مسلسل

مذكرات عاطفية ( 2 الحلقة الثانية ) – سلسلة ياسمينة الروح

By

الحلقة الثانية

والله قادراً على أن يزهر قلبك ويمطر عليه من بعد الجفاف، فقط ثق بالله وتدبريه وعظمته ..

 

_______________

____________

 

احلامي كبيرة، طموحاتي عظيمة، نظرتي للامور مختلفة عن الكل حواليي ..

ما بقدر اسيطر على حجم هالارادة اللي ربنا خلقها جواتي، وكل يوم بتكبر اكتر واكتر ..

 

اسمي غنى، بابا سماني، بعد ما اختلف مع امي على كتير اسماء وما كانوا عارفين اني رح ابقى بنتهم الوحيدة ..

 

ام عدي : يلا ماما شدي ايدك خلينا نخلص الطبخة بسرعة

غنى : شو اعمل اكتر من هيك انهلكت

ام عدي : معلش ماما يسلم ايديك، عشان عمك الله يفرجها عليه

غنى : امين يارب بهالايام الفضيلة

 

هدول الاوقات كانوا اصعب ما شفناه السنة، عمي هيثم وابنه اللي من اول ما انولد شاف حياة تعيسة ..

 

عمر : يلا شو صار بالاكل ؟

غنى : هيو جاهز، عمر دير بالك امسكه من تحت عشان ما ينكب منه اشي

عمر : ماشي، مرت عمي شو عملت ؟

ام عدي : كلشي حطيناه بالاكياس، سلم على هيثم

 

////

 

من رحمة ربنا علينا انه الايام الصعبة بتروح وبتيجي مكانها الحلوة، واليوم بكون كملت ١٢ سنة بمرحلتي المدرسية، ونجحت بتفوق ومعدل، كنت اتمنى اكتر منه بس الحمدلله راضية فيه ..

 

ابو عدي ( بلهفة ) : الف الحمدلله على نجاحك يا حبيبتنا، رفعتي راسي مبارك مباارك

غنى ( بفرح ) : الله يبارك فيك يا احن اب، لولاكم انا ما قدرت اجيب هالمعدل

عدي ( ضمني وحملني ) : لولاكي قدها ما بتوصلي لهون، غسلتي الحزن عن قلوبنا بهالفرحة

ام عدي ( بتبكي من الفرح ) : يا وحيدتي المدللة ربي باركلي فيكي عن عشر بنات الله يرضى عليكي

عمر ( بمسخرة ) : اذا خلصتوا من الدراما ردولي خبر خليني اباركلها لفصعونتي اللي كبرت فجاة

غنى : ههههههه بطلعلك وخصوصا انك دعمتني بالاشياء الزاكية طول السنة

 

تربيت مع اخواني الاكبر مني، عدي وعمر ..

بقدر اوصفهم بكل ثقة بانهم احن واجمل اخوة بالعالم، ورزقة من ربي انه انولدت بهيك عيلة ..

 

////

 

شعور الوحدة ما كان ملازمني لانه عندي بنت عم وحيدة ( بيان )، وبنات عماتنا بلا استثناء همة اكتر من خوات النا ..

 

بيان : شو عم تعملي كتير ملانة امشي نطلع مشوار

غنى : طيب اتركيلي مجال ارد ههههه شه

بيان : تؤ، خديني مشوار يلا

غنى : امري لله، هلا بشوفلي شي شغلة امسكها على عمر وبخليه يطلعنا مشوار عشان اسكت

بيان : ولك يسعدلي اللي بتشغل مخها

 

صداقتي المقربة كانت مع بيان وحنين ورنين، والنا احاديثنا الخاصة ..

 

بيان : طيب شو رايك نحكي لحنين ورنين يطعلوا معنا

غنى : بنجرب ليه لا

 

ما كان يتردد حدا من اخواني لما يكونوا فاضيين وفي مجال عندهم، بأنهم يفسحونا ويلبوا طلباتي اللي كنت انتقيها بذكاء حتى ما اتحول لشخصية مملة وانانية، ويضل الكل يحبني ويحترمني ..

 

عمر : ساعة وبرجعلكم

بيان : اكيد بتمزح

عمر ( رفع حواجبه ونزلهم ورفع اصبعه يهدد وعيونه بتتقلب علينا ) : عمايل هيك او هيك ما بدي، سامعات؟!، اربطوا بعضكم بحبل وضلوا ماسكين ايدين بعض، لانه لو وحدة فيكم ضاعت ما بتعب حالي ادور عليها

البنات : ههههههه اتطمن ما رح نضيع

عمر : متطمن بما انه ولا وحدة من الرباعي الخطر معكم، بس حبيت انبهكم من باب التذكير

 

كانت العيلة تتعقد من ( ياسمين / ديمة / سيرين / آيات )، ومطلقين عليهم لقب الرباعي الخطر ..

بينما همة كانوا مسميات ( أحمد / علاء / عدي )، مثلث برمودا ..

وقبل فترة قصيرة ياسمين عملت حالها ضايعة بمول وحكت مع احمد حتى يجي يلاقيها، ولحد هلا ابوها ما بعرف عن هالقصة ..

ومن يومها تشددت الحراسة على البنات كلها ..

 

////

 

بعد النتائج بفترة وجيزة، طلعت قبولات الجامعة للطلاب الجدد، و الحمدلله تم قبولي بجامعة حكومية، بس تخصص هندسة صناعية واخواني رفضوا بشدة اني ادرس هندسة خصوصا، وسجلوني بجامعة خاصة تخصص صيدلة، برايهم انه لابقلي اكتر ..

انا شخصيا ما كنت معارضة وبحب الصيدلية، وحسيتها اشي حلو، وتوكلت على ربنا ..

 

ياسمين / آيات : مبارك لزميلتنا الجديدة

غنى : الله يبارك فيكم، خبولي اشيائكم

ياسمين : مخبيين بالحفظ والصون

آيات : تتهني فيهم هههه

 

بما اني بجامعة خاصة، فبتكون مواصلاتي مأمنة من مكان معين بناسب بيتي للجامعة ..

داومت أول فصل بنشاط، وكل حياتي تغيرت بهالعالم الجديد اللي اسمه ( جامعة ) ..

حاولت اهتم بدراستي قد ما اقدر، وبنفس الوقت انبسط مع صاحباتي اللي منهم كان معي بنفس المدرسة بس دخلوا تخصصات مختلفة عني بالجامعة ..

لحد ما بدأ الفصل التاني، ومحاضراتي صارت اكتر وعندي مختبرات لبعض المواد، وتعرفت على بنات من نفس تخصصي ..

والطلعة الصبح عالجامعة صار الها نكهة خاصة عندي، واستمتع بمراقبة شخص معين ..

 

__________________________________

 

 

ديمة : الله يستر، ان شاءالله ما يتاخر

سيرين : وضعهم لا يطمئن

ديمة : خليني ابعت لقصي يتواصل معه ويجي هو واياه

سيرين : لا لا ما تكبري القصة خلص انا فهمته شو يعمل

 

كنت متفق انا والشباب نطلع طلعة توديع عزوبية؛ بما انه اعراسهم قربت ..

 

حمزة : هاي خيانة لاحمد اجتمعنا بلاه

علاء : ههههه لا تخاف عليه تجوز والعين تحرسه اخد حبيبته وريح راسنا من قصصهم

عدي : علوااه نخلص من قصصهم شوي

امجد : هيك يعني صار اخوي مثقل عليكم، يا حيف بس

عمر ( ضرب امجد على رقبته ) : مو بايدك، ثقيل دم مجبورين نتحملك

الشباب : هههههههه

 

يا دوب وصلت وحكينا كلمتين، بتوصلني رسالة من اختي، مضمونها انه ارجع عالبيت واجيب معي كم شغلة عاساس اني رحت اشتريهم ..

استغربت من كلامها، رجعت الموبايل لجيبتي وبدون ما ارد باشي ..

 

__________________________________

 

 

قعدنا على الكراسي، وربطنا الاحزمة، واستعدينا للاقلاع ..

 

احمد : كيف احساسك لاول مرة ؟

ياسمين ( مبتسمة ) : وانت جنبي ما بحس الا بالامان، ضروري اتضل تتاكد من هالشي يعني ؟

احمد : هههه بحب اذكرك اني دايما جنبك، واني مستحيل افارقك

 

ضمني لصدره، وغمضت عيوني ..

كانت حنيته ظاهرة، بكل لمسة وكلمة ونظرة منه ..

كان نفسي اوقف واحكي بأعلى صوت عندي اني ( بحبه )، وما بقدر اتنفس بدونه ..

 

احمد : نمتي ؟

ياسمين ( فتحت عيوني ) : لا

 

نهضت حالي وقعدت منيح، واقلعت الطيارة ..

تركز نظري عالشباك والمناظر اللي عم شوفها منه، لاول مرة بشوف هيك مشاهد ..

 

احمد : السفر بالليل اله متعة خاصة

ياسمين : بس بخوف، خصوصا لما نوصل الغيوم

احمد : بس منظر المدن وهية مضوية الها سحر خاص

ياسمين ( عيوني عليه ورسمت ضحكة خفيفة ) : بس سحر عيونك اقوى شي بالنسبة الي

 

غمزني بغرور، وكتم ضحكته ..

هو الوحيد اللي بفهم عليي شو بقصد، وغروره نابع من محبته الي؛ انه ما حدا بفهم هالسحر اللي فيهم غيري ..

 

__________________________________

 

 

كل جكرها تحول لرومنسية، اللهم لا حسد ..

مو مصدق اني معها ورح اسافر انا واياها، اصلا موضوع انه تزوجنا لحد هسة مو متخيل انه فعلا صار حقيقة ..

 

احمد : ياسمين

ياسمين : نعم حبيبي ؟

احمد : بحبك، انا بحبك بجنون بس عندي مشكلة

ياسمين ( بتضحك ) : وانا بحبك كمان، بموت فيك بس شو مشكلتك ؟

احمد : بدي الدنيا كلها تعرف هالاشي، كيف ؟؟

ياسمين : مو مهم الدنيا كلها تعرف، المهم انا مصدقتك وواثقة فيك وانت كمان مصدقني وواثق بمحبتي الك، انا واياك عن الدنيا كلها

 

هزيتلها براسي، ورجعته على الكرسي وغمضت عيوني وشديت على ايدها المشبوكة بايدي من ساعات طويلة ..

 

_________

_______

 

في العرس <<

 

ياسمين : جهز حالك للرقص ما بدي اتضل واقف

احمد : كم مرة لازم اشرحلك اني ما بلحق عليكي خلص ارقصي وانا بزقفلك

ياسمين : تؤ، بدك ترقص معي او ما برقص ابدا وخلي الناس تحكي علينا

احمد ( بمسح عرق جبينه ) : الله يمضي هاليوم على خير، يلا تفضلي اشوف

 

كنت عارف اني رح اكون مبسوط، بس مو لدرجة تخليني اهز خصري وما ضل عندي هيبة ولا ما يحزنون ..

حسيتها من كتر الانفعال، رح تشيل الطرحة عنها وتلفها على خصري وخصرها ونرقص سوا ..

 

ياسمين ( قربت مني واحنا نرقص وهمستلي ) : برافو عليك

احمد ( ماسك اعصابي ) : كملي شغلك وانتي ساكتة

ياسمين : هههههه

 

_________

_______

 

اجتني الضحكة وما قدرت امسك حالي لما تذكرت هالمقطع، لفت وجهها عليي بعد ما كانت تتامل بالجو من الشباك ..

 

ياسمين : شو مضحكك ؟

احمد ( بهز براسي ) : ولا شي تذكرت شغلة بتضحك

ياسمين : هههه بتصير معي دايما وبفرط وما حدا بقدر يلمني

احمد : ههههههه

 

الله ستر ما ضلت تنق لتعرف شو هي، بس اللي خايف منه النسوان يتذكروني ويحكوا للشباب عن هالشغلة بالذات ..

 

__________________________________

 

 

قصي : شو الموضوع فهموني ؟

ديمة : موضوع شو ؟

قصي : انتي وامي ليه مخطوف لونكم وبتلطموا ؟ ريم فيها اشي او بنتها لاسمح الله

سهى : من غير شر لا تفاول، خلص ما في اشي حكنالك، لا تنق مو ناقصني

ابو قصي : لا اله الا الله، خلص عاد زهقتونا خلونا نعرف نسهر، طمنونا كيف هالعرسان؟ وكيف كان عرسهم مبارح

ديمة : بجننوا الله يهنيهم، عرسهم لا يوصف خصوصا عمايلها باحمد

قصي : ههههه شو عملت ؟

سهى : قول شو ما عملت، حتى هز خلته يهز خصره ويخلع، كل شوي اتطلع بمنى الاقيها بتضحك

ابو قصي : له له يا ابو حميد، بس يلا الواحد اذا ما رقص بعرسه بعرس مين يرقص

قصي : ههههههههع ورقصني دخلك يا حبيبي

ديمة : خليني حدك يا حبيبي

سهى : فرجينا شطارتك انتي يلا الدورعليكي انتي وسيسو

ابو قصي : عدي ما بده توصاية من هسة بشوفه بهز

قصي : لو تشوف تدريبات عمر عشان السهرة

سهى : بطلعلهم الله يفرح قلوبهم وقلوبنا كمان وكمان

ديمة : عقبال تدريباتنا لتخريجك وعرسك يارب

قصي ( بترجي ) : ياااا رب يا الله حقق اللي ببالي

 

__________________________________

 

 

ابو علاء : يا لطيف، مالك قالبة وجهك ؟

نهى : …

سيرين : خلص بابا، مو قادرة تحكي خليها تهدى وتروق

ابو علاء : لا حول ولا قوة الا بالله، الله يهدي البال

نهى : امين، لانه بس ربنا قادر يغير هالحال لاحسن منها

سيرين : ماما حكتلك اياها مرة وبرجع اعيدلك اياها، لا توجعي راسك بمشاكل حدا كل مين عنده عقل بقدر يحل مشاكله لحاله، مرات التدخل بزيد الامر سوء بدل ما يحسنها

ابو علاء : كلام صحيح، بس حسب المشكلة يمكن نكون اوعى من اصحاب المشكلة نفسها ويكون عنا نصيحة نقدر نقدملهم اياها بدون تدخلنا بشكل مباشر

نهى : بفرجها ربنا، لكل حادث حديث لما اشوفه، انا روحت قبل ما يجي لاني مو طايقة احكي معه

سيرين : …

 

__________________________________

 

 

رانيا ( بصوت ضعيف ) : ما تخاف عليي انا منيحة حبيبي

هيثم ( بخوف ) : كيف يعني منيحة ؟ مو شايفة حالتك

رانيا ( بتسعل واعراض المرض ظاهرة عليها ) : بقلك اخدت برد، الحمدلله اجت على هيك، بس خايفة اعدي آدم

هيثم ( باستياء ) : الله يعيني عليكي، قومي وانتي لابسة اخدك عالمستشفى، ما رح اتطمن عليكي الا اذا اخدتك

رانيا ( بتهز براسها ) : امرك، ما بدي اعارضك حتى ما تقلي بعدين ما رديتي عليي

 

الحمدلله انها وافقت تروح المستشفى، لانه تقريبا اعصابي تلفت من منظرها بهالحالة ..

كانت يا دوب قادرة تمشي، وقبل ما نطلع من البيت رجعت استفرغت مرة تانية ..

 

هيثم : طمني دكتور؟

الطبيب : بسيطة ان شاءالله، في حمل او رضاعة ؟ عشان بدي اكتبلك ادوية للعلاج

هيثم / رانيا ( عيونا على بعض ) : ما بنعرف

الطبيب ( بكتب ) : معناها اعملي هاد التحليل والنتيجة بتطلع خلال ساعة وبنتاكد

 

اخدت منه الورقة، وكنت رح اطير من التفاؤل اللي اجتاحني فجاة، انه كيف ما خطر ببالي موضوع الحمل ؟، بس لما اتطلعت عليها كانت بتمشي ببطئ وكانها مو مبسوطة ..

 

هيثم ( ايدي على خصرها وساندها ) : يلا رنوش شدي حيلك شوي

رانيا : هيثم انا مو حامل ما في داعي للفحص

هيثم ( رفعت حواجبي ) : وشو هالتاكيد اللي عندك؟ بلكي طلعتي حامل مثلا

رانيا : … الله اعلم

هيثم ( غمزتها ) : ليكون خايفة من الابرة؟

رانيا : ههههه

هيثم : ايوا هيك، يخليلي هالضحكة

 

__________________________________

 

مها : يارب تهديها وتسمع كلامي

ابو امير : امين، يس انتي لا تنقي وكل الامور بتمشي بخير وسلامة

مها ( مو عاجبها ) : نعم ؟ مالني انا شو عاملة ؟

ابو امير : ههههه سلامتك، اقعدي بمزح معك

اسيل ( اجت فجاة ) : ماما شفتي خاتمي اللي كنت لابسته اليوم ؟

مها : لا اي واحد ؟

اسيل : الفضة اللي عليه قلبين حب داخلين ببعض

مها : طيب ابعتي لايات اتدورلك عليه، يمكن يكون واقع منك هناك

اسيل : ماشي

 

__________________________________

 

منى : يا الله مو قادرة افتح عيوني من النعس، خلص طفيت

ابو احمد : مين سمعك، قومي خلينا نحط راسنا ونرتاح بعد هالتعب

 

انس ( واقف بغسل : لمين هاد الخاتم يمكن وحدة من بنات خالتي مها نسيته بالغلط )

امجد : مالك واقف صافن بالمغسلة ؟

انس ( حركت راسي يمين وشمال وسكرت ايدي عالخاتم ) : لا بغسل ايدي عمالي

امجد : شو هاد اللي بايدك؟

انس : ولا شي صابون، بدك تنام ؟

امجد : المفروض عندي دراسة بس بدي اريح ساعة زمن

انس : انا بدي ادرس كمان، بس انعس بصحيك وانا بنام

 

آيات : ماما شفتي خاتم فضة ؟

منى : لا ما شفت اشي، لمين ؟

آيات : لاسيل فاقدة خاتمها، قالت ازا لقيتوه خبوه

 

متل ما توقعت، هالخاتم الحلو للحلوة اسيل، خبيته بجيبتي وتوجهت لغرفتي ..

فتحت الكتب واستعديت للدراسة اللي تراكمت عليي بسبب عرس احمد، وسميت بالله ..

 

بعد ساعة <<

 

مرقت ساعة عليي وانا بقلب بهالصفحات، وعقلي مشغول بعالم آخر ..

وايدي مشغولات بالخاتم اللي لقيته، ولسا محتار اذا ارجعلها اياه او اخليه معي كنوع من الاحتفاظ باشي منها ..

 

امجد : انس !! انس .. انس ( رفع صوته )

 

سمعت صوته جاي من باب غرفتي اللي بدرس فيها وارتبكت بمكاني، اخفيت الخاتم قبل ما يلمحه، والتفتت عليه ..

 

انس : صحيت !

امجد : والله ! لا بعدني نايم بس بعتت روحي تطمن عليك

انس : افت

امجد : يا … الي ساعة واقف وبنادي عليه مثل الكلب بنبح وانت ولا بهالدنيا، وين سرحان وله ؟

انس : ههههه بدرس

امجد ( بمسخرة ) : بتدرس ؟! ماشاءالله على هيك دراسة بتحولك خارج التغطية، خلص قوم نام

انس ( هزيت براسي ) : اه نعست، يلا تصبح على خير اطفي الضو من عندك بالله

 

كلشي عملته ما بمرق على امجد بهالسهولة، بس مرقلي اياها لانه صاحي من النوم وواضح انه مسطل ومو بوعيه، طفى الضو وسكر الباب عليي وراح ..

تركني بعالمي واحلامي، طموحاتي اللي رسمتها مع جدران غرفتي اللي شهدت على تعبي ودراستي وسهري ..

وحتى على اشتياقي الها بكل يوم غابت عني فيه، وانقطع تواصلي فيها ..

 

__________________________________

 

اسيل ( بتبكي ) : …

حنين : خلصينا عاد بكفي عياط متل الصغار، مين قلك تشلحيه وترميه

اسيل ( بتبكي ) : والله ما رميته، ما بعرف كيف اختفى؟ انا متاكدة كان بايدي

رنين : خلص ان شاءالله بنلاقيه، ضلي ادعي

حنين : فرح قومي نامي من متى بتسهري هيك ؟ يلا خلصوني كل وحدة على تختها

مها ( اجت فجاة ) : يا حبيبي لسا مبارح ياسمين تجوزت لحقتي تاخدي العرش ؟

البنات : هههههههه

حنين : تعالي سكتي بنتك اللي فاتحة مناحة على خاتمها

مها : ييي بشتريلك احلى منه

اسيل : لا هاد كتير بحبه، جابلي اياه بابا لما تحجبت هدية لسا ما اله سنة عندي

مها : يا حبيبتي

 

__________________________________

 

ابو عدي : والله اهلا وسهلا، خليكم سهرانين برا الفندق لسا ما سكر

عدي / عمر : هههههه

ابو عدي : سد حلقك انت واياه، شو هالسهرة اللي ما بتخلص ؟

عمر : مالك يابا بنودع بالعريس فتح غمض بتصير تشوفه بالمناسبات

ابو عدي : واذا ؟ بعده عندي بالبيت وبده يمشي على قوانيني، بس يصير ببيته يعمل اللي بريحه

ام عدي : طول بالك يا زلمة بعدها الساعة ما صارت ٢

عدي : هههه خلص حقك علينا يابا

ام عدي : انتوا ومين كنتوا ؟

عمر : حمزة وعلاء وكان امجد قعد شوي

ابو عدي : علاء ؟! تارك مرته وبنته وبسهر لهالوقت ؟ شو هالمسخرة هاي

ام عدي : اه والله غلط، مرته بعدها نفساء

ابو عدي : وعنده طفلة، افرض احتاجت اشي مرته بهالليل ؟

عدي ( عيونه على عمر ) : ما بنعرف

ابو عدي : والله يا ويلكم اذا بتعملوا هالعمايل بيوم من الايام انت واياه بس تتزوجوا على خير و يصير عندكم عيلة

عمر : جوزني يابا، انت بس جوزني وشوف عمر كيف بده يصير غير شكل، مضرب مثل للرجال كلها

ابو عدي : بعد اخوك ان شاءالله بس تمشي بشغلك منيح وتركز

عدي : ما حدا قدك، واكيد العروس جاهزة

ام عدي : هههههه هي اخوك فاهملك

عمر : والله اني مسكين، يا حسرة عليي بس، خليني اروح انام وانا مبسوط قبل ما تنكدوا عليي

 

__________________________________

 

رميت راسي على مخدتي بثقل، ودموعي محتارات ينزلوا ولا يبقوا محبوسات بسجن عيوني، لاني وعدته اني ما ابكي ابدا ..

بس شو رح يصير فينا لما يعرف شو اللي صار اليوم، والاحداث بتمشي عكس تخيلاتنا ..

 

ام بيان ( فتحت باب غرفتي فجاة ) : نمتي ؟

بيان : …

ام بيان : بكفي تعملي هيك بحالك، اتطمني امجد ما رح يعرف عن اشي

بيان ( قمت بعصبية ) : مين قلك خايفة من امجد ؟ او برايك رح ياثر باشي على علاقتنا ؟

ام بيان : معناها ما في داعي للعصبية والزعل

بيان ( مشيت باتجاهها ) : ماما انا زعلانة عالمبدأ، لانه طلبني ورفضناه، وهلا اسمي على اسم امجد، والكل بعرف اني انخطبت وما بجوز من الله انه انخطب لغيره، خصوصا اني ما بدي غيره

ام بيان ( متفاجاة ) : ما بدك غيره ؟؟ يعني كاين في اشي بينكم قبل الخطبة ! عشان هيك اجا خطبك بسرعة بس حكينا انه ابن خالك ناوي يخطبك

بيان ( بارتباك ) : لا تفهمي الموضوع من هالناحية، ق ق قصدي انه

ام بيان : تصبحي على خير

 

وهي تورطت مع ماما وزلق لساني قدامها، الله يستر ما تروح تحكي لبابا وتكبر القصة ..

ياربي شو هالليلة هاي، والتاني امجد ماله ما برد ..

 

امجد : الووو

بيان ( بعصبية ) : والله منيح اللي رديت حضرتك

امجد ( مو عاجبه ) : نعم ؟!

بيان ( صحيت على حالي ) : قصدي وينك كتير رنيت عليك

امجد : لو شو ما كان اوعي اسمعك بتحكي بهاللهجة معي، كنت نايم وهسة صحيت ادرس، انتي اللي طول اليوم مو فاضية ومو معبرة حدا

بيان : بعتزر منك مو قصدي بس متوترة شوي

امجد : لا بسيطة، خير شو صاير معك ؟

بيان : لا بس عشان ما اجيت عندكم وروحنا متاخرين عالبيت تنكدت

امجد : ولا يهمك، بس اشتقتلك كثيييير والله طول اليوم حاسس في اشي ناقص بحياتي

بيان : يا عمري وانا ما بتكتمل سعادتي الا بوجدك، اخ متى رح نكون سوا

امجد ( تنهد ) : هانت، راح الكثير وضل القليل ان شاءالله

 

بعد ما حكينا شوي واتطمنا على بعض، تركته يدرس ورجعت لمحاولات النوم ..

 

__________________________________

 

وصلت على بيتي بعد ما تاخرت بسهرتي، وبدون ما انتبه للوقت، اكتشفت انه الساعة صارت ١ونص بالليل ..

كان البيت كله عتمة، وما في صوت لا للام ولا لبنتها ..

 

علاء ( تمددت جنبها وبحاول اصحيها ) : ريم .. يا ريم

ريم : …

 

كانت سلمى نايمة بحضنها بنص التخت، حملتها ونيمتها بسريرها ..

غيرت اواعيي، ونمت مكاني، وعيوني لسا على ريم اللي ما تحركت من مكانها ..

 

علاء ( ايدي في شعرها وايدي الثانية على خصرها ) : ريمو، ردي عليي طمنيني انك منيحة حبيبتي وما بدي اشي

ريم : …

 

من النعس غفيت بسرعة خيالية، وما بعرف شو بستناني منها ..

 

__________________________________

 

سيرين : اه حبي، رجعت ؟

حمزة : قبل شوي وصلت البيت

سيرين : اوف، وليه لهلا ؟ مو عندك دوام الصيح

حمزة : والله اخدنا الحكي ونسينا حالنا

سيرين : انت ومين اخر شي ضليتوا ؟

حمزة : انا وعلاء وعدي وعمر

سيرين : والله !! اه يلا خلص ارتاح وبنحكي، كم يوم وبتبدا اجازتك عشان تستعد برضو لاخر تجهيزات البيت

حمزة : مال نبرتك تغيرت ؟

سيرين ( بارتباك ) : انا ؟ لا عادي بس انه متوترة عشان عرسنا قرب

حمزة : متدايقة من اشي حبيبي ؟؟

سيرين ( بلعت ريقها ) : صراحة حمزة انا هالكلام بعد الزواج ما بريحني، اوك اسهر انت واصحابك ما بخنقك عشان انت بالمقابل ما تخنقني وتتركلي مساحة حرية مع صحباتي بس مو لدرجة …

حمزة ( قاطعتها ) : اه قصدك عن علاء؟ كنت حاسس انه في اشي متغير فيكم اليوم

سيرين : والله ماما كتير تعبانة، وهاكلة همهم خايفة من خالتو ام قصي تزعل

حمزة : لا حول ولا قوة الا بالله، معها حق مسكينة بتحب تشوف دار ابنها مبسوطين اكيد وخصوصا صاروا عيلة

سيرين ( بصوت مخنوق ) : الله يفرجها، انا ما بدي اشي ياثر على صحتها بخاف عليها كتير يا حمزة

حمزة : من غير شر عنها حبيبتي، اتطمني هي ظروف بمرق فيها الواحد وبعدها بتتغير وكانها ما كانت

سيرين : يارب

حمزة : كل الامهات هيك بخافوا، لو تشوفي امي كيف هاكلة هم رانيا وبتخاف عليها كانها بنت صغيرة، وانا نازلة فيي تواصي صرت افكرك بنتها ههههه

سيرين : هههههه حبيبتي خالتو الله يخليلنا اياها

 

بكذب على حالي اذا قدرت انام بهالليلة من التفكير بكلام سيرين، وبوضع الشباب بشكل عام بعد الزواج ..

فعلا مو اي شب بقدر يتحكم بحاله ويفرق بين حياته وهو عزابي ولما يتزوج ..

الله يقدرني اكون زوج متل ما بتحلم سيرين، واسعدها ونفادى المشاكل قد ما نقدر نجاوزها قبل ما تكبر وتوصل لاي حدا خارج بيتنا ..

 

__________________________________

 

بكل برود عملت حالي نايمة، لدرجة اني ما رمشت ..

ما عندي اي كلام احكيه، او اتناقش فيه ..

هو كله مفهومية، وواعي وناضج، متل ما هو بده اياني ما اكون الا متل ما بده كمان انا الي الحق انه يكون متل ما بدي عالاقل يحترم وجودي ووضعي ..

 

صباحا <<

 

كنت قاعدة بتختي برضع بسلمى، وساندة راسي على راسية التخت، ومغمضة عيوني ..

 

علاء ( قعد جنبي وحضني وباسني على جبيني ) : صباحو

ريم ( فتحت عيوني ورجعت غمضتهم ) : صباحو

علاء : كتير حاولت اصحيكي بس شكلك كنتي مستغرقة عالاخر

ريم : اي ساعة ؟

علاء ( حك شعره من ورا ) : يمكن ١٢ ونص وحدة

ريم : لا بهالوقت كنت صاحية انا، يمكن بعد الوحدة وحدة ونص تنتين

علاء ( بغير الموضوع ) : يلا هي نامت، حطيها وبكون جهزتلك فطور وعملت قهوتي

ريم : لا نعسانة بدي كمل نوم، خلص افطر انت وانا بس اقوم باكل لقمة

 

كانت الساعة قريب ال١٠، استغرب انه بعدني نعسانة ..

كمل طريقه للمطبخ، وغاب ربع ساعة ورجع معه صينية فطور ..

 

علاء ( ماسك لقمة بايده ) : افتحيلي تمك الحلو يلا اشوف بدون اعتراضات

ريم ( مو عاجبني ) : شو المناسبة ؟

علاء ( رفع اكتافه ) : هيك، بدون مناسبة

ريم ( دفنت حالي تحت الغطا ) : مو جاي عبالي اكل، نفسي انام وبس

 

بهاللحظة اجا على بالي اضربه بالصينية واللي فيها،  مصدق حاله انه ممكن امرقله اياها هيك ..

بس خليني محافظة على هدوئي حتى ما تنقلب اللعبة ضدي، واخسر قبل ما ابدا ..

 

__________________________________

 

ام حمزة : الله اكبر قد ما رحتي عالسوق، بكفي يمة والله زودتيها

رزان : يعني ما بطلعلي اكون مميزة بعرس اخوي، وافرجي الناس انه اخته مو ناقصها اشي، بلكي اجاني عريس محرز من طرفهم وطلعني من هالعيشة

ام حمزة : يا عيب الشوم، احمدي ربك غيرك متمني عيشتك

رزان ( مو عاجبها ) : الحمدلله الذي لا يحمد على مكروه سواه

 

كان ناقصني محاضرات امي حتى تسم بدني وتنكس احلامي وامنياتي المتعلقة بهالعرس، يا رب يا كريم تفرجها عليي بواحد غني يعيشني احسن عيشة ..

 

ام حمزة : وين تلفوني اشوف اختك كيف حالها، الها يومين ما بتسال

رزان : اختي صارت من مستوى عالي بطلنا من اهتماماتها

ام حمزة ( بعصبية ) : والله ان وصلتلك الا اقبرك بمكانك، اوعي اسمعك تحكي هالحكي عنها

رزان : طيب طيب رني واحكي مع اللي بدك اياه خليني اعرف انسق وافكر على مهلي، اشوف بكرا كنتك شو رح يصير فيها بس تنصدم بعيشتها الجديدة، اصلا هاد اللي مهون عليي بلكي بتصير تحس فيي

ام حمزة : لا اله الا الله، اتركي هالمخلوقة بحالها

 

اااخ شو ناقصني لو كان عندي نفس فستان آيات اللي كانت لابسته بعرس اخوها، ولا خوات ياسمين ولا باقي هالبنات كل وحدة احلى من التانية، حتى اختي رانيا كانت متل الباربي، يا حسرة عليي وعلى حظي ..

متى رح الاقي شب يحبني ويتعلق فيي، ويموت حتى يتزوجني، والاحلى من هيك يكون غني متل ما بدي ..

 

__________________________________

 

هيثم : الو، صباح الخير

مها : صباح الورد، كيفك ؟

هيثم : هلا الحمدلله، كيفكم انتوا ؟ كيف العرسان

مها : والله بخير، وصلوا وطمنونا عنهم وهلا طلعوا بجولات مع الجروب

هيثم : يلا يتهنوا ويرجعوا بالسلامة

مها : انت بالبيت ؟

هيثم : اه، مالك ليه هيك صوتك ؟

مها : لا عادي، بس بدي اتطمن على رانيا مبارح ما كانت منيحة حسيتها

هيثم ( تنهد ) : اه والله كانت زعلانة على آدم لانه مو معها، وبس روحنا تعبت واخدتها عالمسشتفى

مها ( مصدومة ) : خير ؟ شو مالها هيثم احكيلي لا تخبي عليي

هيثم : ههههه طولي بالك عليي، بس كانت ماخدة برد وفلوزت

مها : له له سلامتها، بلكي امرق عليها اشوفها ازا بدها اشي احكيلي

هيثم : تسلمي، اهلا وسهلا بأي وقت

 

من كثر ما كانت رانيا متدايقة، ما قدرت حتى افرح بخبر حملها أو اخبر حدا عنها ..

ما بتعرف كمية المشاعر الجياشة بداخلي، مجرد التخيل انه رح يصير بيني وبينها اطفال وعيلة مستقرة تكون هية اساسها ..

 

__________________________________

 

سهى : يلا انا رايحة، ديري بالك على ابوكي تفقديه

ديمة : توكلي عالله، مع اني شايفة روحتك مو مناسبة

سهى : خليكي بحالك، انا بعرف شو المناسب اكتر منك، يلا سلام

ديمة : شكرا، مع السلامة

 

علاء : مين رح يجي هسة ؟ خالتي !

سهى : اه، شو مالك شايف ضبعة ؟

علاء ( مصدوم ) : لا الله يسامحك، صباح الخير

سهى ( قالبة وجهها ) : صباح النور، وين مرتك ؟

علاء ( بلا مبالاة ) : بغرفتها، تفضلي انا هيني قاعد بالمطبخ

 

سهى : ريم؟

ريم ( رفعت الغطا ) : ماما، اهلا وسهلا

سهى ( قعدت على طرف التخت ) : شو القصة ؟ صار اشي ببنكم

ريم ( بخوف ) : لا لا شو بده يصير

علاء ( فتح الباب فجاة ) : تشربي قهوة ؟ خالتي

سهى : لا شربت قبل ما اجي، شكرا

ريم : افطرتي ؟

سهى : اه، شو بدك فيي هلا قومي خليني اعملك فطور ونحمم سلمى الجو منيح اليوم

ريم : يلا قايمة

 

علاء : لا تغلبي حالك هي الفطور بالثلاجة

سهى ( مستغربة ) : فطور شو ؟

علاء : عملتلها فطور وجبتلها اياه عالغرفة بس ما كان جاي على بالها، اكلت شوي منه وضبيت الباقي

سهى : اها، يلا يسلم ايديك

ريم ( اجت فجاة ) : علاء امسك سلمى صحيت، خليني افطر

علاء ( بخبث ) : سبحان الله كنت متوقع، لما جبتلك الفطور كان هدفي انك تاكلي بهدوء قبل ما تصحى ، انا ما بتسكت معي لانه، بس يلا هي خالتي مفطرة بتمسكها عنك

سهى : … يلا رايحة اشوفها، اقعدي انتي

 

__________________________________

 

رانيا : الباب عم يدق

هيثم : غريب مين رح يجي معقول مها صارت جاي

رانيا : طب قوم افتح، عبن ما اغير اواعيي

هيثم : لا خليكي اوعي تقومي لساتك تعبانة

 

هيثم : نهى !

نهى : صباح الخير، اسفة عالازعاج

هيثم : لا بالعكس نورتي صباح النور، تفضلي

نهى : نايمين بعدكم ؟

 

حكيت لاختي كل شي صار معنا من مبارح، وكانت اول وحدة بتعرف عن الخبر الجديد ..

 

نهى : ريته الف مبارك، وعقبال سلامتها، جيتي مو مناسبة بهالوقت

هيثم : حاسس في كلام بثمك، احكي صاير اشي ؟ سيرين محتاجة اشي

نهى : لا سيرين منيحة وكل امورها تمام الحمدلله، بس انا تعبانة يا هيثم وما لقيت حالي الا على باب بيتك

هيثم : سلامتك، دقيقة احكي لرانيا انك هون لانها بتستنى مني خبر

 

هيثم : وهي احلى فنجان قهوة صباحي، هاتي لنشوف

نهى ( عيونها معلقات على فتجان القهوة بايديها ) : علاء

 

كان من الصعب عليي اني اسمع فضفضة اختي واشوف الخوف والقلق بعيونها، واملها فيي اني اقدر اقدم مساعدة باسلوبي الخاص ..

 

هيثم : اكثر اشي دايقني انك هاكلة هم سهى، يعني مو معقول تتزاعلوا او تتأثر علاقتكم بسبب اولادكم، بالنهاية عقلهم براسهم بعرفوا خلاصهم، لا تعطي الموضوع اكبر من حجمه

نهى : بس كمان بنتها ما بتهون عليها تشوفها بهيك حالة، والله لو شفتها مبارح كيف لما كنا جايين بدونه الدمعة تجمدت بعينها

هيثم : لا حول ولا قوة الا بالله، كل الازواج بمروا بمرحلة فتور اشي طبيعي لما شاف مرته فجاة انشغلت عنه ووضعها بغصبها تقصر بحقه خصوصا اول طفل الام ما بتكون متعودة على مسؤولية بهالجحم

نهى ( بتهز براسها ) : معك حق، الموضوع بده حكمة حتى ما نعطيه اكبر من حجمه ونكون باشي بسيط ونكبره

هيثم : صحيح، وانا متاكد انه ريم قادرة تتجاوز هيك ظروف وعلاء بحبها وما بقدر يستغني عنها

 

__________________________________

 

منى ( ماسكة الموبايل وبتقلب بصور عالواتس ) : يا حبايبي بجننوا الله يسعدهم

آيات : يا سلام عالمناظر شو حلوين، والله اسطنبول جنة

منى : المهم احنا نكون مبسوطين والدنيا كلها بتصير جنة، السعادة هي اللي بتحلي الدنيا حوالينا

امجد : يسلملي الحكيم يا ناس، جوزت ابنها وهديت اعصابها ام احمد عقبال ما تجوز الباقيين

منى : استغفر الله العظيم

امجد / آيات : ههههههههه

آيات : بعينك الله على هالكم سنة معلش تحمليه

امجد : تفي من تمك شو كم سنة؟

منى : بدك اياه يصبر سنين بدون الاميرة ديانا

امجد : يمة حرام عليكي بنت اخوكي هاي والله انها بتحبك

آيات : امجد بلا تخبيصك حد حكى انه بنكرهها، بتمزح امي قصدها عشان شقرا متل ديانا

امجد : باربيتي هاي، يمة عالخدود الزهريات بدون بلاشر

منى ( كاتمة ضحكتها ) : الله يهنيك فيها يمة، لولاك بتستاهلها ما نلتها

امجد ( حضنها ) : ايوا هي امي حبيبتي الرومنسية الشاعرية، المهم تفقدتوا العنصر اللي معتكف بغرفته

آيات : صحيح وينه انس؟ ما افطر يمكن

منى : اسم الله عليكي بدي اتركه بلا اكل لهلا، زمان عملتله فطور وفنجان قهوة وقاعد بدرس، كمان شوي طالع عنده حصة

امجد : والله ابنك حالته مو عاجبتني هالفترة

آيات : لا اله الا الله، بدينا نق عليه

امجد : خلص ما دخلني، السلام عليكم بدي اطلع شوي اشوف عمر وقصي وبرجع عالغدا الا اذا صحتلي عزومة فجائية

منى : الله معك

 

__________________________________

 

حنين ( ماسكة الموبايل وبتقلب بصور عالواتس ) : يا سلام شو هالصور الخرافية

رنين : غريبة كيف احمد سمحلها تطلع بدون جلباب

مها : هيهييي علينا، هاتي اشوف خلصيني ما تهنيت عليهم، يا حبيبتي متل القمر

اسيل : لابسة ترانشكوت ومرتب عليها، يمة ما احلا منظر البحر

حنين : اخ عقبالنا نروح هيك اماكن

مها : يا بي شو كان نفسها تروح باريس، ان شاءالله بيجي يوم تلفوا فيه العالم يا امي

البنات : اميييين

فرح : ماما خلينا نروح احنا وبابا نسافر

مها : والله يا ماما صعب هالفترة خواتك جامعة وامير وفي بيبي عالطريق، خليها عالتساهيل ان شاءالله

حنين : متى موعدك عند الدكتورة ؟

مها : اخر الاسبوع

رنين : يلا قبل عرس ديمة بتروحي تطمني

اسيل : مو مستوعبة اعراس ديمة وسيرين مواعديهم

رنين : جد ههههه قال بعد تلات ايام

حنين : عشان اجازة احمد بحضرهم وبسافر

مها : يلا كسبوا هالكم يوم عسل وبترجع عالجامعة اختك

رنين : وين رح يسكنوا صحيح ؟

مها : بدبروا حالهم، كل البيوت على حسابهم

حنين : احسن اشي عند دار سيدي، بكيفوا

 

__________________________________

 

بيان : كيفك ؟

غنى : انا منيحة انتي اللي كيفك ؟ مال عيونك منفخة

بيان : مو نايمة

غنى : خير؟ متخانقة مع امجد

بيان : لا، بس ما اجاني نوم

ام عدي ( اجت فجاة ) : هي بيان هون، كيفك خالتو وين امك ؟

بيان : الحمدلله بالبيت ماما بتشتغل

ام عدي : يلا يعطيها العافية، مالك تعبانة ؟ مريضة ليكون

بيان ( بتهز براسها يمين وشمال ) : ابدا، بس ما اجاني نوم بالليل

عمر ( اجا فجاة ) : يمة انا طالع مع… ها هي بيان هون، والله اهلين بسلفة العروس

ام عدي / غنى : هههههه

عمر : شو اخبارك يا بنت ؟ عاش من شافك

بيان : يا لطيف الي سنة غايبة كلها مبارح

عمر : ولك اليوم بسنة انتي ما بتعرفي قيمتك يا ختشيبة صاحبي

ام عدي : لا حول ولا قوة الا بالله، طيب كمل وين كنت طالع ؟

عمر : لا ولا شي بس هيك طشة خفيفة بما اني معطل اليوم، يلا سي يو سبايا

بيان / غنى : سي يو

 

////

 

امجد : يلا خلصني سنة

عمر : الحق عليي كنت بجيبلك اخبار

امجد : من مين ؟

عمر : من الحب

امجد ( بلهفة ) : شفتها ؟

عمر ( بغرور ) : كانت عنا وصبحت عليي

امجد ( ضربه على كتفه ) : ما اسقع وجهك، شو حكيتوا ؟

عمر : لا يا حبيبي بتعاملني بهالقسوة بدك تلاقي مقابل اقسى

امجد : طيب، اهم اشي حكتلها انه طالعين سوا ؟

عمر ( بعض على شفايفه ) : اخص عالرجال، لهالدرجة شايفني جاسوس ؟ ما حبيتها منك يا صاحبي

امجد : لا كفو بعرفك، بس ليطمئن قلبي، عشان اعرف شو ارد عليها بس تحقق معي

عمر : هيهيهيهي الله عليكي يا بيان

 

////

 

منى : يييي نسيت اعطي امجد ورقة الاغراض

آيات : طيب عادي

منى : شو اللي عادي! بدي اغراض للبيت شو بدنا نطبخ، رني عليه نقليه اياهم

آيات : يبي انا مو عارفة ليه عطلت اليوم ؟ يلا هي برن

منى : رد ؟

آيات : مغلق، خليني ارن على عمر يمكن يكون معه

 

////

 

عمر : حكيت لقصي انه جايين عليه

امجد : لا خليتله اياها مفاجعة عشان يتعلم يختفي فجاة

عمر : هيهيهي يمة، مال آيات بترن .. الو اهلا ..

آيات ( بنعومة ) : كيفك عمر ؟

عمر ( بفرح ) : هلا والله، تمام كيفك انتي ؟

امجد ( عيونه على عمر ومو عاجبه ) : …

آيات : الحمدلله، بدي اسالك امجد معك؟ بدي اياه ضروري وموبايله مغلق

عمر : اه معي، يلا خدي هي رح اعطيه الموبايل

امجد ( بلا مبالاة ) : خير؟

آيات : امي نسيت تعطيك الورقة اللي عليها القائمة، سجلهم عندك بسرعة

امجد : كيف اسجلهم يعني ؟ خلص ابعتيهم برسالة عالواتس كمان شوي بشحن تلفوني وبشوف

آيات : اوك، باي

 

__________________________________

 

قصي  : مال امي طلعت من الصبح ؟

ديمة : لا تسال ما عندي اجوبة

قصي ( سحب كرسي وقعد عليه بالعكس وشعل سيجارة ) : مو فاهم هو لغز ولا شو بالضبط ؟ حاس حالي غريب صرت

ديمة ( باستياء ) : قصي حبيبي الله يرضى عليك انا عرسي كمان اسبوع، والف قصة بفكر فيها والباقي عندك

قصي ( بحزن ) : مو بكفي رح تتركيني لحالي، كمان ما بدك احكي معك واستغل هالاسبوع

ديمة : … مو هيك قصدي، بس لا تسالني عن موضوع ريم

قصي : الله يهدي بالها يارب

 

امجد : رن عليه بلاش يكون طالع

عمر : ما دخلني، كمل مفاجعتك

 

ديمة : قوم افتح الباب

قصي : مين جاي عنا ؟ فوتي على غرفتك

امجد / عمر ( بادب ) : السلام عليكم

قصي ( بغباء ) : مين انتوا ؟ ما عنا شغل الله يعطيكم

ديمة : هههههههه

عمر : العروس مبسوطة، روحي الله يبسطك كمان وكمان الهي

امجد : طيب يلا احنا مروحين عن اذنك

عمر : اهئ اهئ اهئ لا يا امجد مشان الله خلص امسحها بهاللحية وفوت عالاقل طلع حق البنزينات اللي حطيتهم للطريق

قصي : هيهيهيهي امري لله تفضلوا مع انه عندي شغل كثير

ديمة : منيح اللي امي مو هون كان دبحتك

امجد : كمان خالتي مو هون، لا هاد شكله رح يستفرد فينا، يا زلمة قوم قبل ما نصير جثث

عمر : يا حبيبتي يا عمتي وقت مشاويرك الصباحية هسة، ديمة بالله عليكي خليكي هون حوالين المنطقة للامان والاطمئنان مو اكثر

قصي : يبي ما ازنخكم انتوا الجوز الله باليني فيكم، خلصلوني اقعدوا، اعملي كاسة شاي دمدوم

 

////

 

سيرين : ههههههه مهرجين اقسم بالله

آيات : ديمة فرجينا شغلك فيهم هالثلاثي الزنخ

ديمة : هيني عملت شاي، شو اعمل كمان ؟ هههههه

سيرين : حطي فيه ملح ليمون

ديمة : وبعدين وين اهرب منهم ؟

سيرين : افكحي عند ريم ههههه

آيات : لا بلاش عدي يزعل منها ويحكي عنها ما عقلت

سيرين : يمكن ينتقم منك بليلة الدخلة

ديمة : بتسدي بوزك ولا اجي اسده بطريقتي

آيات : ههههههع مش طبيعيات

ديمة : خلص انقشعوا خليني اعرف افكر