مسلسل

مذكرات عاطفية ( 2 الحلقة الرابعة والعشرون ) – سلسلة ياسمينة الروح

By

الحلقة الرابعة والعشرون

 

 

حتى المعجزات تأخذ بعض الوقت .. فلا تيأس

 

حملها وركض فيها عالمستشفى ومعهم خالتو منى وامي، ووسط أجواء الخوف والقلق كانت آيات عم تطلق ضحكات الانتصار بقوة ما توقعت حدا يوقف بوجهها ..

 

سيرين ( بغضب ) : انتي وحدة ما بتستحي ما بتخافي ربك ما عندك أي ذرة اخلاق، انا بديت اقرف منك

 

آيات (  مزعوجة ) : اعمل خير شر تلقى، فعلا المعروف خسارة فيكي

 

سيرين ( معصبة ) : تافهة وما بتخافي الله .. للأسف الكلام معك مضيعة للوقت

 

////

 

مها ( بذعر ) : بنتي .. بنتيـــيـــيـــيـي

 

احمد ( مسكتها وحضنتها ) : لا تخافي خالتي ان شاءالله ياسمين بترجعلنا بالسلامة .. ياسمين قوية

 

منى / نهى  : …

 

مها ( بياس ) : يا رب ( نزلوا دموعها ) ما الي غيرك تحميلي بنتي وترجعها لزوجها وأولادها بالسلامة

 

 

اللي صار مع ياسمين باختصار؛ صابها ارتفاع ضغط ودخلت غرفة الولادة تحت المراقبة لحد ما ولدت بعملية قيصرية ..

 كان الخبر اشبه بصاعقة لما شرحتلنا الدكتورة عن وضعها، ودخلت العناية المشددة والبيبي كان بانتظارها بالحضانة ..

 

أبو احمد : مبارك ما اجاك يابا يا احمد، وعقبال ما نفرح بسلامة ياسمين

 

احمد ( بعالم آخر )  : …

 

منى ( مسكت ايدي ) : لا تعمل بحالك وفينا هيك مو ناقصنا يا امي، خليك قوي حتى اولادك يستمدوا القوة منك

 

احمد( بلعت ريقي بقهر ) :  اولادي بس ؟ مرتي ما الها داعي برايك بجيب غيرها مثلا !

 

منى ( مو عاجبها ) : … الله يسامحك

 

أبو احمد : اللي صار غلط كبير وانا لو كنت موجود كان تصرفت بنفس اللحظة وحطيت حد لهالمسخرة

 

امجد : المسكينة ياسمين راحت فيها واللي صار ما بتصلح للأسف، شو ذنبه هالطفل لينحرم من امه بأول أيامه ؟ عشان الست آيات تعمل مقلب ولا ابصر شو نيتها كانت

 

احمد ( بنبرة حادة ) : مقلب !! بتتخوثوا على مين انتوا ؟ مهي مبينة القصة مقصودة لتكسر كلمتي بعد ما حكيت للكل انه ممنوع سيرين تنكشف علي

 

أبو احمد : خلص يابا اللي فات مات، هسة انتبه لمرتك وعيلتك وخليكم ايد وحدة وما تسمحوا لحدا يخرب بينكم

 

كنت حاسس انه امي مو عاجبها كلامنا، وفضلت اني اكذب احساسي وابعد الشكوك عنها بانها من صف آيات ..

 لكن للأسف فيما بعد اكتشفت صدق احساسي، وقامت ياسمينتي بالسلامة ورجعت نورت بيتها وزينت دنيتي بجمالها وحلاوة روحها ..

 

////

 

 

طلعت من المستشفى وحملت ابني بين ايدي، والانتقام بين عيوني  ..

 

 

حلفت الا ادفعك التمن غالي يا آيات واخليكي تمشي وانتي تحكي مع حالك، وتتعلمي كيف تلعبي مع ياسمين بدون ما تحسبيلي حساب ..

 

ياسمين ( بسبل عيوني ) : يسلمو ايديك حبيبي بجنن البيت والورد وكل اشي يا كل دنيتي انت بحبك

 

احمد ( بحب وايديه محاوطيني ) : وانا بحبك مليون ياسمينة روحي وعمري وحياتي

 

ياسمين ( بخجل مصطنع ) : يعني اطلب وأتمنى ؟

 

احمد ( رفع راسي باصابعه ونص ضحكة ) : ههه تفضلي

 

ياسمين : بدي اقعد أسبوعين عند اهلي لحد ما اصحصح بتعرف ماما ما بتقدر تيجي وتترك وراها عيلة

 

احمد ( رفع حواجبه ) : واذا حكتلك ممنوع ؟

 

 

صدمني بكلمته، انا عم اتدلع واتباكى وحالتي حالة وهوة بغازل فيي، قلت اكيد كلمتي ما رح تنزل الأرض بس احمودتي نزلها ومردغها برجليه ..

 

 

ياسمين ( قلبت شفايفي وغرغروا الدموع بعيوني ) : شكرا  ..

 

 

 

وقبل ما اكمل كلمتي، سكتني باصابعه اللي دوبوني بلمساتهم الحنونة ..

 

احمد ( بلمس شعري ووجهي ) : رح اتضلي هون عندي وتحت عيوني، بدي احاسب الهوا اذا بده يقرب منك ويأذيكي .. بدي اعوضك واعوض يوسف عن اللي عشتوه

 

هون عرفت انه احمد ما رح يوقف بوجهي لو شو ما عملت، بس فضلت السكوت عن مخططاتي والتزمت المراقبة  بصمت ..

 

////

 

مرقت الأيام وصحصت ياسمين، عرفت كل العيلة عن الموقف اللي صار بيوم ولادتها  ..

 

كانوا أهلها بستنوا باي كلمة حتى ياخدوا حق بنتهم، شرار الحقد كان باين بعيونهم وقلوبهم صارت حجر وصرنا نشوف الكره بوضوح ..

 

وبيوم كانت العيلة مجتمعة  بهالشتوية الصعبة اللي مبينة من أولها، وبآخر أيام ال٢٠١٩ ..

 

كل شلة متجمعة مع بعضها وبحكوا بمواضيعهم الخاصة، وما في حديث مشترك بين الجميع ..

 

 

أبو ماهر : يا حسرتي على عيلتي كيف صارت

 

أبو عدي : سلامتك يابا، لا تتحسر ولا اتعب قلبك ما حدا بستاهل

 

أبو بيان : اااخ اااخ وين كنا ووين صرنا، النسوان ما بخلوا حدا عايش مرتاح

 

هيثم : اه والله كل مشكلة وراها وحدة من جنس حواء، وشو النهاية ما حدا بعرف

 

 

كل واحد فيهم سمعنا كلمة وسكت، وما حدا قدر يرد عليهم ..

 

الكلام كله صحيح، بس القلوب صارت مليانة وخط الرجعة صعب لانه ما حدا حفظ طريقه ..

 

 

نهى : لو كل واحد يسامح اللي اساءله ما بنضل هيك، بس المسامحة صعبة

 

مها : لا مو صعبة، هي بنتي بادرت وسامحت وساعدت وعملت كل اشي منيح وقدمت خير، في حدا بتزكر  يا ترى ؟

 

الجميع  : ..

 

ياسمين : اكيد ما حدا ماما، لا تغلبي حالك

 

احمد : الأهم انه ربنا بتذكر

 

منى : لا متذكرين اتطمني، بس شو بدك نعمل يعني ؟ ما فهمنا شو المطلوب

 

سهى : ما في مطلوب، المخلوقة عم تعقب على كلام اختك بالمبادرة بالمسامحة

 

منى : طيب صيري متلها بدل ما انتي عاملة حزب اشتراكي مع بناتك

 

 

وبدات المناوشات بين الاخوات، والجميع في صمت براقب ..

 

لحد ما شفنا صورة انعرضت على التلفزيون، مشبوكة من موبايل ياسمين ..

 

انصدمنا وصرنا نطلع بوجوه بعض، وبوجه صاحبة الصورة  ..

 

 

عمر ( مصدوم ) : ولك مو هاي منار ؟

 

آيات ( بترجف ) : مـ مـ مـ ما بعرف .. اه منار  أ أ أنا بس ..

 

عمر ( شدها من شعرها فوق الحجاب ) : كملي ؟

 

امجد ( مسكت عمر بعصبية ) : نزل ايدك، انا بتفاهم معها اتركها

 

 

اكثر من هيك أتوقع ياسمين ما بدها، بس للأسف طموحها اكبر من توقعاتي ..

 

ياسمين ( بتباكي ) : يا خسارة .. شو ما عملتي فيي ممكن اني اسامحك عليه بس توصل معك تحطي ايدك بايد هاي البنت ( نزلت دموعها ) يا ريتني متت قبل ما اشوف هالمشهد

 

امجد ( بنبرة حادة ) : انتي لسا بتتواصلي معها ؟ .. احكي

 

آيات ( بهجوم ) : قبل ما تفسري على كيفك تاكدي مني ازا عنجد بحكي معها او لا ؟ ( اتطلعت عليي وعلى عمر  ) وانتوا التنين ما رح اجاوبكم ازا بتصدقوا ياسمين وبتكذبوني

 

احمد ( هجم عليها ومسكها بقوة ):  ولك لسا الك عين تجيبي اسمها على لسانك ؟ على شو اتفقتي مع حليفتك ؟ على شو ناوية هالمرة

 

هيثم ( مقهور على آيات ) : ابعد عنها انت واياه واياه، فعلا انكم ما بتستحوا .. تعالي خالو اقعدي جنبي

 

 

كانت آيات منهارة على الاخر، ونظرات الغضب من اخوانها وزوجها واهل ياسمين ما بترحمها ..

 

قربت ولادتها، ونفس الموقف اللي عملته بياسمين رجعلها، بس الله سترها من حالة مشابهة للي صار مع مرت اخوها ..

 

آيات ( بتبكي بقوة ) : بشو احلفلكم اني ما بحكي ولا بتواصل معها، كل اللي صار اني لقيتها بوجهي وهية لحقتني وسلمت عليي، كانت عم تعتزر مني ومن هالكلام الفاضي، طنشتها وكملت طريقي بسرعة

 

عمر : وكيف وصلت الصورة لياسمين ؟

 

آيات ( عيونها على ياسمين ) : صحيح من وين جبتي الصورة ؟

 

////

 

كنت مستمتعة بهالمشهد الدرامي، من زمان ما شفت شخصية آيات الضعيفة الطيبة اللي بتثير الشفقة، مشان هيك قررت العب هاللعبة معها ..

 

بلكي بتصحى على حالها، وبرجعلها عقلها القديم ..

 

احمد ( بحزم ) : مين اللي بعثلك الصورة ؟

 

ياسمين ( بثقة ) : انا

 

الجميع : كيــف ؟؟؟؟!

 

____________________

 

ياسمين ( بصوت مخيف ) : كيفك منار ؟ انا ياسمين

 

منار ( مستغربة ) : ياسمين !! شو زكرك فيي ؟

 

ياسمين ( نص ضحكة ) : ينساني الموت ازا بنساكي .. فاضية ؟

 

منار  : بفضالك ولو

 

ياسمين : اجا الوقت اللي ترديلي فيه حقي

 

منار  : جاهزة، فضلك عليي ما بنساه لولاكي كان بعمري ما قدرت ارفع راسي بين اهلي

 

 

شرحت لمنار شو تعمل بالضبط، وباسرع  فرصة طبقنا الخطة ..

 

 

ياسمين ( بنبرة حادة ): بتسلمي عليها بالايد وما بتتركيها لتسمعي رنة تلفونك بشنتتك، بكون انا صورتكم وخلصت

 

منار : تمام، ابوسها ؟

 

ياسمين ( بقرف ) : مفكرة سهل عليي اني اخليكي تلمسي بنت خالتي واخت احمد ؟ لولا اني بدي افركلها اذنها ما بحياتك كنتي رح تشوفينا 

 

____________________

 

 

منى ( بغضب ) : لا واضح انه احمد بهمك واخته بتعز عليكي ( تفي عليكي ) يا خسارة حبه الك

 

احمد : لا تغلطي بمرتي، لو ربيتي بنتك صح ما وصلت لهون .. حلال عليكي ياسمين والله انك بنت بمية رجال

 

آيات ( مصدومة ) : احمد !

 

ما تخيلت خالتي ترجع تغلط فيي هيك، مع انه ما بهونلي احمد يحكي معها بأسلوب يكرهها فيي بس انبسطت لما دافع عني ..

 

////

 

انقلبت الطاولة على راس ياسمين، والشاطر صار بده يتذكر عليها موقف ويطلعها بنت خبيثة ..

 

هيثم : اخص .. هاي اخرتنا ؟

 

نهى : ليكون مستغرب يا أبو امير من خطط بنتك ؟

 

أبو امير : لكل فعل رد فعل يا ام علاء

 

منى ( قاطعتهم ) :  مستغربة يختي من وحدة ضيعت حالها بالمول وضحكت على كل العيلة بس عشان ترن على حبيبها ويجي ياخدها

 

احمد / امجد : يمة !!

 

مها ( عصبت ) : هاد اللي قاهرك ؟

 

أبو امير ( بلا مبالاة ) : انتي قلتيها حبيبها، واللي بحب بعمل المستحيل مشان حبيبه

 

ياسمين  : …

 

حنين : ههههههه خالتو نهى مو عاجبتك خطط بنته ؟ احكيلهم يا سيرين شو عملت ياسمين مشانك لما كانت بالمستشفى

 

هيثم : دقيقة دقيقة .. شو دخل سيرين  كمان ؟

 

أبو ماهر : لا اله الا الله

 

ام ماهر : رفعتن ضغطي الله يهدهم اليهود ما اقواكن

 

رانيا ( بثقة ) : ما سمعت مها شو بتحكي ؟ بنقلك فضل ياسمين مغرق العيلة وايديها بحلقك انت وسيرين لانها اول اشي أعطت حمزة رقم سيرين بعد ما هلكنا واحنا ندور عليها ومن خلالهم وصلنا لبعض انا واياك

 

سهى : بتلفوا بحلقة فاضية، كل هالكلام ما اله داعي

 

هيثم ( باهتمام ) : وكيف اعطته ؟

 

منى : مفكر اعطته ببلاش يعني ؟ مهي رنت على احمد من تلفونه واجاها متل الطير

 

أبو بيان ( مصدوم ) : هاد كله لما كانت بالمستشفى ؟

 

آيات ( بخبث ) : اه وعمو زياد لم الامن على احمد ومنعه يشوف الخانوم وانهار اخوي وانقذه حمزة

 

أبو احمد ( مستغرب ) : متى ؟!

 

أحمد ( بغطي عالموضوع ) : قصة مبالغ فيها يابا لا تشغل بالك

 

هيثم ( عيونه على رانيا ) : النا اكثر من سنتين مع بعض ليه ما بتحكيلي هيك قصص ؟

 

رانيا : اخوي محلفني يمين عشان سلامة سيرين وسمعتها

 

أبو علاء : والله زودتوها، شو مالك يا ام احمد انتي واختك ؟

 

منى : تعبنا من السكوت يا ابن الحلال، والله زودوها علينا

 

ام بيان : هية نفسها طلعت فاعلة الخير يا نهى اللي دلت على سيرين ؟ 

 

نهى : … اه

 

مها : شو بتحبي تعرفي كمان يا ليلى ؟

 

ام بيان ( لوت بوزها ) : سلامتك

 

 

حاولت قد ما اقدر ادافع عنها، وابين بياض صفحتها اللي بعمرها ما تلوثت بنظري ..

 

 

حمزة : يا ريت كل البنات مثلك يختي، الله يرضى عليكي ويهني زوجك فيكي، وقفتك معي انتي واختي ياسمين ما بنساها

 

ياسمين ( مبتسمة ) : تسلم

 

آيات : نيالك بهالاخ يا رانيا، مو متل اخواني رح ياكلوني قدام الكل وما همهم

 

حمزة ( قاطعتها ) : وبرجع احكيلك نفس الكلام اللي قلتلك إياه يوم حفلة اسيل انتي كثيرة عليهم ما بستاهلوكي للأسف، يعني لما رنيتي تحكيلي عن حادث علاء وانتي خايفة على سيرين

 

البنات ( بتطلعوا ببعض ) : …

 

سيرين : متى ؟

 

اجا الوقت المناسب اللي اسمع الكل الكلام اللي بقلبي، وارتاح بدون ما اكذب باي كلمة  ..

 

حمزة : رنت على رقمي اخدته من جوال والدها، طلبت تخلي عمرو عندها واخدك تشوفي دار اخوكي، تخيلي هالموقف الكبير واللي بدل على قلبها وطيبتها ومعدنها الأصيل سكتتني وحكتلي احنا ما بنختلف بس جنس ادم همة سبب مشاكلنا، والله صفنت بحالي وحسيت انه فعلا بوجود بنت مثلها الكل كسبان

 

احمد : تسلم يا ابو عمرو من طيب اصلك، وفعلا انا بحلف عنها ما في بنت من بنات عيلتنا كانت تهون عالثانية، وسندهم لبعض بنضرب فيه المثل بس من بعد ما بدوا يخطبوا وحدة ورا الثانية والمواقف اللي شافوها بحياتهم وتعرضولها كبرتهم وغيرت بعضهم

 

////

 

بس اكيد لازم يرجع الحق لاصحابه، والمظلوم ربنا بنصفه ولو بعد حين ..

 

 

أبو قصي : انا برايي اذا بهمكم رايي

 

الجميع : اكيد تفضل

 

أبو قصي : الفروقات العاطفية اللي عاشتها كل بنت بعلاقتها مع خطيبها او زوجها، ولا ننسى الظروف المادية والاجتماعية زودت هالفجوة اللي تعتبر طبيعية في اختلاف نفسيات البشر بشكل عام الها دور أساسي بالمشاكل اللي صارت بالعيلة مؤخرا

 

أبو امير : ما عليك زود، يعني باختصار ياسمين شو ذنبها اذا الله رزقها بزوج يكنلها مودة لا توصف؟؟  وانا بعترف بهالاشي لانه قد ما خبينا حبهم لبعض مثل الشمس صعب تتغطى

 

أبو احمد : بس كمان البنات كل وحدة عندها زوج بحلف بحياتها وعمل اشي او أشياء مشانها، يعني ليه بتظهروا احمد دايما مميز ؟ وهون نقطة الخلاف

 

ديمة : والله يا عمو احمد بالنسبة النا اخ مو اكتر، ومتل ما تفضلت حضرتك جد نقطة خلاف وهاي اول مشكلة بين ياسمين وسيرين انه بتضل سيرين تحكي عن احمد غير شكل وياسمين بتغار وما بتحب حدا يجيب سيرته وبتسيء الظن

 

الشباب : حقها

 

احمد : لا حول ولا قوة الا بالله، صرت اكره حالي .. عكل حال الحق عليي من الأول اللي خبيت عن سيرين الحقيقة ومن هسة ورايح كل اشي رح يتغير

 

ياسمين : من أي ناحية ؟

 

آيات : يختي اتركي الزلمة يكمل كلامه على طول بتزوره وبتقاطعه

 

احمد ( بنبرة حادة ) : ما زورتني ولا قاطعتني، انتي خليكي بحالك ولا تدخلي بيناتنا وانا مني لمرتي بفتصل

 

منى : نسيت تكسر راسها وتدعس عليها، بلكي بتكون مرتك راضية اكتر

 

ياسمين : لا اتطمني ما بكون راضية

 

احمد ( بحزم ) : ياسمييييين !! لا تجاوبي امي

 

آيات ( بمسخرة ) : رجاااال تؤبرني شو رجاااال

 

////

 

يلعن الساعة اللي حبيتك وعملت المستحيل لاتجوزك فيها، الحمدلله اني ما متت وامي غضبانة عليي واعطيتني فرصة يا رب اني اراجع حالي وارضي اهلي واصالحهم ..

 

عمر ( بقرف ) : سديلي حلقك وحاولي ما تسمعيني صوتك من هون لحد ما اسمحلك

 

آيات ( مقهورة ) : بابا

 

أبو احمد : اختصري يابا والله راسي رح ينفجر

 

انس : سلامتك يابا، خذ نفس ولا تهتم باشي كله كلام ما بقدم ولا باخر بس مكايد محبوكة وبنتك رح تجيب اجلها اذا بتضل على هالمخ اللي عندها

 

آيات : بس انت خلي عقلك براسك ولا تعمل اللي ناوي عليه

 

انس : خليكي بحالك واسمعي كلام جوزك وما تسمعينا حسك

 

////

 

احنا كنا منسحبات من القعدة الكبيرة، وفضلنا نريح راسنا شوي ..

 

غنى : اسولة الطب عامل عمايله فيكي حليانة يا بنت الجامعة

 

اسيل ( بغرور ) : هههه تسلمي

 

رنين :  وانتي حليانة مع الوظيفة ههههه

 

غنى : اااخ لا تزكريني، وظيفة بدل شحدة

 

بيان : ولا القعدة يا بنت الحلال

 

غنى : المهم تستفيدي من جمالك وتطلعي بعريس مو متل حالاتنا

 

اسيل : ييييي قال عريس، أي انا لولا صلاة الفجر ما بغسل وجهي الله بعلم بالحال

 

بيان : لساتك بأول الطريق شو شفتي ههههه

 

اسيل : اه طبعا بعرف انها اسهل سنة بس البدايات دايما صعبة

 

غنى : استفيدي من خبرات انس

 

بيان ( بفضول ) : بتشوفيه بالجامعة ؟

 

اسيل ( بثقة ) : ناقصني، شو بدي فيه اشوفه ؟

 

رنين : لا بدنا نشوفه ولا يشوفنا

 

غنى : يا لطيف شو عامللكم الشب ؟

 

بيان : حبيبتي مو الشب قصدهم عن العيلة بشكل عام

 

 

ما عجبني الموضوع  قمت بحجة بدي شاحن للموبايل، وقفت على باب صالة القعدة ..

 

 

اسيل : في حدا معه شاحن ايفون غير انس ؟

 

امجد : هههههه ليه ماله شاحن انس يعني ؟ ليكون اخوي شاحنه خربان

 

اسيل ( بسبل عيوني ) : لا على سلامته، بس احسن ما اختك تفكرني طلبت منه لغاية في نفس يعقوب

 

انس : في شاحن معي بالسيارة هسة بجيبلك وبطلي فلسفلة مشان الله

 

أبو امير : ما في داعي تتغلب عمو، خذي هي مفتاح السيارة وجيبي شاحنك من هناك

 

فرح : انا بجيبلك إياه دكتورة لا تغلبي حالك

 

ياسمين / حنين : ههههههه يمة عليكي

 

 

 

قصي : انتوا هون ؟

 

غنى : ههههه شو جابك ؟

 

بيان : بكون هرب متلنا

 

قصي : اه والله هربت وقرفت كل اشي

 

رنين : سلامتك والله، مو لابقلك القرف تعودنا عليك إيجابي

 

قصي : في حدا بعيش بين نسوان بضل إيجابي

 

بيان : لا زودتها قاعد بحضنا وبنتف بدقنا

 

رنين / غنى : ههههههه

 

قصي : اجيت اشكيلكم عن حالكم، شفتي لوين واصلة الأمور معي

 

غنى : واضح انه وضعك صعب ههههه

 

 

 

 

فرح ( نقزت ) : بسم الله

 

معاذ ( نظرة اعجاب ) : اسف .. لو سمحتي وين بيت الحج أبو ماهر ؟

 

فرح : شو بدك فيه ؟

 

معاذ ( عصب ) : شو دخلك ؟ سالتك سؤال جاوبي اه او لا

 

فرح ( مزعوجة ) : …

 

معاذ : انا أساسا ليه بسالك  .. الو انس وينك يا زلمة هيني بالشارع

 

فرح ( بغرور ) : هادا انت ؟! هههه كتير متغير بهالكم سنة ما عرفتك

 

انس ( اجا فجاة ) : فرح !!

 

معاذ ( لمعوا عيونه ) : انا المتغير ولا انتي  ؟

 

انس : فوتي جوا بسرعة

 

فرح : بس اجيب الشاحن، بعدين انت ليه معطي عناوين كل البيوت لصاحبك ئي ؟

 

////

 

اسيل : سنة ؟

 

فرح : اخرني هداك التقيل دم اللي دايما بطلع بوجهي

 

أبو امير : مين ؟

 

فرح : صاحبه لانس وين ما نروح بيعطيه العنوان وبيجي

 

امجد : ولسوء حظه بتطلعي بوجهه

 

فرح : قصدك لحسن حظه سيد امجد

 

عمر : هههه اسكت لتتبلاك مثل ما تبلت قصي المرة الماضية

 

امجد : لا هالمرة قدام الملأ بحكي معها ما بتقدر تتبلاني

 

فرح ( نظرة غضب ) : بفرجيكم، وانا اللي كنت مفكرة حالي اختكم الصغيرة

 

احمد : ههههههه اقعدي عاقلة يا بنت متى كبرتي انتي ؟

 

سيرين : ييييي وين علمك، كبرت وصارت العقل المدبر للعيلة كلها

 

فرح ( باشمئزاز  ) : الحق مو عليكي بس  …

 

اسيل : شو بتعرف عنك  هاي ؟

 

فرح : انسي ما في اشي محرز، عكل حال اللي باعنا خسر دلعنا يا اختاه

 

عمر ( بغني ) : اللي باعنا خسر دلعنا … راح لحاله يلا يودعنا … بالسلامة والقلب ناسيه .. واللي سابنا قفلنا بابنا … يلا بينا وفرنا تعبنا … الحياة مش واقفة عليه

 

الشباب : هههههههههههه

 

انس ( اجا من برا بعصبية ) : هي اخر مرة اشوفك تاخدي وتعطي مع شب غريب انتي مو بنت صغيرة استوعبي انك كبرتي

 

مها : لا ترفع صوتك على بنتي بوجود أمها وابوها

 

فرح : عادي ماما انس بمون وصح كلامه انا غلطت، بعتزر منك انس

 

انس ( كاتم ضحكته ) : لا تعيديها

 

هيثم : ماشاءالله عليكم، ايوا هاد العاقل شكلهم جننوك ؟

 

اسيل : هوة ضل حدا عاقل بهالعيلة ؟ وانس معه حق فرح كبرت ولازم تنتبه لتصرفاتها

 

قصي / رنين / بيان / غنى ( اجوا عالصوت ) : مالكم ؟ شو في

 

ريم : الجزء التاني من مسلسل مها وبناتها بطولة انس واسيل وفرح

 

آيات : ههههه وصاحب انس

 

أبو قصي ( بعصبية ) : ريم !!

 

////

 

شو رح تكون نهاية هالقنابل اللي ما عم تتوقف اليوم، ومعقول يكون في حدا يتنازل شوي حتى ينهي هالعاصفة  ..

 

 

سهى : مالك عصبت ؟ صح كلامها هاد اللي كان ناقصنا الليلة

 

عمر : الكلمة اللي بعدها بطلقك اول ما تخلفي وبرتاح منك

 

بيان ( بخبث ) : مو قلتي يا اسيل انك ما بتشوفي انس بالجامعة وما بدكم شوفته من أساسها

 

انس : وانتي شو بهمك اذا شفنا بعض او لا ؟

 

أبو امير ( وقف ) : لحظة لو سمحتوا .. جميعا ولكل حدا بلمح او بفكر مجرد تفكير باشي عاطل عن بناتي يكون بعلمكم لا اسيل ولا أهلها بفكروا باللي بتفكروا فيه انتوا، بسناها للتوبة والحمدلله الذي لا يحمد على مكروه سواه

 

أحمد : ما عاش اللي بده يجيب سيرة بناتك عمي وانا بتنفس، الله يهدي بالك وبالنا وان شاءالله بتفرح فيهم بحياتك وبتشوف أولاد أولادهم انت وخالتي

 

أبو امير : الله يرضى عليك، بس حبيت اعطي ملاحظة مو اكثر

 

بيان : بس ما فهمنا ليه انس كان معصب ؟

 

الجميع  : …

 

غنى : انسي شكله ما في اشي مهم، قطعنا قعدتنا على الفاضي

 

عمر : روحي كمليها يلا بلا طولة لسان

 

أبو عدي : انت يا عمر اذا بتجيب سيرة الطلاق على لسانك بدي اقصلك إياه واعلقه

 

ام عدي : دبح حاله عليها وحاربنا وعمل عمايله واخر ما اخر صار يحلف بالطلاق

 

منى : من اكتر الأشياء اللي اكلنا اصابعنا ندم عليها ابنك وجيزته، كله من تدابير ست الحسن كنتي طبخت الطبخة وجوزتهم وقالت بريح راسي من بنت حماي على بكير

 

مها : ايوا اه حطيها بظهر بنتي كمان

 

ام عدي ( عينها على مها ) : حبيبتي هاد كلام جوزها، حكى بالحرف الواحد لعمر انه في شخص موصل لآيات انه عمر بحبها وهية صدقت والباقي عندك

 

امجد : عشان تنامي مرتاحة يا مرت خالي عمر بحبها لآيات من يوم ما خطبت محمد، شافها وطار عقله فيها وما صدق تتركه عشان يخطبها يعني الكلام اللي وصل آيات صحيح، والباقي اللي بتقصديه عن اختي بحب اطمنك واطمن الجميع انه آيات كانت تحت مراقبتي وما عملت اشي غلط وحتى لما اجا وطلب ايدها كانت اخر من يعلم

 

علاء : نفسي افهم ليه بتحكوا بقصص ناس تجوزت وخلفت ومضى عليهم سنين وايام، افرضوا كان في اشي خلص مدام ربنا ستر عليهم احنا ليه بنفضح ؟

 

ياسمين : بلفوا وبرجعوا  وبدورا على قصة الي طرف فيها

 

 

تعقدت كتير يين منى وياسمين، والله اعلم شو لسا منى رح تعمل وشو ياسمين رح تجاوب  ..

 

 

عدي : لانك بكل بساطة الك ايد بكل اشي، بس لا يعني انه عاملة اشي غلط لا سمح الله عشان ما تفهمي كلامي بالعكس

 

احمد : هاد الكلام كنت احكيلها إياه بخطبتنا الأولى وانصحها ما تدخل بحدا فهمتني غلط، شفتي بعينك حبيبتي وسمعتي باذانك شو النتيجة ؟ استوعبتي انه كل مساعداتك انقلبت على راسك

 

ياسمين : … استوعبت

 

عمر : ممنوع حدا يعاتب ياسمين بموضوع زواجي لانه ما الها دخل، والبنت ما بتقصد اشي الا الخير والمساعدة

 

ياسمين : يسلموا عمر، عكل حال بطلت تفرق معي اللي بده يحكي يحكي .. بعد اللي عملته فيي خالتو منى قبل شوي غسلت ايدي من كل الدنيا

 

منى  : …

 

ياسمين ( متابعة ) : ما تخيلت ترجع المشاكل بيناتنا  بهالشكل، بس يكون بعلمكم اتنازل متل المرة الماضية ما حدا يتوقع وعلى بيتهم ما الي فوتة الا لما تطلع تعتزر مني بلمة متل هيك قدامكم .. واحمد يعمل اللي بده إياه انا ما بحرم اشي ربنا حلله، بالنهاية سيرين اخته وهالاشي ما بثير أي غيرة جواتي وحتى لما شافها بدون حجاب ما زعلت، اللي زعلني موقف آيات .. وبالنسبة لصورتها مع منار بعتزر من احمد اني عملت هيك اشي بدون علمه بس انا انهيت كل اشي بلحظته ومنار ما رح ارجع احكي معها ابدا ..  وبس هاد كل اللي عندي

 

الجميع : …

 

ياسمين : واه تزكرت .. سيرين وديمة وريم بتحبوا ترجعوا صاحبات وحتى آيات ازا بتحب تكملوا الطريق معي ونضل بنات خالات وخوات وصاحبات انا ما عندي مانع ومستعدة افتح صفحة جديدة معكم وانسى كل اشي عملتوه معي، وازا الكم عندي اعتزار عن الكلام اللي حكته اسيل انا بعتزر لانه عمره ما طلع مني ولا شكيت انه وحدة عندها مشاعر تجاه احمد، لانه كل مشاعر الكون موجودة بقلبي تجاهه وما بتخيل حدا بحبه قدي

 

احمد : ههههههه حبيبتي انتي

 

ريم / ديمة / سيرين / آيات  : …

 

أسيل : ياسمين انتي كتييير غلطانة ( قربت من خالتو منى ) الوحيدة اللي لازم اتضل علاقتك معها وبتستاهل مسامحتك هية خالتو منى لانه جد بتحبنا واحنا طول عمرنا بنعتبرها امنا التانية، وشو ما تحكي او  تعمل بتمون علينا وافضالها ما بتنعد الله يطوللنا بعمرها ويحفظها

 

 

امجد ( بهمس ) : يمة ما اشطرك

 

انس ( بهمس ) : رهيبة هالبنت، كل يوم بزيد اعجابي فيها

 

امجد : ههههه

 

 

ريم : صراحة معك حق ياسمين الحياة عم تمشي ومو لصالحنا نضل على عداوة وانا أصلا ما عندي أي مشكلة معك، وهي علاء بشهد على كلامي

 

علاء : اه والله بهالنقطة بحلف عن ريم وانا مغمض، فعلا انها بتحبك وما بتحكي عنك بالعاطل ابدا

 

ديمة  : …

 

سيرين : مو عارفة شو احكي صراحة، كل اللي صار سوء تفاهم تافه بس للأسف التراكمات هية اللي خربت علاقاتنا

 

حمزة : بلا تراكمات بلا بطيخ يلا قومي بوسيها واحضنيها متل ما بتحكيلي نفسك تعملي دايما

 

رانيا : يلا سيرين ما تخسري صديقة عمرك وتوامك

 

احمد : الصراحة جد اكتشفت انهم توام، لما شفت سيرين يوم ما ولدت ياسمين انا صفنت فيها من كثر الشبه فكرتها ياسمين

 

رانيا : يييي جاي تحكيلي، والله حمزة جننا وهوة بوصف بسيرين لما كنا ندور عليها وشفنا ياسمين وفكرناها هية

 

هيثم : يلا يا ديمة لا تكابري شايفك بتتحرقصي، نسيتي قميص عدي اللي حرقتلك إياه ياسمين والعمايل السودا الثانية اللي بتعملوها سوا

 

عدي : ولا تنسى الليمون والنعنع اللي شربتني إياه الست ياسمين

 

هيثم : يلا هاتي ايدك

 

 

لحظة حلوة جمعت أيدينا سوا بمساعدة خالو هيثم وازواجنا اللي كانوا مبسوطين اكتر منا..

 

ما تخيلت انه نوصل هاي المرحلة اليوم .. وبهاي الليلة .. وبآخر أيام السنة ..  وبداية جديدة النا ومميزة ..

 

 

آيات : سامحي ماما وبوعدك كل اشي يتغير

 

ياسمين  : …

 

احمد : لما تعتذر منها بتسامحها

 

آيات : بدون اعتذار

 

عمر : تسكتي ولا اسكتك بطريقتي ؟

 

منى : لا احمد معه حق ماما لازم اعتزر، ياسمين حقك عليي خالتو بتمنى تسامحيني

 

أبو امير : وانا برد عن ياسمين انها سامحتك، وكلام اسيل صحيح

 

مها ( عيونها على بنات خالاتي وبتهدد باصبعها ) : يا ويلها اللي بسمعها حكت عن بناتي اشي من اليوم ورايح

 

الشباب : احنا بنفسد عنهم ههههه

 

ياسمين ( مسكني احمد ) : يلا سلموا على بعض

 

منى ( حضنتني ) : حبيبتي والله انك غالية عليي وبحبك، الله يلعن الشيطان

 

ياسمين ( حزينة ) : بسيطة خالتو الموقف كان صعب واكيد أي ام هيك بتكون ردة فعلها

 

\\\\

 

سيرين : وانتي ست اسيل ما بدك تعتزري منا ؟

 

اسيل ( بغرور ) : ما بعتزر من حدا انا الا من شخص كبير

 

ديمة : بس احنا كبار  وانتي غلطتي بحقنا

 

اسيل : انتوا من جيل اختي وانا حتى من خواتي ما بعتزر

 

احمد : خلص شو بدكم منها ؟

 

هيثم ( بغير الموضوع ) : تعالي اشوف عيونك شكله معك فقر دم

 

اسيل : ييييي والله كل يوم بقول بدي افحص وبنشغل

 

انس ( باهتمام ) : بتشعري بدوخة يعني ؟

 

اسيل ( بدلع ) : يعني شوي لما أكون ادرس ومركزة فجاة بلاقي حالي رح أوقع من طولي

 

فرح ( بمسخرة ) : يا عليي انا، احكي لحبيبك يسندك بس اتدوخي

 

أبو امير ( بغضب ) : مين حبيبها ولي ؟

 

ياسمين : يا ربي دخيلك، أبو الزوز اهدا ما في اشي من هالحكي

 

اسيل : الله وكيلك سنجل بائسة، بس هاي فرح غيرانة عشان ما حدا بسال عنها

 

مها : الله يعيني عليكم انتوا التنتين عن خلفتي كلها

 

قصي : قصدك فرح لحالها

 

الشباب : هههههههه مسكين قصي

 

فرح ( مو عاجبها ) : شو رايك بدل ما تشكي عني تلاقيلك حدا يدرسني كيمياء عشان امتحاني الاحد ؟ ولا بس شاطرة تودي اسيل عند انس

 

مها ( متلبكة ) : من وين اجيبلك ؟

 

اسيل : ماما شو دخلها انتي اقترحتي عليها انس وهية ردت عليكي، انا كنت بدي ياسمين او حدا من هالبنات يدرسوني

 

امجد : هواية هالعيلة النكش، ما بخلوا هالماضي يرتاح بقبره

 

الجميع : ههههههه اه والله

 

انس : صحيح شو هالغيرة هاي ؟

 

هيثم ( بغمز احمد ) : حدا يصحله انس يدرسه بحكي لا ؟ بس ما صار اشي اسيل بتدرسك كيميا

 

اسيل ( بذعر ) : لا لا لا دخيلك عندي اكوااام دراسة والله ما بعرف شو جابني اليوم

 

هيثم / انس : ههههههه ما شفتي اشي لسا

 

اسيل : خصوصا امتحان يوم الاثنين الدكتور هاد بالذات بصلح عن ورقتي وما بشرح المحاضرة ازا اسيل زياد مو موجودة

 

أبو امير : الله اكبر

 

أبو احمد : والله ما حدا قدك

 

هيثم : ختيار ولا شب هالدكتور ؟

 

اسيل : لا هيك ولا هيك

 

احمد : ديري بالك يا بنت ما تخافي الا من هدول

 

اسيل : فعلا كتيييير مزودها، هداك اليوم لقاني بالمكتبة الا بده يشتريلي قهوة معه واي اشي أي اشي يا اسيل بس تعالي اساليني انا خدااامك

 

انس ( عصب ) : ولك أي واحد هاد ؟

 

البنات ( بتطلعوا ببعض )  : …

 

اسيل ( بدلع ) : واحد جديد .. هوة انا كنت بدي احكيلك عنه بس لما عرفت انه جديد قلت ما بتعرفه بلا ما اوجعلك راسك

 

هيثم ( نص ضحكة ) : ههههه المهم ما تنزلي عنده مرة تانية

 

ياسمين ( فاهمة عليهم ) : ديري بالك ها أي اشي غلط على طول بس رني وافصلي

 

فرح : انا حكتلها ما تنزلي مواد الا لما تسالي انس عن الدكاترة مو ناقصنا مغامرات البنت رايحة تدرس

 

امجد : انا هيك بحكي برضو

 

////

 

ما ضل حدا بالعيلة اليوم الا حط بذمته انها اسيل على علاقة مع انس، الدلع والاهتمام منهم الطرفين ما شفناه على حدا ابدا ..

 

والمشكلة بابوها اللي اعلن انه باس التوبة ومستحيل يكرر اللي صار مع ياسمين، يعني باختصار طريقهم مسدودة اذا في طريق ماشيينه سوا  ..

 

 

ياسمين ( بين اسنانها ) : بدها دبح

 

حنين : رح تجيب اجله لابوكي، منيح اللي وائل مسافر وما حضر هالسهرة

 

رنين : كل الحق على ماما قوت عينها وقالتها جيبيه على باب البيت يخطبك

 

ياسمين : يا فرحتك يا زياد

 

رنين : يلا زيطيها من عندك يا فاعلة الخير، على كل حال شكرا لانك زبطتي عمر لآيات وانا اختك طنشتيها

 

ياسمين : زبطتهم عشان ابعده عنك. لانه ما بحبك استوعبي

 

حنين : دابحة حالك عليه على شو ؟ تخيلي يقعد يحكيلك كلمة زيادة بطلقك والله انه ما بستحي

 

ياسمين : وقدام أهلها، هادر كرامتها على الآخر والله ومو شايف حدا قدامه

 

رنين : الحق على اخوانها سامحينله

 

ياسمين : يييي احمد مستحيل يحكي معه بهيك موضوع، عقله زفت عمر  والعلقة معه ما الها آخر

 

رنين : آيات خربته كان منيح

 

حنين : انداري عنهم، خلص صفحة وطويتيها

 

 

 

امجد : شو رنين متى ناوية تكتبي الكتاب ؟ حسام زهق حاله

 

رنين : خليه يزهق، انا هيك مبسوطة اكتر

 

عمر : ليطفش يا بنت

 

رنين : الله معه  …

 

فرح : والقلب داعيله

 

قصي : لا اله الا الله، مفكرة سهلة يعني تتركي ؟

 

علاء : طيب بلكي البنت مو مرتاحة ؟

 

رنين  : …

 

عدي : ما تعرفنا عليه منيح، خلينا نقعد معه كم مرة نشوفه اذا خسارة يطفش او لا

 

احمد : ههههههه حمزة شو رايك ؟

 

حمزة : والله أبو ليث حكالي اكثر من مرة تعال شوفه بس ما أكون فاضي، يلا رتبولنا سهرة خلينا نشوفه بلعب بلايستيشن كويس ولا فستق فاضي

 

الشباب : ههههههه

 

هيثم : نادوني اذا مدريدي خليني اغلبه

 

رنين : لا برشاوي مهو صاحب امجد

 

هيثم : خلص وافقي هههه حرام احمد بكفي وائل وابوكي عليه

 

حنين : وائل مو كتير بتابع خالو يعني بس هيك بالاسم

 

حمزة : مثل حالاتي

 

عدي : طيب كيف بيجوا عندكم ؟ كيف بتقعدوا

 

مها : سلامة ابوها واخوانها كل واحد بزاوية

 

ياسمين : ويحيى معهم كمان

 

امجد : هاد خليفتي لازم يكون موجود

 

سيرين : اااخ ياسمين مو كنتي تحكي بتنتحري ازا جبتي ولد لعمه ؟

 

امجد : يا ربي تنصرني

 

نهى : يعني لسا بتتحجبي عليه ؟

 

رنين : اه اكيد خالتو، هيك اضمن  ..

 

سهى : يعني قعدة جماعية ؟ طيب كيف بدكم تتعرفوا على بعض ؟

 

حمزة ( بضحك ) : ما في كبسات هيك او هيك

 

الجميع : ههههههه

 

أبو امير : هههه شكلك ماكل كبسات  كثيرة بزمناتك

 

أبو علاء : قضتها كابسة على نفسهم اختك ام علاء

 

علاء : والله ما حدا انكبس على نفسه قدي خليني ساكت

 

سهى ( بتضحك ) : ومع ذلك كنت اشوف مخالفات

 

علاء : أي هلكتينا خلينا نعيش حياتنا شوي ئي

 

ريم : والله انا مسكينة ماما خطيبي كانت طلباته كتيرة

 

ديمة : المشكلة كل يوم والتاني جاي عنا ما بلحق يشتاق

 

احمد : بكيد فيي كان

 

هيثم : بس انت اتدللت بالخطبة

 

أبو امير : كل نساييي اتدللوا حماتهم مها بتغطي عليهم

 

حنين : وائل كان مؤدب بابا مو بحاجة كبسات

 

احمد : انا شو ست حنين ؟

 

اسيل : ناسي حالك لما حكيت لياسمين حطي من هداك الملمع اللي طعمه زاكي تحلاية بعد الملوخية

 

الجميع : هههههههههاي

 

احمد : ما اقواكي بعدك متذكرة

 

انس ( بضحك ) : ليه بتتجسسوا عليهم ؟

 

رنين : كانوا بغرفتنا قاعدين واجينا نناديهم يتغدوا

 

فرح : الله وكيلك قاعدلها جنب التسريحة، ما حدا قده احمد بيك

 

أبو امير : بتديري بالك على خطيب فرح بالمستقبل احسن ما تفضحنا

 

مها : هية تتوكل من وجهي والك اللي بدك إياه

 

قصي : انا كمسرت عمر وآيات بمطبخ بيتنا

 

عمر : هيهيهيهيهي

 

امجد : شو بعملوا ؟

 

قصي : واحد هوة وخطيبته لحالهم شو بدهم يعملوا مثلا ؟

 

علاء : هههههه اخبرنا يا صلاح احنا مساكين ما عنا خبرة مثلك

 

هيثم / احمد / عدي  : ههههههههه

 

قصي : انا اللي شفته بوسة

 

آيات : أيام العز لما كان يصالحني ويسال عني

 

ديمة : سلفتي المسكينة نفس معاناتي اهئ اهئ

 

ام عدي : يا حرام حزنتوني، كيف لو تشوفوا خالكم ؟

 

الجميع : ههههههه

 

أبو عدي : مالني ؟ هسة صرت عاطل ؟ شو يا غنى احكي يابا دافعي عني ما الي غيرك

 

أبو بيان : والله اخوي رومنسي اكثر واحد فينا رايق لهالقصص

 

هيثم : اه والله هوة كان يعلمني وانا من هبلي اطبق

 

الجميع : ههههههه

 

 

والله تمنينا هالليل يطول اكتر ونضل قاعدين وسهرانين اكتر، بس لكل بداية نهاية وسهرتنا خلصت ورجعنا على بيوتنا.

 

 

////

 

 

اسيل : بابا انا بحبه لانس ما بتقدر توقف بوجهنا، مستحيل اتركه بس مشان اللي صار بين ياسمين وخالتي

 

مها ( مصدومة ) : …

 

زياد ( بغضب ) : انتي شو بتحكي؟ صاحية على كلامك ؟ ولك بدك تجيبي آخرتي

 

اسيل ( ببكي ) : بعيد الشر عنك

 

زياد ( بنبرة حادة وعصبية ) : انقلعي من وجهي ما تحكي معي ولا تفرجيني خلقتك ابدا الا لما تسحبي كلامك وتعرفي الادب وحدودك معي

 

 

كنت طول الطريق اتخيل هيك مشهد يمرق عليي بيوم من الأيام، وادعي انه يكون انس فعلا بحبني ويوقف بوجه الكل مشاني ويتزوجني ..

وصلنا البيت وكانت اختي حنين وابنها معنا لانه زوجها مسافر على دبي بشغل، وانا مو عارفة ابدا من وين ولا وين بدراستي ولا قصتي مع انس ولا اهلي ..

رميت بجسمي على سريري، وغفيت وانا بتفرج على صورته بموبايلي  ..

 

 

////

 

 

ياسمين : وين رايح ؟

 

احمد : بدي اعطي اللابتوب لامجد وبرجع بسرعة

 

ياسمين : تمام، لا اتطول

 

 

هزيت راسي وكملت طريقي، كان عقلي مشغول والف فكرة بتروح وبتيجي فيه  ..

 

 

امجد ( بقلد اسيل ) : أي اشي أي اشيي يا اسيل بس تعالي واساليني انا خداااامك

 

انس : ههههههههههه

 

امجد ( متابع وبسبل عيونه ) : في حدا معه شاحن ايفون غير انس ؟

 

انس : هههههههههههه شوي شوي على حالك احسن ما تفقع

 

احمد ( دخلت الغرفة ) : مرحبا

 

انس : اهلين، منيح اللي اجيت بلكي تسكته لهالمغيوظ

 

احمد : اجيت احكيلك كلمتين .. انهي موضوع اسيل من بالك خلص واضح طريقكم ما اله نهاية

 

امجد : ههههه مسكين يا احمد، يا زلمة أبو الزوز شخصيا وافق كلامها وامي مفكرها هبلة يعني ؟ لولاها غلطانة ما وافقت كلامها بس بنت حماك دااااهية وما تخاف عليها ومن هاللحية اذا ما كانت الكنافة على حساب ابوها كمان

 

انس : هههههه اذا بنفسك الكنافة هسة بجيبلك حبيبي بس انه اهل خطيبتي يجيبوها على حسابهم ما بقبلها عحالي

 

احمد : خطيبتك ؟؟!

 

امجد : تفضل شفت بعينك .. يكثر خيرهم اذا عزمونا أصلا

 

احمد : مو قليل لا انت ولا هية

 

انس : يا حبيبي جاي تتشاطر عليي ؟ شوف اخوك المحترم اللي على ذمة بنت ثانية شو بعمل ؟

 

احمد : مهيني بدي احكي لسا

 

امجد : ههههه شو دخلني ؟ هية اللي دايبة فيي وبتغتنم الفرصة لتقعد قبالي

 

انس : وانت ما بتوفر، على كل حال مهية مكيودة مثلك

 

احمد : صحيح لاحظت بتدقق عليك انت واسيل، مو قليلة هالبيان

 

امجد : سيبوها بحالها مشان الله، خلينا باخوك اللي راح ما يعلق بلسان فرح ليه عصبت عليها ؟

 

انس : يا زلمة هلكني معاذ، قال عامل حاله متدايق منها ونازل فيي أسئلة ( كم عمرها شكلها صغيرة .. قلتله اه صغيرة ) وبلف براسه وراها وين ما تروح هال

 

احمد / امجد : ههههههه

 

انس : نرفزني صراحة

 

احمد : يا بي البنات قصصهم ما بتخلص

 

امجد : ومالها مرتك صالحتهم ؟ والله قهرتني صراحة ما بستاهلوا

 

احمد : خليهم عشان يعرفوا مين ياسمين

 

انس : وحمزة غير شكل بعاملها، متوصي فيها

 

امجد : فضلها كبير وابن الأصل ما بنكر المعروف

 

 

 

 

 

 

قبل عرس امجد باسبوع ( حزيران 2020  ) <<

 

بيان ( منهارة ) : الله ينتقم منك ساندرا .. ان شاءالله بنحرق قلبك متل ما حرقتيلي قلبي وسرقتي حبيبي مني

 

غنى ( بتهدي فيي ) : بكفي بيان والله حرام عليكي عم تأذي حالك وما حدا بتضرر غير صحتك

 

بيان ( مسحت دموعي ) : بس انا بفرجيها لهال… كل خطتها مشان تجاكر اهلي لانه بتعرف شو انا عندهم

 

غنى : اهلك بدهم اياكي تكوني مبسوطة، وانتي ركبتي راسك بقرارك وتركك لامجد وزودتي عنادك لما اجا يترجاكي قبل شهر  وما سمعتيه

 

بيان : ما كان عندي أي وسيلة تانية لحتى اردله الانتقام، لو ما عملت هيك ما بصحى على حاله، انا ترجيته كمان وما قبل واصر انه انا واياه انتهينا

 

غنى : … الله يعوض عليكم التنين اعند من بعض

 

بيان : بس ما تخيلت اهله يوافقوا على هيك عرس

 

غنى : اكيد مغلوبين على امرهم، عمو أبو احمد ملتزم كتير  بس واضح انه ما في اليد حيلة

 

////

 

هيثم : شو هالمسخرة احمد ماله اخوك ؟

 

احمد : والله حاولنا معه عبث، راسه ايبس من الصخر

 

هيثم : والمسكين خالك بده يحضر هيك عرس ويشوف بنته بتنحرق قدام عيونه ؟

 

احمد : والله امجد محروق كمان، تعال شوف حالته من هداك اليوم لليوم وهوة بدنيا غير

 

هيثم : حسبنا الله ونعم الوكيل، يا زلمة خلينا نصلح بينهم قبل ما يتورطوا اكثر، انت بتعرف شو المشكلة ؟

 

احمد : … موضوعهم اكبر من مشكلة بحد ذاتها، انا برايي كل واحد يشوف حياته بعيد عن الثاني واكيد بنسوا مع الوقت

 

هيثم : وقت ؟ غلطان يا صاحبي .. غلطااان واسالني انا اذا نسيت

 

احمد : … خلص الكلام اذاً وخلينا نشوف القدر شو مخبيلهم

 

 

////

 

 

مها : كيفك ماما وين مختفية ما بتسالي ولا بتمرقي ؟

 

ياسمين ( بالم ) : مين اله قلب يعمل اشي واحنا بهالحالة، والله يا امي شوف العين بهد الحيل الله يعين خالتو بس

 

مها : يا حبيبي امجد الله يهون عليه، لساته زعلان ؟

 

ياسمين : ماما شو زعلان ؟ بنقلك الزلمة لا اكل ولا نوم ولا عيشة متل الناس، وامه بتترجى فيه وبتطعميه اللقمة بمية يا ويلاه وغير عن ابوه واخوانه ومحاولاتهم

 

مها : وشو بالنسبة للعرس ؟ ليه هيك عامله مختلط ؟

 

ياسمين : طلب المحروسة يا بعدي

 

مها : ابوكي طلع الدخان من راسه بس شاف الكرت، حلف ازا شاف عليي نقطة مكياج ما ارجع على الدار معه

 

ياسمين : هههههه حقه الزلمة مرته وبغار عليها، بس انتي احتياطا خلي احفادك حواليكي تحسبا لاي عريس

 

مها : ما اتقل دمك انتي التانية، كان ناقصني نصايحك

 

ياسمين : سوري منك زكرتك انك تيتا سامحيني بالله

 

مها : خليني بهم اختك هلا والله ما بنام الليل منها

 

ياسمين : هية حرة حياتها ولازم تختارها صح

 

مها : رح يصيرلها سنة قارئة هالفاتحة ومو قادرة تختار لسا ؟ صرنا علكة بتم الناس

 

ياسمين : الله يجيب اللي فيه الخير

 

////

 

سهى : يلا بلكي لقيتلك عروس وفرحنا فيك يا عمري

 

قصي ( مطنش ) : بصير خير

 

ريم : واحنا برضو هينا بندور، كتير بسال صاحباتي والله

 

سهى : اه حبيبتي شوفيلنا بنت عالم وناس نرتاح معها

 

قصي ( مو عاجبه ) : عفكرة انا اللي بدي اتجوز

 

ريم : اكيد اكيد القرار الك بالنهاية احنا بس بنسهلك الطريق

 

سهى : يا رب دربك كلها توفيق

 

 

تركت امي وريم غرقانين بالاحلام الوردية وسكرت على حالي غرفتي، تناولت سيجارة بتوتر وضربت بايديي المكتب بكل عزمي ..

 

قصي ( بغضب ) : الو ديمة

 

ديمة ( برعب ) : بسم الله ماله صوتك ؟

 

قصي : اسمعيني منيح .. بتحكي لامك واختك يتركوني بحالي لا بدي اتجوز ولا اتنيل .. حلووووا عني

 

ديمة ( تنهدت ) : وبعدين معك قصي ؟ المخلوقة بدها تفرح بابنها اللي حط كل أحلامه بوحدة حتى ما استنضفت تودعه وتخبره عن قرار أهلها

 

قصي ( قاطعتها ) : ما تحكـ….

 

ديمة ( متابعة ) : خليني اكمل .. انت بتتصرف غلط وماشي طريق نهايته محسومة

 

قصي : …

 

ديمة : اخرتك رح تتزوج وتخلف وتعيش باقي عمرك مع وحدة غير سعاد لانه بكل بساطة سعاد تزوجت وعايشة مع واحد غيرك

 

قصي ( مقهور ) : …

 

ديمة ( تنهدت ) : الله يرضى عليك ويهديك

 

////

 

منى : خالتك سهى بتوصيني اعزم بنات كتير على حفلة امجد، بدها عروس لقصي

 

احمد / ياسمين / انس : هههههههه

 

أبو احمد : احكيلها انتي بس اشري

 

منى : يا ويلي عليها هاكلة همه بعده لا فت ولا غمس على شو مستعجلة ؟

 

انس : مو شايفتيه غيران عشان صفي عزابي بين امجد وعمر

 

ياسمين : لا مو عشان هيك، بس هية حابة تفرح فيه على بكير

 

احمد : الله يبعثله بنت حلال اهم من الزواج بحد ذاته

 

انس : خليه يخطب فرح احسن اشي هههههه

 

أبو احمد : لا ما بتنفع عقلهم مو جاي عبعض

 

احمد : مثل وضع عقلي انا وياسمين زمان ؟ ولا اصعب

 

منى : انا بشوف فرح بعيدة عن هالقصص على الاخر، لساتها طفلة ولا قادرة اتخيل انها كبرت وقربت تخلص مدرسة

 

أبو احمد : ماشاءالله عليها، طيب ورنين يا عمي شو صار معها ؟

 

ياسمين : والله ما بعرف ماما كتير قلقانة عليها والبنت ساكتة ما بتحكي اشي

 

احمد : طيب حاولي تفهمي منها

 

ياسمين : …

 

منى : انشغلتي معنا يا حبيبتي والله وقفتك معي ما بنساها

 

ياسمين ( بخجل ) : الله يسامحك شو عملت انا ؟ بالعكس هاكلة همك وهم امجد

 

احمد ( مبتسم ) : بتنام وبتصحى بسيرتكم حسيتكم أهلها مو اهلي

 

أبو احمد : بنت الأصل بتعتبر اهل زوجها أهلها واكثر

 

 

ساد الصمت ووجوه الكل مبتسمة وخجولة، بس عقلنا مشغول مع امجد وشو نهاية اكتئابه ؟! ..

 

___________________________________________________________

 

يوم العرس >>

 

وصلت الأزمة عندي للذروة، وبلدت مشاعري وتخدرت افكاري ..

 

ما كان عندي خيار ثاني، والحياة مستمرة ووصلت فيي الدنيا ليوم عرسي على ساندرا اللي ما حبيتها باي شكل من الاشكال، وحبيبتي الوحيدة بيان رح تحضر عرسي بس للأسف في محبس بايدها للشب اللي كان من البداية سبب لاستعجالي بطلب ايدها ..

 

منى / نهى / آيات : لللللللللييييييش

 

امجد ( مبتسم بالغصب ) : شكرا

 

ما كان مأثر فيي أي اشي بصير حواليي، وأي فعالية من الفعاليات اللي استمرت من باب بيتنا لباب بيت العروس  ..

 

ما كانت بيان موجودة مع أهلها، دورت عليها كثير

 ..

 

ساندرا ( طايرة فرح ) : اهلين حبيبي شو هالشياكة هاي تسلملي

 

امجد ( بحاول اتمالك حالي ) : شكرا .. وانتي كمان طالعة حلوة

 

 

////

 

 

كانت ساندرا مو واسعتها الدنيا، وكانها مو شايفة كشرة امجد ولا حاسة يبروده ..

 

 

ياسمين : يا ربي يمرق هالعرس على خير، احكي لاخوكي يفرد وجهه أهلها عم يتهامسوا

 

آيات ( بغصة ) : حكيتله وترجيته حكالي بحاول

 

ياسمين : … منيح اللي بيان ما اجت

 

آيات : كيف رح تقدر تحضر عرس حبيبها ؟

 

ياسمين : قلبيى بتقطع والله مو متخيلة لولا هالاشي صار واقع

 

آيات : حياة وماشية ياسمين لسا ياما رح نشوف

 

 

////

 

 

وصلنا على المكان اللي رح يتم فيه العرس، كان اشي متل الاحلام، وواضح انه مبالغ هائلة انحطت فيه ..

 

 

هيثم : يا سلام شو هالمكان الحلو، والصبايا بتشلوا من جمالكم

 

غنى ( بتسبل عيونها ) : مرسي عمو

 

هيثم ( شدها من خصرها لعنده ) : انتي اليوم بس ارمشي والدنيا كلها بتصير بين ايديكي هههه

 

عدي : على شو ؟

 

غنى ( بغرور ) : على جمالي طبعا

 

 

كانت غنى واسيل وفرح مميزات بشكل ملفت، وخالو هيثم ما تركهم بحالهم ..

 

////

 

 

قصي : انا برايي السناجل نقعد على طاولة لحالنا

 

انس : فكرة حلوة

 

غنى / اسيل / فرح : موافقين

 

الشباب ( المتزوجين ) : اهئ اهئ اهئ نيالكم سنجل

 

أبو امير : خليكم هون جنبنا

 

سهى : ان شاءالله اخر حفلة تكون فيها سنجل يا عمري

 

مها : مالك مستعجلة عليه خليه يعيش حياته شوي

 

فرح : لا خالتو سهى معها حق، قصي لازم يتزوج بأسرع وقت ممكن

 

قصي : انتي لا تتدخلي

 

أبو امير : فرح تعالي هون

 

فرح : لا لا خلص سكتت

 

 

استغليت الموقف وقلت بنكش مخي على قصي ..

 

 

انس ( بهمس ) : المشكة هسة خالتي بتفكرك حاطط عينك على وحدة من البنات اللي قاعدين معك

 

قصي ( بخوف ) : معقول ؟

 

انس ( بثقة ) : طبعا، انت ما بتعرف انها وصت امي تعزم بنات كثير بالحفلة عشان اتدورلك على عروس ؟

 

قصي ( بذعر ) : لا لا مستحيل .. الله لا يعطي شيطانك عافية على هالخبرية سميت بدني من اول السهرة

 

انس : هههههههههههه ولك اهدى هسة بيين عليك

 

غنى : عشو بتتهامسوا ؟

 

قصي ( مكشر ) : ما دخلك

 

اسيل : شو انس قعدنا هون مشان نتقاتل ؟

 

انس ( بتاملها ) : بالعكس .. بدنا ننبسط اليوم

 

فرح ( ملاحظة عليي وعيونها على اسيل ) : وانا من رايك

 

 

////

 

 

علاء : شو مالك متوتر ؟

 

احمد : ادعوا يمرق اليوم على خير والله قلبي ناقزني

 

عدي : الله يهدي بالكم الأمور متازمة

 

عمر : ما بدنا نحسس امجد باشي، خلونا نوقف معه وننسيه

 

حمزة : مو عاجبتني الأجواء ابدا

 

وائل : هههههه معيشينك جو المسلسلات التركية والطبقات البرجوازية

 

احمد : يلا حلو نجرب كل اشي هههههه

 

عدي : شو حسام ما بده يحضر عرس صاحبه ؟

 

عمر : امبلا كان بالزفة من باب دار العريس بس هسة ما بعرف وينه

 

احمد : بده يجي مع أصحابه قال بلحقكم على الحفلة

 

 

 

 

أبو امير : ماشاءالله حفلة متعوب عليها

 

أبو علاء : خلي العروس تنبسط، لاني مو شايف حدا مبسوط غيرها

 

نهى : للأسف

 

أبو قصي : مسكين أبو احمد والله مكسور خاطره، هالولد قصته غريبة

 

أبو علاء : لنشوف اذا بيان رح تيجي او لا اليوم

 

سهى : للأسف رح تيجي .. ها هيها ماشية هناك مع

 

 

 

علاء ( عيونه على بيان ) : شوفوا مين اجا

 

عمر : …

 

احمد ( بقرف ) : وجايبته معها كمان !

 

 

 

قصي : يا فرحتي .. كملت

 

انس ( مكشر ) : افت كان ناقصنا

 

 

 

هيثم ( بسلم على خطيبها ) : اهلا وسهلا بالعرسان

 

بيان : اهلين عمو

 

ينال : هلا فيك أبو آدم

 

هيثم ( بهز راسه ) : تسلم، تفضلوا يا جماعة هي الطاولات مخصصة لمعازيم العريس

 

بيان ( محروقة ورح تنهار  ) : تمام

 

 

////

 

 

سيرين : يا بنات والله قلبي مو متحمل احضر هيك حفلة

 

آيات : العريس نفسه يهرب احنا شو وضعنا رح يكون ؟

 

ياسمين : الله  يعينه لآخر الحفلة

 

ديمة : ويعينا .. لانه الحفلة كملت على الاخر بهالشوفة

 

آيات ( وقفت مصدومة ) :  يا ربي شوجابها هاي ؟ ولا جاي معها اللي ما بتسمى

 

ريم : ولابسة غير شكل كمان

 

هيثم : شو يا صبايا مالكم قاعدين لحالكم ؟ يلا كل وحدة تشنكل جوزها احسن ما بنت تخطفه ههههه

 

ديمة : رايق اليوم خالو نيالك

 

هيثم : ههههههه مبسوط فيكم يا علاقلات بسم الله ماشاءالله

 

سيرين : وين مرتك عنك تشنكلك ؟

 

ريم : بتكون مشنكلة أولاده ههههه

 

هيثم : بتدور على عروس لاخوكي على الاغلب هيهيهيهي

 

ياسمين : يا ويلي عليه قصي سوسو حطته براسها

 

هيثم : خلينا نخلص منه .. المهم ( بجدية ) ديروا بالكم على بيان ما بدكم توصاية اكيد

 

آيات : احكيلها تختصر وتروح قبل ما يدخل امجد ويشوفها

 

هيثم ( قرب منا اكتر وهمس ) : خطيبها مو ناوي على خير .. باختصار جيته مو لله

 

ياسمين : اكيد .. خصوصا انه بعرف كل اشي

 

هيثم : بالضبط

 

ديمة ( بقهر ) : الحق على خالو كيف سمحله يجي ؟

 

هيثم : لازم نخليه يندم على الساعة اللي فكر فيها يجاكر امجد .. تمام ؟

 

ريم : مخربط بالطاولة خالو، هناك شلتك ههههه

 

هيثم : لا مو مخربط، هدلاك الهم شغل ثاني لا تخافي

 

ياسمين : هههههه والله مو جاي عبالي اضحك بس اشي بضحك بعتزر

 

آيات : يا ربي دخيلك تتطلف فينا وتحن على اخوي المسكين

 

ديمة / سيرين : امين

 

 

////

 

 

الوقت طويل كان قبل ما يطلعوا العرسان من التصوير، وتبدا الزفة والحفلة الطويلة ..

 

 

هيثم : يلا انا بالنص والوردات حواليي

 

رانيا : انا محسوبة ؟

 

هيثم ( استدرك حاله ) : انتي وردة حياتي كلها

 

سهى / مها : هههههه رانيا لا تصدقي

 

هيثم : هههههه الله يسامحكم

 

المصور : يلا مين جاهز للصورة ؟

 

غنى / اسيل / فرح / هيثم : احنا الأربعة

 

انس ( غيران ) : بعدين دورنا واحنا قاعدين على الطاولة

 

قصي : انا ما بدي أتصور الا مع خواتي

 

سهى : خليك معهم ماما شو بدك بخواتك كل وحدة ملتهية بجوزها وأولادها

 

انس ( كاتم ضحكته ) : شايف كلامي صح طلع

 

قصي ( بكز عاسنانه ) : ماشي لنشوف اذا بتقدرلي

 

 

 

منى ( معصبة ) : كيف بتسمحله يجي ؟

 

أبو بيان : والله ما بعرف اشي سامحيني

 

منى : هلا لو ابني شافهم شو رح يعمل ؟

 

ام بيان : متل ما بيان شافته مع ساندرا ؟ ولا ما بتفكري فيها المسكينة

 

منى : هية اللي تركته، مجبورة تتحمل وفوق هيك كمان حاول يرجعها قبل ما تكتب كتابها

 

 أبو بيان : … بكفي والله تعبت

 

منى ( بتبكي ) : وانا شو ؟ قربت اموت اقسم بالله

 

ام بيان ( بتبكي ) : …

 

ينال ( اجا فجاة ) : عمتي ؟ عمي ! خير مالكم يا جماعة ؟

 

منى ( بقهر ) : من وين بده يجي الخير ؟

 

بيان ( متمالكة حالها ) : مبروك عمتو ..

 

منى : … شكرا عقبالك

 

 

////

 

 

واجت اللحظة الحاسمة، واعلنوا عن بدء زفة العرسان ..

 

كان وجه امجد احسن بكثير، وواضح انه ضرب قلبه ومشاعره بالحيط وقرر يستسلم للواقع لما اكتشف انها ما رح تكون موجودة بالعرس ..

 

بس فرحته ما كملت لما وصلت الزفة لمكان المعازيم، وشافها قاعدة مع خطيبها اللي استغل الوضع واخد راحته على الآخر ..

 

 

ينال ( بحب مصطنع وماسك ايدها ): خليكي قوية حبيبتي انا جنبك

 

بيان : انا قوية مالني ؟

 

ينال : لا بس حسيته بزود حركات قدامنا

 

بيان : لا طبيعي .. بالعكس

 

ينال ( عصب ) : حافظتيه عن غيب

 

بيان ( بخوف ) : لا مو هيك قصدي .. خلص انسى شو بدنا فيهم

 

 

 

أبو احمد : كيف قابل على مرته هيك ترقص قدام الرجال ؟

 

أبو ماهر : والله البنت مو مزبوطة، ما بتنبلع

 

أبو عدي : طول بالك يا أبو احمد مو كل الناس مثلنا ومثل تربايتنا

 

أبو احمد : لانه وراهم رجال، هاي حتى اللي اسمه زوجها عاملته جوز جرابات

 

أبو علاء : له يا زلمة على سلامته امجد، بس يوم وبده يمرق

 

أبو قصي : والله قصي صرت احسه يكره الزواج وامه جننته

 

أبو عدي : اتركوه براحته والله غلط الجيزة الغصب

 

 

 

احمد : ماشاءالله مغلبة حالها بهالحجاب

 

ياسمين : من أي ناحية ؟

 

احمد : رقبتها كلها مبينة كوم، والفستان الديق كوم ثاني

 

ياسمين : المرة  الجاي بنلبسها عباية حبيبي

 

احمد ( بطرف عينه ) : بتتمسخري ؟

 

ياسمين : حاشاك بس انه معقول كلامك ؟ يعني ما في وحدة ملتزمة أصلا بتعمل هيك، والباقي عندك

 

احمد : ااااخ بس خلينا ساكتين احسن

 

ياسمين : وانا هيك بحكي برضو، فوت ارقص مع اخوك افيدلك

 

 

////

 

 

نوينا اليوم نعمل الحفلة غير عن كل الحفلات، ونبسط امجد ونسيه كل همومه  ..

 

بعد ما وصل العرسان مكان الرقص وبداوا حفلتهم برومنسية، بدات الأغاني، ودي جي الحفلات المختلطة بتكون مثل الديسكو اجواءها  ..

 

عدي : وين راح عمر ؟

 

احمد : ما بعرف

 

 

وبدون ما اخبر أي حدا عن مخططي، بدات مفاجاتي لاخوي وصاحبي الغالي  ..

 

 

عمر ( بغني بس ما حدا شايفني لسا ) : بدنا نولع الجو والجو يولعنا .. نسهر لطلوع الضو نحن واللي معنا

 

العيلة ( بضحكوا ) : احلى عمرررر

 

 

ضليت مستمر بالاغنية وكنت نازل من درج كل المعازيم بشوفوني، طبعا كنت متفق مع الدي جي وكانت الموسيقى شغالة معي يعني مو مثل ما بغني دايما بالسهرات العائلية  ..

 

 

قصي ( شافني باشرله ) : هيني جاي ههههه امشي معي

 

انس : ههههه يلا

 

 

تجمعوا شباب عيلتي حوالينا، وامجد تغرغرت الدموع بعيونه بس شافنا التمينا حواليه ..

 

 

امجد ( حضني ) : يسعد قلبك

 

عمر ( متابع اغنية ثانية ) : كرملة السكسي ليدي .. فديتك يا بيبي

 

 

غمزني قصي انه اخليهم يغنوا معي، وقسمنا مقاطع الاغنية بيناتنا احنا الثلاثة متل ما بنعمل دايما ..

 

 

////

 

 

البنات : هههههههههههع فظيعين

 

ديمة : اخوي باع شنباته هههههههه

 

سيرين : ركزوي على الحركات والتمثيل

 

ريم : عشان يزبط الفيديو كليب ههههههه

 

 

منى / نهى /. سهى / مها : الله يسعدهم هههههه

 

ام عدي : يا حرام امجد رجعتله الضحكة

 

رانيا : اه والله يا رب يحفظهم جميعا ونفرح دايما

 

 

////

 

 

كل ما يحكي مقطع السيكسي الليدي، باشر على سلمى وهية ترقص على الطاولة، والكاميرا مركزة عليها ..

 

كان نفسي اخنقه بس اكتفيت اني امسحله على لحيتي واهدده، والكل فاهم عليي وبضحكوا ..

 

 

عمر ( بغني وحامل بنته الين ) :  

 

يتعلموا يتعلموا.. من الرقة دي يتعلموا

 

شوف هما فين وحبيبي فين.. ماشافوش كده ولا يحلموا!

 

أللي عنده ضحكة زي ديا.. وأللي لون عيونه مش عادية

 

يجي هنا جانبي يجي ليا… أحكيله أللي شفته أنا بعنيا

 

أموت أموت، في الضحكة

 

أموت أموت، في النظرة دي

 

الله الله الله عيني عليه

 

 

////

 

 

آيات ( بتضحك ) : يا روحي الله يحميكي

 

امجد ( حامل الين وبرقصها بالهوا ) : احلى ضحكة

 

 

سيرين : حطوا بنتي كمان

 

ديمة : واولادي خليهم ينشهروا كمان

 

ياسمين : اولادي اهم حبيبتي منك الها، أولاد اخوه للعريس

 

ريم : مهو يحيى ملزق فيه من اول الحفلة

 

حنين : ههههههه وابني خدوه شوي ريحوني

 

 

ينال : مين هاد اللي بغني ؟

 

بيان ( مبسوطة ) : عمر ابن عمو ماهر

 

ينال : شكلهم صحاب كثير

 

بيان ( نسيت حالها ) : اه كتييير من لما كانوا صغار

 

بيان ( مقهور ) : طيب مالك انفعلتي ؟

 

بيان ( اتدايقت ) : ما انفعلت كنت تسال وجاوبتك، خلص لا تسالني عن اشي

 

 

هيثم : امير برقص مع سلمى على الطاولة، هاي اخرتها بنتك ههههههاي

 

احمد / عدي : ههههههه

 

علاء : بفرجيكم

 

انس ( متدايق ) : ما اتقل دم هالبنات مثل الدبقة

 

هيثم : مو ملحق معجبات يا حبيبي ؟ خلص ارجع على طاولة السناجل

 

قصي : او جيب وحدة تلزق فيك

 

علاء : انت روح لزق بفرقتك وسيبك منه خليه معدول احسن ما تخربه

 

هيثم : هههههه علاء ما حدا يحكي معه اليوم بنته سكسي الليدي شخصيا

 

عدي : استغفر الله

 

احمد : بقلكم الله يعدي هاليوم على خير ما حدا برد عليي

 

حمزة : خدوا هالزعرة أمها نفسها تشوف بنتها مشهورة

 

الشباب ( اتطلعوا ببعض وانفجروا ضحك ) : هههههههههههههههه

 

هيثم : جيبوا بنتي كمان ما حدا احسن من حدا ئي

 

 

بهالاثناء بروح عمر جنب ستي وبتجمعوا حواليها وبنادي العيلة وبتبدا اغنية ( يا ستي )، والكل كبير وصغير بنعمل احلى فقرة ..

 

عمر ( بغني وماسك ايد ستي ) :

 

هووو هووو هووو هووو

 

هووو هووو هووو هووو

 

يا ستي تسلم هالطلة

 

دخيلك عالنبي صلي

 

جاي احكيلك عن زمنا

 

خليني افشلك غلي

 

هووو هووو هووو هووو

 

هووو هووو هووو هووو

 

يا ستي صارت حياتي معروضة على سناب شاتي

 

هالجنن عقل الشبابي وجنن عقل البناتي

 

يا ستي صرنا نحب ونعشق على الواتسبي

 

على التويتر والمسنجر مظلش اشي متخبي

 

هووو هووو هووو هووو

 

هووو هووو هووو هووو

 

يا ستي تسلم هالطلة

 

دخيلك عالنبي صلي

 

جاي احكيلك عن زمنا

 

خليني افشلك غلي

 

هووو هووو هووو هووو

 

هووو هووو هووو هووو

 

 

////

 

 

كان كل اشي حلو ونسينا همومنا بهاللحظات اللي بتخلص بلمح البصر، ساندرا صدقت حالها ولزقت بستي ..

 

وبيان تضحك مع امجد كل ما يصحلها، وامجد يسرق نظرات كل ما يصحله ..

 

وكلنا شايفين وملاحظين، وبنتحسر بس مبتسمين ..

 

 

ديمة : تزكرت جملة ( مبتسمون رغم الإعاقة ) ههههه

 

سيرين / ريم / غنى / اسيل ( واقفات جنب ديمة ) : هههههههع بالزبط

 

احنا كله مع بعضه، بنصفق وبنغني وبنحكي نكت ونهفات وبنعيط وبنستنى بنتيجة المباراة اليوم وامجد وبيان مين فيهم رح يضرب التاني الضربة القاضية ( كانه لسا ضل في حدا ما انقضى عليه )  ..

 

 

////

 

انا عايشة باصعب امتحان وما حدا حواليي حاسس فيي، عم بموت على البطيء وشايفة اسوا أيام الدنيا ..

 

كانت عيوني مبحلقة فيهم وبتاملهم كيف مبسوطين، وبسترجع كلامه براسي ..

 

 

حسام ( بعصبية ) : ليه هيك لابسة ؟ ارجعي على البيت غيري وامسحي كل اشي على وجهك /  ممنوع توقفي ولا تسلمي على حدا ولا تحكي مع زلمة / ممنوع تشاركي باي رقصة او توقفي مع الناس حوالين العرسان حتى ما تبيني بالكميرات لانه المصورين شباب / … الخ )

 

كانت هاي الكلمات وغيرها من نفس النمط على لسانه طول الفترة الماضية وخلال فترة الحفلة، وكل شوي يترك أصحابه ويرجع يتفقدني  ..

 

كان طارق موجود، بس ما كنت قلقانة من وجوده ..

 

بالعكس حسيت بالأمان لما شفته، وكانه انقلبت الأدوار وصار حسام هوة الكابوس بحياتي  ..

 

 

////

 

آخر اشي تخيلته اليوم اني اشوفها بعد هالفترة الطويلة من الغياب، كانت بتطير العقل وما قدرت ابعد عيوني عنها ..

 

اليوم لازم استغله صح واوصللها وما اسمحلها تبعد عني بعد هيك، واحاول قد ما اقدر اني اجتمع معها بالحلال لانه اجا الوقت المناسب لارتباطي بالبنت الوحيدة اللي حبها قلبي  ..

 

حسام : بمين بتتامل ؟

 

صهيب : اذا حكتلك بتساعدني ؟

 

حسام : اكيد اذا بقدر

 

صهيب : شايف هديك البنت اللي قاعدة على الطاولة ولابسة توتي ؟

 

حسام ( مستغرب ) : مع انس وقصي ؟

 

صهيب : هدول اخوانها ؟

 

حسام : لا يا حبيبي، اخوها عمر اللي بغني .. أتوقع اسمها غنى ( أتطلع عليي وفتح عيونه ) هاي غنى ما غيرها ليكون ؟؟؟!

 

صهيب ( نص ضحكة ) : يا عيني عليك، المهم يلا فرجيني همتك

 

حسام ( بضحك ) : ولك هاي بنت خاله لامجد، يخرب بيتك على هالحظ

 

صهيب ( متدايق ) : يخرب بيتي ؟

 

حسام ( استدرك حاله ) : اسف قصدي ماشاءالله حظك بفلق الصخر، بس شوف اختبرها منيح هون قبل ما تتسرع واضح انها مو مثل ما بتفكر

 

صهيب : لا انت تفكيرك على قدك، البنت انا بعرفها منيح ومعدنها بين بالجامعة، المهم بعد العرس بتجيبلي عنوان أهلها ضروري

 

حسام ( موعاجبه ) : … بصير خير

 

 

كان ناقصني واحد معقد مثلك يعطيني رايه بفتاة احلامي، وحبي الوحيد  ..

 

والله عيوني ما شافت غيرها من ساعة ما عرفتها، يا رب تجمعنا عن قريب  ..

 

 

////

 

كل الأمور لحد الآن احلى من العسل، بس للأسف كل بداية والها نهاية ..

 

والعرس شارف على نهايته، والوقت مضى بسرعة  ..

 

ساندرا : حبيبي يلا نرقص سلو مرة تانية

 

امجد ( باستياء ) : ما في داعي

 

ساندرا : لا عادي هلا الكل بقدروا يرقصوا مو بس احنا، يعني مو متل الرقصة الأولى

 

امجد : طيب ماشي

 

كنت احاول اسيطر على حالي بعد ما شفتها جاية مع المدعو خطيبها، واخذت نفس وعديت للمليون عشان خاطر ساندرا واهلها واهلي والعيلة اللي كانوا خايفين من ردة فعلي  ..

 

////

 

ينال : تسمحيلي برقصة معك حبيبتي ؟

 

بيان ( بلعت ريقها ) : بلاها

 

ينال : لا بدك تقومي عشان تثبتي للكل انك منيحة وتثبتيلي انك بتحبيني

 

 

كانت فرصة مميزة حتى ادعس على قلبه واحرقه وانتقم منه؛ لانه بس فكر يحب بنت عمتي ويخطبها وفضلته عليي وارتبطت فيه

 ..

 

 

بيان : ينال بعد شوي شو مالك ملزق

 

ينال ( بخبث ) : مالك خايفة مني ؟ احنا مو لحالنا .. قربي اكثر

 

////

 

 

احمد ( قام من مكانه معصب ) :  شو بسوي هاد ؟

 

ساندرا : يييي ما اقواها

 

امجد ( بلتفت حواليه ) : مين ؟ ( فتح عيونه ) بياااان !

 

 

مثل المجنون هجمت عليه ابعده عنها، كانت فرصة لا تعوض حتى اعرفه مين عيلة بيان وانها مو وحيدة ..

 رميته على الارض بقوة ولكمته اكثر من مرة على وجهه، ورفسته برجليي بمكان حساس عشان يتعلم ثاني مرة يتحكم بحاله  ..

 

امجد ( بعصبية ) : وقاحتك وقلة ادبك بتعملها بمكان ثاني مو بعرسي

 

 

ما لحقت افش غليي شوي الا العيلة متجمعة عليي، وببعدوني عنه  ..

 

بيان ( بتبكي ) : …

 

امجد ( بهدد ) : والله لاحرقك اذا بلمحك مرة ثانية، انقلع من هون

 

////

 

 

ما تحملنا اللي صار بلحظات بعد ما كنا متطمنين انه ما في اشي رح يصير، بس واضح فعلا انه خطيبها ما كان ناوي على خير ..

 

سيرين ( بتنادي ) : آيات .. آياااات وين رايحة

 

 

تركت بنتي وقمت بأسرع ما عندي الحق ببيان، كانت منهارة بس اخوي اهم منها  ..

 

آيات ( ضربتها كف ) : هاد بس لانك تجراتي واجيتي معه لتحضري عرس اخوي

 

بيان( حاطة ايدها مكان الكف ) : …

 

ام بيان ( شدتني ) : الله يكسر ايدك ابعدي عن بنتي الله ينتقم منكم

 

 

كانت دموع بيان متل النار والله قلبي وجعني عليها بس ما قدرت اسكت، رجعت على الطاولة وعيون الكل كانت حزينة ومنهم خالاتي اللي لحقوا بيان وامها رفضت أي حدا يقرب منها وبعدتهم عنها ..

 

 

منى : ليه تضربيها ؟ شو ذنبها

 

آيات : … عشان تصحى شوي

 

نهى : المسكينة رح تموت من وجع قلبها الله يعينها

 

ام ماهر ( بتبكي ) : بدي اروح انا وبيان هلكيت

 

أبو ماهر : كلنا بنسلم على العرسان وبنقوم

 

أبو عدي : لا حول ولا قوة الا بالله، الله يجبر كسرها ويعين أهلها

 

هيثم ( معصب ) : انا حكتلكم اتديروا بالكم على بيان مو تتركوها ؟ او تضربوها يا ست آيات

 

عمر : عمي .. معلش كمان امجد اخوها وما هانلها فيه

 

غنى : الله ينتقم منه والله يا حرام اجت غصب عنها واصر عليها الا تيجي عشان تثبتله انها نسيته

 

ياسمين : حقك علينا خالو، والله ما لحقنا نعمل اشي الكل هجم عليهم واحنا ما عرفنا شو نعمل

 

آيات ( بتبكي ) : الحمدلله انه امجد اخد حقه شوي

 

هيثم : ما اخذ اشي، يا دوب بل ريقه بشوية لكمات

 

عمر : نسيت تعطيه مسدس الله يسامحك

 

البنات ( كاتمين الضحكة  ) : …

 

مها : خلوا هالعرس ينتهي بكفي

 

عمر : أي عرس ياعمتي؟ الدنيا كلها انقلبت الله يستر من أهلها هسة مسكين امجد وقعته سودا