مسلسل

مذكرات عاطفية ( 2 الحلقة الثالثة والعشرون ) – سلسلة ياسمينة الروح

By

الحلقة الثالثة والعشرون

بلحظة الانسان بتتغير حياته وافكاره وممكن يغير مبادئه؛ بسبب موقف او كلمة عفوية صدرت منه ..

فوق كل الضغوطات النفسية اللي مرقت فيها، والعذاب اللي ذقته بسبب طيشي وتصرفاتي الغير عقلانية؛ اليوم ولاول مرة بسمع كلام بدل على راي العيلة السلبي بخطيبتي ساندرا ..

انا كنت بعرف مين هية، بس بيني وبين حالي مقتنع لاني ما رح احب اي بنت بعد بيان اللي لسا قلبي بلهف كل ما يشوفها او يسمع اسمها ..

 

امجد ( تنهدت ) : الو

حسام : يا زلمة وينك انهلكت وانا ببعثلك، بس مال صوتك ؟ احمد اجا صح ؟!

امجد : … اه

حسام ( بهدوء ) : بستناك عندي طارق والشباب اجوا يشوفوه جاي كم يوم اجازة

امجد ( مستغرب ) : والله ؟ طيب هيني جاي

 

شباب حارتي واصدقاء الطفولة وايام دراستنا، بتجمعني فيهم علاقة من نوع خاص ..

 

////

 

طارق : يعني بنقدر نحكي مبروك هسة

حسام : بس يرتاح عديلي من السفر اول

طارق : هيهيهي وقعتك سودة مع احمد، انفذ بريشك

محمد : بالعكس نياله فيه والله احمد ما في منه

طارق : اي حل عني انت الثاني، ناقصني مثاليات

حسام : صلوا عالنبي

 

////

 

بعد الاحداث الغير متوقعة اللي صارت بلحظة وصولي، طلعت انا ومرتي واهلي واهلها وسيدي وستي لبيت اهلي ..

 

ابو احمد ( بقلق ) : ارجع رن عليه

انس ( متوتر ) : مغلق .. مغلق .. مغلق يابا

منى ( منهارة ) : يا ربي يكون بخير وما بدي اشي

احمد : حسبي الله ونعم الوكيل

ابو احمد : ما بنام الليلة قبل ما اشوفه بالبيت

ابو ماهر : هاد هوة استقبالكم لاحمد ؟ كيف سمحت لهيثم يعمل اللي عمله اليوم، وكمل معه محمود

منى : محمود بستغل اي فرصة ضد امجد، تعب قلبه هالولد لا هوة خاطب ولا هوة عزابي مرتاح

مها ( بتدعي ) : الله يهديه ويهدي باله وبالكم، ان شاءالله بيجي يوم وبنرتاح من كل هالمشاكل

ياسمين : متل ما ارتاحت سيرين واتطمنت بوجود الاخ التاني الها

ام ماهر : والله يا ستي هالبنت طيبة وبتحبك، لا تعمي عيونك عن الحكيكة وتخسري حبايبك

احمد ( بتبرة حادة ) : عشان تكونوا بالصورة كلكم، بتوصلولها اتضل مثل زمان قدامي، وخصوصا حجابها

منى ( مستغربة وعيونها على ياسمين ) : معقول ؟ انا برايي انت لا تكبر القصة ويوم عن يوم بتاخد عليها بتضل اختك وما بتعمل اشي حرام

احمد : انا هيك بكون مرتاح اكثر يمة، احسن الي وللكل

مها ( ببراءة مصطنعة ) : منيح اللي حكيت من هلا احسن ما يقولوا بكرا ياسمين اللي نبهت عليك

احمد : لا ياسمين ما حكتلي اشي وما بتحكي، وانا اكثر واحد بعرفها وبفهم بشو بتفكر

ياسمين : تسلم حبيبي

 

حبيت اني ابدا حياتي الجديدة بوضوح، وبعيد عن اي ثغور ممكن انها تعمل مشكلة بيني وبين ياسمين ..

 

////

 

باكتر  يوم كنت فرحانة فيه، وانه حياتي رح تصير متل اي بنت بتحلم، عايشة مع زوجي وعيلتي واهلي وكل اللي بنحبهم حوالينا ..

صار اشي فوق خيالي ودمر جزء كبير بيني وبين العيلة بعد ما عرفت انهم مخبيين عني سر مدفون من سنين طويلة، ومو اي سر ..

 

منى : حاولت كتير اقنعه يخبرك ما كان يقبل

مها : لانه احمد ما بده سيرين تتعدى حدودها

ياسمين : بس ما بطلعلكم تخبوا عني هيك اشي، ضيعت وقت طويل من حياتنا بسبب مشاكل ما كان لازم تصير، بالنهاية انا مو معترضة على شرع ربنا وسيرين بعتبرها اكتر من اختي وكلكم بتعرفوا

منى ( بحنية  ) : طيب الله يرضى عليكي اكسري الشر بينكم وخدي الموضوع باريحية وخلي الامور تمشي بعفوية وصدقيني ما بصير الا اللي بدك اياه

ياسمين : …

حنين : اتركوها براحتها بتفكر بهدوء، بس اول اشي توعى على زوجها وحياتها الجديدة ولا تنسوا البيبي عالطريق

مها : صح ونمشي بموضوع خطبة رنين لانه ما ضللنا حجة قدام الجماعة بعد رجعة احمد

اسيل : ولا تنسي السفر

منى : يلا على خير، الله يهدي البال

 

////

 

امجد : هي نسيبك بحارتنا يلا عيش

حسام : اكيد جايين يسلموا على احمد

طارق : طيب ما بدنا نسلم على احمد ونشرب زمزم ؟

امجد : هيهيهي من وين اجيبلك زمزم ؟ يا دوب جايب اواعيه

طارق : طيب اي اشي المهم نباركله بالحجة، لانه انا مو مطول

حسام : والله ما بدك تحضر خطبتي ؟

محمد : اريحلك احسن ما يطفشلك العروس واهلها

امجد : هيهيهي ولك طارق ما في حدا حواليك هون ولا هون ؟

طارق ( تنهد ) : خليها على ربك، كل البنات الكويسات طفشتهم، خصوصا هديك البنت الله يسامحني شو كسرت قلبها

محمد : مسكينات هالبنات كيف بوقعوا بشباكك ؟

امجد : ليه طفشتها طيب ؟!

طارق : خسارة فيي، حسيتها كثيرة عليي وتهربت منها واخر اشي زهقتني وتركتني، كان اسمها رنين بتذكر

حسام ( مصدوم ) : رنين !!

امجد ( ضربته على ظهره ) : اسم الله عليك اكيد مو بنت خالتي

حسام ( بحك شعره ) : اكيد اكيد

طارق : هية خطيبته اسمها رنين ؟

امجد : … يلا بدي ارن على انس احكيله انه جايين

محمد : اوووه الدكتور انس والله زمان هههههه

طارق : ماشاءالله وصار دكتور كمان ؟ متى تخرج

حسام : بعده سنة ثالثة بس شاطر كثير الله يحميه

طارق : مو طالع لاخوه الهامل هيهيهي

امجد ( بطرف عيني ) : هامل بعينك، مخلص ماستر هندسة وبدرّس بالجامعة وبدي اتجوز بنت رئيس القسم كمان، فرجيني شطارتك

محمد / حسام : ههههههه بلشنا

طارق : يا سيدي الله يهنيك انا بمد لحافي على قد رجليي

 

////

 

انس : يمة امجد جاي مع الشباب يسلموا على احمد فضوا غرفة الضيوف

احمد : اي شباب ؟

انس : حسام وطارق ومحمد

ابو احمد : حسام كمان ههههه يعني امجد بالحارة واحنا بندور عليه

ام ماهر / منى : الحمدلله

وائل : زبطي حالك يا رنين

ابو امير : هاد الناقص، اوعي تبيني يابا

مها : ليه ؟

ابو امير : جاي يشوفها يعني ؟!

رنين : لا لا والله ما بعرف اشي عنه، اصلا ما معي رقمه

احمد : هههههه مسكينة يا رنوش

رنين : والله مسكينة، رح انخنق كمان شوي

ياسمين ( يمسخرة ) : يا عليي سلامتك يا عروس

حسام ( بهمس ) : زبطلي الوضع بمعرفتك بدون ما يشوفوها الشباب

امجد : لا انسى

حسام : ماشي، برضو احسن عشان ابوها ما يحكي عليي

امجد : ههههههه يقطع هبلك يا زلمة، امشي خلصني

 

////

 

** أكتر ما يجعلني مطمئنة هو أن الله يعرف قلوبنا ونوايانا ويعرف من نكون ويعرف ما بداخلنا جيداّ؛ لذلك لن أهتم بكلامهم وآراءهم **

 

حمزة : الله على هالخبر، آخر اشي تخيلته صراحة

سيرين ( بفرح ) : خي شو مبسوطة، الدنيا مو واسعتني يا ناس

الجميع : …

ابو علاء : يلا اسمحولنا تاخر الوقت ولازم نمشي

ابو قصي : واحنا معكم

ابو عدي : سهرانين يا جماعة اقعدوا

نهى : تفضلوا علينا

هيثم : اه والله لازم هسة نصير نجتمع باماكن مختلفة، بعد رجعة ابو يحيى

علاء : فرجيني وجهك من ابو يحيى بعد ما ينفرد فيك يا دكتورنا الفاضل

هيثم : هيهيهي لا تخاف عليي انت دير بالك على حالك والامور بتضل طيبة باذن الله

ريم : ولا يهمك خالو، انا بدير بالي عليه ولو بالحفظ والصون

ابو عدي : الله يديم المودة والالفة بين الازواج جميعا، ويهدي بالكم يا خالي شو بدنا احنا غير نشوف الكل مبسوط

هيثم : الله يطول عمرك كلامك جواهر، عقبال هداة بال اولادك ان شاءالله

عمر ( بمسخرة ) :  امين عمو مرسي كتير عالدعوة الحلوة

الشباب : ههههههه

هيثم ( بمسخرة ) : ولو ما في شي من واجبكن

عدي ( نبرة حادة ) : يسلم واجبك، يلا تصبحوا على خير جميعا اولادي موعد نومهم ولازم اروح

ام عدي : خليكم عنا الليلة

عدي : سامحينا والله صعب اليوم، لغير مرة ان الله راد

 

////

 

علاء ( معصب ) : قرف اللي يقرف هالعيلة شو صرت اكرهم فردا فردا

ريم  : …

علاء : لا والافندي زوج اختي انجلق اكثر منها وما صدق حاله، ماااااشي يا حمزة انت وسيرين لنشوف شو رح تعملوا بس تشوفوا كيف احمد رح يعاملكم من بعد اليوم

ريم : مشان هيك ما في داعي تعصب هالقد، ما بستاهلوا تحرق دمك عشانهم، بس انت اهدى وتفرج شو رح يصير

علاء ( بضرب بمقود السيارة ): اهدى ؟ اي كل ما اتذكر هيثم والعمايل اللي عملها بفور دمي

ريم : … خالو هيثم حكاية تانية، خالاتي ضلوا على صفنتهم وكل وحدة تسكت فيه من جهة عالفاضي

علاء : فكرك بروحوا بواجهوه ؟ ولا وحدة بتسترجي تحكي معه بخافوا يخسروا اخوهم المدلل

ريم : اخوة بين بعض يصطفلوا، ما النا دخل

علاء ( بعصبية ) : لا تجننيني، مهي كل المشاكل احنا بنوكلها وسعادة كل واحد فينا صارت بالهاوية

ريم : مسكينة ديمة اكتر حدا وقعت براسها القصة

علاء : بتستاهل، لو ضلت صحبة مع ياسمين وبلاها حركات الحلف المشترك مع سيرين لحال وآيات لحال كان ريحت حالها، صح ؟؟!

ريم : … صح

 

////

 

سيرين : رح يفقعوا يا حمزة، شفت كيف كانوا مقهورين منا عشان انت وقفت معي حبيبي، الله يخليلي اياك ( حضنته )

حمزة : اه شفت طبعا، وشفتك كيف شايفتيه ومو مصدقة

سيرين ( مو عاجبني):  …

حمزة : عكل حال ما بدنا نخترع مشاكل من تحت الارض، وعشان اكون صريح واريح حالي واريحك معي

سيرين ( عيوني بعيونه ):  اه ؟

حمزة : انا بحب احمد اكثر واحد وبميل اله، وانسبطت مثلك ويمكن اكثر لما عرفت انه اخوكي

سيرين : صدقني حمزة انا ما بعتبر احمد الا اخ عزيز عليي وربنا شاهد على كلامي، يمكن تفكيري هاد ما اجا من فراغ، وطلعنا جد اخوة بس الله يسامحهم لو ما خبوا علينا كان احسن للكل

حمزة ( بهز راسه ) : فعلا يا ريتهم خبروكي، على الاقل لو خبروني انا كان اختصرنا مشاكل كثيييرة، بس يلا القادم اجمل باذن الله

سيرين : يا رب يا عمري انت ما يحرمني منك، كنت بعرف انه صدرك كبير وعقلك وتفكيرك اكبر من التفاهات اللي طلعوها علينا وانشغلوا فيها

حمزة : بس ما فهمت شو قصده عدي ؟

سيرين ( بثقة ) : هاد مقهور ومو عارف كيف يعبر، انسى يا روحي وخلينا مبسوطين ونرجع ايامنا الحلوة

حمزة ( غمزني ) : مو تعبانة ونعسانة يعني ؟

سيرين ( عضيت على شفايفي بدلع ) : شو رايك انت ؟

 

ــــــــــــــــــــــــــ ممنوع من العرض ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

_______________________________

 

** اذا مرت عليك أحداث صعبة ومرت على قلبك بالالم فاعلم انك لست ضحية بل مستفيد ومتعلم من هذه التجربة **

 

بعد المشهد اللي شفناه اليوم، رجف قلبي وتزكرت لحظات حبي ورومنسياتي انا وزوجي  ..

ما بعرف كيف اخدوني رجليي لعنده، بعد ما عاهدت حالي اني ما اتنازله ابدا، واخليه يحس بغلطه وشكوكه تجاهي  ..

 

ديمة ( بتوتر ملحوظ ) : عدي .. عدي

 

كان صافن وكانه بعالم آخر، يمكن كمان بفكر باللي انا فكرت فيه وبتزكر اللي تزكرته  ..

رفع راسه باتجاهي لما سمع صوتي تكرر اكتر من مرة، تأملني بلمعة عيون من زمان ما لمحتها بعيونه  ..

 

عدي ( حرك راسه يمين وشمال ) : نعم ؟

 

نبرة صوته كانت مجروحة، وفيها استفهامات كتييييرة ..

قربت منه بخجل، وقعدت على رجليه، ومسكت ايديه وحاوطت جسمي فيهم وشبكت ايديي ببعض وعيوني بالارض من خجلي وما قدرت اتطلع بعيونه ابدا رغم كل الحركات اللي عملتها ..

 

عدي ( تنهد ) : وبعدين ؟

ديمة : اشتقتلك .. اشتقت لحياتنا الحلوة وكل تفاصيلنا المميزة

عدي ( نص ضحكة ) : كل هاد غيرانة من ياسمين لما شفتيها مع احمد ؟

 

انصدمت من جملته، ورفعت عيوني بوجهه بحقد ..

 

ديمة ( بقرف ) : غيرانة ؟!!!

عدي : اه غيرانة، مو بس انتي .. كلكم كنتوا تطلعوا عليهم ورح تاكلوا حالكم كمان شوي

ديمة : غلطان كتير على فكرة لانه احنا مو اليوم عرفناهم، احمد وياسمين طول عمرهم هيك ورح يضلوا هيك مع انه مشاكلهم اكتر مشاكل بالعيلة بس مستحيل يتغيروا على بعض

عدي ( باستنكار ) : شو قصدك ؟

 

تأملت قعدتنا وايديه اللي لسا محوطيني، ما كان بدي الا انه يتوقف الزمن ونضل هيك رغم بساطة امنيتي الا انها كفيلة بإشباع شوقي الكبير اله ..

فلتت ايديه وقمت، قعدت على الكنباية قباله ..

 

عدي : ليه قمتي ؟

ديمة ( مخنوقة ) : لاني كزابة وكل اشي عملته لغيرتي

عدي ( بلع ريقه ) : طيب، بدي اسالك اخر سؤال وبعدها رح نرجع لحياتنا القديمة بس بشرط تجاوبيني بصراحة

ديمة : …

عدي : تمام .. شو احمد بالنسبة الك ؟

 

انصعقت من سؤاله، قمت من مكاني وانا برجف  ..

شهقت ونزلوا دموعي، غطيت تمي بايديي وانا عم اهز براسي من سؤاله ..

 

////

 

ردة فعلها خوفتني، ما عرفت شو صابها بالضبط  ..

خوف مني ولا كره الي، او يمكن رح تكون الشعرة اللي قسمت ظهر البعير ونفترق انا واياها للابد

 ..

عدي ( بخوف ) : جاوبي شو صارلك ؟

ديمة ( بتبكي ) : تمام رح جاوبك .. بس بعد جوابي بتعتبر كل اشي انتهى بيناتنا

عدي : ما فهمت ؟ شو دخل الجواب بعلاقتنا

ديمة ( بتصرخ ومنهارة ) : مو انت عم تشك فيي ؟ كييييييف بدك اياني اتقبل هالاشي واجاوبك بكل برود

عدي ( بغضب ) : لو واثقة من حالك بتجاوبي وعينك بنص عيني وبتحكيلي احمد ابن خالتي وبس وكل اللي انحكى كلام فااااضي وما اله مكان بتفكيري

ديمة ( بسخرية ) : لسا بدك اياني اقنعك انه كلام فاضي ؟ هية المشكلة اللي صارت شو سببها طيب !! مو انقلبنا عليهم لانه اتهمونا باشياء كزب وخربوا بيوتنا ؟! مو ياسمين انصدمت متلها متلنا وما كانت شاكة باشي لولا حمزة جاب سيرة الاتصال مع سيرين وبالاخر طلعت اخته ؟ يعني احمد ما حكى معي اصلا لانه ما بيحكي هيك مكالمات بهيك وقت وبضحك وباخد راحته ؟

عدي ( بنفس متسارع وعيوني مغمضة) : بتحبيني ؟

 

قبل ما افتحهم كانت رامية حالها بين ايدي وحضنتني بقوة عن كل الايام اللي فاتوا، وما طلع بايدي اشي الا اني ابادلها واضمها بايدي واعانقها بروحي ..

 

////

 

كان لازم انهي هالمشكلة حتى اضمن استمرار زواجي، واخلص من المشاكل اللي من هالنوع واسكر الطريق على عدي واثبتله انه انا قد ثقته وحبي اله حقيقي

 ..

ديمة ( برومنسية ) : بحبك كتييير يا اغلى من روحي انت

عدي ( بتاملني ) : وانا كمان .. سامحيني بعتذر منك على كل شي صار واعتبريها صفحة وانطوت

ديمة ( مبتسمة ) : بهاللحظة ما بهمني اشي الا انا واياك واولادنا ونضل احلى عيلة

عدي ( برضا ) : باذن الله

 

////

 

سهى : انكشف السر واخيرا

قصي : شو استفدنا يعني ؟ زاد وجع راس العيلة

سهى : الله يسامحهم قلتلهم من زمان احكوا ما قبلوا

ابو قصي : بنقلك احمد ما بده، دايما شكوكه بمحله هالشب

قصي : عنده بعد نظر فظيع

سهى : غلطانين والله، برايي لو كانوا بعرفوا وهمة صغار ما كان صار اي مشاكل حتى آيات ما كانت متل هلا

قصي : ييييي لا تجيبي اسمها قدامي صار جسمي يطلع عليه حساسية منها

ابو قصي : اوف اوف

سهى : عاد والله انها مسكينة، اي وحدة عاشت ظروفها بتوصل لهيك مرحلة واكتر

قصي : اه اه لاقيلها حجج، خلص فايت انام احسن من هيك سيرة تصبحوا على خير

 

ابو قصي : بعدين معه هالولد ؟

سهى : لازم اجوزه بدا يحس بالوحدة بعد ما اصحابه ارتبطوا

ابو قصي : بعده صغير اصبري عليه كم سنة شوي

سهى : سنة .. اكتر من هيك ما بصبر

ابو قصي : خليه هوة يختارها وريحي راسك

سهى( رافعة حواجبها ) : اعوذ بالله شفنا اختياره وجربناه

ابو قصي : انتي ادرى، الله يفرحنا فيه وبخواته ويهدي بالنا عليهم جميعا

سهى : قلبي على ديمة يا حبيبتي، الكسرة بعيونها

ابو قصي : روحي هالبنت، كل ما اتذكر كيف وافقتك لما رجعتيها على بيتها يوم ما حردت ببكي دم

سهى ( نزلوا دموعها ) : بس كانت غلطانة كمان، يعني مو معقول تهون عليي

ابو قصي : على كل حال بندعي تكون تجاوزت هالموضوع مع زوجها وارتاحت

سهى : يا رب

 

////

 

آيات : يعني بطل السهرة خالو هيثم، ماله هيك متغير ؟

عمر : سيبينا من البطل وخلينا بالبطلة، بشوفك ما انبسطتي بالخبرية يا مرتي ؟

آيات ( بلعت ريقها بتوتر ) : و و وانا شو دخلني فيهم ؟ اصلا ما حدا متزكر اني موجودة ليهمهم ازا انبسطت او لا، خليها تنبسط فيه لحالها لنشوف ازا رح تتحمله وهوة اخوها ولا تكره اليوم اللي سمعت فيه هالخبر وفرحتله

عمر ( فاهم عليها ) : قولتك .. يلا المهم ياسمين تنبسط والله يخليهم لبعض بستحقوا السعادة وبجدارة

آيات ( نبرة حقد ) : اها .. يلا عقبال عنا ننبسط ونثبت للناس انه نستحق السعادة متل غيرنا

عمر ( بنبرة حادة) : عقبال ما ترجعي آيات القديمة اللي كنت اتحدى الدنيا كلها تتغير وانتي لا

آيات ( بجمود ) : ما تغيرت

عمر( قاطعتها ) : بالمرة

آيات ( متابعة ) : انتوا اللي تغيرتوا ( رفعت شعرها بايديها ورجعت فردته بعشوائية ) ولسا كل ما تتغيروا اكتر رح تشوفوني مختلفة اكتر واكتر

عمر ( مو فاهم ) : طيب .. يحيينا ليفرجينا

آيات ( ابتسامة صفراء ) : آمين حياتي

 

////

 

** يجب أن تعلمي أن الأمان أعلى منزلة من الحب، فإن دق قلبك له ولكنك لا تأمنيه على أسرارك ونقاط ضعفك فهذا ليس حباً أبداً، فابحثي عن أمانك أينما كان **

 

كنت واقفة براقب من بعيد مشان اشوف حسام وهوة جاي مع امجد، وبلحظة حسيت الدنيا لفت فيي ووقعت على الارض ..

صار قلبي يرجف ودموعي نزلت بدون ما احس على حالي، انصدمت صدمة عمري بهالمشهد ..

 

حنين ( بتضرب على وجهي ) : رنين .. رنييين .. شو قصتك يا بنت .. رنيييين

رنين ( منهارة ) : سكري الباب بسرعة

حنين ( بقلق ) : موتيني بسرعة احكي شو مالك ؟

رنين ( بهمس ) : طارق هون مع حسام وامجد

حنين ( مستغربة ) : مين طارق ؟

رنين : ولك طارق اللي كنت احكي معه السنة الماضية

حنين( مصدومة ) : نعم ؟ شو بعمل هون ؟

رنين ( بعصبية ) : لا تجننيني، بقلك معهم يعني صاحبهم

حنين ( ضربت على وجهها ) : شوووو ؟

 

ما كنت عارفة اتصرف، وحنين سكر مخها فجأة وصفنّا ببعض انا واياها، لحد ما خطر ببالي فكرة ما بعرف ازا كانت صح او خطا المهم ما عندي غيرها بهالوقت ..

 

////

 

احمد : يا هلا بالشباب

الشباب ( وقفوا يسلموا ) : اهلا بالحج حمادة، الحمدلله على السلامة

احمد : الله يسلمكم عقبالكم

حسام : يا زلمة اول اشي خلينا نكمل نص دينا

ابو احمد : هههههه يلا هانت

ابو امير : بشوف ضحك وجهك بعد ما كان صعب يتفسر اخر فترة

ابو ماهر : شو الموضوع يا جماعة عن شو عم تحكوا ؟

وائل : الشب الاكابر اللي بحكوا معه بكون عريس رنين الا شحطة

امجد : والشحطة كملت اليوم برجعة احمد بالسلامة هيهيهيهي

احمد : والله ؟ هاي آخرتها طلع اسمي شحطة سامع يا سيدي

ابو ماهر : هههههه شحطة مهمة لا تتم الامور الا باكتمالها

الجميع : هههههههههه

 

ام ماهر : ريته مبروك يمة، بس مالكم مخبيين علينا

مها : لسا ما في اشي رسمي، وابوها مو متشجع كتير بستنى باحمد يقنعه

منى : يووه لسا مو مقتنع ؟!

ياسمين : اه والله خالتو مو هاين عليه وموافق على مضض

منى : يا سلام ! وشو بدكم تحكوا للجماعة ؟

مها : يييي انتي التانية بنقلك وافق بس كان اولها متردد عشان جامعتها

ياسمين : الله يتمملها على خير

 

محمد : شو اخبارك يا انس ؟ قربت تختفي مع الطب

انس : ههههه والله مهلوك صراحة

طارق : طريق الطب طويلة ولا تنتهي ابدا

انس ( بثقة ) : بس مميزة ومو اي حدا بمشي فيها

امجد : يا سييييدي

وائل : لابقتلك صراحة وهي اسيل علىي الطريق، شوفة حالها مو من قليل هالبنت

طارق : ومين اسيل كمان ؟ اختك !

ابو امير : لا بنتي .. بنت خالتهم يعني

حسام : اخت رنين خطيبتي

طارق : والنعم .. يلا في امل يطلع حدا من اولادك لخالته او ابن خالة امه

امجد / محمد : هيهيهيهي ما اسقعك

ابو احمد : لا حول ولا قوة الا بالله

احمد : ولا بتتغيروا

امجد : عاد ختيرنا بس لسا ارواحنا شباب

ابو احمد : يلا طارق دورك تشوفلك بنت حلال مع شغلك البعيد شبه متغرب صرت

طارق : اه والله يا عمي متغرب، وامي كل يوم بتعيط عليي مسكينة صرت بدي اتجوز مشانها

محمد : وانا يا عمي نسيتني ههههه

ابو احمد : انت قبله يلا شد حيلك بخطبة حسام خلي امك تشوفلك عروس

احمد ( غمز ابو امير ) : بس اوافق عليه اول، مو بتستنوا فيي يا عمي ؟

ابو امير : اكيد الراي الاخير الك ابن جيرانك وانت ادرى فيه

وائل : احكي الصراحة يا احمد نتخذه عديل النا ولا شو ؟

احمد : انا اليوم تعبان من السفر وصعب افكر، بردلكم خبر هالكم اسبوع

الشباب ( عدا حسام ) : هههههههه يا ويلي

حسام : انت الكريم وانا بستاهل يا حبيبي يا روح قلبي انت، نسيت كم مرة اشتريتلك بكيت دخان من السوبر ماركت وجبتلك اياه بالسر ؟

امجد : استغفر الله العظيم، كمان طلعت بتاجر بالممنوعات .. ولك بتفضح حالك قدام حماك المستقبلي ؟

طارق : لو بده يوافق ببطل

محمد : اجى يكحلها عماها

 

_______________________________

 

 

** ما زالت الحياة تثبت لي أني أكثر قوة مما توقعت وأكثر صبراً مما ظننت وأكثر تعلم من المواقف التي لا تحتمل **

 

من كثر التفكير والتعب النفسي اللي بمر فيه بهالفترة، صرت انام بغرفة لحالي ..

ما بعرف اذا السبب بس هيك، المهم انه انا ورانيا علاقتنا خفت كثيييير ..

ومع وجود طفلين والحمل، تقريبا ما بتحس فيي متى بنام او وين او حتى كيف وضعي اذا مرتاح او متغطي او ما شابه، يعني باختصار انا موقعي صار بالهامش هالفترة ..

 

رانيا ( فتحت باب الغرفة وشعلت الضو ) : هيثم

هيثم ( فتحت عيوني بانزعاج ) : نعم ؟

رانيا(  بغصة ) : لمتى بدك اتضل هون، عزلتك مطولة لتخلص ؟

هيثم ( ضحكة مسخرة ) : محتاجيتني كثير ؟

رانيا ( محبطة ) : لهالدرجة وصلنا ؟

هيثم : …  الجواب عندك

 

من زمان ما شفت الاهتمام بعيونها، وانفاسها المضطربة بتدل على انه حالتها اصعب من حالتي ..

 

رانيا ( تنهدت بعمق ) : هيثم حبيبي انا بعرف انه كل زوجين بالعالم بمروا بفترة فتور عاطفي، وحياتهم بتصير روتينية مائلة للملل، وانا كنت افكر بالكلام هاد كتير بيني وبين حالي واصارع نفسي واحكي انه انا واياك مستحيل نوصل لهيك مرحلة وبزمن ارتباط يعتبر قليل جدا

هيثم : …

رانيا : بس انت شغلك ومشاغلك التانية والضغط اللي بواجهه بالبيت والمسؤولية الكبيرة عليي، وصلتني لهالمرحلة على بكير

هيثم ( بهز راسي ) : يمكن

رانيا : انا عندي طلب صغير بتمنى تفهمني وتفكر فيه

هيثم : قبل ما تطلبي بما انك صرتي جاية عندي وفتحتي معي حوار، خليني اسالك شو رايك باللي صار اليوم، انا مني وعليي كثييير متدايق وما بعرف كيف عملت هيك مع احمد، وكلمة علاء بتلف براسي جد ما بعرف كيف رح اتواجه معه

رانيا : انا عكسك تماما، كتييير مبسوطة انك حكيت الحقيقة، وبرايي تاخرتوا كتير فيها وياسمين متاكدة انها رح ترجع صحبة مع سيرين وبدون غيرة تجاهها ابدا

هيثم ( رفع حواجبه) : متاكدة ؟؟ انتي لسا بتحلفي عن ياسمين ونسيتي انها تغيرت عن زمان

رانيا : ما تغيرتانتوا اللي تغيرتوا

هيثم ( عقدت حواجبي ) : شو قصدك ؟

رانيا : سلامتك، يلا قوم معي على الغرفة وهي اخر مرة بتنام هون

 

قمت على مضض وتسطحت على سرير غرفة نومنا، كان نايم عليه آدم وزيد بعد ما قراتلهم رانيا قصة قبل النوم ..

 

هيثم ( بتاملها ) : والله زمان عنك رنوش، لابقلك هاللبس مع الحمل

رانيا ( كاتمة ضحكتها ) : بتتخوت عليي بعرفك

هيثم (( غمضت عيوني ) : براحتك، اصلا الحق عليي

رانيا ( بدلع ) : بمزح معك، اصلا ليه تتخوت مثلا مو حلوة يعني ؟ بس انا حبيت اغير جو

هيثم : … بسيطة

 

////

 

ياسمين : يلا ماما بكفي لعب

يحيى : لا

امير : خلينا كمان شوي

ياسمين ( تنهدت ) : امير يا عمري لازم تناموا تاخر الوقت وانا تعبت واحمد جاي من السفر وكتييير تعبان، بكرا بتيجوا وبتلعبوا قد ما بدكم

ريان / يحيى : يا سلااام

مها : يلا جاهزين

ابو امير : وين البنات ؟

مها : هالسؤال اللي بتضل تساله .. وين بدهم يكونوا ؟ جاهزات وبستنوا فيك

 

اول ما طلعوا حسام واصحابه، ناديت لامجد وقعدت انا واياه بغرفة بعيدة ..

 

امجد ( مستغرب ) : شو هالسؤال ؟

رنين ( بخوف ) : ضروري تجاوبني، شو اسم هداك الشب اللي كان معهم ولابس اسود ؟

امجد ( بتردد ) : طارق

 

بلعت ريقي بصعوبة وتمالكت حالي، غمضت عيوني وحكيت  ..

 

رنين : انا وطارق كنا نحكي مع بعض وكان بينا علاقة

امجد ( مصدوم ) : انتي رنين اللي حكالنا عنها ؟

رنين ( برجف ) : شو حكالكم ؟

امجد ( ضرب على الطاولة ) : انه كسر قلبك وما بستاهلك وتهرب منك لحد ما تركتيه

رنين ( نزلوا دموعي ) : نذل .. الله لا يسامحه

امجد ( معصب ) : ولك كيف بتسمحي لحالك تخوني ثقة اهلك فيكي وتحكي مع هيك اشكال ؟ وين عقلك ؟ ليه مو مثل خواتك انتي !!

رنين ( ببكي ) : …

امجد ( متابع ) : لا وحسام بحلفني احكيله اذا الك ماضي او اشي مثل هيك اكل قتلة مني على هيك سؤال، ومجرد تفكيره انه يساله سمع الف كلمة عليه

رنين : انا ما كنت افكر انه طارق رح يكون هيك، المهم امجد ( مسحت دموعي بعشوائية ) هالسر صار عندك وبدي تحافظ عليه وعلى علاقتي بحسام قد ما بتقدر، ولولاك قدها ما حكيتلك وانا بعد طارق ما عرفت حدا الا حسام

امجد ( بنفس متسارع ) : كلكم بتأمنوني .. كلكم بدكم اسمعلكم بس ما حدا بسمعلي

رنين : نسمع لشو ؟ لعمايلك معها اللي وصلتها تضربك قدام الناس كلها وتتركك وتدعس على قلبها بكل قوتها

امجد ( مصدوم ) : بتعرفي ؟

رنين : اه بعرف، وحنين وغنى بعرفوا كمان بس اتطمن ما حدا فينا حكى لحد، ياسمين حاولت كتير تسال حنين وما اعطتها لا حق ولا باطل

امجد ( منهار ) : لسا بتحبني صح ؟

رنين : لسا بتموت فيك متلك تماما

امجد : …  بتعرفي اشي

رنين : شو ؟

امجد : انا بكره الحب .. دمرني ووداني للهاوية وخلاني حدا ما عنده كرامة

رنين : للاسف كلامك صحيح، وكل حدا عاش مذكرات عاطفية وصل لهالمرحلة الصعبة

امجد : انا تعبت يا رنين، بيان دمرتني وانا عم بنتقم بس للاسف رجليي بالفلقة معها بكل خطوة انتقام بعملها

 

////

 

بيان ( بتبكي ) : مقهورة كتير على امجد، بابا كان قاسي عليه كتير

غنى ( تنهدت ) : تعبت يا بيان من هالمشاهد، كل واحد عم يستنى اشي عالتاني لينتقم منه او يردله شغلة

بيان : معك حق، بس المشكلة انه في ناس عم يندعس على كرامتها من ورا هالاسلوب

غنى : متل حجار الدومينو واحد بيوقع بوقع كل الاحجار وراه .. بالضبط هاد اللي عم يصير فينا مشكلة عم تعمل مشاكل والحلول صارت حلقة مفرغة ما حدا قادر ينهي اي قصة

بيان : المشكلة احمد وياسمين وحبهم ومغامراتهم وكل اشي، والباقيين كله معتمد عليهم

غنى : بتعرفي اشي، ماما لما عارضت زواج آيات من عمر كانت عارفة انها بس بدها تاخد حدا بحبها ويعمل مستحيل مشانها وغيرة من ياسمين عشان احمد هيك

بيان : وعمر عمل اكتر من احمد، يعني حلم آيات تحقق من هالناحية

غنى : صح، بس ما كانت عارفة انه ما في اشي كامل بالدنيا وما في حياة متل ما بنحلم الا بالجنة

بيان : لا حبيبتي، الحقيقة صعب نحكيها مشان هيك خليني ساكتة افضل

غنى ( بفضول ) : عن شو قصدك ؟

بيان : قصدي انه عمر اهتمامه بياسمين ما توقف وصداقتهم مستمرة، وهالاشي وقف ضد آيات ومخططاتها في تنكيس ياسمين، بالاضافة لامجد اللي بصف ياسمين متل عمر

غنى ( بفكر ) : اممممم معك حق فعلا، عمر وامجد ومعهم قصي بحرقوا الدنيا مشان ياسمين

بيان : يا عيني عليكي، خليكي مصحصحة هيك

غنى : طيب اسالك هلا، انتي لو تزوجتي امجد وكان هيك برضو مع ياسمين صحبة بتغاري منها وبتعملي عمايل آيات ؟

بيان : مستحيييييل ( غمضت عيونها وفتحتهم ) ياسمين حدا كتير منيح يا غنى، فهميني ليه نكون عاطلين معها ؟ في وحدة فينا احتاجت مساعدتها وكانت عكس ما بتتوقع ؟

غنى : ابدا، ما في منها ربي يسعدها ويحفظها لعيلتها

 

////

 

ابو امير : يا بنااات

اسيل : جاهزين بابا

ابو امير : واضح انه جاهزين، وين رنين وفرح ؟

فرح : على فكرة هيني الي ساعة قاعدة متل الجندي المجهول ما حدا معبرني

احمد / انس : هههههع

منى : اشطر وحدة حنين سحبت حالها مع جوزها قبل ما تبلش الدراما

ام ماهر : دايما معصب على هالبنات يا ويلي عليهن

مها : ماما !! شو مالكم بحكي عادي الزلمة حرام عليكم

ابو امير : … انا بالسيارة

ابو احمد : طول بالك عديل بمزحوا معك

ابو امير : والله ما زعلت عادي، بس ما بدي ادايق بناتي

رنين : انا جاهزة مشيتوا ؟

ياسمين : كالعادة بس ناكل بهدلة بتظهر آخر المفقودات، متلي ايام زمان هههههه

احمد : طيب انتي كنتي تختفي معي هاي وين مختفية ؟

امجد : بتحقق معي عن خطيبها المستقبلي، بتعرف مهندسة وهيكا ومو حيا الله بتتزوج ( غمزني )

ابو امير : اها .. ولما اعصب وانادي والاحق فيهم بلوموني، تفضل عديل معي حق ولا لا ؟!

ابو احمد : معك كل الحق بس المبدا انه بناتك بالحفظ والصون واحنا كلنا بنخاف عليهم

فرح : ويوم حفلة اسيل بعد ما عملت الطوشة اختفت حضرتها هههه

انس : انا بقول انتي خليكي جندي مجهول ووفري استنتاجاتك واضح مستقبلك بقسم الفلسفة

فرح : لا ابشرك بكلية طب الاسنان عشان اخربلكم اسنانكم كلكم

امجد : عاساس بدنا نركض عليكي تعالجينا، اصلا انا بستحي اروح على دكتورة بخاف اتضل تطلع بعيوني وتبطل تعرف تشتغل

الجميع : هههههههههه يقطع شرك

ياسمين : كله ولا عيونك صراحة خصوصا رموشك يمكن تقعد تعد فيهم

مها : يا ربي يسعدك ويبعد عنك كل مكروه ويهدي بالك حبيبي يا خالتو امانة انك ما تزعل من اخوالك صدقني الكل بحبك وبده مصلحتك

امجد : اه صح وبدهم اياني اتجوز وحدة مثل ياسمين اسمها بيان

منى : استغفر الله العظيم، شو بدك بالبنت ؟ مو تركتها والله يسهل عليك وعليها

ابو ماهر : كسرتوا قلوب بعض الله يهديكم شو اللي صار بينكم ووصلكم لهون ؟

ابو امير : ليه كسروا قلوب بعض ؟ كنتوا تحبوا بعض !

ام ماهر : لا يييي بكصف عمرها ابوها

منى ( مو عاجبها ) : كله ولا يقصف عمرها، خليها عنده يكبسها مخلل .. يا الله دخيلك

ابو احمد : صلي عالنبي

الجميع : اللهم صل عسيدنا محمد

امجد : يلا ماشي اترككم انا واروح اسهر عند ساندي بل واشوف شو اخر مخططاتها بالنسبة لتجهيزات العرس عشان نلحق نعمله قبل الشتا

مها : بما انه هيثم بطل صاحبكم اه حاول قبل الشتا احسن ما تقضيها مريض هههههه

ابو امير : مها !

احمد : الله يعدي هالليلة على خير .. وين مرتي ؟ خلصيني هاتي الولد وامشي قدامي قربت اغيب من التعب

منى : يا حبيبي سلامة قلبك، خلوا يحيى عندي وارتاحوا، وبكرا بس تصحوا بعمللكم فطور مو ضروري من الصبح

ابو احمد : ايوا بلشنا دلال، احنا بدون فطور بنضل عادي يابا المهم انت ارتاح

الجميع : ههههههع

منى ( زورته ) : انا حكيت عنه مو ضروري يصحى احنا بنفطر بموعدنا مو عندكم اشغال واعمال ؟

انس ( بضحك ) : وشو دخلنا بابنه يضل عنا ؟ افرضي صحي وصار بده امه شو تعملي ؟

منى : لا تخاف ما بصحى

احمد : خلصتوا ؟

ياسمين : تصبحوا على خير افضل جملة لانهاء هالنقاش

امير : ياسمين لا تنسي بكرا انه رح نلعب مع يحيى

ريان : اعملي منبه عالتلفون

انس : طيب ارتاحوا منه شوي هههههه

 

////

 

ابو احمد( عيونه على امي ) : صحيح اسيل يوم حفلتها وين كانت ؟

منى : وانا شو بعرفني ؟ يمكن طلعت تشم هوا بعد ما خبصت العيلة ببعض

انس ( كاتم ضحكتي ) : …

ابو احمد : كانت معك يا انس ؟

انس ( انصدمت ) : لا لا

ابو احمد : انا شفتك دخلت بعديها مباشرة

انس : كنت احكي تلفون برا عشان الصوت

منى  : …

ابو احمد ( مو مصدق ) : ايوا، طيب دير بالك من هالقصة شايف ابوها كيف بلاحق فيهن وبدقق على كل حركة

منى : ما حدا خلف بنات غيره، ريح بالك انت وابوها احنا بسنا التوبة بكفينا اخوانه واخته بعدين انس ما اله بهالقصص

انس ( مطنش ) : يلا فايت انام، تصبحوا على خير

 

////

 

ابو امير ( عيوني بالمراية ) : عحبكم الموقف قدام دار سيدكم وخالتكم ؟

البنات : آسفين بابا

مها : شو كنتي تحكي مع امجد ست رنين ؟ ان شاءالله اخدتي معلومات مهمة

رنين : … يعني

ابو امير : وانتي دكتورتنا وين كاينة يوم حفلتك والكل بلمح عليكي ؟

اسيل ( بثقة ) : مقهووورين من الملكة

الجميع : هههههههه

مها : يا عمري الله يحميكي واتضلي ملكة

ابو امير : ايوا عبي براسها، ترا الكل بحكي عنها شايفة حالها

اسيل : يقولوا شو ما بقولوا ما بهموني صراحة

ابو امير : الصراحة راحة ههههه بس ماله انس سكت فرح لما حكت عن اختفاءك ؟

فرح ( عيونها على اسيل ) : ئيييي بابا .. ما انت شايفهم بستصغروني والكل بده يسكتني وممنوع احكي عاساس لساتني بيبي

مها ( بمسخرة ) : ناسيين انه البيبي بكبر

رنين / اسيل : ههههههه

فرح ( مو عاجبها ) : شكرا ماما

ابو امير ( بضحك ) : وكبرت البنوووتة .. صحيح بابا متى كبرتي انتي ؟

فرح ( زعلانة ) : ….

ابو امير ( بغني ) : تفرئعت البلونة يا بابا تفرئعت البلوووونة .. وفيها ايه لما تفرئع .. الدنيا بيا حتولع

البنات : ههههههه

ابو امير ( متابع ) : فروووحة يا حبيبتي

فرح ( بدلع ) : اعمل ايه دلوئتي

مها : يختي عليها ههههه

 

كنت مستمتع كثير بالاغاني والذكريات الحلوة اللي بتجمعني ببناتي، اللي فعلا ما بعرف متى كبروا  ..

كانت السيارة ما فيها وسع دايما، بس هسة المقعد الخلفي العدد صار فيه طبيعي بالاضافة لامير وريان اللي ما بلحقوا يكبروا الا السيارة صارت توسعهم وزيادة ..

 

////

 

احمد ( مغمض عيونه ) : واخيرا نوم

ياسمين ( نمت جنبه بدلع ) : ما في نوم بعد اليوم الا جنبي

احمد ( شدني من خصري ) : بحبك كثيييير( غمر راسه بشعري واخد نفس عميق ) يااا ربي شو مشتاقلك، كيف عدوا هالخمس شهور ما بعرف

ياسمين ( راسي على صدره ) : بدموع عيوني، الله بعلم كل يوم شو كان يزيد شوقي لهاللحظة

احمد : ولما اجت كانوا محضرينلك مفاجاة ونشفوا اخر دمعاتك

ياسمين : بحاولوا .. بس ياسمين بتضل قوية دايما وبتغلب توقعاتهم

احمد : قوية وقلبها كبير بحب الكل .. ومتاكد ما بحبها الا اللي مثلها

ياسمين ( نهضت حالي وتاملته ) : انت وبس اللي بتحبني وبتفهمني بكل الكون، مبسوطة كتييير من موقفك وزادت ثقتي بانك سندي وعمرك ما رح تخذلني

احمد : لا تخافي كل اشي رح يكون مثل ما بدك واحسن، المهم اشوف السعادة على هالوجه 

ياسمين : خليك معي والي

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ممنوع من العرض ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ياسمين : هههههه طيب خليني اكمل بيت الشعر

احمد : ما بحب الشعر بتعرفيني

ياسمين : لا بتحبه بس انت جاي مفجوع عليي .. خلص كمل

احمد ( بطرف عينه ) : مالكم عليي اليوم واحد بحكي عني شحطة وواحد مفجوع

ياسمين : هههههه شحطة شو ؟

احمد : ما بعرف .. انسي

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ممنوع من العرض ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

احمد : صوت يحيى ؟

ياسمين : ييييي ماله، ابعد اشوف

احمد : يا ريت خليناه عند امي

ياسمين : شو مالك حبيبي ليه بتبكي ؟

يحيى : بدي بابا

احمد : هيني بابا لا تخاف

يحيى : بابا بحبك

احمد( حضنه بقوة ) : وانا بحبك كثييير، انت اشطر ولد بالعالم

يحيى : ….

 

////

 

انس ( بمسخرة ) : كان ضليت عندها صلي الفجر وكملوا نومتكم

امجد : هههههه ليه غيران ؟

انس ( متدايق ) : ما اثقل دمك

امجد : مين مزعل الحلو ؟

انس : … لو تعرف شو صار

 

حكيت لامجد كل كلام ابوي وامي  ..

 

امجد : هيهيهيهي حزنتني والله، على اساس من هون لعرسك بكون حدا متذكر هالكلام، بس حبيت موضوع الخبصة

انس : شفت بالله !

امجد : خليها جابت اجلهم، بس ما قهرني غير هالعمر وشو كاين حاكي لاحمد

انس : ييييي منظره لما احمد رماله هالكلمة، كان نفسه يدفن حاله بهاللحظة

امجد ( مستغرب ) : بس ليه حكاله اياها ؟ يعني متى مثلا ؟

انس ( بفكر ) : الله اعلم .. شكله في خفايا ما بنعرف فيها صح

احمد( اجا فجاة ) : وهي عمو مجد قصدي امجد

امجد / انس : هههههه

احمد ( حامل يحيى ) : ما نام ابدا وهوة بنق بده عمو مجد وانا بقول مين هاد اخر اشي ياسمين صحيت بتحكيلي امجد

امجد : قلب عمو هاد ( اخذ يحيى وطيره بالهوا ) ايوا هيك بدي اياك انتماء بلا حدود

احمد : بس مبكر ماشاءالله عليك كان استنيت الفطور وتروقتوا سوا

انس : هيهيهيهي

امجد : خليها على الله

احمد : المهم ديروا بالكم عليه ونيموه اه بكفيه سهر، انا مستوي نعس وتعب بس استحملت في سبيل اني اقعد معه شوي واشوفه وامه نامت من الزهق

انس : فقسلكم الليلة

احمد ( بطرف عينه ) : نعم ؟

امجد : ههههههاي يا حبيبي يا احمد لسا ما شفت اشي 

احمد : والله شكلي رح اشوف اشياء غير متوقعة، اولها ليه كانت اسيل مختفية يوم حفلتها ؟

امجد / انس : نفسيتها تعبت بعد الخبصة

 

اتطلعنا بوجوه بعض انا وامجد ووقعنا من الضحك، كلمتنا طلعت بنفس اللحظة واحمد طبعا مو فاهم علينا، تركنا بنضحك وطلع ..

 

امجد : يحيى حبيبي ليه مغلب بابا من اول يوم ؟

يحيى ( بفرك عيونه ) : انام

انس : ميت من النعس يا ويلي عليه

امجد ( بتامله ) : يا روحي انت، عقبال ما اشوفك احلى شب

انس : مثل عمه مجد بدخل بالنوم بدون استاذان ههههع يلا اطفي الضو ونيمه منيح بس يصحى احكي معه مثل ما بدك

امجد : بحبه كثير لهالولد

انس : اسم الله عليه بجنن وبنحب، الله يحميه لاهله وعقبال ما نشوفلك انت الثاني

امجد : والقايل ههههههه ضحكتني، صحيح ذكرتني بدي احكيلك هالاشي

 

ويا سلام عالاشي اللي حكالي اياه اخوي، الله يستر اهلي ما يصير فيهم مصيبة من وراه  ..

 

////

 

ابو علاء ( مستغرب ) : صاحية ؟

نهى ( تنهدت ) : ليه نمت اصلا

ابو علاء : طولي بالك كل اشي صاير تافه حتى اللي بنعتبرهم قدوة طلعوا تافهين

نهى ( متدايقة ) : تعبت من التفكير، ما بعرف ازا اللي صار صح وكان لازم من زمان ولا خطا ؟!

ابو علاء : المشكلة كان فارض سلطته عليها وبدون ما تعرف مين الايد الخفية اللي بترفض الاشي اللي موافقين عليه وكله مشان شو ؟

نهى : بتطلع بظهر علاء وانه هوة الاخ العاطل اللي كابس على نفس اخته

ابو علاء : يا عيني عليكي، ومدام هالاشي من البداية مو صح، وافقتي عليه ليه ؟

نهى : هوة كان هدفه انه البنات كلهم سواسية ومتل بعضهم والممنوع ممنوع على الكل

ابو علاء : مو مقتنع انا

نهى : الصراحة لانه فاهم نفسيات البنات وعارفهم رح يغاروا، والاهم من كل هاد يضل متحكم بياسمين ويمشيها حتى وهية عند اهلها متل ما بده، بس اهلها راضيين

ابو علاء : راضيين بس ما كانوا عارفين انه بده اياها وبحبها، بفكروه بمثابة اخ بما انه العيلتين مقربين من بعض واولاد ابو احمد مثل اولاده

نهى : … الله اعلم، المهم هلا تكون بنتي مرتاحة مع زوجها وتنتهي مشاكلهم والباقي كله بنحل

ابو علاء : زوجها مبسوط اكثر منها، واكبر غلطة مني اني اخفيت عنه هالسر حتى لو بيني وبينه بس حكيت، لازم يعرف فيه

نهى : اه والله ما خطر ببالنا

 

////

 

ابو عدي : يا زلمة شو هاد اللي حكيته لامجد ؟ ما بصير هيك وما عمل اشي

ابو بيان : كل اللي عمله وحكاه وبتلومني انا ؟

ابو عدي : بلومك لانه انت بالذات كلامك بنفهم خطا بالعيلة وكل اشي بتفسر مشان قصته مع بنتك

ابو بيان ( عصب ) : يفهموا اللي بدهم يفهموه ما بهمني حدا من بعد اليوم

ابو عدي: … اعمل اللي بريحك، اللي بهمنا هالبنت ما تروح بالرجلين

ابو بيان ( بالم ) : بيان .. الله يحميها وما بدي غير ترجع لطبيعتها واشوفها مثل زمان، كل ما اتذكر اني وافقت عليه وبعدين هية اللي تركته بلوم حالي وبندم على هاللحظة

ابو عدي ( بربت على كتفه ) : مو لهالدرجة، وبيان ماشاءالله عليها قوية وبتعجبك

 

////

 

زياد ( متوتر ) : مها

مها ( مستغربة ) : نعم ؟ لسا صاحي

زياد : مو عارف انام، بفكر

مها : بشو ؟

زياد : اسلوب انس بتسكيت فرح وتغطيته على اسيل كان واضح، معقول كانوا مع بعض ؟

مها ( متلبكة ) : لا لا لا مستحيل، اساسا اسيل مو طايقة حدا ولا بهموها كلهم على بعضهم

 

يا الله دخيلك على هالورطة، على أساس يعني اقتنع من جوابي وصدقني ..

الله يسامحكم يا بناتي، لنشوف اخرتها معك يا اسيل انتي وانس  ..

 

______________________

_________

 

 

** إذا أردت التغيير، فيجب أن يكون من أجل نفسك؛ لأن التغيير من أجل الآخرين لا يستمر أبداً .. **

 

بهالليلة كانت سعادتي لا توصف، وكل شوي عيوني تتامل ياسمينتي اللي غفيت لما كنت العب مع يحيى ..

ابني حبيبي اللي مشتاقلي وحاسس برجعتي، واكيد بكون بتمنى يعيش احلى حياة ..

 

ياسمين ( نقزت ) : بسم الله

احمد ( مستغرب ) : كانه صوت ابوي ؟

ياسمين ( بخوف ) : الله يستر على هالصبح شو بده يصير ليطلع صوتهم هيك

احمد : غريبة .. هسة بنزل اشوف خليكي انتي

ياسمين : تمام بس لا اتطول

 

كان لاول مرة من زمان كثير يطلع صوت ابوي بهالشكل، وواضح انه في مشكلة صايرة ..

 

////

 

امجد : بس نفسي افهم ليه كل هالعصبية، عم نحكي بهدوء وبخبرك بكل روح رياضية لازم تستقبل الاخبار اعتبرني عالتلفزيون مثلا ههههه

ابو احمد ( معصب ) : ولك ولساتك بتنكت وعاملنا مسخرة قدامك، فعلا انك وقح صاير

منى : استغفر الله العظيم

امجد ( بجدية ) : شفت اللي حكى عني وقح ؟ جكر فيه الا اعمل هالعرس مثل ما بدها ساندرا واخلي بنته تفقع من قهرها هية واهلها

انس : طيب احنا شو دخلنا ؟

احمد ( اجا فجاة ) : خير خير يا جماعة شو قصتكم ؟

امجد : اجا المرضي ههههع

انس : الحق ابوك وامك قبل ما يصير فيهم اشي من ورا اخوك

امجد ( قاطعته ) : الوقح

منى ( زورتني ) : وبعديييين !!

 

قعد جنب ابوي وصار يهدي فيه، فعلا منظره بخوف والله يستر ما يصيبه اشي اليوم ..

كل الموضوع بدا بمزحة، بس بعدين دارتلي الفكرة وحسيت انها الضربة القاضية لانتقامي من بيان واهلها بعد ما غلط عليي ابوها قدام العيلة ..

 

////

 

نهى : صباح الخير

سيرين : صباح الورد ماما كيفك ؟

نهى : والله قلبي عندك ما نمت وانا افكر فيكي انتي وحمزة طمنيني

سيرين : هههههه يا روحي، احنا بخير واحلى من هيك ما في الحمدلله

نهى ( تنهدت بعمق ) : اااخ طمنتيني الله بعلم كيف كنت

سيرين : بس انا عتبانة عليكم كتيييير، كيف بتخبوا هيك اشي عني ؟ لسا على الاقل لو هوة ما بعرف كمان بكون اهون بس انه بعرف وانا لا !

نهى( بتساير فيي ) : يلا المهم عرفتي، بس ديري بالك ها خليكي ملتزمة حدودك وما تدلقي حالك متل ما عملتي مبارح، خلي الامور تمشي بالسليم

سيرين : بصير خير ماما، يلا بشوفك عمرو عم يبكي ما بعرف ماله

نهى : يا حبيبي شوفيه ماما وديري بالك على حالك

سيرين : اوك سلمي على بابا

 

////

 

سهى : يعني كل اموركم منيحة ؟

ديمة ( اخدت نفس ) : ماما كم مرة رح اعيدلك ؟

سهى : الحمدلله، لو عدتيها الف مرة ما بمل والله يا امي من زمان نفسي ارتاح، من لما اجيتي وتركتي بيتك وجوزك وانا عيني ما شافت الراحة

ديمة : … سلامتك

سهى : الله يرضى عليكي ويهديكي

 

ما لحقت اسكر الخط مع امي، الا بوصلني تسجيل صوتي من زمان كتير ما وصلني اشي منها ..

 

سيرين : اشتقتلك دمدوم اشتقتلك كتييييير

 

سمعته مرة ومرتين .. يمكن وصلوا مية مرة وانا اعيد فيه ..

بس ما قدرت ارد ابدا، كنت خايفة من اشي وصعب اني اتجاوز هالمخاوف بدون ما اعرف شو مصيري بعدها ..

 

سيرين : ليه ما بتحكي معي ؟ انا واياكي ما صار اشي بيناتنا

 

ديمة : …

سيرين : عدي اله دخل بالموضوع ؟!

ديمة : …

 

طلعت من المحادثة وكنت بحالة سيئة، وسرحت بتفكيري لبعيد ودورت على اساليب لاتفاهم مع عدي واوصل معه لحل ..

 

////

 

ما قدرت امسك فضولي، ولحقت احمد ونزلت ..

 

ياسمين ( بنادي ) : يحيى .. يحيى .. السلام عليكم اسفة على الازعاج بس بدور على يحيى مو ملاقيته

منى : وعليكم السلام

احمد ( بنشافة ) : معي

ياسمين ( بتباكي ) : حلو كتير، وانا قلبت البيت عليه وفكرته متخبي بشي مكان لحد ما قدرت استوعب انه الصوت من هون جاي

ابو احمد : تعالي يا عمي يا ياسمين اقعدي جنبي يا غالية يا بنت الغالي

احمد : …

منى : ومرت الغالي

امجد : اكيد اكيد

انس : هههههه

ياسمين ( مرتبكة ) : صباح الخير عمو والله بس نزلت ادور على يحيى .. بتعرف شو ( عيني على احمد ) لما تخلصوا كلام برجع هلا بعتزر على المقاطعة

منى : يوووه شو هالحكي ؟ انتي منا وفينا بعدين ما في اشي مخبى، اقعدي جنب عمك وصبحي عليه خليني اعمللكم فطور

 

كنت متوترة كتير لدرجة ما قدرت ارفع عيني بعين احمد، وخايفة تصير مشكلة بيناتنا من اول يوم  ..

 

احمد ( بنبرة حادة ) : الحقي امي ساعديها

ياسمين ( مصدومة ) : اكيد كنت قايمة والله

امجد : بلشنا زينغو ورينغو

احمد : خليك بحالك انت، خلينا نشوف شو رح نعمل بهالخبرية على بكرة الصبح

ياسمين ( بفضول ) : اي خبرية ؟ خير

 

////

 

مها : يا صباح الورد على العرايس الحلوين، شو ماما خليكم نايمات عادي

البنات : هههههههه

مها ( بعصبية ) : بكفي ضحك منك الها، ناس بتنام وناس بروح من عيونها النوم يسبب عمايلكم

رنين : على مهلك علينا خلينا نفهم طيب

مها ( مقهورة ) : هاد اللي اجاني من حفلتك ست اسيل، ابوكي مبارح سالني ازا كنتي مع انس ولا لا وليه غطى عليكي وسكت فرح

اسيل ( بتسبل عيونها ) : يا عليي بعمل المستحيل ليحميني

فرح ( بمسخرة ) : يااااي

مها ( كاتمة ضحكتي ) : …

رنين : ما ابيخكم، ماما رح تنفجر وانتوا ولا عبالكم

اسيل ( بجدية ) : وانا شو دخلني ئي ؟ حدا قله يغطي عليي

مها : المهم بتنضبي احسن ما ابوكي يمسكك متلبسة ووقتها ما حدا بنجيكي من عقاباته واكيد حضرتك مو غشيمة عنها

فرح : المهم انتي خليكي صاحبته وما اتدخلي حالك بينه وبينها وما تعملي متل وقت حردتك برمضان عشان ياسمين لانه واضح الطريق وحدة اسم الله

مها : ههههه صاحبته ؟ قولتك يعني الها فايدة احسن ما يصاحب عليي

رنين : كش برا وبعيد الله لا يقدر

 

////

 

ياسمين : معقول كل هالعصبية بس مشان هيك عمو ؟ يعني صحيح احمودتي راجع من الحج بس العرس لسا بده كم شهر

انس : ههههههههه يا حوينة الحجة

احمد ( بنبرة حادة ) : ياسميييين

ابو احمد : يروح يتزوج لحاله اعتبرني ميت

الجميع ( بذهول ) : بعد عمر طويل

امجد : يا جماعة انتوا مكبرين القصة ومعطينها اكبر من حجمها

منى ( تنهدت ) : والله قولتك، خلص خلوا هالعرس يمشي يا جماعة الخير ويتزوج هالولد ويهدى بالنا عليه بكفي اللي مرق فيه بهالكم سنة

انس : انا من راي امي، فعلا فرصة نخلص منه

امجد : شفتوا ما احسني كيف بدي اريحكم

احمد ( بمسخرة ) : شفنا

منى : يلا ماما هي الفطور جاهز تفضلوا

احمد : تفضل يابا

ابو احمد : شكرا انسدت نفسي

 

////

 

آيات : صباح الخير

عمر : صباح النور

آيات : بصير نروح عند اهلي عشان نسلم على احمد ؟

عمر ( مطنش ) : روحي وين ما بدك

آيات ( بنبرة حادة ) : حكيت نروح مو اروح !!

عمر ( زورني ) : احكي بهدوء راسي بوجعي

 

كنت بحاول اكسر الحاجز اللي انبنى بين عمر واحمد بسببي وما كنت بعرف عنه الا مبارح لما سالته وحكالي كل اشي، وعرفت انه بنفس يوم النتائج بس عمر خبى عني واخدني نشوف شقق لنشتري ..

 

آيات ( بهدوء ) : يا عمورة يا حبيبي انت واحمد طول عمركم اصحاب واخوة وما بدها هالقد لتتصالحوا، انت غلطت بحقه وشوية كلام حلو منك على اعتذار غير مباشر ازا بدك

عمر : …

آيات ( مسكت ايديه وحطيت عيوني بعيونه ) : انا كتير بحبك عمر، كل يوم بتاكد انه انا واياك ما النا الا بعض بهالدنيا خلينا نكون ايد وحدة وما نسمح لحد يفرقنا لانه انا حاسة انه الكل بده ينهي زواجنا شو ما كانت الوسيلة

عمر ( رفع حواجبه ) : الكل ؟

آيات : للاسف .. المهم يلا قوم معي نثبت للكل انه احنا نستحق السعادة ههههه

عمر : بتتمسخري ؟

آيات ( بسبل عيوني ) : لا والله بس مبسوطة على المصطلح وعم بتعامل بايجابية عشان اكسب طاقة وافاول على حالي

عمر ( بتامل فيي ) : من زمان ما شفتك هيك

آيات ( خجلت ) : كيف يعني ؟

عمر ( ايده على وجهي وبمشيها بهدوء ) : يعني لما اكتشفت اني بحبك كنتي هيك هادية وبتجنني وكلامك موزون وصوتك ناعم، وبتخجلي لما حدا يحكي معك

 

كلام عمر صدمني، معقول انا لهالمرحلة بعدت عن شخصيتي القديمة ووصلت الامور عند عمر انه يشتاقلي هيك !! ..

 

////

 

نمت وانا ماسك الموبايل وكل شوي نفسي ارن عليه واسمع صوته ونحكي مثل زمان، يمكن مو زمان كثير ..

بس على الاقل ما كان في مشاكل وحواجز مثل هسة، والاصعب من هيك اللي عملته فيه مبارح وكشفت سره المخبى بدون اذنه ..

 

رانيا : صباحو حبيبي دخيله اللي منور غرفة النوم

هيثم ( نص ضحكة ) : هسة بحملك جميلة وبصير اخذ اجرة على النومة هون

رانيا ( بدلع ) : ازا حدا لازم يدفع هوة انت، بكفي الغرفة فيها انثى متلي

هيثم ( شديتها من اطراف شعرها بمزح ) : وبطنها ماخذ كل المساحة ومنيميتني على الحفة

رانيا : ههههههه معلش

هيثم : معلش ومليون معلش، بكفي رح تيجيني بنوتة شبه امها تجنني بزيادة من شقاوتها وحلاوتها

 

رانيا ماخدة الجو كله الها ومو مصدقة حالها اني معها من جديد، وبضل السؤال الاهم هوة سيد الموقف ( شو مخبيلنا يا احمد بعد رجعتك ) ؟! ..

 

////

 

بعد ما رميت القنبلة على اهلي وشفت نتيجتها المتوقعة، في عندي مشوار ضروري وطلعت بدون تردد عليه ..

 

امجد ( بضرب فيه ) : ولك يا نذل كيف تجرأت تعمل هيك ببنت خالتي ؟ شكلك نسيت مين في بظهرها

طارق ( بمسح الدم عن ثمه ببرود ) : عن مين بتحكي ؟

امجد ( بغضب ) : عن اللي تركتها لانها ما بتستاهلك

طارق ( مصدوم ) : مستحيل !! بنت خالتك رنين ؟

امجد ( ضربته بوكس على وجهه ) : لا تذكر اسمها على لسانك

طارق ( تمالك حاله وبلهجة حادة ) : مين ما كانت تكون انت ما دخلك، انا ما ضربتها على ايدها وجبرتها تحكي معي هاد اولا .. ثانيا اللي فات مات وانا ما أذيتها ابدا والدليل انه حياتها مستمرة وعال العال، مثلنا مثل اي اثنين حكوا مع بعض وتركوا اعتبرها مجرد صداقة

امجد ( بلهجة تهديد ) : بتختفي من هالمكان واياااك يا طارق تفتح ثمك وتجيب سيرة لحسام، وممنوع تحضر لا خطبة ولا عرس لانه بكل بساطة البنت مو طايقة تلمحك ولا تسمع باسمك .. مفهووووم ؟؟؟

طارق ( بهز راسه ) : انا كنت رايح بدون ما تحكي، واتطمن حسام بالذات ما بحكيله هيك اشي، وانا وانت بنعرف كثير منيح ليه مستحيل نحكيله

امجد : على علاته بضل انظف منك

طارق ( بسخرية ) : مفهوم النظافة مختلف من شخص لآخر فما بلومك بتقييمك الي

امجد : هيهيهيهي طيب اقلب وجهك .. سنحك

 

كان مبين عليه انه انجرح من كلامي وتصرفاتي معه، بس انجبرت اعمل هيك عشان احمي رنين مثل ما طلبت مني ..

 

////

 

احمد : اسمعيني ياسمين بدي احكي معك كلام مهم

ياسمين ( باهتمام ) : كلي آذان صاغية احمودتي انطق حبيبي

احمد ( بضحك ) : هههههه ولك مو طبيعية انتي، نسيتيني شو كنت بدي احكي

ياسمين ( مبتسمة ) : ما يحرمني من هالضحكة وهالوجه البشوش

احمد ( بجدية ) : المهم .. اذا حابة نعيش بقية عمرنا مبسوطين وبالنا مرتاح ونبعد عن المشاكل ما بتخلي اي اشي بصير بهالعمارة يطلع برا حيطانها

ياسمين ( بتهز راسها ) : كلامك صحيح، فعلا ما في داعي، هالقصص بتجيب وجعة راس

احمد : يا عيني عليكي، هاي ياسمين الفهمانة اللي عند حسن ظني اكيد

ياسمين ( بتسبل عيونها ) : عندك شك ؟

 

مسكت راسها بايدي وبستها على خدودها وجبينها، بهاللحظة بنسمع صوت امي بتنادي علينا ..

 

ياسمين : شو في ؟

احمد : هسة بشوف

 

ما كنت متوقع السبب ورا نداء امي، وما عرفت شو اعمل ؟!

 

ياسمين ( بفضول ) : بدك تنزل ولا همة يطلعوا ؟

احمد ( مستغرب ) : ما عندك مانع تستقبليها ؟

ياسمين ( عصبت ) : اكيد عندي مانع بس كنت بدي اشوف ازا حضرتها رح تطلع ولا لا

احمد : طيب اهدي، على اساس انا الي طايق اشوفها او اشوف جوزها المحترم

ياسمين : صحيح ما حكيتلي شو صاير بينكم وليه هيك حاكيلك ؟ استغربتها منه صراحة

احمد : قصة طويلة كانت نهايتها مكالمتي المشؤومة مع سيرين برجع بحكيلك اياها ذكريني، المهم خليني اروح اشوفهم عشان امي ما تقعد تحكيلي تركتلهم مجال يحكوا عليك

ياسمين : قصدك عليي انه انا حاكمتك وانت ماشي على اوامري

احمد ( رفعت حواجبي ) : لا اتطمني بعرفوني ما بنحكم ( قرصتها على خدها ) يلا ما بطول

 

////

 

صباح غريب من نوعه، ابتدى بتهديد من امي لاختي اسيل من انها تنكشف، لاتصال من رقم غريب بس مو غريب عن ذهني ابدا ..

 

رنين ( بلعت ريقي ) : الو

طارق ( تنهدت ) : مرحبا رنين، ممكن ما تسكري الخط لازم احكي معك ضروري

رنين ( بعصبية ) : شو ضل تحكيلي ؟

طارق : اسمعي يا بنت الناس والله ما تركتك الا لاني مؤمن بنظافة سمعتك وتربايتك اللي بترفع الراس وحسيت اني مو قد احافظ عليها

رنين ( حبست دمعتي ) : اختصر

طارق ( بلع ريقه ) : رنين عرفت مبارح انك رح تنخطبي لحسام صاحبي، بس في اشي امجد ما حكالك اياه   .. ويمكن انا ما اقدر احكيه .. المهم يمكن الاشي المنيح الوحيد اللي رح يغفرلي ذنبي معك انه انصحك ما توافقي عليه

رنين ( متمالكة اعصابي ) : وانا كيف بدي اصدق كلامك ؟ فجاة تتحول من ذئب لحمل وديع هالاشي صعب اقتنع فيه الا ازا عندك دليل قوي

طارق : تمام رح احكيلك شو صار بالتفصيل وانتي احكمي

 

كنت رح آكل حالي بعد الكلام اللي سمعته من طارق، وقعت بين نار اني عم اختار قرار مصيري وبين شخص مو قادرة اوثق فيه ..

 

////

 

آيات( ضمته بقوة ) : يسعد هالصباح يا عمري انتي نورت البلد

احمد ( بطرف عينه ) : اهلين صباح النور، منورة باصحابها البلد

عمر ( بحماس ) : اهلا اهلا بحبيب القلب وكبيرنا ابو حميد

احمد ( ضحكة صفراء ) : احرجتوني يا جماعة شوي شوي عليي مو متعود عليكم هيك

منى : ان شاءالله ما اكون ازعجتك لما ناديت، بس قلت ما لحقت ترجع تنام

احمد : لا ولو وحتى لو نايم ( بقلب نظره علينا ) بفز على اربعتي اسلم على العينتين اختي الغالية الوحيدة وصهري حامي عرضي

عمر ( فاهم عليه ) : طول عمرك صاحب واجب والله شو ما نعمل ونقول بنضل مقصرين معك، سامحنا ابو يحيى حقك على راسنا من فوق

آيات ( مبسوطة ) : احمد قلبه كبير وبقدر يعرف المواقف والكلام ازا كان مقصود او لا، اللي اصله منيح مستحيل يغير نظرته عنه، صح ؟

احمد ( بسخرية ) : اصله منيح مثل مين بالضبط ؟ مثلك ولا مثل جوزك او انتوا الاثنين لانه ماشاءالله كلامكم صاير كثير وبطلنا نلحق عليه

آيات ( مصدومة ) : الله يسامحك، طول عمرك بتسمع من جميع الاطراف بس شكله قلبك مليان علينا

احمد ( نص ضحكة ) : شفتي كيف كلامك كثير ؟ ما عرفتي اتدافعي عن حالك الا لما رميتي الحق على غيرك، الحق مو عليكي على كل حال

منى ( مخنوقة ) : الحق عاللي ما علمها تتحمل مسؤولية نفسها ودلّعها

عمر : طولوا بالكم عليها، الها سنتين متزوجة وتحملت مسؤولية بما فيه الكفاية، بس اللي بقصده احمد اشي ثاني .. بقصد قلبها الطيب وحلاوة روحها ومحبتها للناس اللي بحبوها وسلامها الداخلي .. كل هالاشياء تبخرت بس شو السبب ؟

آيات ( مستغربة ) : …

احمد : … لانها ما بتحبك، لانها اخذتك بس عشان ترضي غرورها بحدا بحبها وبده رضاها واعتقدت انه الزمن ممكن يخليها تحبك

منى : ما فهمت ؟

آيات ( ضحكة هستيرية ممزوجة بقهر ) : هههههه احمد شو هالكلام، انا كتيييير بحبه لعمر واخدته عن قناعة ومستحيل احب حدا قد ما حبيته

احمد ( بحزم ) : انتي بتضحكي على حالك للاسف، انا برايي اذا بدك نصيحتي ابدأي من الاول معه

عمر ( برجف ) : …

احمد ( متابع ) : حبيه وفكري انك تعطيه بدون ما تستني مقابل وشوفي كيف رح يحبك ويعطيكي اكثر ما بتعطيه، وهاد سر الحب الحقيقي بالاضافة لشغلات ثانية اكيد بتعرفيها من ثقة متبادلة واهتمام وما الى ذلك

منى : اسرار الحب كلها عند اخوكي واعطاكي اياها على طبق من ذهب، ابحثي عن السعادة واتعبي حتى تحسي بحلاوتها مو تتركيها هية اتدور عليكي

عمر : صحيح .. شكرا لانكم وعيتونا على اشياء مهمة كانت رايحة عن بالنا

آيات ( مو عاجبها ) : يعني صدقت كلامه باني ما بحبك ؟

احمد ( قاطعها ) : مثل ما انتي صدقتي اللي حكالك عمر بحبك، هوة مجبور يصدق الحل الوحيد ل لغز تغير شخصيتك المفاجئ

منى ( بفضول ) : ما فهمت ؟

احمد : لا تشغلي بالك قصص قديمة ونهايتها زواجهم

عمر : كانه زواجنا شوكة بحلقك صاير ؟ شو قصتك لما دخلنا وانت نازل طخ فينا كانه عاملين جريمة

آيات ( عصبت عليي ) : ما سمعت حالك شو كنت تحكي عني قبل شوي اني متغيرة وما بعرف شو ؟ اشي طبيعي ياخد راحته لانه لقاك موافق على كلامه

عمر ( زورتها ) : عفكرة ما وافقت على اشي، انتي متغيرة وهالاشي ما في اثنين بعرفوكي بختلفوا فيه، بس انه زواجنا غلط ما حدا من حقه يقرر غيري انا واياكي .. وضحت الرؤيا ؟

احمد ( واقف مكتف ايديه وصافن فيي ) : … يلا السلام عليكم، بتمنى بالزيارة الجاي تكونوا متفقين اكثر من هيك وحبكم اكبر من هيك

آيات ( بمسخرة ) : سلم على حبيبتك ودير بالك عليها وما عليك منا، الناس كلها تنحرق اهم اشي ياسمين واحمد يضلوا سوا، والأهم ما تنسى تخبي حالك بفقاعة حتى ما حدا يقرب عليك

احمد ) بضحك وبهز راسه ) : الله يسلمك

 

طلع احمد وتركنا صافنين بوجوه بعض، ما كنا عارفين شو نحكي وشو نعمل حتى؛ لانه فعلا كلامه بده تفكير كثير ..

عمتي كان وجهها ما بتفسر، وآيات معصبة كثير ونفسها تطلع تخنق ياسمين وتدفنها بارضها ..

اما انا كلام احمد ضل صداه يتردد براسي، وخصوصا جملة ( مثل ما انتي صدقتي اللي حكالك عمر بحبك ) عن مين كان قصده ؟ ومعقول آيات ما بتحبني واخذتني بس لترضي غرورها ؟ ..

 

انس ( مستغرب ) : مرحبا .. مالكم ؟ الووو

منى ( بحزن ) : فوت ماما .. رجعت بسرعة

انس ( بتاملنا ) : صاير اشي ؟

آيات ( بقرف ) : ازا بتمشي طريق اخوك اقسم بالله لا انت اخوي ولا انا بعرفك .. وانت فاهم عليي طبعا

منى ( عصبت ) : آيااااات ؟ اتركي اخوانك بحالهم وما تدخلي بحياتهم، صلحي حياتك واهتمي بزوجك وبنتك اللي عالطريق وبرينا انا وابوكي ويعطيكي العافية

انس ( بهدي بامه ) : يمة اهدي مو مستاهلة، ما قصدها اشي الا انها تنصحني بس اسلوبها كان بعيد عن اسلوب النصيحة الصحيح عشان هيك ما فهمتيها وانا مو زعلان منها وبتضل اختي الكبيرة وفضلها على راسي

عمر : الله يسعدك ويكثر من امثالك

آيات ( منهارة وايديها على وجهها ) : اسفة انوس حبيبي سامحني جد ما كان قصدي

 

_______________________________

 

بعد شهرين >>

 

كان يوم سبت وقالتلي ماما انه خالتو نهى وسيرين جايين لعندها، وحبيت اني اشاركهم القعدة بعد ما صارت في احداث جديدة بحياتنا وياسمين واحمد استقروا بالبلد وعرفنا السر اللي تخبى سنين طويلة عنا ..

 

آيات ( بضحك ) : شو اخبار احمد لساته ما شافك بلا حجاب ؟

سيرين ( بلا مبالاة ) : لا .. ولا فارق معي

 

كان حديثنا متزامن لما حسيت باحمد ومعه ياسمين فاتوا على بيت اهلي، استغليت الفرصة بدهاء وسمعتهم قربوا من غرفتي وبدوروا علينا  ..

 

احمد ( فتح الباب بعد دقة سريعة ) : انتوا هون ؟

آيات ( عيوني على سيرين وهي بتحاول تلبس أي شي على شعرها ) : هون تفضلوا

احمد ( بتامل بسيرين ) : … سيرين !

سيرين ( متلبكة ) : اسفة احمد ما كنت بعرف انك جاي على الغرفة

 

ما لحقت اكمل كلامي الا ياسمين بتقلب نظرها بيناتنا التلاتة، كانت آيات بتستنى كلمة حلوة من احمد الي بس اللي صار بعدين اسرع من كل توقعاتنا ..