مسلسل

مذكرات عاطفية ( 2 الحلقة الحادية والعشرون ) – سلسلة ياسمينة الروح

By

الحلقة الحادية والعشرون ٢

تعلم التجاهل .. تعلم كيفية الوقوف وحيداً دون مساعدة أحد

تعلم ألا تعيش على الانتظار .. وألا تكون هامشاً في حياة أحد ..

 

____________

__________

 

بنات خالاتي مو ناويين يخلوني اتهنى بنومتي اليوم، وكل وحدة انفردت فيي على الخاص من جهة، معقول يكونوا متفقات ؟! ..

 

سيرين ( تسجيل صوتي ) : ياسمين حبيبتي انا بدي انصحك من اخت لاختها يا ريت تفهميني صح وما تزعلي مني

ياسمين ( مو عاجبني ) : خير ؟

سيرين : اكيد خير .. خففي شوي من غيرتك لانه رح تاكلي حالك وتاكلينا كمان شوي، احمد ابن خالتنا قبل ما يكون زوجك وكلنا بنشهد على حبكم لبعض بس خليكي شوي منطقية بالغيرة مو ازا وحدة جابت سيرته يعني عينها عليه

ياسمين ( عاملة حالي مصدقة ) : اكيد انا ما حكيت هيك

سيرين : المهم انا بس حبيت انبهك لهالنقطة لانه الموضوع زاد عن حده وبدا يدايقنا، وتزكري انه احنا متزوجات وكل وحدة متزوجة شب ولا كل الشباب وواقعة بغرامه يعني عيونا شبعانة .. اوك ؟

ياسمين ( بلامبالاة ) : اوك

 

قلتيلي عيونكم شبعانة ست سيرين ..

ونفتح المحادثة التانية، ونشوف ديمة الحلوة ام ضحكة فضيحة شو بتحكي ..

 

ديمة ( بعتب ) : ياسمين الله يهديكي بس ما حبيت اسلوبك مع سيرين، انتي بتشككي بوحدة متزوجة وانتي جربتي شو يعني حدا يشك فيكي او يتهمك بالباطل، لا تفكري بالموضوع وتحلليه زيادة عن اللزوم، يعني صح كلامها مين عمر جنب احمد ؟ وعلى سلامته عمر اكيد بس بالنسبة الك احمد هوة الافضل وقصدها اتطمن قلبك من ناحيته

ياسمين ( مبسوطة ) : بتعرفي ديمة ؟

ديمة ( باهتمام ) : شو ؟

ياسمين : انا بحبك

 

سبحان الله لما الشخص ما يكون تحت اصابع الاتهام او بمعنى آخر واثق من نفسه، بكون اسلوبه ارقى وكلماته اعمق من اي حدا تاني ..

 

ديمة ( بحب ) : وانتي اغلى من روحي، وكلنا بنحبك ياسمين تاكدي من هالاشي

ياسمين : بعترف اني بزودها من غيرتي عليه، بس مو بايدي صدقيني برجع اقرا كلامي وبنصدم متلي متلكم بس للاسف بكون فات الاوان وزعلتوا مني، على كل حال من يوم ورايح ببقى اراقب حالي اكتر

 

////

 

ابو عدي ( بفرح ) : شو هالنهار الحلو هاد، ربي يسعدكم مثل ما اسعدتوني

منى : يا غالي ان شاءالله حياتك كلها سعادة وحب، ويخليلك مرتك وتفرحوا باحفادكم

ام عدي : تسلميلنا يا ام احمد

ابو عدي ( ضم آيات بقوة ) : اهلا وسهلا يا حبيبتنا نورتينا واسعدتينا برجعتك

آيات ( بخجل ) : اهلين فيك خالو حبيبي ما يحرمنا منك

ام ماهر : عكبال ما ترجعي لحضن جوزك يا ستي هههه

منى / ام عدي : هههههه امين

ابو عدي : وينه هال… اللي كان قاتل حاله بدون مرة

آيات ( بتباكي ) : ضرب بوزه وكمل طريقه، تخيل ! الله يسامحه بس

ام عدي : لسا ما استوعب الموضوع من الفرحة

منى : يلا استعجلي وروحي على بيتك وجهزيه وجهزي حالك واستقبليه

ابو عدي / ام عدي ( اتطلعوا ببعض ) : …

 

////

 

سيرين : اقسم بالله اني بتمنى يكون اخوي وبعزه اكتر من علاء

ديمة : انا ما بعرف شو قصتك مع علاء يا بنت الحلال والله مو مقصر معك الزلمة وريم بتحكيلي كتير كتير بفكر فيكي وبس بده يبسطك

سيرين ( تنهدت ) : انا ما عندي مشكلة معه، المشكلة فيه نفسه بغار مني يا ديمة كتييير بغار من موضوع انه اهلي مدلليني ومعطيني على كيفي

ديمة : مدللينك ؟ اي على هالحكي لازم تكوني بتسوقي وانتي سنة اولى جامعة ومعك سيارة كمان وبتتنقلي من مكان لمكان

سيرين : شفتي ؟ بس سلامة وجوده كان موقف ضدي بكل اشي بابا بحب يقدملي اياه واكيد بابا ما برفضله طلب

ديمة : والله بهالحالة هوة المدلل وماخد مجده

سيرين : ستي .. الله يهنيه وما بدي اشي، واحمد الله يخليه لمرته واهله ويحفظه الهم

ديمة : …

سيرين : وانتي الله يحميلك قصي وتفرحوا فيه

ديمة : … امين تسلمي يا عمري

سيرين : هههه ضل حدا ؟

ديمة : جوزك واولادك واهلك

سيرين : صح اهم اشي هههه

 

مسكينة سيرين قطعت قلبي، على شو ما بعرف ههه ..

المهم انها حاطة عينها على احمد؛ بس مو متل ما ياسمين مفكرة ..

 

////

 

هيثم : الف مبروك يا عريييييس

عمر : على شو ؟

علاء : على رجعة العروس الاولى

احمد : الاولى والاخيرة ان شاءالله

هيثم : والله ما بضمنلك اياه شكله عجبته الكذبة وانبسط عليها

عدي : لا ما عجبته بالعكس نفذها على مضض، الف مبروك يا اخوي وان شاءالله عقبال ما نباركلك بالصبي

امجد : بوجودك عمو عدي، يا احلى عم عالساحة من بعدي هيهيهيهي

عمر : منور عمو امجد، يلا عن اذنكم مشغول شوي

هيثم : يلا انقشع، المهم وين رح تروح بالاثاث ؟ نويت خلص تحطه ببيت سيدك ؟

احمد / امجد ( بصدمة ) : اي اثاث ؟

 

////

 

منى ( مخطوف لونها ) : كيف ؟

ام عدي : والله عمي اصر عليه، قال ما في داعي يضل يدفع اجار وهوة مو ساكن بالبيت، حكاله لما ترجع مرتك بنتفق المهم وفر قد ما تقدر يا سيدي

 

كنت بسمع لكلامهم وانا مصدومة وبرجف من القهر، وما تخيلت انه عمر يتصرف بهيك موضوع مصيري بحياتنا وبدون علمي ..

 

ابو عدي : والله اللي بدها تحرد بدها تتحمل اي اشي بصير بغيابها، ما حدا قلها تترك بيتها وجوزها

منى : وشو رح تحكي لابوها ؟

ام عدي : مو احنا اللي رح نحكي، لانه ما دخلنا هوة لحاله خطب وتزوج ولحاله يدبر راسه

منى ( مو عاجبها ) : يا سلام ؟ طيب لنشوف، خليني ارجع بنتي وبس يجي جوزها بقعد مع ابوها وبزفله الخبر وبدبر راسه معه على قولتكم

ام ماهر : بدك ترجعي تحرديها يمة ؟

منى ( بنبرة حادة ) : ليه فاهمينها حرد ؟ البنت ما الها مكان تقعد فيه بترجع على بيت ابوها يعني اعتبروه فندق

ابو عدي ( معصب ) : البنت ما بتطلع من هون الا باذن جوزها

آيات ( ببرود ) : مو مستاهلة كل هالعصبية خالو، متل ما عمل اللي عمله بدون اذني كمان انا بروح مع امي بدون اذنه، عادي يعني متعادلين

ام عدي : انا بقول اتصلي عليه واساليه

آيات ( مطنشة ) : … انا جاهزة ماما، ولا تحرقي اعصابك كتير مو مستاهل اصلا ما في اثاث محرز نزعل عليه

ام عدي ( بتلوي تمها ) : …

ام ماهر : عيب يا ستي، انتي كبلتي فيه وعشتي فيه وانتي مبسوطة، هلكيت جاية تتكبري ؟

منى : بصير خير

ابو عدي ( بلهجة جدية ) : آيات اذا بتروحي مع امك ما الك رجعة، واعتبري عمر متجوز من اللحظة اللي بتطلعي فيها من هاد الباب

 

ما تخيلت توصل مع خالي لهالدرجة، ونزل كلامه متل الصاعقة عليي انا وامي اللي كانت متاكدة من انه اخوها مستحيل يكون بهدد ..

تركت ايدي وطلعت، وتركتني عندهم ..

 

ابو عدي ( بهدوء ) : اقعدي عنا البيت بيتك لحد ما يرجع عمر وبتتفاهموا

 

بلعت ريقي وهزيت راسي بدون ما ارفع عيني بعيونهم، كنت متاكدة رح اشوف نظرات شماتة من حماتي اللي عملت خير معنا وصالحتني وكسرت عيني قدام العيلة ..

 

////

 

امجد ( بصرخ ) : ولك انت واحد ما بتستحي، شو مفكر حالك ؟ كيف بتعمل هيك باختي وانا فيي نفس

عمر ( مو عاجبه ) : على مهلك شوي، وين كنت يا اخوها لما سمحتلها تنام برا بيتها ليلة وعارف انه موضوع ما بستاهل، حسستني كاني سكرجي ولا قمرجي وبسرق ذهبها وببيعه والله اعلم شو بعمل كمان

امجد ( بتمسخر ) : يا حرام حزنتني صراحة ( بجدية )   قالولك بنعطي بناتنا لهيك اشكال ؟

عمر : المهم هاد اللي اجاك هسة، وانا ومرتي بنعرف نتفاهم

امجد : والله ! طيب اقلب وجهك سنحك انت ومرتك واللي جوزكم لبعض كمان

عمر : لا يا ؟

امجد : اه

 

سكرت الخط وما خليته يكمل كلام، لانه تقريبا قرب يجلطني ..

هاي اخرتها يا عمر، بدك تكسر راسها بهالاسلوب المعفن اللي من زمن جدي ؟! ..

 

ساندرا ( بدلع ) : هاي حبي

امجد ( معصب ) : اهلين، بحكي معك كمان شوي

ساندرا ( مو عاجبها ) : نفسي ارن عليك ترد متل الخلق، دخيلك على شو دايما معصب وما بتتحاكى ؟

امجد ( بنبرة حادة ) : روحي من خلقتي انتي الثانية مو ناقصك ئي، ترا انا اللي نفسي مرة احكي معك يتغير مزاجي

ساندرا ( انخنق صوتها ) : شكرا، عن ازنك وبعتزر عالازعاج

 

افت، ولا قادر اطيقها هالبنت يا ربي سامحني ..

انا شو اللي عملته بحالي ؟ كل ما بتيجي عيني عالمحبس بحسه حبل مشنقة بخنق فيي ..

 

////

 

احمد ( بخوف ) : يمة انتي منيحة ؟ مشان الله ردي عليي احكي اي اشي، وقفي عياط وسمعيني صوتك

منى ( فاقدة الوعي ) : …

 

بلحظات الضعف وقلة الحيلة، ما بنلاقي حدا ينجدنا الا اشخاص قلال ..

ومن مميزات هالاشخاص؛ حبهم الكبير النا وتضحيتهم عشانا وايمانهم فينا لابعد الحدود ..

 

بعد ساعة <<

 

ياسمين : اتطمن حبيبي خالتو بخير وهلا نايمة

 

بعتبر حالي محظوظ بهالدنيا بس لمجرد اني مرتبط مع اعظم انسانة، وشو ما عملت ما بوفيها دينها الي ..

 

________________________________

 

ياسمين : اسولة ؟!

اسيل ( بتتأمل الساعة وعايشة بعالم آخر ) : …

ياسمين ( بحنية ) : لو شو ما عملتي ما رح يصير الا اللي كاتبه ربنا، وانا متاكدة انه شو ما كانت نتيجتك رح تكون خير الك والنا

اسيل ( تنهدت ) : معقول يتحقق حلمي ؟

ياسمين ( بدهاء ) : ازا تحقق بتوعديني ترجعي الساعة لصاحبها

 

حاولت تخفي ابتسامتها الناعمة بين خفايا وجهها المميز بجماله الرباني، بس صعب قدام وحدة متلي ..

 

اسيل ( هزت راسها ) : شو دخل الساعة ؟

ياسمين : انه خلص بتكوني اخدتي الفال منها، وصرتي دكتورة متله

اسيل ( مرتبكة ) : ك ك كيف عرفتي ؟

ياسمين ( تنهدت وقعدت جنبها ) : اسيل حبيبتي انا بتمنالك الخير متل ما بتمنى لحالي واكتر، مشان هيك بنصحك اتركي الامور تمشي لحالها حتى قلبك ما يتعب بعدين

اسيل : … بحبه يا ياسمين، انا جد بحبه مو مراهقة متل ما بتفكروا

ياسمين : وانا جد كنت احبه لاحمد وصرنا لبعض الحمدلله، مشان هيك بحكيلك هالحكي

اسيل : ان شاءالله

 

مها : موافق ولا لا ؟ احكيلي عشان اردلهم خبر

زياد : والله ما بعرف، محتار لازم نسال صاحبة الشان

مها : اتركها عليي

زياد : متحمسة اكثر منهم بشوف

مها : نتيجة بنتي ومتاكدة انها رح ترفع راسنا، كيف بدك اكون ؟

زياد : انا متوتر كثير، بعد صدمتي برنين بطلت افرح قبل الاوان

مها : … من غير شر عنها

 

ياسمين : صحيح بتقول ماما انه العيلة حابين يجتمعوا عنا بكرا عشان يكونوا وقت النتائج

اسيل ( بذعر ) : العيلة ؟ لا لا دخيلك بخاف ما انجح

ياسمين : تضربي قال ما انجح قال !! يا لطيف شو هالتشاؤم

اسيل : امانة ياسمين الغي الفكرة من راس امك

ياسمين : جكر فيكي ما رح الغيها خليني اشوفك وانتي راسبة قدام العيلة مشان نهجم عليكي

 

مها : يييي احكيلها تسكر على حالها الباب قبل ما اوصلها وانتفها، قال راسبة يا لطيف عليكي انتي وابوكي

ياسمين : شو دخل ابوها ؟

زياد ( بضحك ) : احكيلها تتركني بحالي احسن ما تندم

مها ( بطرف عيونها ) : من اي ناحية اندم ؟

ياسمين : انه حبك وما قدر يحب وحدة غيرك

زياد ( بغرور ) : قصدك حبتني وما قدرت تحب واحد غيري، كيف بتفسري انتي ؟

مها ( بترقص بحواجبها ) : الحمدلله بنت مربية انا وعيني ما بتشوف الا زوجي، اشي طببعي ما احب حدا غيرك يعني شو الجديد بالموضوع

ياسمين ( بهستيريا ) : مو طبيعي، اجيبلكم امجد وعمر وقصي يصفرولكم ويعملولك حفلة

مها ( بحسرة ) : هوة ضل في امجد وعمر ؟ الله يعميها العين اللي ضربتهم وما صلت عالنبي

زياد : اه والله يا خسارتهم

ياسمين : انا زعلانة متلكم، بس بنفس الوقت لو مكانهم باخد نفس الموقف

مها : اسكتي انتي مشكلجية من يومك، الدنيا اخد وعطا ولازم نساير مو كل كلمة نعمل عليها زعلة

زياد : بس يا ريت من زمان تعلمنا من دار اهلك كيف بتصرفوا بحالات الحرد

ياسمين : اه والله مسكينة آيات اللي صار فيها صعب

مها : عند ربك ما بضيع اشي، صحيح مشكلجية انتي بس ربنا من فوق بحبك وباخد حقك وما بضيعلك اشي

زياد : لانها بتعمل كل اشي لوجه الله

ياسمين : … الحمدلله

 

////

 

امجد ( بضحك ) : يا اخي حظك بفلق الصخر

انس ( بدق عالطاولة بجكر ) : بسم الله ماشاءالله الله اكبر من عينيك

احمد ( عالتلفون صوت وصورة ) : ههههههه جهز الخاتم من هسة

انس : …

امجد : لا مهو اعطاها بداله ساعة

احمد : اي ساعة !

انس : استغفر الله

امجد ( متابع ) : الساعة اللي جبتله اياها هدية

احمد ( فتح عيونه ) : اللي صورتلي اياها ياسمين يوم ما سافرت ؟

انس ( بلطم ) : ياسمين عرفت ؟

 

شرحله احمد كل اللي صار بينه وبين ياسمين، وانس فقد عقله رسمياً ..

 

انس ( بقهر ) : الله يسامحكم ضليتوا تنقوا علينا، الله اعلم هسة ياسمين خبرت خالتي ولا شو عملت باسيل

امجد ( بتباكي ) : اهئ اهئ اهئ يا حبيبي يا اخوي الدنيا مسكرة بوجهك على بكير

 

________________________________

 

يوم النتائج <<

 

علاء : متى النتيجة ؟

قصي : ما بعرف، المهم امي صحتني من صباحية ربنا تفطرني عشان ما اروح جوعان عند خالتي

ريم : هههههه عارفتك لما تجوع بتصير تخبص

علاء : قولتك مو ناقصنا مشاكل، بكفينا جوز الهبايل عمر وامجد

 

عدي : بدكم تروحوا ؟

ام عدي : اه يلا جهزنا حالنا وطالعين بعد شوي، وينك انت ؟

عدي : بالطريق قربت اوصلهم الشوارع فاضية لسا

ام عدي : عندك علم ازا عمر رايح ؟

عدي : لا .. ما حكينا، شوفيه انتي

 

منى : يلا يا اولاد تاخرنا

ابو احمد : يا رب يسر الامور

امجد : رايحين نبارك يابا مو نخطب

انس : طيب بدعيلها بالخير مو مثلك ما عندك كلمة كويسة

منى : لا اله الا الله، بدينا ؟ بحلف يمين ما بطلع مكان معكم

ابو احمد : امجد بدك تروح ؟

امجد : اول واحد طبعا، نسايبنا ئي

منى : بتقعد عاقل وما بتحكي مع عمر فاهم ؟

انس : يمة بتحسسي الواحد كانه لسا بيبي، طولي بالك عليه ترا عمر اللي بنكشه

ابو احمد : يا حيف، وهدول اللي كنا نضرب فيهم المثل بالصحبة !

امجد : … ريحناكم منا

 

////

 

مها ( بهمس ) : ما بدي طولة لسان وجوابات، خليكم هاديات وكلامكم موزون ويفضل ما تحكوا

رنين / اسيل / فرح : حاضر

اسيل : انا رح اضل بالغرفة لتطلع النتيجة، ما بدي اشوف حدا قبل

مها : بكون احسن، بنخلي عندك يحيى وريان عشان ما يجننونا

ياسمين : ههههههه فكرة جميلة

رنين : لنشوف بس تولدي انتي وحنين كيف رح يكون الوضع

اسيل : خليهم اوك

ياسمين : بكون ببيتي حبيبتي مو عايشة عندكم

مها : استعدوا هي الجرس برن، اكيد سيرين حكتلي هيني نازلة

ياسمين ( بهمس ) : نيالك

 

////

 

وصلنا بيت خالتي وتجمعت كل العيلة، كان باقي كم ساعة وبتطلع النتيجة حسب المصادر الاعلامية ..

اجواء مشحونة وافكار مشوشة وقلوب مجروحة، بس مع ذلك حطينا عالجرح ملح وكملنا هالقعدة بالمسايرة عشان خاطر خالتي وعيلتها ..

 

ابو علاء : مالها اسيل مو مبينة ؟ خلينا نشوفها قبل ما تطلع النتيجة

نهى : صحيح استغربت مو بالقعدة

سيرين : خايفة منكم ههههه

وائل : متوترة اكيد

حنين : يا عليي عليها منظرها بقطع القلب

سهى : يا حبيبتي من شو تخاف ؟ عملت اللي عليها واللي كاتبه ربنا بصير

ابو امير : الله يسعدكم، منا حكتلها هيك وطمناها بس بضل القلق والخوف سيد الموقف

منى : طول الليل وانا اتخيلها جايبة معدل عالي واتزكر انس السنة اللي نجح فيها كيف فاجأنا وما عرفنا شو نعمل من الفرحة، ان شاءالله اليوم دوركم

رنين : اهلي وقتها مو عارفين شو يعملوا من التعاسة بسببي

بيان ( معصبة ) : بلا هبل

ابو قصي : شو هالحكي ؟ ماشاءالله عليكي نجحتي ورفعتي راسهم ومو ضايلك كثير وبتتخرجي من الجامعة، الحياة كلها مصاعب والشاطر اللي بقدر يتجاوزها

ابو عدي : والله يا خالي انك انظلمتي، وربنا ما بنسى حدا عوضك وان شاءالله بنفرح فيكي

غنى : فعلا، اشي راح وانتهى باشي احلى منه ما في داعي للذكريات البائسة

 

ما كانت قادرة ترفع عيونها، وانا كنت احاول اتجنب القعدة قد ما اقدر واتحجج بالدخان واطلع على البلكونة او بالمطبخ مع قصي عشان ما احكي مع عمر ..

 

احمد ( عالتلفون صوت وصورة ) : نيالك يا اسيل هههه

علاء : يا ويلكم اذا ما بتتجمعوا على نتائج سلمى

ابو امير : بنتجمع وبنجيبلها ورد

مها : وخاتم خطبة لاميرها

ريم : هههههه اميرها

هيثم : رهيبة يا مها، على كل حال ما اتوقع يستناكي تجيبي اكيد بكون سابقك ( عيونه عليهم ) اتطلعوا

احمد ( بضحك ) : انا بقول ما اتطولوا كثير بالخطبة، خلوا كتب كتاب والعرس بنفس الليلة اضمن

علاء ( بتهديد ) : ماشي يا … قربت جيتك على كل حال

ياسمين : هههههه ليه زعلان انت ؟ فوق ما احنا طالبين القرب منك سيد علاء كمان بتتكبر علينا

ريم : لا لا شو يتكبر بالعكس كتير مبسوطين

علاء ( زورها ) : مبسوطين ؟

منى / نهى / سهى : ههههههههههه

مها : سكتوه احسن ما احرمه من الحلوان اليوم

هيثم : اما شو يا احمد القعدة صايرة من الاخر

علاء : الله وكيلك هدووووووء، اي من زمان كان حردتي يا آيات وتمشكلوا هال…. صار الواحد يعرف يقعد شوي

عمر ( بمسخرة ) : اه والله

احمد : يعني بطل في اغاني وآثام والذي منه

عدي : بركاتك حج احمد، باذن الله كله حسنات بوجودك، الآثام قضينا عليها

ديمة : ادعيلنا يا احمد لما تحج

احمد : بالبال اكيد، للجميع ان شاءالله

وائل ( حامل ماهر ) : كمان توام بنات حلوين مثل هالحلو

احمد : ماشاءالله عليهم

ديمة : دخيلك الا هالدعوة الله يسامحكم ئي

عدي : خلينا نستفيد من اغراض التوائم اللي شريناهم هههههه

 

////

 

مها ( مبتسمة ) : نيالها آيات اكيد مبسوطة عند امي، تزكرت ياسمين كانت طايرة فيها تحكيلي ما في بعد فطور ستي

آيات : …

عمر : اكيد، من وين بدنا نجيب احسن من سيدي وستي الله يطول عمرهم

منى : …

سهى : يلا يا عمر دوبك تلاقيلك شقة قبل ما يجي موعد ولادة مرتك

ام عدي ( بحنية مصطنعة ) : بالعكس خليها تولد عنا وبتضل قريبة بنهتم فيها اكتر

ابو احمد : الله يرضى عليه احمد بحكيلي يابا لو ما قررت ارجع عالاردن السنة هاي كان اعطيتهم بيتي يسكنوا فيه

ياسمين ( ببراءة مصطنعة ) : ييييي يا عمي ما انا حكتله، سبحان الله كيف قررنا نرجع وصارت هيك ظروف كان عالاقل اجار بسيط بناخد بس بتضل اخته وقلبها على دار اخوها مو متل مستاجر غريب

ابو احمد / منى : اجار ؟

ياسمين ( عينها على عمر ) : ما بعرف معقول عمر يقبل بدون اجار ؟ انا ما دخلني اصلا بس الاجار المقصود منه عشان عمر هيك طبعه وما بحب ياخد اشي من حدا، على مستوى زواجه اديه كانت ظروفه صعبة واصر الا دين عليه يكون، فما بالك هلا بس تحسن وضعه معقول يسكن ببيت ابن حماه وبدون اجرة بسيطة ؟

عمر : اه طبعا كلامك بمحله، بس على كل الاحوال حتى لو مو راجعين ما كنت رح اوافق، لانه بيت سيدي ببلاش اوفرلي بقعد فيها وبوفر حق الاجار

آيات : اكيد، وانا ما بحب اسكن ببيت بنفس حدا بخاف ما اتهنى

ريم / سيرين ( كاتمين ضحكتهم ) : …

ابو بيان : خير ما عملت

هيثم ( بضحك ) : بس ان شاءالله ما يكونوا كابسين على نفسكم ؟

ابو عدي ( بضحك مع هيثم ) : كل خميس بناموا عنا اهلي، واذا حبوا يغيروا بروحوا عند محمود او عندك

الشباب : ههههههه

هيثم : بس طمني على وضع خزانات المي ؟ بتعبوهم اول باول وبتحطوا عطر مثل ما عدي بحط ؟

ديمة : اي عطر ؟

هيثم / عدي / عمر : هههههه

ابو ماهر : هاد جوزك يا سيدي وهو عريس قال بحط عطر بخزانات المي

علاء ( بمسخرة ) : مرق عليي محارم معطرة اما مي هاي جديدة، يا اخي عديلي ذكي وعنده افكار جديدة بس الله يسامحك ليه ما بتشاركنا

ابو امير : والله فكرة جديدة صراحة، شو رايك حبيبتي ؟

مها ( بخجل ) : بشو ؟

الجميع : هههههههههه

ابو قصي : بس تاكدت يا عمي اذا ما بتضر ؟

ديمة ( عصبت ) : شو في ؟ من كل عقلكم صدقتوا عمري ما شميت الا ريحة كلور بالمي

عدي : الله وكيلك كل اشي بصدقوه الواحد بندم انه حكالهم اشي ههههع

سيرين : عمو ابو امير ازا جبت الكم توصى فينا دخيل قلبك

هيثم : احسب احسابنا بطريقك، اي نوع بتحبي رنوش ؟

رانيا ( بمسخرة ) : لافندر، عشان يرخي الاعصاب

ام بيان ( بكيد ) : سلامة اعصابكم، معك حق هيثم شوي صاير عصبي ومتغير عن اول

ام عدي ( متابعة ) : اكيد كترت المسؤولية عليه، هي التالت عالطريق ماشاءالله

علاء : والله كبرت يا هيثومتي وصارت عندك مسؤوليات

الشباب ( كاتمين ضحكتهم ) : …

 

كان كلام خالتي وبنتها مقصود، ومو بعيدة تكون متشمتة بآيات لانه بكل بساطة وصلها حقها منها عالبارد المستريح ..

الله يسامحها آيات ما قصرت بغيرتها من ياسمين، ولزقت حالها بعمر بس عشان تتزوج وما كانت حاسبة حساب كيف بفكر ولا كيف عقل اهله ..

 

////

 

حرقوا اعصابي من ورا فلسفتهم وكلامهم اللي ما اله داعي، وانا عقلي كله معها ونفسي المحها ..

بس الله يسامحها كيف حابسة حالها، ومو راضية تبين غير عند النتائج ..

 

امجد ( قاعد على طاولة بالمطبخ ) : فرح احكي لاسيل تطلع قربت النتائج هيني فتحت اللابتوب عالموقع

فرح : مو راضية، بتصلي اصلا

قصي : الله يقبل، يا دوب تلحق ضل كم دقيقة هههههه

انس ( معصب ) : هششش، ممنوع حدا يعلق فاهمين ؟

امجد ( زورني ) : خوفتنا والله

قصي : كله كوم وعمر يا دوب مد ايده يسلم عليي، طيب انا شو دخلني ؟

انس : مرافق العدو الشخصي، ناسي حالك يعني ؟

قصي : انت بحكي معك ؟

انس : عادي، انا ما بعطيه اهتمام كثير بس عشان آيات مو حابب اعطيه عين عليها انه ولا واحد من اخوانها بظهرها

امجد ( بصوت عالي ) : طلعت طلعت طلعت اسييييييييل ولك اسييييل نجحتتتتتتتتي

مها ( بتركض ) : كم كم ؟

امجد : لسا لسا ههههههه

الجميع : يخرب بيتك

انس : وين اسيل ؟

اسيل ( بتبكي ) : هيني .. كم ؟

انس ( عيني عاللابتوب وابتسامة عريضة ) : ٩٨.٢ بس !

ابو امير ( بلهفة ) : شو بس ؟ فهموني بنتي كم جابت

ياسمين وخواتها : للللللللييييييش بنقلك ٩٨ وعُشرين وهيييييييي

 

كانت فرحتها لا توصف، الكل هجم عليها وعانقوها، وابوها حملها وطار فيها ..

كان نفسي انا كمان احملها واعانقها بقوة، بس دعيت ربنا بيني وبين حالي انه يجي هاليوم ..

 

احمد : والله وبترفعي الراس يا بنت، مبارك

اسيل ( بتمسح دموعها ) : الله يبارك فيك، شكرا احمد شكرا الكم كلكم وقفتكم معي ما بنساها بحياتي بتشكر كل حدا دعالي من قلبه وتمنالي الخير

خالاتها : يا حبيبتي بتستاهلي واكتر الله يهنيكي ويهني اهلك

 

////

 

مو عارفة الاقي طريقة اعبر فيها عن الاحساس اللي جواتي بهيك لحظات، نسيت كل لحظة سهرت فيها وتعبت وسكرت الكتب واستسلمت وقررت اني اكمل عادي واشيل طموحي من راسي لانه بكل بساطة صعب يتحقق ..

ورجعت اتزكر كلام اللي حواليي بانهم فخورين فيي ومتأملين فيي احقق حلمي واجيب علامات عالية وادخل تخصص الطب اللي ما في حدا ما بطمحله ..

 

امجد : اسييييييييل ولك اسييييل نجحتتتتتتتتي

 

سمعت صوت ابن خالتي اللي قالتلي فرح عنه كيف فاتح على موقع الوزارة وبستنى تطلع النتيجة، وكنت مجهزة حالي ولابسة عشان اول ما يحكولي اياها اطلع من الغرفة ..

ركضت بكل عزمي وتاكدت من المعدل، نزلوا دموعي وصرت اصرخ وما صدقت غير لما كلهم هجموا عليي وبدهم يباركولي ..

 

////

 

فرحنا لأسيل كانها احنا، كانت لحظات لا تنسى خصوصا انه كنا متجمعين كلنا وفرحتنا وحدة ..

 

ابو امير : يلا شباب همتكم نجيب الحلوان

ابو ماهر : الحلوان على حسابي قوموا يا اولاد

مها : الله يخليلنا اياك وتجيبلنا

ابو امير ( زورها ) : بالله عليكي ؟ شكرا يا حج ما قصرتوا والله فرحتكم لحالها عن مية حلوان، ارتاحوا انا هسة بروح اوصي وبرجع

عدي : عمي اكيد في ازمة والشوارع قايمة قاعدة صارت، ارتاح وخليك هون واحنا موجودين معك حتى نساعدك

ابو عدي : الله يرضى عليكم، يلا هينا قاعدين بنستنى

البنات : هههههههههههههه

هيثم : خير ؟

قصي : بكونوا تذكروا شوالين سكر بشوال مي

عمر : هيهيهي ذكرياتكم لطيفة مثلكم

امجد : دخيله اللطيف الحنون تبارك الرحمن فيما خلق

الجميع : ههههههه

علاء : عدي  توكل على الله وانا باجي معك بتعرف نسايبنا وهيكا

سهى / نهى / ريم / سيرين : هههههههههه

مها : في حدا بدق عالباب، اكيد الجيران اجوا يباركوا

ابو امير ( فتح الباب ) : يا هلا يا هلا ومرحبا بجار الرضا

حمزة ( مبتسم ومعه صينية كنافة ) : مليون ترلليون مبارك عمي، اسيل الله يهنيكي

مها : يييي الله يرضى عليك والله غلبت حالك رايح ابوها يجيب

حمزة : وصيت عليها من الصبح والله، كنت عارف انه رح يصير ازمة فاختصرت عليكم

ابو امير : شكرا شكرا الكم، بس بدك تاخذ حقها

حمزة ( حامل كيس ) : توكل على الله، وهدول للجيران خصوصا لانه كلهم لاقوني بسالوني عن قرابة مرتي

سيرين : هههههه عمو زياد ما خلا حدا يتنفس ايام الامتحانات والعطلة، ممنوع اللعب والتزمير بالسيارات وحتى الطوش كل شوي يطل من الشباك يسكتهم وازا ما نفع معهم بنزل على طول

امجد : موجز الاخبار تقدمه لنا جارة الرضا سيرين عبد النور

عمر ( بمسخرة ) : كانه حدا طلب منه يعرفنا عليها

امجد ( بنبرة حادة ) : وانت مالك مقهور

مها ( قاطعتهم ) : اه والله تعاونوا معنا كتير الله يجزيهم الخير

عمر ( بهمس ) : بفرجيك يا امجد

امجد ( بهمس ) : اقلب وجهك

ام ماهر : بتستاهل يا حبيبتي الله يهنيكي يا ستي

ابو بيان : المهم يلا قطعوا هالكنافة قبل ما تبرد خلي قلبنا يبرد بهالفرحة

ابو احمد : معك حق ريحتها دوختنا، واسيل بتعملي حفلتك عنا وممنوع تعترضي

اسيل : شكرا عمو الله يخليك

 

////

 

قصي : المهم كم جبتي بالمادة اللي درسك اياها انووس ؟

اسيل ( بهمس ) : علامة كاملة

ابو امير : اي مادة !

مها ( مرتبكة ) : ييي يوم ما كانت مو عارفة تركز بالاحياء اخدتها عنده يدرسها يا دوب يا دوب نص ساعة

نهى : اه يا حرام كانت كتير زعلانة يومها

ياسمين : كلنا كنا زعلانين، يوم ما سافر احمد نسيتي ؟

منى : هههههه بكفي انتي المتزكرة، الله يرجعه بالسلامة

سهى : ويرجع الضحكة على وجهك

ابو امير : كم جبتي يابا ؟

 

___________

_________

 

اسيل ( منهارة ) : الو

انس ( مستغرب ) : الو مين معي ؟

اسيل ( مسكت حالي ) : انس انا اسيل، اسفة عالازعاج

انس ( بقلق ) : اهلا اسيل طمنيني عن امتحانك، بس ليه هيك صوتك ؟

اسيل ( ببكي ) : يا ريتني ما قدمته يا انس، راح مستقبلي كله

انس : ههههه طولي بالك كل اشي بتعوض

اسيل : لا لا مستحيل يتعوض، انا غبية

انس : بزعل منك ترا، اسمعي بتسكري كل اشي بخص هالمادة وبتضبي الورقة وبتدرسي المادة الجاية .. بحكيلك هالحكي لانه مرقت بنفس الموقف وطلعت مجاوب كله صح وانا مفكره غلط

اسيل ( مصدومة ) : معقول ؟

انس : معقول ونص، اسمعي كلامي وخدي نفس ارتاحي شوي وقومي سمي بالله وراجعي لامتحانك الجاي لانه مو معقول تدرسيه هسة لاول مرة

 

كان هاد اول اتصال مني، ولولا كنت بحاجته ما رنيت عليه ..

اعطاني طاقة ايجابية ما الها حدود، والحمدلله قدرت اقتنع واكمل دراسة ..

 

___________

_________

 

فرح ( بفخر ) : بتقلك علامة كاملة، الحمدلله يوميتها انا حكتلها خديها عنده قال ماما مستحية

ابو امير : الله يرضى عليك دكتورنا المجتهد نردلك اياها بالافراح

امجد : عن قريب يارب، الله يجبر بخاطرك فرح عملتي معروف مرتب

قصي : هههههههه بطلع منها

انس ( قرصه ) : شكرا عمي ما بدي الا اشوفها مبسوطة، بس شو بالنسبة رح تسجلها طب ولا تستنى القبولات ؟

هيثم : اول اشي بستنوا القبول بعدين بسجلوا

امجد : غلطان يا حبيبي، اللي بده يلحق يشتري طلب الموازي بده يسبق عشان يحجز اولوية

عمر ( بمسخرة ) : انت شو بفهمك يا حبيبي اسال الموظفين بالجامعة السهرانين على امن الوطن والمواطن

قصي : هههههههههه استغفر الله العظيم، الله يعدي اليوم على خير

آيات : المشكلة التنين بكابروا، متاكدة انهم مشتاقين لبعض بس الله يعين كل واحد على عقله

عمر ( زورها ) : نعم ؟ شو تفضلتي حضرتك

امجد ( بنبرة هجومية ) : تناولك كفين عالماشي اهيبلك كرجل شرقي قدام اهلك عشان يتاكدوا من رجولتك

ابو ماهر ( بضرب بالعصا على الارض ) : بس انت واياه، بتقعدوا ساكتين وكل واحد بجهة او بتطلعوا برا البيت

ابو احمد : يا خسارتكم

هيثم : مسكينة آيات ما بتستاهلي والله يا خالي بس حظك هالشخصين يكونوا قراب منك

امجد / عمر ( بصدمة ) : نعم ؟؟!

امجد ( بنبرة حادة ) : اه والله مثل حالاتنا، من حظنا تكون قريب منا

عمر ( بحقد ) : فعلا

ابو علاء : هههه شوفوا ما احلاكم كيف بتتفقوا، خالكم قصده يستفزكم عشان تتصالحوا وترجعوا لعقلكم

عمر : انا ما عملت اشي هوة اللي بدا بالهجوم وما اعتذر

امجد ( بعصبية ) : باحلامك السعيدة اعتذر وانت بهالعقل، لما تصير زلمة وتعرف قيمة بنات الناس

عدي ( قاطعه ) : زلمة وستين زلمة وبنت الناس اللي عنده ما حدا قده صانها وحبها بس العتب عاللي ما بعرف يقدر النعمة اللي عنده

آيات : قصدك عني ؟

ديمة ( بتهدي عدي ) : لا هو بحكي بشكل عام والله بالعكس دايما بمدح فيكي عشان تحملتيه باصعب ظروفه

عدي : اصعب ظروفه كانت بسببها هية، بكفي غضب امه عليه

وائل : …

حمزة : …

حنين ( بعصبية ) : اليوم حفلة نجاح اختي مو اجتماع لحل مشاكلكم اللي ما بتخلص، وفروا احاديثكم الخاصة لمكان تجتمعوا فيه لحالكم واعرفوا مين اللي مضحي مشان التاني ولا تنسوا تكتبوا على ورقة مشان لا تنسوا

وائل ( زورها ) : حنين ! شو هالصوت، اقعدي ولا تدخلي

ابو امير ( تنهد ) : …

هيثم ( بخبث ) : بدهم اياها والله يا وائل، هية حنين هيك دايما بتفش غلنا ههههه وبخافوا منها كلهم

وائل : دائما ؟

حنين ( مصدومة ) : …

ياسمين ( بهمس ) : بلش خالك

ديمة : …

ام عدي : لا غضبت ولا اشي وآيات ما في منها انا رحت واعتزرت منها ورجعناهم لبعض وانتهت مهمتنا، والباقي منها لزوجها تتفق

ابو ماهر : انا بحب عمر وما صدقت يتصالح مع اهله وارجع اشوفه مثل زمان، واقترحت عليه يسكن عندي عشان مصلحته، ومرته بنت بنتي الغالية واكيد وجودها بسعدني انا وستها

عمر ( ببرود ) : واحنا مبسوطين فيكم اكثر، ومثل ما حكت امي انا ومرتي بنتفق الباقي موجعين راسهم فينا ما بعرف ليه

علاء ( عينه على عدي ) : مين الباقي ؟

هيثم ( بمكر ) : اخوه واهلها هههه

عدي ( معصب ) : …

عمر ( رفع حواجبه ) : لا عمي غلطت هالمرة اسمحلي، قصدي عن اللي حاشر حاله بين الكل وما اله داعي

امجد / قصي ( كتموا ضحكتهم ) : …

هيثم ( بهز راسه ) : … شكرا، وصلت المعلومة

رانيا : مو معقول ! اكتر حدا بهمه مصلحتكم هيثم وكل اشي بعمله عشانكم واخر اشي طلع حاشر حاله بين الكل ؟

حمزة ( زورها ) : رانيا ؟

هيثم : الله يخليلي اياكي حبيبتي الوحيدة اللي حاسة فيي

ام ماهر ( مخنوقة ) : يا ربي تهديكم وترجع الصواب لعكلكم، شو اللي جرالنا وانكلبت احوالنا يا ناس ؟

 

حياتنا كل يوم بتنقلب للاسوأ، وكل ما بنطلع من مشكلة بندخل باصعب منها ..

ووجود ناس بتزيد حدة المشاكل، بخلي الامور تتفاقم ويفقدنا الصواب وقدرتنا على الحل ..

 

ساندرا ( بنعومة ) : مسا الخير

الجميع ( بدهشة وعيونهم على امجد ) : مسا النور

 

ما حبينا جيتها على بيتنا، بس انجبرنا نستقبلها ..

 

ساندرا : ما حبيت اتاخر عن مباركة اخت ياسمين، بتضل سلفتي وواجبها كبير عندي

ياسمين : يييي تسلميلي، تفضلي ليه مغلبة حالك

ساندرا ( قدمتلي الورد ) : تفضلي اسيل هاي الك، ومبروك نجاحك، هديتك انا وامجد بنختارها سوا

 

انسحبت بيان ومعها رنين وغنى من الجلسة، وراحوا على غرفة تانية ..

 

امجد : بس ما فهمت كيف عرفتي العنوان ؟

ساندرا ( بدلع مبالغ فيه ) : ييييي بيبي انهلكت وانا ارن عليك ارن عليك ارن عليك ارن علييييك وانت ما بترد .. قمت بعتت لتوتو وسالتها عن العنوان وبعتتلي اللوكيشن ( الموقع عالواتس اب )

امجد ( عيونه على آيات ) : اااه، يلا بسيطة انا كنت مشغول وموبايلي عالصامت ناسيه

ياسمين ( بتلطف الجو بنفس الاسلوب ) : يييي يا قلبي عليكي يا سلفتي مرسي كتييير لالك غلبتي حالك بس

ساندرا ( بتسبل عيونها لياسمين ) : ولو ما عملت شي نحن عيلة واختك هية اختي

ريم / سيرين / ديمة / حنين ( بصوت واحد ) : Oh my God ( = يا الهي )

الشباب : هههههههاي

 

////

 

رنين : بدي افهم مين النذل اللي جابها على بيتنا، اكيد ياسمين مستحيل تعمل هيك

بيان : اسم الله عليكي شو دخل ياسمين ؟ خطيبها بجيبها نسيتي انه هون

غنى : خطيبها ؟ ههههه ضحكتيني ما شفتيه انصعق بشوفتها

رنين : اه والله متل اللي حد ضربه كف

بيان : كان ماخد راحته معي وبتطلع عليي بكيفه هه

رنين : وصدقتيه انه بطل يحبك ؟

غنى : هية اللي بطلت مو هوة

بيان ( بحزن ) : مستحيل اللي بحب يكره، بس انا واياه غلطنا وبندفع تمن غلطتنا

 

ابو بيان ( بهمس ) : خلينا نقوم وناخد بيان

ام بيان : لا خلينا بدي اشوف اخرة هالمسخرة

 

مها ( بهمس ) : يا حرام محمود شوفي كيف متدايق

سهى : يا حبيبي الله يجبر بخاطره وخاطر هالبنت

نهى : هالبنت ما طقتها سبحانك يا ربي

منى : ما حدا طايقها ابشرك هههه

 

________________________________

 

احمد : هههههههههههههههههههه يمة يا قلبي زمان ما ضحكت، كل هاد صاير اليوم؟ لو بعرف كان ضليت عالخط معكم

ياسمين : تؤبرني هالضحكة الهي وانت جاهي هههههه

احمد : بعيد الشر عنك، بس ما اثقل دمها نفسي افهم كيف متحملها اخوي

ياسمين : اه والله، ناهيك انها شغل مظاهر بس، التصنع لا يوصف عندها

احمد ( بتاملها ) : ناهيكي انك حليانة يا مرتي، بس مشتاقلك كثير انا

ياسمين ( خجلت ) : شو جاب سيرتي ؟

احمد : هههههههه بحبك يا سلفتها

ياسمين : حبتك الجنة يا سلفها

 

////

 

ابو احمد : يعني سيدك بالعربي الفصيح حكالها مو طايقك بتيجي اليوم ليه ؟

امجد ( ببرود ) : اسال بنتك

منى : الله يسامحها، بتحيكلي نسيت يا ماما

امجد ( بلا مبالاة ) : مسكينة معها حق تنسى القصة الها شهور

ابو احمد ( بحنية ) : يابا يا امجد انا حابب احكي معك بصراحة من صديق لصديق اعتبرها

امجد : اكيد يابا وانا بنبسط بهالاشي

ابو احمد ( مسك ايدي ) : شو رايك يا حبيبي تترك هالبنت اللي مو من ثوبنا ولا من بيئتنا وترجع تخطب بنت خالك اللي بتحبها وبتحبك وتلعن هالشيطان اللي فرق بينكم ؟

 

عيني على ايد ابوي وبلعت ريقي بغصة، كان نفسي احكيله يا ريت يابا نفسي والله نفسي اليوم قبل بكرا ..

 

امجد ( برجفة ) : لا، صعب بعتذر منك بس جد ما بقدر ارجعلها

 

////

 

اخوي قدام عيوني برجف، بسبب غصة الحب رح تقضي عليه ..

مذكراته العاطفية كلها دموع وبؤس، وما بنعرف اذا رح تتبدل حالته وترجع الضحكة تملي حياة هالانسان اللي وجوده لحاله سبب للبسمة والضحك بعيلتنا ..

 

انس : يابا اللي فات مات، الله يهنيه بحياته الجاية خلص لا تهكل همه، امجد زلمة وبعرف مصلحته منيح

منى ( بتبكي ) : والله منظره بقطع القلب، اي مصلحة اللي بعرفها ؟ ما شفته كيف اتدايق بس شافها

انس : يمة حلفتك بالله ما تعيطي، انا بحكيلك وواثق من كلامي عنه

ابو احمد : الله يكون معه، بكفي زعلته مع عمر غيرته كثير

منى ( بترجي ) : خليك مع اخوك يا امي الله يرضى عليكم

انس ( سحبت نفس وهزيتلها براسي ) : بتؤمري، بس انتي كوني بخير وما تهكلي هم

ابو احمد : لازم احكي مع محمود اقدم اعتذار عن اللي صار اليوم

منى : ابو امير اولى، نكدنالهم القعدة مساكين جمعنا حالنا نفرح معهم وصار العكس

ابو احمد : سبحان اللي خلقها هالبنت، فرحتلها كانها بنتي

 

////

 

عمر ( معصب ) : لا تحكي معي، خليكي بغرفتك وابعدي عن الطريق اللي بمشي فيها

آيات : بشو احلفلك انه ما كان قصدي ورايح عن بالي الموضوع كله، يعني معقول بيان تهون عليي لهالدرجة ؟ ( بتبكي ) خافوا ربكم فيي يا ناس حرام عليكم انا دايما متهمة بهالعيلة .. انا تعبت تعبت تعبت

عمر ( ضرب عالحيط ) : من شو تعبتي ؟ عاجبك دور الدراما اللي عايشيته كثير ماشاءالله ومزبطتيه عالاخر ها

آيات ( بهستيريا ) : الله ينتقم منك الله يلعنك شو بكرهك يا حقيييير

ابو ماهر / ام ماهر : آيات !!

عمر ( هجم عليها ومسكها من شعرها ) : انقلعي من وجهي حكتلك ولا تستفزيني اكثر، انتي بتدوري عالمشاكل

آيات ( بخوف ) : اتركني عمر اتركني خلص بروح بروح

عمر ( تركها بقوة ) : …

 

نزلنا على اصواتهم وامي خافت عليها عشانها حامل، وما بدها تصير الكرة بملعب دار عمتي وعمر يطلع بسواد الوجه ..

كان معها حق لانه آيات شانها كبير عند اهلها، واكبر مثال اللي صار بين امجد وعمر وما هانت عليه اخته وحط صحبته مع زوج اخته على جنب ووقف لكرامتها ..

 

ابو عدي ( بصوت عالي ) : عمر ؟ بتمد ايدك على مرتك يا نذل

ابو ماهر : وطي صوتك وافهم بالاول شو اللي صار

ام عدي : بس البنت حامل يا عمي وحرام ليصير فيها اشي

ام ماهر ( بمسخرة ) : كطعتي قلبي يا حنونة، اتطمني ما عمللها اشي اطلعوا على بيتكم ولا تتدخلوا بين زلمة ومرته، اعتبروهم ببيت لحالهم

ابو عدي : يمة ما بصير هالحكي كيف ما دخلنا ؟ لو صار اشي فيها وين يودي وجهه من اهلها

ابو ماهر : اتركوهم وبس، يلا تصبحوا على خير

عمر : والله ما شفت خير اليوم يا سيدي، واللي بمشي طريقي رح يكون هيك حاله

غنى : … حرام عليك عمر، ليه هيك بتحكي عنها ؟

عمر : انقلعي انتي الثانية مو ناقصك

ام عدي ( بقهر ) : شو دخل اختك ؟ الحق عليها بس هالمسكينة

عمر : اسف غنى، خلص معصب اتركوني بحالي

غنى : …

 

////

 

ديمة : يوم حافل

عدي : عقبال يوم تخرج غنى قريبا

علاء : الله اعلم كانه حنين ضلت عند اهلها صح ؟

ريم : معقول وائل خلاها بالعامد ؟

ديمة : ييييي

عدي ( بنبرة حادة ) : شو اليييي ؟ بتالفوا على كيفكم ؟ مهي حكت عمتي خليكي ساعدينا بتحضير الحفلة

علاء : متى الحفلة ؟

ريم : لما يخلصوا تجهيز

ديمة : … على خير

علاء : يلا سلام، تفضلوا علينا

سلمى : بدي دمدوم

ريم : مرة تانية ماما هلا رح يناموا

ديمة ( ببوس فيها ) : يا كرموشتي انتي دخيله اللي بحب خالتو

علاء : شايلة الكلفة كمان

عدي : ههههه بطلعلها عروسة اميرها

الجميع : ههههههه

علاء : اللي مسكتني انه ابوه زياد، يعلم الله شو بحبه

ريم : نسيت البوكس شكلك

علاء : ما اختلفنا، بس الايجابيات لحالها كفتها بترجح

عدي : فعلا .. يا ريت عمر رد على امي وخطب رنين جد شتان بينها وبين آيات

ريم / ديمة ( بدهشة ) : رنين ؟؟ شو جاب سيرتها

عدي ( استدرك حاله ) : قصدي كانت حابة تخطبله وحدة من بنات عمتي مها، وعلى الارجح رنين

ريم : لا لا مو زابطة عدي، اصلا ما بطيقوه لعمر

علاء : ولا بطيقوا امجد ولا قصي هههه شلة مغضوب عليها

ديمة : يصحلهم قصي، يا ريت والله لو يوافق بس هوة كمان معارض تماما الخطبة كلها

ريم : شو جاب سيرته التاني ؟

عدي : هههههه

ديمة : قصدي انه ماما لو بدها تخطبله اكيد رح تبدا من بنات العيلة

علاء،: تشوف غنى طيب ؟ هيها تخرجت ما شاءالله مو ناقصها اشي

عدي ( لمعوا عيونه ) : من حسن حظها بكون

ريم / ديمة : تسلم

عدي : يلا تصبحوا على خير، الاولاد قلبوا الدنيا شلة مبين مستقبلها من هسة

الجميع : ههههههه