مسلسل

مذكرات عاطفية ( 2 الحلقة الثانية والعشرون ) – سلسلة ياسمينة الروح

By

الحلقة الثانية والعشرون ٢

وائل : لا حول ولا قوة الا بالله، استهدي بالله يا ام

يحيى

ياسمين ( بتبكي ) : …

حنين : الله يرد حقك عن قريب، ربك كبير وشايف وعارف كل اشي

وائل ( عينه على اسيل ) : وانتي دكتورتنا ما يهمك اشي، المهم مستقبلك وبس هاد كل تفكيرك لازم يكون

اسيل : الله يسعدك وائل صدقني ما بهموني لولا اختي ما شفتني حكيت كلمة

وائل : بس حمزة فاجأني ما حبيت حركته ابدا، طلع مثل النسوان

ياسمين : لا بالعكس، بس لولاه بعرف مين انا وشايف غلط مرته ما عمل هيك

حنين : ياسمين عند حمزة اشي مهم عفكرة، ومستحيل يرضالها اشي متل هيك

وائل ( بهز راسه ) : المهم، شو جبتي هدية لاسيل ؟

اسيل : هههه ولا اشي الله وكيلك

حنين : خدلك

وائل : ههههه عشان هيك سالت لانه محضرلك مفاجاة مرتبة، بس اضمنولنا عمي يوافق

ياسمين : بعد اللي صار اليوم توقع اي اشي من بابا، مسكين شو انكسر بحياته بسببي

حنين ( زورتها وبعض على شفايفي ) : انتي التانية شو هالكلام ؟!

وائل : مو شايف غلط كبير ياسمين، يعني ماشاءالله عليكم عيلة مترابطة وكلكم ايد وحدة من لما عرفتكم،

حاولي تفكري بالموضوع من هاي الناحية

ياسمين : … لو من هاي الناحية ما كانت استغلت القصة لتقهرني فيها

حنين : …

اسيل : المهم شو المفاجأة ؟ تحمست

وائل : بس اخد الموافقة بخبرك، يلا تفضلوا اوصلكم

حنين : هي دار حمزة ضاوية لحقوا يوصلوا ؟

ياسمين : … شو بدنا فيهم

اسيل : بلكي يكون شاحتها عالبلوعة ونخلص منها

وائل : تصبحوا على خير

 

////

 

ابو احمد ( معصب ) : هاي آخرتها ؟ هيك بتوصل معك الكره والغيرة من هالمسكينة، بس فهميني شو عملت لتحقدي عليها

آيات ( رفعت حواجبي ) : مين المسكينة ؟

ابو احمد : ياسمين .. ولا مو عاجبك ؟

آيات : الله يخليلك اياها، اعتبرها بنتك مكاني

منى ( بنبرة حادة ) : بلا كلام فاضي، احكي بادب مع ابوكي

آيات : قصدك ابو المسكينة

ابو احمد ( بقهر ) : يا خسارة دلالي فيكي، عالاقل ياسمين بثمر معها المعروف

آيات ( بتبكي ) : قلتلك خلص اعتبرها بنتك بدالي

 

تركت اهلي ورحت حبست حالي بغرفتي، رنيت على عمر وكان الخط مشغول وما عم يلقط ..

 

////

 

من لحظة ما سكرت موبايلها لحد هسة، ما ضل حدا ما تواصلت معه بس مشان افهم شو عم بصير وما حدا متجاوب معي ولا حتى مكلفين خاطرهم يتطلعوا على تلفوناتهم ..

 

احمد : سيرين .. الووو .. ردي عليي وين اختفيتوا

سيرين : نعم احمد

احمد : واخيرا حدا رد، فهميني شو مالكم اختفيتوا ؟

سيرين : لا ولا شي بس التهينا بالصغار لما اجوا وروحنا وهلا فتنا البيت

احمد : طيب ياسمين ليه سكرت موبايلها ؟ ليكون زعلت ؟

سيرين ( بكيد ) : ليه تزعل ؟ من يوم يومي حلوة شو جبت اشي جديد يعني انت

احمد : طيب يا حلوة يلا تصبحي على خير

سيرين : وانت بخير

 

////

 

عمر : شباب اقعدوا هون لحد ما ارجع

قصي : وين رايح ؟

عمر : هسة برجع ما بطول

 

ما بعرف شو قصتها نازلة ترن ترن عليي، وكيف بدي ارد عليها قدامهم ..

 

عمر ( تنهدت ) : الو

ياسمين : واخيرا

عمر ( بتخوث ) : شو القصة ؟ صايرة مثل جوزك بترني بهيك وقت

ياسمين : لا تجيبلي سيرته، بعدين نسيت صحبتنا ؟ مين الي غيرك افضفضله اه ؟ معقول ياسمين بتهون عليك لهالدرجة وما بتسال عنها

عمر ( باستياء ) : يا حبيبي .. تفضلي فضفضي

ياسمين ( متدايقة ) : شكرا

عمر ( بحنية ) : خلص اسف، والله معك حق لو مكانك زمان انفجرت

ياسمين : اول اشي سامحني لاني بليتك فيها

عمر : هههههه بسيطة انبليت ومشي الحال، ثانيا ؟

ياسمين : شو رايك باللي صار بين احمد وسيرين ؟!

عمر ( بجدية ) : ما صار اشي مهم لا تعملي من الحبة قبة وتخربي بيتك على كلام فاضي، ما حدا فينا بقدر يثبتلك حب احمد الك لانك متاكدة منه ومو بحاجة لاثبات، وحمزة واحد شكاك ونزل من عيني عفكرة

ياسمين : لو مو حاسس بغلط ما كان حكى ولا شك

عمر : برايي افهمي من احمد واعرفي الحقيقة منه

ياسمين : وانا مشان هيك حكيت معك، بدي انت تفهم منه بلكي حكالك اشي ما بده اياني اعرفه

عمر : … اسف، بس ما بتوقع اقدر اخدمك

ياسمين : تمام، يلا تصبح على خير

 

////

 

استغليت انه حمزة بمكان وانا بمكان، وطلعت موبايلي شوي ..

اكتشفت انه احمد هلكااان وهوة يبعتلي ويرن وانا مو منتبهة، او بالاحرى مو صاححلي ارد ..

حكيت معه شوي، صورت الشاشة لديمة، وحذفت المحادثة، وعملت بلوك عشان اضمن ما يرجع يبعتلي ..

 

حمزة ( اجا فجاة ) : هاتي موبايلك

سيرين ( بقرف ) : خد، اتركني بحالي بس

حمزة ( عصب ) : الك عين كمان ؟

سيرين : …

حمزة : ماشي اعملي وكثري لنشوف آخرتكم

 

الله ينتقم منك آيات انتي السبب بكل اشي، ولولا مشكلتك مع عمر ما كان احمد حكى معي ولا صار اللي صار ..

 

////

 

ما اثقل دمك، قال حلوة من يوم يومي على اساس بتهميني ..

اكيد ياسمين زعلانة ويمكن صاير اشي بينهم، مشان هيك سيرين بتحكي بهالاسلوب ..

 

وائل ( مستغرب ) : احمد ؟

احمد : كيفك وائل ؟ اسف عالازعاج

وائل : لا بسيطة بعدني صاحي، شو الموضوع شغلت بالي

احمد : بدي احكي مع حنين اسالها عن ياسمين لو سمحت

وائل ( بذكاء ) : اممم صراحة ما عندي مشكلة كان، بس بعد ما شفت حمزة اليوم واللي صار فيه بعد ما خلاك تحكي مع مرته صرت خايف تصير بيناتنا مشكلة مثلهم

احمد ( مصدوم ) : مشكلة ؟ معقول حمزة زعلان مني يعني ! كان موافق لانه

وائل : والله يا احمد مو مشكلة بس، انت قول شبكة مشاكل وكلها داخلة ببعض والضحية الوحيدة هية ام يحيى

احمد ( ضربت على راسي ) : كنت عارف انها مو منيحة، طيب احكيلي انت شو اللي صار بالضبط ؟ عشان اعرف اتصرف

 

حكالي كل اشي من الاول للآخر، كانت صدمتي لا توصف باي حرف من بنات العيلة، وما تخيلت تكون واصلة مع ياسمين وخواتها للذروة من المشاكل والهموم ..

 

احمد ( بغصة ) : الله يخليك وائل، سامحنا عاللي صار اليوم واختي مضغوطة شوي هالفترة وانا مشان هيك حكيت مع سيرين مشان توقف معها لانها بتتحسس من ياسمين مثل ما شفت

وائل : انا منكم وفيكم يا احمد الله يسامحك، بس بدي احكيلك بهالمناسبة انه عمر وآيات عمري ما شفتهم مناسبين لبعض، سامحني عالتدخل

احمد : عمر وآيات اكبر غلطة صارت بالعيلة، بس مو طالع بايدنا الا ندعيلهم

 

////

 

ديمة ( بقرف ) : شو هاد اللي بعتيه ؟

سيرين : خبيهم عندك رح احذف كل اشي وعملتله بلوك احتياطا عشان حمزة مراقبني هالفترة

ديمة ( عصبت ) : انتي وحدة تافهة، مكيفة على كلمة من برا نفسه طلعها بس بسكت فيكي، وشايفتيه كيف هاممته مرته وبركض من جهة لجهة ليعرف اشي عنها

سيرين : احترمي حالك .. اولا، تانيا خليه يركض، طول عمره بركض مهو شو الجديد ؟

ديمة : … حسبي الله ونعم الوكيل

 

عدي ( اجا فجاة ) : ديمة !

ديمة ( نقزت ) : نعم

عدي ( بنبرة حادة ) : مع مين بتحكي ؟

ديمة ( مجروحة ) : …

عدي ( بصوت عالي ) : جاوبي

ديمة ( مخنوقة ) : مع سيرين

عدي : هاتي موبايلك، ممنوع تتواصلي معها ولا مع غيرها .. انتهينا

ديمة ( تركت الموبايل عالطاولة ) : تفضل .. تصبح على خير

 

////

 

ابو قصي : يا ستير شو هالناس ليه هيك متجمعة ؟

سهى : استنى استنى شوي، كانه سيارتين ضاربين ببعض .. يييي شو هاد ؟

ابو قصي ( مصدوم ) : …

سهى ( مستغربة ) : بدك تنزل ؟

ابو قصي : خليكي شوي هسة برجع

 

ابو قصي ( بهلع ) : بعدوا هيك يا جماعة

الشرطي : لوين رايح يا اخي ما حدا يقرب

ابو قصي ( برجف ) : بس طمني اللي بالسيارة عايشين ؟

الشرطي ( تنهد ) : بقربولك ؟

ابو قصي ( نزلوا دموعه ) : بنتي .. وزوجها

الشرطي ( حط ايده على كتفه ) : لا حول ولا قوة الا بالله

 

////

 

عدي ( برجف ) : ش ش شو بتحكي ؟

علاء ( ببكي ) : ما بدي حدا يعرف سامعني ؟! لحد ما ريم تصحى

عدي ( بلعت ريقي ) : ط طيب طيب بس خبرني شو بصير اول باول

 

سكرت الخط وانا رجليي كانوا مو حامليني، شو اللي صار بلمح البصر ؟ ومين كان يتخيل هيك يصير ؟ ..

 

////

 

ابو علاء ( بهلع ) : شوووو !!! انت متاكد

ابو قصي ( منهار ) : للاسف والمشكلة امها بالسيارة بتستنى فيي ومو قادر اروح عليها

ابو علاء : طيب خليني ارن على علاء اشوف وينهم

 

////

 

مها ( بهمس ) : شو كنتي تعملي عالسطح معه ؟

اسيل ( مصدومة ) : مع مين ؟

رنين : بتتخوتي ؟ ما احنا شفناه كان معك لما اجيتي

اسيل ( بلعت ريقها ) : انا ما كنت متوقعة يلحقني وحكتله روح احسن ما تشوفك اختك بس حكالي ما بتهمني، وطنشي كلامها

مها ( باهتمام ) : بالله !

رنين : يعني اللي بكسر الظهر اكتر انه الوحدة تكون مفكرة اخوانها عزوتها ويطلعوا مو طايقينها

مها : عزوة للناس اللي بتستاهل، ايوا كملي ماما شو حكالك كمان ؟

اسيل ( حكتلنا كل اشي صار ) : وبس ..

مها ( بعصبية مصطنعة ) : بس ! كل هاد وبس ؟ ما قراتوا فاتحة ولا معوذات على جمالك ست الحسن ؟

اسيل : …

مها ( بدهاء ) : والله برافو عليكي، وبتكوني قد حالك ازا وصلتيه لباب بيتنا هوة واهله

رنين : نعم ؟

اسيل ( بتسبل عيونها ) : شو يعني ؟ خسارة فيي مثلا

رنين : قصدي خلص ما بدنا نعيد نفس القصة تاعت ياسمين

مها ( بغرور ) : والله كل وحدة ونصيبها، وانس ما بتعوض بس ما بدي قلة حيا ولي

اسيل : لا لا اعوذ بالله، لا تخافي عليي ماما بعجبك

مها : يمة ما اقواكي ما صدقتي اعطيكي الضو الاخضر، عكل حال انا بدي تربي آيات اول اهم

اسيل : ولا يهمك اعتبريها تربت هههههه

رنين : يا لطيف

 

ما كنت عارفة ازا اخبر ماما عن الموقف اللي صار معي اليوم، او اخبيه ..

بس قلبي حاسسني انه خالتو منى ما بعتتني لله مع هالجارة، ووجود ابنها باب البيت ما كان بالصدفة برضو ..

 

////

 

في الاسعاف <<

 

علاء ( ببكي ) : ريم سامعتيني ؟ ريييييم

المسعف : لا تخاف عايشة باذن الله، بس ما بتقدر تتجاوب معك لسا

علاء ( برجاء ) : بس احكيلي شو ممكن يكون فيها ؟

المسعف : عم تنزف …

علاء ( قاطعه ) : الو بابا .. الحمدلله .. بالاسعاف رايحين عمستشفى ( .. )

 

////

 

مها : شو عم تعملي ؟

ياسمين ( بمسخرة ) : بحكي مع صديقي

مها : ههههههه

ياسمين : …

مها ( مستغربة ) : ليه نهى بترن عليي ؟ الو

 

نهى ( منهارة ) : الحقيني يا مها

مها ( بخوف ) : شو صار ؟

نهى : علاء وريم ضربتهم سيارة وشافهم ابو قصي وهوة راجع مع سهى والاولاد، لسا ما خبرنا سهى لانه ريم هية اللي متضررة وبدي اجيبلك سلمى ومصطفى ؟

مها : له له يا حرام، بس بتعرفي شو .. خليهم عند عمتهم او خالتهم احسن

نهى : … ماشي اسفة عالازعاج

 

ياسمين ( بقلق ) : شو ؟ ماما ردي عليي

مها ( منهارة ) : ولا اشي، فايتة انام تعبانة

 

زياد ( بخوف ) : مها ؟!

مها ( حضنته وبتبكي بقوة ) : …

زياد : بس فهميني شو صاير ؟ كنتي بتضحكي قبل شوي وسمعت صوتك

مها : ما تخيلت اكون هيك لئيمة، تخيل ريم وعلاء عاملين حادث

زياد ( بصدمة ) : حادث شو ؟ عايشين ؟

مها : ماسالت اشي، بس ريم هي المتضررة، وبدهم يخلوا اولادهم عندي

زياد : طيب ؟!

مها ( حبست صوتها بين ايديها ) : ما قدرت احكيلها اه، اول مرة بكون هيك يا زياد .. زعلت عليهم بس كان هالاشي رد ربنا عاللي عملوه ببنتي

زياد : …

مها : هالبنت خطيتها والقبر شكله، جرحوها كتير وبدون رحمة وبدون ما يفكروا

زياد : بس ريم كويسة وما طلع منها اشي لولا راسها معبى بطريقة وحشية، وكمان هية وعلاء متزاعلين قبل ما تنزل عالحفلة وحكى لابوها انه بتخلق النكد من تحت الارض

مها : يا عليي، كيف بتكون حالتهم هلا ؟

 

////

 

سهى ( مستغربة ) : بس فهمني لوين رايحين بعد ما وصلنا البيت ؟

ابو قصي : ارجوكي تهدي لا تخافي بس بدنا نحط سلمى ومصطفى عند ام احمد لازم نروح مشوار ضروري

سهى ( بترجف ) : مشوار ضروري لوين يعني ؟!!! احكي

ابو قصي ( تنهد ) : لا اله الا الله

 

////

 

فتحت الباب عليها بعد ما كنت واقفة وراه اسمعها شو بتحكي لبابا، لانه منظرها بعد المكالمة كان مو طبيعي ..

 

ياسمين ( ببكي ) : مو معقولة ماما كيف هيك بتعملي ؟ شو ما صار احنا مستحيل نكره بعض بهالدرجة

زياد ( مصدوم ) : صحيح صحيح بابا بس روقي شوي مو ناقصك والله خايف عليكي كل ما تحملي بصير معك مشاكل

مها : اهدي ماما عايشين

ياسمين : …

 

ما تحملت كلام امي ورنيت بسرعة على خالتو نهى ..

 

ياسمين ( بلهفة ) : خالتو شو القصة هلا ماما حكتلي، هاتي سلمى ومصطفى بعيوني

نهى ( قاطعتني بجفاصة ) : اخدتهم حماتك شكرا

 

سكرت الخط قبل ما ارد عليها، ما بعرف شو كان لازم اتصرف اكتر من هيك ..

تزكرت انه سيرين فوقنا، ويمكن ما بتعرف شو اللي صار ..

بس ما قدرت احكي معها، وما بعرف ازا حكيت رح ترد عليي ..

 

////

 

منى ( بحزن ) : لا حول ولا قوة الا بالله، الحمدلله على سلامتهم .. طولي بالك ان شاءالله خير .. اكيد يلا بستناهم

 

أبو احمد ( بقلق ) : صاير اشي ؟

منى ( تنهدت ) : علاء وريم .. ضربتهم سيارة

ابو احمد ( بهلع ) : شووو ؟! يا الله شو هالخبر

آيات ( طلعت على صوت بابا ) : شو في ؟

منى : ريم وعلاء عملوا حداث ورح يجيبولنا الاولاد

آيات ( انصدمت ) : عم تمزحي ؟!

 

حطيت ايدي على بطني بخوف، وحسيت انه الدنيا بتلف فيي ووقعت عالارض ..

 

منى ( بخوف ) : آيات .. آيااات ردي عليي .. يا عمري يا بنتي

ابو احمد : … اسنديها منيح

منى : تعال ساعدني

ابو احمد : مو قادر تعبان

 

صحيت من ضربات امي، وسندتني ورحت على غرفتي ..

 

منى : انتي منيحة ؟

آيات ( نزلوا دموعي ) : هاد اللي ما حسبنا حسابه، كل اللي عم بصير بسبب ياسمين وخطيتها

منى : …

 

////

 

عمر ( مصدوم ) : بتحكي جد ؟

عدي : للاسف، بس مو عارف شو اعمل علاء حكالي ما اخبر حدا

عمر : طيب خبر هيثم، يا الله انا قصي عندي كمان خليني احكيله

عدي : لا لا دير بالك ما بدنا اهلها يعرفوا

عمر : شو هالجنان هاد ؟ ما بصير ما يعرفوا بنتهم المصابة .. مسكينة يا ريم اجت فيكي

عدي : … والله ما بعرف اذا مسكينة او لا بس قولتك اجت فيها

عمر : … يا رب سترك

 

////

 

امجد : شو قصته جايبنا عنده ومقضيها تلفونات ؟

قصي : نام وريح بالك شو بدك فيه ؟

انس ( بمسخرة ) : مشتاقله، ما صدق يرجع المي لمجاريها

امجد : هيهيهيهي شطور

قصي : عقلي عند خواتي .. وياسمين .. وابوي بعد ما شكاله علاء عن ريم .. اوووف شو هالليلة هاي ؟

انس : والمحترمة اختي وابوي وشو رح يصير بينهم

امجد : وبيان واللي كانت ديمة رح تحكي عنها، كان انخرب بيتي عالمزبوط

قصي : غريبة ساندرا ما بترن عليك ؟

امجد ( مستغرب ) : اه والله غريبة ما حكت معي

انس : زهقتك

قصي : يا زلمة اعتقها والله مو عيشة

امجد : خليها بتلزمني

انس : هي اجا عمر

امجد : الحق مو عليك بس

عمر ( سحب نفس وبلع ريقه ) : في خبر

امجد / قصي / انس ( بقلق ) : خير ؟؟

عمر : للاسف .. علاء ضربت فيه سيارة

قصي ( بهلع ) : شووو ؟ عايشين .. احكي

عمر : اه

امجد : الحمدلله

قصي ( بنفس متسارع ) : همة مناح ؟

عمر : ريم اتضررت الضربة من جهتها كانت

 

بلمح البصر كان مختفي، وطلع ما بعرف وين يروح ..

ما معه سيارة ولا بعرف اي معلومة، غير انه اخته بوضع صعب ..

 

عمر : وين رحت ؟

قصي : بدي احكي مع علاء اساله باي مستشفى

عمر : استغفر الله العظيم، ارجع عندي لحد ما يحكولك بتروح، لا توقعني بلسانهم

 

كنا خايفين ينتشر الخبر، وما حدا عارف شو يتصرف ولا فاهمين شو وضعهم ..

 

////

 

هيثم ( بفزع ) : بتحكي جد ؟

عدي : اه والله، وهيني بلاخم لا عارف احكي لاختها ولا بعرف شو اتصرف

هيثم : مساكين، يلا طهور ان شاءالله

عدي ( مصدوم ) : امين

 

رانيا : يييي معقول ؟ صدمتني

هيثم : عادي ليه تنصدمي عمرك ما سمعتي عن حادث ؟

رانيا : نفدوا هالمرة ههههه

هيثم : شفتي ياسمين ودعاويها

رانيا : ما دعت ولا فتحت تمها

هيثم : بتدعي بقلبها لا تخافي

رانيا : لا لا مستحيل يهونوا عليها، والله قلبها طيب حرام بس انه الها خطية

هيثم ( بحقد ) : وآدم اله خطية، وما رح تمر خطيته مرور الكرام عليهم

رانيا ( لوت تمها ) : ….

 

////

 

حمزة ( مصدوم ) : متاكدة ؟

رانيا : اه هلا حكى عدي مع هيثم بس ما حدا بعرف وانا حبيت اخبرك عشان سيرين ازا عرفت تقدر تهديها

حمزة : يعني شو صار فيهم بالضبط ؟

رانيا : ما بنعرف معلومات كتير غير انهم نفدوا

حمزة : طيب الحمدلله هاد اهم اشي

رانيا : المهم انتوا كيف وضعكم مع بعض ؟ تصافيتوا

حمزة : … سلام عمرو بعيط بدي اشوفه

 

ما تخيلت اللي صار بلحظة، وما بعرف كيف رح اخبر مرتي بحادث اخوها ومرته ..

بوسط هالحيرة، بوصلني اتصال من رقم غريب ..

 

حمزة : الو نعم

ياسمين : ابو عمرو انا ياسمين

حمزة ( مستغرب ) : معقول !

ياسمين ( قاطعتني ) : مو وقت اي اشي هلا لانه في اشي مهم لازم اخبركم اياه، كنت خايفة ارن على سيرين وما ترد عليي فاختصرت ورنيت عليك

حمزة ( بلعت ريقي ) : تفضلي

 

كنت حاسس انها رح تخبرني عن الحادث، بس حبيت اتاكد بلاش يكون احساسي خطا ..

 

ياسمين : لازم تروحوا هلا، خبرها بطريقتك وخلي عمرو عنا

حمزة ( بأسف ) : ااخ ياسمين والله ما بستاهلوكي، بحياتي ما شفت مثلك ولا رح اشوف، انتي خسارة فيهم .. لا تفكري بحدا اكثر من استقرار عيلتك وسعادتك مع زوجك واطفالك

ياسمين : انت كتير غلطان، طول عمرنا ايد وحدة ومحبتنا لا توصف، وكل اشي بصير معنا هلا سببه جنس آدم واحنا بنعرف منيح كيف نتجاوز هالمحنة

حمزة : ههههههه هوة آدم لاحقكم لاحقكم، ماشي خلينا برا عشان ما نزيد عليكم

ياسمين : … ارجوك خبرها واطلعوا عالمستشفى

 

////

 

آيات ( بخوف ) : احمد برن عليي .. ماما !

منى : هاتي انا برد .. الو

احمد ( سحب نفس ) : اه يمة السلام عليكم

منى : وعليكم السلام كيفك ؟ شو مسهرك لهالوقت ؟

احمد : من اللي سمعته راح النوم من عيوني، شو هاد اللي صاير ؟ كيف بتسمحي للبنات هيك يحكوا مع ياسمين ؟ بعدين وين آيات ليه بتردي عنها

منى : طول بالك خليني اعرف اجاوبك، واختك عنا ضلت ابوك طلب منها وسمعها اللي فيه النصيب

احمد ( بغصة ) : لا تفكري ياسمين هية اللي حكتلي .. لانها عاملتلي بلوك وكله بسبب سيرين الشاطرة

منى ( بصدمة ) : بلوك ! والله يا امي ما بعرف شو احكيلك بس الحق عليك كان لازم تحطها بالصورة من زمان

احمد : لا لا لا اوعي حدا يعرف، مو ناقصني

منى ( بحزن ) : طيب اللي خبرك بهالكلام كله ما حكالك عن الحادث ؟

احمد ( مستغرب ) : اي حادث ؟

منى ( بأسف ) : علاء وريم

احمد ( مصعوق ) : شو عم تحكي ؟ حادث شو احكيلي

منى : ادعي لريم الضربة من جهتها كانت وهي خالتك رح تجيبلنا اولادهم وهية لسا ما بتعرف اشي عن بنتها

احمد ( باسف ) : يا الله تتلطف فيها، ويجبر على خالتي ويقويها .. هسة بحكي معه

منى : انا برايي بلاها خلينا شوي نعرف شو صار وبعدين بتتحاكوا، هوة مفكر انه ما حدا بعرف وخايف يعرفوا .. كاينين متزاعلين قبل الحفلة قدام امه وشاكي عنها لابوها وخلوا الاولاد معهم عشان يتركولهم الجو يتفاهموا

احمد : اوف اوف كل هاد صاير اليوم ؟ هاي قبل وبعد ماشاءالله شو هالحفلة اللي فالها مشاكلها

منى : طلعت على جلد خالتك وبناتها، عاد هالاسيل بسم الله تبارك الرحمن عليها ملاك ونازل من السما

احمد ( نص ضحكة ) : ماشاءالله .. طيب يمة يلا سلمي على ابوي وتفاهمي مع آيات بلكي تموني عليها وترجع لعقلها القديم وتصدق انه ياسمين بتحبها وبتريدلها الخير وانا بعرف كيف اتفاهم مع مرتي بس تشيل البلوك على خير

منى : ههههههه هالمرة بتستاهله خلي سيرين تنفعك

احمد : ما اسقع وجهها لا تذكريني بالله

 

_______________________________

 

بعد يومين <<

 

علاء ( ماسك ايدي ) : بكفي دموع يا عمري .. الله بعوضنا عن قريب بس والله تعبت من حالتك قطعتي قلبي بكفيكي

ريم ( بتبكي ) : … انا السبب انا قتلت ابني لاني ما فكرت فيه وما خطر ببالي اني عم اظلم حدا واعمل مشاكل وربنا رح ينتقم وياخد حق الناس من اغلى اشي عندي

علاء : كم مرة رح تقنعك وتحكيلك هية مو زعلانة ولا دعت عليكي ولا على غيرك، وكل اللي صار كان اشي طبيعي وبصير بين اي حدا وبالنسبة لخسارة البيبي كان قضاء وقدر

ريم : ياسمين بتسايرنا .. دمعة الظلم محبوسة بعينيها لما تتطلع علينا وهية بتستنى منا نحس فيها مو نصدق كلامها ومجاملاتها

علاء ( تنهد ) : طيب واخرتها ؟

ريم : … الله اعلم

 

////

 

اقل من تلات اسابيع واحمد برجع عالبلد، وانا لسا ما شلت البلوك عنه ولا عم اقبل احكي معه عن طريق اي حدا ..

 

مها : ما بدك تروحي تجهزي بيتك ؟

ياسمين : لسا بكير

مها : طيب عرفتي شو ناقصك غير اللي وصيتي عليهم ؟

ياسمين ( بحزن ) : ما بدي اشي غيره

مها ( عصبت ) : طيب احكي معه ئي

ياسمين ( غمضت عيوني ) : تؤ

مها ( نفضت ايديها ) : الله يعينك على عقلك والله يا امي انك عم تزوديها، شو يعني لو حكى معها يطلب طلب خاص وبازن من زوجها ؟ بعدين معقول هالصحبة انتي واياها وتغاري منها على زوجك

ياسمين : ماما هية عم تستغل غيرتي بطريقة بشعة ضدي

مها : … الله يهديكم التنتين عقلكم على قده

ياسمين ( بطرف عيني ) : شكرا

 

////

 

ديمة ( بتبكي ) : عدي انا كتير ندمانة بشو احلفلك انه ما كنت متخيلة الامور توصل لهون، واساسا انا ما بدي اواجه حدا لا ياسمين ولا آيات

عدي ( مطنش ) : …

ديمة : اعطيني موبايلي بدي اتطمن على اختي

عدي : … احكي من تلفوني

ديمة ( مقهورة ) : ما بدي، هلا بدك تعطيني اياه او بخلي بابا يجيبلي واحد جديد

عدي ( عصب وضرب عالطاولة بقوة ) : يعني الموضوع عندك موبايل ؟! هاد اكبر همومك حاليا صح ؟ روحي جيبي واحد جديد يلا بس خليكي معه عند ابوكي ما بتلزمني وحدة مثلك لانه

ديمة ( انهارت ) : شو ؟ انت كمان متله لعلاء بتحكي ؟!

عدي : شو دخل علاء ؟

ديمة ( بتبكي ) : نفس الكلمة حكاها لريم ليلة سهرتي، وراهنتها انه انا حياتي غير عنها رح تكون وانك احسن منه وبتعرف قيمتي اكتر

عدي : صح انا غير عنه، بس شكلك انتي مثل اختك

ديمة ( بغصة ) : شكرا .. عن ازنك

 

كيف ضبيت اغراضي انا واولادي وطلعت من البيت بدون ما يشوفنا؛ كانت اكبر معجزة ..

لانه كنت خايفة يشوف الاولاد وياخدهم مني، وبعدها يذلني ويجاكرني ..

 

////

 

ام حسام : خليني اطلب رقمها من ام احمد ونروح باقرب موعد

ابو حسام : انا برايي تأني شوي حاسه مو ملهوف

ام حسام : بس يتعرف عليها بلهفها، اذا انا حبيتها

ابو حسام ( باستياء ) : استغفر الله العظيم، هوة انتي اللي بدك تتزوجيها ؟

ام حسام ( متجاكرة ) : انت مالك مو عاجبك اشي ؟ من راسي لراس ابني بتفاهم

 

////

 

صهيب : يعني نويت ؟

حسام : هههههه تخيل

صهيب : نيالك ليه زعلان ؟ اللي مثلك وراه عر اولاد

حسام : اه مية سنة عمري، عكل حال عقبالك

صهيب ( باسف ) : عقبالي ؟ اااخ لا تذكرني

حسام : لسا بتفكر فيها ؟

صهيب : نفسي افهم هالبنت شو صار معها ؟ بعد ما علقتني فيها تبخرت من حياتي وكانها لم تكن

حسام : والله علقتك وما تسمى عليك

صهيب : الله يسامحك يا غنى بس .. بتصدق اني بدور عليها بكل مكان بروحله .. بالشوارع والمولات والاماكن كلها

حسام : الله يجمعكم عن قريب اذا كان فيه خير

 

////

 

امجد ( بضحك ) : لا هيك كثير حسام مرة وحدة يصير عديل احمد

انس : شوي شوي بعده ما وصل بيتهم

منى : يييي مو مصدقة حالها ام حسام، قال واخيرا بدنا نصير نسايب

امجد : الله يعينك يا رنين على لسان حماتك يمة شو بتحكي هالمخلوقة

انس : انت الرجل الصامت على اساس

منى : الله يستر من ابو امير ليطلعني بسواد الوجه وما يقبل يخطبها

انس : صراحة بكير خليها تكمل دراستها

منى : الحلوات بخطبوا بسرعة، يلا سنة زمان وبنصير نبعت لاسيل عرسان

انس ( تشردق بالمي ) : …

امجد ( بضرب على ظهره ) : صحة صحة .. لا هيك زودتيها، اسيل خلي عريسها على احمد اكيد ما رح يقبل بعريس حيا الله لبنت حماه شبيهة مرته

منى : هههههه حلوة هاي شبيهة مرته ( لمعوا عيونها ) قصدك شبيهة الباربي

انس ( معصب ) : حرام يمة حراااام اتضلي تحكي عنها هيك وتوصفيها قدام الشباب، خلص كل واحد اله نظرة بالجمال يمكن بعينك حلوة بعين غيرك لا وبالنهاية الجمال نسبي بضل ومو كل اشي بالحياة

امجد : هيهيهيهي

منى ( مستغربة ) : شو وصفت ؟ قوم ادرس او اعمل اشي مفيد

انس ( مقهور ) : قايم

 

////

 

ابو امير : لا لا لا مستحيل طبعا

مها ( رافعة حواجبي ) : يا لطيف ! قلنالك جايين يشوفوها مو يخطفوها

ابو امير : والله حرام عليكي نازلة تخطبي بناتك قبل ما تفرحي فيهم وبشهاداتهم

مها : انا خطبتهم ؟! ( اتدايقت ) الله يسامحك بدل ما تحمد ربك انه بناتك عليهم العين وكل الناس بتتمنى نسبك

ابو امير : رنين هادية وعاقلة وما بدي اياها تتزوج بهيك عمر صغير، خليها تعيش حياتها بالجامعة شوي تقوى شخصيتها

مها : يا حبيبي ما ضل حدا عاقل هالايام، انت بس شوف الشب وبعدين اعمل اللي بتشوفه مناسب ويمكن بنتك عندها راي تاني كمان وترفض تستقبل حدا

ابو امير ( بضحك ) : او تطلع لاختها وتحط ملح انجليزي ولا تعجب على حالها وتحط مكياج سينمائي واتطفش العريس

مها : ههههههههه

 

_______________________________

 

١٠ ذو الحجة ١٤٤٠ <<

 

ايام حلوة وايام بشعة، لحظات بتحمل احداث غريبة ولحظات بتبعدنا عن اعز الناس ولحظات تانية بتعرفنا على ناس ..

بس المهم عندي اني رح ادخل حياة جديدة، واخوض تجربة كل بنت بتحلم فيها ..

الناس اليوم مشغولين بالعيد والاضاحي، وعيلتنا بالذات بتستنى حفيدها الغالي اللي رح يرجع بعد كم يوم ويرجع الحياة لاشخاص كتير اهمها اختي وابنهم ..

 

وائل : شكرا عمي لانك وافقت

ابو امير : اللي بتفكر فيه اشي حلو كثير، وانا مبسوط منك فوق ما تتصور

مها : الله يرضى عليك حبيبي وائل

ابو امير ( بطرف عينه ) : اه انبسطي يلا رح تسافري وترتاحي

ياسمين / حنين : هههههههه بابا

مها ( فاهمة عليه ) : يا قلبي انت كيف انبسط وانت مو معي

وائل : الله يعينكم وتقدروا تتحملوا هالكم يوم بس هههه

ابو امير : المهم اسيل تكون مبسوطة وانا مسامح

اسيل : يطول بعمرك بابا حبيبي وما يحرمني منكم كلكم احلى عيلة بالدنيا

حنين : بتستاهلي اكتر من هيك يا عسل

 

كان حديثهم كله عن هدية وائل وحنين لاختنا اسيل، اللي كانت عبارة عن رحلة على تركيا ..

بس بابا اصر انه يدفع تذاكر الطيران واقترح على  ماما تروح معهم ..

 

وائل : بس نفرح برجعة احمد على خير ونشوف شو رح يصير مع العريس الجديد بنسافر واحنا متطمنين

مها : احمد بعد بكرا بكون هون بازن الله

ابو امير : الله يجيبه بالسلامة ويهدي بالكم يابا يا ياسمين

ياسمين : …

حنين : كله كوم وخطبة رنين كوم، يعني قنبلة الموسم

اسيل : خلي بيان وغنى يفقعوا ههههه

رنين : … نصيب

ياسمين : ما حدا بفقع اتطمني، كل واحد باخد نصيبه هينا تجوزنا شو زاد علينا ؟

وائل : له له طولي بالك علينا ام يحيى، والله كويسين انا وعديلي وان شاءالله كل عدايلنا يكونوا احسن واحسن

مها ( غمزته ) : لا ترد عليها هيك بكون وضعها مع البلوك، بس تشوفه من جديد بتنسى هالحكي

وائل : اكيد بدها تنسى، شوفته بتخلي الواحد يبتسم من قلبه

ابو امير : يا عيني يا عيني شوهالغزل ؟

حنين : شايف، شكلهم متفقين علينا

اسيل : نسيت انه عديلك برشلوني ؟

وائل : لا ما نسيت، بس كل اشي لحال هههههه

 

////

 

قصي : ما بدنا نروح عند ديمة ؟

سهى : ما بدي اشوف حدا

قصي : حرام عليكي ماما، انتي امها الحنونة اللي ما الها غيرك

سهى ( مقهورة ) : حسبي الله ونعم الوكيل، هيك اخرة الدلال والحب انقلبت هية وزوجها ودايرين على خراب البيت

قصي : كمان زودها ابن اخوكي

سهى : … اتركني بحالي

 

////

 

احمد : بعدين معها بنت اختك ما بدها تحن عليي، قضيت يوم عرفة وانا ادعي

منى : هههههه والله ما بعرف، حاليا مشغولين بالسفر

احمد : اه والله انبسطت من الهدية كانت فكرة حلوة

منى : والله وائل ماخد مجده بغيابك انت وياسمين شو رح تنقطوها ؟

احمد : كنا ناويين لابتوب بس عالاغلب رح اعطيها حقه كاش احسن

منى : والله المعدلات عالية السنة ويمكن ما تحصل الطب

احمد : عشان هيك خلينا نساعد اهلها بهالقصة ويسجلوها طب على حسابهم، المهم شو اخبار امجد متى عرسه ؟

منى ( متدايقة ) : لسا بده يتجوزها ؟

احمد : هههههههه ول لهالدرجة واصلة معكم ؟

منى ( برجاء ) : يا امي اقنعه خليه يتركها، احسن للطرفين صدقني اخوك مو مبسوط

احمد ( بهز راسي ) : بعرف بعرف، الله يهديه للصواب قبل فوات الاوان

 

////

 

صهيب ( بفرح ) : الف الف مبروك يا صاحبي، العيد ب عيدين صار

حسام : هههههه طول بالك، خلينا بالعيد الاول كل عام وانت بخير يارب والعيد الجاي انت العريس

صهيب ( باستياء ) : لسا بدي استنى العيد الجاي ؟ يا سيدي امين على كل الاحوال اللي كاتبه ربنا بصير، المهم متى كتب الكتاب ؟

حسام : مستعجل اكثر مني بشوفك هيهيهيهي بعد العيد بس يجي احمد بالسلامة

صهيب : على خير، الله يهنيك ويبعد عنك عيون الناس، بسالوني عنك الشباب وبستنوا في العزومة

حسام : اكيد الكل رح اعزم على الجاهة باذن الله، بس خلينا نتفق مع اهلها وبعدين بصير خير

 

////

 

وائل ( ماسك الموبايل ) : احمد برن

مها : افتح سبيكر خلينا نسمع ههههه

زياد ( زورني ) : …

مها : ما فيها اشي

 

طلبت منه هيك عشان ياسمين تسمع صوته، وكانت متحمسة كتير ..

 

وائل : كل عام وانت بالف خير حج احمد

احمد : وانت بخير يارب وعقبال عند الجميع، كيف حالكم ؟

وائل ( بضحك ) : الله يسعدك بس يلا استعجل وتعال قبل ما يحيى يقتل العيلة كلها

احمد ( بحزن ) : شفته اليوم ؟ صورته

ياسمين : …

وائل : اكيد اكيد تصور وما خلينا لقطة الا عملناها، هسة ببعثلك اياهم

احمد : طيب بمون عليك تقنع امه تحكي معي ؟ معقول الاقي حدا حاسس فيي مثلا

وائل ( عيونه علينا ) : والله من ناحية بمون ما بعرف، بس بحاول جهدي

حنين / رنين ( كاتمين ضحكتهم ) : …

ياسمين ( مو عاجبها ) : …

احمد : ياسمين ما حدا بمون عليها الا شخص واحد وحاليا ما بتواصل معه انا .. على كل حال انا حبيت اعيد عليك وان شاءالله بس ارجع بصير خير

وائل : الله يهدي بالك عديل والله مستنيينك بشوق كبير

احمد : هههههه يا رب اللي ببالي تكون مثلك

الجميع ( لا شعورياً ) : هههههههههههههه

احمد ( مصدوم ) : مين هدول ؟

وائل : سامحني بس كنت فاتح سبيكر عشان خالتك تسمع صوتك

احمد : خالتي ! ما انا الصبح عيدت عليها، ومين كمان موجود ؟

وائل ( بلع ريقه ) : الجميع

 

احمد بنقهر كتير من اسلوب ياسمين لما يكونوا متزاعلين، بتسمع صوته وبتشوفه اما هوة لا ..

والمشكلة انها بتتمنى هالاشي، بس ما حدا بقدر يعمل هيك حركة معها عشان ما تزعل ..

يمكن بتبقى كرامة الانثى الممزوجة بكبرياءها طاغية على عاطفتها، وما بتتنازل عنها مهما كان الثمن ..

 

احمد ( بخبث ) : والله نيالهم سمعوا صوتي واستمتعوا بكلامي

ياسمين ( مو عاجبها ) : …

امير : احمد اشتقتلك كتير

احمد : وانا كمان اميري، دير بالك على يحيى وياسمين لحد ما ارجع

ريان : يحيى بضل يغلب ياسمين

احمد : بس اجي بفرجيك فيه، المهم انت ما تغلب ماما

امير : يحيى وريان بغلبوا انا اشطر واحد

مها : الله يرضى عليك يا روحي

احمد : متى السفر ؟

وائل : بس ترجع، بس اكيد لازم قبل بداية الجامعات

احمد : وحسام شو صار معه ؟ وافقتوا عالاكيد

ابو امير : تقريبا كل الامور متوقفة على رجعتك

 

////

 

هيثم : شو اخباركم ؟

ابو عدي : على حالنا، بنراضي ناس بتزاعلوا ناس ثانيين

هيثم : والله مو عيشية، لو كل هالناس تزوجت مثل اولادكم ما ضل حدا اله نفس بالزواج

ابو بيان : بستاهلوا، اخص عليهم ما كان عشمنا فيهم هيك

هيثم : انا بقول هدي حالك انت لانه الك بنت ومثل ما حكت ديمة بلا ما تعرف شو بتحكي بنتك

ابو بيان : وانت بتصدقها ؟ انا بنتي ما بتعمل مثلهم

ابو عدي : …

هيثم : انا برايي بطلت احلف عن حدا، الوحيدة اللي زعلان مشانها هية ريم

ابو عدي : ابو قصي من هداك اليوم والحياة سودا بوجهه، اول اشي شكاله عنها علاء وبعدين خسرت البيبي بسبب حادث بعد مشكلة كبيرة مع البنات، وديمة اللي راحت تحرد عندهم رجعوها من الباب وحتى ما خلوها تدخل

ابو بيان : فوق ما هية طالعة بدون ما يعرف جوزها عنها وحزنان عليها ؟! بس ربنا بحبه عدي اكثر من هيك ما بحكي

هيثم : … المهم هسة احمد كمان ثلاث ايام جاي وما بده حدا يعرف، وبدنا نعمل لمة عاساس مجتمعين وهوة بالصدفة اجا

ابو عدي : هههههه ضحكتني والله، هوة ضل حدا بلتم هالايام ؟

هيثم : عاد بدنا نزبطها بالطول بالعرض المهم نجتمع

 

_______________________________

 

يوم وصول احمد <<

 

بعد قريب الشهر على اخر لقاء بجمع عيلتنا، خبرونا انه اليوم حابين يعمل لمة بسيطة لانه بالعيد ما شفنا بعض بعد المشاكل اللي صارت ..

 

عدي ( بمسخرة مقصودة ) : حاولي ما تحكي كثير اليوم

ديمة : …

عدي : ممتاز، خليكي هيك

 

انا ما بحكي مع عدي من زمان كتير، وحياتنا متل الجحيم ..

حرق قلبي بعد ما شك فيي ومعاملته اختلفت تمام، والحب انعدم من قلوبنا ..

 

////

 

حمزة : كان بلاها هالاجتماعات، ما حرموها؟

سيرين : … ما بعرف

حمزة ( بمكر ) : لو استنوا احمد اكيد بكون الكل حابب يشوفه

سيرين ( انخنقت ) : …

حمزة : ان شاءالله اتضلي ساكتة مثل هيك هسة عشان الواحد يعرف يقعد ساعة زمن بدون ما راسه يوجعه

 

////

 

ياسمين : خالتو شو الموضوع ؟

منى : ما في اشي، بس معقول ما تيجي عنا ؟ من زمان ما زرتينا وبيتك لازم تفتحيه

ياسمين ( بحزن ) : بيتي ! والله ما الي نفس يا خالتو

منى : ما بصير هالكلام، انتي وزوجك بتقعدوا وبتتفاهموا وبتحلوا كل اشي على رواق وبالنهاية حبكم اكبر من كل المشاكل

ياسمين ( نزلوا دموعي ) : حبنا ؟ يا ترى كم وحدة بتحبه غيري كمان !

منى ( تنهدت ) : متلك ما حدا بحبه لا تفكري كتير مشان ما تخربي بيتك، الك فيه لانه بحبك انتي وبس

ياسمين ( هزيت راسي برضا ) : صح احمد بحبني انا وبس، وما حدا بحبه متلي

 

////

 

وصلنا بيت سيدي وكانوا سيدي وستي باستقبال الجميع، وبحاولوا قد ما بقدروا انهم يلطفوا الاجواء بالاحاديث المتنوعة بعيدة كل البعد عن الماضي القريب اللي كان بحمل مشكلة من نوع آخر في تاريخ عيلتنا ..

 

ابو ماهر : يمسيكم الله بالخير

 

كل وحدة قعدت جنب زوجها، وما سلموا على بعضهم الا ريم وديمة ..

ما كان حدا بعرف عن خطبة رنين ولا سفر اسيل، الا احنا ..

 

امجد ( بضحك ) : اشتقنا

قصي : لشو بالضبط ؟

امجد : هيهيهيهي لزناختك

 

اما ياسمين كان قلبها حاسسها انه في اشي غريب، حاولنا نجيبها عنا اول عشان ما نخليها تفكر كثير وتكتشف الخطة ..

 

ابو احمد : كيف هالعيد معكم ؟ معقول ما صحلنا نشوف حدا فيكم .. اول عيد بمر علينا هيك

هيثم : لا مو اول عيد، بس شكلك نسيت مشكلة منى مع ياسمين !

منى : … لا ما نسي بس ما بحب يتزكر

مها : هيثم بقوم بالواجب دايما وبزكر الناسي

هيثم ( متاديق ) : صح

رانيا : اهدى حبيبي المفروض تعودت عليهم

سهى ( رافعة حواجبها ) : والله !

رانيا : …

ابو بيان : على شو كمان متعود حبيبك ؟

هيثم : صراحة متعود اني اشوف الحبايب متصالحين ومتسامحين، وعشان هيك لميناكم اليوم

عدي : غلبت حالك صراحة

هيثم ( قاطعه ) : شو سيرين لحد هسة ما تصالحتي مع مرت اخوكي ؟

سيرين ( مستغربة ) : مين ؟

نهى : الله لا يجيب زعل هية وريم سمنة وعسل

هيثم ( بخبث ) : قصدي اخوها الثاني .. احمد

ياسمين ( بصدمة ) : اخوها !!

منى / نهى / مها : هيثم !!

علاء : اه لازم تاخذ حقك على طول، ما بصير حدا يوقفك عند حدك اللي عليك عليك يلا كمل اشوف

سيرين ( بفرح ) : لحظة لحظة ما فهمت ؟ كيف يعني احمد اخوي

منى / نهى : …

ابو علاء : استغفر الله العظيم على هالسيرة

آيات ( بقهر ) : كمل معروفك خالو

امجد : يا ربي دخيلك على هالخبرية، كان ناقصني خوات لانه

هيثم : هيهيهيهي انت ما دخلك احمد بس اللي رضع من خالتك نهى لما امك مرضت مرة وما بصير ترضع بسبب الدوا، وهيك بكون علاء وسيرين اخوانه

ياسمين ( بترجف ) : وليه ما حدا خبرنا يعني ؟

حمزة : صحيح موضوع مثل هيك ما بتخبى، يعني لو بنعرف من الاساس ما كان صار مشاكل

هيثم : اسباب خاصة لغاية في نفس يعقوب ههههه

رانيا : يعني ريم وياسمين سلفات

ريم ( بمسخرة ) : بالرضاعة

سيرين ( بفرح هستيري ) : يااااا ربي ما احلى هالخبر، الحمدلله عندي اخ متل احمد .. بقول ليه بجيبلي هدايا سبشل وبدير باله عليي وعيديات اكتر من باقي بنات العيلة

ابو علاء ( باستنكار ) : الحمدلله !!

آيات ( رح تفقع ) : اه هههه

ريم / ديمة ( كاتمين ضحكتهم ) : …

ياسمين ( معصبة ) : افهم من هالحكي انه كلكم بتعرفوا ؟

ام ماهر : والله يا ستي احمد اللي ما بده حدا يعرف، لا تزعلي يا حبيبتي

ياسمين : بتعرفوا ؟ .. فعلا معه حق يخبي لانه كان بعرف النفسيات كلها وكاشفهم على حقيقتهم، على كل حال لنشوف هلا بس يعرف عن صاحبه اللي كشف سره شو رح يصير

هيثم ( معصب ) : ما رح يصير اشي اتطمني، لانه مو منطق اللي بصير معكم، بتغاروا وبتكرهوا بعض على اشي تافه، انا عشانك حكيت بس لانه مضيعة من عمرك ايام وانتي بعيدة عن زوجك وابو اولادك وبدون ما يعمل اي ذنب

وائل : اه والله صحيح، بس كان لازم يكون الكلام بشكل منفرد وبطريقة الطف شوي بلا معلمية عليك خال

عدي : مسكينة سيرين مكيفة على غزله الك وكلامه الحلو عالفاضي هههه

حمزة ( بنبرة حادة ) : اي غزل ؟

ديمة ( بخوف ) : عدي !

سيرين ( بخبث ) : اعصابك ابو ماهر مو مستاهل تحكي اللي بتعرفه لانه ما ضل اشي عندك مهم، الحقيقة بينت وانا واحمد اخوة ويا سلام عالايام الحلوة اللي جاية

علاء : تتهني خخخخخ

 

قصي : اكبر من هيك مسخرة ما شفت

عمر : هههههه انحرق راسها آيات، صدمتها لا يمكن اخفاؤها

امجد : اخ منه هيثم .. شو رح يعمل احمد هسة ؟

قصي : ولا اشي .. ليه من متى بعمل اشي ؟

عمر : هههههاي

امجد ( عقد حواجبه ) : بتتمسخروا عليه ؟

عمر : لا حاشاه من المسخرة، بس بتذكر اشكال البنات ههههههع

قصي : اما حمزة بردت ناره هسة

عمر : وعلاء رح يفقع لانه سيرين بتميل لاحمد اكثر منه

امجد : خلينا نشوف شو رح يطلع بايدها

 

ما كنا عارفين متى موعد وصول احمد، وبعد اللي انكشف اليوم ..

اخذنا الوقت بالحكي والنقاشات، ونسينا ليه مجتمعين ..

 

احمد ( بدق الباب ) : السلام عليكم يا قوم

الجميع ( تفاجاوا ) : احمد !!

احمد ( دخل عالبيت ) : ماشاءالله طيب استنوني اجي واجتمعوا ئي

 

كان واصل عنده امير ويحيى وريان، وسلموا عليه قبل ما توصل ياسمين اللي فاجاته ووقفت قدامه ..

 

ياسمين ( بتبكي ) : الحمدلله على السلامة

احمد ( مبتسم ) : الله يسلمك

 

قبل ما يكمل كلمته كانت حاضنته بقوة كبيرة، وعلى الساعة عيرنالهم اكثر من ربع ساعة وهمة حاضنين بعض وببكوا ..

كانت رجفتهم واضحة، وكلام عيونهم ما في كلمة تفسره ..

 

احمد ( بمسح دموعه ) : اشتقتلك ياسمينة روحي

ياسمين ( ضحكة بين دموع ) : وانا كمان احمودتي اشتقتلك كتير

 

////

 

المفاجاة اللي عملها احمد فينا كانت حلوة، واجت بوقتها ..

سلم علينا واحد واحد، وكان ملهوف علينا والحب واضح بملامحه ..

لما وصل عند حمزة وسلم عليه، حمزة سحبه من ايده وضمه لصدره ..

كان موقف حمزة جدا راقي، وبين انه اللي حكاه يوم حفلة اسيل اشي طبيعي يطلع من اي رجل شرقي بغار على زوجته، وما بقبل الغلط ..

 

سيرين : يلا بكفي اجا دوري

احمد : كيف حالك ؟

سيرين ( مدت ايديها ) : هلا صرت منيحة الحمدلله على سلامتك حبيبي احمد

الشباب ( كاتمين ضحكتهم وعينهم على ياسمين ) : …

احمد ( مستغرب ) : سيرين شو هالحكي ؟

حمزة ( بضحك ) : ما صدقت وتعرف انك اخوها بالرضاعة

احمد ( انصدم ) : كيف كيف ؟؟!

آيات ( بخبث ) : خالو هيثم حكالنا هلا، انبسطنا كتير صار عندي اخت لاخوي ههههه

سيرين ( فاهمة عليها ) : وانا انبسطت اكتر طلعنا قرايب من طرفين هههههه

احمد ( لف وجهه بدور على هيثم ) : ايوا ؟

سيرين ( مبسوطة ) : وبس هههه

هيثم ( بثقة ) : وهيك بنكون حلينا قضية ياسمين وسيرين ورجعناهم صاحبات مثل زمان واكثر بما انها مرت اخوها ورح تحبها مثل ما بتحب ريم، وآيات اكيد رح تنضم الهم لانها اول بنت حمى بتحب مرت اخوها وكانت تحكيلي زمان ايام ما كانت رح تتغرب انه بتترك امها وهية مرتاحة مع ياسمين

آيات : …

منى : اه والله هالكلام انا سمعته منها كتيييير

امجد : بس لما بطلت تتغرب ياسمين صارت عاطلة سبحان الله

هيثم ( بنبرة حادة ) : انت لا تتدخل، احسن ما تشوف حالك بياسمين روح تزوج وحدة مثلها

امجد : هالاشي بعنيني شخصيا رجاءا انت لا تتدخل

ابو بيان : وقح، كيف بترد لخالك الكلمة وله ؟

امجد ( انصعق ) : … اسف

 

انسحب امجد على طول، وما شفناه بعد هاللحظة ..

 

آيات : الله يسامحكم والله امجد ما كان قصده، عمر حبيبي الحقه

عمر : حبيبتي ارتاحي مو ولد صغير اخوكي، بعدين ما تتدخلي بكلام الكبار بضلهم اخواله وبمونوا على رقبته

احمد : صح كلامك .. عالاقل ما بعوي من بعيد مثلي

عمر ( بلع ريقه ) : …

ابو عدي : مين ؟ هوة كان يحكي معك يوم ما حكاها ؟

احمد ( من غير نفس ) : اساله .. يلا ياسمين جهزي حالك انتي ويحيى تعبان كثير وبدي اروح ارتاح ببيتي

وبنشوفكم بالايام الجاية

ابو ماهر : خلينا نشوفك شوي يا سيدي

منى : اكيد هلا بتروح معي انت وامي وبتشوفه ببيتنا

ابو احمد : انس جهز السيارة يابا وشوف اغراض اخوك

احمد : ما معي الا هاي الشنتة الباقي بالشحن مع اثاث البيت، يلا نراكم على خير