مسلسل

مذكرات عاطفية ( 2 الحلقة الرابعة ) – سلسلة ياسمينة الروح

By

الحلقة الرابعة

اجتهد، لكي تنجى بنفسك عن هؤلاء الذين يريدون هلاكك ..

 

_______________

____________

 

 

ياسمين ( باستياء ) : يا الله رح ارجع للجامعة والدراسة

احمد : يلا هانت شهر زمان بتتخرجي، ان شاءالله تقدري تعوضي اللي راح عليكي بهالكم يوم

ياسمين : لا عادي بعوض

 

\\\\

 

بعد يومين <<

 

رنين : برضو رح نروح عند دار خالتو بكرا ؟

مها : لا ما رح نروح مكان، هلا دورهم يزورونا

ابو امير : وليه حاسك زعلانة ؟

مها ( بحزن ) : غصبن عني بدي ازعل، كل ما اتخيل احمد سافر وترك ياسمين وراه، واتزكر شو صار فيها قلبي بنقز

حنين : لا تفاولي عليها، هالمرة غير، زوجها وبينهم تواصل وموضوع سفره معروف بالنسبة الها

رنين : وما في كتير وقت حتى يرجعوا يجتمعوا يا دوب تخلص الجامعة وتروح

ابو امير : وتخرجها ما رح تحضره ؟

حنين : الله اعلم، معقول ؟!

مها : بلكي احمد يجي يحضر تخرجها وبسافر هو واياها

ابو امير : يعني منطقيا هيك المفروض، بس ما اتوقع يصحله يجي، فمنطقيا اكثر انها رح تسافر بعد حفلة تخرجها لانه ما رح اسمحلها ما تحضرها

حنين : اه والله النا خمس سنين بنستناها

 

////

 

في اليوم التالي <<

 

منى : يلا قربوا يوصلوا

ابو احمد : بالسلامة يارب، ليه ما اجت ام امير ؟

منى : والله حكتلها بس شكلها بتتعب من المسافات يوم ما ودعوهم كاينة تعبانة من طريق المطار

ابو احمد : الله يقومها بالسلامة

منى : امين ( تنهدت ) الله يهون علينا يوم سفره ووداعه

ابو احمد : …

منى : بضل اتخيل منظر ياسمين يوم ما سافر احمد وهالمرة شو رح تعمل

ابو احمد : ربك بهون، شهرين بالكثير بتكون عنده باذن الله

منى : يارب، هي في ناس عم يطلعوا

 

////

 

هيثم : مين راح يجيبهم ؟

عدي : اهله

رانيا : كان عملتوله زفة هههه

ام عدي : هههه ما بقصروا بس مو حابين يزعجوهم

ام ماهر : الله يرضى عليهم، ما في مثل هالشباب بكل الدنيا

عدي : ولا منك يا ستي

ابو عدي : …

هيثم : شو الاخبار يا ماهر؟ مبطلين نسمع صوتك

ام عدي : عقله مشغول

ام ماهر : الله لا يشغلك بال يمة، خير ؟

ابو عدي : والله يمة هالولد بده يجيب آخرتي

هيثم : مين ؟

رانيا ( بمزح ) : ليكون انت يا عدي ؟

عدي : …

ام عدي : لا عمر

هيثم : شو الجديد بالموضوع ؟ صاير اشي معه ؟

ابو عدي ( بحسرة ) : هو احنا عارفين نحكي معه ولا بنشوفه اصلا عشان نعرف اذا صاير اشي معه ؟

عدي : يابا مو لهالدرجة هون عليك وان شاءالله ما بكون صاير معه الا كل خير

هيثم : ومحمود مختفي كمان

ام عدي : …

رانيا : اشتقنالها بيان زمان ما شفناها

عدي : انشغلوا بالدراسة والاعراس بموعد حرج اجوا مواعديهم فيادوب ملحقين

هيثم : الله يوفقهم، كيف غنى مع الصيدلة والجامعة مرتاحة ؟

ام عدي : اه ماشاءالله عليها، بس لسا الجد ما بدا

ابو عدي : قدها ان شاءالله

هيثم : يا سلام ابوها متشجع يشوفها دكتورة، شو بدها احلى من هيك

ام عدي ( بفرح ) : وهية متشجعة ترفع راسنا

 

////

 

آيات ( بحزن ) : ليه ما بترد عليي بس نفسي اعرف شو قصتك

عمر : …

آيات : انا زعلتك ؟ احكيلي يمكن اكون مو قاصدة

عمر : …

آيات ( بغضب ) : عمر ازا ما بترد عليي رح اجي هلا عندك عالبيت اشوفك، ووقتها فرجيني كيف رح تتهرب

عمر : آيات ارحميني ارجوكي، والله مو زعلان منك ولا عبالي بس خلص انا هالفترة نفسيتي تعبانة وكلي طاقة سلبية ما بدي اعديكي

آيات : وأخيرا رديت

عمر : …

آيات : اوعدني اول ما تتغير نفسيتك نرجع متل زمان، انا ما عم اقدر افكر باشي غيرك

عمر : ولا يهمك، ديري بالك على حالك بس وما بدي اشي

 

__________________________________

 

 

امجد : يلا بيان ردي

بيان : ممكن ما اتضل تنق ؟

امجد : بس فهميني ليه هيك بتعامليني ؟

بيان : لانه طلباتك مرفوضة وانت مو مستوعب هالاشي

امجد : مشان ربك حسي فيي شوي، شو رح تاثر عليكي صورة يعني ؟ وامسك ايدك متل اي تنين بحبوا بعض وخاطبين قدام الناس

بيان : امجد انت مستوعب انه احنا مو مكتوب كتابنا ؟ يعني ما بصير تشوفني بلا حجاب ؟ وما بجوز تلمسني ؟

امجد : افففت، خلص اعملي اللي بريحك انا مليت اصلا

بيان : معك حق تمل لانه اشي بملل صراحة

امجد : جد ! طيب منيح طلعتي كمان انتي قرفانة

بيان : …

 

ما بعرف لوين رح توصل الامور بيناتنا؛ واحنا على هاد الموال من شهور ..

ليه يتدمر حبنا بهالطلبات التعجيزية، وهو عارف اني ما رح البي اشي منها ..

 

__________________________________

 

 

منى ( بلهفة ) : وصلوا وصلوا

ابو احمد : الحمدلله عالسلامة

احمد : الله يسلمكم، كيف الحال ؟

ابو احمد / منى : الحمدلله، اشتقنالكم

ياسمين : واحنا اكتر، مين اجا كمان ؟

منى : بس احنا

ياسمين : …

احمد : يلا عالسيارة لانه تعبانين

ابو احمد : هات عنك، امشي يا عمي يا ياسمين

 

////

 

آيات : وصلوا ؟

منى : الحمدلله، هينا بالطريق جهزي السفرة

آيات : حاضر، يلا بالسلامة

 

انس : شو صار ؟

آيات : هيهم بالطريق

انس : طب خبري دار خالتي مها يجوا

آيات ( باستغراب ) : ليه ؟!

انس : ما بدهم يجوا ؟

آيات : لا

انس ( بحزن ) : يا خسارة

آيات ( كاتمة ضحكتها ) : فعلا، يلا ادرس شوي قبل ما يجوا

 

__________________________________

 

 

علاء : شو اخبارك ؟

سيرين : الحمدلله مشتاقة، كيفك انت ؟

علاء : وانا اكثر، طمنيني كيف استعدادك كل شي تمام ؟

سيرين : اه الحمدلله انهينا كل شي وحمزة من بكرا بتبدا اجازته

علاء : على خير يارب، ديري بالك على حالك واحكي معي بأي وقت، ورح نيجي انا وريم نقعد عندكم من بعد عرس ديمة

سيرين : اهلا وسهلا فيكم، البيت بيتكم

علاء ( بغصة ) : يلا سلمي على اهلي

سيرين : الله يسلمك

 

نهى : ما سالك عني ؟

سيرين : امبلا سال، حكتله منيحة

نهى : … شو حكيتوا كمان ؟

سيرين : قال رح يجو يناموا عنا بعد عرس ديمة

نهى : يكتر خيرهم

 

////

 

ريم : علاء !

علاء ( مكشر ) : … خير ؟

ريم ( بخوف ) : سلامتك بس شفتك مو مرتاح قلت..

علاء ( رفع ايده بوجهها ) : لا تقولي اشي، ما بدي اسمع اشي منك اساسا لانه كل البلاوي من تحت راسك

ريم ( مصدومة ) : انا ؟

علاء : في غيرك بنشر اخبارنا واسرارنا ؟ تفضلي هي اهلي ما بسالوا عني ولا بشوفهم، اخوالي بسمعوني حكي عالطالعة والنازلة كاني عامل جريمة، غير عن اهلك اللي اصلا مو طايقين يشوفوني ولا يسمعوا صوتي

ريم ( حاطة ايدها على تمها وبتكتم دموعها ) : … كل هاد ؟ والله ما بعرف اشي من اللي حكيتوا من وين جبت هالافكار كلها ؟

علاء ( بعصبية وصوت عالي ) : من خيالي يمكن، انتي شو رايك يا ام الافكار الجهنمية والخطيرة ؟ من وين بتتوقعي يكون خالي ماهر عارف اني سهران برا البيت ومو سائل على مرتي وبنتي المسكينات يا حرام ؟؟

ريم ( بتبكي ) : والله ما بعرف، اقسم بالله ما فتحت تمي بكلمة ولا حكيت لحدا انك يومها تاخرت اصلا

علاء ( بعصبية وصوت عالي ) : اوعي تحلفي ريم، انا خلص لهون وبس تحملت بما فيه الكفاية بس توصل لمرحلة اهلي ما يحاولوا حتى يتاكدوا اذا انا منيح او عاطل مع مرتي فهاد الاشي ما بتحمله انا

ريم : … شو بدك يعني ؟

علاء : ما بدي اياكي

ريم ( بدهشة ) : شوووو ؟

 

////

 

ديمة : واخيرا ياسمين رجعت ارض الوطن

سهى : الله يهنيها ويهون عليها سفر زوجها

ديمة : يارب

سهى : وينها ريم اللي قالت بدها تيجي من الصبح ؟

ديمة : ما بعرف، يمكن التهت بسلمى هلا بتيجي اكيد

 

////

 

ريم : ما بعرف شو اللي وصلنا لهون بس ما بدي اياك تظلم بنتنا معنا

علاء : …

ريم ( بغصة ) : تمام، انا رح اروح هلا عند اهلي وبتمنى بهالفترة ما توقف تفكير بكل شي مرينا فيه، وبوعدك ما يطلع اللي صار اليوم برا حيطان هالبيت

علاء ( بهز براسه ) : …

 

////

 

سهى : اهلا وسهلا، نايمة سوسو ؟

ريم ( ابتسامة مصطنعة ) : اهلين فيكم، اه يا قلبي نامت بالطريق

ديمة ( بلهفة ) : ياسمين واحمد وصلوا

ريم : الحمدلله عسلامتهم

سهى : مالك مو على بعضك ؟ صاير اشي ماما

ريم : لا لا شو رح يصير يعني، بس نعسانة مو نايمة منيح

ديمة : طب هاتي سلمى تكمل نومتها، ونامي شوي وبنصحيكي عالغدا

ريم : اه ياريت والله

 

سهى ( بهمس ) : اختك مو على بعضها

ديمة : … الله يستر

سهى : يا ربي تهدي بالهم، هالبنت عين وصابتها

ديمة : امين، توكلي على الله

 

__________________________________

 

 

حنين : هو امجد معطل اليوم ؟

بيان : لا

حنين : وليه ما رحتي عنده بالبريك ( الاستراحة بين المحاضرات ) ؟

بيان : …

حنين : صاير اشي بينكم ؟

بيان ( مقهورة ) : ما عم نتفاهم الظاهر

حنين : معقول ؟ شوفي انا ما بدي اتدخل بينكم وما بدي تحكي اسراركم الخاصة بس بدي منك تفكري منيح بكل الايجابيات والسلبيات وتشوفي حالك اذا فعلا قادرة تتجاوزي سلبياته

بيان : يا حنين افهمي عليي، القصة مو ايجابيات وسلبيات، المشكلة كلها لانه خاطبين بدون كتب كتاب يعني ببساطة لا احنا خاطبين ولا مو خاطبين

حنين : اممم فهمت عليكي، يمكن لو ضليتوا بدون حكي خطبة احسن عالاقل عارفين الحدود

بيان : ااااخ منه، مو قادر يحافظ عالحدود ابدا وبدا يفقد سيطرته

حنين : استفتي قلبك، انتي بتعرفي الحلال والحرام كتير منيح وتزكري اهلك واهم اشي سمعتك

بيان ( بتهز براسها ) : اكيد، بصير خير

 

__________________________________

 

 

ياسمين : الله يسلمك .. كلنا بخير الحمدلله .. ولا يهمك اول ما نرتاح ان شاءالله بنيجي وبنسهر عندكم

احمد : خلينا نحط اغراضنا عند دار سيدي اول

منى : طيب مهيهم بالسيارة خليها تشوف اهلها

ابو احمد : انا بقول يتجمعوا كلهم عند دار اهلك وبشوفوا الكل

ياسمين ( مو عاجبها ) : … عالتساهيل عمو

احمد : يمكن مو الكل فاضي يجي بتعرف بكرا في سهرة ديمة

منى : اللي بترتاحله ياسمين تعمله، المهم طمنونا كيف هالسفرة ؟

احمد : ماشاءالله مريحة وانبسطنا كثير

آيات : يلا تفضلوا عالغدا

الجميع : يسلم ايديكي

منى : انس وين ؟

آيات : يلا هلا بيجي بس اقعدوا

احمد : ليه معطلة انتي ؟

ابو احمد : تركت الشغل لانها

ياسمين : جد ؟! ليه طيب ؟

آيات : ما ارتحت، بدي اقدم للجامعة بلكي اشتغل فيها احسن

احمد : شوفي شو بناسبك، اذا حابة تكملي ماستر كمان

ابو احمد : ان شاءالله ما تحتاج، بلكي يجي نصيبها ونفرح فيها

آيات : ما بفكر بهالامور حاليا

 

__________________________________

 

 

ام ماهر : هي غرفة العرسان جاهزة

هيثم / عدي : هههههه

رانيا : يعطيكي العافية مرت عمي

ام ماهر : يعافي قلبك يا حبيبتي

ام عدي : هالكم يوم الله اعلم كيف رح يمضوا عليهم، الله يهون على ياسمين فراقه

ام ماهر : امين يا حبيبتي والله قلبي بتكطع عليهم

هيثم : المهم احنا ما نحسسهم بهيك شعور، خلينا نقويهم ونشجعهم

رانيا : قد ما قويناهم بضل في اشي خاص بينهم وبجمعهم وبقويهم على كل مصاعب حياتهم

عدي : ياسمين قوية وحبها لاحمد مصدر قوتها، وبنفس الوقت مصدر ضعفها

هيثم : كمان هو مثلها

ابو عدي : اي ساعة جايين ؟

ام ماهر : والله ما خبرونا يمة، احنا هينا كاعدين وبنستناهم

ابو ماهر : لقيتلك شغلة تلتهي فيها

ابو عدي ( بغمز لهيثم ) : ما الك الا تيجي تقعد عندي يا حج خليها اتدلل احفادها براحتها

هيثم : وانا هيك رايي يوم عندك ويوم عند محمود ويوم عندي، خلينا ندللك احنا كمان

ابو ماهر : الله يرضى عليكم، هسة بقوم اضب بقجتي

ام ماهر ( مصدومة ) : يا كشيلتي عليك بتغار من اولاد اولادك ؟!

ابو ماهر : عاد هاد اللي اجاكي

ام ماهر : صدق اللي كال اللي ما بغار حمار

الجميع : ههههههه

رانيا : يا حرامكم هيك عملتوا فيها

ام عدي : متعودة عليهم، ماشفتي اشي من تعليقاتهم كان همة ولا الشباب

رانيا : معهم حق الصبايا يعملوا احزاب

ام عدي : ولا بقدروا يفتلوا خيطانهم

ابو عدي : مالك قلبتي علينا ؟

عدي : ههههه بتمزح يابا مالك انت الثاني

هيثم : يلا دوبك تجوز هالاولاد وتلف انت الثاني مثل ابوي

عدي : هانت يومين والثالث بخلص من اول واحد

هيثم : والله شكلك انت اللي بدك تخلص

ابو عدي : الله يسرله، المهم ينستروا ويعرفوا كيف يفتحوا بيوت

عدي : ان شاءالله ما بنكون الا عند حسن ظنكم فينا

ام عدي : اخوك عقله عند علاء متوتر منه

هيثم : ماله ؟ ليه العيلة كلها قالبة عليه

ابو عدي : اه نسينا انه صاحبك حبيبك روح احكي معه بلكي بحط عقله براسه

هيثم : لا حول ولا قوة الا بالله، يا جماعة البيوت اسرار ما بنعرف على مين الحق

رانيا : قصدك يمكن هية اللي طفشته مثلا ؟

هيثم ( رفع حواجبه ) : مو انا زينة طفشتني مثلا ؟

ام عدي : لا شو بتقارن ريم مع زينة ؟؟ حرام عليك يا ابو آدم

ام ماهر : شو هالحكي يمة لو تسمعك اختك لتزعل منك

هيثم ( بهز براسه ) : ما حدا عم يفهم عليي، خلص كل مين يحل اموره لحاله اللي فينا مكفينا

 

__________________________________

 

 

ياسمين : تعالي هون انتي

آيات : انا ؟ شو في

ياسمين : لا حبيبتي انتي اللي بدك تحكيلي شو فيه ؟ شو اخبار عمر ليه مبطل يبين

آيات : وانا شو دخلني روحي اساليه حبيبتي الصحبة الاصل معك

ياسمين : والله ؟ ليه عمره كان عاطل معك مثلا ؟

آيات ( بلا مبالاة ) : ما بعرف، بس ما عمري حسيته مهتم كتير فيي لما ما تكوني انتي، يعني الاهتمام كله الك

ياسمين ( باستغراب ) : والله ؟ انتي يعني بدك يهتم فيكي بشكل خاص

آيات ( عيونها بالارض ) : …

ياسمين ( بحنية ) : آيات حبيبتي انا بدي مصلحتك وبحبك وما بدك حدا يحكيلك هالكلام، وبنفس الوقت بخاف عليكي، بخاف على قلبك ينكسر وتنجرحي

آيات ( نزلوا دموعها ) : … انا فاهمة عليكي، بس صدقيني ما بعرف شو مالني، وليه هيك بعمل ؟

ياسمين : تأني يا آيات وفكري منيح، الحب طريقه صعبة وعمر مو متل محمد، لا تعملي بحالك متل بيان

آيات : مين قلك انه انا بدي واحد متل محمد ؟ انا بدي بس حدا يحبني ويحترمني ويحارب الدنيا مشاني

ياسمين : طيب فهميني شو طبيعة العلاقة بينكم هالفترة ؟

آيات : بعيد كتير عني، ولما سالته شو مالك، حكالي انه حالته النفسية صعبة واول ما يتحسن رح يرجع يحكي معي

ياسمين : الله يهدي باله وبالك وازا الكم خير ببعض ربي يجمعكم

آيات ( بلهفة ) : يعني انتي شايفة انه عمر ممكن يكون بفكر فيي ؟

ياسمين ( مسكت ايديها ) : في اسرار كتير مخبية جوا قلبي يا آيات، اولها مشاعر عمر تجاهك اللي ما حدا حاسس فيها قدي

آيات : جد ؟ احكيلي شو كمان

ياسمين : لا خلص بكفيكي لهون، اعرفي الباقي بشطارتك

آيات ( مكسوفة ) : يبي منك ما بتعرفي الا تنكسي، انعديتي بسرعة بشوفك

ياسمين : هههههه يؤبرني

آيات : بعيد الشر عنكم، يلا استعدي للعد التنازلي

ياسمين ( بحزن ) : مستعدة، بس بحاول ما اظهر قدامه اشي كل ما اتزكر بروح على مكان لحالي وببكي وبرجع طبيعية عنده

آيات ( ضمتها ) : يا روحي، بكفي تتزكري انه زوجك وايام بتمرق بسرعة ورح تكملوا العمر سوا

ياسمين : يا رب

 

__________________________________

 

 

رانيا : انت ليه سلبي كتير

هيثم : شو قصدك ؟

رانيا : اسمعني هيثم، علاء واضح انه عليه عمايل مو مقبولة وريم عم تكتم بقلبها بس الاخبار بتنتشر بطريقة غريبة عندكم بالعيلة

هيثم : لا حبيبتي اسمحيلي الاخبار ما بتنتشر الا اذا حدا نشرها، وما حدا بنشر الاخبار قد النسوان

رانيا : هاد رايك ؟

هيثم : لحد ما الاقي ادلة جديدة

رانيا : اوك، انا بس حبيت اشرحلك وجهة نظري واكيد اهل مكة ادرى بشعابها

هيثم ( حضنها ) : ما اتدايقت منك بالعكس مبسوط لانك بتفكري ببنات العيلة وهاكلة همهم، بس بدي اياكي اتديري بالك عحالك وما تفكري كثير عشان البيبي بدي اياه يجي بصحة ممتازة وما يغلبك

 

__________________________________

 

 

حنين : تعالي معي عالبيت بما انك خلصتي بدري اليوم

بيان : والله تعبانة

حنين : لانك تعبانة تعالي، بنتغدى سوا وبنتسلى

بيان : تسلمي، خليني طيب اخبر ماما

 

ام بيان : حكيتي لامجد ؟

بيان : اه حكتله

ام بيان : طيب ما اتطولي حبيبتي، وسلمي عليهم

 

حنين : يلا امشي

بيان ( بتردد ) : ما خبرت امجد وكزبت على ماما

حنين : احسن ما تحكيلها متخانقين وتقلق اكتر، ابعتيله رسالة بري ذمتك منه

بيان : لا بزعل، لازم مكالمة

حنين : استغفر الله العظيم، اعملي اللي بريحك خلصيني بس

 

امجد : نعم ؟

بيان : … انا رايحة عند دار عمتو مها، عزمتني حنين عالغدا

امجد : دربك خضرا

 

حنين : هههههه خليه يجي يدير ورانا سطل مي عشان تصير خضرا اكتر

بيان : ما ابرده، والله لادفعه ثمن كل شي عم بعمله فيي

 

__________________________________

 

 

ما كان الي نفس لاشي بعد عمايلها فيي، حتى اخوي اللي اجا من سفره بعد غياب ايام ما قدرت ارجع عالبيت اشوفه ..

انهيت دوامي ولفيت بسيارتي شوارع كثيرة، فكرت بكلام بيان وعلاقتنا سوا اللي تعدت السنة بكم شهر ..

 

منى : السلام عليكم وينك ماما

امجد : وعليكم السلام، في اشي ؟

منى : اخوك بده يروح عند خالتك عشان ياسمين تشوف اهلها، ما بدك تشوفهم قبل ما يروحوا ؟

امجد : لا خلص ما معي وقت، بمرق عليهم هناك وبشوفهم

 

كنت متردد لهالخطوة؛ لانه لسا ما بعرف اذا بعدها هناك او روحت ..

 

عمر : الو

امجد : اه عمر كيف حالك ؟

عمر : تمام والله، الحمدلله على سلامة العرسان

امجد : الله يسلمك، على سيرتهم الك ولا للذيب ؟

عمر : ابشر

امجد : احكي مع بيان شوفلي اياها وين

عمر : ماشي، طيب لما تحكيلي وين هية شو اعمل ؟

امجد : اذا كانت عند خالتي مها اعمل حالك انه رح تيجي تاخذها مشان تروحها واذا كانت بالبيت اعمل حالك بدك تطمن عليها كنت

عمر : واجي اخذها فعلا ؟

امجد : اه تعال انا رايح هناك عشان اشوف احمد

عمر : تمام، لحالك رايح يعني ؟

امجد : اه لانهم كانوا ببيت اهلي وهسة رايحين يشوفوا اهلها وبعدين على دار سيدي

عمر :  ولا يهمك، يلا بحكي معها وبردلك خبر

 

__________________________________

 

 

الهموم كترت فوق راسي، وما برتاح من كتر ما بفكر ..

موضوع آدم لسا ما فتحته مع احمد، وقصة حب جديدة ولدت بين تنين ما كنت متخيلة تصير بينهم اي مشاعر ..

واكتر اشي مخوفني موقف رنين، اللي ما بعرف شو رح تعمل لما تعرف ؟ ..

 

احمد ( قعد جنبي فجاة ) : ليه قاعدة لحالك ؟

 

تمعنت بوجهه الحنون ونظراته المليانة رومنسية، ترددت كتير قبل ما اتجرأ اجاوب ..

 

ياسمين ( بتوتر ) : احمد

احمد ( باهتمام ) : في اشي ؟ صاير معك اشي ما بعرفه

ياسمين ( فركت ايدي ببعضهم بخوف ) : بدي احكي معك بموضوع لانك الوحيد اللي بتقدر تساعدنا فيه

احمد ( رفع حواجبه وعيونه على ايدي ومسكهم ) : اساعدكم ؟ ياسمين خلصيني احكي قبل ما اعصب شو صاير ؟

ياسمين ( غمضت عيوني وحكيت بسرعة ) : رانيا شاكة بزينة انها عم تئذي آدم، وما عندها اي دليل تواجه خالو فيه

احمد ( مصدوم ) : عم تحكي جد ؟

ياسمين ( هزيت راسي بالايجاب ) : …

احمد ( ضرب عالطاولة بعصبية وكز على اسنانه ) : الله يطعمها ويكون هالحكي صح

ياسمين ( مسكت ايده ) : بس اوعدني ما حدا يعرف اشي من اللي حكيتلك اياه

احمد ( قام بسرعة وهز براسه ) : ماشي ماشي، بصير خير

 

ضليت قاعدة لحالي واضرب ايدي براسي حتى احاول اعرف شو رح يعمل احمد، وادعي ما يكون شك رانيا بمحله ..

 

__________________________________

 

 

منى : متى طالعين ؟

احمد : …

ابو احمد : مالك يابا ؟ رد على امك، احممممد

احمد ( رفع راسه ) : نعم ؟!

منى : بسم الله، مع مين كنا نحكي، بسالك متى رح تروحوا على دار خالتك ؟

احمد : اه اه يلا يااااسمين جهزي حالك

ياسمين ( اجت من المطبخ ) : يلا جاهزة

 

الصدمة اللي صابتني بعد ما ياسمين خبرتني بشكوك رانيا، ما قدرت اتجاوزها بسهولة، وسرحت بتفكيري لبعيد، ويمكن شعرت بالذنب اني فرضت عليها تتخلى عن حضانة ابنها اللي المفروض تكون من حقها ..

 

ياسمين : ليه ساكت

احمد : … عادي

ياسمين ( تنهدت ) : انا عندي احساس يكون كلام رانيا مو صحيح

احمد : بنقول يا رب، بس لازم اتأكد

ياسمين : كيف ؟

احمد : … اتركي الموضوع عليي انا بعرف كيف اتصرف

 

__________________________________

 

 

مها : يا اهلا وسهلا

ابو امير : نورتوا يا مية هلا

احمد / ياسمين : اهلين فيكم

ابو امير : تفضلوا، الحمدلله عالسلامة

احمد : الله يسلمك، شو اخباركم اشتقنالكم والله

مها : واحنا اكتر، طمنونا كيف الرحلة ؟

ياسمين : الحمدلله، اشتهيناكم معنا

ابو امير : الله يرضى عليكي ويهنيكي بابا ما بدنا الا نشوفكم في قمة السعادة

احمد : تسلم، سعادتنا بوجود كل اللي بنحبهم حوالينا ومعنا

 

امجد : اه عمر، هيني صفيت السيارة

عمر : وانا قربت، الله يمضي هالليلة على خير

امجد : ريحني من نقك بس

عمر : نفسي افهم شو صار فجاة ؟

امجد : انا وصلت عالبيت سلام

عمر : …

 

مها : في حدا برن

حنين : يمكن عمر اجا ياخد بيان

احمد / ياسمين : بيان هون ؟!

مها : اجت مع حنين من الجامعة وتغدوا وقعدت

احمد : وليه عمر اللي يجيبها مو امجد ؟

ياسمين : …

 

امجد : السلام عليكم

حنين ( مصدومة ) : وعليكم السلام، اهلين امجد تفضل

امجد : شكرا، دار احمد وصلوا صح ؟

حنين : اه قبل شوي

امجد : طيب خديلي طريق خليني افوت ولا بدك تخليني عالباب

حنين : لا يا عيب الشوم، ماما اجا امجد

ياسمين : هههههه

احمد : ليه بتضحكي ؟

ياسمين ( كتمت ضحكتها ) : لا بس انصدمت

ابو امير : هلا عمي امجد تفضل

امجد : السلام عليكم

 

اسيل ( من ورا الباب ) : بيان بيان احزري مين اجا

بيان ( رفعت راسها عن المخدة ) : مين ؟!

اسيل : امجد

رنين ( متفاجاة ) : لحاله ؟

اسيل : اه لحاله، جاي يشوف دار احمد

بيان : طيب، لو سال عني احكيله روحت ماشي

رنين : طيب بلكي اجا عمر هلا ؟

بيان : هيني عم ارن عليه عشان ما يجي

اسيل : لا اهلي حكوا انك هون، يعني احمد عرف حبيبتي

بيان ( باستياء ) : يا ربي شو هالحظ

رنين : انتي ليه خايفة ؟ خلص اعتبريه مو موجود

بيان : يسلمو اسيل حبيبتي

 

امجد : الحمدلله عسلامتكم يا عرسان الموسم

ياسمين : الله يسلمك سلفي، عقبال ما نباركلك بشهر عسلك انت كمان

احمد ( مو مرتاح ) : ليه ما اجيت على بيت اهلي ؟

امجد : ما لحقتكم والله، كان عندي شغل كثير

مها : وين ما راح بيته ، اصلا زمان ما اجا عندي

ابو امير : هو فاضي انتي الثانية، يا دوب ملحق دراسة وشغل وخطيبة، الله يعطيه العافية

امجد : يعافي عمرك يا عمي، والله معك حق، صحيح على سيرة خطيبتي وينها ؟

مها : بغرفة البنات كانت نايمة وما صحيناها

حنين : هلا بصحيها عشان بدها تشوف ياسمين قبل ما تروح

امجد : اه صحيها خليني اشوفها كمان بما اني ما فضيتلها اليوم بالجامعة

مها : مين جاي كمان ؟

ابو امير : انا بفتح ، عن اذنكم

 

عمر : السلام عليكم

ابو امير ( بجمود ) : وعليكم السلام ورحمة الله، يا اهلين عمي عمر

عمر : اهلين فيك، اسف عالازعاج بدون موعد بس اجيت اخد بيان

ابو امير : لا ازعاج ولا اشي، تفضل البيت بيتك

عمر : لا والله ما معي وقت كثير احكيلها اذا جاهزة هيني بستناها بالسيارة

ابو امير : لا يا رجل اشرب فنجان قهوة وهي العرسان وصاحبك معهم

عمر ( عامل حاله متفاجئ ) : مين صاحبي ؟ اوعى تحكيلي امجد

 

ياسمين ( بهمس ) : اخوك وضعه مو عاجبني

احمد ( بهمس ) : ولا انا مرتاح للي بصير، بس خلينا نصبر ونشوف شو بخبصوا

ياسمين : ههههه

احمد : حاولي تمسكي حالك شوي من الضحك

امجد : الله يبسطك ياسمين، واخيرا شفناكي تضحكي من جديد

مها : الله يديم عليها سبب ضحكتها وما يحرمهم من بعض

امجد : امييين، ويرتاح راسنا شوي من قصصهم

 

عمر : يا عيني على الاردن اللي اشرقت وانورت بعصافير الحب

امجد : عمر !!!

عمر : بأم عينه

امجد : ولك يا خاين بتيجي زيارات بدون ما تخبرني، لا وعند خالتي مها

عمر : خسى اللي بده يخونك يا حب، بس عندي شغل خاص

احمد : ما عرفتك، صاير شوفير لخطيبة صاحبك

امجد ( عامل حاله متفاجئ ) : مين خطيبة صاحبه ؟

ياسمين : آخر علمنا قبل ما نسافر كنت صاحبه، ازا هلا بطلتوا اصحاب هاد اشي تاني

عمر : لا اتطمني بعدنا

ابو امير ( باستغراب ) : الله يديم المودة بين الجميع، يلا وين ضيافتك يا ام امير ؟

مها ( عيونها على احمد ) : احلى ضيافة للغوالي

ياسمين : ما يحرمنا منك

 

حنين : ما بدك تطلعي ؟

بيان : …

رنين : انا طالعة اجس نبض وبرجعلكم بالاخبار

حنين : لا انتي خليكي هون

رنين ( مو عاجبها ) : ليه ؟ حرة انا بدي اطلع

بيان : خليها تطلع شو بدك فيها

 

امجد ( بهمس ) : ابعتلها خليها تطلع اشوف

عمر ( بهمس ) : بس اعرف شو اللي صاير اول

امجد ( مكشر ) : لا تدخل بخصوصيات غيرك

عمر ( بخبث ) : اوك

 

احمد : شو رايكم تعلوا صوتكم شوي عشان نعرف نتشارك معكم بالحديث

ياسمين : يمكن حديث خاص بينهم حبيبي لا توجع راسك فيه

ابو امير : بلش شغل النسوان عندك على بكير يابا

احمد : لا ياسمين من يوم يومها لازم تنكش عشان تعرف الاخبار كلها، فضولية حبيبتي الله يسعدها

ياسمين ( بتسبل بعيونها ) : …

امجد : خلصتوا ؟

ابو امير : ههههه شو مالك يا عمي من لما فتت وانت مو امجد اللي بنعرفه

ياسمين : بعدين جاي يلحقنا، لو بعرف كان جبت آيات معي يا حرام كان نفسها تيجي

عمر ( لمعوا عيونه ) : اه والله ياريت اجت

ياسمين : انت بالزات ما بدي اسمع صوتك

عمر : الله يسامحك

احمد ( عيونه على  ياسمين ) : ليه شو عمل ؟

ياسمين : ما بسال عن حدا، كل هالفترة بتحكيلي آيات ما حدا شافه ولا كانه كنا صحاب في يوم من الايام حتى عني ما سأل

امجد : هيك حكتلك آيات ؟

ابو امير : …

عمر ( بتوتر ) : لا اكيد بتكون بتمزح، لانه عارفة اني كثير مشغول وبساعد عدي بتجهيزات العرس والبيت

ياسمين : والله حسيتها متدايقة وماخدة على خاطرها، احكي معها يا عمر

ابو امير : …

احمد ( متدايق ) : شباب بطريقكم عند دار سيددي خدوا كم غرض النا خففوا عليي حمل لاني تعبان والله

امجد ( فهم عليه ) : اه يلا قايمين، بنشوفكم بكرا ان شاءالله

عمر : يلا يا بيان جاهزة ؟

مها ( اجت فجاة ) : وين قايمين ؟ حطيت العشا

امجد : الله يسلم ايديكي، بس جد ما في مجال

عمر : وانا كمان متغدي وجاي

ابو امير : طيب بس لقمتين اقضوا خاطركم، عشا من اللي بحبه قلبكم ها

بيان ( اجت فجاة ) : مرحبا، كيفكم .. انا جاهزة عمر

امجد : …

ياسمين : صح النوم كنت فايتة اصحيكي

رنين : هههه علمك بالنومة بعد الغدا

عمر : يلا امشي تاخرنا

احمد : كان ضليتي وروحتي معنا انا وياسمين

بيان : ما كنت بعرف انه عمر رح يتاخر هيك

امجد ( عيونه عليها ) : …

ياسمين : طيب يلا الاكل رح يبرد بدكم تاكلوا ولا تروحوا ؟

مها : بدهم ياكلوا طبعا

امجد / عمر / بيان ( بصوت واحد ) : لا لا ما بدنا

حنين : بتوفروا

رنين ( بتسبل بعيونها ) : خليك عمر والله رح تنبسط، وهي بيان ما بتحكي اشي ازا ضليت

امجد ( مصدوم ) : …

بيان : لا خلص لغير مرة ان شاءالله

ياسمين : طيب حبيبي اعطيهم الشناتي

امجد : انتوا اجيتوا بتكسي ؟

احمد : لا ابوي وصلنا

ابو امير : ليه كل هالغلبة، مهي سيارة ياسمين معكم رح تكون بتاخدوا شناتيكم معكم

ياسمين ( بفرح ) : بابا جد بتحكي ؟ رح تعطيني السيارة

احمد : ما بتقصر بس ناوي استاجر سيارة من بكرا ان شاءالله

مها : تستاجر خالتو وفي سيارة مصفوفة، ولمرتك كمان ؟ هالفلوس شموا الهوا فيها اولى

ياسمين : … متل ما بده احمد

احمد : شو يا بيان بلاقيكي ما سلمتي على خطيبك، للعلم انه جاي يشوفك لانه ما شافك بالجامعة اليوم

امجد ( بغضب ) : احمد !!

بيان : …

عمر : يلا يا  جماعة قرروا شو رح تعملوا لانه وراي شغل بلاوي لسا

بيان : شو رح نعمل يعني، بدنا نروح انا واياك، معقول اخليك تروح فاضي ؟!

امجد ( بمسخر ) : لا حرام خليه يحلل حق البنزين

احمد ( ماسك المعلقة وبدا بالاكل ) : انا برايي امجد اعطي حق البنزين لعمر واطلع انت مع خطيبتك، لانه هاد الحل منطقي اكثر، بما انه المشكلة مشكلة بنزين

ياسمين ( كاتمة ضحكتها ) : …

عمر : لا ولو مو بيانتنا، بالعكس انا كلي على حسابهم روميو وجولييت

بيان : يخليلنا اياك ابن العم، بس خلص متل ما اتفقنا من الاول وبكفي حكي لانه اهلي رنوا عليي الف مرة

امجد : يلا توكلوا، وانا بروح على بيتي لاني تعبان مو خرج اروح زيارات كمان

ابو امير ( باستياء ) : لا حول ولا قوة الا بالله، الله يهديهكم ويهدي بالكم

الجميع : امين

عمر / بيان / امجد : يلا تصبحوا على خير بنشوفكم

الجميع : الله معكم

__________________________________

 

طلعنا  من بيت عمتي، وانا على اعصابي لانه حاسس امجد كان عبارة عن قنبلة موقوتة ..

كنت خايف كثير على بيان وما بعرف شو اللي صاير بينهم بالضبط، ولا بعرف شو ممكن اتصرف بهيك وضع ..

ندمت اني اتفقت مع امجد بعد ما شفت كيف كانت تعامله قدام الكل، وكانه مو موجود، حتى لما احمد سمعها حكي طنشته وما هزلها شعرة ..

 

امجد ( بغضب واضح ) : يلا سلام

عمر : سلام، اطلعي انتي هي فتحت السيارة استنيني راجع

بيان ( بضعف ) : لا تروح عمر، ارجوك

 

كانت عيونها اللي بتلاحق امجد مليانة دموع، ورجفة شفايفها ما عم تسيطر عليهم ..

هزيتلها براسي، وركبنا بالسيارة ..

 

عمر ( بهدوء ) : مو مصدق اللي شفته اليوم، شو قصتكم ؟ عقلي رح يفقع من التفكير

بيان : … ما بعرف، يمكن قربنا للنهاية

عمر ( ضربت بريك ) : نهاية شو ؟

بيان ( ايدها على تمها وبتحاول ما تبكي ) : نهايتنا