مسلسل

مذكرات عاطفية ( 2 الحلقة الاولى ) – سلسلة ياسمينة الروح

By

الحلقة الاولى

 

لا تزعجوا أنفسكم في البحث عن السعادة، فالطرق وعرة، والمساعي طويلة، بينما تجد السعادة في ثنيات قلبك وفي صفاء روحك ونفسك مهما كان الضجيج يتصاعد من حولك ..

 

_______________

____________

 

ياسمين ( فتحت عيوني فجأة وبلفهم حوالين المكان وانا لسا متمددة ) : وين انا ؟

احمد ( رفع حواجبه وابتسم ) : احزري ههههه

 

لما سمعت ضحكته، تزكرت كل شي صار بليلة مبارح وقمت من التخت بخوف ..

 

ياسمين ( بتباكي ) : ماما ؟ بدي امي وين راحت احمد

احمد ( شعل سيجارة واخد نفس طويل ونفخه وبتامل فيي ) : هسة بيجوا حبيبتي، بس حاولي تلبسي بسرعة قبل ما حدا يشوفك بهالمنظر

 

القيت نظرة سريعة على منظري، وزورته بحقد انه كيف عم يتطلع عليي ..

اجت عيني على الروب، اخدته بعصبية ولبسته ..

 

احمد ( بقهر ) : صباحية مباركة يا عروس

ياسمين : … احمد

احمد ( لف وجهه عليي وحط اصبعه على تمه ) : … انا بدي اروح اوصي على فطور وارجع قبل ما نخلي الفندق

 

__________________________________

 

 

صباحية عرسي، احلى يوم في حياتي، عروستي وحبيبة عمري اللي حلمنا وانتظرنا هاليوم انا واياها من سنين، عم تتصرف بغرابة ما تخيلتها ..

ادعي لربك ياسمين انه تكون عمايلك فيي، مجرد دلال احسن ما تندمي ..

 

احمد : الو

منى ( بفرح ) : صباح الخير يا عريس

احمد : صباح النور هلا يمة

منى : كيف حالكم طمني ؟

احمد : الحمدلله بخير، هسة صحينا وبدنا نفطر

منى : طيب متى رح تطلعوا من الفندق ؟

احمد : بعد ساعتين

 

امي المسكينة متحمسة، مو عارفة عن عمايل كنتها المنتظرة ..

 

__________________________________

 

ياسمين : اه ماما منيحة صدقيني كل شي متل ما بدك واحسن

مها : طيب هاتي احكي مع احمد

ياسمين ( بتوتر ) : أ أ أحمد ؟

مها : اه احمد، وينه ؟ ياسمين احكي صاير اشي ماما خوفتيني

ياسمين ( بلعت ريقي ) : لا لا بس راح يجيب فطور، هلا بنطلع من الفندق وبنشوفكم

 

وانا احكي مع ماما خطر ببالي للحظة انه احمد يحكيلها عن عمايلي فيه، وانا كل اللي عملته باحمد افلام لهدف معين براسي ..

 

احمد ( فتح باب الغرفة وسكره بقوة ) : ياسمين

ياسمين ( خفت من ضربة الباب ) : بسم الله، اجيت !

احمد ( مو عاجبه ) : لسوء حظك، ليه لحد الان مو جاهزة ؟، يلا قرب الاخلاء

 

كان كلامه كله بنبرة حادة، وواضح انه مقهور مني ..

وانا كاتمة ضحكتي وبهز براسي وعاملة حالي بريئة، والقط ماكل عشاي وفطوري كمان ..

__________________________________

 

زياد : يعني شو فهمتي منها ؟

مها ( بقلق ) : والله ما فهمت اشي، وقع قلبي من صوتها

زياد : الله يستر شو عاملة بالزلمة، يا رب جيب العواقب سليمة

 

حنين : ههههههه ابصر شو عاملة فيه

رنين : اهلك ميتين خوف

حنين : ما صدقوا ويستروا عليها ويجوزوها، خايفين ترجعلهم من اول ليلة

اسيل ( اجت فجاة ) : لا من غير شر، يلا بنشوفها وبنفهم منها

حنين / رنين ( مصدومين ) : انتي من متى هون ؟

اسيل : شو ممنوع اسمع اشي يعني ؟

حنين ( بنبرة حادة ) : اه ممنوع، اشياء كبار لا تحشري حالك فيها

اسيل ( مو عاجبها ) : طيب

 

__________________________________

 

منى : يلا قومي نجهز للغدا، دار اخوكي جايين كمان شوي

آيات : غدا لمين ؟ ماما مشااان الله استوعبي ابنك عريس عريييس يعني الاكل اخر همه

امجد : هههههههه يا هبلة مهو عشنه عريس بده تقوية واكل خصوصي

منى ( زورتني ) : خليك ساكت انت، يلا رتبوا الدار بسرعة

 

يا بي متى رح يجي دوري واصيرعريس، وامي تنعجق فيي مثل ما هي معجوقة باحمد ..

بس فرحتي باحمد كبيرة لحد ما بقدر اوصفه، وبدعي الله يكملها عليه بالسعادة وراحة البال ..

 

آيات ( بالمطبخ مع امي ) : عندي احساس انه ياسمين عجبت على احمد

منى : لا شو هالحكي ؟! ما شفتيهم كيف طايرين وما حدا قادر يوقفهم، الله يهنيهم ويضلوا هيك دايما

آيات : آمين، يلا كمان شوي بيجوا وبنعرف

 

__________________________________

 

ياسمين ( بتسبل بعيونها وبتنعم صوتها ) : كتير زاكي الفطور، يسلمو احمودتي

احمد ( عيوني بالاكل وما عبرتها ) : صحتين

ياسمين ( قربت مني بدلال ) : على قلبك حبيبي، خد هاللقمة مني

احمد ( بطرف عيني ) : لا تغلبي حالك خلص شبعت

ياسمين ( مو عاجبها ) : صحتين

 

اكيد ما بده يعجبها، مفكريتني بدي اتعامل طبيعي معها بعد كل هالنكد اللي شفته منها ..

بس خليني مروق عشان اعرف كيف احفظ خط الرجعة، بالنهاية بعدنا عرسان واليوم مسافرين والمفروض انه نعيش احلى ايام؛ خصوصاً اني مسافر ..

 

__________________________________

 

قمت من جنبه وكملت لبسي، وجهزت كل اموري بسرعة، مع المحافظة على بوزي عشان يضل يتزكر انه كسفني عالفطور ..

 

احمد ( بلا مبالاة ) : جاهزة ؟

ياسمين : … اه

احمد ( بتأمل في بوزي ) : وليه مبوزة هيك ؟

ياسمين : …

 

طنشته وما عبرت تطليعاته التعجبية والبريئة، وكأنه مو عامل اشي ..

سلمنا الغرفة، وطلعنا بالسيارة ..

 

احمد ( ايديه على المقود وعيونه على زجاج السيارة ) : ياسمين، حبيبتي، الله يرضى عليكي ما بدنا مشاكل من اولها خلينا نعيش هالكم يوم بالطول والعرض مبسوطين، كل الناس فرحانين مشانا ومو مصدقين انه احنا تجوزنا

ياسمين ( ببراءة ) : ليه شو عملت انا ؟

احمد ( اتطلع عليي باستغراب ) : شو عملتي ؟ خلينا ننسى عمايلك بعد العرس مبارح عاساس انك متاثرة على اهلك وعازز عليكي طلعتك من عندهم

ياسمين : …

احمد : بس اللي عملتيه الصبح شو ؟ لا وما بدك اياني اتدايق وبدك ترجعي تتصرفي طبيعي معي

ياسمين : …

احمد : افردي خلقتك والله قلبي مو متحمل، بكفيني هم سفري وبعدي عنك ( دمعوا عيونه) مفكرة انه سهل عليي

ياسمين ( نزلوا دموعي ) : … حبيبي ( مسكت ايده بقوة )

احمد ( شد على ايدي بايديه التنتين ) : ياسمينة روحي، ما بحب اشوفك هيك، انا بشوف التفاؤل بوجهك ارجوكي لا تجاكريني، انا ماخد على نفسي عهد اني اسعدك وما ازعلك، ساعديني عشان نكون اسعد زوجين بالعالم

ياسمين ( مسحت دموعي ) : بوعدك انه كل شي يتغير، سامحني

احمد ( بحب ) : مسامحك، والله مسامحك بس لا تتركي ايدي

 

__________________________________

 

ريم ( بتبكي ) : علاء ، يا علاء وينك

علاء : بسم الله شو القصة ؟

ريم ( بتبكي ) : ما بعرف، ما عم تسكت هالبنت مشان الله روح جيب ماما تشوفها

علاء : يلا هلا بجيبها، بتقدري اتدبري حالك بدوني ؟

ريم : اه اه بس روح بسرعة

 

من لما انولدت سلمى، وامي وخالتي ما تركونا ..

اما ليلة مبارح عشان كان عرس احمد وياسمين، الكل كان تعبان، وكانت ريم تقريبا امورها تمام معها ..

لحد ما صار وقت الظهر، وسلمى بتبكي بشدة، ومو عارفة تسكتها ولا عارفة تتصرف معها ..

 

سهى ( بقلق ) : يا لطيف، خير خير خالتو شو صاير ؟

علاء ( بحاول اكون هادي ) : كل شي منيح خالتي بس ريم بدها اياكي

سهى : والله كنت بدي اصلي واجي على طول، يلا منيح اجيت تاخدني، كيف سلمى اليوم ؟

علاء : اه ؟ الحمدلله منيحة بتعيط شوي وبتسكت هههه متل دايما

سهى : يا حبيبتي اشتقتلها عشان كل يوم تعودت اضل معها

علاء : هي شكلها فقدتك، يلا هسة بتشوفك وبتسكت

 

وصلنا البيت وكان صوت سلمى معبي العمارة، وصوت ريم بتعيط معها، وخالتي صار وجهها بالالوان وبتزور فيي على هدوء اعصابي ..

ما صبرت تستنى المصعد، وطلعت تركض عالدرج ..

 

ريم ( بلهفة ) : ماما الحقيني

سهى ( اخدت سلمى ) : يا روحي، اسم الله عليكي بسم الله حولك وحواليكي، ولك شو عاملة بهالبنت ؟

ريم : ما بعرف ما عم تقبل ترضع، وكل شي عملته غيرتلها ودشيتها وكل شي يا ماما

سهى : استغفر الله العظيم، استني اشوف ازا منفوخة ولا لا

علاء : هي دوا النفخة خالتي، اعطيها

ريم : اعطيتها كتير منه، ما سكتت

 

__________________________________

 

سيرين : مالك بتركضي ؟

نهى : بدي اخلص الطبخة واروح اشوف ريم تركناها لحالها مبارح ابصر شو عملت سلمى فيها

ابو علاء : ههههه والله حالة، يعني ممنوع اتضل هي وبنتها لحالها

سيرين : خايفة على حفيدتها تستفرد فيها ههههه

نهى ( معصبة ) : بدل ما تقومي تساعديني

سيرين : انا عروس ماما ولا نسيتي ؟

ابو علاء ( عيونه على سيرين ) : شو بده يصير بهالبيت بس تطلعي منه يا بابا، رح يفضى علينا انا وامك

سيرين ( دمعوا عيونها ) : يا حبيبي يا بابا والله ما بترككم انا، ان شاءالله بكرا بتعبى هالبيت احفاد وبتفرحوا فيهم جميعا

نهى : الله كريم، يلا امشوا خلينا نتطمن عليها شوي وبعدين نروح نشوف دار احمد قبل ما يسافروا

سيرين : اه والله ضروري نشوف ياسمين

 

__________________________________

 

منى : للللللليييييش، اهلا اهلا بالعرسان نورتوا

احمد : اهلا فيكي، كيف حالكم ؟

منى ( بتبوس فيه ) : الحمدلله اللي اجا هاليوم، الله يرضى عليك وما يحرمني من شوفتكم

ياسمين ( بخجل ) : وما يحرمنا منك خالتو

منى ( ضمتني بقوة ) : حبيبتي الغالية مبارك، نورتي بيتك ومطرحك

ابو احمد : خليلنا مجال يا مرة نسلم همة حصتك لحال

امجد : ههههه خليها تشبع منه حبيبها

احمد : هههههه الله يسامحكم، كيف حالك يابا؟

ابو احمد ( ضمه بقوة ) : مبسوط بشوفتك، الله يهنيك ويسعدك

آيات / انس : اهلا وسهلا، مبارك يا عرسان

احمد / ياسمين : الله يبارك فيكم

 

__________________________________

 

مها : يلا يلا استعجلوا ام احمد بتستنى فينا

ابو امير : شو بدنا نروح نعمل ؟

مها ( بطرف عينها ) : ولا اشي بس بقولوا العروس بنتك

حنين / رنين : هههههه

ابو امير ( حك شعره ) : ماشي، يلا قوموا هيني بستناكم

مها ( نزلوا دموعها ) : يا حبيبتي يا ياسمين اجا اليوم اللي تركتي فيه هالبيت، وصرتي ست بيت لحالك

ابو امير : الحمدلله، وعقبال عند كل البنات

مها ( بتبكي ) : كيف بدي اشوفها هلا وامسك حالي

ابو امير : ايواا، اياكي تعيطي قدامها خليكي قوية عشان تقدر تعيش هالكم يوم مع زوجها وهمة مبسوطين، وضعهم اصعب منك

مها ( مسحت دموعها ) : اه والله سنة الحياة وبدها تمشي ليه البكاء والدموع، لازم نكون مبسوطين

 

__________________________________

 

ديمة : ههههههه يعني قولتك عاملة عمايل فيه

آيات : انا قلبي حاسسني انه في اشي، لانهم من لما فاتوا ماسكين بايدين بعض ومو مخليها تقوم من جنبه

ديمة : صراحة ملاحظاتك مهمة، شو دخل هاي بهاي مو فاهمة ؟

آيات : هههههه هاد اللي اجاكي، المهم يلا الدور الجاي عليكي تعالي تعلمي من ياسمين

ديمة : اتعلم شو ؟ انا بس اتزكر الموقف بدفن حالي تحت الحرام

آيات : كلك خجل يا مسكينة، طيب يختي لا تتعلمي

ديمة : اسكتي والله سلمى مجننة ريم واجا علاء اخد ماما

آيات : يييي شو مالها ؟

ديمة : ما بعرف كمان شوي بروح اشوفهم، وبلكي بنيجي كلنا عندكم نودع العرسان

آيات : اهلا وسهلا، طمنونا عنها

ديمة : ان شاءالله، يلا سلمي

 

__________________________________

 

اليوم شعور حلو بنساب بين ارواح عيلتنا، كبيرنا وصغيرنا ..

بين الحقيقة والخيال، احمد وياسمين تزوجوا واخيرا، وريحوا قلوبنا وارتاحوا ..

 

هيثم : متى طيارتكم ؟

احمد : عال١٠ بالليل

هيثم : يلا بالسلامة، بحاول اشوفكم قد ما اقدر

احمد : رح نضل عند اهلي اذا صحلك امرق

هيثم : كيف ياسمين؟

احمد ( تنهد ) : الحمدلله، ماشي حالها

هيثم : زعلانة على اهلها ؟

احمد : اكيد

هيثم : هههههه ماشي بتتعود شوي شوي كل البدايات صعبة

 

كنت متوقع جوابه، ياسمين مو اي بنت وانا اكثر واحد بعرفها ..

ياسمين وردة رقيقة وحساسة، ومن نسمة الهواء بتتاثر ..

 

رانيا : شو الاخبار ؟

هيثم : كل شي تمام، طيارتهم بالليل

رانيا : بنلحق نشوفهم ؟

هيثم : ما بعرف انا رايح اخد آدم لعند زينة وبرجع بسرعة

رانيا ( متفاجأة ) : ليه ؟! مو عاساس رح يضل عنا هالاسبوع ؟

هيثم : بعتتلي رسالة الصبح وطلبت اجيبلها اياه

رانيا ( بحزن ) : اها، ماشي يلا خليني اجهزله اغراضه

هيثم : تمام، وبس ارجع بنروح عند اهلي عشان اذا بدنا نتجمع ببيت اختي ام احمد

 

رغم انه لقائاتي مع زينة بدون اي اهتمام مني، وباسرع من البرق بكون منهي هالمهمة اللي بتطلبها مني ..

الا انه لسا رانيا متعلقة بآدم، وهاجس خوفها من زينة عم بزيد بكل لقاء بيني وبينها ..

 

__________________________________

 

نهى : الحمدلله ما في اشي بخوف، لا تبكي خالتو باثر على حليبك

ريم ( بهز براسي ) : الحمدلله

علاء : كان بدل ما تعيطي معها اعمليلها مساج لبطنها ورجليها بالزيت متل ما عملولها، خليها ترتاح

ريم : ليه انا كنت قادرة اسيطر عليها، متت خوف

سهى : بسيطة ماما عدت على خير، يمكن لما كنتي تغيريلها كان مجرى هواء وانتفخت

نهى : لساتها حساسة بدها حذر والجو بعده براد

علاء : غلبناكم، معلش مبتدئين هههههه

ريم ( مزعوجة ) : …

 

متل هيك زلمة شو لازم اجاوبه ما بعرف ؟!، مفكر حاله بخفف دم وفهيم زمانه، ولما احكيله احملها بعمل حاله حساس وبخاف يأذيها ..

 

علاء : شو اخبار العرسان؟

سهى : ما بعرف النية جايين عند اهله اليوم عشان يوصلوهم المطار

نهى : سيرين بدها تشوفها

ريم : وينها صحيح ؟

نهى : رنت عليها ديمة بالطريق وراحت عليها وحكوا بلحقونا

علاء : رية وسكينة بس يلتقوا هاتي يخلص كلامهم

 

ديمة : رني الجرس يلا

سيرين : رني انتي بخاف علاء هلا يعلق عليي مو ناقصته

ديمة : طيب هي رنيت

 

ريم : افتح الباب، شكله رية وسكينة اجوا

علاء : اهلا وسهلا، اشرقت وانورت بعروسات نيسان

ديمة / سيرين : هههههه مرسي

علاء : هيهيهي فوتي خلصيني، الجلي بستناكم اله يومين

سهى : ههههههه هدول عرايس هلا انا بجلي

نهى : طولتوا

ديمة : اجا بابا وحطيتله اكل

 

__________________________________

 

 

ابو احمد : اهلا بنسايبنا الغوالي

ابو امير : هلا فيك، ان شاءالله عقبال فرحتك بالباقيين

منى : تفضلوا، هي العرسان بغرفة الضيوف

حنين : عاملينهم ضيوف ههههه

مها : ياسمين وينك ماما

 

كنت قاعدة انا واحمد وباقي اخوانه بغرفة الضيوف، وبنضحك وبنتزكر العرس، واذ بسمع صوت ماما ..

 

ياسمين : اجوا اهلي ؟

آيات : اكيد حكنالهم يجوا يتغدوا معكم

احمد : مالك ؟ ما بدك تشوفيهم ؟!

 

مها ( ركضت عليي وحضنتني ) : يا حبيبتي الف مبروك الله يسعدك ويهنيكي

ياسمين ( بخجل ) : الله يبارك فيكي

ابو امير : ياسمينتنا منورة واحمودتها شيخ الشباب مفتح

الجميع : ههههههه

احمد : الله يخليك يا عمي، بوجودك الكل منور

 

طبعا مها ما بتعرف تقعد ساكتة، بفطرتها الانسانية لازم تفتح موضوع يحشرني بالزاوية ويعجز لساني عن الاجابة والكلام ..

 

مها : شو كيف الفطور ؟ اتصلت على ياسمين حكتلي احمد راح يجيب فطور

احمد ( عيونه عليي وكاتم ضحكته ) : اه والله زاكي اشتهيناكم

منى : المفروض انا اعمللكم فطور بس الفنادق بتحبوها اكتر

مها : ما بتقصري، بس مال ياسمين كان صوتها تعبان الصبح ؟

ابو حمد ( عيونه على بابا وغمزله ) : يمكن قاطع راس القط من اولها

ياسمين ( مصدومة ) : …

امجد : هههههه ما اتوقع

منى : لا ماشاءالله عليهم، بس تعب العرس وتحضيراته اكيد كله ببدا يبان هلا

ابو امير : ان شاءالله كل ايامكم افراح

ياسمين : تسلم بابا

 

احمد لا شعورياً لما يسمع خالته الحبيبة بتحكي بالالغاز، بصير الفار يلعب بعبه، وبسحبني عالناعم حتى يتأكد اني مو عاملة خبصة من وراه ..

 

احمد ( بهمس ) : شو حاكية لخالتي ؟

ياسمين : ولا اشي شو بدي احكي يعني؟

احمد ( بكز على اسنانه ) : اكيد ما رح تحكيلها عن عمايلك

ياسمين : اكيد انت ما رح تحكيلها كمان

احمد ( عض على شفايفه وحط ايديه على دقني ) : اذا بتودعيني تعوضيني بقدر احكيلك انه رح اشطب اللي عملتيه من ذاكرتي للابد

 

كالعادة كل واحد بده مصلحته، وانا مصلحتي احافظ على زواجي وحياتي الجديدة، وبنفس الوقت ثقة زوجي فيي تزيد  وابدا حياة جديدة انا واياه ..

 

ياسمين ( بهز براسي بخجل ) : بوعدك حبيبي

 

__________________________________

 

 

ابو ماهر : مال هيثم تاخر قال بده يجي يتغدى معنا

ام ماهر : راح يودي الولد لامه، طلبته من الصبح

ام عدي : الله يكون بعونها رانيا كل يوم والتاني رايح يشوفها

ابو عدي : لو شافها كل دقيقة ما بتهز فيه شعرة، لا تخافي

ابو ماهر : الله يهدي بالهم، خايف اموت وابني بعده ما ارتاح بحياته

ام ماهر ( ضربت على صدرها وشهقت ) : يا كشيلي لا تفاول على حالك يا حج

ابو عدي : الله يطول بعمركم

ام عدي : وين دار محمود ما بينوا اليوم ؟

ابو عدي : واولادك كمان

ام عدي : هدلاك نايمين ولا واحد قادر يفتح عيونه لبعد الفجر لما ناموا

ام ماهر : الله يكثر الافراح، الحمدلله اسبوع زمان بنفرح بعدي

 

فتحت عيوني بعد نوم عميق، وتذكرت سهرة مبارح وفرحتنا بزواج أحمد وياسمين، وفرحتي مضاعفة لانه عرسي بعد اسبوع من اليوم ..

فرحتي انا وديمة رح تكون اسطورية، لانه كمان حبنا رح يتوج واخيرا وارتباطنا تشهد عليه كل الناس ..

 

عدي : السلام عليكم

الجميع : وعليكم السلام

ابو عدي : هاي العريس صحي

عدي : ههههه من الجوع

ام ماهر : خسى الجوع يا حبيبي هي الاكل جاهز بستناكم

عمر ( فتح الباب فجاة وبتثاوب ) : صباحوو

ابو عدي : ئي

الجميع : هههههه

عدي : متى صحيت ؟

عمر ( مكشر ) : طيب ردوا عليي الصباح ولا المساء، اي اشي يحسسني اني بني آدم، عكل حال بدي آكل في اكل ؟

ام عدي : ههههه اه بس يجي عمك هيثم اول

عمر ( سحب كرسي وقعد ) : وهي قعدة لحد ما يجي الفرج

 

__________________________________

 

 

كانت الاجواء كلها عن احداث العرس، وتجهيزاتنا للسفر وشو نعمل بشهر العسل، بما انه رحلتنا سريعة ومختصرة على ( اسطنبول / تركيا ) ..

اقتنعت فيها بعد ما حكولي شو رح اشوف هناك، وتحمست بس عرفت اني رح ازور قصر حريم السلطان واشوف فساتينهم واكسسواراتهم خصوصا السلطانة هيام، انا هون ضعفت و فورا وافقت، وباريس بيوم بخلي حدا يروح قدام برج ايفل ويكتبلي ورقة ( برج ايفل يشتاق لكِ ياسمين )،

بلكي بقتنع احمودتي انه باريس لازم نروح عليها ..

 

احمد ( بهمس ) : وين سرحان الحلو؟

ياسمين ( بهمس ) : فيك طبعا

احمد ( رفع حواجبه وبانت السعادة على عيونه ) : نيالي انا فيكي، طيب تعالي نرتاح شوي قبل السفر، حاسس حالي نعسان

ياسمين ( بخجل ) : لا ما بصير نتركهم ونقوم رح يعلقوا علينا

احمد : لا ما حدا بعلق اتطمني كلهم متجوزين ومجربين هههه

ياسمين ( زورته ) : وطي صوتك

الجميع : مالكم ؟

احمد : بقلها تعالي …

ياسمين ( قاطعته بسرعة ) : مفكرني نعسانة حكتله لا مصحصة

منى : فوتوا ارتاحوا شوي بغرفتي ماما لسا ما حدا رح يجي هلا

احمد ( عيونه عليي وبغمزني ) : تروحي ؟

ابو احمد : قومي يا عمي خدوا راحتكم

ياسمين ( بخجل ) : لا عمو صدقني مو نعسانة، بعدين بدنا نقعد معكم قبل ما نسافر

مها ( فهمت عليي ) : خلص اتركوهم براحتهم

 

كان نفسي اقوم اكبّر وابوسها قدام الكل، بس اكتفيت بابتسامة خجولة وسبلت عيوني تسبيلة الانتصار لاحمودتي ..

 

__________________________________

 

 

هيثم : السلام عليكم

الجميع : وعليكم السلام

عمر : اجا الفرج الحمدلله، نورتوا يا مية اهلا وسهلا

ابو عدي : بلشنا، الجوع عامله عمايله فيك

هيثم : ههههه سامحونا عالتاخير، كيف حالكم ؟ مصحصين بشوف

ام  ماهر : مشتاكينلك يمة، بس لو جبت آدم ما تهنينا عليه مبارح مثل الخلق

رانيا ( باستياء ) : امه طلبته حنت عليه فجأة

هيثم ( عيونه على رانيا ) : بجيبه بكرا بس اليوم عندها مناسبة وحابين يشوفوا ابنها

ام عدي ( بتلطف الجو ) : يلا يا جماعة الغدا جاهز تفضلوا

ابو ماهر : يزيد فضلك، نادوا على دار محمود

عدي : نادينا شكلهم مو بالبيت

عمر : يلا انا قعدت يا بتلحقوا يا ما بتلحقوا

هيثم : وانا كمان وهي بسم الله، تعالي حبيبتي

رانيا : …

 

__________________________________

 

 

بيان : شو ماما رح نضل هون لمتى ؟

ام بيان : ما بعرف هينا كلنا قاعدين شو بدك انتي ؟

بيان : مو عاساس نروح كلنا عند دار عمتو منى نبارك لاحمد وياسمين

ام بيان : لا يمكن ما يصحلنا، بنشوفهم لما يرجعوا

 

كان اليوم بحمل اشي غريب باحداثه، وصول دار خالي من الامارات فجاة واجازتهم غير متوقعة لكل عيلة امي، أثار فضول الكل، واجتمعنا نسلم عليهم ..

 

امجد : فكرتك رح تيجي

بيان : آسفة حبيبي صحينا على اتصالهم ورحنا من قبل الظهر عندهم

امجد : يلا الحمدلله عسلامتهم، بشوفك بالجامعة الاحد ان شاءالله

بيان : اوك، يلا سلم عليهم

 

__________________________________

 

 

نهى : منيح الي جبت الاكل معي

علاء : رح تموتي من الجوع عنا يعني ؟

سهى : هههههه لا قصدها ما صحلها ترجع عالبيت

نهى ( بتمزح ) : مع اني زمان ما اكلت من طبخك ماما بس مسامحتك هالفترة

ريم / ديمة / سيرين : هههههههه

علاء : خلصتوا ؟

ريم : ههههه زعلت ؟ عم نمزح

علاء : شو رايك ؟

سيرين : ما بتحمل مزح طبعا اما هو يقلب الواحد مسخرة عادي

ديمة : وحدوا الله يا جماعة

سيرين : لا اله الا الله، شخصياً انا جاهزة للانطلاق

ديمة : وانا كمان، بس خلينا نضبضب المطبخ عالسريع، ريم جاية معنا ؟

علاء : اكيد لا

ريم ( باستغراب ) : ليه ؟

علاء ( بنبرة حادة ) : شو ليه؟ نسيتي انك نفساء بعدك، بكفي رحتي عالعرس مبارح، معك طفلة احسبي حسابها بتفكيرك

ريم : …

نهى : عادي ماما بتدفي حالها وبتطلع تشم شوية هوا منيح تغيير الجو للولدانة عشان الاكتئابات

سهى ( بلعت ريقها ) : متل ما بده جوزك، تفاهمي انتي واياه واحنا جاهزين

ديمة / سيرين ( عيونهم على بعض ) : …

 

__________________________________

 

 

حمزة : كيف حالها حبيبتي المشغولة عني اليوم ؟

سيرين ( بدلع ) : والله مشتاقة وبعرف انك مداوم فعشان هيك مختصرة

حمزة ( بخبث ) : مشتاقة ؟ معناها لو حكتلك بدي اشوفك ما بتمانعي

سيرين : هو احنا رايحين نشوف العرسان متل ما بتعرف، وبما انه العريس حصتك فاكيد حابب تشوفه انت كمان

حمزة ( كاتم ضحكته ) : حصتي ؟ هو من جهة حصتي معك حق بس انا كمان بدي اشوفك لحالك يا حصتي

سيرين : ههههههه موافقة

حمزة : معناها بشوفك يا حصتي كمان ساعتين بمر عدار خالتك ام احمد، اجيبلك اشي معي ؟

سيرين : تيجي بالسلامة حبيبي وما بدي اشي

حمزة : الله يسمللي اياكي هاتي بوسة قبل ما اسكر

سيرين : يييي هلا صعب عشان عند دار علاء، خلص بس اشوفك بوسة حقيقة احلى

حمزة : امري ل الله، حظي وبعرفه اصلا ههههه

 

اروح بحالي وين انا من هالرومنسية، يارب تمملي على خير ومضيلي هالكم يوم اللي باقيين بسرعة، واجمعني مع حب حياتي بهداة بال ..

 

بس ريم وعلاء وضعهم ما بطمن، ما عم يتفقوا على شي هالايام ودايما مشاكسات بينهم، وقدام الكل ..

 

__________________________________

 

 

قفلت باب البيت على حالي انا وبنتي، كانت غاطة بالنوم ومو عارفة شو عم بصير حواليها ..

وقفت قدام المراية وتمعنت بوجهي الشاحب، ولفيت حالي كم لفة وراقبت معالم جسمي المتغيرة وآثار الحمل اللي لازالت موجودة ..

رفعت ايدي اللي لمحت عليهم لون مناكيري الفاتح اللي حطيته بحفلة مبارح، وما بعرف كم مرق من الوقت وانا بتزكر صدى صوت زوجي قبل ما يطلع من البيت ..

 

قبل ربع ساعة <<

 

ريم ( بعصبية ) : ليه بتعاملني بهالاسلوب ؟

علاء : اسلوب شو ؟

ريم : كاني طفلة وما بقدر اخد قرار من نفسي، وفوق هيك من لما ولدت كل شي فوق راسي بخصوص بنتنا، سمعتني هي بنتنا انا واياك مو بس انا اللي بتحمل مسؤوليتها

علاء : ريم وطي صوتك واسمعيني، انا ما بعمل اشي من اللي حكيتيه من باب العمد او قاصد، بس انتي حساسة زيادة عن اللزوم صرتي بعد الولادة وكل شي بتفهميه وبتفسريه على مزاجك، وانا هاد الوضع ما بتحمله ( ضرب على الطاولة ) فهمتي ؟

ريم ( بصدمة ) : …

علاء ( بنبرة حادة ) : وهسة رح اروح اوصلهم واغيب ساعة زمن، اقعدي مع حالك شوي وان شاءالله عقلك يقدر يستوعب اللي حكيناه

 

رجعت لوعيي، رفعت عيني مرة جديدة عالمراية، وانصدمت من منظر شلالات الدموع المنهارة على خدودي ..

مسحتهم بعشوائية وعصبية مليانة تحدي، وقرارات جديدة ما بعرف ازا رح تكون لصالحي او العكس ..

المهم انه ريم تتغير، وترجّع الانثى اللي ضيعها منها الزواج ..

 

الزواج، كلمة سهلة وحلم لكل حدا، تحقيقه سهل ممتنع ..

اما اهدافه واستمراريته والمحافظة عليه فهي من اصعب التحديات اللي ممكن نواجهها في حياتنا ..

لانهم بعتمدوا على اتخاذ قرارات مصيرية، واتخاذ القرار مسؤولية لا يستهان بها ..

 

__________________________________

 

 

آيات : هي خالاتي عالطريق، بدون ازواجهم موصلهم علاء

منى : اهلا وسهلا، رني على ستك شوفيهم مطولين ؟

ابو احمد : بدون ما ترني هي في صوت سيارة

انس ( بتفرج من الشباك ) : خالو هيثم معه ستي وسيدي

ياسمين : بدون رانيا ؟

انس : امبلا معه

 

ابو ماهر / هيثم : السلام عليكم

هيثم : يا عيني عالعريس مصمود ههههه

احمد : ههههه بطلعلك تعلق من هون لعشر ايام بعدين بتصير تترجاني اعبرك

هيثم : عارف حالك

ابو احمد : يا اهلا وسهلا تفضلوا

ابو ماهر : بس يخلصوا تعليقات الخال وابن اخته

رانيا ( بتسلم على ياسمين ) : مبارك يا حلوة زواجة الدهر يارب

ياسمين : الله يبارك فيكي حبيبتي رانيا

هيثم : عقبال عند العزابية والعايزين واللي بحب يثني كمان

رانيا : او يزيد عالتانية

ابو امير : لا توبة اللي بجربها مرة بتوب

مها : حافظ الدرس شطور

الجميع : هههههه

منى : شو وين البقية ؟

ام ماهر : لاحقين، بس لتجهز غنى تاخرت بالنومة

هيثم : بشمهندس امجد، اخبار خالك محمود عندك، طمنا عن الموجز

ياسمين / آيات : ههههههه احلى خالو

امجد ( باستياء ) : الله يسامحك، ما لقيت غير قدام هدول تعلق عليي

احمد : ما علق اشي عادي كلامه

 

من لما وصلوا وملامح وجهها ما كانت مريحة، القلق مغطيها بشكل واضح ..

رغم محاولاتها بابعاد نظراتنا عنها، الا انها كانت محط انظار الجميع ..

 

 

انس ( من نفس الشباك ) : وصل علاء واللي معه

آيات : وظيفتك اليوم مميزة انوس

انس ( بغرور ) : بكل مكان مميز اخوكي

اسيل : ناقصه شوفة حال بتنفخي فيه ههه

مها ( زورتها بعيوني ) : …

 

ديمة / سيرين / غنى : مرحباااا

الجميع : اهلااا

البنات : هههههه

ياسمين : تاخرتوا كانه ؟

ديمة : فكرناكم مشغولين

احمد ( عيونه على ياسمين ) : المفروض نكون مشغولين بس بنفضالكم خصوصي

عدي / علاء : السلام عليكم

الجميع : وعليكم السلام

هيثم : بقول مالكم تاخرتوا

علاء : مسكين ابن اخوك مو عارف شو ناطره ههههه

سهى : ناطره العز كله، ولا عندك كلام تاني ؟

علاء ( رفع ايديه لفوق علامة الاستسلام ) : لا ابدا الله يسامحك

نهى : السلام عليكم، مبارك يا عرسان وعقبال عند امجد والباقيين يارب

امجد : حبيبتي يا خالتي يا حنونة

آيات : لا حول ولا قوة الا بالله

عمر : بعدولي هيك، كيف حالكم يا قوم ؟

امجد : مشتاقون

عمر ( بمسخرة وبقلب نظره بين الشباب ) : يا جماعة كان عندي صاحب اهئ اهئ اهئ يا بي ما احسنه كنت احبه كثير وهو يحبني ودايما سوا سوا، بس فجأة قرا فاتحته على بنت اهئ ( بشهق ) واختفت اخباره وبطلت اعرف اشي عنه، قولتكم النسوان بتغير ولا الفرس من الفارس ؟

الجميع : الفرس من الفارس هههه

امجد ( بمسخرة ) : اهئ اهئ خبرت عنه البحث الجنائي ؟

يا حبيبي يا عمر ( قرب منه وضمه ) يمة الغيرة يمة، العزوبية هالكتك والله يا صاحبي، الله يطلق نصيبك عاجلاً غير آجل

علاء : عليك بسحر فك العزوبية

الشباب : هههههههه

احمد : اقعدوا خلصوني من لما وصلتوا وانتوا واقفين بكفيكم تعب مبارح يا حبايبي

هيثم : يا حنون يا مؤدب يا عاقل، بسم الله ماشاءالله شوفوا اللي بتزوج كيف بصير

الشباب : واللي بيسمع كلمة مرته شو بنقله ؟

البنات ( بدون ياسمين ) : شاطر شاطر ههههه

عمر : بسم الله الله اكبر، ياسمين وين لسانك؟ ولك عبرينا شوي بطلتي تعرفينا ؟

ياسمين : شو احكي يعني ؟

احمد : ولا اشي طبعا، انسي

آيات : قصي وينه طيب ؟

ديمة : مشغول والله ما انتي ست العارفات بوضعه الفصل هاد

ياسمين : الله يوفقه يارب

احمد : امين

 

__________________________________

 

 

من لما فاتت على بيت خالتي، وانا عيوني بتراقبها ..

كانت كتير كئيبة، والتعاسة مسيطرة على مزاجها ..

وصل الكل، بس من الكل ما كان ماخد عقلي الا انه اعرف شو صايبها ..

طلبت منها نروح نقعد بمكان لحالنا، وقبل ما حدا يحس علينا ..

 

ياسمين : وينه آدم ؟

رانيا ( الدمعة بعيونها ) : … معها

ياسمين : اليوم اخدته ؟

رانيا : راح وصللها اياه اليوم و بكرا برجعه

ياسمين : اوك، بس انه شو صارلك كانه اول مرة بروح ؟

رانيا : لا … ياسمين ( برجاء ) في اشي عم بصير وانا مو قادرة اقرر ازا اللي بفكر فيه صح او لا؟

ياسمين ( باهتمام ) : احكيلي طيب

رانيا : آدم

البنات ( اجوا فجأة ) : وين رحتي بدنا نشوفك

ياسمين : يلا هلا باجي

آيات : رنوش كأنه من لما اجيتي مو على بعضك؟!

سيرين : خفت اسالك تتدايقي ما حبيت احشر حالي

رانيا : لا الله يسامحك، بس جد لازم احكي لانه الموضوع شاغلني كتير وبدي حل جذري

البنات : احكي

رانيا ( متمالكة اعصابها ) : آدم مو منيح

البنات : مريض ؟؟!

رانيا : لا من غير شر، بس انا شاكة بزينة انه عم تأذيه او تستخدمه للانتقام من هيثم ومني

سيرين : بس رانيا هاد ابنها بضل يعني مو معقول ام تأذي ابنها

حنين ( عيونها على سيرين ) : لو ما بنعرف زينة بقلك كلامك صحيح، بس لاتنسي مين زينة

ياسمين : طيب فهمينا اكتر شو بتحسي اعراض؟ او شي غريب بصير معه

 

__________________________________

 

 

بعد ما حكيت اللي بقلبي للبنات، ووكلت امري لربنا ثم ياسمين انها تساعدني عن طريق احمد وتأثيره على هيثم ..

ودعناهم، ورجعنا مع دار عمي ووصلناهم وكملنا طريقنا للبيت ..

 

هيثم : طول اليوم ما عجبتيني، سكتت لاني عارف شو مالك، بس زودتيها

رانيا : …

هيثم : لهالدرجة ! آدم اهم مني صار؟ ما حكيتي معي ابدا وكل ما اتقرب منك تبعدي

رانيا ( بغصة ) : .. لا لا مو قصة اهم منك، بس انا مشغول بالي بشغلة وبفكر فيها

هيثم ( مسك ايدي ) : طيب شاركيني همومك، مو احنا سوا بكل اشي، عالمرة قبل الحلوة

رانيا ( هزيت راسي وبلعت ريقي ) : اكيد، رح تعرف كلشي بالوقت المناسب

هيثم : براحتك

 

ما كان عندي اشي احكيه، وقلبي برجف وبدعي بكل نبضة انه يكون آدم بخير ..

قبل ما نوصل عالبيت، حسيت بلعية واجتني رغبة بالاستفراغ ..

اشرت لهيثم اللي كانت عيونه عليي بانه يوقف السيارة، فتحت الباب بسرعة وما لحقت انزل ..

 

هيثم ( بخوف ) : خير خير حبيبتي

رانيا ( بتعب ) : ما بعرف يمكن اخدت برد عشان خففت لبسي فجاة

هيثم : يلا هسة بنوصل وبدفيكي، هي مي اشربي شوي غير طعمة تمك

رانيا ( باشر بايدي ) : ما بدي مو قادرة، خدني عالبيت بسرعة

 

__________________________________

 

 

ديمة : هههههه الله يستر شو تعمل

سهى : شو بدها تعمل يعني ؟

سيرين : ههههههه انتي ما سمعتيها وهية تحكي ما بدنا نوم ابدا، بدنا نضل صاحيين ونلف الدنيا

علاء : يا ويلي عليك يا احمد

نهى : هههههه ضحكتوني، مو شايفة اشي غريب انا

ديمة : عم نمزح خالتو ولو

سهى : قلبي عند ريم ان شاءالله تكون سوسو نامت وهديت

علاء : يلا هي وصلنا شوفوها، انا رايح عند الشباب شوي عدي وحمزة سبقوني

سيرين : حمزة افندي قال بدي اشوفك وبدي اشوفك آخر اشي بس التقى فيكم نسيني ونسي حاله

ديمة : احتسبي عند الله، حالنا كلنا للاسف

علاء ( عيونه بالمراية ) : ادعوا دعاء سيدنا يونس لما كان في بطن الحوت بلكي ربنا يفرجها عليكم

ديمة / سيرين : ها ها ها

نهى / سهى : هههههههه

 

////

 

ريم ( بلهفة ) : اجيت واخي… وين علاء ؟

الجميع : …

سهى : احم، راح مشوار وبرجع

ريم ( تركت ايد الباب ولفت وجهها ومشيت ) : تفضلوا

نهى ( عيونها على سهى والبنات ) : قال رح يجيب كم غرض للبيت ويرجع، بس حبينا نتطمن عليكي ونطلع احنا

ريم : لا لا مو هيك قصدي، بس استغربت لاني ما طلبت اشي منه، صحيح كيفهم العرسان ؟

ديمة : بسيطة، بسلموا عليكي جميعا

سيرين : ماشاءالله عليهم، الله يهنيهم

ريم : يلا عقبالكم عن قريب

ديمة : تسلمي

نهى ( بهمس لسيرين ) : ابعتي لعلاء بسرعة يجيب كم شغلة معه وهو راجع

سيرين : ماشي هلا بخبره

 

__________________________________

 

 

منى / مها : ديروا بالكم على بعض

احمد : ولا يهمكم، ادعولنا

ابو امير : انبسطوا قد ما بتقدروا، انسوا العالم من حولكم

امجد : هههههه

ابو احمد : مو عاجبه الاخ

احمد : هههههه اكيد ما رح يعجبوا

انس : اهم اشي قبل ما ترجعوا تذكرونا باشياء زاكية خصوصا الي عشان توجيهي

رنين : انا كمان ياريت

ياسمين : تكرموا مين النا غيركم ندللكم اصلا، يلا سلام

 

ودعناهم وكملنا اجراءات المطار، ووصلنا الطيارة ..

كانت لحظات غريبة، انا وياسمين مسافرين وتاركين الناس ورانا ..

وكمان كم شهر رح نعيش كل العمر مع بعض باذن الله، وما رح اسمح لاي اشي بالدنيا يفرقنا، حتى جكرها ..

 

ياسمين : كتير مبسوطة

احمد ( مبتسم ) : الحمدلله، ان شاءالله بشوفك دايما مبسوطة، هيك ها مو عياط ونكد

ياسمين ( قلب شفايفها ) : بنكد عليك هلا، خليك ساكت

احمد ( كتمت ضحكتي ) : استرجي !

ياسمين : خايفة منك مثلا ؟

احمد ( تنهدت ) : استغفرك ربي

ياسمين : هههههههه خلص خلص

 

__________________________________

 

 

اصعب موقف ممكن اني اتحداه، كان هالسر اللي حكتلنا اياه رانيا، وعلقت الآمال فيي بانه أساعدها من خلال ( زوجي ) ..

بس قبل أي خطوة، لازم اتمالك نفسي واتزكر انه احمد مو باقيله معي كتير من الوقت لنقضيه سوا ..

 

مها : ما بدي اوصيكي يا امي، حطيه بعيونك واكسبيه رح يحطك على راسه طول العمر

ياسمين : ان شاءالله ربنا بقدرني وبكون زوجة صالحة

مها : انا متأكدة انك بتقدري بس اعقدي النية

 

امي كلامها بمحله، وانا فعلا مقتنعة فيه، وبحاجة اله ..

لذلك قررت اني اعيش هالايام بسعادة مطلقة بكل لحظة فيهم، واعمل منهم ذكريات ما الها مثيل بالدنيا ..

 

احمد : مستعدة للرحلة ؟

ياسمين ( بلهفة ) : اكيد مستعدة وبنقول بسم الله

احمد ( غمزني ) : الى الطائرة يا زوجتي الجميلة

 

مسكلي ايدي، ومشينا متل كانه ما حدا غيرنا بالمكان ..

كنا لافتين نظر الكل بتصرفاتنا وضحكاتنا، حتى احمد اليوم ما كان بشبه حاله ابدا ..

شخصيته الراكزة تحولت لمنفعلة وعاش باللاوعي متلي، يمكن لاول مرة بحياتي بشوف احمد هيك ..