مسلسل

مذكرات عاطفية ( 2 الحلقة العاشرة ) – سلسلة ياسمينة الروح

By

الحلقة العاشرة ( ٢ )

مهما زاد حمل زورق آهاتنا الثكلی من طول البعاد..!

ستبقى قلوبنا علی عهد الغرام، تجدد عهدها في كل ليلة اكتمل القمر البدر فيها ليكون الشاهد الأمين على قدسية عهودنا

 

فداء الساهر

_______________

____________

 

وصلت عالبيت وقلبي كان رح يطلع من مكانه، وبجهز كلام احكيه لزوجي اللي غبت عنه اكتر من شهر بدون اي مبرر ..

 

مها ( بلهفة ) : شو صار ؟ ليه تاخرتوا

زياد : اتركي البنت ترتاح والحقيني

مها ( فهمت عليه ) : …

 

زياد : الدنيا قايمة قاعدة يا مها، زينة بالحبس هي وفارس

مها ( بدهشة ) : كيييف ؟!

زياد : بحكيلك بس بشرط تحافظي على هدوئك وما بدي تخافي لانه كل اشي بخير باذن الله

مها ( بتهز براسها ) : حاضر حاضر بس احكيلي

زياد : ( حكالها كل القصة )

مها ( بخوف ) : يمممممة يا حبيبتي، اخوي واولاد اخوتي بالنظارة وما حدا داري عنهم، وكله من ورا هديك ال…

زياد : استغفر الله العظيم، شفتي

مها : الله يسامحه احمد بس، الله يسامحه لو من الاول ربيناها وبلغنا عنها ما وصلنا لهون

زياد : المصيبة اللي اكلها هوة ومرته، ما كان خاطر بباله ترجع تنتقم

مها : وياسمين شو حكت معها ؟

زياد : ما بعرف، بس حسيتها ارتاحت كثير، شكلها فشت غلها بكم كلمة

مها : بيني وبينك بدها وحدة متل ياسمين تسمعها كم كلمة بالعظم، المعاملة الطيبة والكويسة ما بتنفع مع اشكالها

 

////

 

بعد ما حكينا شوي انا وخواتي وفرحت قلوبنا بعد عذاب طويل، مسكت موبايلي وفتحت اشوف احمد شو بعتلي رسائل بهالكم ساعة اللي كنت فيهم بالمغفر ..

ومتل كل يوم، وكل صباح ومسا وكل وقت، بكون مشبعني كلام وترجي وسؤالات عني وعن احوالي ..

كان اخر ظهور اله قبل ساعة، يعني احتمال يكون نام، بس قلت يجرب حظي وببعتله كلمة ..

 

ياسمين : احمووودتي، كيفك ؟

 

وكانه بستنى فيي، ما تاخر ولا لحظة وفتح وقرا ..

بس ما رد باي حرف، يمكن لسا عقله ما استوعب اللي شافه، غلب توقعاتي ورن عليي مكالمة فيديو ..

 

حنين : وين رايحة ؟

ياسمين : على غرفة الضيوف، احمد برن عليي

حنين ( بفرح ) : بدك تردي ؟

ياسمين : انا بعتله اصلا، اكيد رح ارد

رنين : طب زبطي حالك، حطي مكياج وغيري بجامتك

ياسمين : لبكرا، هلا خليني هيك احسن

 

استجوبوني ولسا احمد برن، وخلصت الرنات قبل ما ارد ..

 

احمد ( بتأمل فيي ) : …

ياسمين ( بتأمل فيه ) : … كيفك ؟

احمد ( نزلوا دموعه وصوته مخنوق ) : مشتاااااق، ياااه عن صوتك معقول انا رجعت اسمعه من جديد ؟

ياسمين ( بحاول اكون قوية ) : وانا مشتقتلك اكتر حبيبي

احمد ( باستنكار ) : حبيبك ؟ متاكدة !

 

وكالعادة بس اولها حب وشوق، بعدين ببدا العتاب والاسئلة اللي ما بعرف كيف لفقتلها اجوبة ..

 

ياسمين : احمد لا تبلش، كان كتير صعب انه احكي معك بالفترة الماضية، وهي رجعت اول ما صحلي

احمد ( بدا يعصب ) : بس فهميني شو اللي كثير صعب ؟ يلا عم اسمعك

ياسمين : كنت مريضة وما حبيت تشوفني بهديك الحالة، وفوق هيك دراسة وضغط وهي الامتحانات بعد كم يوم وبتخرج ان شاءالله

احمد ( رفع حواجبه ) : طيب انتي مريضة ووضعك صعب، كل العيلة كمان وضعها متلك ؟ وما حدا قادر يحكي معي ولا يرد عليي

ياسمين : اي عيلة قصدك ؟ اهلي انا منعتهم حرام كتير كانوا يحكولي بدهم يردوا عليك

احمد : واهلي ؟، ياسمين لا تجننيني كل العيلة ما حدا بحكي معي مثل العالم والناس، الشاطر اللي بتهرب

ياسمين : وانا شو دخلني فيهم، صدقني ما بشوف حدا

احمد ( برضا مصطنع ) : ماشي، يلا كل شي بهون قدام هالعيون اللي اشتقتلها

ياسمين ( ابتسامة خجولة ) : ما يحرمني منك ومن كلامك الحلو

 

////

 

ابو عدي : الحمدلله هينا طلعناهم وكل واحد رايح على بيته

ابو امير : الله يطمن بالكم ويحفظهم من كل شر، اللي عملوه مشان بنتي ما بنسالهم اياه طول عمري والله

ابو عدي : هي بنتك لحالك ؟ بناتك بناتنا يا زياد اذا احنا ما وقفنا معكم مين يجي بدالنا

ابو امير : ما بتقصروا

ابو عدي : طمني حكت مع احمد ؟ عشان نعرف شو نحكيله اذا حكى مع واحد فينا

ابو امير : اتوقع انها حكت معه، بس ما بعرف شو حكتله بالضبط خلينا نسالها اول

ابو عدي : تمام، هسة ببلغ الشباب ما حدا يحكي

ابو امير : سلامي الهم جميعا ونراكم بخير ان شاءالله

 

مها : الحمدلله يارب، يا ويلي على امهاتهم ونسوانهم لو ما طلعوا اليوم

ابو امير : اه والله بقولوا ام قصي حالتها سيئة وكانه قلبها حاسسها

مها : يا قلبي عليها، وريم وديمة عرفوا ؟ الله اعلم اذا سيرين ونهى كمان عندهم خبر

ابو امير : انا سمعت عدي بتواصل مع حمزة، بس ما بعرف اذا سيرين عرفت او لا

 

______________________________

 

حمزة : الحمدلله على سلامتكم

هيثم : الله يسلمك، غلبتك معي بس بدي اروح اجيب رانيا بتكون صاحية ؟

حمزة : ولو شو هالغلبة، ورنوش حتى لو نايمة بتصحالك هههه

هيثم : خايف من اسئلتها هسة، ما فيي حيل احكي اشي

حمزة : طيب ارتاح عند اهلك الليلة والصباح رباح

هيثم : لا بدي اياها ضروري، وبدي آدم كمان

 

رانيا ( بدهشة ) : هيثم ؟! خلصت مناوبة حبيبي

هيثم ( بتاملني بحب ) : اشتقتلك

رانيا ( ضميته بقوة ) : وانا كمان يا عمري، ليه هيك حالتك ؟ احكيلي انه مو صاير معك اشي لا سمح الله

هيثم : بتقدري تجهزي بسرعة ونرجع على بيتنا ؟

رانيا ( هزيت راسي بتوتر ) : اكيد يلا كم دقيقة وبجهز، استنى اجيبلك آدم عشان ما يصحى عليي وانا بلبس

 

////

 

حمزة : سيرين طولي بالك صدقيني انهم بخير وماشاءالله عليهم

سيرين ( بتبكي ) : بدي اروح اشوف علاء، الله يخليك خدني لعنده

حمزة ( بشبك شعره باصابعه ) : لا حول ولا قوة الا بالله، امري لله يلا امشي بسرعة

 

////

 

سهى : وين راح ابوكي بهالليل ؟ يا ربي مو ناقصني

ريم ( بتبكي بحرقة ) : … الله يجيبهم بالسلامة

ابو قصي : يا الله، تفضلوا يا شباب

سهى ( بلهفة ) : قصي

قصي ( ركضت لعندها وحضنتها ) : ماما حبيبتي

سهى ( حاضنتني بقوة وبتلمس شعري ووجهي ) : وين رحت يا امي ؟ هيك بتعمل فيي

علاء : احم

ابو قصي : فوت فوت عمي مالك مستحي

ريم ( حضنته بقوة ) : ….

علاء ( بصوت مخنوق ) : سامحيني

سهى : تعال خالتو

علاء : سامحينا خالتي، غصبن عنا

ريم ( بتمسح دموعها ) : يلا احكولنا وين كنتوا ؟

ابو قصي : اعملي اشي لامك تهدي اعصابها اول، ما بحكي وهي بهالحالة وانتي كمان لازم تهدي

 

////

 

عدي : مسا الخير

ديمة ( بلهفة ) : عدي؟ وينك انت ( ضمتني بقوة ) قلقت عليك حبيبي

عدي : سامحيني طولت عليكي، بس كان في شغلة صعبة ولازم اكون موجود

ديمة ( بخوف ) : شو صار ؟

 

مديت حالي على الكنباية وحطيت راسي على رجليها، كنت بحاجة للمسات حنونة من شريكة حياتي، حتى اخفف عن حالي حجم اللي صار بعيلتنا، وامور عرفت تفاصيلها ولسا عقلي مو مستوعبها ..

 

ديمة : عم اسمعك، يلا احكيلي رح يوقف قلبي

عدي ( رفعت راسي اتأملها ) : قلبي ولا قلبك، اوعي تعيدي هالكلمة، ما بعيش بلاكي انا

ديمة ( بسمة دافية بين دموع ) : بحبك

 

////

 

آيات ( ضمتني بقوة ) : الحمدلله عالسلامة، الف الحمدلله

امجد ( بجفاصة ) : اه الله يسلمك، بس منيح اللي صار هيك عشان تعرفي حالك مين مصاحبة

آيات ( حزينة ) : معك حق، بس بشو احلفلكم انه ما كنت متخيلة توصل لهون معها

منى : خلص صار اللي صار، ودرس مشان نتعلم لقدام

امجد : والله ! يلا منيح

ابو احمد : شو القصة يابا يا آيات ؟ منار ليه بتكره ياسمين لهالدرجة ووصلت معها لهون

آيات : كل اللي صار موقف واحد من لما رجعت من السعودية قعدت تحكيلي لساته اخوكي بده اياها اخطبيني بدالها، حكتلها ما بقدر يتزوج غير ياسمين ومن هالحكي وحسيتها اقتنعت، بعدين اجت ياسمين وبتحكي انه كل اغراضي معها حكتلها منار اخدتي منها كل شي حتى اخوها

منى : يووه

امجد : عاساس اخوكي لابتوب

الجميع : هههههه

ابو احمد : استغفر الله العظيم، شو هالبشر هاي على كلام فاضي بتروح بتلعب على مستوى شرف وحدة عفيفة

منى : بدي احكي لياسمين تشتكي عليها ما بصير اتضل هيك بدون حساب

امجد ( نص ضحكة ) : هي ياسمين بدها تحكي معك يعني ؟

آيات ( باستغراب ) : ليه ما حكت معك ؟

امجد : بتتخوثي انتي الثانية ؟ بعد كل شي عملته فيها وحكته عنها بدها تحكي معها ؟ خصوصا بعد ما ظهرت برائتها اللي كنا كلنا متاكدين منها ما عدا امك

منى : …

ابو احمد : … يلا عالنوم تاخر الوقت وعنا اشغال بكرا، الصباح رباح

امجد : تصبحوا على خير

 

////

 

عمر : اهلا بيان

بيان ( بخجل ) : اسفة عالازعاج، بس بدي .. بدي اسالك عن

عمر ( بهز راسه ) : فهمت عليكي، اتطمني منيح عدت على خير

بيان ( نزلوا دموعي ) : كان لازم اكون جنبه بهيك وقت صح ؟

عمر : امممم اتوقع بما انه انتهى كل شي بينكم فالوضع عادي مثلك مثل اي بنت ثانية

بيان : … صح، يلا عن ازنك

عمر : الله معك

 

////

 

ابو قصي : تفضلوا مية اهلا وسهلا

حمزة : لا تواخذنا عمي ابو قصي بس عشان سيرين بدها تتطمن على اخوها

سيرين ( بلهفة ) : وين قاعدين ؟

علاء : هيني يا زعرة

سيرين ( ضمته بقوة ونزلوا دموعها ) : حبيبي الحمدلله عسلامتك، خوفتني عليك

علاء ( بحنية ) : ولك انا منيح شوفيني، لو حكيتي تلفون بكفي

حمزة : شو بكفي، مستحيل تزبط

سيرين : ريم حبيبتي الحمدلله عسلامة اخوكي و زوجك

ريم : الله يسلمك

سيرين : كيفك قصي، خالتو حبيبتي ( سلمت عليها )

قصي : هلا سيرين، الحمدلله بخير الله يسعدك يارب شكرا لجيتكم

حمزة : الله يسامحكم هاد اقل من واجبنا

سهى : الله يرضى عليك خالتو، طمني كيف رانيا ؟ شافت هيثم

حمزة : اه راح عند اهلي اخدهم ورجعوا على بيتهم المفروض

ابو قصي : الله يهدي بالهم ويسعدهم

علاء : سبحان الله لما اعطته آيات العنوان وخبرني، حكيتله بجوز كمين او مو صحيح ، واصر يروح كانه قلبه حاسه

سهى : يا ريته ما راح ولا شاف هالشوفة

ريم / سيرين : بالعكس منيح اللي راح

قصي : مشكلجيات طالعين لخالكم ههههه

حمزة : يلا تاخر الوقت، شفناكم بخير

سيرين : لسا ما قعدنا

علاء / قصي : ههههه يا ويلي عليك

سهى : صح كلامها لسا ما شفناكم وما ضيفناكم اشي

حمزة : سلامة خيركم ان شاءالله بنجتمع بظروف احسن

ريم : يا حبيبي على خالتو نهى لما تعرف

سيرين : كل ما اتزكر انه رح تعرف قلبي بوقع مني

سهى : الله بهونها، لما تشوفهم بخير وقدام عيونها بتطمن اكتر

سيرين : ما قدرت ادق على دار خالتو مها اشوف ياسمين خفت تكون مو منيحة

ابو قصي : بالعكس ماشاءالله عنها كانت اقوى وحدة، بس بكرا بتشوفيها بتكون اروق شوي

ريم : ابصر حكت مع احمد ؟

علاء : اكيد حكت، بس ما اتوقع انه حكتله اشي عن اختفائها

حمزة : الله يهون عليهم، ويجمعهم على خير

 

______________________________

 

بعد اسبوع <<

 

بعد فترة مو قليلة من الفتور بعلاقتنا، ومع اقتراب ذكرى زواجنا الاولى، حبيت اجدد حياتنا  واعمل مفاجاة وارجع الاجواء الرومنسية اللي افتقدناها مؤخراً ..

نيمت بنتي وعملت كوب من القهوة المفضلة عندي، حبيت ابحث على مواقع بالنت عن افكار جديدة ، فاخترت اللابتوب بما انه موبايلي بالشحن ..

 

رزان : اشتقتلك كتير، وين كلامك الحلو اللي كنت تحكيلي اياه زمان؟ وين غزلك فيي

علاء : معلش مشغول كثير هالفترة ويادوب ملحق على شغلي وعيلتي

رزان : بس انا حبيبتك ما بصير هيك تعاملني

علاء : حقك عليي  خلص بوعدك اعوضك  قريبا

رزان : بدي مشوار مرتب اتدللني فيه وننسى الدنيا سوا

علاء : ولا يهمك، يلا سلام بدي اروح انام عندي دوام بكير بكرا

رزان : تصبح على خير حياتي

 

قرات الكلام مرات كتييير وطلعت بالمحادثة لفوق، لحد ما وصلت لاولها ..

انصدمت صدمة حياتي بالطريقة اللي دخلت فيها هالبنت حياتنا، ما بنكر انه عليي خطأ كمان باهمالي لزوجي بمشاكل تافهة؛ بس ما تخيلت انه علاء يكون من هالنوعية ، واكتشفت انه الوحدة شو ما كانت متطمنة من حب زوجها ما تتركه براحته ابدا  ..

 

////

 

كنت قاعدة برتب بغرفة آدم بعد ما فارقنا غصبن عنا، بحكم انه خايفين عليه منا بعد ما عرفنا عمايل امه ..

بسمع دقات قوية لباب بيتي، لما اتطلعت من العين الساحرة  وشفتها فتحت بسرعة ..

 

رانيا : ريم ؟! اهلا وسهلا

ريم ( معصبة وووجها ما بتفسر ) : … تسمحيلي ادخل ؟

رانيا : اكيد تفضلي، خير حبيبتي صاير اشي معك ؟

 

كانت سلمى عم تتطلع بامها اللي ما قدرت تمنع دموعها، وانا محتارة وقلبي وقع مني وعقلي راح لعند آدم، خفت تكون جايبيتلي خبر عنه من عند حماتها اللي اخدته خوفا عليه ..

 

رانيا : ريم، طمنيني آدم منيح صح ؟

ريم ( هزت راسها ومسحت دموعها وتمالكت حالها ) : اتطمني منيح كتير، للاسف انا اللي مو منيحة وبتعرفي بسبب مين ؟

رانيا ( بتردد ) : يعني .. ايييه .. ما بعرف بس ان شاءالله تكوني انتي وعلاء بخير

ريم ( بنظرة مخيفة ) : رزان

رانيا ( بدهشة ) : اختي ؟ مالها ؟

ريم : شوفي رانيا انا بقدر اروح لعندها واشرشحها وافضحها قدام اهلك، بس ما حبيت اتصرف هيك لانه اهلك ما بستاهلوا يصير فيهم هيك، لهيك انا اجيت عندك افرجيكي اللي انا شفته وانتي الباقي عليكي

رانيا ( انخطف لوني ) : اكيد اكيد، فرجيني شو القصة عن شو قصدك ؟

 

فتحت ريم محادثة بين رزان وعلاء عالفيس بوك، وما قدرت اكمل قراءة ..

 

ريم ( نهضت حالها وحملت بنتها ) : انا رايحة هلا وبتمنى تتلملم القصة باقل خسائر ممكنة، لانه بكل بساطة انا مو متنازلة عن زوجي، وبوعدك هو كمان رح يتحاسب

رانيا : لو محلك ما بحكيله اني عرفت، وخلي الموضوع ينتهي من طرفها

ريم : وبلكي ما انتهى ؟

رانيا : ازا مو واثقة فيي ليه اجيتي عندي ؟

ريم : تمام، رح اعمل بنصيحتك وبتمنى ما انخذل

رانيا : تاملي من ربنا واكيد ما بخذلك

 

////

 

بحمد الله انه كان نهاية دوامي بالوقت اللي اجاني فيه هالاتصال، وما كانت سيرين موجودة لتسمع هيك اخبار ..

 

رانيا ( بتبكي ) : الحقني يا حمزة الحقني

حمزة : شو في رانيا؟ خلصيني بكفي عياط

رانيا ( بتبكي ) : رزان عاملة علاقة مع علاء ورح تخرب بيت ريم، انفضحنا يا حمزة انفضحنا وانقلت قيمتنا قدام ريم

حمزة ( بعصبية ) : شووو ؟ من وين جبتي هالحكي شو اللي صاير فهميني

 

ما بعرف كيف قدرت رانيا تحكيلي هيك كلام، وكيف انا قدرت اسمعه واتحمله لحد ما وصلت بسرعتي الجنونية لدار اهلي ..

 

ام حمزة : اهلا وسهلا يمة نورت يا حبيبي

حمزة ( معصب ) : وينها بنتك ؟

ام حمزة ( بخوف ) : ب ب بغرفتها، مالك يمة شو عاملة اختك ؟

 

تركت امي بتلحقني، ورحت على غرفتها وفتحت عليها الباب بقوة ..

 

حمزة : لا تقولي اختي، هاي البنت مو اختي اكيد

رزان ( بصدمة ) : حمزة ؟ اهلين

حمزة ( بغضب شديد وشلت الحزام عن بنطلوني ) : اهلين ! هسة بدي افرجيكي الترحيب على اصوله

ام حمزة ( بتبكي وبتشد فيي تبعدني عنها ) : لا لااا

رزان ( بتبكي ) : بعديه عني ماما مشان الله، لااا بكفي خلص

حمزة ( رميت الحزام عالارض ورفعت اصبعي بتهديد ) : لسا ما خلصت بس عشان امي رح اتركك، وانتي يمة ( وجهت كلامي لامي ) هالبنت ممنوع تطلع من هالبيت اما لدار زوجها او القبر، فهمتوني ؟

ام حمزة ( بخوف ) : حاضر حاضر، بس فهمني شو عاملة ؟

حمزة : هي عارفة منيح شو عاملة، بلاش تعرفي انتي ويصير فيكي اشي لاسمح الله انتي وابوي

رزان ( منكمشة على حالها وبتبكي ) : …

 

كانت ردة فعلي اقل بكثير من الاعصار اللي بدمرني بدون رحمة، وين وجهي من نسايبي واختي رانيا بنفس الاعصار عايشة ويمكن وضعها اصعب لانها كانت بالمواجهة وانجبرت تضبط اعصابها قدام ريم ..

 

______________________________

 

هيثم : اهلا رنوشتي

رانيا ( بصوت ضعيف ) : اهلين حبيبي، اسفة عالازعاج بس بدي اطلب منك طلب

هيثم : خير مال صوتك ؟

رانيا : لا بس عشان ساكتة طول النهار هههه بدي اروح عند امي شوي

هيثم : اكيد روحي ولو، واذا حابة تنامي خليكي

رانيا : بشوف كيف الاجواء وبردلك خبر

 

استغربت كثير من طلب رانيا وصوتها الغريب، ما كان مطمن ابدا ..

خفت يكون صاير اشي او مشكلة مع اهلها وما بدها تخبرني، وبنفس اللحظة احتمال تكون مشتاقة لآدم ومو قادرة تعبر لاني طلبت منها تمشي الامور ونساير اختي نهى اللي خافت عليه منا ..

ما بعرف من وين جابت هالافكار، بس اوقات لما افكر بكلامها بحس انه صحيح، وفعلا وضعي النفسي بعد اللي صار مع ياسمين مو متحمل وزاده عليي منظر زينة المخزي اللي شفتها فيه ..

 

______________________________

 

كنت بتمشى بالبيت بين الغرف، ومحتار شو اعمل ووين اروح بافكاري اللي اثقلت راسي ونفسيتي ..

كان اخوي مشغول بدراسته وتحضيراته لابحاثه اللي ما بتنتهي بالماجستير ..

 

امجد : فوت، مالك ؟

انس ( بياس ) : ولا اشي

امجد ( بهز راسه ) : …

انس ( تنهدت ) : يعني هيك خلص انتهينا، رح نبطل نشوف خالتي مها وانحرمنا منها

امجد ( بسخرية ) : اه، وياريت اتضب الخاتم من ايدك وتركز بدراستك اكثر

انس ( بتغابي ) : اي خاتم ؟

امجد ( ضحكوا عيونه ) : ولك مفكرني هبيلة ؟ خاتم الحلوة اللي نسيته عنا وانشقت الارض وبلعته، بس ما حدا عارف انه السبع بلعه

انس ( بحسرة ومددت نص جسمي عالتخت ) : ااخ اااخ من حظي

امجد ( بجدية ) : انس، حط عقلك براسك وكمل هالدراسة وريحنا وارتاح الله يرضى عليك انسى اشي اسمه حب من حياتك، بكفي اللي صار معي انا واحمد، نصيحتي الوحيدة الك ما تحب الا مرتك، نصيبك وبس

انس ( دمعوا عيوني ) : وحبيبتي وين اروح فيها من قلبي ؟ سكنته وتملكته وما بعرف اذا رح اقدر اطلعها منه

امجد : اتركها للزمن، كفيل انه يغير كل شي، بعدين حسستني انه بينكم اشي كبير ولا عمركم مية سنة، اقعد عاقل احسن ما افقعك قتلة احط كل قهري فيك

انس ( غمضت عيوني وسكتت ) : …

 

______________________________

 

سهى : اهلا عمتو تفضل

عدي : اهلين فيكي، غلبناكي معنا

سهى : لا يييي غلبتكم راحة، منا طابخة طابخة وديمة مشتهيتها يا حبيبتي

عدي ( بتردد ) : عمتي

سهى ( بتضب بالاكل بالاكياس ) : نعم

عدي : امانة الله يا عمتي تشميني ( قربت منها ) الي ريحة مزعجة او لا تطاق ؟

سهى ( كاتمة ضحكتها وبتشم ) : الله يسعدك ويسعد ريحتك الحلوة، والله بتشلل

عدي ( بقهر ) : طيب مالها ديمة بتحكيلي ريحتي مو قادرة تشمها ؟

سهى : هههههههه جد

عدي : اقسم بالله يا عمتي فوق العشر مرات بتحمم باليوم

سهى : ههههههههههه شو هاد ليه ؟ ابصر شو قصتها كنها بتعمل فيك مقلب

عدي ( عصبت ) : يا ويلها اذا طلع مقلب، يلا خليني اروح عشان ما اتأخر عليها بالغدا

سهى : الله معك حبيبي سلملي عليها وابقوا تعالوا اسهروا معنا

عدي : اه ان شاءالله بنرتبها سهرة انا وعلاء من زمان حابين بس بتعرفي مع الظروف، يلا سلمي على عمي وقصي

سهى : الله يسلمك

 

////

 

سيرين : ولك الله لا يعطي شيطانك عافية

ياسمين : هههههههه متت

ديمة : بالله عليكم لا تتخوتوا جد بحكي انا

سيرين : كيف يعني قرفانة منه ؟ وين بتنيميه ولي ؟

ديمة : عادي بنام جنبي بس ممنوع يقرب، كل واحد بلف وجهه عن التاني

ياسمين : هههههاي يا حبيبي وساكتلك عادي ؟ لو احمد كان ربطني بالتخت

سيرين : وحمزة ههههه وكل الرجال اكيد، طيب حكيتي لامك او ريم ؟

ديمة : ما احلاني وانا حاكية

ياسمين : خليني استشير مهموهة اتوقع عندها اجابة عن كل التساؤلات الزوحية

ديمة / سيرين : ههههههه اوك

ديمة : بس اختصري بعض الفضايح ياسمين حبيبتي

ياسمين : ما بوعدك هيهيهي

 

______________________________

 

اليوم كان هادي وما فيه اي اشي غريب، باستثناء انه يوم جديد بعلاقتي التافهة مع رزان ..

ما تخيلت يجي عليي هيك ايام، وانحرف عن مسار اخلاقي اللي تربيت عليها، وهدفي بالحياة باني اكون زوج واب ينضرب فيهم المثل واكون قدوة لاولادي بالمستقبل مثل ما كان ابوي قدوة الي ..

 

علاء : السلام عليكم

 

فتحت باب بيتي وكان عتمة كثيييير، وما في صوت لا لريم ولا سلمى، اجاني هاجس خوف وانقبض قلبي من منظر الدار، حتى ريحتها كانت غريبة ..

مشيت وانا بفتح بالابواب واباجورات البيت المسكرة لاول مرة خلال النهار، لحد ما وصلت غرفة النوم، فتحتها بضعف وقلة حيلة وكله بسبب الخوف اللي اجتاحني من لما دخلت عالبيت ..

 

ريم : كل عام واحنا احلى عيلة بالدنيا وانت احلى زوج واب

 

انصدمت من جو غرفة النوم المزين بالشموع، واللي لفت نظري اكثر هو ريم وجمالها اللي كنت انسحر فيه ومن زمان ما شفتها هيك ..

يا الله شو كنت مشتاقلها، حتى سلمى كانت لابسة فستان حلو كثير وكانها عروس ..

بس اللي صحاني من كل هالاجواء هو كلامها، ( كل عام ) شو قصدها ؟

 

علاء ( بلعت ريقي ) : ما فهمت، هو اليوم عيد ميلادي ؟

ريم ( بصدمة ) : لا

علاء ( القيت نظرة سريعة على موبايلي وانتبهت عالتاريخ ) : هههههه اكيد لا، لانه ذكرى زواجنا حبيبتي كل عام وانتي احلى زوجة وام

ريم ( بتهز راسها ) : وانت بخير

 

برودة ردها اثبتلي اني ما قدرت امثل عليها باني متذكر، اكيد ما رح تصدق وخصوصا اني مو عامل حتى لو جزء بسيط من اللي هية عاملته مشاني ..

وزاد خجلي منها اكثر لما اعطتني صندوق كبير هدية الي، كان منظره بجنن وصابني الفضول افتحه بس استدركت حالي ..

 

علاء ( لفيتها من خصرها وقربتها عليي ) : انتي هديتي الاغلى والاحلى وبتكفيني، بس مع ذلك مبسوط كثير لانك بادرتي وما استنيتي المسا لاني مجهزلك مفاجاة برضو بس انتي خربتيها عليي

ريم ( ببرود ) : انا واياك واحد ولو، المهم انك تفاجات واجا دورك تفاجاني ما صار اشي يعني

علاء ( بلطف الجو ) : بس العروس الحلوة اللي بتتفرج علينا هاي بدي اكلها ( قربت من سلمى وحملتها ) يا روح بابا انتي كبرتي بسرعة بس لساتك ملاكي الصغير

ريم ( بسخرية ) : لا هية ما كبرت بسرعة، انت اللي مشغول عنها مشان هيك ما حسيت بالوقت اللي بمرق، كلهم شهرين ونص يعني

علاء : … ( رجعتها على سريرها ) اوك رح نتغدى هون ولا تستني المفاجاة ؟

ريم : لا انا محضرة اكل، هلا بجهز وبناديك بتكون غيرت وغسلت

علاء : تمام، يسلمو

 

كنت حاسس حالي قد النملة ويمكن اصغر، مو غريب عليي برودها خصوصا لما تشوفني مقصر، بس تلطيش الحكي زايد عندها اليوم ..

 

رزان : وصلت البيت .. الووو .. وينك

علاء : اه وصلت .. لما تشوفيني تاخرت بالرد اعرفي انه صعب ارد لا اتضلي تبعتي

رزان : الحق عليي بدي اتطمن عليك

علاء : برجع احكيلك لما ما ارد اعرفي انه صعب

رزان : طيب بدي احكي معك بموضوع لما تفضى

علاء : تمام، وانا كمان عندي حكي الك

 

////

 

اكيد ما رح يتذكر اشي وعقله مشغول معها، والمصيبة انه بتصرف عادي وبمثّل بجدارة ..

بس تمثيلياتك ما عادت تمرق عليي بسهولة بعد ما كشفتك، خلينا نشوف شو رح يطلع مع رانيا وازا اختها رح اتضب حالها ولا اروح اقلب الدنيا على راسها وراس حبيبها ..

 

ريم : الاكل جاهز

علاء : اجيب سلمى ؟

ريم : اه حطها بكرسيها وجيبها

 

كان شايف سلمى ومو مصدق اليوم، من زمان كتير ما حن عليها وحملها ولاعبها بهالشكل ..

حتى هية كانت حاسة باشي جديد، وتجاوبت معه بطريقة حلوة، واستمر اللعب حتى خلال فترة الغداء ..

 

______________________________

 

 

مها : بتحكي جد ؟

ياسمين : اه والله يا حرام عدي، خطي شو زعلت عليه هههه

مها : خليني احكي لامها بدل ما هية مو دارية عن بنتها

ياسمين : لا اوعي حرام ديمة امنتني

مها : ولك يمكن تكون حامل وبتتوحم، يا حبيبتي عقبال عندك ما افرح فيكي

ياسمين ( مستغرب ) : هيك يعني حامل ؟

مها : شكله وحامها كره زوجها

ياسمين : وكل الحوامل هيك بصير معهم ؟

مها : لا طبعا، الوحام انواع شفتي كيف انا بصير استفرغ وما بقدر اكل ولا اعمل اشي

 

كنت اسمع كلام ماما ومستغربة انه ما صار معي اشي لا متلها ولا متل ديمة، وفوق هيك ما حدا فرحلي حتى زوجي ما بعرف عن ابنه اللي جاي عالطريق ..

تركت امي ورحت قعدت لحالي، وتمدد عالتخت وحطيت ايدي على بطني وحكيت مع ابني كل اللي بقلبي ..

كتير تعبانة يا ربي اجمعني مع احمد وما تفرقني عنه، وهون عليي فراقي عن اهلي ..

 

////

 

سهى : يوووه يعني كلام عدي صحيح

مها : شو حكالك ؟

سهى : بتخليه يتحمم عشر مرات باليوم ههههه ومو قادرة تشمه

مها : انا بقول اسالي امي عندها خبرة بهالحكي، يمكن يكون توقعي خطأ

سهى : بنخليها تفحص حمل احسن واضمن

مها : ما اختلفنا، بس قصدي عن وحامها احسن ما تجننه للزلمة، خلي امي تفهمه انه طبيعي

سهى : اسكتي انجن الا شحطة

 

////

 

ام ماهر : لللللليييييش

ابو ماهر : خير لمين بتزغردي

ام ماهر : ابنك بده يجيه حفيد باذن الله

ابو ماهر : الحمدلله، الله يبشرك بالخير

ام عدي ( نازلة عالصوت ) : خير خير يا مرت عمي لمين بتزغردي ؟

ام ماهر : هو انتي ما بتعرفي بعدك ؟

ام عدي : لا والله بشو بدي اعرف ؟

ام بيان ( اجت تركض ) : مين خطب ؟

ابو ماهر : ههههههه احكيلهم يا مرة لميتي العمارة وسكتي

ام ماهر : خاف الله خاف الله انها ديمة حامل

ام عدي ( بفرح ) : للللللييييييييش

ام بيان : الف الف مبروووك التمام على خير يارب

ام ماهر : عكبال عند البواكي يارب

ابو ماهر : مبارك يا عمي يا امال

ام عدي : الله يبارك فيكم، خليني ابشر ماهر

ابو ماهر : قولي لابو الكنافة يجيبلنا يحلينا

ام ماهر : اسال هيثم اول كبل ما تاكل احسن ما يزعل منك

ام بيان : بجيبوله بدون قطر هههه

ام ماهر : هداك اليوم الله ستره وهيثم فكد عكله

ام عدي : من غير شر عنكم، واحلى حلوان ان شاءالله، يمة ما احلى هالخبر

ام بيان : يلا عقبال سيرين وياسمين نفرح فيهم كمان

ابو ماهر : اه والله اكيد احمد بطقطق قلبه على هيك خبر

ام ماهر : يارب، رد عليكي ماهر ؟

ام عدي : لا والله شكله مشغول، خلص بس يجي احسن وجها لوجه

 

////

 

ديمة : مين قال ؟

ام عدي : شو مين قال ؟ ستك حكتلنا

ديمة : وستي من وين عرفت ؟ ازا انا ما بعرف يا خالتو

ام عدي : ديمة لا تجنيني انتي حامل ولا لا ؟

ديمة : والله ما بعرف خالتو شوي شوي عليي معقول اخبي عنكم يعني

ام عدي : يعني ما فحصتي ؟

ديمة : لا والله ولا ببالي اصلا، ستي من وين جابت الحكي ؟

ام عدي : يوووه، ما بعرف احنا سمعناها بتزغرد وسالنا حكت انه ديمة حامل

 

////

 

ريم : الف مبروك ولي

ديمة : على شو ؟

ريم : شو على شو ؟ امي حكتلي انك حامل، بس عيب عليكي اني اخر من يعلم

ديمة : يخرب بيت اليهود من وين بتجيبوا الاخبار انتوا ؟

ريم : بتتهبلي ؟

ديمة : ولك حماتي اتصلت عليي تباركلي قال سمعوا ستي بتزغرد عشان ديمة حامل، وانتي جاي تحكيلي مبروك امي حكتلي انك حامل، طب انا ما بعرف ولا فحصت حتى

ريم : ههههههههه نكتة الموسم، يلا بنفاول عليكي

ديمة : بدي اعرف مين اللي بطلع اشاعات عليي

ريم : يمكن جوزك

ديمة : مين جوزي ؟ مسكين انا متاكدة انه متلي متله

 

////

 

عمر ( بفرح ) : الله اكبر، رح اصير عم يعني

ام عدي : قول ان شاءالله، هاي ديمة عاملة حالها ما معها خبر بس انا فاهملها

عمر : بتستهبل علينا عشان ما تعمللنا اشياء زاكية وحلوان

ام عدي : لا ماما خلص البنت حامل وتعبانة لازم ما نغلبها، يادوب تقوم بجوزها وبيتها

عمر : خلص انا بجيب على حسابي، ابوي عرف ؟

ام عدي : لا ما رد عليي بس رنيت، هلا برجع بنخبره

عمر : يا سلام عليك يا عدي والله ورح تصير اب، خليني اباركله بما اني اخوه الوحيد

 

////

 

عدي : هلا عمورة، كيفك ؟

عمر : يا زلمة بدي اطير من الفرحة، الف الف مبروووك يا احلى واحن اب بالعالم

عدي : اخ الله يسمع منك واصير اب

عمر : يا زلمة منا قاعد بباركلك، بتستهبل علينا انت ومرتك يعني ؟

عدي : ما فهمت ؟!

عمر : ولك ديمة حامل والكل فرحان وبستنى بالحلوان، بس ولا يهمك انا بجيبه عنك

عدي : جد ؟ مرتي حامل وانا اخر من يعلم ليه ؟ معقول عامليتلي مفاجاة مثلا

عمر : انا لو مكانك بركض ركااااض عالبيت

عدي : هيني بدي اروح اشوف شو القصة

 

______________________________

 

 

رانيا ( بضربها وبشد شعرها ) : يعدمني اياكي يعدمني اياكي

رزان ( بتتفلت مني وبتبكي ) : فهموني شو مالكم عليي انتي واخوكي كل واحد بيجي بضربني من جهة

رانيا ( بهمس احسن ما امي تسمع ) : ولك ما لقيتي الا زلمة متزوج تحبيه، ما فكرتي بمرته وبنته الطفلة، ما حطيتي حالك محلها ؟

رزان ( متفاجاة ) : عن مين قصدك ؟

رانيا : ولك لا تتهبلي عليي، ريم شافت كلامك انتي واياه واجت عندي وفرجتني كل شي

رزان ( بانتصار ) : بالله عليكي، يعني رح تطلق منه ؟

رانيا ( ارتفع ضغطي ) : تطلق ؟ لا حبيبتي اجت تحكيلي ابعدك عنه احسن ما تفضحك لانها مو متنازلة عنه

رزان : افت ما اتقل دمها، والله علاء ما بطيقها، عايف حاله منها ورح يتزوجني ومو سائل عن اشي الشرع حلل اربعة وهو حر

رانيا : شو يعني هالحكي ؟ بدك اتضلي تحكي معه وتقبلي تتجوزيه ؟

رزان : شو اعمل ازا هو بده اياني ؟

رانيا ( هجمت عليها ودفشتها ) : بده اياكي يا كزابة يا خرابة البيوت ؟ ولك انا شفت بعيني كيف دابقتيه عينك عيني

رزان : …

رانيا ( نبرة تهديد ) : اسمعيني رزان، قسما عظما ازا ما بتنهي هالمسخرة الا تشوفي اشي ماشفتيه مني، وصدقيني لولا خوفنا على اهلي الا هلا بحكيلهم، فحطي عقلك براسك واحسبي حساب اهلك المساكين اللي ماشيين الحيط الحيط وبقولوا يارب السترة

رزان ( انهارت عالارض ) : يعني خلص، احلامي كلها رح تروح وكل اشي تمنيته ما رح اشوفه

رانيا : اطلبيهم من ربك وبس، وما حدا باخد الا نصيبه

 

////

 

حمزة : طمنيني شو صار ؟ فهمتيها لهالحيوانة

رانيا : فهمتها، ان شاءالله تكون فهمت بس

حمزة : الله يطعمها واسمع انها لسا بتحكي معه

رانيا : انا لحد هلا مو مستوعبة، المصيبة انه ريم كمان حاقدة على زوجها

حمزة : طبعا بدها تحقد، يعني ايد وحدة ما بتزقف، رزان لولا لقت ريق حلو منه ما كملت

رانيا : ما اختلفنا، بس كتير كان يحكيلها انه ما كان قصده يحكي معها عشان علاقة وخيانة، هو كان ماخد الموضوع انه بنت حمى اخته وحكت معه وطلبت مساعدته بخصوص الجامعة بعدين وما حب يخذلها

حمزة : تقلب وجهها هي واياه، صدقيني لو اهله يعرفوا الا يعدموه حياته، يلا بدي اسكر قبل ما سيرين تحس عليي

رانيا : ماشي، سلم عليها

 

////

طلعت من البيت اجهز مفاجاة لريم واشتريلها هدية مميزة، وبنفس الوقت ارجع المي لمجاريها بحياتي الزوجية ..

بس قبل ما ارجع عالبيت كان لازم اعمل اشي مهم ..

 

علاء : اه رزان كيفك ؟

رزان ( بصوت مهزوز ) : منيحة وانت ؟

علاء ( تنهدت ) : ماشي الحال، اسمعيني بدي احكيلك شغلة مهمة وافهميني لو سمحتي

رزان : تفضل

علاء : انا يا بنت الناس ما حبيتك ولا قدرت احبك، وحاولت افهمك هالحكي اكثر من مرة وانتي اصريتي انه اعطيكي فرصة

رزان ( بتبكي ) : لا تكمل خلص

علاء : سامحيني رزان بس انا ما بقدر اكمل، انا عندي ولايا وما بدي ياخدوا خطيتك، خلينا نوقف من محل ما كنا والله يستر عليكي ان شاءالله بيجيكي نصيب احسن مني ولا تعتبريني احسن واحد بالدنيا، بكفي اني سمحت لحالي اخون مرتي وبنتي واخون زوج اختي واحكي مع اخته

رزان ( مخنوقة ) : كلهم عرفوا يا علاء، ريم شافت محادثاتنا وفرجتهم لرانيا ورانيا حكت لحمزة و..

علاء ( بصدمة ) : شووو ؟ ريم شافت ؟ ( ضربت راسي بموقد السبارة ) لاااا شو هالحظ يا ربي ليييييه

رزان : حمزة ورانيا اجو ضربوني وبهدلوني، بس انا حكتلها انك رح تتزوجني

علاء ( بغضب ) : الله لا يعطيكي العافية، اتزوجك ؟ انقلعي من حياتي خربتيها ودمرتيني، انا كيف بدي اتطلع بوجه مرتي اه فهميني ؟

رزان : هلا صار الحق عليي ؟

علاء ( بنبرة تهديد ) : اذا ريم تغيرت معي او بعدت عني الا تشوفي ايام سودا مني يا رزان، فهمتي ؟؟

رزان ( سكرت الخط ) : …

 

عرقي تصبب مني، ونبضات قلبي تسارعت وانفاسي ما بتنعد ..

مبسوط على حالي اني بدي ارجع لمرتي وحبيبتي واكمل معها حياتي وطلعت بالاخر بتلمح لانها كاشفة كل اشي ..

كل كلامها الي مقصود، وفوق هيك نسيت تاريخ زواجنا ..

ما كنت عارف كيف ارجع على بيتي وانا بجر اذيال الخيبة معي، وعيني مكسورة منها ومو عارف اذا رح اقدر ارفعهم بعينها بعد اليوم ولآخر يوم بعمري ..

 

احمد : الو ؟

علاء ( بحزن ) : اه احمد، اسف ازعجتك

احمد : لا يا صاحبي ولو، كيف حالك مال صوتك مو عاجبني ؟ خير

علاء ( مخنوق ) : انا واحد واطي يا احمد، ريم ما بتستاهلني، يا ريتني ما تزوجتها

احمد ( بفضول ) : اكثر من اللي انا عملته يعني ؟

علاء ( بلعت ريقي ) : خنتها

احمد ( مصدوم ) : نعم ؟! كيف كيف ؟ علاء لا تتخوث

علاء : غصبن عني يا احمد، دبقتني وما قدرت اقاومها، وكنا انا وريم بوضع صعب وللاسف استسلمت من فراغي

احمد : وهي عرفت ؟

علاء : للاسف عرفت بس عاملة حالها مو عارفة وكالعادة بتتصرف طبيعي وبس بتلمح وبتسمع حكي

احمد : فهمني القصة ؟ او احكيلي كيف بقدر اساعدك

علاء : بحكيلك، بس مو مشان المساعدة، اعتبرها فضفضة وما بقدر احكيها لحدا غيرك

 

______________________________

 

 

ابو علاء : الله يعطيكي العافية

نهى : الله يعافيك، الحمدلله نام مسكين كتير متوجع من اسنانه

ابو علاء : … نهى

نهى : نعم ؟

ابو علاء : هيثم حكى معي اليوم يسال عن ابنه

نهى : طيب شو يعني ؟

ابو علاء : حابب يجي يشوفه

نهى : انا ما منعته يشوفه

ابو علاء : عنده اجازة كم يوم، حابب يطلع مشوار هو ورانيا وياخدوا آدم معهم

نهى ( بنبرة حادة ) : اكيد لا، مستحييييل

ابو علاء : يا بنت الحلال حرام عليكي، معقول تشكي باخوكي ياذي ابنه ؟

نهى : انا مو شاكة بحدا، بس آدم ابني اللي ما جبته، انا خايفة من الشيطان مو منهم، بعدين معك ما بدك تفهمني انت كمان ؟

ابو علاء : استغفر الله، شو احكيله طيب ؟

نهى : نفس اللي حكتلك اياه، خلص سكر هالموضوع بدي اشوف مال خواتي عالجروب شو بحكوا

ابو علاء : براحتك

 

منى : ريته الف مبروك

سهى : يبارك بعمرك يارب، عقبال ما تفرحي بالحبايب

منى : الله يبارك فيكي

نهى : خير على شو بتباركوا ؟

سهى : ديمة حامل

نهى : ماشاءالله، الف مبارك الله يتمم

سهى : امين، وعقبال سيسو حبيبتي

منى : الله كريم، بكرا ما بتلاقيها الا حامل كمان

نهى : شو اخبار مها ؟ فحصت ولا بعدها ؟

سهى : ما بعرف المفروض بين من زمان البيبي

منى : لو فحصت كان حكت

نهى : خلص اللي من ربنا يا محلاه، كيف شعور ديمة ؟

سهى : بتستهبل علينا هي وعدي، قال مابعرفوا

منى / نهى : ههههههه

منى : علمته الصنعة يا ويلي عليه

سهى : بستهبل على بلد لا تخافي عليه

 

////

 

عدي : يعني شو ؟ بدنا نضلنا هيك الكل بباركلنا واحنا مو عارفين

ديمة : خلص عدي لا تجنني، خليهم يحكو اللي بدهم اياه، انا ما رح افحص الا بكرا

عدي : طيب شو بتخسري لو عملتيه هلا الاختبار ؟

ديمة : يا حبيبي كم مرة بدي افهمك الفحص لازم يكون الصبح عالريق، الهرمون بكون اعلى ما يمكن لانه وبعطي نتيجة اضمن

عدي : طيب انتي صليتي كل الشهر هاد ولا شو ؟

ديمة : ما دخل يمكن تكون متاخرة، المفروض استنى عشر ايام لتاخيرها وقتها بتكون فعلا ما رح تيجي

عدي ( بغني ) : تيجي ما تجيش انا كدا كدا  راضي، حبيبي مستني وحافضل انادي

ديمة : هههههههه

عدي : ها، هي خالك برن .. اهلا يابا كيفك ؟ .. الله يبارك فيك

ديمة : ههههه

عدي ( بسكتها باصبعه ) : والله لسا مو متاكدين، بنقول ان شاءالله .. لا ولا يهمكم احلى حلوان انتوا بس ادعولنا يجي الصبح على خير .. قصدي عشان نروح نفحص .. قصدي هي تفحص .. اه اه على طول بطمنكم .. يلا سلم

 

////

 

غنى : هههههه بطل يجمع اخوي

عمر : بده يروح يفحص ههههههع

ام عدي : عيب اسكت انت واياها

ابو عدي : علي الحلال بتهبلوا علينا، شكلهم بدهم يعلموا مفاجات وحكي فاضي

عمر : يعملوا اللي بدهم اياه، المهم اصير عمو

غنى : بدك اتدلعه كتير ؟

عمر : بدي اعلمه يغني هههههه

ام عدي : يا قلبي ما احلاه، كيف بدي انام اليوم ؟

ابو عدي : خليكي صاحية استني النتيجة

عمر : خلينا نفطر كنافة

غنى : الحمدلله بكرا الجمعة، يعني ما رح يروح عليي اشي

عمر : يسعدلي اياكي انتي، قربتي تختفي اصلا، مالك صايرة هيكل عظمي ووجهك اصفر ؟

ام عدي : اه والله يا امي متغيرة

غنى : لا عشان نعسانة، يلا تصبحوا على خير

 

////

 

ياسمين : والله ما دخلني

ديمة : كيف ما دخلك ؟ ولك انفضحت بالعيلة كلها ونازلين يباركولنا وحالتهم حالة

ياسمين : المفروض تنبسطي يختي مو تزعلي

ديمة : يختي ما اختلفنا بس خليني افحص واتاكد اول

ياسمين : الله يسامحها امي مواهبها الصحفية صعب تتنازل عنها

ديمة : لو سمعتي ريم وهي تبهدل ولا مرت خالك كاني كزابة يعني

ياسمين : ههههه يا حرام خليهم يفرحوا، احمدي الله انه الك حماية بتحبك وبتتمنى رضاكي

ديمة : … الحمدلله

ياسمين ( بغصة ) : يلا بدي اروح احمد بده يحكي معي هلا

 

______________________________

 

احمد : حسبي الله ونعم الوكيل، اخر وحدة تخيلتها تكون اخت حمزة

علاء : انا الحق عليي والله لو بستحي على دمي ما اعطيتها مجال، وكيف بدي احط عيني بعين حمزة بعد ما عرف ؟

احمد : الشيطان شاطر، وخراب البيوت شغلته وعملته

علاء : احكيلي هسة كيف اتعامل مع ريم ؟

احمد : خليك طبيعي شو بدك تعمل ؟ المفروض انه ما وصلك خبر واذا مشيت مستقيم رح ترجع علاقتكم مثل اول واحسن

علاء : بس اكيد الشك رح يسكن قلبها وما رح توثق فيي

احمد : موضوع الثقة حساس ومهم كثير، برجع الك ولشطارتك، الهدايا والحكي هاد كله ما بجيب نتيجة، الثقة بالمعاملة واهم اشي اذا صار وتواجهتوا بالموضوع تبين ندمك ومحبتك الها

علاء : اكثر اشي كاسرني محبتها الي، يا الله يا احمد شو بتحبني مسكينة، وانا شو ظلمتها وعاملتها بعكس ما هي بتستاهل

احمد : … لا تذكرني بالظلم، الله يسامحنا بس

علاء : يارب

 

////

 

ياسمين : ما بدك تحكي معي ؟

احمد : يلا شوي وبرنلك حبيبتي بس بحكي مع صاحبي

ياسمين : اوك براحتك، بكرا عطلة وبسهر

احمد : ما احلاكي ونايمة، ما صدقت يجي الخميس

ياسمين : ههههه