مسلسل

مذكرات عاطفية ( 2 الحلقة العاشرة ) – سلسلة ياسمينة الروح

By

( ١ ) الحلقة العاشرة

لا تضايقي قلبك الجميل، فكل شيء مكتوب ..

حافظي على نفسك اينما كنت، وابتسمي دوما وكوني بخير ..

_______________

____________

 

تذكرنا يوم ما كانت بالمستشفى، كيف حالتها كانت مو طبيعية وفكرناها بتهلوس او صار اشي لعقلها ..

الظاهر انه لما كان جنبها هداك الشب، ما كانت صاحية من المخدر منيح وفكرته احمد مشان هيك اخد راحته معها ..

رانيا ( قعدت جنبي وحطت ايدها على كتفي ) : هيثم ؟ حبيبي ارحم حالك شوي الك كم يوم مو بهالدنيا

هيثم ( دافن راسي بين ايدي ) : صداااع يا رانيا صدااع، شو اللي صار مع هالبنت ؟ تساؤلات احمد ما توقفت بكل ثانية شو عم بصير مال ياسمين متغيرة ؟ واهله كمان متغييرين ما حدا قادر يحكيله اشي، والعيلة كلها انطبلت بالخبر وما حدا مرتاح

رانيا ( بألم ) : فوق كل هاد حملها اللي مخبيته عن الكل والعذاب اللي بتدوقه، واهلها كمان مو بخير ابدا

هيثم : وبتحكيلي ارحم حالي ؟ نفسي الاقي طرف خيط .. بس طرف حتى اقدر اعمل اشي يحل هالعقدة

رانيا : بس ما فهمت ليه المستشفى ما قبل يفتحوا الكميرات ؟ يعني موضوع متل هيك المفروض يساعدونا

هيثم ( بيأس ) : ما بعرف، جد ما بعرف شو اللي بصير، الدنيا كلها تحالفت ضد هالمسكينة وزوجها اللي ما لحق يتهنى عليها

رانيا : …

_______________________________

 

منار ( بلطف ) : ياسمين يا روحي ردي عليي ما رح تخسري اشي، اتطلعي على حالتك كيف ؟ الدنيا ما بتوقف بسفر حدا بعدين ايامك بهالبلد صارت معدودة لازم تستغليها

ياسمين : …

نور ( عيونها على منار ) : طيب صار معك مشكلة لاسمح الله ؟ انه كتير متغيرة

ياسمين : … لا

منار : معناها انا عازمتك على مشوار وما بدي اعتراض ابدددااا، بكرا بدنا نقضيه سوا انا واياكي

نور ( مستغربة ) : وانا ؟

منار ( عضت على شفايفها تسكت نور ) : …

ياسمين : بعتزر بكرا مو فاضية، لغير مرة يلا عن ازنكم

 

ما بعرف ليه قلبي ناقزني من تصرفات منار هالفترة، مو قادرة اهضمها ..

بس اللي بعرفه انه انا ما عدت ياسمين الهبلة الطيبة اللي بسهولة بتنسى وبتسامح الناس اللي بانت على حقيقتها ورجعت تغيرت ..

 

نور : شو ست منار الحنية غامرتك على ياسمين، خير ان شاءالله ؟

منار : حرام عليكي طول عمرها صاحبتي، بس بتعرفي الشيطان شاطر وبخلينا نحكي شغلات خارج عن ارادتنا

نور : ايييه، الله يهدي النفوس

 

بس دموعي ما بتوقف عند كل رسالة بتوصلني من احمد، زوجي وحبيبي اللي كل شي صار فيي بس لاني انهرت من بعد سفره ..

احمد : ما بدك تردي عليي ؟ لمتى ؟ تمام بس طمنيني انتي منيحة ؟ والله اشتقت لصوتك وضحكتك، ياسمين ارجوكي ردي عليي

_______________________________

… : شو صار معكم ؟

… : لحد هسة ولا اشي، بس قريبا رح يصير

… : طيب يلا خلصوني قبل ما ننكشف

… : شو تفضلتي حضرتك ؟ شو نسيتي انك ولا دفعة اعطيتينا لحد هسة ؟

… : لا ما نسيت بس حكتلك اصبر عليي شوي

… : منيح معناها حبيت اذكرك، واذا ما معك انتي بتعرفي كيف تسديني إياهم

_______________________________

ابو عدي : اسمعوا مني

ابو امير : والله يا ماهر ما بقدر اعمل اشي بزعلها، البنت مو ناقصها

ابو عدي : بس انا وانت عارفين انه احمد بقدر يحل مثل هيك قصة

ابو امير : فاهم فاهم عليك، بحاول معها وان شاءالله اقدر اقنعها

ابو عدي : بلكي مها تساعدك بما انها بتعرف القصة، وانا بعمل اللي بقدر عليه من جهتي

ابو امير : الله يجزيك الخير، دعواتكم لهالبنت تفرجها عليها آجلا غير آجل

_______________________________

حمزة : كيفك حبيبتي ؟

سيرين : الحمدلله، طمني عنك انت طلعت من البيت ؟

حمزة : اه هيني ركبت بالسيارة

سيرين : اكلت ؟

حمزة : اكيد، يسلمو ايديكي بشوفك المسا ان شاءالله

سيرين : بالسلامة يارب

حمزة : ديري بالك على حالك، وضلي طمنيني عنك حتى لو ما بعتلك اشي انا

سيرين : ولا يهمك

 

بعد ما خلصت اجازتي انا وحمزة، بدانا روتين حياتنا الجديدة ..

انا بروح على المدرسة وهو بروح على دوامه، بس الفرق بيناتنا؛ انه هو مو دايما دوامه الصبح، عنده ثلاث شفتات، وهالحالة كان صعب اني اتعود عليها لولا وجود دار خالتي مها معي بالعمارة اتونس فيهم بفترة غيابه ..

 

ياسمين : سيسو

سيرين : اهلا

ياسمين : وينك ؟

سيرين : بالبيت لحالي، اطلعي

ياسمين : يلا جاية

 

الحالة اللي فيها ياسمين كان صعب وصفها، ليل نهار ندعيلها، ونهون عليها بوجودنا وتصديقنا الها، الا موقف خالتي اللي لحد هلا ما تغير رغم معارضة كل اهل بيتها الها ووقفتهم مع ياسمين ..

 

ياسمين ( بحزن ) : اشتقتله يا سيرين، نفسي احط راسي على صدره وابكي وابكي لحد ما ارتاح

سيرين : يا روحي شو ذنبه هالمسكين ليه هيك عملتي فيه ؟

ياسمين : …

 

////

 

ديمة : يعطيك العافية حياتي

عدي : الله يعافيكي، كيف حالك ؟

ديمة : تمام، تاخرت اليوم وين كنت ؟

عدي : حطيلنا ناكل اول بعدين بحكيلك

ديمة : يلا وهي اكلنا، عدي احكيلي والله منظرك بنشف الدم

عدي ( تنهد ) : والله يا ديمة الوضع متأزم، ابوي ناداني عنده قال لازم نخبر احمد بلكي بخفف موقف امه وبساعدنا بكشف الحقيقة

ديمة : اممممم انا برضو من هالراي، اصلا ليه مخبيين ما بعرف ؟

عدي : لا بس ابوي بده يخبره بكل ثقة وحاسس انه احمد عنده مفتاح لهالقضية، عندي احساس انه مخبي عليي اشي

ديمة : شو بده يكون مخبي ؟ حيرتني معك

عدي : …

 

////

 

هيثم : لا لا ما حدا يخبره باشي، اتركوا هالموضوع عليي انا بحله

عدي : بس ابوي كثير متحمس يخبره، وواثق انه بقدر يعرف مين اللي عمل هيك

هيثم : انا بتفاهم مع ابوك، اتركه عليي

عدي : براحتك، انا حبيت استشيرك قبل ما اعمل اي اشي

هيثم : تمام، سلم على دمدومة ان شاءالله بدي اجي ازوركم انا ورانيا

عدي : اهلا وسهلا باي وقت، يلا بوسلنا ادومة

 

_____________________________

__

غيمة سودا مخيمة على عيلتنا، وخبر كان اشبه بصفعة على وجوهنا دخلّنا بدوامة وبندعي ربنا قياماً وقعوداً يفرجها علينا ويظهر الحقيقة ..

ريم : كتير تأخرت، وينك لهلأ ؟

علاء : اجا على بالي اشم هوا شوي مخنوق

ريم : طيب ليه ما خبرتني ؟ او طلعت انا واياك لانه انا كمان مخنوقة

علاء : استغفر الله العظيم، هاد اللي شاطرة فيه انتي بس تنكدي عليي

ريم : بشو نكدت عليك سيد علاء ؟ كل كلمة بحكيها بتكون تفسيرها نكد عندك، مو طبيعي هالحالة صح ؟

علاء : … اطلعي من راسي ريم

ريم : …

اشتقت لعلاء القديم، اللي كان كله لهفة وشوق وحنية ..

واللي كانت ريم برمشة منها اتدوبه وتنسيه كل الدنيا ..

////

ما بعرف شو اللي بصير معي هالايام، كيف انقلبت حياتي بكلمة ما توقعت اني اسمعها، ولاول مرة بحتار كيف اتصرف ..

ضميري معذبني من كل النواحي، الملامة وجلد الذات ما عم يتركوني اتهنى بليل او نهار ..

رزان : وصلت البيت حبيبي ؟

علاء : رزااان كم مرة بدي انبهك

رزان : شو اعمل في قلبي، كم مرة بدي احكيلك اني بحبك وما بهمني اي شي الا انك تحبني او تحس فيي عالاقل

علاء : يا بنت الناس افهميني انا ما عندي مشاعر تجاهك ولا عمره رح يصير، فالله يرضى عليكي انسي هالحب اللي ما بعرف من وين طلعتيلي فيه

وعلى هالحالة، من تاريخ ما اجت عندي عالجامعة بحجة انها بدها تشوف برنامج الماجستير عاساس تكمل دراستها ..

بس للاسف كانت زيارتها حتى تعترفلي بحبها الي، واتدخلني بمتاهات الها اول ما الها آخر ..

_______________________________

ياسمين : بابا، ماما ارجوكم ما ترجعوا تناقشوني بهالقرار

مها ( عيوني على زياد ) : ما بتعرفي يمكن يكون حل هالقصة من اسهل ما يكون عند احمد

زياد : او يمكن ما يعمللها اي اهتمام، بالنهاية مجرد صور واللي بصدقك بكذبها

ياسمين : ويمكن يصدقها، متل ما امه صدقتها، لانها للاسف مو مزيفة ومبينة انها حقيقة

مها : ازا انتي نفسك مقتنعة فيها شو ضل حكي ؟

ياسمين : ماما انا مقتنعة انها مو تركيب، بس اللي ما بتصدق هو اني اسمح لاي حد بالعالم يكون معي وخصوصا اني متزوجة، اي انا قبل ما اتزوج احمد ما تخيلت حالي مع غيره كيف بعد ما تزوجت ؟

زياد : …

مها ( رافعة ايدي للسما ) : يارب من عندك نزل الحق وريح بالنا

////

سهى : وينك ماما تأخرت ؟

قصي ( باستغراب ) : مالك كل يوم بروح هيك ؟

سهى ( بغصة ) : جد ؟ ما انتبهت عالساعة والله

قصي ( قربت منها ) : اشتقتلك

سهى ( نزلوا دموعها وحضنتني ) : ما يحرمني منك

امي من بعد ما تزوجت ديمة وفضي عليها البيت، حست بوحشة كبيرة، وغيابي عنها صار يقلقها ..

بس الغصة الاكبر هية القضية اللي شاغلة بال العيلة، ومقلقة راحتنا كلنا ..

////

نهى : الي زمان ما شفت سيرين، مبطلة تيجي

ابو علاء : هههههه كم زمان يعني ؟ يومين

نهى ( بعصبية ) : شو يعني، يلا قوم خدني عندها

ابو علاء ( بهدوء ) : الف طلب مثل هالطلب، بس انتي اهدي ما في اشي مستاهل عصبيتك

نهى : اففففت، قد ما احاول اتجنب الروحة عندها عشان دار مها الا تطلعلي مشاوير

ابو علاء : بدل ما تنبسطي ! بتروحي بتطلي عليها وبتتطمني على بنتها

نهى : بنتها ما بدها تشوف حدا، خلص ما بحب افرض حالي عالناس

ابو علاء : لا حول ولا قوة الا بالله، الله ينتقم من اللي كان السبب ويريح بالنا

_______________________________

عمر : وينك اليوم ؟

آيات : هي فوتي بالبيت، انت شو اخبارك ؟

عمر : يعطيكي العافية، انا لسا ما رجعت .. ما الي نفس

آيات : بيتكم وما الك نفس، كيف لو تيجي على بيتنا ؟ خليها على الله

عمر : شو اخبار احمد ؟

آيات : على حاله بترجى فينا نحكي وما حدا قادر يفتح تمه

عمر : ابوي اليوم صار بده يخبره، وعمي هيثم رفض

آيات : كتير اوقات بيجي عباله احكيله وابعتله الصور بس برجع اغير رايي، بخاف ازيد الامور سوء

عمر : آيات فكري منيح الا ما يكون في طرف خيط يوصلنا

آيات : هو ضل عندي عقل افكر، تعبت من التفكير، المصيبة انه ما عندي شك بحدا يعني لما الواحد بده يفكر بده يكون في مشتبه فيهم

عمر : ايوا صحيح

آيات : وهالاشي مو وارد عندي ابدا، بمين بدي اشتبه مثلا ؟

عمر : معقول كل اللي بتعرفيهم كويسين وبريدولك الخير انتي وياسمين ؟

آيات : … ما بعرف، بس عالاغلب اه

عمر : … تمام

_______________________________

بعد شهر <<

… : من زمان القمر ما بان

… : هلا برجع من محل ما اجيت

… ( قفل الباب ) : لا مستحيل بعد ما دخل العصفور القفص اتركه يطير، بكفيني هديك الهبلة طارت وطيرت صاحبتها معها

… : هههههه بسيطة، برايي ما كان في داعي لهالمرحلة لانه اللي صار فيها بكفيها وزيادة

… ( بخبث ) : بس كان نفسي فيها

… : الله ياخدها شو بكرهها، وين ما اروح سيرتها قدامي

… ( قرب منها وحاصرها ) : وهسة صرت انا قدامك، خلص انسيها وانسي كل شي وانتي معي

////

كنت بالصيدلية وعم اشتغل ومعجوقة بكتير شغلات، بتفاجأ برسالة بتوصلني من رقم مجهول ..

( ازا بدك تعرفي حقيقة الصور اللي وصلتكم عن ياسمين روحي لهاد العنوان … )

قرات الكلام كتير، وما قدرت استوعبه

..

هيثم : توتو حبيبتي كيفك ؟

آيات : خالو انا مو منيحة ابدا، او ما بعرف

هيثم : طولي بالك احكيلي شو صاير معك ؟

آيات : هلا رح احكيلك شو صار

خبرت خالو بالكلام اللي وصلني، وما تردد يصدقه، وطلب مني ابعتله اياها عشان العنوان ..

////

علاء : بتحكي جد ؟ طيب مين اللي بعثها بلكي كذب او كمين

هيثم : بدك تيجي معي ولا اروح لحالي ؟

علاء : الغريق بتعلق بقشة، رح اجي بس خلينا نجيب الشباب معنا

هيثم : شوف مين فاضي واحكيله يلا بستناكم عند العنوان

علاء : تمام، باقصى سرعة لاحقينك

بلحظة ضعف مني لما وصلت لمرحلة اني احكي لاحمد كل شي صار، وقبل ما افتح على اسمه، بتتصل عليي اخته وبتعطيني بصيص امل، او طرف خيط او يمكن حل القضية كلها ..

امجد : واخيرا

علاء : يارب تكون حقيقة

هيثم : يلا هي الشقة، نكسر الباب ولا ندقه ؟

قصي : ندقه، واذا طلعلنا هداك الشب نفسه بنهجم عليه كلنا مرة وحدة

امجد : اه هيك منيح، يا ريت عمر اجا

////

… : انت مواعد حدا ؟

… : لا، بس يمكن شركة المي موعدها يجيبولي اياها، ما بطول خليكي بالغرفة

… : طيب لف على حالك منشفة ههههه

… : يييي نسيت، ارميلي التيشيرت من عندك

… : يلا اجيت، عفوا ؟

هيثم / علاء / امجد / قصي ( بعصبية وصوت عالي ) : فارس !!

فارس : مين انتوا ؟ وشو بدكم مني ؟

ومثل ما اقترح قصي، هجمنا عليه، وما اعطيناه مجال يتنفس حتى ..

وبعد ١٠ دقايق من الضرب المبرح، نهضنا حالنا على صوت ..

… : فارس ؟ وين رحت بيبي

هيثم ( بصدمة ) : زينة !!!!

كانت شبه عارية، ومنظر مخجل جدا، لفينا وجهنا عالجهة الثانية فورا ..

بس قلوبنا ما تحملت تخلي هيثم بهالموقف، وبوجودنا ..

نسينا فارس، ونسينا ليه جايين اصلا ..

كانت رجفة شفايفه لهيثم عالية، وعروقه رح ينفجروا من العصبية والضغط اللي صابه ..

زينة ( بخوف ) : هيثم ؟ لا لا مستحيل الموضوع سوء تفاهم باكدلك

هيثم ( بصوت مخنوق ) : هشششش، ما بدي انجس سمعي بصوتك ( رفع اصبعه يهددها ) رح تدفعي الثمن غااااالي كثييييير، بوعدك

علاء ( مسكته من ايديه ) : يلا معي، امجد اعمل اللي حكتلك عنه

يمكن بهالوقت القصير ما في مجال الواحد يفكر، بس اي حركة غلط رح تقلب الحق علينا ..

فكان احسن حل انه نحكي مع الشرطة، ونبلغ عن موضوع الصور ونسلمهم الاشخاص اللي دمروا حياة عائلات حتى لو لفترة بسيطة ..

الشرطة : للاسف لازم تتوقفوا على ذمة التحقيق

قصي : بس انا طالب جامعي وهالاشي يمكن ياثر عليي

الشرطة : ابدا، اكثر من ٢٤ ساعة ما بنقدر نوقفكم

هيثم : شو بدكم ادلة اكثر من هيك ؟

الشرطة : يمكن يكونوا ما الهم علاقة، واعداء الهم عم يتبلوهم، بما انه العنوان وصلكم من رقم مجهول

علاء : يا سلام !

////

سهى ( بقلق ) : وين راح هالولد ؟ اله من قبل الظهر طالع

ابو قصي : طولي بالك هو ولد صغير

سهى : يا ابن الحلال الساعة ١٠ بالليل، مو معقول ما يحكي معي

ابو قصي : طيب اهدي هسة بحكي مع كل اللي بعرفوه

ابو احمد : وامجد كمان طالع بنفس الوقت اللي حكيت عنه، ولحد هسة ما اجا بكونوا مع بعض

ابو قصي : طيب عندك علم اذا عمر معهم ؟

ابو احمد : والله انا رجعت قبل ساعتين عالبيت، هسة بسال ام احمد وبنطمنكم، توكلوا على الله

 

////

 

عمر : آيات ضروري تخبري اهلك ما بصير تخبي عنهم كل هالوقت

آيات ( بتبكي ) : خايفة كتير، وامجد ما حكالهم اكيد لانه خايف عليهم

عمر : وقصي ما حكى مع اهله لانه كمان خايف عليهم، بس مو معقول نضل ساكتين اولهم واخرتهم رح يعرفوا

آيات ( بتبكي ) : ياربي مين هاد اللي بعتلي الرسالة، وليه انا بالذات ؟

عمر : عشان تصدقي انه في حدا بعرفك انتي واياها كان بسببه هالمصيبة، بس انتي مو قادرة تكتشفي من طيبة قلبك

آيات ( منهارة ) : حسبي الله فيهم مين ما يكونوا، الله لا يسامحهم

 

منى ( بخوف ) : يعني شو ؟ اختفوا ؟ وين بدهم يروحوا

ابو احمد ( متوتر ) : لا حول ولا قوة الا بالله، شغلة غريبة، ما ضل حدا الا حكينا معه اما نلاقي تلفوناتهم مغلقة اما ما بعرفوا

منى ( بتلطم وبتبكي ) : يمة يا حبيبتي، ياااا ربي لا تفجعنا بمصيبة

آيات ( بتردد ) : بابا، لو سمحت ممكن نحكي شوي لحالنا ؟

منى ( رفعت راسها بذهول ) : ليه لحالكم ؟ صاير اشي ( مسكتها من كتفها وهزتها ) احكيييي اخوكي شو صاير معه ؟

ابو احمد ( بعدها عن آيات ) : احكي بابا شو فيه ؟

آيات ( بلعت ريقها ) : امجد وقصي ومعهم خالو هيثم وعلاء

منى : اااه ؟

آيات ( غمضت عيونها ) : بالشرطة، محبوسين

ابو احمد / منى : شووووو ؟

انس : انتي بتحكي جد ؟

آيات : بس مو متهمين باشي، هلا رح احكيلكم شو صار

منى ( بتلبس عبايتها ) : لا ما بدي تحكي انا بدي اروح اشوف ابني وبحكيلي

ابو احمد : طيب بس نعرف باي قسم موجودين اول

آيات : انا بعرف كل اشي، بحكيلكم عالطريق

انس : جاي معكم استنوني

////

ريم ( بتبكي ) : يا رب يا رب ما النا غيرك

سهى ( منهارة ) : بدي ابني، وين راااح يا ناااااااس جيبولي ابني

ابو قصي : ها هي ابو احمد برن

ريم : رد بابا دخيلك بسرعة

ابو قصي : طمني

ابو احمد : روح لمكان لحالك عشان اخبرك

ريم : يا ربي ترجعلنا اياهم بالسلامة

سهى : حكيتي لخالتك ؟

ريم : شو احكيلها بكفيني انتي واللي فيي، اروح ازودها

سهى : منيح، وين ابوكي فات يحكي لحاله ؟

ريم : هيو اجا، طمنا بابا شو حكالك ؟

ابو قصي ( متوتر ) : لا بسيطة، انا رايح مشوار وبرجع بسرعة رن عليي جارنا بده اياني ضروري

سهى : حلفتك بالله ما تخبي اشي عليي

ابو قصي ( بحاول يكون هادي ) : لا شو بدي اخبي، توكلي عالله وضلكم استغفروا وان شاءالله ما بتشوفوهم الا قدامكم

////

ابو عدي : طيب شو المطلوب منا عشان تنحل هالقضية ؟

الشرطي : اذا بتحبوا توكلوا محامي يمشيلكم بالقضية في حال كنتوا متأكدين من الجاني

ابو عدي : متأكدين ونص سيدي، زينة الها سوابق معنا بهالقصص، وما تفاجات بالوضع اللي شافها فيه اخوي للاسف بس هو ما بعرف عنها اشي لانه خبينا عليه

الشرطي : معناها لازم ترفعوا دعوى وتشوفوا شو بحكم القضاء، وهالمرة بنصحكم ما تخبوا اشي، لانه مو لصالحكم

عدي : شكرا الك سيدي، عذبناكم معنا، بقدر اعطيهم هدول الاغراض ؟

الشرطي : اكيد

ابو عدي : يعطيكم الف عافية

عدي : شو اللي عاملته زينة ومخبيينه ؟ ومين انتوا اللي مخبيينه يعني ؟

ابو عدي ( بهز راسه ) : رح تعرف كل شي بالوقت المناسب، وهي وصلوا الاهل

ابو علاء ( بقلق ) : وينهم؟ شفتوهم

عدي : عمي اهدى شوي كلهم بخير وما في اشي بخوف

ابو عدي : ما كان لازم نخبي اشي يا ابو علاء، كله رح ينفضح هسة بحكم القضية

ابو علاء : الله ينتقم منها، ومن معاونيها، خبرتوا ابو احمد وابو قصي ؟

عدي : بعرفوا وهيهم بالطريق

ابو عدي : خبرت ام علاء ؟

ابو علاء : لا مستحيل، تركتها بدها تنام اصلا مو ناقصها، بس رانيا شو وضعها ؟

عدي : حكالها عنده طوارئ، وراحت عند اهلها هي وآدم

_____________

___________

قبل يومين <<

… : يلا خلصيني رح يخلص الفصل ولسا ما ضربنا ضربتنا الكبيرة

… : هيني بحاول، بس هية كتير متغيرة وصايرة صعبة كتير

… : ما كان اتفاقنا هيك من الاول، مو عاساس سهل نضحك عليها ؟

… : طيب متى رح تيجي تطلبني ؟ على سيرة الاتفاقات

… : اطلبك ؟ ليه ؟

… : ليه ؟!، انت مو قلت انك بتحبني ورح تخطبني وعلى هالاساس ساعدتك ؟

… ( بقرف ) : ولك انا لو بدي انبلي بجنس حوا كله ما بتزوج الا بنت وحدة، وانتي عارفتيها منيح، مشان هيك لا ترجعي تفتحي معي هالسيرة مرة ثانية، قال اخطبها قال

… ( كزت على اسنانها ) : واطي

بنشوف يا فارس شو رح تعمل بس تدفع ثمن اللي عملته فيي وفي صاحبتي، خلي زينة تنفعك وقتها ..

انا لازم اصلح غلطتي، وادفع الثمن قبله شو ما كان المهم اني اطلع ياسمين من المصيبة اللي وقعتها فيها بسبب غيرتي العمياء وحسدي ..

_____________

___________

منار ( بتبكي ) : احكي شو ما بدك معك حق بكل كلمة، بس انا صلحت غلطي وبوعدك اطلع من حياتك ازا ما بدك اياني، بس سامحيني

ياسمين ( بصوت عالي وغضب ) : اسامحك ؟ ولك الله لا يسامحك، روووحي ربي ينتقم منك وتشوفي اضعاف ما شفت

منار ( بتبكي ) : …

ياسمين ( منهارة ) : بكفي حطيتي ايدك بايد هيك ناس كيف بدك اياني ارجع اسلم عليكي ؟ انتي بتعرفي شو يعني اقرب الناس الي يتهموني بشرفي وانا بريئة ؟ بتعرفي شو يعني واحد يلمسني وبدون وعي مني وانا على ذمة شب الدنيا كلها بتحلف باخلاقه ؟ ولك المكياج كان يمنعني احطه من غيرته عليي كيف رح يتحمل يشوف صور بهيك مناظر ؟

منار : معك حق، بس انتي ما الك ذنب باشي وهي الحل صار بايدكم اعملي وانتقمي منهم كلهم

ياسمين : انقلعي من وجهي منار، ما بدي اسمع صوتك ولا المحك، لا ترني عليي مرة تانية وتجنبيني قد ما بتقدري احسن ما افضحك بالجامعة كلها واوصل كل شي لاهلك، وابدا بانتقامي منك اول وحدة

منار : …

انهيت المكالمة، وكانوا كل اللي ببيتنا متجمعين على صوتي وانا مو منتهبة ..

رميت موبايلي، وسجدت شكر لله وطولت بالسجود ..

قربت مني ماما حتى تتاكد اني عايشة وبتنفس، رفعت حالي حتى اطمنهم، بس لقيت وجهها غرقان بالدموع متل وجهي ..

عرفت انها سامعة كل شي، ضمينا بعض بقوة متل كانه مغناطيس ..

زياد ( نزلوا دموعه ) : ظهر الحق وزهق الباطل، ان الباطل كان زهوقا، الف حمد وشكرا الك يا رب

الجميع : الحمدلله

_______________________________

ثلاثة حيطان باردين، والحيط الرابع باب من حديد مقفل بالسلاسل، ناس واقفة وناس بوضعية قرفصاء وناس متمددة على سرير حديد مع غطا بارد ..

هيثم ( متمدد عالسرير وراسه على رجلين علاء ) : معقول آدم يكون مو ابني ؟

علاء ( بصدمة ) : … مستحيل، بكفي الشبه اللي فيه منك

هيثم ( نزلت دمعته ) : هالمرة رح تشوف اشي ما شافته مني حتى باحلامها

علاء ( مسح دموع هيثم بايده ) : معناها لازم تكون اقوى من هيك

قصي ( مرتكي على قضبان الزنزانة ) : متى رح ينادونا عالتحقيق ؟

امجد : اكيد كل واحد لحال رح يكون

علاء : طيب شو رح نحكي ؟ لو سالونا ليه تهجمنا عليه ببيته وما خبرنا الأمن بشكوكنا

هيثم ( نهض حاله ) : انت قلتها؛ شكوكنا ، يعني ما كنا متاكدين اذا هالعنوان بخصه او لا، والقضية كلها بايد صاحبتها ما قبلت تخبر الشرطة من البداية

قصي : شو بدها تحكي يعني ؟ يمكن الشرطة نفسها ما تصدقها اذا ما معها دليل قوي

علاء : طيب فارس وينه هسة ؟

امجد ( عقدت حواجبي ) : يمكن اخذوه عالمستشفى، الله لا يقيمه

قصي : ايوا هاد اللي كان ناقص، وننبلي بجريمة

هيثم ( باستياء ): واللي ما بتتسمى بتكون نفدت بريشها

////

ابو امير : خليني اخبر ابو علاء باللي صار اكيد رح يلهمني بفكرة مناسبة بعد ما عرفنا الحقيقة

مها : ابو احمد ما رح تخبره ؟

ابو امير : مستحيل احكي معه .. يسعدلي مساك ابو علاء .. الحمدلله بتقدر تحكي انه صرنا باحسن حال .. انا عشان هيك حكيت معك قلت بخبرك باللي صار ومنه بتشاور عليي .. ( حكاله كل اللي صار بين منار وياسمين ) .. ولا يهمك يلا جايين فورا

مها : وين رايحين ؟

ابو امير : بس انا وياسمين على قسم الشرطة ب…

////

ابو علاء : دير بالك تخبر ام امير بأي اشي عشان صحتها .. بانتظارك احنا

ابو عدي : شو القصة ؟

ابو علاء : هاتوا البشارة

ابو قصي ( بلهفة ) : بشرنا

ابو علاء : عرفت ياسمين مين اللي عمل فيها هيك، وهيها جاي هون مع ابوها تقدم شكوى

ابو احمد : وكيف عرفت ؟

ابو علاء : صاحبتها بالجامعة هية اللي متفقة مع الشب ولما آيات خبرتهم انها بالمستشفى على طول اجت واستغلوا الوضع

منى ( مصدومة ) : …

عدي : ربي ينتقم منها، صاحبات قال

عمر : والله قلبني حسني من الاول وحكيت لآيات فكري منيح مين في حدا بعرفك انتي واياها وبتحسيه ممكن يضمرلكم شر

ابو عدي : يلا الحمدلله، يا بي محمود هلكني اتصالات الظاهر العيلة بلشت تحس انه في اشي بصير

عدي : روح عالبيت عمر وطمنهم اخترع اي قصة

عمر : مستحيل، ما بترك الشباب وبروح، انت مرتك بتستناك خدها وروح نام عند امي بغيابنا

ابو احمد : خلونا نشوف بس تيجي ياسمين وتحكي اللي صار معها يمكن يتغير الحال

الجميع : يااااا رب

_______________________________

آيات ( برجفة وذهول ) : مناااار ؟! لا لا مستحيل ؟

عمر : …

آيات ( بتبكي ) : يعني انا الي ايد بالموضوع، وقدمت مساعدة على طبق من ذهب ضد ياسمين يا عمر

عمر : … بس هبل ولي

آيات ( بتبكي ) : كيف رح اتطلع بوجه ياسمين واخوي ؟ يا ربي تسامحني كيف ما خطر ببالي انه منار ممكن تعمل هيك اشي

عمر ( بعصبية وقهر ) : آيات لا تجننيني، انا ما حكتلك عشان تلومي حالك وتعملي هالعمايل، اهدي احسن ما اوصلك هسة

آيات : تمام، هديت .. طمني كيف وضع اهلي ؟ شافوهم ؟

عمر : ما حدا شاف حدا، رح يحققوا معهم كمان شوي، بس بنتأمل من اقوال ياسمين يتغير مجرى الاحداث وتنقلب لصالحنا

آيات : يارب، نفسي افهم ليه روحت انا، يا ريتني ضليت هناك

عمر : ما في فايدة من وجود انثى متلك بهيك مكان وهيك وقت، مو ناقصك تشوفي الشوفات اللي هون، شوفي حالتك بس عشان حكيتلك شغلة عادية كيف صرتي ؟

آيات ( بدلع ) : بس ما تكون خايف عليي ؟

عمر ( بحب ) : شو رايك ؟ الا اذا عندك مانع والله

آيات : … اكيد لا

عمر ( بغرور ) : معناها روحي نامي عندك شغل بكرا من بدري، يلا تصبحي على خير

آيات ( مو عاجبها ) : ماشي شكرا، وانت بخير

ياسمين : عمر ؟!

عمر : اهلا، طولتوا

ابو امير : يلا هي اجينا وينهم ؟

ياسمين ( باستغراب ) : مين ؟

عمر ( عيوني على ابو امير ) : ما بتعرف ؟

ابو امير : لا ما حكتلها اشي، يلا امشي بابا

////

قصي ( بذهول ) : شوفوا مين ؟

امجد ( بخبث ) : والله اهلييين

الشرطي : ولا صوت، اي مشاغبة العقاب بزيد اقعدوا عاقلين بكفيكم اللي فيكم

علاء : لا توصي حريص، نورت والله، يا حرام ليه راسك هيك عليه ضماد ؟

الشباب : هههههه

فارس : … لو سمحت خلوني بزنزانة ثانية

هيثم : له ! عاد عنا ضيافة مميزة احنا بتروح عليك

قصي ( شده من كتفه ) : تعاااال هون، اقعد ولا نفس بدي اسمع

امجد ( بزور فيه وبخوفه ) : …

علاء / هيثم : هههههه منيح اللي جابوه خلينا نتسلى شوي

قصي : كنت زهقان وبدي اعيط على امي بس اجيت طيرت الزهق والله

فارس : …

امجد : وانا كمان، اهئ اهئ اهئ بدي ماما

هيثم ( بحسرة ) : لا تذكروني بامي، الله يستر ما يكون حدا حكالها اشي

علاء : اااخ، الله يفرجها علينا ونرجع لبيوتنا ونطمن قلوب الكل اكيد مشغول بالهم

////

المحقق : شو حكتلك بالضبط عشان نعرف كيف نتصرف ؟

ياسمين : هي المكالمة كلها مسجلة على موبايلي، عادي لو اسمعك اياها ؟

الشرطي : الله يسامحك، اكيد هيك احسن واحسن، سجل يا ابني كل اللي بتسمعه

( منار : من بعد ما انتي صديتيه وحسيته بطل يهتم الك حاولت اتقرب منه، وانا صراحة كان نفسي اعوض النقص اللي عندي بانه احب وانحب متلي متل هالبنات خصوصا انتي، ومرة على مرة تجاوب معي وصار بيناتنا علاقة بسرعة ووعود بالزواج، بس بعدين صار يسالني عنك وحكتله اني ما بحبك وبعتبرك صاحبة بس بالاسم، حكالي ازا بدك بخليها تيجي عند رجليكي، عجبني المصطلح وفعلا كان نفسي اشوفك مذلولة الي، ولما سالته كيف ؟ حكالي اتركيها عليي الا ما يجي وقت مناسب انتي بس احكيلي كل شي معلومات عنها وقتها الشيطان لعب بعقلي، ووافقت وحكيت بنتقم منك لانك شايفة حالك بحب احمد الك وكل شي عمله مشانك، بس لما دخلتي المستشفى وخبرته عاساس اني بوصلّه كل تحركاتك، طلب مني اني اطلع من الجامعة بسرعة واجي معه عندك بعد ما اخدت كل المعلومات من آيات، ولما سالته شو بدك تعمل ؟ حكالي كم صورة وبنطلع بسرعة قبل ما حدا يحس علينا، بصراحة ما كانوا عاجبيني الحركات اللي عملهم وغرت عليه منك وانقهرت بزيادة، حسيت انه بحبك مو بده يساعدني عشان انتقم منك، بس اقنعني لما حكالي عشان اخلي احمد يطلقك وما في دليل لبرائتك الا من خلالي وهيك بتيجي تترجيني، اخد الصور مني وكسر موبايلي وراح، وبعدها لما خبرته انه ما اتطلقتي، جابلي موبايل جديد وحكالي بدي تجيبيها عندي عالشقة برضو عشان كم صورة بس بمناظر تانية توصلها للطلاق بما انه ما اتطلقت من الصور الاولانية، وحاولت استدرجك معي بمشاوير بس انتي عارضتي والحمدلله انك نفدتي قبل ما اكشفه على حقيقته واكتشف انه كان يضحك عليي وما بده يتزوجني، وكله بسبب زينة اللي اكتشفت علاقته معها من خلال مكالمة منها لما كنت معه وسمعته بحكي مع بنت واصريت الا اعرف مين هية ازا ما بخوني فعلا، ووقتها اعترفلي انه بلاحقك بناءا على صفقات بينهم ما في داعي احكيلك شو هية )

المحقق : … لا حول ولا قوة الا بالله

ابو امير : شو رح يصير هسة سيادة المحقق ؟

المحقق : بما انه الادانة كاملة موجهة للاشخاص المذكورين بالتسجيل، المقبوض عليهم بعد التحقيق ونتيجة تقرير المستشفى عن حالة فارس، بتبين اذا بقدروا يطلعوا بكفالة او لا اليوم

ياسمين ( بفضول ) : زينة رح تحبسوها ؟

المحقق : زينة في نظارة النساء مقبوض عليها من ساعة الحادثة

ياسمين ( لمعوا عيونها ) : بقدر اشوفها ؟

ابو امير : بلاها بابا شو بدك فيها

ياسمين ( باصرار ) : بدي اشوفها

المحقق ( بقلب عيونه على ابو امير وياسمين ) : ما في مشكلة، كم دقيقة وبتطلعي

ياسمين : تمام

ابو امير : ليه سمحولها بس بدي افهم، ناقصني يصير اشي في البنت هسة

عدي : هدي حالك عمي ان شاءالله ما بصير الا كل خير، انا شايفها كثير قوية اليوم

ابو عدي : يا رب يطلعوهم ويرتاح بالنا من هالقصة

////

زينة ( من وراء القضبان بتبكي ) : ياسمين دخيلك اسقطي الدعوة عني لا تحرميني من ابني

ياسمين ( نظرة استحقار ) : … تفووووو عليكي، اوعي تجيبي سيرة الامومة على لسانك لانك عار على كل ام ازا كنتي من ضمن الامهات

زينة ( بتبكي منهارة ) : لا تظلميني، السبب كله .. كله هيثم اه هيثم، كان يحبك كتير وانا متلي متل اي انثى بغار على زوجي وبدي اياه يحبني انا وبس

ياسمين : وهيك مرتاحة هلا ؟ جااااوبي

زينة ( برجاء ) : الله يخليكي بس اسقطي الشكوى وبوعدك ما تشوفيني او تسمعي باسمي ابدا

ياسمين ( بعصبية ) : ولك فشررررت عينك، رح اخليكي تعفني وتعيشي اسوأ ايام عمرك، كل ليلة بدي تشوفيني كابوس بمنامك، انتي والنذل اللي اتفقتي معه

زينة ( انهارت عالارض ) : …

ياسمين : خدني من هون بسرعة

الشرطي : امشي معي لو سمحتي

المحقق : رح تقدمي شكوى بحق منار ؟

ياسمين : … لا، اتوقع نالت جزائها واخدت درس قاسي، اهلها مو خرج شحططة وفضايح

ابو علاء : الله يرضى عليكي يا بنتي

ياسمين ( عيونها على خالتها ) : … الشكوى لغير الله مذلة يا عمو، وهاد ما بعني اني اسامح اي حدا اذاني او اتهمني وصدق الصور

منى : …

ابو احمد : …

ياسمين : يلا بابا خلينا نمشي

ابو امير : قبل ما نتطمن على خالك والشباب ؟

ياسمين : …

ابو قصي : توكل على الله، احنا بنطمنكم وان شاءالله بكونوا باحسن حال، خد البنت وارجعوا قبل ما ينشغل بال امها اكثر

ابو عدي : صحيح، مو ناقصها مها لا سمح الله

ابو امير ( بهز براسه ) : يلا السلام عليكم، بانتظار مكالمة منكم

عمر : ان شاءالله، ياسمين امشي معي شوي

ياسمين ( باستحقار ) : انا ؟ امشي معك ؟

عمر ( مصدوم ) : مالني ؟

ياسمين ( من بين اسنانها ) : روح لعند حبيبتك وما تفرجيني وجهك ولا وجهها، احسن ما افضحكم قدام الكل هلا

عمر ( عقد حواجبه ) : … براحتك