مسلسل

مذكرات عاطفية ( 2 الحلقة الحادية والعشرون ) – سلسلة ياسمينة الروح

By

الحلقة الحادية والعشرون ٣

ومجرد محاولتك في ان تجعلني سعيداً، تسعدني اكثر من الشيء نفسه ..

 

____________

__________

 

عدي : على شوي كانت رح تيجيها الحلقة الاخيرة لاختك

ديمة : ههههه الله ستر

عدي : بس جد ديمة احكي لعمتي اذا حابة تشوف غنى لقصي انا بساعدهم بالموافقة

ديمة ( مستغربة ) : انت موافق يعني ؟

عدي : وليه ما اوافق ؟

ديمة : انه مو حلو هيك مبادلة، يعني كتير صرنا قرايب

عدي : لا عادي، المهم اولادنا ما يتزوجوا من بعض

ديمة : هههههه ما بضمنهم

عدي : تطلع وحدة من بنات اخوكي لعمتها دمدوم اكيد ما بنضمن ههههه بغمزة منها بروح فيها

ديمة ( بخجل ) : تسلملي عدوشتي حبيب قلبي انت

 

////

 

حنين ( بقهر ) : فضحوني قدامه

مها : انت التانية شو اللي فضحوكي ؟ عادي مهو عارف المشاكل

حنين ( بنبرة حادة ) : مين حكالك حبيبتي ؟ وائل ولا اشي بعرف عن قصص عيلتنا، لا ليه حردت آيات ولا مشكلة امجد وعمر ولا ليه عايشة ببيت سيدي، ولا حتى مشكلة امجد وبيان

مها / رنين : معقول ؟!

حنين : اه طبعا، ما في داعي يعرف اصلا وهوة ما بسال

اسيل : على كل حال شكرا لانك سمعتيهم هالكلمتين حتى لو على حساب علاقتك بزوجك، بس ما بنسالك اياها هالوقفة ابدا لانه جد انقهرت

مها ( حضنتها ) : يا حبيبتي انتي، والله مو عارفة اعبر عن اللي جواتي، مو مصدقة حالي

اسيل : حبيبتي مامي كله من دعمكم الي وفخركم فيي

رنين : الله يهنيكي وعقبال ما نفرح بتخصصك اللي بتحلمي فيه

حنين : امين، بتساهلي بس اهم اشي اتضلي حاطة عقلك براسك

مها : اه هاد اهم اشي، خلي قلبي صافي وفاضي وما تستعجلي على حالك، بكرا بيجيكي احسن نصيب

اسيل ( مستغربة ) : مين جاب سيرة النصيب ؟

 

تركتنا وقامت، كان معها حق لانه مبين علينا بنلمح ..

انا كانت حالتي ما بتنوصف، ما توقعت وائل يتركني ببيت اهلي مع اني انا طلبت اضل ..

 

////

 

احمد : يعني حنين ضلت عندكم ؟

ياسمين ( بحزن ) : مسكينة كتير زعلانة وماخدة على خاطرها

احمد ( بهقر ) : ماله هيثم نفسي افهم، شو هالعمايل هاي ؟

ياسمين : لسا بدك تفهم ؟ مهي مبينة قلب علينا كلنا عشان حضرة آدم بيك وعروسته المستقبلية

احمد : الله يسامحك لو جبرتي بخاطره وبعدين لكل حادث حديث

ياسمين ( قاطعتني ) : اجبر بخاطر مين احمد ؟ انت صاحي على كلامك حبيبي ؟ مو انت حكيتلي يبلط البحر ما دخلنا فيه

احمد : مهي شوفي كيف عم يتصرف، وكله بسببنا

ياسمين ( ضربت بوز ) : …

احمد ( بلطف الجو ) : سيبك من سيرته، المهم اسيل اخدت الفال من ساعة اخوي وجابت معدل مثله ( غمزتها )

ياسمين ( كاتمة دهشتها ) : ساعة مين ؟

احمد : هههههه شو مالك ؟ مو انتي فرجيتيني الساعة وحكتيلي هاي كم سعرها ؟

ياسمين ( لمعوا عيونها ) : احمد ؟ انت شو بتعرف !!

احمد ( بياس ) : بعرف كل اشي، للاسف شكلهم الاثنين ماشيين نفس طريقنا بس بالخفية

ياسمين ( باهتمام ) : بحبها ؟

احمد ( رفعت حواجبي ) : هية بتحبه ؟

ياسمين : انت جاوب اول، انا سالت قبلك

احمد : ههههه يا ستي بحبها وميت فيها كمان

ياسمين : يا عليي عليهم لسا طريقهم طويل، مبارح اعترفتلي انها بتحبه حب حقيقي

احمد ( بضحك ) : العب يلا

ياسمين : ههههههه رح نساعدهم صح ؟

احمد ( بجدية ) : بدي اكبس على نفسهم، اصبري عليي لما اجي بس

ياسمين ( قلبت شفايفها ) : حرام عليك، على كل حال الحكي سابق لاوانه بس انت كيف عرفت ؟ هوة حكالك

احمد : ههههه ما بدي احرق الفيلم بس انا وامجد وآيات بنعرف، وامجد هوة الايد البيضا اللي بتساعدهم بالخفية

ياسمين : اوف اوف، هاي المي ماشية من تحتنا ومو عارفين، على كل حال يكتر خيره خليه محراك خير مرة وحدة بحياته بدل محراك شر

احمد ( تنهد ) : مسكين والله بقطع القلب، الله يعينه على الحال اللي وصللها

ياسمين : اه والله وبيان بتحرق القلب اكتر واكتر، يارب متل ما رجعتنا لبعض ترجعهم لبعض

احمد : امين

 

ما كنت مركز كثير مع ياسمين؛ لانه كان في حدا ببعثلي وبحاول يتواصل معي للضرورة القصوى ..

 

آيات ( بتبكي ) : الحقني يا احمد الحقني

احمد ( بخوف ) : شوفي ؟

آيات ( بتبكي ) : عمر ضربني وهيني محبوسة بالغرفة وقال ما بده يشوف وجهي، وكله من تحت راس الست بيان

احمد ( مستغرب ) : ضربك ؟ شو عمل بالضبط وشو دخل بيان

آيات ( بتباكي ) : شدني من شعري وطق راسي بالحيط بالغلط والله سترني ما تزحلقت وانا بتفلت منه، عشان اعطيت عنوان بيت خالتو لساندرا ونسيت انه بيان موجودة مو مصدقني

احمد ( تنهدت ) : طيب ماشي هسة بتفاهم معه، بس فهميني الموقف من اوله شو صار

آيات ( بنبرة حزينة حكتلي كل اشي ) : والله ما كان قصدي

احمد : انتي ما بتحبيه فعلا ؟ معقول

آيات ( بقهر ) : الله يسامحها ياسمين بلتني فيه، وحكتلي انه بحبني ولما خطبني ما قدرت ما اوافق

احمد ( بغضب ) : كل اشي بتحطيه براس ياسمين !! انتي بتستاهلي كل اشي بصير فيكي بس لانك ما بتحبي حتى حالك، لو تعرفي ياسمين شو بتعمل بس مشان تشوفك مبسوطة

آيات : …

احمد ( متابع ) : بلاش ياسمين لانك ما رح تصدقي، بس لو احكيلك عمر شو عمل مشان يرجع الفرحة لوجهك اللي بعشقه

 

___________

_________

 

ياسمين : وهاد اللي صار

احمد ( نهضت حالي ) : وانتي على طول بتردي عليه ؟ منومك مغناطيسيا

ياسمين ( بغصة ) : بصراحة .. انا منومة مغناطيسيا بس مو اله .. الك انت .. لحبك .. لكل اشي بخصك .. منومة حتى اعمل اي اشي برضيك وبسعدك .. انا عاهدت نفسي بعد هداك اليوم اللي حكمت علينا انه نفترق فيه اني لو رجعتلك ما اوصلك لهيك مرحلة ابدا .. وازا ضلينا هيك انا وخالتو مستحيل حياتنا تمشي ورح يكون في غصة عم تخنقك وتخنقني معك

احمد ( دمعوا عيوني ) : شو اعمل فيكي ؟ احكيلي شو اعمل حتى اردلك هالمعروف ؟ ( حضنتني )

ياسمين : ما تتركني وتوقف جنبي وتسايرني قد ما تقدر

احمد ( بخبث ) : وما احب حدا غيرك

ياسمين ( ضربتني بكتفي ) : هاي تحصيل حاصل، ما احلاك اصلا وتفكر مجرد تفكير

احمد ( قرصتها من خدودها ) : المهم ما يطلع هالكلام من بيناتنا؛ لانك لو ما اقتنعتي بكلامه ما بتنفذيه

ياسمين : كلامه كان ببالي من زمان، وهوة كان شرارة الحرب متل ما بقولوا

احمد : بس هالمرة اسمها شرارة سلام يا حمامة السلام انتي

ياسمين ( مو عاجبها ) : اسمي فاعلة خير من وين جبتها لحمامة السلام ؟!

احمد : ههههههه الله يعيني عليكي

___________

_________

 

آيات : ما تخيلت انه يكون عمر باثر هالقد عليها

احمد : لانها بتفهم الناس من جوا، مو سطحية

آيات ( مو عاجبها ) : شكرا

 

////

 

ابو عدي : قوم يابا اعتذر من مرتك وتصالحوا

عمر ( بدخن ) : …

ام عدي : صار عندك حجة ترجع للدخان ؟ مو قلتلي ما رح ترجع متل زمان

عمر ( مطنش ) : …

 

كاني تحولت لحيط، وما برد ولا بسمع كلام اي حدا من اللي حوالي ..

الا لما شفت اسمه على تلفوني، استغربت من اتصاله بهالوقت ..

 

عمر ( مخنوق ) : الو

احمد ( بنبرة حادة ) : لا ماشاءالله عليك مبين انك زعلان وعارف غلطك

عمر ( فهمت عليه ) : …

احمد ( بعصبية ) : ايدك بقطعها من شرورها اذا بترجع تمدها على اختي، قلة حيا ما بدها سكتنالك كثير وانت بديت تتمادى وريشك نفش وبايدي بقصلك اياه

عمر ( تنرفزت ) : تعال ربيها بما انك شاطر بالترباية، ولا بس بتعوي من بعيد

احمد : اعوي ؟ صراحة ما شفت حدا بعوي قدك، هاكل هم بنت عمك .. على عيني وراسي بس لازم تتعودوا على وجود حدا ثاني لانه نصيب وانقطع وما بدنا نكثر حكي لانه سره عند اصحاب الشأن وما شاركوا حدا فيه معناها ما النا دخل فيهم

عمر : … انت ما بتعرف ؟

احمد : لا .. ولا بدي اعرف، حاليا بهمني آيات وحياتكم انت واياها، رجعنالك اياها ورضينا باللي عملته على مضض عشان ما نخرب بيت بنتنا وهينا بنستناك تعدل اللي صار بس مو ترجع تفتعل مشاكل انت واياها ما دخلكم فيها

عمر : …

احمد : يلا سلام، ما بدي يتكرر هالاشي يا عمر انت غالي عليي والله بشهد، بس لا يعني اني اسمحلك تعمل اللي بحلالك وتفكر ما حدى وراها يحميها ولا يسال عنها، انا اقل من اسبوعين بكون بالبلد باذن الله ونتفاهم على كل اشي

 

سكرت الخط بدون ما ارد عليه، والكل حواليي بتسآلوا يعرفوا شو اللي صار ومع مين كنت احكي ..

 

عمر ( بصوت عالي ) : آيات

 

طلعت من الغرفة بسرعة، ووقفت قدامي ..

 

آيات ( وجهها وعيونها منفخين ) : نعم ؟

 

ما بعرف شو اللي صابني بس شفتها، تاملتها كثير بس تردد صدى صوت احمد براسي وبدون ما افكر ..

 

عمر ( بصوت مخنوق ) : انتي طا…

الجميع ( قاطعوني وصرخوا ) : لااااا عمر لااااا

آيات ( منهارة ) : دخيلك لا اتطلقني، انا بحبك كتير وما فيي بلاك … انا كنت معصبة وما كان قصدي اللي حكيته

عمر ( دمعوا عيوني ) : لا .. صعب انسى اللي حكيتيه لانه تكرار للي صار وقت ما حردتي بس هالمرة بطريقة اوضح

آيات ( بالم ) : والله ما كان قصدي، كلها ضغوطات عليي وعم انفجر فيك كمان اللي شفته مو قليل بحياتي ليه الكل بحسب حساب لغيري وانا ما حدا حاسس فيي ؟

ام ماهر ( حضنتها وبتبكي ) : كومي ياستي انتي حامل ما بصير تعملي بحالك هيك

ابو عدي ( بغضب ) : تعالي معي يا خالي اطلعي عندي نامي عند غنى، وانا بعرف شغلي مع هال…

ام عدي ( بتزورني ) : … اسندي عليي حبيبتي

 

طلعتها امي وستي وغنى على بيت اهلي، بنفس اللحظة عمي محمود بدخل من الباب سمع اصواتنا ونزل يشوف شو فيه ..

بس قبل ما يعرف اشي، كان ابوي موقف قدامي ..

 

ابو عدي ( بغضب ) : ولك يا حوينة تربايتي فيك، انت اللي كنت احكي عنك سيد الرجال ( ضربني كف )

ابو بيان ( مستغرب وببعد ابوي ) : ماهر ! شو مالك عالولد .. تعال يا عمي فهمني

ابو ماهر : … اتركه يابا لولاه بستاهل ابوه ما عاقبه وهو اطول منه

ابو عدي : تفوووو عليك .. وصلت معك لهون ؟ على شو ذابح حالك وبدك تخرب بيتك ؟ مفكر الناس بتجوز بناتها لاشكالك مرة ثانية بعد هيك ؟

ابو بيان : لا حول ولا قوة الا بالله، طولوا بالكم وفهموني شو القصة ؟ مالكم عليه والله عمر ما في منه

عمر ( مقهور ) : اتركهم عمي، اصلا الحكي كله خلص وما في داعي نعيد ونزيد .. انا بستاهل وانتهى

ابو ماهر : وين عقله ابو احمد لما اعطاك بنته ؟!

ابو عدي : وين عقلنا لما شدينا ظهرنا فيه ورحنا خطبناله ؟!

ابو بيان ( رفع حواجبه ) : كل هاد عشان آيات ؟ والله ما عرفتكم، من كثر ما بتستاهل اتدافعوا عنها .. نيالها بنت منى يا ريتكم بتدافعوا عن بنتي مثلها

ابو عدي ( عصب ) : شو بتخبص انت الثاني ؟ مهو كل المشكلة عشان اعطت العنوان، زعل منها وضربها وصار بده يطلقها

ابو بيان : بتستاهل اكثر من هيك، عديمة الاحساس

ابو ماهر/ ابو عدي : لا يا ؟!

 

////

 

آيات ( منهارة ) : الله يوفقك خالتو لا تخليه يطلقني، والله بموت والله

ام عدي : هوة على كيفه يتزوج ويطلق، مفكر بنات الناس لعبة عنده

غنى : على اساس في سبب مهم للطلاق مثلا ! لا تردي عليه

ام ماهر : واحنا اللي كلنا عمر كبر وصار عاكل، اتاريه ولد بعده .. اخص

ام عدي ( بتلمح ) : طولوا بالكم عليه، هوة كان معصب اساسا بعدين ابصر مين رن عليه وخلاه يحمى فجاة .. كان ساكت وعين الله عليه

ام ماهر : انتي حكيتي لحدا من اخوتك يا ستي ؟

آيات ( متلبكة ) : … لا

غنى : مع اني حسيت حالي سمعت صوت احمد او امجد الله اعلم، بس شكله امجد لانه عمر سكر الخط بوجهه

ام عدي ( قرصتها ) : … لا ما سكر الخط بوجهه، بس لما وقفوا كلام سكر

آيات : … ابصر شو في

 

بيان : غنى شو القصة مال اصواتكم طالعة ؟ كانها آيات بتعيط ؟

غنى : ما في اشي حبيبتي مشكلة بسيطة بينها وبين عمر وبتنحل

بيان : وقعتي قلبي مو ناقصهم مشاكل

غنى : سلامة قلبك، يلا برجعلك كمان شوي بدي اهدي آيات

بيان : اوك طمنيني

 

يا فرحتها مرت عمي لو تعرف انه كل المشكلة بسبب بيان، ناقصنا وجعة راس لانه ..

الله يستر من اخوي وعقله وعناده، بس يا ترى مين اللي حكى معه ؟ وليه عصب فجاة وصار بده يطلق ؟ ..

 

////

 

انس ( بحزن ) : وهي حالته من هديك اللحظة

احمد : لا حول ولا قوة الا بالله، امجد عين وصابته اقسم بالله بروح بحرق ساندرا على بيان على الدنيا كلها

انس : هاي ساندرا مو مصلية عالنبي، حاطة بيان براسها وحالفة يمين الا تموتها غيرة

احمد : الله يسامحها، شو خطر ببالها تتركه وهية بتحبه وعارفته بحبها هالقد

انس ( مستغرب ) : انت ما بتعرف معقول ؟

احمد ( بدهاء ) : انت بتعرف يعني ؟

انس ( حكتله كل القصة ) : للاسف الحق معها

احمد : يعني هسة خالتي سهى وقصي بعرفوا

انس : وعالاغلب عمر كمان

احمد : عشان اكون صادق معك، انا وياسمين كنا بالمطعم يومها وشفنا الكف بس ما عرفنا ليه وطلبت مني ياسمين اتدخل بس ما قدرت خفت ازيدها عليه لو شافني

انس : يا ريت اتدخلت، والله صعبة على اي زلمة بس كمان هاي جزاة اللي ما بمشي طريق صح وبستعجل على نصيبه

احمد ( بضحك ) : يسعدلي اياه اللي كبر وبعطي نصائح، خلينا نشوفك دكتورنا الفاضل شو رح تعمل

انس ( مو عاجبني ) : لا تغير الموضوع، بعدين ما في حدا بضل صغير .. المهم لاقيلي حل مع اخوك والله تعبت من منظره

احمد : يلا ارتاح من زناخته شوي

انس : لا لا ما بدي، كنت مبسوط .. امجد فضله عليي كثير وبتغفرله كل اشي بعمله

احمد : الله يرضى عليك ويوفقك، ويخلينا لبعض .. دير بالك عليه وعلى آيات من هون لاجي

انس : آيات بطل حدا طايقها بالعيلة حاليا، وكانها عملت جريمة الله يعينها من يوم حرب امي وياسمين والعيلة كلها بتكرها

احمد ( تنهد ) : الله بعين، لمتى رح نضل بهالحال ؟

انس : لما يحطوا عقلهم براسهم، ويصيروا يفكروا بطريقة مختلفة مو ماشيين سلف ودين

احمد : وهيثم مو مقصر بحنين المسكينة

انس : هههههه اما امجد وعمر اتفقوا عليه اليوم، سمعوا كلمتين خلوه يسكت طول القعدة

احمد : والله زعلان مشانه، مو متعود ولا قادر اتخيل انه هيثم هيك صار

انس : تخيل حبيبي، لسا لازم تتخيل اشياء اعظم كمان

 

////

 

ياسمين : يلا تصبح على خير شكلك انشغلت

احمد : اسف كنت احكي مكالمة مهمة، فكرتك نمتي

ياسمين : مفتحة عيوني بالعافية بس بستنى الافندي ينام

احمد : وينه الافندي ما بسال عن ابوه

ياسمين : ههههههه يا حبيبي بالعكس بس اليوم التهى مزبوط مع الشلة

احمد : يلا منيح، المهم يكون بخير وانا بكون مبسوط .. سقا الله وخالصين هالاسبوعين

ياسمين : انا مو متخيلة احمد، انه جد احنا هيك رح نكون عيلة وببلدنا وحوالين اهلنا والكل يشوفنا مو متغربين ورح اولد واكون ببيتي

احمد : الحمدلله، اللي تمنيتيه رح يصير، بس الله يهدي بالنا ويبعد المشاكل عن الجميع

 

يا الله شو هاليوم هاد ؟!

رميت بحالي على السرير عاساس اعرف انام، القيت نظرة عالساعة كانت قبل الفجر بشوي ..

سرحت بخيالي لهديك الايام، اول ما تزوجنا ..

معقول النا اكثر من سنتين مع بعض، ورح يجينا الطفل الثاني وكل هالاحداث مرقت بحياتنا ؟ ..

الماضي القريب البعيد، اللي كل اشي عم بصير اليوم انرسمت ملامحه بهديك الفترة لما قعدت مع ياسمين قعدة صراحة واعترفتلي فيها عن كل اشي عملته ..

 

___________

_________

 

احمد : ياسمين انا عارف ومتاكد انك قراتي كل الكلام اللي صار بيني وبين امجد يوم ما كنا مسافرين، وحتى ما تكوني فهمتيني غلط بدي تحكيلي رايك بكل صراحة ؟ عشان اقارن وجهة نظري مع وجهة نظرك

ياسمين ( متلبكة ) : اول اشي تصرفي ما كان صحيح، بس اللي خلاني افتح موبايلك اني شفتك وقتها كتير متدايق وحبيت اعرف شو صار فجاة معك، اما بالنسبة لوجهة نظري، فامجد زعلني منه يعني هو اقرب حدا لعمر والمفروض يكون مبسوط انه اخته مهتمة فيه على فرض انه اللي بتفكروا فيه صحيح

احمد : يعني لو فعلا عمر مهتم فيها وهية بتبادله الاهتمام، برايك مناسبين ؟

ياسمين : هاد الموضوع بالذات مو احنا اللي بنقرره، برجع ازكرك انه انا وانت مختلفين كتير عن بعض مع ذلك حبنا ما اله حدود والمستحيل اللي عملناه عشان نكون سوا فاق كل توقعات البشر، مشان هيك صعب نحكم على عمر وآيات ازا كانوا مناسبين او لا

احمد ( مبتسم ) : كلامك صحيح مليوون بالمية، فعلا علاقتنا اكبر مثال للتحدي، وانا متاكد انه انتي بتحبي مصلحة آيات واكيد ما بترضيلها الا كل خير

ياسمين : كتير مبسوطة انك متاكد، وبدي ااكدلك اكتر انه عمر بالنسبة الي اخ مو اكتر وحتى قصي

 

بهاد اليوم حاولت اني استفسر منها، بس شاءت الظروف يصير اللي صار مع امجد وبيان ..

 

وقبل ما اسافر بيوم، لما سهرنا انا والعيلة بدل وداع لحمزة بليلة عرسه ..

 

احمد : اسالك سؤال وبدي جواب صريح وبكل امانة، اذا فعلا انا بهمك امري وبعدها انهي النقاش

ياسمين ( بلعت ريقها ) : تفضل

احمد ( تمالكت اعصابي وقعدت ) : انتي شو كنتي تقصدي بانه في علاقات ومن هالحكي، انا شاكك انه عمر وآيات في اشي بينهم، صح ؟

 

هون ياسمين اعترفتلي ..

 

ياسمين ( تنهدت بعمق ) : اوك، رح احكيلك القصة من اولها حتى تكون شاهد اني ما بحب ااذي حدا، وبريد الخير مو الشر بس على طريقتي الخاصة

 

<<<<<<<<<<<<<<<<<< 

 

ياسمين : تعالي هون انتي

آيات : انا ؟ شو في

ياسمين : لا حبيبتي انتي اللي بدك تحكيلي شو فيه ؟ شو اخبار عمر ليه مبطل يبين

آيات : وانا شو دخلني روحي اساليه حبيبتي الصحبة الاصل معك

ياسمين : والله ؟ ليه عمره كان عاطل معك مثلا ؟

آيات ( بلا مبالاة ) : ما بعرف، بس ما عمري حسيته مهتم كتير فيي لما ما تكوني انتي، يعني الاهتمام كله الك

ياسمين ( باستغراب ) : والله ؟ انتي يعني بدك يهتم فيكي بشكل خاص

آيات ( عيونها بالارض ) : …

ياسمين ( بحنية ) : آيات حبيبتي انا بدي مصلحتك وبحبك وما بدك حدا يحكيلك هالكلام، وبنفس الوقت بخاف عليكي، بخاف على قلبك ينكسر وتنجرحي

آيات ( نزلوا دموعها ) : … انا فاهمة عليكي، بس صدقيني ما بعرف شو مالني، وليه هيك بعمل ؟

ياسمين : تأني يا آيات وفكري منيح، الحب طريقه صعبة وعمر مو متل محمد، لا تعملي بحالك متل بيان

آيات : مين قلك انه انا بدي واحد متل محمد ؟ انا بدي بس حدا يحبني ويحترمني ويحارب الدنيا مشاني

ياسمين : طيب فهميني شو طبيعة العلاقة بينكم هالفترة ؟

آيات : بعيد كتير عني، ولما سالته شو مالك، حكالي انه حالته النفسية صعبة واول ما يتحسن رح يرجع يحكي معي

ياسمين : الله يهدي باله وبالك وازا الكم خير ببعض ربي يجمعكم

آيات ( بلهفة ) : يعني انتي شايفة انه عمر ممكن يكون بفكر فيي ؟

ياسمين ( مسكت ايديها ) : في اسرار كتير مخبية جوا قلبي يا آيات، اولها مشاعر عمر تجاهك اللي ما حدا حاسس فيها قدي

آيات : جد ؟ احكيلي شو كمان

ياسمين : لا خلص بكفيكي لهون، اعرفي الباقي بشطارتك

 

<<<<<<<<<<<<<<<<<< 

 

احمد : يعني وصلتيلها انه عمر في عنده مشاعر تجاهها

ياسمين : لانه فعلا انا هيك شايفة وحاسة

احمد : ما اخذتي بعين الاعتبار انه احساسك ممكن يكون غلط ؟

ياسمين ( بثقة ) : مستحيل يكون غلط حبيبي، انا بعرف منيح شو بحس

احمد : خبرة يا روحي خبرة، مو فاعلة خير من قليل

ياسمين : بدك تتمسخر ولا اكمل

احمد : هههه لا كملي طبعا

 

<<<<<<<<<<<<<<<<<< 

 

سيرين ( تنهدت ) : ياسمين، عمر من متى حكالك انه بحبها لآيات ؟

ياسمين ( مستغربة ) : عمر ! انتي شو عرفك ؟

سيرين : كيف بدي اعرف يعني ؟ آيات خبرتني بكل شي حكتيلها اياه

ياسمين : سيرين هالحكي كله من عندي، مجرد فسحة امل صغيرة لبنت يأسانة من الحياة وبتعتقد انه الحب محرم عليها وما عم تلاقي شخص يحبها

سيرين (  بعصبية ) : انتي عارفة فسحة هالامل هاي شو ممكن تعمل فيها لو كانت غلط ؟ شو رايك نتخيل سوا

ياسمين ( مقاطعتها ) : قبل ما ترفعي صوتك وتتخيلي، خليني اوضحلك انه هالحكي صحيح حتى لو ما انحكالي بصريح العبارة

سيرين : يا ياسمين يا حبيبتي انتي ادرى الناس بعيلتها، شو رح يعملوا لو اكتشفوا انه بنتهم بتحب واحد، لك ما بتتزكري لما وقف معها محمد وكانوا رح يدبحوها لولا لطف ربنا فيها

ياسمين : طولي بالك لا بدبحوها ولا اشي، وعمر مو غريب متل محمد، بعدين ليه ما تتركيها تعيش مغامرة هي اختارت طريقها ؟، همة الاتنين بحبوا بعض يا سيرين وعمر مو من مبارح واليوم بحبها اله فترة منيحة بس ما كان يظهر لانه فاقد الامل انها تحبه

سيرين : بس فهميني من وين بتجيبي هالحكي ؟!

ياسمين : مو ضروري تفهمي، المهم انه كلامي صح وآيات رح اوقف معها واساعدها متل ما عملت معك ومع ديمة، بتوقع اجا الوقت المناسب

سيرين : ولك الله يعين احمد عليكي، تصطفلي اعملي اللي بريحك المهم انا مو مقتنعة بعلاقتهم، مو متخيلة اصلا يصير اشي رسمي بينهم لانه آيات رح تصحى على حالها بالآخر وتكتشف انه عمر ابدا مو مناسب الها

ياسمين : اوك بنشوف

 

<<<<<<<<<<<<<<<<<< 

 

احمد : اهم نقطة انه الله يعيني عليكي، كلمة جوهرية من سيرين عبد النور

ياسمين : نعم ؟ بشو الله يعينك

احمد : ههههه بمزح معك، يعني الخلاصة آيات سمعت كلامك وصدقته بدون ما تتاكد

ياسمين : مين قلك ما تاكدت ؟ احمد فتح مخك حبيبي، مبين انه لسا في تواصل ومسجات بينهم واكيد اهتمامه الواضح مع شوية جراة منها حتى توصله اهتمامها وانه هية حاسة بحبه الها، وصلها لهالمرحلة

احمد ( محتار ) : انا لحد هسة كلامك مع البنات ما دخل مخي، انتي شو مصلحتك من كل هاد ؟

ياسمين : ما بعرف ليه مصرة اني اوقف مع آيات وعمر واساعدهم، مع اني فاقدة الامل من موافقتكم بعد اللي شفته من امجد هداك اليوم، وكيف بوز براسك عليها، يمكن شفقة او .. ما بعرف .. يمكن غلاوة عمر بقلبي ومكانته الخاصة

احمد : …

ياسمين : نفسي اشوفه مرتاح وعايش باستقرار، ومع بنت تكون متل آيات

احمد : رجعنا لنفس النقطة، انه هل مناسبين لبعض او لا ؟ .. برايي بنلف وبندور بنفس النقطة

ياسمين : برايي دعوا الخلق للخالق، احنا لما يصير القرار بايدنا وقتها بنفكر اذا كانوا مناسبين او لا

احمد ( بفكر ) : … تمام

 

___________

_________

 

ضحكت من قلبي على هاي الذكريات، حسيت بشعور غريب تجاه ياسمين ..

خطرت ببالي فكرة لانه لسا عقلي عند آيات، وحاسس انها تعبانة وبحاحة لحدا جنبها ..

 

////

 

بعد نهاية هاليوم الطويل، كملت سهرتي مع مرتي وابني وبنتخيل وجود بنتنا اللي عالطريق بيناتنا ..

بيجي اتصال استغربت انه بهالوقت، بس انبسطت كثير فيه ..

 

حمزة : يا هلا بابو يحيى

احمد : حبيبي هلا فيك، اسف عالازعاج كنت نايم ؟

حمزة : ابدا، لسا مكملين السهرة بكرا معطل لاني

احمد : الله يهنيكم ويديم المودة، حمزة بعد اذنك بصير احكي مع سيرين عالواتس ؟ الموضوع ضروري شوي

 

استغربت من احمد انه بستاذن مني، يعني ما عمري منعت سيرين تحكي مع حدا وبنفس الوقت واثق فيهم وباخلاقهم وبعرف انه عندهم مواضيع عائلية مشتركة وبحتاجوا بعض ..

 

حمزة : الله يسامحك ! معقول تستاذن ؟

احمد : اكيد لازم استاذن وخصوصا انه الوقت متاخر

حمزة : طيب رن عليها واحكوا، خذ راحتك

احمد : تسلم تسلم الله محيي اصلك

 

////

 

قلي وقع بس سمعت حمزة بحكي لاحمد يرن عليي، الف فكرة وفكرة دارت في راسي وخفت يكون صاير مشكلة ..

 

سيرين ( بقلق ) : اه احمد كيفك ؟

احمد : هههه شو مالك ؟

سيرين : انا ولا انت ؟ ليه هيك صوتك

احمد ( تنهد ) : يا الله سيرين جد ما بعرف ليه حكيت معك، بس ضروري ياسمين ما تعرف عن كلامنا

 

يا لطيف شو لهالدرجة خايف منها ؟ ..

 

احمد : الو سيرين ؟ وين رحتي

سيرين : لا هيني بسمعك، احكي وبوعدك ما اجيب سيرة لحدا

احمد : آيات كثير تعبانة

سيرين ( بصدمة ) : آياااات !!

 

لما سمعت اسمها، فهمت ليه ما بده ياسمين تعرف ..

ولما كمل كلامه، تاكدت اكتر انه آيات اختارت الطريق الخطا لحياتها وما سمعت نصيحتي بعقلها، وركضت ورا اوهامها واوهام ياسمين ..

 

احمد : انا بعرف انك كنتي معارضة علاقة عمر وآيات، بس ارجوكي سيرين توقفي معها، هية بامس الحاجة الك هسة ولو طلبت من ياسمين يمكن آيات ما تتقبلها، بتعرفي صايرة علاقتهم حساسة من بعد ما تزوجنا، حتى لو بحبوا بعض

سيرين : فاهمة عليك احمد، وبتشكرك على ثقتك فيي وبوعدك اضل جنب آيات واحميها من حالها كمان

احمد : الحمدلله في حدا فهم عليي، فعلا هية بحاجة لحدا يحميها من حالها، الله يهدي بالك وبالها يارب

سيرين : يا الله احمد شو غيابك صعب، الله يعين اهلك كيف متحملينه ؟

احمد ( بضحك ) : يمة الفلسفلة هههههه اسبوعين زمن وجاي اكبس على نفسكم واخليكم تترجوني اسافر

سيرين : ههههه رح ترجع حليمة لعادتها القديمة يعني ؟

احمد : وتعملوا مقالب فينا ونردلكم اياها

سيرين : الله يستر ههههه

احمد : ماشي ام عمرو يلا ما بدي اطول اكثر من هيك، بوسلي عمورة وديري بالك على حالك

سيرين : الله يسعدك ويحميلك اولادك، السلام عليكم

 

ما كنت  حابة ينهي المكالمة، على قد ما انبسطت بالحكي معه ..

احمد شخصية جذابة كتير، وصعب يتقاوم ..

من شكله لحضوره لطريقة كلامه، كل اشي فيه بجنن ..

الله يهني ياسمين بحبه الها، ويبعد عنهم عيون الحساد  ..

 

حمزة ( بنبرة حادة ) : سيييييرين !!

سيرين ( نقزت ) : نعم حبيبي ليه بتصرخ نقزت عمرو

حمزة : بتتخوثي ؟ الي ساعة بنادي، وين سرحتي ؟

سيرين ( تلبكت ) : اه ؟ ااخ يا حمزة مسكين احمد هموم الدنيا فوق راسه

حمزة : حسيت، وشكله عداكي

سيرين : اه والله حملني مسؤولية، بس بتعرف شو حبيبي ؟ ضروري ما حدا يعرف انه انا واحمد حكينا

حمزة ( رفع حواجبه ) : قصدك ياسمين ؟!

سيرين : قصدي الكل بدون استثناء

 

___________________________________

 

صباحا <<

 

مها : ما فيي حيل اقوم، لولا بدي اعمل فطور للبنات

زياد : الله يقويكي، رديلي خبر اذا صار اشي مع حنين

مها : ولا يهمك حبيبي تيسر على شغلك رح تتاخر

زياد : يلا سلام

 

وائل ( مبتسم ) : صباح الخير

مها ( بهدوء ) : صباح الورد، تفضل

وائل : اسف عالازعاج بس ما عرفت انام طول الليل

مها ( كاتمة ضحكتها ) : لهالدرجة ! ههههه

وائل : شفتي ههههه، وين حنين صحيت ؟

مها : لا والله شكلهم سهرانات طول الليل بناتي، ولا وحدة صاحية لسا

وائل : الله يهنيهم، اكيد بخططوا للحفلة امي وخواتي سالوني عنها كمان

مها : الله يسعدهم، ما بتقصروا والله كلهم حكوا معي وهنوني عقبال عند اخر العنقود يرتاح بالكم

امير : ماما ! وين الحليب

وائل ( فتح ايديه ) : وين البوسة ؟

مها : خليني اروح اصحيهم عشان نفطر سوا

 

////

 

صحيت من نومي متكسر، اتطلعت حواليي حدقت بالساعة كانت ١١ ونص ..

طلعت من الغرفة، وفتحت باب البيت وطلعت ..

 

آيات ( نقزت ) : بسم الله

عمر ( ببوسها ) : اعمليلي فنجان قهوة وصحيني

آيات ( معلقة ايديها برقبتي ) : ما بدك تفطر ؟

عمر ( حضنتها ) : بس اروق اول

آيات ( بدلع ) : غالي والطلب رخيص، المهم رضاك عمر بيك

عمر ( بهمس باذنها ) : اشتقتلك، بس قومي يلا ورانا شغل كثير اليوم

آيات ( مستغربة ) : شغل متل شو ؟ وليه ما رحت على شغلك صحيح ؟

عمر ( بتاملها ) : كيف اروح وحبيبتي زعلانة مني، يلا قومي بحكيلك كل اشي على الطريق

 

////

 

حنين ( بدهشة ) : اجا ؟

مها : اه اجا وجاب بوكيه ورد بشلل قد ما هوة حلو

ياسمين : بعيد الشر عنك مهموهة

مها ( بطرف عينها ) : مدام صاحية قومي ساعديني

ياسمين : تؤ نايمة، بس بصحى عشانك هيك ازبط

مها : ههههه بمزح معك، خليكي اتدللي هالاسبوعين بكرا بيجي جوزك وبتفتحي بيت من جديد

ياسمين ( غطت راسها ) : لا تزكريني، رح افتح عيوني على ( اعمليلي قهوة ركض )

مها : ههههههه شو بدك احلى من هيك صباح الله يسعده هوة وقهوته

حنين : ارحميني طيب

ياسمين : شفتي، تعالي اعمليله يختي مدام يسعده

مها : بس نشوف اختك وجوزها اول بعدين بنتناقش، يمة سواليفها ما بتخلص هالبنت

حنين : من قليل احمد ضل يماطل بالرجعة، حج مرة تانية عشان يدعي على كيفه

ياسمين ( مكشرة ) : ماشي بفرجيكم

مها : اسيل قومي شوفي ريان

اسيل ( بتردح ) : حبيبتي انا جبت ٩٨.٢عشان ادرس طب مو اشوف ريان والحق وراه .. ايوااا

مها ( بتعض شفايفها ) : انخرسي وائل بالمطبخ

اسيل ( بتضرب على راسها ) : شووو ؟

ياسمين : هههههه تعالي هون ولي

 

دخلت عالمطبخ ولقيته قاعد بتسلى مع امير وضحكتهم لاخر الدنيا، ولما شافني عمل حاله زعلان ..

 

حنين ( بدلع ) : صباحوو

وائل ( بجدية مصطنعة ) : خليكي نايمة كمان شوي بتصير مساؤو

حنين ( قربت منه بدلال ولفيت ايدي حوالين رقبته وانا كنت وراه ) : المهم انه اول ما افتح عيوني اشوفك انت

وائل ( مسك ايدي وباسهم ) : اشتقتلك، فعلا صعب كثير افتح عيوني وما اشوفك

 

اتطلعنا بعيون بعض، وحضنا بعض كانه النا زمان ..

ما كنت متخيلة انه تاني يوم رح نصحى ونكون ناسيين كل اشي صار ..

 

مها ( اجت فجاة ) : احم

وائل ( تلبك ) : فوتي خالتي

حنين : صحيوا بناتك ؟

مها ( بنبرة حادة ) : خد مرتك وتوكل، هاي ما صدقت تيجي عشان ترجع تحكمنا

وائل ( بضحك ) : انا اللي اكتشفته انها حاكمة العيلة على بكرة ابيها، والرجال بشوارب بحسبولها حساب

مها : هههههه والله بحلفوا بحياتها، بس اللي بمشي غلط بتوقفله على طول

وائل : وهادا الصح، انا ندمت اني مبارح عصبت مع انه كان معها حق واسيل ما الها ذنب تصير هيك نقاشات بيوم فرحتها ومو حيا الله فرحة

حنين : حبيبي الله يخليك تسلم

مها : الله يحميكم ماما ويقومك بالسلامة وافرح باولادكم جميعا

 

////

 

اسيل ( بدلع ) : سلفتي كيفك ؟

ياسمين : هههههههههههههههه

اسيل ( بتسبل عيونها ) : شفتيلي اياه مبارح كيف كان مبسوط اكتر مني، والنتيجة منه حسيتها مية مو ٩٨

ياسمين : اه شفته هالمسكين اللي ما عبرتيه، خسارة فيكي

اسيل ( بهمس ) : يييي كان نفسي اركض عليه واخليه يحملني ويطيرني، بس يا خسارة حتى بوسة ما شفت منه

ياسمين ( ضربتها بالمخدة ) : بوسة ! والله لاكسره راسك يا فصعونة تعالي هون اضبك قبل ما تفضحينا

اسيل : ههههههههههه يا ويلي اكيد بكون بفكر شو رح يجيبلي هدية، اخ نيالها خالتي علينا انه كناينها

ياسمين ( بدهشة ) : وصرتي حاطتيه بجيبتك ؟ وتجوزتيه

اسيل : ما احلاني ومطيرته من ايدي، ولك بقلك بحبه يا اختي حسي فيي انتي الوحدة الرومنسية هون

ياسمين ( ماسكة الموبايل ) : طيب طيب روحي صحي رنين، طيري خليني اعرف ارد

احمد : ساعة لما تردي

ياسمين : ههههههههههههههههههههه ههههههههههه

احمد ( باستياء ) : مالك صبحتي تتصهوني ؟

ياسمين : كانت عندي كنتكم

احمد ( فرط ) : ههههههههههههههههههههههه هههههههههههه استغفر الله العظيم شو هالصباح هاد

ياسمين : بشوفك انت اللي صرت تتصهون

احمد : الله يسمعنا الاخبار الطيبة، قررت تحن على اخوي وتعترفله

ياسمين : بالله شو ؟ احنا ما في عنا بنات تعترف هاد اللي ناقص .. شه

احمد ( رفع حواجبه ) : اعصابك، المهم صباح الخير حبيت اصبح عليكي واكمل شغلي

ياسمين : عقبال ما تجيبلي بوكيه ورد متل عديلك اللي صبح عنا

احمد : يا سلام عليك يا عديلي، شكله تاثيرها قوي اختك

ياسمين : شفتلي هالشوفة بالله، وخالتك بتدلل فيي قبل ما يرجع جوزي يعني انت

احمد ( بضحك ) : اه ؟

ياسمين : وحالفة يمين ما اقوم من التخت وفطوري يجي لعندي

احمد ( بتمسخر ) : مشيا عالاقدام ولا راكب بسكليت ؟

ياسمين : ها ها ها

احمد : الله يخليلي اياها خالتي اللي ضليت ادعي تصير حماتي اللي جابتلي روحي وعمري وحياتي، ابنك وين عالسيرة ؟

ياسمين : هي صوته هلا صحي وبدينا طوش

احمد : ناديلي اياه احكي معه، بتشحتف على شوفة ابني الله اكبر

ياسمين : طول بالك احمد بيك، يلا هلا بناديلك اياه

 

////

 

ام عدي : الله يرضى عليكي هيك ها خلينا نشوفكم مبسوطين من اول وجديد وعرسان وعين الله عليكم

آيات : الله يلعن الشيطان وساعته

ام عدي : بسيطة، المهم الواحد يكبر عقله ويشغله منيح والمرة الشاطرة بتعرف شو اللي ببسط جوزها وشو اللي بدايقه وبزعله

آيات ( بلا مبالاة ) : اممم صح معك حق، يلا خليني اصحيه عن ازنك

 

غنى : حاولي ما تكتري كلام معها لانها على نكشة وبتقلب نفسية

ام عدي ( بهمس ) : نفسي افهم على شو حبها اخوكي ( انخنقت ) الله يسامحك يا عمر كسرت ظهري بهالجيزة

غنى : لا ونفشت ريشها وبتطنش كمان، الحق علينا وقفنا معها وكسرنا راس اخوي

ام عكي : وابوكي ضاربه كف، والله انقهرت بس حكالي يا ريتني انا انضربت بداله

غنى : شو هالحكي ؟ اهدي ماما ما في اشي بستاهل انا برايي نطنش ونساير

ام عدي : هينا قطمنا

 

////

 

انس : امجد قوم افطر

امجد : نعسان

انس : الك اكثر من ثمن ساعات نايم، خلصني قوم ما بحب افطر لحالي

امجد : في قهوة ؟

انس : لا في شاي واكل، خلصني يلا بدنا نلحق نرتب عشان حفلة اسيل

امجد : مين اسيل ؟

انس : يا اخي بتتعاطى اشي وانت نايم ؟ فهمني شو بصير معك بس، بتنام تعيط بتصحى محشش

امجد : بعيط ؟ صحيح تلفوني طافي اعطيني الشاحن

انس : لا حول ولا قوة الا بالله ( هجم عليي ) بدك تقوم ولا اطبشك ؟

امجد ( بضحك ) : ولك زايد وزنك مع كنافة مبارح، يا حبيبي تفششت فيها من ورا تطنيش حبيبتك

انس ( باستياء ) : ما اسقع وجهك، خليك بخطيبتك وسيبك مني انا، المهم تعدينا اصعب مرحلة وكبرت البنوتة

امجد : اشتقت لاحمد

انس ( غمضت عيوني بعصبية ) : الله يجيبك يا طولة الروح

 

////

 

آيات : لوين بدنا نروح ؟

عمر : بدنا ندور على شقة، خلينا نلف منيح لحد ما نلاقي اشي يعجبنا

آيات ( بفرح ) : جد !! يا الله مو مصدقة

عمر ( مسك ايدي وباسها ومشاها على لحيته ) : عشان تعرفي اني ما بهونلي فيكي وما عملت هيك الا لاني مخطط لاشي اكبر، رح اعوضك عن كل اللي فات بس اوعديني ما بدنا مشاكل وقصص ما الها طعمة والرايح والجاي يتدخلوا فينا

آيات ( برومنسية ) : ان شاءالله حبيبي رح نكون احلى تنين

 

مع انه هالحكي عدتله اياه كتير ومن بداية علاقتنا، الا اني ما نفذته وما عمري حسيت اني بسعى لنكون احلى زوجين ..

على عكسه تماما، عمر دايما بحاول يسعدني لو بابسط الاساليب المهم رضاي ..

واللي وصلنا نكون تعيسين؛ بلا شك انا وكبريائي ..

 

////

 

منى : وين بتحبي عالسطح ولا بالبيت ؟

اسيل ( بخجل ) : متل ما بدكم خالتو

ياسمين : انا برايي عالسطح بضل اهون شوي، مع المحافظة على تسكير كل البيوت خصوصا بيتي ههههه

منى ( بتضحك ) : ما حدا قرب على بيتك يختي اتطمني

ياسمين : متطمنة يختي

منى : ههههههه يلا يلا هانت ايام وبكون سيد البيت فيه وبترجع الحياة

ياسمين : تسلمي

اسيل : بس اكيد لازم نحط شادر عشان ما ننكشف

منى : هاي مهمة الشباب اكيد، الكراسي والشادر والدي جي واللي بدك اياه

ياسمين : اجيبلكم يحيى يساعدكم بنقل الكراسي، صايرة احد وظائفه

منى : بتخلي مع اعمامه ديري بالك يضل طالع نازل، وخليني اوصي باقي البنات ولا وحدة تجيب ولد صغير

 

////

 

قصي : انا اجي خالتي ؟

منى : ههههه ازا بدك اتدور على عروس وقف على باب الدار واشر عاللي بتعجك

قصي : اعوذ بالله، هاد اللي ناقص خلص خدي امي احسن ما تجوزيني هسة

منى : ههههه هاتها

 

////

 

عدي : يعطيكي العافية على هالخبرية

ديمة : هاد اللي اجاك، يعني بالمنطق والعقل حفلة مع اولاد صغار ونركض وراهم بطلت حفلة

عدي : الله يسامحها خالتي بس، المهم ما تنسونا من الضيافة

ديمة : ما دخلني هاد الاشي برجع لصحاب الشأن، انا معزومة متلي متل غيري

 

////

 

علاء : قولي وغيري خالتي

سهى : هههههه سلمى معنا بس مصطفى خليه معك

علاء : المشكلة مو بمين معي، المشكلة لما يلتقي مع الباقيين اي لحاله ريان بهيج الدنيا

ريم : وابن اختك العاقل اسم الله عليه

علاء : انا حكيت عن الكل بشكل عام وخصصت ريان لانه جد هيك

سهى : الله يعين مها مو خالصة مشاكل مع ابنها وابن بنتها

 

////

 

امجد : بس تيجي اغنية الطلقة الروسية اطلع ارقص معها

انس ( كاتم ضحكته ) : انت اطلع بدالي خطيبتك موجودة

امجد : ناقصني، من غير رقص مو حالة عني

انس : هاد اللي بهمك لانه

امجد : غلطان يا معلم، صدقني اذا ما كنت بتحبها ما بتطلع عليها ولا بتهتم لوجودها كانثى بحياتك

انس : يلعن ابوه اللي ضربك بالسيف وحكالك اخطب، كان صبرت على حالك شوي وحبيت وحدة احسن منها

امجد : احب ؟ حب ايه اللي انت جاي تقول عليه .. خليني ساكت احسن

انس : وانا بقول هيك كمان، يلا اطلع نبدا بالشغل

 

////

 

زياد : يا بنت الحلال اسمعي مني خليني احجزلها صالة ونريح راسنا وراس الناس معنا

مها ( بصدمة ) : احجز صالة ؟ اصمدها كمان والبسها تاج وطرحة

زياد : وبالخنصر خاتم الماس ههههههه

مها : امين، الله يهدي بالك عليهم جميعا بس برايي بكفي سطح دار ابو احمد وبحق الصالة بنقدم ضيافة مرتبة، بدي اجيب تواصي

زياد : خلص اعملي اللي بريحك، المهم تكوني انتي والبنات مبسوطات

 

ياسمين : ههههههه الله يسعده بابا دخيل قلبه اللي ما بتدخل بشغل النسوان

اسيل : اه والله مريح راسه

فرح : المهم يلا بدي اطلع اشتري فستاني

ياسمين : ولك انتي لفي قماشة عليكي وبتطلعي قمرة

فرح ( بتسبل عيونها ) : ما اختلفنا بس كمان عشان اطلع احلى قمرة لازم قماشة مخيطة

اسيل ( مو عاجبها ) : انا ما في داعي صح ؟ ماشاءالله

ياسمين : الله يعين امي عليكم انتوا التنتين عن خلفتها كلها

مها ( بطرف عينها ) : والله عقلت ياسمين وجوزناها وارتحنا منها، خلينا نفضى لغيرها

ياسمين : يصحلك بس

مها ( عصبت ) : شو يصحلي ؟ ما انتي بنتي ولي، قووووومي خلصيني احسن ما اولدك هلا

البنات : ههههههههههههه

رنين : طيب الاطفال وين رح يضلوا ؟

مها : يجتمعوا كلهم ببيت اهلي، كل واحد يوصل مرته وياخد خلفته ويتوجه هناك

 

ديمة : ههههههه حبيت

ياسمين : ادرسوا المخطط منيح انتوا وازواجكم، مهموهة لا تتقبل اي خدش في الخطة

سيرين : انا بعطيكم عمورة وبروح معكم

ريم : سلمى رح تيجي معي طبعا

ديمة : اكتر وحدة رح ترقص، بما انه تلتين البنات حوامل الصلاة عالنبي

حنين : الي ساعة بقنع وائل انه الرقص ما بعمل اشي للحامل

ياسمين : يلا انطلقوا سبايا

سيرين : وين آيات مختفية ؟

ديمة : هيني بالطريق هلا بوصل وبتفقدها

ياسمين : ليه ؟

ديمة : عزمنا خالو عالغدا، وعدي رح يلحقني هناك

ريم : مين وصلك ؟

ديمة : تكسي

 

////

 

ام عدي : طلعوا ما قالوا وين رايحين

ديمة : بسيطة، المهم الحفلة بكرا

غنى : اه عزمونا

ديمة : فهمتيني غلط، بعرف انهم عزموكم قصدي متحمسة

غنى : هههههه اوك

ديمة : زبطيلي حالك التركيز علينا عشان الحوامل كتار هالمرة

ام عدي : هههههههه ضحكتوني

غنى ( بترقص ) : نتدرب لحفلتي كمان

ام عدي : ان شاءالله تتخرجي من هون وتخطبي من هون، بتعملي حفلة عن كل الحفلات

ديمة : ههههه زكرتيني بيوم تخرجينا

غنى : يوم ما تعرفنا على حمزة

ديمة : يوم ولا كل الايام

 

////

 

عمر : حاولي تكتمي عالموضوع، لسا بدري

آيات : اه اكيد، ما بدنا نحكي غير لما نخلص كل اشي

عمر : يلا انزلي وانا رايح اخلص كم شغلة عليي

آيات : اوك، هي ديمة بتستناني كمان واقفة عالبلكونة مع ابنها

عمر : سلمي

 

بيان : شو القصة مالها سلفتك دخلت وما عبرت حدا ؟

ديمة : هههههه وانا شو بعرفني هيني متلي متلك قاعدة وبتفرج

غنى : بيان لا تحقدي على آيات صدقيني ما دخلها وما قصدت اشي

بيان ( بثقة ) : شفتيني حكيت اشي عنها ؟ هوة لو اخوها يحل عني شوي بس بتمشي الامور منيح

ديمة ( مصدومة ) : معك حق، بس لو تخطبي اكيد رح يحل عنك

بيان ( بتسبل عيونها ) : قريبا

غنى : …

 

آيات : مرحبا، سوري عالتاخير بس كنت كتير شوبانة وحبيت اخد دش قبل ما اسلم

ديمة : نعيما، كيفك ؟ كنتي تجهزي للحفلة

آيات ( مستغربة ) : اي حفلة

غنى : اسيل، بكرا حفلتها على سطح بيتكم

آيات : يييي بابا الله يسامحه ضل عند كلامه ؟ ومين بده يعزل مع امي والله انا تعبانة

ديمة ( مصدومة ) : الحمل متعبك صراحة، بسيطة بتنحل لا تعتليه للهم انتي على قولة سيرين

بيان : ههههههههه الله يسعدها سيسو بتحسيها بتحط الكلمات المناسبة بالوقت المناسب

آيات ( بتطلع على بيان من فوق لتحت ) : حسينا

 

ياسمين : الله يعينك، كيف قادرة تقعدي معها ؟

ديمة : كنت رح اضربها كف كمان شوي، المهم ازا لازمكم اشي احكيلي

ياسمين : اسمعي، ارمي لآيات كلمة ( …. )

ديمة : لا هيك بتولع حرب وما بتنطفي

ياسمين : بدي اشوف شو رح تحكي بس، مو قصدي اشي

ديمة : لا لا ما بدي

ياسمين : ما ازنخك طيري

 

_________________________________

 

ابو احمد : بس اخلص شغل وين اروح ؟

منى : مهي الحفلة بتبدا المغرب، التجمع عند دار اهلي

امجد : انا برايي خلي انس يحرسكم

منى : لا تخاف علينا بنحرس عشيرة، توكلوا على الله

انس : والله بخاف تحتاجوا اشي، خليني اضل بحبس حالي بالغرفة وما تحكي لحدا اني موجود

ابو احمد : ههههههههع شكله ابنك انحرف يا منى، قلتلك بلا ما تخليه ينام بغرفة امجد

امجد : هههههههههاي على اساس بشوفه ولا بشوفني، يا حبيبي ابنك عقله مو باللي بتفكر فيه ابدا اسالني انا عن نواياه ما اصفاهم

منى : لا بدنا نسالك ولا تسالنا، يلا خلصوني ناموا

ابو احمد : مالك ! ئي مثل المستقلعة، خلص هيني فايت انام مع الاولاد بغرفتهم هيك هيك مو طايقة حدا

منى ( بدهشة ) : انا ؟؟

امجد : والله يابا زمان عن بركاتك انا هيك بقول كمان وبكرا بنسري كلنا اسرة مع بعضينا وهيكا

انس : لا لا ما بصير امي بتزعل، بعدين معها حق تاخر الوقت يلا عالنوم

ابو احمد ( بهمس ) : اخوك مو عاجبني ابدا

امجد ( بهمس ) : ولا انا مع العلم اني من زمان حاطه تحت المراقبة

ابو احمد ( بهمس ) : دير بالك عليه

امجد ( كاتم ضحكتي ) : ابشر، انت نام وخلي بالك متطمن من هالناحية

 

احمد : هههههه عرف لمين يشكي

امجد : هههههههه بالعافية مسكت حالي، قال دير بالك عليه

احمد : الصراحة اكثر من هيك ديرة بال عبث

امجد : اه طبعا، المهم اتطمنت على بنات حماك ؟ في وحدة ناقصها هيك ولا هيك هيهيهيهي

احمد : هيهيهيهي ما اسقع وجهك