مسلسل

مذكرات عاطفية ( 2 الحلقة التاسعة ) – سلسلة ياسمينة الروح

By

الحلقة التاسعة

 كوني قوية، فالذي خلق الطريق الصعب خلق فيك القوة على اجتيازه ..

 

_______________

____________

 

ابو علاء ( بحزن ) : هسة سيرين مو بالبيت صح ؟

نهى ( بتبكي ) : …

علاء : يمة ؟! طولي بالك هيها كم شارع وبتكوني عندها

ريم ( بتبكي ) : …

علاء : ماشاءالله عليكي انتي الثانية بدل ما تحكي كلمتين كويسات، اي يوم ما تجوزت اختك ما عيطتي

ابو علاء : الله يرضى عليك يابا رن عليهم شوف اذا ناقصهم اشي

علاء : ههههههههههه انا بقول نروح نسهر معهم

نهى / ريم ( ضحكة بين دموع ) : هههههه

علاء : تسلملي هالضحكة، ايوا عاد يلا انبسطوا حدا صحله يجوز بنته وبوفر، العنوسة بتزيد بالبلد

ابو علاء : الله يستر على كل البنات والشباب ويفرح اهاليهم فيهم

 

////

 

حمزة ( بحب ) : عروستي القمر

سيرين ( خجلانة ) : حبيبي

حمزة ( حملتها وطيرتها ) : بحببببك، واخيرااا تجوزناااا

سيرين ( بين ايدي ) : وانا بحبك

حمزة : من هاللحظة ما بدنا اشي يفرقنا

سيرين : بازن الله رح نخلق السعادة ونخلي كل ايامنا عسل

 

كانت فرحتنا لا توصف ببعض، ولحظات الحب والرومنسية مميزة ..

 

________ ممنوع من العرض _______

 

بس سيرين فجاة غصت، وانتابتها نوبة بكاء شديدة ..

 

حمزة ( بخوف ) : خير شو مالك حبيبتي ؟

سيرين ( بتبكي ) : ما بعرف قلبي نقزني وكتير تعبانة

حمزة : بتحبي تحكي مع اهلك، احكيلي شو اعمل ؟

سيرين ( بتهز براسها ) : لا ما بدي اخوفهم عليي، بس يمكن عشان هلا موعد طيارة احمد وخايفة يكون صار اشي لياسمين

حمزة : ااااخ، الله يسهل عليه ويجمعهم عن قريب

سيرين ( حضنتني ) : وما يحرمني منك يا عمري انت، سامحني خوفتك عليي بس انا هيك بصير معي كل مرة من خوفي عليها، حتى يوم ما راحت عالمستشفى وتقابلت معها

حمزة : شو هالكلام انا واياكي واحد ووجعنا واحد متل فرحنا، يلا غمضي عيونك وما تفكري الا بالاشياء الحلوة متل هالليلة

سيرين ( غمضت ) : خليك جنبي هيك

 

////

 

رزان : والله ابنك طااااير وما حدا قده

ام حمزة : يا حبيب قلبي ريت الفرح دايم بحياته

حسين : امين، والله اخوي بستاهل وربنا بعطيه عقد نيته

ابو حمزة : الله يرضى عليك وعلى اخوتك جميعا، يلا فوتوا ارتاحوا عشان بكرا نفرح بصباحيته

 

خليني ابعتله اباركله واتغزل فيه شوي، وهي مرحبا يا حلو ..

 

رزان : شو قصتك علاء صرت نايم ؟ .. الووو .. علااء .. وينك ؟ .. رح تزعلني منك .. معقول تنام بدون ما نحكي ؟ .. اوك باي .. انا زعلت عفكرة

 

////

 

ريم : موبايلك عم يرج

علاء : انسي، خليني افصل النت عنه عشان نعرف ننام

ريم : بلا ما حدا يحتاجك، بتعرف الليلة سفر احمد

علاء ( مغمض عيوني ) : لا تذكريني دخيلك، بدي انام واهرب من هالواقع

ريم : يارب تمضي هالليلة على خير، خايفة يا علاء قلبي ناقزني على ياسمين

علاء : توكلي على الله انتي الثانية لا تفاولي، ربك بستر

 

كنت عارف انها رزان اللي بتبعث رسائل، وما قدرت امسك التلفون بسبب وجود ريم، او يمكن لاني ما بدي اياها تتمادى معي وتفكر اني مهتم فيها ..

لما نامت ريم قرات الكلام اللي وصلني منها قبل ما اطفي النت، وتفاجات بكمية الدلع والغزل اللي فيه، وما قدرت اشوفه وما ارد، بس بنفس الوقت اعطيتها حدود معينة ..

 

علاء : له له كله ولا زعله الحلو، جد ما كنت منتبه عالموبايل لانه انا وريم كنا نستعد للنوم .. عكل حال حقك عليي مع اني كنت ناوي ابعثلك بكرا واحكيلك انه كنتي بتجنني واللون لابقلك كثييير مع اني شفت شوي منه تحت العباية .. تصبحي على خير يا احلى اخت عريس بالدنيا

 

انتبهت لكلامي بعد ما ارسلته، وكنت مفكر حالي رح احطلها حدود اذا جبت سيرة مرتي، بس الظاهر اني اندلقت زيادة وكذبت كمان، للاسف ..

 

_______________________________

 

ركبت الطيارة ورجل لقدام ورجل لورا، ما بدي اروح واتركها، بس الظروف كانت اقوى من ارادتنا ..

 

احمد : اه يمة طمنيني كيف ياسمين ؟

منى ( بتردد ) : ال .. الحمدلله منيحة يا امي انت شو صار معك ؟

احمد : الحمدلله طمنتيني، انا ركبت الطيارة ولسا ما اقلعت، بس اوصل بطمنكم على طول بس انتي خليكي معها

منى : ان شاءالله، انت ما عليك اتطمن واحنا ما بنقصر، استودعناك لله

احمد : ونعم بالله، يلا سلمي على ابوي والجميع

 

_______________________________

 

آيات : طمنيني ماما كيف ياسمين ؟

منى ( مو عاجبها ) : منيحة، متى صحيتي ؟

آيات : قبل شوي على رنة موبايلي من البنات في الجامعة بسالوا عن ياسمين

منى : منيح، يلا قومي اعملي فطور لاخوانك بما انك ما بدك تيجي تشوفيها

آيات : … حاضر، سلمي

 

////

 

… : وهي احلى خبر ممكن تسمعيه

… : برافو عليكم، كيف خطرتلكم الفكرة ؟

… : ولو، شو نسيتي انا تربايتك ههههع

… : بتربوا عشرة متلي، يلا لنشوف النتيجة والكم احلى حلوان

… : يلا هي رجعتها عالجامعة ورايح اكمل الشغل على رواق

 

////

 

الساعة ١٠ صباحا <<

 

هيثم : اتطمنوا يا جماعة البنت منيحة وكمان شوي بتصحى من المهدئ

زياد ( بقلق ) : اكيد ؟

هيثم : باذن الله، الله يحفظلكم اياها ويجمعها مع زوجها على خير

منى / مها : امين

منى : يا حبيبي والله بمشي وعيونه عليها مو قادر يلف

هيثم : الله يكون بعونه، حاولوا ما تخبروه عن اشي لحد ما تهدأ شوي

ابو احمد : اه نبهت عليهم من اولها

زياد : يا جماعة انا بقول تروحوا ترتاحوا واحنا بنضل معها وبس تصحى بنرجع عالبيت

هيثم : صحيح

منى : لا مستحيل ما بترك مها، بس تصحى واتطمن عليها بروح معها عالبيت

مها : يا حبيبتي ما يحرمني منك، بس كمان انتي بتتعبي وما برضى بهالاشي

هيثم : يلا تعازموا اشوف

الممرضة ( مقاطعة ) : دكتور المريضة ياسمين صحيت وعم تسال عن شخص اسمه احمد

الجميع : الحمدلله

هيثم : شكرا الك، يلا رايحين نشوفها

 

ياسمين ( بتدور بعيونها ) : وينه؟ كان هون قبل شوي   وين راح وتركني

مها : يا قلبي يا ماما، انتي منيحة ؟

ياسمين : ماما بحكيلك احمد كان هون وقعد جنبي عالسرير، انا متاكدة

هيثم ( مصدوم ) : انا رايح انادي الدكتور وبرجع بسرعة

زياد : …

ابو احمد : لا حول ولا قوة الا بالله

 

هيثم : ما فيها اشي اتطمني

مها ( بتبكي ) : كيف ما فيها اشي، البنت انجنت يا هيثم فقدت عقلها وراه

زياد : من غير شر عنها، اكيد لسا مشاعرها ملخبطة ومو مركزة

 

////

 

رانيا : طمني عنها ؟

هيثم ( تنهد ) : والله ما بعرف شو احكيلك

رانيا ( بصوت مخنوق ) : لهالدرجة ؟

هيثم : في اشي صاير معها ملخبط عقلها، والمشكلة مصرة على كلامها وما عم تقتنع انها اوهام

رانيا : يا لطيف الطف بهالبنت، كيف اهلها ؟ ومنى

هيثم : انسي، حالتها على االله مها وزياد وام احمد مو احسن منهم

رانيا : رح احط آدم عند امي واجي عالمستشفى

هيثم : ما في داعي رح اطلعها، مو بحاجة مستشفى، انتي شوفي العرسان وافرحي باخوكي ما بدنا نخرب عليكم الفرحة

رانيا : عاساس سيرين حالتها احسن، رن عليي حمزة من الصبح بقلي ياسمين منيحة ولا لا ؟ سيرين تعبانة وبتفكر فيها ومو قادرة تتحرك من مكانها

هيثم : يا حبيبي على حظهم، اوعي تحكيلها اشي

 

////

 

نهى : بدك تروحي معي عند سيرين ؟

ريم : معقول ما اروح! ليه انا عندك يعني، الله يسامحك

نهى ( مبتسمة ) : حكيت بسالك بجوز تكوني تعبانة

علاء : لا مرتي عند المشاوير بتصير قوية وعين الله عليها

ريم ( مو عاجبها ) : اكيد فما بالك مشوار لعند بنت حماي العروس

ابو علاء : ههههه عاساس ما حدا تجوز غيرك، اقعد عاقل كل النسوان هيك مشي حالك

علاء ( تنهد ) : اااخ منهم هالنسوان

 

_______________________________

 

دعاء ( صديقة غنى ) : غريبة كانه الك يومين ما بتروحي تشوفي هداك الشب ؟

غنى : … ما بدي اشوفه انسي

تالا : معقول ؟! ما بصدق

غنى ( بعصبية ) : لا صدقي حبيبتي، اصلا كله على بعضه ما بهمني مجرد تسلاية مو اكتر

تالا ( رافعة حواجبها ) : بنشوووف

 

///

 

مازن : غريييبة برج المراقبة الها يومين مختفية

صهيب ( بغضب ) : وانت شو بدك فيها ؟

تامر : روقوا شباب، مو مستاهلة

مازن : لا بس كانه اول مرة بتعصب على سيرتها، الله يرحم لما كنت تدايق لما تشوفها

صهيب : اتدايق لانها بتكون جاية مشاني وانتوا بتدخلوا بالموضوع كانه بخصكم

تامر : والله ! كانه غيران ابو الشباب ؟

مازن ( بغمز لتامر ) : او عشقان مثلا

صهيب ( قمت من عندهم ) : … سلام

 

كملت طريقي وانا بفكر بكلامهم، وردة فعلي اللي اول مرة بتطلع معي ..

فعلا انا فيي اشي متغير، وما تخيلت التفسير اللي حكولي اياه يكون فعلا صحيح ..

بس انا كيف بدي اعرف حقيقة مشاعري تجاهها ؟ واذا فعلا هي بتبادلني المحبة ؟ ..

 

تالا : شوفولي هالشوفة

دعاء : غريبة وين الشلة عنه

غنى ( عيونها عليي ) : … كانه معصب ؟!

تالا : يمكن لانك ما رحتي تراقبيه اليوم

دعاء : ههههه تالا بكفي

غنى ( سرحانة ) : هو طلب مني

دعاء / تالا ( بصدمة ) : شووو ؟ كيف ومتى ؟

تالا : حكى معك ؟؟

غمى : قعد جنبي بالباص وحكالي لا تيجي عالقاعة لانه ما بدي الشباب يحكوا عليكي

دعاء : احلفي ؟ وليه ما حكتيلنا ولي ؟

غنى : من الصدمة ما قدرت

تالا : بس باينته اشتاقلك واجا يدور عليكي

دعاء : شوفي كيف واقف وبتطلع عليكي، اكلك

غنى ( مبتسمة ) : …

تالا : ولك حطيلك شوية مكياج افتحي نفس هالزلمة ههههه

دعاء : عشان اخوانها يقطعوها شقف

غنى ( بلعت ريقها ) : اخواني ؟! صحيح انا كيف راحوا عن بالي، يا ويلي ازا حسوا باشي

تالا : هو انتي عاملة اشي يا مسكينة، ما انتي حكيتي اخوكي تجوز عن حب

 

كانت قاعدة مع صاحباتها وبتهامسوا، وانا واقف بمكان قريب وبتأمل فيها بعد غياب كم يوم ..

كانت قطعة من القمر، وهدوئها الممزوج بابتسامة ناعمة سحرني واخد كل عقلي ..

كيف هالصدفة اللي كانت بدايتها مزعجة بالنسبة الي تحولت لمشاعر لسا ما انعرف مصيرها ..

 

_______________________________

 

امجد : الو مرحبا

حنين : اهلا

امجد : كيف حالك ؟ طمنيني عنكم

حنين ( بحزن ) : كيف بدنا نكون والله يا امجد، هينا بنستنى ياسمين تتحسن وترجع عالبيت

امجد : الله يشفيها ويهدي بالها، والله نفسي اكون معها بهيك وضع، بالله عليكي احكي معي باي وقت اذا لزمكم اشي وطمنيني عنكم

حنين : الله يسعدك ما بتقصر، بكفي وقفتك جنبنا

امجد : لا الله يسامحك انتوا خواتنا وعارفين هالاشي كثير منيح، ما بدي اطول عليكي اكيد عندك محاضرة

حنين : بسيطة لسا ما اجا الدكتور، الله معك وشكرا مرة تانية

 

كانت الدنيا كلها سودا بوجهي بعد سفر احمد واللي صار مع ياسمين، قلبي كان يغلي عليها وخايف يصيبها مكروه لاسمح الله ..

ياسمين وردة عيلتنا، ووجودها اله اثر وعبق مميز ..

عمر وقصي كانوا كل شوي يسالوني عليها، وانا مو طالع بايدي الا اني اطمنهم واخفي عنهم اللي صار وكله بهدف ما يوصل اشي لاحمد ..

 

_______________________________

 

ام حمزة : ريته مبارك يا حبيب قلبي الله يديم هالضحكة على وجهك

حمزة : ويطول عمرك واشوفك دايما مبسوطة فينا وقلبك متطمن

نهى : اه والله لابقلك الفرح يا ام حمزة، تتهني يا رب

ام حمزة : وانتي كمان من يوم شفتك وشفت السعادة بحياتي، حتى بنتي رانيا على ايدك رجعتلها الحياة

نهى : كله من ربنا واحنا بس بنعمل اللي علينا

حمزة : سيرين هاتي عنك حبيبتي اقعدي

ام حمزة : تعالي اقعدي جنبي يا حبيبتي، ريتها ما تبلى هالعيون، طمنيني عنك ان شاءالله منيحة ؟

سيرين : …

ام حمزة : صراحة مو قصدي احرجك بس انا شايفك تعبانة شوي، ولا لا يمة يا حمزة ؟

حمزة : …

نهى : عشان سافر احمد

ام حمزة : الله يرجعه بالسلامة ويجمعهم على خير

حمزة : تاخرت رانيا، ورزان ؟

نهى : بتستنى بهيثم يجيبها

 

هيثم : ما بدي اوصيكي، ديري بالك تحكي عن ياسمين

رانيا : تمام

رزان : مالها ياسمين ؟

هيثم : … ولا اشي

رزان ( مو عاجبها ) : …

رانيا : يلا ساعدني بآدم شوي

 

_______________________________

 

انس : انتي هون؟

آيات : وين بدي اكون يعني ؟

انس : لا بس فكرتك عند امي بالمستشفى

آيات : لا ما رحت، عشانك

انس : يسلم شانك، بس هسة ياسمين بحاجتك اكثر، كيف صارت ؟

آيات ( دمعوا عيونها ) : ما بعرف، ماما ما عم تحكيلي اشي

انس ( حضنتها ) : توتو يا قلبي مشانك انتي مو مشان حدا، اكسري الشر وبادري بالسلام والله ياسمين بتحبك كثير وما بدك حدا يحكيلك هالاشي

آيات ( رفعت حالها ) : ما دخل الحب بالاحترام، انت ما تفكر باشي هلا رح احطلك غدا وروح ارتاح

انس : استغفر الله العظيم بس

 

////

 

ياسمين : يلا متى رح يطلعوني ؟

زياد : كمان شوي بابا، بس طمنيني انتي منيحة اكيد ؟

ياسمين : يا جماعة صدقوني انا ما فيي اشي، حسستوني اني مجنونة ولازمني حجر صحي

مها : لا من غير شر عنك

منى : ماشاءالله عنك خالتو بس احنا بدنا نتطمن عليكي مو اكتر

ياسمين : انا منيحة خالتو اتطمنوا

 

يا ربي شو اللي عم بصير فيي ؟، مين هاد اللي فكرته احمد ؟ ، وتجرا وقعد جنبي وابصر شو عمل لثواني معدودة وراح ..

معقول يكون واحد من الدكاترة او الممرضين ؟ ، وانا من هلوستي فكرته احمد وتجاوبت معه ؟ ..

 

مها : بكونوا روحوا من المدرسة هلا

زياد : امير وينه ؟

مها : خليت حنين تحطه عند جارتنا وبس يجوا خواته من المدرسة باخدوه مع المفتاح

ياسمين : يا الله ما بحب يضل عند حدا كل هالوقت، الله يسامحك ماما

مها : يا امي شو بدك اياني اعمل ؟ اتركك بهالحالة واقعد بالدار

زياد : …

 

_______________________________

 

منى : كيف حالك ماما ؟

انس : انا منيح، انتي طمنيني كيف ياسمين ؟

منى ( بحسرة ) : والله مو عاجبني وضعها بس طلعت غصبن عنا

آيات : مالها يعني ؟ من اي ناحية

منى : بتهلوس فيه وبتقول كان عندها وما بعرف شو

انس : يا حرام، الله يكون بعونها، انتوا حكيتوا مع احمد ؟

منى : حكى معنا اول ما وصل ( بتبكي ) رح يبدا الكزب من اليوم ورايح، الله يسامحنا بس

آيات : هاد مو كزب، يعني مو معقول نخبره بهيك تفاصيل

انس : يا سقا الله ورايحة عنده ويرتاح بالنا

منى : امين يارب

 

_______________________________

 

ام حمزة : للللليييييش، يا حبيبة قلبي واخيرا رح افرح واشوف اولادك

نهى : الحمدلله، التمام على خير

رانيا ( بخجل ) : تسلموا

سيرين : انه هيك خبر بتخبى ؟

رانيا : تخيلي اخبرهم ؟ مين بده يقوم بعرس اخوي مبارح ؟

حمزة : ههههه لا حول ولا قوة الا بالله

رانيا : انت بالزات رح اتضل تزورني

رزان : هههه حافظتك، واخيرا رح اصير خالة

ام حمزة ( عيونها على سيرين ) : وعقبال ما تصيري عمة

نهى : ان شاءالله ربنا كريم

حمزة : بوجودكم جميعا

رانيا ( حملت آدم ) : يارب، ادومة رح يصير عندك اخ او اخت

نهى : يا حبيبي هيو منيح اليوم

رانيا : اه احسن شوي

سيرين : انتي وخالتو مها بتولدوا بنفس السنة يعني ؟

رانيا : اه ان شاءالله، بس انا شهري بنتهي ببداية السنة الجديدة ف الله اعلم متى اولد

نهى : يلا عقبال عند باقي العرايس، ديمة وسيرين وياسمين

رانيا ( بتضحك ) : امين

 

////

 

هيثم : دكتور شو المانع من اعطائها الادوية ؟

الطبيب المسؤول عن ياسمين : بناءا على تحاليل تم اجرائها، الصبية طلعت حامل وصعب نعطيها هيك علاجات

هيثم ( بفرح ) : حامل ؟ معقول !

الطبيب : شو اللي مو معقول ؟ مو انتوا حكيتوا انها متزوجة واللي صار معها بسبب سفر زوجها ؟

هيثم ( استدرك حاله ) : اه اه صحيح، بس انه استغربت عشان لسا عرسان

الطبيب : يلا الله بده يعوضهم على بكير، اهتموا بنفسيتها منيح وغذائها لانه جدا بحاجة لعناية

هيثم : ولو اتركها عليي، ما حدا بفهملها غيري

الطبيب : توكلنا على الله، بالسلامة

هيثم : الله يسلمك، شكرا الك غلبناك دكتورنا

 

رانيا : اه حبيبي كيفك ؟

هيثم : روحي على مكان لحالك بدي احكي معك بموضوع مهم

رانيا ( غير مكاني بسرعة ) : شو في ؟

هيثم : بس تخلصوا من عند حمزة، انزلي عند ياسمين هيهم بالبيت صاروا، وخبريها انها حامل

رانيا ( بفرحة ممزوجة بصدمة ) : جد ؟! يا الله شو هالخبر الحلو، طيب هية ما بتعرف ؟

هيثم : ما اتوقع حدا بعرف، بس حاولي بينك وبينها تحكي بلا ما اهلها يعرفوا ويزودوها عليها بالنق

رانيا : هههه اوك بتؤمر يا دكتور العيلة انت

هيثم : ههههه حبيبتي انتي، يلا بس تخلصي خبريني عشان اجي اخدك

 

نهى : في اشي ؟

رانيا : لا بس بتطمن، يلا هي ياسمين رجعت عالبيت خلونا نشوفها

نهى : يييي كنت بدي امر عليهم بس خفت تكون مها نايمة

رانيا ( انتبهت على حالي ) : ااه صح عشان هيك برضو انا ما مرقت، يلا خلونا ننزل، خليني اخبر امي ازا بتحب تيجي

نهى : يلا

 

////

 

مها : اه هيثم حبيبي كيفك ؟

هيثم : انا منيح تسلمي، بدي انبهك انه نهى وام حمزة ورزان جايين مع رانيا عندك هسة، حاولي ما تبيني انه في اشي

مها : اه ولا يهمك، يا الله تعبناكم معنا والله مستحية من رانيا

هيثم : بزعل منك مها شو هالحكي ؟ ديري بالك على حالك انتي ما بدي مغامراتك ونهفاتك

مها : هههه ان شاءالله، يلا عم يندق الباب شكلهم وصلوا

 

_______________________________

 

ياسمين ( بخجل ) : يعني خالو عرف ؟

رانيا ( بمسخرة ) : اه يختي عرف، وبباركلك وبقلك توصي في ابن ابن اخته ههههه

ياسمين : هههه لقيتولكم مسكة تمسكوها عليي، عاد ما كنت ناوية اخبر حدا، بس المهم وصيه ما يخبر احمد

رانيا ( رفعت حواجبها ) : ليه ناوية تخبي عنه ؟

ياسمين : طبعااا، ولا حدا لازم يعرف لحد ما اروح عنده واخبره انا

رانيا : عفكرة بطنك رح يبين يعني شو هالحكي ؟

ياسمين : لا مو لهالدرجة من وين رح يبين بكل هالنحافة، انتي بس اعملي متل ما وصيتك والتهي بحملك

رانيا : ما ازنخك، عفكرة سيرين كتيييير قلقانة عليكي، احكي معها

سيرين : بعتتلي مية مرة يا حبيبتي، والله نفسي اروح عندها

رانيا : ايوا زهقيه لاخوي هلا، حلي عنهم ولي

ياسمين : ههههههه يمة خوفتيني ترا

 

فرحتي لا توصف بهالخبر وتمنيت لو احمد موجود معي بهاللحظة، لانه بتمنى يسمع هالخبر مني كل لحظة من لما كنا خاطبين وهو بحلم فيه ..

 

_______________________________

 

سهى : متل ما ودعتوا تلاقوا

منى : تلاقي الخير، تسلمي

سهى : طمنيني عنكم ؟

منى : والله تعبانين يا سهى، اشتقتله من اول دقيقة

سهى : وكيف ياسمين ؟ ومها

منى : الله يعينها، قطعت قلوبنا عليها بالمطار

سهى : يا حبيبتي، انا ما نمت من التفكير كل شوي انقز اتخيل حدا رن عليي يحكيلي ياسمين فيها اشي، بس الحمدلله شكلها مرقت على خير هالمرة

منى ( بصوت مخنوق ) : الحمدلله، عن ازنك اشوف انس بنادي عليي

سهى : خدي راحتك، سلمي عليه

 

////

 

قصي : قلبي حاسسني انه ياسمين فيها اشي، شو رايك ؟

عمر : لو فيها اشي كان عرفنا، لا اتضل تنق فوق راسي

قصي : والله يا عمر انت تغيرت، كل هاد مأثرة عليك آيات ؟

عمر : يا زلمة بعدين معك والله مو متغير، بالعكس غلاوتها بتزيد ما بتنقص

قصي : ماشي، بحاول اصدقك يلا بدي اركب السيارة بنتحاكى

عمر : بالسلامة

 

////

 

ام عدي : تعالي تغدي ماما من لما اجيتي ما اكلتي اشي

غنى : مو جاي عبالي، خلص قبل ما انام باكل

ام عدي : ابوكي بسال عنك، معقول ما بتروحي تشوفيه ؟

غنى : ماما احكيله نايمة او اي شي صدقيني تعبانة

ام عدي : اشوف اخرتها معك انتي واخوكي، تجوز عدي وتركلي اياكم، الله يعيني عليكم بس

 

ابو عدي : تعبانة ؟! طيب خلينا ناخدها عالمستشفى

ام عدي : يا ستير، مو لهالدرجة انت التاني، قصدي من الدوام ارهاق وقلة نوم

ابو عدي : ان شاءالله ما يكون فيها اشي، مو ناقصني هالبنت كمان بكفينا عمر

ام عدي : يا قلبي عليه الله يهدي باله ويفرحنا فيه، حالته من سيء لاسوأ

ابو عدي : الحج كل يوم بسالني مال ابنك اتطمن على صحته، والله خايف يكون معه اشي ومخبي علينا

ام عدي ( ضربت على صدرها ) : قل اعوذ برب الفلق، يا رب لا تفجعني بضناي، دخيلكم لا تفاولوا

عمر ( اجا فجاة ) : يمة مالك ؟ بسم الله

ابو عدي : والله يابا شوف حالتك بتعرف مالنا

عمر : لا اله الا الله، شو مالني ؟ هيني عين الله عليي يخزي العين عني

ام عدي : الله يحميك

 

_______________________________

 

هيثم ( ضمني بقوة ) : مبارك خالو حبيبتي، لو تعرفي شو فرحتلكم

ياسمين : الله يبارك فيك، شكرا لانك دايما معي

هيثم ( ثبت راسي بايديه ) : اسمعيني، اوعي اسمع انك مو منيحة او ما بتتغذي منيح، هيني جبتلك ادوية ضرورية واخدتلك موعد عند دكتورة كمان اسبوعين، تمام ؟

ياسمين : يسلمو ايديك، انا باخد فوليك اسيد من زمان، بس خلال الحمل اكيد لازم يكون اله جرعة مختلفة

هيثم : يسعدها الدكتورة، المهم كيف احمودتك ؟

ياسمين : الحمدلله، بالشغل ما حكينا كتير

هيثم ( بغني ) : اديش كان في ناس عالمفرق تنطر ناس .. وتشتي الدنييي

ياسمين : الحمدلله الشتوية الجاي بكون معه، وبنكون تلاتة مو اتنين

هيثم : احلى ام يحيى بالعالم

 

____________________________________________

 

بعد اسبوع <<

 

ابو امير : اوعى حدا ياكل، يلا بابا التقطيله صورة خلينا ناكل بامان

الجميع : ههههههههه

امجد : سكوت حنصور

ابو احمد : شكلها الامور عندك متأزمة اكثر من عنا

ابو امير : بدنا نعيش يا عديل

منى / مها : هههههه

ياسمين : يلا كلوا خلصت

ابو عدي : فهمونا طيب

ياسمين : عشان بصور الاكل لاحمد

ام ماهر : يا قلب ستك بتكون مشتهي لكمة هنية من ايدين مرتك

امجد / عمر ( بمسخرة )  : ااااه يا حبيبي، مرتك المعدلة

ابو ماهر : بلشنا، يلا هاتوا عبولنا هالصحون الواحد صار يقعد معكم يموت من الجوع

عمر : كله من حفيدتك الساهية عاملة حالها بتصور قال، اسالني عنها يمة الجكر يمة

مها : هههههه يقطع شرك، لا تآخذنا بابا يلا هات صحنك اسكبلك

امجد ( بتباكي ) : يا حنوونة يا مهموهة، الله يرضى عليكي

ابو امير : اه والله مهموهة بحنيتها ما في حدا بعد امي الله يرحمها وحماتي الله يطول عمرها

عمر : صراحة يا جوز عمتي شغل ترقيع انت، كنت حاطط ايدي على قلبي بس الحمدلله جبت سيرة حماتك وزبطت الجملة

ياسمين : هو بسترجي ؟ المسكين بتعملها حردة اليوم وبتضل عند اهلها وهات عاد رجعها

ام ماهر : خاف الله من صغر عكلي ازعل ولا احكي عن ابو امير بالعاطل

غنى : اخوي بهدي النفوس يا جماعة، انتوا كلوا وما عليكم

 

كان يوم خميس كتير حلو، اجتمعنا عند دار سيدي وتغدينا وسهرنا ورجعنا على بيوتنا ..

 

رنين : اسيل ؟!

اسيل ( سرحانة ) : …

ياسمين ( عيوني على حنين ورنين ) : والله ! اسييييل

اسيل ( نقزت ) : نعم ؟

حنين : الله ينعم عليكي حبيبتي، وين وصلتي احكيلنا ؟

اسيل : لا بس نعسانة، يلا تصبحوا على خير

 

تركت خواتي وانكمشت على تختي، كان بس بدي غمض عيوني واتزكر كيف كان بتطلع فيي ..

 

////

 

امجد : شو يا، عبرنا شوي نحن هنا

انس ( بطرف عينه ) : شو اعملك يعني ؟

امجد ( بتمسخر ) : حدثني عن جمالها الشرق غربيّ

انس ( ضحكوا عيوني ) : صعب

امجد : يا سيييدي

انس : …

امجد : وينك يا منى تشوفي ابنك اللي عاقدة الآمال عليه بمين علقان

انس : امجد صدقني مو ناقصك، والله اني تعبان واللي فيي مكفيني

امجد ( ربت على كتفي ) : نصيحة مجرب، حط عقلك براسك وانسى جنس حوا كلهم لانه ما بيجي منهم الا وجع القلب والراس

انس ( بهز براسي ) : حاضر، يلا افرقنا خليني اعرف ادرس قبل ما انعس

امجد : ولك تعال نحضر فيلم انا واياك اليوم، مهي خربانة خربانة معك

انس : طيب يلا جهز فيلم ولاحقك

امجد : يا حبيبي هاد منحرف لشوشتك طلعت، يعني عارف زوقي بالافلام ومع ذلك بدك ترافقني

انس : مجبور، لانه صاحب الذوق الرفيع سافر الله يسهل عليه

امجد : اه والله كنا ندق ببعض عند كل فيلم بدنا نحضره، واخيرا رح احضر مثل ما بدي

 

ما عرفت اخبي ضحكتي لما جاب سيرتها، صدمني وما توقعت يكون فاهم عليي ..

يااااه شوكنت مشتاق لهيك جلسة تجمعنا سوا، حتى لو ما حكينا اي كلمة خاصة لحالنا بس بكفيني تكون قدام عيوني واتأملها ..

 

////

 

احمد : كيفك ؟

امجد : تمام، شو اخبارك انت ؟ تعشيت يا حبيبي

احمد : مو جاي على بالي، شو بتعملوا ؟

امجد : قاعد انا وانس بنحضر فيلم

احمد : انس ! وانت ليه مخليه ؟

امجد : يا زلمة اليوم شاف الحب وخارج التغطية صار، قلتله مهي خربانة معك تعال شاركني بالانحراف هيهيهيهي

احمد : ما اسقع وجهك، ووينها اختك ما بتسال الي اسبوع مسافر ما بعثتلي كيفك

امجد : اتركها لحالها بتموت

احمد : لا سلامة قلبها، الله يهديها اشتقتلها والله

امجد : طيب انقشع عشان بدي اعرف اركز بالفيلم احسن من الواتس

احمد : سلم على انس

 

_________________

______________

 

صباحا <<

 

مها : يلا يا بنات الفطور جاهز

حنين : سمعنا مشان الله خلص والله راسي بوجعني

ياسمين : اصطبحي، ااخ  هاي تاني جمعة بدون احمد

رنين : صحيه يفطر حرام

ياسمين : بكون صحي اصلا، هلا برن عليه

مها ( فتحت باب الغرفة ) : خلصوني بدي اضل انادي ؟ ابوكي جوعان

حنين : صحيوا اسيل وفرح ؟

مها : اسيل ما بدها وفرح صحيت وبتاكل هي وامير وابوها

 

ياسمين : اسوولة يلا قومي

اسيل : مو جاي عبالي نعسانة اتركوني انام

ياسمين : سهرتي ؟

اسيل : … عادي

 

ابو امير : وين اسيل ؟

مها : نعسانة قال

ابو امير : خبولها طيب من الفطور

مها : خبيتلها

ياسمين : بابا شو مشاريعك اليوم ؟

ابو امير : ولا اشي شو بدكم بعمللكم بابا

حنين : خلونا نطلع مشوار المسا

مها : يلا كملوا تعزيل عشان نطلع من البيت واحنا متطمنين

البنات : هههههه

ابو امير : الله يعين هالبنات قد ما بعزلوا، يا شيخة حرام عليكي نفسي افهم من وين بتطلعي الشغل

مها : انت ما بتشوفه لانك بتلاقي البيت نضيف دايما، لو اتركه وقتها فرجيني شو بدك تحكي

ياسمين : فكرة حلوة، اتركيه خلينا نعرف شو رح يحكي

ابو امير : هههههه لا تحاولي ما بتترك مجال لحدا يفكر ويبدع

 

لو الانسان بكون متخيل انه بلحظات السعادة اللي بكون عايشها، ممكن يجي حدا يدمر عليه هاللحظات ويقلب حياته ل اللون الاسود، او يمكن يتركوه بدون اي لون او ملامح ..

 

مها ( بخوف ) : يا لطيف مين بدق علينا الباب هيك ؟

ابو امير ( بقلق ) : هسة بشوف مين خليكم هون لا حدا يطلع

 

قام بابا بخطوات ثابتة ممزوجة بالقلق ليفتح الباب، واحنا فضولنا خلانا نوقف من باب المطبخ حتى نقدر نسمع اي شي ..

 

ابو امير ( فتح الباب ) : اهلا …

منى ( مقاطعته وتجاوزته ودخلت عالبيت وبتصرخ ) : وينهاااا بنتك العايبة الخاينة اللي ما بتنحوى عند رجال، وينهاااا اللي عاملة حالها ميتة ورا ابني وبتكزب علينا وتمثل

 

من صدمتنا، ماما راحت تشوفها وتفهم منها وخافت على بابا بنفس الوقت، وانا تجمدت بارضي وما قدرت اتحرك ولا احكي اي اشي ..

 

مها : منى ؟ خير خير يختي شو صاير على هالصبح

منى ( بتصرخ ) : ولك الله لا يصبحها بالخير هالعديمة الترباية، شوووفي ( رمت مجموعة صور قدام ماما وبابا عالارض ) شوفي عمايلها، بس والله والله الا اخليها تحلم تشوف اظفره لاحمد، لانشف دمها واخليه يرميها رمية كلاب هالخاينة الوسخة

 

التقطوا الصور عن الارض والصدمة كانت اقوى من انه يخبوها، وباعلى صوته بابا نادى عليي ..

 

حنين : ولك روحي شوفي شو مالها

ياسمين ( هزيت براسي ) : … نعم ب ب بابا

منى ( تهجمت عليي وشدتني من شعري ) : الله ينتقم منك ولك ريتك متي قبل ما يتجوزك احمد وينبلي فيكي

ياسمين ( بحاول افك حالي منها ) : فهميني شو في

ابو امير ( بعيون متل الجمر ) : مين هاد ؟

 

رفع الصورة بوجهي، وانا بالعافية تمالكت حالي ..

 

ياسمين ( اخدت الصورة اتأملها وباخد نفسي بصعوبة ) : فارس !!

منى ( رجعت تهجمت عليي ) : بتعرفييييه ؟!

آيات : ياسمين مشان الله احكي انه مو فارس

ياسمين ( انتبهت لوجودها ) : آيات صدقيني ما بعرف هالصور كيف اجت، هاي كزب اكيد، انا حكتلك كل شي صح آيات بتتزكري ( قربت منها برجاء ) مصدقتيني صح ؟

آيات ( بتهز راسها ) : مصدقتك بس قولي كيف اجو هالصور ؟

منى : ولك شو مصدقتيها ؟

مها ( بعصبية ) : منى لو سمحتي ما بسمحلك تحكي مع بنتي هيك، بكفي دورها تحكي

ياسمين ( عيوني على ماما وبابا ) : والله ما بعرف كيف اجو هالصور، انا هاد الشب بعرفه بالجامعة وما حكيت معه الا مرة حتى يبعد عني لانه كان بلاحقني كتير وآيات بتعرف، وانتهت قصته، انا مصدومة متلي متلكم واكتر كمان

منى ( شدت آيات من ايدها ) : امشي انتي بتضلي هبلة طول عمرك وبتضحك عليكي بكلمتين، وانتي يا ويلك ازا احمد عرف ما بدي يصير بابني اشي من وراكي يا عديمة الاخلاق والشرف، بس يا حوينة محبتي وتعاطفي معك ضد ابني، يا خسارة كل شي عملته مشانك

ابو امير ( بغضب واصبعه باتجاه الباب ) : براا، لو سمحتي اطلعي من بيتي فورا

 

طلعوا من عنا، وتركوني انا وعيلتي بنتخبط ببعض وما عرفت شو احكي او شو اشرحلهم ..

 

اسيل : مالها خالتو ؟

حنين : فوتي جوا انتي، ما تجيبي سيرتها

مها ( بتبكي ) : …

ابو امير ( ماسك الصور وبقلب فيهم بغضب ) : …

 

اما انا كنت بحاول قد ما فيي ما انهار، وحاطة ايدي على بطني وبدعي ربي يحفظ جنيني، وما يلوع قلبي اكتر من هيك ..

_______________________________

 

امجد : صباح الخير

ابو احمد / انس : صباح النور

امجد : شو وين امي وآيات ؟

ابو احمد : ما بعرف فتحت عيوني لقيتها بتلبس وطلعت من البيت

امجد : يا صباح يا عليم

آيات ( فتحت الباب ) : فوتي يلا

منى : روحي من وجهي

آيات : هيني رحت، الله يريحك مني

امجد : خير ؟

منى ( بقهر ) : من وين رح يجي هالخير ؟ حسبي الله ونعم الوكيل في كل مرة ما بتخاف ربها في جوزها واهله

آيات ( بتبكي ) : …

ابو احمد : بدكم تفهمونا ولا كالعادة نفهم لحالنا

منى ( فتحت شنتتها وطلعت مغلف ) : تفضل شوف بعينك وازا فهمت فهمني

امجد : اعطيني يابا، معلش

 

مسكت المغلف وكلي فضول اني اعرف شو فيه، ولما طلعوا الصور قدامي رجفت ايدي ووقعوا مني ..

 

ابو احمد : شو هاد ؟ مو هاي ياسمين !

منى : هي شفت بعينك، احكيلي انا كزابة ولا انت ؟

امجد ( بغصة ) : وانتوا رحتوا عندها تفرجوها اياهم ؟

منى : باعتين نسختين، رحت اوديلها نسختها

امجد ( ضربت عالطاولة بعصبية ) : بس هالصور كذب يمة كذب، مستحيييييل تكون ياسمين

ابو احمد : شو عملتي بكنتك ؟ زعلتيها ؟ ( رفع صوته ) احكييي

منى ( بخوف ) : شو دخلك ؟ بنت اختي وانا بعرف كيف اربيها

آيات : ما خلتلها بابا، حتى اتهمتها بشرفها

ابو احمد / امجد / انس : شوووو ؟

ابو احمد ( بضرب على راسه ) : يا فضيحتك يا يحيى، يا مصيبتك لو طلعوا هالصور كذب كيف احط عيني بعيون ابني ؟ فهميني

منى : لسا بتحكولي كذب كذب، شو انتوا عميان ؟

امجد : مو عميان، بس بنشوف بعقولنا كمان مو بس عيونا

انس : يمة اهدي شوي وصلي على النبي، انتي من جوا قلبك مصدقة هيك منظر ؟

منى : اه مصدقة، ليه ما اصدق يعني ؟ هي مو بشر يعني ؟

 

////

 

ابو امير : ياسمين بابا بدي اياكي تركزي منيح وتتذكري مين بعرف عن هاد الشب ؟ وكيف قدر يوصل للمستشفى ويعمل هيك صور معك ؟

ياسمين ( دافنة راسها بين ايديها ومنكمشة على حالها ) : …

مها ( قعدت جنبها اهديها ) : يا امي برضاي عليكي انك تتزكري منيح، احنا مصدقينك ومتاكدين انها لعبة من ناس بدها تخرب بيتك، بس لازم نعرف مين هدول الناس ؟

ياسمين : … رانيا ( رفعت راسها ) بتزكر حكيت لرانيا

ابو امير : يعني صاروا شخصين بعرفوا، رانيا وآيات

ياسمين : لا لا انا ما حكيت لآيات عنه، هي لحالها عرفت بس رانيا انا حكتلها عن موضوع ملاحقته الي، ووقتها قررت اني اروح احكي معه واحطله حد

مها : طيب آيات من مين عرفت ؟

ياسمين ( عيونها جاحظة ) : ما بعرف، هي سالتني عنه بس ما عرفت مين اللي حكالها

 

حكتلنا كل شي صار بينها وبين آيات بالمكالمة قبل عرسها مع احمد ..

 

ابو امير : وهاي هي الحلقة الناقصة بالقصة، لازم تعرفي كيف عرفت عنه وليه سالتك ؟!

ياسمين ( تنهدت ) : يا ريتني حكيت لخالو هيثم وقتها متل ما اقترحت عليي رانيا

مها ( انتفضت ) : يلا امشي احكيله ما حدا بقدر يساعدنا بهالوضع غيره

ابو امير : هاد اذا لسا اختك ما نشرت الخبر، وعملت اعلان بالجرايد

ياسمين ( نزلوا دموعها ) : … وكتبت عديمة الشرف الخاينة استغلت سفر زوجها من اول يوم

مها ( حضنتها وبكيت معها ) : فشروا، لسا ما انخلق اللي بده يجيب سيرتك بالعاطل، رح تشوفي كيف ربنا رح ينصرك متل دايما

 

كان وقت صلاة الجمعة، انتظرنا لخلصت الصلاة وحكينا مع هيثم اللي يا دوب كان صوته طالع من التعب ..

 

ابو امير : دايما زاعجينك دكتورنا، سامحنا

هيثم : ازعاجكم راحة، بس خير ؟ ياسمين منيحة

ابو امير ( تنهد ) : بنقول ان شاءالله، بس اليوم صارت مصيبة معنا وبحاجتك وبحاجة مشورتك وحكمتك

هيثم : يلا مسافة الطريق وبكون عندكم

ابو امير : يا ريت تجيب زوجتك معك، لانه وجودها مهم

هيثم : قلقتوني يا جماعة، يلا جايين

 

رنين : ياسمين ردي على موبايلك احمد انجن وهو يرن

ياسمين : اتركيه

مها : شو ذنبه الزلمة ؟ مدام ما بدك تخبريه لازم تكوني طبيعية معه

ياسمين : ما بدي، مو طايقة حدا منهم

ابو امير : لا يابا زوجك هاد سندك وما لازم تخسريه

رنين : تفضلي وهي امجد برن كمان

ياسمين : افت، حلوا عني ما بدي احكي مع حدا

 

_______________________________

 

رانيا ( ماسكة آدم وخايفة ) : هيثم شوي شوي مشان الله، الولد خاف

هيثم : كيف اهدى يا رانيا بس فهميني كيييف ؟ الله اعلم شو صاير معهم لحتى نادونا انا واياكي مو بس انا

رانيا : طيب طيب بس خلينا نوصل بسلامة الله يوفقك آدم عم يبكي كتير، مو قادرة اسكته

هيثم : ماشي يلا هي قربنا نوصل، انتي بس اهدي وهو بهدى معك

 

كانت حالة هيثم غريبة، الف فكرة بتلف في راسه ..

وصلنا وكانت حالة ياسمين واهلها اصعب من كل توقعاتنا، وابوا امير مخطوف لونه ومها ما بتتحاكى ..

 

هيثم ( قعد جنب ياسمين ) : شو مالك خالو ؟ احكيلي شو صاير ؟ تزاعلتي انتي واحمد ؟

ياسمين ( نزلوا دموعها ) : …

ابو امير : لسا ما وصل لاحمد خبر حتى يتزاعلوا، خلينا نشوف انت شو رح تقرر اذا نحكيله او لا ؟

هيثم : طيب يلا احكولي شو بتستنوا، نشفتوا دمي من منظركم وسكوتكم

مها ( اعطته مجموعة صور ) : شوف، وانتي يا رانيا تعي تفرجي معه

 

مسك هيثم الصور وقلب فيهم وبهز براسه، كان يتطلع عليي مع كل صورة بنشوفها ..

 

رانيا : مين هدول ؟

ابو امير : مثل ما انتي شايفة، بنتي ومعها واحد

رانيا ( عيوني على ياسمين ) : لا مستحيل ياسمين تكون بهيك صور، اكيد في اشي غلط، فوتوشوب او هيك شغلات

ياسمين : امبلا رانيا هاي انا، واللي معي فارس

هيثم ( باستنكار وعيونه عليي ) : مين فارس ؟

رانيا : ما بعرف، مين فارس ؟

ياسمين : امبلا حكتلك عنه قبل ما يجي احمد ونتزوج، يوم ما سجلتيلي الكلام ( غمرت وجهها بايديها ) يا ريتني سمعت كلامك وخبرت خالو من يومها

هيثم : وشو بعمل في المستشفى ؟ وماسك ايديكي وبلمس شعرك ووجهك ؟

مها : مهو مشان هيك ناديناك، احنا برضو مو عارفين شو بعمل وكيف اجا ومين حكاله عن وجودها هناك لانه ما في اي تواصل بينهم

 

حكينا لهيثم كل قصته مع ياسمين، وحكولوا شو عملت ام احمد فيها ..

 

رانيا ( مصدومة ) : معقووول ؟!

هيثم : منى ؟! لا مستحيل هيك تحكي او توصل معها الامور

ابو امير : للاسف هاد اللي صار من كم ساعة

هيثم ( مصدوم وانقلب لونه ) : حسبي الله فيهم اولاد الحرام، كيف بدنا نعرف الحقيقة ؟

مها ( بتبكي بحرقة ) : ما بنعرف، ما بنعرف

ياسمين ( بصوت مهزوز ) : خالو انا بريئة، انت مصدقني صح ؟

هيثم ( حضنها ) : اكيد ولآخر نفس فيي رح اساعدك واضل معك، واكيد خالتك ما كانت بوعيها ان شاءالله بتبين الحقيقة وبتصلح كل شي

ياسمين : …

 

حنين : احزروا مين بدق عالباب ؟

الجميع : مين ؟

حنين : امجد

ابو امير : افتحيله لنشوف شو عنده كمان، يمكن صور جديدة ( عيونه على هيثم ) او فيديو توضيحي مثلا

هيثم : طول بالك زياد، مو هيك بتنحل الامور

 

امجد : السلام عليكم

ياسمين : …

هيثم : وعليكم السلام، تفضل

امجد ( عيونه على ياسمين ) : انا اجيت لانك ما بتردي على اتصالاتي، ياسمين انا مستحيل اصدق هيك مسخرة، مسخرة لانه انا بعرف مين انتي وشو انتي، حتى احمد مستحيل يصدقها ما تخافي ( قرب منها ) انا سيف بظهرك وما رح اترك اللي عمل فيكي هيك يطلع عليه الضو الا لما احاسبه

ياسمين ( بتبكي ) : يسلمو، بس انا مو حابة اشوف حدا فيكم، اللي عملته امك بكفي وبوفي شكرا كتيييير

امجد ( دمعوا عيونوا ) : لا يا ياسمين اللي عملته امي كان خارج عن ارادتها، ومع ذلك حاسبناها واكيد رح تعرف خطأها اول ما تبين الحقيقة

ابو امير : كثر الله خيرك عمي امجد ما قصرت، بكفينا انه الموضوع ما ينفضح اكثر من هيك

هيثم : اتركوا هالشغلة عليي

 

قعد امجد معنا وكان شخص كتير جدي، يمكن اول مرة بشوفه هيك، رغم انه ما حدا كان مستغرب غيري من موقفه ..

فهم من ياسمين كل القصة بعد ما كان سامعها من آيات، ولامها لانها خبت عنهم وكان لازم يتدخلوا من البداية ويوقفوه همة عند حده مو هية اللي تحكي معه، ويمكن كان هاد الخطأ الوحيد اللي عملته ..

_______________________________

 

كان في اشي غريب بصير مع ياسمين ومع اهلي كمان، لانه بحاول احكي معهم وما حدا فيهم معبرني ولا حتى مكلفين حالهم يشوفوا شو بدي ..

تعبت وانا برن عليهم وببعثلهم رسائل، وآخر اشي تعبت وطلعت من بيتي اشم شوية هوا عالبحر واقضي وقت لحد ما يحكوا معي ..