انس : انا برايي اسالوا قصي عشان تتاكد اذا فعلا بكيت الدخان كان اله

ياسمين : بضم صوتي لصوتك

امجد ( ماسك الموبايل ) : الو .. مطلوب فورا شاهد على قضية ملابسة جنائية لتهمة قاتل مأجور .. في بيتنا .. تعال بسرعة .. سلام

الجميع : ههههههههه

منى : يا ويلي عليه نشف دمه يمكن

ياسمين ( باستياء ) : هي بابا برن كمان، يا ربي .. الو بابا

زياد : ياسمين كيفك بابا وين انتي ؟

ياسمين ( تنهدت ) : ببيتي، ما حكولك ؟

زياد : طلبتي اذني ولا لا ؟

ياسمين : لا

زياد : معناها بترجعي فورا لانه بغياب زوجك بيتك هوة بيتي انا وممنوع تطلعي منه الا باذني

ياسمين : معلش بابا اسمحلي اطلع، انا كتير بحاجة اكون لحالي بهالفترة

ابو احمد ( اخد التلفون منها ) : يا زلمة حفيدي مشكلجي طالع لابوه الله يكون بعونكم عليه ههههه

زياد : حبيب قلبي والله مو عارف اقعد بلاه، بعدين مين قلك انه ابوه مشكلجي ؟ الله وكيلك طالع لامه الخالق الناطق

ابو احمد : هههههه الله يسعده ويسعد امه، خذوا استراحة منهم هالفترة وبس يغلبنا بنرجعلكم اياهم

زياد : لا لا هسة جاي انا ما بدي ياسمين وامها يناموا وهمة زعلانين من بعض

ابو احمد : اهلا وسهلا

امجد : نرجع لموضوعنا، امي بتحكي قصة هرمونات وانا بحكي انه مخها مضروب من زمان والزلمة تجوزها وراحت عاللي راحت عليه، شو رايك يابا ؟

ابو احمد : انا بحكي خلي تحليلاتك لحد ما يجي دورك اكيد رح تحتاجهم اكثر

منى / ياسمين / آيات : هههههه

امجد ( باستياء ) : خليتهم، يلا وهي اجا قصي

 

قصي : بسم الله مالكم ؟

ابو احمد : اقعد يا ابني

امجد ( بصوت عالي ) : محكمة

ياسمين / آيات : احلف عالمصحف ههههه

منى : اسكتوا خلينا نفهم

قصي ( بخوف ) : ش شو تفهموا ؟

ابو احمد : بتتذكر بكيت الدخان اللي اعطيته لعمر يحطه بجيبته عشان ما كان معك جيبة ؟

قصي ( دخل بالحيط ) : انا ؟

امجد ( غمزه ) : ولك نسيت لما حكيت معك وكنت معجوق وسالتك حكتلي قاعد بتدور على بكيت الدخان نسيت وين حطيته وانقهرت لانه اخر واحد عندك

قصي : ههههههه اه اه يجعلها اكبر المصايب يارب، يا بي يومها جننت امي، وابوي فكرها بتدخن بالسر مسكينة

منى : يووووه

امجد / انس : هههههه مسكينة

امجد : تفضلي ست آيات الاوضاع خربانة عند دار خالتك وانتي لسا بتساليه اذا بكيت الدخان اله او لا

قصي : يعني لسا موجود ؟

ياسمين : اه اليوم شافته آيات ورمته بوجهه، بس ما حكتلنا هالبكيت من متى مفقود ؟

امجد ( ضرب عالطاولة ) : ممنوع اي حدا يسال غير جناب القاضي .. كمل اسالة يابا

ابو احمد : رفعت الجلسة وثبتت براءة عمر

آيات : واااو لا جد اقنعتوني

ياسمين : هههههه بحاول افوتها بمخي مو فايتة، الله يسامحك ضروري تتجوزي واحد من هالشلة

آيات : كتبة وانكتبت عليي

امجد : احسن اشي ارن على علاء بحسه خبرة بموضوع الهرمونات مجربهم مرتين .. الو يسعد هالمسا ابو اللول

علاء : طلعت عيوني لما جبت الولد عشان تيجي تحكيلي ابو اللول ؟

الجميع : هههههه

امجد : طيب على سيرة الولد وبما انه الحمل الثاني الكم، طمني كيف وضع الهرمونان كانت ؟ بتحس انه فعلا بتاثر على حياة الزوجين السعيدين وبتخليها تنقلب فوقاني تحتاني ؟؟!

علاء : والله يا ابن خالتي هالهرمونات كذبة اخترعوها النسوان وبعلقوا عليها كل عمايلهم ونكدهم عالرجال، اوعى تصدقهم بس انت خليك ساكت وما تحيكلهم انك فاهمهم

امجد : يا عيني عليك احلى ابو مصطفى، شكرا كثير على شفايفتك ومصداقيتك في الامور الخاصة ونعتذر عالازعاج

علاء : خدام شواربك

امجد : حبيبي … وبعد ما اخذنا راي المدعي العام نروح على امه بما انها متخصصة بهالامور .. يسعدلي مساها احلى نهنوهة

نهى : السلام عليكم ومسا الورد، شو زكرك فيي ؟

امجد : الله يسامحك بالبال على طول والدليل اني اتصلت فيكي خص نص استفسر عن موضوع مهم

منى ( بهمس ) : الله يعيني عليك

ياسمين : هههههه فظيع

امجد : هاد يا ستي بقولوا انه الهرمونات خلال فترة الحمل بتعمل مشاكل ين الزوجين وبتصير الحامل عقلها متذبذب الشحنات مرة يمين مرة شمال

الجميع : هههههه

نهى : اكيد هاد الاشي علمي، الهرمونات الها اثر كبير بحياة الانثى وخصوصا فترة الحمل او الدورة الشهرية

امجد : لا حول ولا قوة الا بالله دخلنا بالاشياء العيب

قصي : هههههه

نهى : بس ما فهمت ليه بتسال

امجد : بس حبيت استفسر عشان اختي حردانة بسبب الهرمونات

نهى : يا لطيف ! شو صاير من غير شر ؟

امجد : وعشان تفرحي كمان ياسمين كمان حردانة برضو بسبب الهرمونات بس المشكلة مع امها .. صحيح ذكرتيني فيها

نهى : وينها امك خليها ترن عليي افهم منها دخلتني بالحيط انت

امجد : استني شوي بس يروحوا نسايبها بتفضالك، يلا سلميلنا على العم مصطفى

 

////

 

ريم : شو دخله امجد يسال هيك اساله، ليكون خطيبته حامل ههههه

علاء : شكلها لانه مهتم بشكل واضح

ريم : يا علبهم اليهود، هاد اللي ناقصها خالتي

علاء : من كل عقلك يعني ؟ المهم اجراءاتك خلينا نعرف القصة اكيد ياسمين الها دخل بما انها حامل

ريم : قصدك في مشكلة بينها وبين احمد ؟

علاء : الله لا يقدر

 

////

 

ديمة : روق حبيبي والله عمر قلبه طيب وما بهون عليه

عدي : تعبت يا ديمة، انا عايش بصراع بين اهلي وبينه كل واحد بيجي يطلب مني اعمل صلحة ومن هالحكي، طيب انا شو طالع بايدي اكثر من هيك ؟

ديمة : … الله يعينك صراحة وانا حاسة فيك كتير، طيب عندي فكرة بس خايفة ما تزبط

عدي : هاتي لنشوف يمكن يمشي حالها

 

ما كنت متاكدة ازا آيات رح توافق تمشي معي وتكسر الشر وتكمل حياتها، بس المحاولة ما بتخسرني اشي ..

وعدي انبسط للفكرة وطلب مني ابدا بتنفيذها فورا، ولما مسكت الموبايل ابعت لآيات واسال عنها تفاجات برسائل عالواتس من سيرين ورا بعض ..

 

سيرين : ديمة .. الحقي الحقي اسمعي اخر الاخبار

ديمة : اهدي وفهميني شو القصة

سيرين : هلا نزلت اشوف دار خالتو وياسمين لقيتها زعلانة من امها ورايحة بيتها

ديمة : يييي يا حبيبتي شو مالهم ؟

سيرين : مسكينة بحكولي خواتها كتير متغيرة ومتل المكسورة مبين عليها

ديمة : اه والله حكتلي انها ندمانة عشان تركت احمد بس كانت مفكرة حالها رح تشتغل وتتغير حياتها

سيرين : الله يهون عليها، اصعب اشي الوحدة تبعد عن زوجها واستقرارها .. يعني انا بدون اولاد كنت والشهر مرق عليي متل سنة

ديمة : يا روحي الله يحميلك عيلتك وما يبعدكم عن بعض

 

عمر : عدي

عدي : نعم ؟

عمر : اسف عالازعاج بس انا واقع بمشكلة ومو عارف احلها

عدي : خير ؟ دقيقة ارن عليك افهم

 

////

 

ريم : ييييي شايف

علاء : شو ؟

ريم : طلعت ياسمين فعلا زعلانة بس مو من احمد من خالتو

علاء : يا حبيبي هههع

ريم : مسكينة هالبنت ما الها حظ

علاء : طولي بالك بتضل امها وما في ام بتضيم بنتها، اكيد هرمونات على راي امجد

ريم : قولتك، خليني اخبر ماما بتمون على خالتو مها لانه

علاء : ايوا لقيتولكم سولافة تحكوا فيها عالسهرة

 

////

 

انصدمت من كلام عمر واتدايقت بنفس الوقت، كل اللي عمله عشانها وحتى الدخان تركه لرضاها قبل ما يفكر بصحته وآخر اشي تتركه وتطلع بدون ما تسال حالها شو مصيره من بعدها ..

 

ديمة ( مصدومة ) : معقول ؟ يعني ما ترك الدخان عالاخر كمان

عدي : انتي الثانية هاد اللي هامك، بقلك سيجارة كل شهر مرتين او ثلاث يمكن، يعني بكيت بقعد سنة

ديمة : ولوما نسيه ببنطلونه ما كانت كشفته

عدي : هسة فكري بحل ثاني غير الاولاني عشان نرجعهم لبعض

ديمة : خليني افكر بياسمين هلا واشوف شو رح يصير

 

////

 

ابو امير : السلام عليكم

الجميع : وعليكم السلام

ابو امير : ها وهي آيات وقصي هون، وين عمر عنكم ؟

ابو احمد : تفضلوا تفضلوا يا حيا الله بنسايبنا الكرام

امجد : مهموهة يسعدلي قلبها اللي صارت تيتا على بكير، تعالي هون انصمدي جنب اختك الكبيرة

مها : وينها كنتكم المرضية ؟

منى : الك عين تسالي ؟ فوق ما زعلتيها هية وحفيدي وحفيدي اللي عالطريق

ابو امير : حقكم علينا واحنا جايين نطلب السماح ونبوس راسها ههههه

ياسمين : بابا حبيبي والله انا مو زعلانة، بس هيك حبيت اغير جو وماما بتمون عليي وعلى اولادي وكل عيلتي اساسا انا بعتبرها حماتي لانه احمد بحبها وبعتبرها امه وامه هية امي وهيك يعني ههههه

ابو احمد : ههههه الله يسعدك يا عمي والله انك عسل مصفى

منى : وست البنات، خليكي عنا اصلا انبسطت لما اجبتي وبتتسلي مع آيات

امجد / قصي : ممتاااز

مها : ما حكتولنا وين عمر ؟ اي زمان ما شفناه

ابو احمد : خلي هالوردتين يحكولكم

آيات : والله يا خالتو شكله خلص .. ميتنا خلصت

مها ( بدهشة ) : اوف ؟ لهالدرجة

منى : استغفر الله العظيم، عبولها مية بالخزان يا اولاد

انس : مي مفلترة ولا عادي ؟

امجد : بالله عليكي خالتي بما انك خبرة اسم الله وجايبة سبع بطون خبرينا شوي عن هرموناتك ان شاءالله كانت زابطة ؟

ابو امير : من وين لوين زابطة ؟ نسيت لما حردت وقت ريان

مها ( صافنة بزياد ) : ماشاءالله ذاكرتك دهب

منى : شفتوا ؟

ياسمين : يا جماعة اكبر مثال انا قدامكم، شوفوا كيف وضعي ومبلدة وتركت اهلي وطلعت

آيات : ها وهي كمان دليل

قصي : استنوا عمر هيو عالطريق لانه شكله ندم وصدق موضوع الهرمونات

امجد : مسكين شربها مع كاسة كلور وانبلعت معه هيهيهيهي

آيات ( بعصبية ) : لا لا اوعى يجي ما بدي اشوفه ابدااا عم  تفهموا ؟ ما بدي