مسلسل

مذكرات عاطفية ( 1 الحلقة الخامسة والثلاثون ) – سلسلة ياسمينة الروح

By

الحلقة الخامسة والثلاثون

الشيء الاهم في حياتنا بهذا العالم هو القدرة على أن نُحِب، و ليس أن نُحَب، فإذا لم نكن نفهم كيف نحب غيرنا، فكيف سيحبنا الآخرون ..

 

_____________

____________

 

 

الجزء الاول :

 

هيثم : بعرفكم على رانيا

ابو ماهر : الله يحميكي يا بنتي ، يا ريتنا عرفناكي من زمان ، لكن لكل اشي أوانه

رانيا : تسلم عمو

ام ماهر : يا حبيبتي ، بتكبلي تتجوزي ابني هيثم ؟ و تحطي هالصغير بامانتك ؟

رانيا ( خجلت ) : … ان شاءالله خير

هيثم : لازم تسال اهلها اول ، قريبا رح نيجي نطلبك

علاء : سبحان الله كانت هي العروس اللي حكتلك عنها

هيثم : مزوق طالع لخالك

الجميع : هههههه

سيرين : بنت حماي الحلوة رح تصير مرت خالي ، يعني اولاد خالي اولاد عمة اولادي

عمر : لا حول و لا قوة الا بالله ، ما في امل منها هاي

ياسمين : رنوشة حبيبتي لو بعرف انه سبب عزابك هو خالو هيثم ما كنت مرقتله اياها هيك ، كان لازم عملنا فيه فيلم

هيثم : ياسمين بفسد عنك صدقيني ما بتخلصي ههههه

ابو امير : شو عاملة الست ياسمين كمان ؟

هيثم : لا اسمحلي هدول اسرارنا الخاصة

سيرين : بدي ارن على حمزة يجي يشوف المفاجاة

رانيا ( بخوف ) : لا لا انا بحكيله لحالي ، احسن

هيثم : شكله بعرفني هههه

رانيا ( اتطلعت بعيونه ) : للاسف ، لاني مرضت فترة طويلة بعد سفرك و انجبرت احكي لاخواني قصتنا

 

لا اراديا نظرات الكل توجهت على ياسمين ، اللي نزلت راسها و ما قدرت تحكي اشي ..

 

بعد هاد اليوم ، صارت اشياء غريبة ، صرنا نسمعها يوم بعد يوم ..

 

مها ( بتبكي ) : الحقوني ، الحقوني ، ياسمين ردي عليي يا ماما

حنين ( بخوف و رجفة ) : هي عم ارن على بابا ، حطيلها كمادات

مها ( بتبكي ) : هي عم احطلها ، ( بتضرب على وجه ياسمين ) ردي عليي ياسمين

 

ابو امير ( بقلق ) : طمني دكتور مالها بنتي ؟

الدكتور : الحقيقة ما بعرف شو مالها بالضبط ، ما في اي سبب عضوي للحرارة في جسمها

مها ( بتبكي ) : يعني من شو بدها تيجي الحرارة ؟ كانت منيحة

الدكتور : اتطمنوا ان شاءالله بتتحسن ، برايي ما في داعي اتضل بالمستشفى ، يمكن بالبيت تتحسن

ابو امير : مشكور دكتور ، الله يعطيك العافية ، خليني احكي مع حمزة اشوفه و برجعلك

مها ( بتهز براسها ) : يلا هيني معها

ياسمين ( بتهذي ) : احمم .. مممم .. د

مها ( غمضت عيونها و نزلوا دموعها ) : و الله كنت عارفة ، عااارفة ، يا ربي

 

سيرين ( بخوف ) : حمزة ، عم تحكي جد انت ؟

حمزة : للاسف حبيبتي جد ، زعلت كثير و الله لو تشوفي حالة دار خالتك

سيرين ( بتبكي ) : يا ربي شو صار فيها ؟ من شو طيب ؟

حمزة ( بحزن ) : مو معروف السبب ، بس رح تتحسن مع الخافض

سيرين : يلا رح خبر العيلة و برجعلك ، يعطيك العافية حبيبي

 

ديمة ( بتبكي ) : يلا رايحة اشوفها

سيرين : و انا كمان ، مو قادرة اتحمل استنى حدا ياخدني

ديمة : حكيتي لآيات ؟

سيرين : اه بلغنا العيلة كلها ، يلا انطلقوا

 

سهى : يا ربي دخيلك البنت بتغلي يا جماعة ، شوفولنا حل

منى ( بتبكي ) : الله يسترها ، شو اللي صار فيها ؟ حدا زعلها ؟

مها ( منهارة ) : مين بده يزعلها ، و الله ما حكينا اشي معها

نهى : اهدي ، بتتحسن بازن الله ، بس انتي حامل ما بصير تعملي بحالك هيك

مها : البنت يا نهى ، البنت رح تروح من بين ايدينا و احنا نتفرج

ام ماهر ( بتبكي ) : من غير شر عنها وردتي ، الله يكوملنا اياها بالسلامة

 

هيثم ( بقلق ) : وين ياسمين ؟ ليه ما حدا خبرني ؟ بعدوا هيك ، ياسمين ( بمسح على شعرها ) ياسمينتي ردي عليي ، انا خالو هيثم ، شدي على اصابعي اذا سامعتيني

ياسمين ( بتهذي ) : احمممد ، بدددي احمممدد

هيثم ( نزلوا دموعه ) : رح اجيبلك اياه بوعدك ، بس انتي كوني بخير مشانا ، و مشانه

مها ( منهارة ) : بنتتتتيييي

 

آيات ( بتبكي ) : خالو احكي معه مشان الله ، خليها تسمع صوته

هيثم ( ماسك الموبايل و بهز براسه ) : يلا رح اخليه يبعت تسجيل صوتي الها بس بدون ما نحكيله عن وضعها

منى ( بتبكي ) : اه اه احسن ، بلا ما يصير بالولد اشي مو ناقصنا تنين مرة وحدة

ريم : امانة خالتو اهدوا ، ما تخافي كل اشي بكون منيح ، بس ما بصير هيك تعملوا بحالكم

سيرين : رح اموت انا ، روحي حاسستها بتطلع

حنين : استغفر الله العظيم يا ربي ، شو عم بصير معنا ؟

 

بيان ( بقلق ) : طمنوني كيفها ؟ ما قدرت اجي الا هلا

رنين : فوتي شوفيها ، على حالها

بيان ( بتبكي ) : شو صارلها فجاة ؟ و الله كانت منيحة

آيات ( بتبكي ) : بتنادي على احمد ، الله اعلم شو صاير

 

احمد : شو بدك بالتسجيل ؟

هيثم : يا بي منك يا زلمة شو بنقصك اذا بعتت كلمتين حلوات ، مو الي لياسمين ولك ، حاسسها مشتاقتلك و بدها تسمع صوتك

احمد : يعني احكي عنها مثلا ؟ فهمني عشان اعرف شو اسجل صوتي غالي لانه

هيثم ( عصب ) : احمد بحكي جد انا ، يلا بسرعة ابعتلك كلمتين بشكل غير مباشر يكونوا موجهات الها

احمد ( مرحبا كيف حالكم ؟ طمنوني عنكم ، انا بخير و مشتاقلكم جميعا ، رح اشوفكم قريبا جدا باذن الله ، و رح يكون في خبر حلو كمان ، سلامي للجميع )

هيثم : شكرا

منى : سمعته ؟

هيثم : لا هيني رايح عندها اسمعها اياه ، ما حدا يجي

ديمة : لا بدنا نيجي

سهى : لا بلاها ماما ، يلا هيثم دخيلك اعمل اي اشي بتقدر عليه

 

قعد عند راسها ، و فتح عالتسجيل ، و عاده اكتر من مرة ، لحد ما ايدها شدت على ايد خالو اللي ماسكها ..

 

هيثم ( بلهفة ) : ياسمين ، سامعتيني ؟

ياسمين ( فتحت عيونها و حكت بحزن ) : احمد ، وينه ؟ كان عم يحكي انا سمعت صوته

هيثم ( بحنية ) : رح يكون جنبك عن قريب بوعدك ، بس لا تذبلي ياسمينتي

ياسمين ( نزلوا دموعها ) : … بحبه ، قله اني بحبه كتييير ، ما قدرت انساه

هيثم ( نزلوا دموعه ) : و هو بعشقك ، رح تكونوا لبعض انا متاكد ، متلي انا و رانيا باذن الله

ياسمين : …

 

مها : الف الحمدلله يا رب ، الحمدلله ، انتي منيحة ماما حبيبتي طمنيني يا عمري

ياسمين : منيحة كتير صدقوني ، سامحوني خوفتكم ، ما بعرف شو صار فيي

البنات : الحمدلله عسلامتك حبيبتي ياسمين

ياسمين : الله يسلمكم جميعا

 

وهيك اتطمنا على ياسمين ، اللي تحسنت بعد ما سمعت صوت احمد ، اللي انحرمت منه لاكثر من ست شهور ..

لانه يمكن لما شافت صورته بعد كل هالفترة ، و شافت اديه متغير و دايب على فراقها ، رجعتلها الذكريات ، و الحزن غطى على قلبها من جديد ..

 

_______________________________

 

 

حمزة ( بغضب ) : اصحي على حالك رانيا ، هاد اللي تركك و راح ، و وصلتي لاسوا حالاتك من بعده ، كيف رح تسامحيه بهالسهولة و ترجعيله ، لا و عنده ولد كمان ؟

رانيا ( بتبكي ) : … بس هو دور عليي كتير ، و انا الحق عليي كمان

حسين : لو دور عليكي منيح كان لقاكي ، ابنه اكبر دليل انه عاش حياته و كملها من بعدك

حمزة : انا مستحيل اوافق عليه ، عم تفهمي ؟ بدك ترجعيله الله معك ، بس انسي حمزة من حياتك

رانيا ( منهارة ) : ليييه ؟ تقطعوا بنصيبي بعد ما لقيته ، عم تظلموه لهيثم ، صدقوني

 

ام حمزة : مالها يمة اختك ، من لما اجا حمزة و حابسين حالهم بهالغرفة ؟

رزان : و الله ما بعرف ، ما حكولي اشي ، شكله في موضوع سري بينهم

ام حمزة : الله يستر

 

رانيا : انا رح احكي لاهلي ، و همة بقرروا

حسين : شو تحكي بالضبط ؟ كنت احب واحد و تركني و هسة رجعلي

رانيا : حسين لو سمحت ، احكي متل الناس معي ، عم قلك انا كمان غلطت ، و دفعت تمن غلطتي

حمزة ( بلا مبالاة ) : اعملي اللي بريحك ، انا بدي انام ، خلص اطلعوا من الغرفة لو سمحتوا

 

ام حمزة : مالك بتعيطي يا حبيبتي ؟

رانيا ( بتمسح دموعها ) : ماما بدي احكي معك بموضوع لو سمحتي ، اسمعيني للآخر

 

رزان : شو القصة حسين ؟

حسين : ما بعرف ، اسالي اختك احسن

 

ام حمزة : خير يمة شغلتي بالي

رانيا ( بتوتر ) : انا ، يعني زمان لما كنت اشتغل بمستشفى … تعرفت على دكتور و كان رح يخطبني ، بس هو سافر و انا ما رضيت استناه ، غيرت رقمي ازا بتتزكري

ام حمزة : شو بتعرفي فيه ؟ بتحبوا بعض ؟

رانيا ( بلعت ريقها ) : قبل ما اجاوبك بدي احكيلك مين بكون

ام حمزة : مين ؟

رانيا ( بقلق و عيونها على الارض ) : خالها لسيرين ، ابو آدم

ام حمزة ( ضربت صدرها بايدها بصدمة ) : ابو آدم ، يعني متجوز و عنده ولد صغير يمة

رانيا : طلقها لمرته ، ماما هو بحبني كتير ، صدقيني كان رح يخطبني على طول لما راح عالسعودية و رجع بعد سنة دور عليي و ضل ٦ سنين يدور و كل اللي بعرفوني حكوله تجوزت و نسيتك

ام حمزة : بقول مالك بتحبي الولد و بتسالي عليه

رانيا ( مسكت ايد امها برجاء ) : دخيلك ساعديني باقناع اخواني ، معارضين كتير مفكرين انه هو بس اللي غلط بحقي و تركني ، كان بحاجة للشغل برا حتى يحسن وضعه و انا هددته باني اتركه ازا راح ، و عملت اللي براسي ، بس ما قدرت انساه ( نزلوا دموعها ) ما قدرت ابدا ، كل يوم كنت استناه يرجعلي

ام حمزة ( بتبكي ) : يا حبيبتي ، ضيعتي عمرك و نشفتي دمنا من خوفنا عليكي انا و ابوكي

رانيا : صدقيني لو غلطت معه بإشي ما كنت تجرأت و حكتلك القصة ، بس صدقيني حبنا كان طاهر و حقيقي ، كل البنات كانوا حاسديني عليه يا امي ، و افترقنا بس القدر رجع جمعنا من جديد

ام حمزة : اطمني ان شاءالله ببيتلك استخارة و بحكي لابوكي بطريقتي ، و ما بصير الا اللي كاتبه ربك

رانيا ( حضنت امها ) : يخليلي اياكي ، و ما يحرمني من حنيتك

 

رزان : ولك طولوا

حسين : حلي عني انتي التانية ، شوفيلك شغلة تشتغليها بدل ما تشتغلي فيي

رزان : خدني مشوار زهقانة

حسين : هسة بحجزلك بدزني لاند ضلك العبي لما تقولي بكرا العيد

رزان : يا ريت ، صدقني بتبرا منك اول ما اوصل هناك

حسين ( هجم عليها ) : روووووحي من خلقتي احسن ما احط كل غلي فيكي

رزان : هههههههههع

 

_______________________________

 

 

هيثم : ما فهمت ، شو مال اخوانك ؟

رانيا : متل ما حكتلك

هيثم ( بغصة ) : هاد اللي ما حسبنا حسابه ، يعني شو ؟

رانيا : ما بعرف ، حكيت لامي و قالتلي رح توصل المعلومة لبابا بطريقتها

هيثم : حمزة شو مشكلته ؟ خايف عليكي مني ؟

رانيا : هيثم لا تحكي هيك ، بضل اخوي كمان و شاف وجعي بعيونه ، و انا و اياه متل التوأم

هيثم : ماشي رانيا ، بس اسمعيني منيح ، ترا مجنون اكثر من احمد ابن اختي انا ، يعني بطلع مني اشي غير متوقع و اسالي ياسمين و سيرين و كل العيلة ، ادعي الله انه يوافقوا احسن ما يندموا

رانيا : ههههههه يا حبيبي بعد هالعمر انا اعيش هالمغامرات ، وين كان جنانك لما اختفيت عنك ؟

هيثم : بتعايريني بولدنتك و فصولك فيي ؟ فوق ما الحق عليكي كمان ؟!

رانيا : عم بمزح معك ، روقنا خلص

هيثم : لا ما بدي ، يلا سلام

رانيا : سلام

 

فقدت عقلي رسمياً ، بعد ما سمعت من رانيا موقف اخوانها من رجعتنا لبعض ..

تسكرت الدنيا بوجهي من جديد ، و ما عرفت اي طريق امشي ..

 

احمد : لا يا رجل ! ، حمزة لسا ما بعرفك ، صدقني بس احكي معه رح يوافق عليك على طول

هيثم : الحق عليك من البداية ليه ما عرفتني عليه ؟

احمد : هو احنا كنا نشوفك ؟ الك عين و الله

هيثم : طولان لسانك يا ولدي ، شو رايك تقصه قبل ما ابتلى فيك

احمد : لا انت الحب عامي على قلبك اكثر مني ، السلام عليكم خيووو

هيثم : الله معه

 

_______________________________

 

 

علاء : هههههههههههههههههههههه

احمد ( باستياء ) : خلصت ؟

علاء : هههههه مو معقول ههههههه هيثم العشقان هههههه و احمد ههههههه لا لا عشنا و شفنا

احمد : كان رح يطلعلي من السماعة لو ما سكرت هههههه

علاء : اشتقتلك ابو حميد ، يااااه عالايام ولك ست شهور الك

احمد : قربوا يصيروا سبعة ، و كله من عمرنا راح

علاء : ولك متى بدي افرح فيك انا ؟ بكفيك عزوبية يا….

احمد ( بوجع ) : ولك اااااخ بس ، هي توافق و صدقني الا اترك كل اشي وراي و ارجع

علاء : بتوافق ان شاءالله ، بس انت لا تيأس ، ماشاءالله بيتك صار جاهز تقريبا ، الله يهنيك فيه

احمد : حبيبي يا علاء ، الله يسعدك ، طمني كيف ريم ؟ شو رح تسموا البنوتة ؟

علاء : تعبانة و الله ، بس داحلة مسكينة ، سلمى

احمد : الله يقومها بالسلامة ، و تيجي سلمى و نفرح فيها

علاء : ههههه خالتك مها خطبتها لامير

احمد : يا عيني ، احلى اشي نيالها بامير

علاء : انت عرفت انها حامل ؟

احمد ( مصدوم ) : ميييين ؟

علاء : هههههه خالتي مها حامل

احمد : الله اكبر ! بسم الله ماشاءالله ، اولادي رح يكون الهم اخوال مثل هيثم و اطقع شكله

علاء : ههههههه نفس اللي بفكر فيه ، الله يطعمها ولد مسكينة قال بالغلط

احمد : اه اكيد بالغلط ، مهو كل الشرق الاوسط جايين بالغلط ، عقبالي ما اولادي يجوا بالغلط

علاء : ههههههه تخيل ياسمين تطلع مثل امها اتضل تخلفلك

احمد : يااااه ، هو انا اتجوزها و تجيب اولاد و بنات قد ما بدها ، المهم يكونوا منها و بس

علاء : يا حبيبي وضعك متازم و بشدة ههههه

احمد : ولك نفسي احكي مع خالتي اقسم بالله برن على اسمها و بعدين بفصل ، ما بسترجي احكي

علاء : لا احكي حرام ، كثير بتسال عنك

احمد : ياسمين شو اخبارها ؟ بتسوق منيح ؟

علاء : ماشي حالها ، اه كويسة صارت علموها الشباب هههه

احمد : لا تذكرني هال…. بس اجي بفرجيك فيهم

علاء : منا بقلك تعال ما بترد ، خليك مكانك يا حبيبي رح يلطشوا الايفون منها

احمد : هانت هانت ، جاي على عرس عدي و حمزة

علاء :  طيب شو حكى حمزة ؟

احمد : ما حكيت معه لسا ، قلت بحكي معك بلكي تفكر معي

علاء : نعم ؟ شو هالحظ اللي لخالك بدي افهم انا من وين جايبه

احمد : مسكين و الله زعلت عليه ، حظنا واحد الحمدلله

علاء : حتى قصتهم بتشبه قصتكم شوي

احمد : لازم نحكي مع حمزة يا علاء ، هيثم رح يروح فيها صدقني هالمرة يا قاتل يا مقتول

علاء : ما النا الا ابوي ، بحكي معه بطريقته ، اذا عنّد بربطله اياه و بعطيه كم فلقة

احمد : ههههه ما بتقصر

 

ريم : مالكم بتضحكوا كنتوا ؟

علاء : اسرار هههه

ريم : اكيد ما حكتله عن مرض ياسمين

علاء : اكيد

ريم : و لا عن آيات ؟

علاء : و لا عن آيات ، مع اني مو عارف ليه ما بدهم يحكوله ؟

ريم : خايفين يحس بالذنب يا عليي

علاء : و ليه بتتمسخري حضرتك ؟

ريم : لانه صح كلامهم

علاء : لا مو صح ، هاد نصيب و بس ، بعدين احسن ، خالتي من البداية ما كان بدها تتغرب بنتها

ريم : بس سبحان الله وافقوا ، خلص انسى ، المهم يلا عندي موعد عند الدكتورة

علاء : امشي خلينا نشوف السوسو شو اخبارها ؟

ريم : ههههه مشيت

علاء ( بغني ) :

انتي مشيتي و بكيت الورده

باب الهنا ضيعتي مفتاحو

الا حنيني ما بقى عندي

كمشه امل ع غيبتك راحو

عصفور عندي بالقفص بردان

معود عليكِ و كترت جراحو

مرقو صابيعك بوسوا القضبان

طق السجين و كتف جناحو

 

ريم : شو هالدمار هاد ؟

علاء : كل شيء حولي يبث الدمار في نفسي

ريم ( مسكت ايده ) : و انا معك ممنوع تحس الا بالحياة و السعادة

علاء ( رفع ايدها اللي بايده و باسها ) : بحبك

 

_______________________________

 

مها : طمنيني ماما كيف صرتي هلا ؟ ان شاءالله احسن

ياسمين : ماما صدقيني انا منيحة كتير ، الحمدلله ، ما بدي اياكي تاكلي همي بكفيكي اللي فيكي

مها : عم تطلبي اشي صعب ، لو تعرفي النار اللي جواتي ، شي يوم رح تصيري ام و تفهميني

ياسمين : حبيبتي ماما ، الله يطمن بالنا على نتائج رنين ، و ما بدنا اشي تاني

مها : الله ينجحها ، و ما يضيعلها تعب

 

______________________________

 

 

سيرين ( بدلع ) : رح تيجيني مفاجاة يعني ؟

حمزة : هيك اشي هههه بتعرفيني بحب افاجئك دايما

سيرين : انه انا كتير مشتاقتلك و مشتاقة لمفاجاتك ، بس لانه النا اكتر من اسبوع ما شفنا بعض حابة تكون قعدة حلوة ، و ادللك فيها

حمزة : يا نيالي ، طيب جهزيلنا السهرة اليوم

سيرين ( بانتصار ) : يسسس ههههه كشفتك

حمزة : ما بقدر على دلعك انا على طول بضعف

سيرين : اممم يلا خليني اتجهز معناها ، و اخبر اهلي

حمزة ( بخبث ) : حاولي ما تغلبي حالك كثير ، يعني اي تنورة قصيرة و عليها بروتيل خفيف بكفي ههههه

سيرين : هههههه ما بتبطلها هالحركات انت ، لاحق بس نتزوج رح تنجن على قد ما رح تشوف بس اصبر على نصيبك

حمزة ( باستياء ) : ضلك احكيلي بس نتزوج ، يلا هانت على كل حال

سيرين : يلا سي يو بيبي امووااااه

حمزة : ههههه جاييكي اليوم صبرك عليي

 

يا ويلي يا قلبي رح يطلع من محله ، كل يوم و كل ساعة و كل دقيقة و كل ثانية ، بحبه اكتر و اكتر ..

هو الحب اللي برجفله كل كياني ، و ما بتمنى ترمش عيوني ، حتى ما انحرم من شوفته لو لحظة ..

 

______________________________

 

 

علاء : اسمعني منيح بابا ، حمزة معارض على هيثم ، و الامور متازمة فوق ما تتصور

ابو علاء : لا حمزة عاقل ما بعمل اشي غلط ، انا بحكي معه اليوم و بشوف شو رايه

علاء : ارجوك حاول جهدك معه ، هيثم جانن عالاخير ، و بصراحة انا و احمد خايفين عليه كثير

ابو علاء : و لا يهمكم ، المهم انت اقنعلنا احمد بيك يشرفنا بزيارة يحن على هالبنت بكفيهم عذاب

علاء : اااخ و الله حكيتله ، قال باجي على عرس عدي و حمزة

ابو علاء : بصير خير ، يلا الظاهر وصل حمزة

 

______________________________

 

 

ابو علاء : مية اهلا و سهلا ، اشتقنالك

نهى : طولت الغيبة هالمرة كيف قادر تبعد عن سيسو هههه

حمزة ( عيونه عليي ) : اللي بدري بدري و الله يا خالتي ، الله اعلم قديه بشتاقلكم و بحب ازوركم

سيرين ( بسبل بعيوني ) : و احنا اكتر حمووزتي

نهى ( عيونها على ابو علاء ) : و هي رح نتناسب مرة تانية كمان

حمزة ( انقلب وجهه ) : الله اعلم

ابو علاء : سيرين بابا لو سمحتي ، و انتي يا ام علاء من بعد اذنك حابب احكي مع حمزة كلمتين لحالنا

سيرين ( استغربت ) : اكيد بابا ، عن ازنك حبيبي

حمزة ( بهز براسه ) : اذنك معك

 

ابو علاء ( تنهد ) : يا ابني يا حمزة انت مكانتك مثل ابني علاء ، و اللي بحكيه معك بكون من عشمي فيك و املي بانك تسمعني برحابة صدر

حمزة : عمي الله يسامحك ما في داعي لهالكلام لاني من لحظة ما دخلت هالبيت و الله كتبلي نصيب عندكم ، انتوا صرتوا اهلي

ابو علاء ( بابتسامة ) : الله يرضى عليك ، بدي احكيلك سر عميق و ما لازم يطلع من بيني و بينك لانه اللي بعرفوه بنعدوا عالاصابع لدرجة انه ام علاء خبيته عنها ، و لولا ضرورة الامر ما كنت حكيته

حمزة ( باهتمام ) : اكيد ، تفضل خير ؟

ابو علاء : هيثم للاسف كان متزوج من بنت الله يستر عليها لا تسمى زوجة صالحة ، و للاسف وصلت فيها الامور انها تحاول تخرب بيوتنا ، انا و عمك ابو امير ( حكاله كل القصة )

حمزة ( مصدوم ) : مستحيل ؟ و هيثم ما عرف ؟

ابو علاء : تحت رغبة احمد كان مطلوب منا انه ما نخبره و وجدت فيما بعد انه كلامه في محله ، انت لسا ما تعرفت عليه لاحمد ، لكن بظن انكم لو تلتقوا رح تكونوا اصحاب مثل صحبته مع علاء

حمزة ( ابتسم ) : ان شاءالله ، بس هيثم انا بالمرتين اللي شفته فيهم ، كان يبان عليه انه انسان حكيم ، يعني كيف ارتبط بهيك بنت ؟

ابو علاء ( اخد نفس ) : النصيب يا ابني ، النصيب ، و صدقني لو ما كان في معرفة بينه و بين رانيا و اجا موضوع طلاقه ، الكل كان حابب يخطبله اياها ، مو تقليل من شانها ابدا ، بالعكس وحدة مثلها الف مين يتمناها يشهد الله

حمزة ( قاطعه ) : تسلم

ابو علاء : لكنهم وجدوا فيها مثال للزوجة الصالحة اللي بامنوا على اخوهم معها ، و حتى على ابنه ، مو لانهم نسايبي ، لكن انا متاكد مثل ما انا شايفك قدامي انه اختك رح تعيش الحياة الرغيدة اللي بتمنوها كل اهل لبنتهم

حمزة ( بهز براسه ) : اثر فيي الموضوع فوق ما تتخيل ، مع اني كنت معارض و بشدة رجعتهم لبعض ، اختي تعذبت كثير بعد سفره و ما بنكر انها غلطت بحق نفسها لكن كان من الصعب اسمحلها تسامحه او ترجعله

ابو علاء : ياسمين بنت خالتها لسيرين ، تعذبت اضعاف اللي انت بتحكي عنه ، بكفي انها ما انخطبت لهيثم و لا كشف عليها و فجاة طلقها ، و موجودين بنفس العيلة و بتقابلوا بكل المناسبات ، احكيلي شو شعور اهلها ؟

حمزة : و الله صعبة كثير ، انا جدا متاثر لقصتهم

 

______________________________

 

 

سهى : دخلك شو اخبارها سعاد ؟

ديمة : امممم منيحة بتسلم بتحبي تحكي معها ؟

سهى : انا ؟ لا ليه بدي احكي ، بس بسالك عادي

ديمة : و الله يا ماما هالبنت سكرة ، صدقيني لو بدنا ندورله على عروس ما رح نلاقي متلها ، بعدين بتخافي يطلع لاخوكي و يضل يحبها ، حتى لو تجوز غيرها

سهى : لا يييي ناقصني اخد خطايا انا ، يدبر حاله ، و ابوكي موافق و انا موافقة ، عقله براسه بعرف خلاصه

ديمة : دخيلها اللي صارت توافق بسرعة هههه ، ماما قولتك رانيا اهلها بوافقوا ؟

سهى : و الله يا ماما ما بعرف ، بنقول ان شاءالله احنا ، و الله يقدم اللي فيه الخير

ديمة : اي و الله خالو ما بتعوض ، مين صاححلها عريس متله ؟

سهى : بس لا تنسي هو مطلق و عنده ولد ، و هي عزباء و لسا ما صارت التلاتين

ديمة : ما دخل العمر ، بعرف بنات بالتلاتينات و اخدوا عزابية ، بعدين ما في فرق عمر بينهم كبير

سهى : اه مناسبين لبعض ، يا حسرتي عليهم التنين ، صدقيني اني شفقانة عليها اكتر من هيثم

ديمة : معك حق

سهى : الله يهدي احمد و ياسمين يا رب و يجمعهم على خير

ديمة : يااا رب ، رح ينطف قلبي على هاليوم

سهى : خالتك مها حالتها بالويل ، الله يقومها بالسلامة و ما بدنا اشي

 

_____________________________

 

 

سيرين ( واقفة ورا الباب بحاول اسمع ) : رح اموت على ما اسمع كلمة

نهى : ههههه خلص ابعدي بلا ما يشوفك ابوكي هلا

سيرين : قولتك شو هالسر ؟

نهى : يمكن مو سر ، بس بده يقنعه يوافق على هيثم

سيرين : ليه يقنعه ؟

نهى : ما حكالك انه مو موافق ؟

سيرين ( بدهشة ) : لااا ، ييي مو خبرية ، يا رب يقتنع يا رب

نهى : روحي زبطي شعراتك بكونوا خلصوا ، و بطليه الدلع قدام ابوكي عيب ماما استحي شوي ، لسا بتسلمي عليه و بتحضنيه قدامنا

سيرين ( باستياء ) : بحاول ، مع انه صعب لاني بكون مشتاقتله كتيييرات انا

نهى : اما جيل يا لطيف منكم

 

ابو علاء ( بنادي ) : وين الضيافة يا سيرين ؟

سيرين : جاهزة بابا نفوت ؟

حمزة : خلص امان

سيرين : تفضل حبيبي ، عملتهم مشانك

حمزة : يسلم ايديكي

ابو علاء : ههههه ، ( عدل جلسته ) انا عندي فضول صراحة حابب اعرف كيف وصلت لسيرين ؟

نهى ( لمعوا عيونها ) : صحيح و الله ، مين المدلة ؟

سيرين ( عيوني على حمزة و برفعله بحواجبي ) : ماما شو هالسؤال خلص نصيب

حمزة ( بجاكرني بحواجبه ) : هو الصراحة اكيد نصيب ، بس في قصة بتحبوا تسمعوها ؟

 

لما قال حمزة انه في قصة ، تحمست و اجاني فضول قوي حتى اعرفها ..

و نسيت انه انا كنت ميتة عليه ليوصلني ..

 

______________________________

 

 

آيات : تكسروا رجليي هههه

امجد : ضل اشي هون و لا من هون بالسوق ، ما جبتوووه ؟

ابو احمد : هههههه قصدك ضل شلن ما صرفتووه ؟؟

امجد / انس : هههههههع

انس : طيب اعطوني بقلاوة و الله انا حرام توجيهي

منى : هي الدار فيها اللي بدك اياه ، لا تجننوني

امجد : طولي بالك بمزح الصبي ، بعدين مو شايفتيه متحول لخيال

آيات : بتنافس عالميزان هو و ياسمين مين انحف ههههه

ابو احمد : هديك بتعشق احمد فهمناها و انت شو قصتك ؟

انس : بعشق الكتب

امجد : امممم بنحاول نصدق

منى : اسكت انت مفكر كل الناس متلك ، الله يرضى عليه انس يا رب يفرح قلبي بنتيجتك

امجد ( مو عاجبه ) : لحظة مالني انا ؟

ابو احمد : احسن الناس ، لا تعلقي معه الله يستر عليكي

منى / آيات / انس : ههههههه فعلا

منى : هي احمد برن ، الو ماما

احمد ( فاتح الكميرا و بضحك ) : الو ماما ههههه كيف حالك ؟

ابو احمد : تعبانة امك يابا

احمد ( بقلق ) : خير ؟

امجد : لا مو اشي الحمدلله بس من لفات السوق

احمد : ههههههه يعطيكي العافية

منى ( بجكر ) : الله يعافيك يا قلبي ، تأكدت ازا مو ناقصك اشي ؟

امجد : احممممد دخيل عينك لا تتاكد ، لانه انا متاكد انه ما ضل اشي الا جابتلك اياه امي

انس : نيالك يا احمد

احمد : ههههههه و الله ما بدي غير اشوفكم ، لا تغلبوا حالكم

ابو احمد : فات الاوان ، خلص وقع الفاس بالراس و عبينا الشناتي

الجميع : ههههههه

آيات : شو بالنسبة للتسجيل الصوتي سيد احمد ؟ ما عرفتك ها

احمد : انداري عنه هيثم قال لياسمين مع اني متاكد انه مو الها ، حسيت حالي مثل الاهبل بس سمعته ههههه

منى : سلامتك من الهبل

ابو احمد : سلامتك يابا

الجميع : هههههههه

منى : اسكتوا عاد خليني اعرف احكي معه كلمتين ، كل كلمة عاملين عليها مسخرة ، هلا بزعل و ما بعمللكم بكرا الاشي اللي طلبتوه

احمد : شو طالبين ؟

امجد : اشياء زاكية ما دخلك انت

منى : بعملك كل اشي ماما بس اجيك على خير

ابو احمد : استغفر الله العظيم

احمد : يلا صحتين على كل حال ، المهم طمنوني شو بصير اخبار بالعيلة لانه الاوضاع متوترة شوي

منى : خير ؟

احمد : بخصوص هيثم ، قلقان عليه شوي

ابو احمد : ان شاءالله بنفرح فيه و فيك يابا

احمد : يطول بعمرك ، يلا سلام عندي شغل و الله

الجميع : الله معك

 

______________________________

 

 

ابو علاء : اكيد ، بنسمعك يلا

 

الجزء الثاني :

 

حمزة ( عيونه عليي ) : بيوم من ايام رمضان ، و يوم ما شريت شقتي ، كنت نازل عالدرج و بدي اطلع من باب العمارة ، و اذ بصبية بتفوت بنفس اللحظة ، بتاخدلي قلبي و بتطلع عالدرج لبيت بالطابق الاول

نهى : هههه على بيت مها

حمزة ( ابتسم ) : اها ، عملت حالي طلعت و فتحت و سكرت الباب حتى اطمنها اني طلعت ، بس ضليت واقف اعرف على اي بيت رح تفوت ، و سمعت وحدة حكت اسم سيرين ، و عرفت اسمها

ابو علاء ( بشرب من الشاي و باكل بالمعجنات ) : ايوا كمل

حمزة : بعثت اهلي يشوفوها فكرت انها ساكنة هناك ، حكولي عندهم ياسمين و حنين و رنين ما في سيرين ، انت سامع غلط ، بس لما سالت عن مواصفات اللي شافوها طلعت ياسمين ، حكتلهم لا سيرين اقصر منها بتيجيني لهون

ابو علاء / نهى : هههههههه

سيرين ( مو عاجبني ) : …

حمزة : طلبت من امي ترجع تسالهم عنها ، استحت و قالتلي عيب ، وكلت امري لربي و ضليت ادعي اني اندل عليها ، لحد ما اجا يوم اجت رانيا و رزان و حسين من مول و شافوا فيه ياسمين مع شب

ابو علاء : اه احمد هاد ، كانت ضايعة و راح يجيبها ، بس ابوها لحد هسة ما بعرف دير بالك

حمزة ( بهز براسه ) : مفهوم ، بس بعدها بكم يوم اجت عالمستشفى و كان معها امها و ابوها و الحجة و اخوال سيرين

نهى : اه يا حبيبتي كانت ما تاكل

حمزة : بعثتلي ممرضة بتحكيلي بنت ابو امير بدها اياك ضروري ، ما كانوا اهلها عندها ، حكتلي بسرعة انت بتدور على بنت اسمها سيرين ؟

سيرين ( حطيت ايدي على تمي ) : ياااا عرفت و الله

نهى : خليه يكمل

حمزة : حكتلها مين سيرين ههه ، قالتلي انا و انت بنعرف منيح مين سيرين ، خد هي رقمها بس حلفتك بالله ما تحكي انت معها ، لاني مو حافظة رقم امها اعطيك اياه ، قلتلها انتي هون بسبب هداك الشب اللي كنتي معه بالمول ؟

ابو علاء : … ايوا

حمزة : اخدت موبايلي حتى تحكي معه ، و خبرته انها بالمستشفى

نهى ( عينها على ابو علاء ) : يا ربي ، بنقول كيف عرف

سيرين : كان يوم من الاخر

حمزة : و لما اجا الله يسامحه عمي ابو امير ما خلاه يشوفها و اجت الشرطة و كانوا رح يخلوا الدكاترة يعطوه مهدئ ، صراحة كان عندي احساس انه احمد حبيب ياسمين ، و اخدته معي ، و هديته ، و طلب مني اطمنه عليها ، لانه اصلا رقمه صار عندي

سيرين : و طمنته ؟

حمزة : اكيد ، التقيت فيه هو و كل الشباب ثاني يوم ، و سالوني كيف ياسمين وثقت فيي و حكت معي ههههه

ابو علاء : منيح ما اكلوك هههه

حمزة : ههههه فعلا ، بس انا خبرتهم قصتي مع سيرين و انه امي حكت مع خالتي ام علاء و طلبت موعد بس كنتوا مشغولين

نهى : يوم ما ولدت زينة

حمزة : بس بعدين علاء حكى معي و تقابلنا عشان يخبرني انه سيرين بتكون اخته ، و اعتذر انه خبى عني

سيرين : يا سلااام ، طلعت بتعرف الكل يعني ؟ و انا متل الهبلة قال مصدقة احمد و امجد بس يسالوني كيف العريس قال وافقي يمكن يطلع اشقر و عيونه ملونين و مفتول عضلات متله السيد احمد

الجميع : هههههههه

سيرين : و ياسمين خانوم بفرجيها

حمزة : لااا اوعي تحكي ، انا لما سالتها انتي مين ، حكتلي فاعلة خير ، بس بعدين عرفت من احمد انها بنت خالته ، و لما حكالي علاء انه اخوكي عرفت انكم كلكم اولاد خالات

نهى : الله يسعدهم احلى اولاد خالات بالدنيا ، النصيب سبحان الله جمعك فيها ، و بعدين هيثم مع رانيا ، بعد كل هالسنين ، حتى لو عنده ولد ، ما بعني انه نسيها لاني انا عرفتها من الصورة اللي فرجاني اياها

حمزة ( تنهد ) : و الله يا خالتي انهم ظلموا بعض ، و احمد كمان ظلم حاله و ظلم ياسمين معه ، الله يسامحهم و يهديهم

ابو علاء : بس ياسمين كيف عرفت انك بتدور على سيرين ؟

سيرين ( خجلت و احمروا خدودي ) : لاني .. احم بابا يوم ما قابلته عالدرج اتدايقت منه حكالي اركبي بالاصنصير شكلك تعبانة حكتله ما دخلك ههههه

حمزة : يومها فكرتك قوية بس الحمدلله طلعتي عاقلة

نهى : هههههه اه ، و بعدين ؟

سيرين : حكيت لياسمين انه في شب هيك هيك مواصفاته حكى معي ، و انا كنت رح اجيبله علاء يعطيه درس كيف يتجرا يحكي معي

حمزة ( كاتم ضحكته ) : الله ستر ما رميتلك رقمي بورقة

ابو علاء : صدقني بطلعوك لو كنت ببطن الحوت

نهى : ههههههههههه بلا ما ياخد فكرة عنهم انهم اشرار

حمزة : ههههه لاعارفهم ماشاءالله عنهم اشاوس و ما بهابوا الموت

سيرين ( بمسخرة ) : اه اسم الله ، دوق البيتزا زاكية ؟

حمزة : امممم كل اشي زاكي متلك حبيبتي

نهى : يلا عن ازنكم اكمل شغلي ، خدوا راحتكم

ابو علاء : انا هيني قاعد هههه اشتغلي و انتي مرتاحة

حمزة / سيرين : ههههه بتمون

ابو علاء : لا بمزح هيني رايح ، ( بحرك باصبعه بتهديد مصطنع ) بس راجع كمان شوي

 

______________________________

 

 

مها ( متوجعة ) : زياااد ، زيااد قوم ، دخيلك الحقني

زياد ( قام من النوم ) : خير خير مالك ؟ شو بوجعك

مها ( نزلوا دموعها ) : بطني ، الحقني مشان الله خايفة عالحمل

زياد ( بخوف ) : يلا يلا قومي ، امسكيني

مها ( متوجعة كتير ) : مو قادرة امشي زياااد …

ياسمين ( بتبكي ) : بابا احملها ، يلا بسرعة في دم نازل منها

 

مها ( بصوت تعبان و بتبكي ) : دخيلكم الحقوني ، الا ابني ، ساعدوني

الممرضة : اتطمني كل اشي رح يكون منيح ، بس انتي لا تتوتري

 

زياد : يعني شو دكتور ؟

الدكتور : الظاهر انها متعرضة لوضع صعب و ماثر عليها ، ما لازم تتعب او تزعل ابدا ، حملها بخطر

ياسمين ( منهارة ) : كيف يعني بخطر ؟

الدكتور : لا هيك رح تزودوها عليها ، لازم تكونوا اقوى قدامها

ياسمين ( بتهز براسها ) : ان شاءالله

 

مها : لو سمحتي زوجي و بنتي كانوا معي وين راحوا ؟

الممرضة : كانوا مع الدكتور ، هلا بشوفلك اياهم

هيثم ( دخل عالغرفة بلهفة ) : مها ، حبيبتي سلامتك الف سلامة

مها ( مسكت بايده ) : يسلم عمرك حبيبي هيثم ، مين خبرك ؟

هيثم : ياسمين ، ليه هيك يا مها ؟ شفتي آخرة زعلك ؟ كيف حاسة حالك هسة ان شاءالله احسن

مها : الحمدلله على كل حال ، فيي و لا ببنتي

هيثم : استغفر الله العظيم ، من غير شر عنكم كلكم

زياد : اهلين هيثم ، غلبناك لا تآخذنا

 

______________________________

 

 

بعد ما خلصت سهرة حمزة عندي ، و ضبضبت البيت ، و تجهزت للنوم ..

فتحت الواتس بدي احكي مع ياسمين ، لقيتها اون لاين ، و ما ترددت ابعتلها ..

 

سيرين : كيفوو ؟

ياسمين : ( بتبكي ) مو منيحة

سيرين ( بقلق ) : صاير اشي ؟

ياسمين : ماما بالمستشفى تعبانة يا سيرين كانت رح تنزل

سيرين ( انصدمت ) : شووو ؟ كيف صارت هلا شو صار بالضبط

ياسمين : بحكيلك كل اشي بعدين هلا صعب ، خالو هيثم اجا و الدكتور طمنا

سيرين : الحمدلله عسلامتها ، امانة ياسمين طمنيني دخيلك ، ما رح نام الا لما تبعتي

ياسمين : ماشي حبيبتي ، سلام

 

ركضت بدون وعي ، و دقيت الباب على اهلي بغرفتهم ..

 

نهى : نعم ماما سيرين ؟

سيرين : بدي احكيلك شغلة

نهى : فوتي ، مالك ؟ بسم الله

سيرين : خالتو مها تعبت و اخدوها عالمستشفى

ابو علاء / نهى ( بخوف ) : مالها ؟

سيرين : ما بعرف كانت رح تنزل من غير شر ، و هي خالو هيثم اجاهم

نهى ( بتبكي ) : كنت حاسة انه رح ياثر عليها اللي صار

ابو علاء : لا حول و لا قوة الا بالله ، اهدي انتي الثانية ، طيب مين حكالك ؟

سيرين : ياسمين بعتلها بالصدفة و حكتلي

نهى : لا تحكي لحدا اشي بلا ما يوصل لامي الخبر و نبلش فيها

سيرين : ما حكيت لسا ، اسفة ازعجتكم

ابو علاء : بسيطة بابا ، طولي بالك و خليكي معها و هديها

 

______________________________

 

 

سهى ( مفزوعة ) : بسم الله

ابو قصي : يا ستير ، شو مالك ؟

سهى : ما بعرف ، قلبي برجف ، ريم ( مسكت التلفون بتوتر ) ريم ،  ماما الو

ريم : الو ماما ، معك انا

سهى ( بقلق ) : انتي منيحة ماما ؟ طمنيني عنك

ريم ( مستغربة ) : الحمدلله ماما حبيبتي ، انا كتير منيحة بس ليه عم تتصلي بهالوقت ؟

سهى ( تنهدت ) : الحمدلله ، ما بعرف يا امي فجاة قلبي نقزني ، و خفت يكون صاير معك اشي لا سمح الله

ريم : لا اتطمني انا منيحة كتير ، نامي و ارتاحي بتكوني تعبانة

 

ابو قصي : اما عليكي شغلات ، قلقتيها لهالبنت بهالليل ، شو قصتك ؟

سهى ( مخنوقة ) : ما بعرف شو صار ، يا ربي دخيلك ما يكون حدا صايبه اشي ، خايفة ارن على اهلي اقلقهم

ابو قصي : ايوا هاد اللي ضايل ، حطي راسك و نامي ، تعالي اقرا عليكي

سهى ( حضنته و نزلت دموعها ) : صاير كل اشي عم يخوفني ، الله يسترها معنا

 

______________________________

 

 

حمزة : منيح لقيتك صاحية ، تعالي نحكي شوي

رانيا : …

حمزة ( عيونه عليها ) : رانيا اول اشي حقك عليي لاني تصرفت معك بدون عقل ، كنت عاطفي زيادة حبتين ، بس صدقيني من محبتي و خوفي عليكي

رانيا : …

حمزة ( ابتسم ) : زعلانة مني لهالدرجة ؟ طب مشتاق لصوتك انا ردي عليي

رانيا : شو بدك تحكي ؟

حمزة : رح احكيلك اني موافق على هيثم ، الله يسعدك و يهنيكي ، الظاهر انه الكم نصيب لحتى رجعتوا اجتمعتوا بعد هالسنين ، و حاسس انه الرجل المناسب الك و رح يسعدك

رانيا ( بدهشة ) : جد ؟ ( حضنته ) يا الله حمزة حبيبي الله يخليلي اياك

حمزة : و ما يحرمني منك ، ان شاءالله بكرا بنفتح الموضوع مع ابوي ، و بنشوف

رانيا : انا حكيت لامي كل القصة و قالتلي بتحكيله بطريقتها عاد ابصر شو صار ؟

حمزة : يا جريئة انتي

رانيا : دق الحديد و هو حامي ههه

حمزة : يلا منيح ، بطلعلك بعد هالحزن كله تفرحي ، و نشوفك بالابيض اللي رح ياكل منك حتة يا بت يا جميلة

رانيا : ههههه تسلملي

 

______________________________

 

 

علاء : خوفتيني

ريم : و الله و انا خفت اكتر ، ابصر مالها ماما

علاء : مسكينة قلبها حساس على طول

ريم : ما بدي احكيلها عن خالتو مها

علاء : اه بلاها ، اصلا سيرين ما كان لازم تحكيلك كمان

ريم ( بغصة ) : لا منيح اللي حكتلي ، يا حرام خالتو الله يقومها بالسلامة

علاء : امين يارب و انتي كمان حبيبتي ، تعالي نامي خلص ، وقفي دموع شفتي كيف خالتو صار فيها من الزعل

ريم ( حضنته ) : …

 

______________________________

 

 

هيثم : اه حبيبتي ، صاحية ؟

رانيا : صاحية ، و عندي الك خبر بجنن

هيثم : طيب منيح لاني تعبان كثير و كنت بوضع صعب قبل شوي

رانيا : خير ، حدا صايبه اشي لا سمح الله ؟

هيثم : احكي انتي احسن ما اعكر مزاجك

رانيا : حمزة وافق و اخيرا ، بس لسا ما حكينا لاهلي

هيثم ( بفرح ) : الله على هالخبر ، كيف وافق يعني ؟

رانيا : ما بعرف ، كان عند سيرين و اجا ، و قعدنا سوا ، و حكالي انه كان خايف عليي بس بعدين حاسس انه رح اكون مبسوطة معك

هيثم : يا روحي انتي ، الله يقدرني و اسعدك

رانيا : و انت شو صاير معك ؟

هيثم : مها ( حكالها كل اللي صار )

رانيا ( بخوف ) : لاا يا حرام ، الحمدلله عسلامتها ، مو قليل اللي صار فيها

هيثم : الله يفرجها عليهم ، ياسمين كانت حالتها بالويل و الله بالعافية مسكت حالي

رانيا : يا قلبي بتكون حاسة بالذنب اكيد ، بكرا بحكي معها و بروح اشوف ام امير ، طلعوها ؟

هيثم : اه الحمدلله ، ما بتقصري بس بلاها اذا اهلك رح يتحسسوا

رانيا : بالعكس ماما كتير بتعزها و الله ، بروح انا و اياها عادي

هيثم : بحبك موت انا ، ولك سقا الله و جاي اليوم اللي بنكون نحكي فيه و احنا بنفس البيت و نفس …

رانيا ( قاطعته ) : ههههه لا تكمل خلص ، ماشي ان شاءالله عن قريب

هيثم : هههه ضلي نكسي فيي ، ماشي بطلعلك ، تصبحي على خير

 

______________________________

 

 

ابو امير : شوي شوي حبيبتي ، خليكي ماسكة فيي ، يلا وصلنا

ياسمين : يلا بابا مدها عالتخت ، ارفعلك رجليكي

حنين / رنين / اسيل : الحمدلله عالسلامة ماما

مها : يا حبيباتي الله يسلمكم و يرضى عليكم ، ليه صحيتوا يا امي عليكم دوام

ياسمين : ام امير الحنونة ، غمضي عيونك و لا حرف بدي اسمع

ابو امير : لازمها محاضرة هههه ، وين اخوكم بابا صحي ؟

اسيل : لا شوي و رجع نام ما حس

مها : زياد نام انت التاني عندك شغل بكرا و قلقتك يا عليي

ابو امير ( تمدد جنبها و حط ايديه تحت راسه ) : مين قال عندي شغل ، ماخد اجازة انا لحد ما تولد مرتي ، بتعرفوا البطن السابع ماشاءالله و لازمه عناية

البنات : ههههههه فعلا

مها : نيالي انا ، طيب يلا بكرا انت بتحط الفطور

ياسمين : تصبحوا على خير ، تفاهموا براحتكم

ابو امير : تلاقوا خير ، اصحوا لحالكم الصبح ها ، احنا ماخدين اجازة

مها : هههههه استفدت من اجازتك و الله

 

ابو امير ( حضنها و ايديه بشعرها و بمرر اصابعه على وجهها ) : هيك بتعملي فيي ؟ ولك متت و رجعت من الخوف

مها ( بدلال ) : سلامة قلبك ، ازا انت ما خفت عليي مين الي غيرك

ابو امير ( باسها على جبينها ) : بحبك بجنون انا ، اذا بتحبيني ما تعملي بحالك اللي عملتيه فيي اليوم

مها : و انا بموت فيك بس شو اعمل ؟ ( نزلوا دموعها ) ياسمين رح يطير عقلي من ورا اللي عم بصير فيها ، ما بدي اشي من هالدنيا غير يرتاح بالي و اتطمن عليها

ابو امير ( تنهد ) : ياا رب تفرحنا فيهم جميعا ، و تهديهم للصواب

 

______________________________

 

 

منى : كيف بتخبوا عليي هيك اشي ؟ انا رايحة هلا اشوفها

نهى : طيب خليني افهمك مهيني صبحت حكيت معك ليه بتعصبي بسرعة

منى ( بتبكي ) : اااخ يا نهى ااخ ، كل اشي عم بصير من تحت راس احمد و ياسمين ، متى رح يرتاح بالنا احكيلي بس متى ؟ مستعدة اعمل اي اشي بس اتطمن عليهم

نهى : حلفتك بالله تهدي ، وكلي ربك هو ادرى بعباده ، هاد قدر و نصيب ، و لازم نرضى ، و ما بصير الا اللي فيه الخير

منى : بدك تيجي ؟ يلا انا سابقتك

نهى : هههه هيني طالعة ، و سهى التانية راحت تركض من مبارح قلبها حاسسها و صاحية بدون وعي متصلة بريم فكرت صايبها اشي

منى : من غير شر ، ماشي بشوفك عندها

 

______________________________

 

 

علاء : صباح الخير

احمد : صباح الورد ، حلمان فيي هههه

علاء : و الله ما بتروح عن بالي لاحلم فيك

احمد : حبيبي يسعد قلبك

علاء : اسمعني ، خالتي مها تعبانة ، احكي معها يا زلمة ، و الله بتقطع القلب يا ويلي عليها و على حظها

احمد ( بخوف ) : مالها ؟ صايبها اشي من الحمل ؟ احكي علااء

علاء : مبارح تعبت فجاة و اخدوها عالطوارئ ، بس الله ستر البيبي و الحمدلله عدت على خير

احمد : يا الله دخيلك ، الحمدلله ، هسة هسة رح ارن عليها مع انه الشغل لفوق راسي و الله

علاء : وقت ما بناسبك احكي ، يلا سلام

 

______________________________

 

 

مها : يا حبيباتي ما يحرمني منكم

سهى ( بتبكي ) : … هيك بتعملي في حالك و فينا ، بعدين معك ؟

مها : مشان الله سهى مو ناقصني ، عم تزوديها عليي

سهى ( بتمسح دموعها ) : اسفة ، بس ما ضل فيي عقل ، صبحت نهى متصلة فيي و حكتلي ، و انا من الليل قلبي حسني و ما نمت

مها : كيف عرفت ؟

سهى : من البنات اكيد

ديمة : ماما خدي اشربي مي ، شو خالتو كيف حاسة ؟ احسن

مها : الله يسعدك حبيبتي الحمدلله بخير ، كتير اهون من مبارح

سهى : افتحي الباب ماما في حدا اجا

 

منى ( بتبكي ) : سلاااامتك يا حبيبتي الف سلامة ، كيف صرتي ؟

ديمة : خالتو اقعدي اول اشي ، تاني اشي هيها قدامك ماشاءالله عليها ، لازم تقووها مو هيك تعملوا

مها : هههه ولي ديمة

منى : معها حق و الله

سهى : هلا بتيجي حماتك ، يا ويلك اسمع حسك

منى / مها : ههههه عاساس

ديمة : ليه متجاكرة مني انتي ؟ حكيت اشي غلط ؟ شه

منى : ما في حدا من البنات ؟

مها : كمان شوي بتيجي حنين ، و ياسمين ابوها ما خلاها تغيب عن جامعتها

سهى : وين آيات ؟

منى : نايمة ، ما بتعرف اشي

ديمة : بفرجيها سيرين ما حكتلي

سهى : لا خالتك ما خلتها ، هيها اجت بنت حلال ، افتحي الباب

 

نهى : لا ماشاءالله عليكي وضعك منيح ، الله يقومك بالسلامة و يتمملك على خير

ديمة : دخيل قلبها العاقلة انا

سيرين : يا روحي امير صحي

مها : بسم الله عليك ، تعال ماما

ديمة : اعمله حليب او اشي ؟

سهى : اسلقيله بيضة و اعمليله حليب

سيرين : يلا بسرعة عالمطبخ

مها : حبيباتي

 

سيرين : ولك لو تشوفي شو صار مبارح ؟

ديمة : شو صار ؟

سيرين : طلعت ياسمين هية اللي باعتة حمزة عليي ، من المستشفى برمضان يوم ما كانت خالتو حردانة

ديمة : وحدي الله

سيرين : لا اله الا الله هههه ، و حاكية من تلفونه على احمد ، و اجاها و هناك شافه و متعرفين على بعض

ديمة : تكبييير ههههه ظهر الحق

سيرين : يا الله مو متخيلة كيف النصيب

ديمة : يا حرام ياسمين حتى و هية بعز العزاب بتقدم مساعدتها النا

سيرين : رح اعمل المستحيل انا و حمزة لنصالحها مع احمد ، لازم نردلها المعروف

ديمة : بتعرفي ، بدون ما تعملي مستحيل ربك برد الخير لصاحبه ، كوني متاكدة

سيرين : اه و الله كلامك صح ، الله يجزيها كل خير ياسمينتي ، بس زعلانة على آيات انا ، حسيتها اخدت خطيتها

ديمة : ما بتعرفي يمكن هالخطية تكون خير ، و ربنا يعوضها باحسن من محمد ، و يمكن اشي ما تكون متخيلته باحلامها

سيرين : قولتك بتحبه بعدها ؟

ديمة : اولها كنت شايفتها منهارة ، بس ما بعرف ليه حاسستها فجاة تغيرت و كانه ما في اشي صار معها

سيرين : بقولوا الضربة اللي ما بتكسرك بتقويك

ديمة : اه و الله

 

مها : ييي وين تلفوني برن ، شو هاد الرقم ؟

منى : اشوف ، كانه دولي

مها : الو السلام عليكم

احمد ( بغصة ) : خالتي ، مهموهة اشتقتلللللك

مها ( ايدها على تمها و نزلوا دموعها و حكت بصوت مبحوح ) : احمد ، يا روحي انت و انا كمان اشتقتلك

منى / نهى / سهى ( بتطلعوا ببعض ) : …

احمد : الحمدلله عسلامتك ، ما على قلبك شر خوفتيني عليكي

مها : الله يسلم عمرك ، و يرضى عليك ، وين هالغيبة طمني عنك ؟

احمد : الحمدلله بخير ، و الله يا خالتي اني من زمان مشتهي احكي معك و اسمع صوتك ، بس خايف تكوني زعلانة مني

مها : ازعل منك انت ؟ ولك انت روحي من جوا ، متى بدك تيجي و اضمك لصدري يا غالي

ديمة / سيرين ( نزلوا دموعهم ) : …

احمد : كيف ياسمينتي ؟ دايرة بالك عليها مثل ما وصيتك

مها : ياسمين و اخ من ياسمين ، بس تيجي بتشوف بعينك

منى ( بتبكي ) : …

احمد : جاي يا خالتي جاي عن قريب باذن الله ، مبارك حملك و الله بدعيلك من كل قلبي ، و انا بطوف و اسعى على لساني اسمك

مها : الله يرضى عليك و يوفقك و يفرحنا بشوفتك و رجعتك يا عيوني انت ، دايما احكي معي ما بدي اطول عليك ، هي امك و خالاتك عندي اجوا يتطمنوا عليي

احمد : الله يجمعكم عالخير و المحبة دايما ، سلمي عليهم ، انا عندي شغل بس حبيت اتطمن عليكي اول ما خبرني علاء ، سلمي على عمي ابو امير و بوسيلي امير عني

مها : الله يسلمك

 

سيرين : ما حكالك بوسي ياسمين

الجميع : هههههههه

مها : بوستهم غير شكل هدلاك ، يجي هو يبوسها

منى : ان شاءالله

نهى / سهى : ماشاءالله عليكم انتي و اياها

ديمة : هههه بلا حدود عايشين

سيرين : يحيى الحب

منى : ابوه ابو الحب كله ، طالع لمين يعني هو ؟

ديمة / سيرين ( بصوت واحد ) : اسح اندح امبوو الواد طالع لابووه

الجميع : هههههههههه

مها : علاء حاكيله ، بقلي يا خالتي بدعيلك دايما

نهى : الله يرضى عليهم ، و يجمعهم على خير ، ان شاءالله برمضان قررنا ننزل بتكون ريم ولدت و  سيرين تزوجت و اتطمنا عليهم

ديمة : يا سلام ، معقول تكون ياسمين كمان تزوجت و راحت عند احمد ؟

منى / مها : يااا رب

سهى : وضعكم صعب على راي قصي ههههه

سيرين : هههههه زمان عنه

سهى : السنة صعبة و الله ما بنشوفه يا حبيبي

ديمة : اسالي ياسمين و آيات عنه ، بعرفوا اخباره اكتر

سيرين : كيف متحملين زناخة عمر ما بعرف

الجميع : ههههههه

ديمة : لا تجيبي سيرة عم اولادي ، ايوااا

سيرين : عمى الدبب ، بموتك ازا بتجيبي متله

سهى : يا سلام ، عاد هي و حظها

نهى : على سلامته عمر ، و الله ما في منه هو وامجد و قصي بضحك من قلبي بس يكونوا

سيرين : مهو هاد السر ، مهرجين الله وكيلك

منى : شو بتقلكم بيان عن امجد ؟

ديمة ( عملت حالها دايخة و ارتكت على سيرين ) : داااايبة

منى : بدها اتدوب طبعا ، مهو سااايخ فيها

نهى : الله يهنيهم ، مالك زعلانة ؟

منى : لا زعلانة و لا عبالي ، بالعكس بعد اللي صار مع احمد ، صرت ما بدي الا اشوف اولادي مرتاحين و يبعدوا عن العذاب

مها : معك حق ، الله يفرحنا فيهم كلهم ، و يجبر بخاطر آيات بابن حلال يستاهلها

سهى : عقلي مو مستوعب اللي صار فيها

منى : نصيبها ، الله ارحم منا كلنا

نهى : ما خبرتوا احمد ؟

منى : لا لا ما حدا يجيب سيرة اشي ، مو ناقصنا ، بس نروح عنده بنحكيله

 

ياسمين : السلام عليكم

ديمة : شو هالمفاجاة

ياسمين : ما قدرت اضل بالجامعة ، شو من زمان هون ؟

سيرين : من الصبح ههههه

ياسمين : وين ماما ؟ كيفها ؟

ديمة : فوتي هيهم جوا قاعدات

 

مها : ياسمين ؟

ياسمين : …

منى : كيف حالك خالتو ؟

ياسمين ( ضمتها ) : الحمدلله بخير

نهى : ماشاءالله عنك ، الحمدلله انتي و امك بالف خير

سهى : الحمدلله

ياسمين : شكرا لجيتكم

سيرين ( بتقلد ياسمين ) : عفوا لجيتك

ديمة : طيب اسكتي قال شكرا

ياسمين : بموتك هلا انتي و اياها

مها : ههههه

ياسمين : وين آيات ؟

منى : ما بتعرف اشي تركتها نايمة

ياسمين : لا صحيت و حكت معي ، و خبرتها ، بس ما بعرف انكم هون

سهى : شكلها امي و نسوان اخواني اجو ، افتحوا الباب

ديمة : امي مشتغلة بوابة اليوم هههههه ، و معهم آيات هههه

آيات ( معصبة ) : كيف بتطلعي من البيت و بتتركيني متل الهبلة ؟

مها : عادي خالتو مالك ؟ انا منيحة شوفيني

آيات : و الله قلبي صار برجليي لما حكتلي ياسمين ، متت خوف عليكي

ام ماهر ( بتبكي ) : شو اللي صابك يمة ؟ هيك بتخبي عليي كان اجيتك عالمستشفى

نهى : ايواا ، توكلي عالله هيها ماشاءالله عليها متل الحصان

ام عدي : الحمدلله عسلامتك حبيبتي مها ، الله يتمملك بخير

مها : الله يسلمك

ام بيان : سلامتك الف سلامة يا رب

مها : تسلمي حبيبتي ليلى

 

سيرين : يلا فرجينا مواهبك قدام حماتك

آيات : شو تعمل يعني ؟

ديمة : جد شو مواهبي ؟ بكفي متحملة ابنها

ياسمين ( بتعمل القهوة ) : يخرب بيت اليهود ولك ، مين اللي متحمل التاني بالزبط ؟

ديمة : انا طبعا ، غشيمة عن عدي مثلا ؟

ياسمين : لا اكيد مو غشيمة عنه ، و لا غشيمة عنك كمان هههههع

آيات : قصف من كل الجبهات

ديمة : خليها تقصف بطلعلها

سيرين : شو توتو كيف استعدادكم للسفر ؟

آيات : كتير مبسوووطين ، رح نشوفه و اخيرا ، يا امي شو اشتقتله

ياسمين ( بتصب بالقهوة ) : …

ديمة : معك حق اله وحشة

ياسمين ( عينها على ديمة مو عاجبها ) : …

سيرين : مو وحشة بعقل ، مكانه خالي فعلا

ياسمين : خالي و لا عمي ؟

البنات : هههههه

 

______________________________

 

 

بعد اسبوع <<

 

منى : لللللبييييييييش يا حبيبي يا عمري الله يهنينا كمان و كمان مبروووك يا امي مبروووك

ابو احمد : رفعت راسنا ، الله يرضى عليك و يرفع راسك كمان و كمان

امجد : اباااي ولك ٩٧ / ١٠٠ ؟ الف مبرووك

آيات : يا الله مو مصدقة انوووس ، تعال ولك بدي اكلك

انس : الله يبارك فيكم ، فرحتكم هاي نستني كل تعبي

ابو احمد : اتطمنوا على رنين بسرعة

آيات : الحمدلله ناجحة ، هي بعتوا عالجروب

منى : الحمدلله ، طمنتيني و الله

انس : كم ؟

آيات : كانه بالتمانينات

امجد : مو مهم المعدل مو فارقة معها ، المهم نجاح و ما تنكسلك فرحتك

 

////

 

مها : للليييييييش ، يا قلبي يا فرحتي بنجاحك يا عمري ، الحمدلله

ابو امير : مباارك يا بابا الحمدلله ، الف الحمدلله

رنين : الله يبارك فيكم

ياسمين : فرحتي قلوبنا ، ان شاءالله عالفصل التاني بترفعيه

حنين : اه معها مجال الحمدلله ، ٨٥ كويس على دراستها

اسيل : انس جايب ٩٧ يا الله عقباااالي انا متى رح اصير توجيهي

ابو امير : ماشاءالله تبارك الرحمن ، هاتي خلينا نباركلهم

مها : يا حبايبي فرحتونا ، هي ستك بترن

 

حنين : لا اتضلي تجيبي سيرة انس قدام بابا فاهمة

اسيل : ليه شو فيها ؟

رنين : فيها و نص ست اسيل ، بكفينا ياسمين هلا

اسيل : عفكرة بتبالغوا صدقوني انا عادي بحكي بعفوية

ياسمين : البسوا جايين اخوالك و سيدي و ستي

رنين : يا سلااام ، يلا شو البس ؟

حنين : بدلة

البنات : هههههه

 

ام ماهر : تعالي يا ستي اهنيكي ، ريته مبروك يا حبيبتي

هيثم : و الناجح يرفع ايده

رنين : هييييي

ابو عدي : الف مبروك خالي ، منها للاعلى ان شاءالله

ابو امير : الله يبارك فيكم ، الحمدلله رب العالمين

ابو بيان : اه و الله ، فرحوا قلوبنا هالاولاد جميعا

مها : نروح كلنا عند منى نباركلها

ابو امير : اه و الله لازم

 

////

 

قصي : وين بدك تروحي اول ؟

ديمة : هي ياسمين بعتتلي انهم رايحين يباركوا لانس

سهى : و الله منيح ، يلا خبروا ريم ازا حابة تيجي

ابو قصي : علاء وينه ؟

ديمة : موجود ، بس امي لازم تتطمن

سهى : استغفر الله ، بكرا بس تتجوزي ما بسال عليكي خليكي

ديمة : ما احلاكي و الله ، يلا امشوا هلا بخلصوا الكنافة

قصي : و لك خطيبك ابو الكنافة كلها ، عيب تحكي هالحكي

 

////

 

نهى : يييي وين طالعين ؟

مها : ههههه اهلا و سهلا فوتي

ابو ماهر : عند دار اختك منى

ابو علاء : يا مبروك النجاح عمي رنين

رنين : الله يبارك فيك عمو ، عقبال سلمى

الجميع : ههههه

عمر : الله يجبر على اهلك

سيرين : و على اهلك

البنات : ههههه

 

////

 

آيات : كلهم جايين عنا حتى خالتو مها

انس : اه طبعا انا اللي معدلي اعلى

ابو احمد : عيب يابا ، خليك متواضع

امجد : صعب هاد بدون ال٩٧ ما بتحاكى ابنك  هههههه

انس : هيهيهي شطور انت

منى : خلصوني رتبوا هالبيت معي انهلكت

انس : آيات رتبي مع امي

آيات : اتدلل انس بيك ، بكرا بروح شهر و خليك دبر حالك

انس : بتحلمي ، رايحين عند ستي صح امجد ؟

امجد : اه طبعا بدها تنين يحكوا فيها ، ختشيبتي بتخاف عليي انام و انا جوعان بعدين

آيات : هههههههه

منى : هي وصلوا افتحوا الباب

 

ابو ماهر : ماشاءالله هي العريس فتحلنا

انس ( ابتسامة عريضة ) : اهلا و سهلا

الجميع : مبروووووك

انس : الله يبارك فيكم

 

هيثم : يعني و اخيرا واحد طلع مثلي ، الحمدلله

ابو احمد : هاد مو ثلثينه ، هاد كله لخاله

ابو عدي : ناويين اتدرسوه طب يعني ؟

اسيل ( بتسبل بعيونها ) : طبعا خالو انس بده طب ، و انا كمان ان شاءالله

انس ( عيونه عليها و متدايق ) : …

الجميع : باذن الله

ام ماهر : حكيتي مع ابنك يمة طمنتيه على اخوه

ابو احمد : حكى معنا قبل ما تطلع النتائج و ضل شابك لحتى طلعت النتيجة و باركله على طول

هيثم : امير و آدم ما حدا يقرب عليهم ، بدي اشتغل عليهم حتى يصيروا مثل ما بدي هي من هسة بوصيكم

علاء : مساميحنك فيهم

ابو امير : بتمون يا ابو آدم

 

قعدوا الرجال بغرفة الضيوف ، و احنا البنات ضلينا مع امهاتنا بصالون القعدة ..

 

ابو علاء : و الله احمد داره ماشاءالله اكتملت تقريبا

ابو احمد : اه الحمدلله ، من لما راح كان هدفه البيت و عمله مثل ما بحب و احسن ، الله يكملها عليه و يسكن فيه

ابو قصي : ان شاءالله يسكنه مع بنت حلال تستاهله

ابو ماهر : بعدني عند كلمتي ، ما في بنت بتستاهله الا ياسمين ، جيبلي اياه يا يحيى و تعال و انا بجوزهم

هيثم / علاء / عدي : ههههههه

امجد : و الله يا سيدي بنت بنتك هية اللي راكبة راسها

ابو امير : لا شكلها بلشت تلين ، هيك حاسس انا

ابو عدي : الله يهديها ، ما بدنا غير نتطمن عليها ، قلبنا بطل يتحمل من جهة هي و من جهة امها

ابو امير : الحمدلله على كل حال

ابو علاء : متى على خير نويت تخطب يا هيثم ؟

هيثم : و الله هي بستنى خواتي يحددوا موعد ، و اهلها الحمدلله وافقوا

ابو ماهر : الله يهدي بالك و يجعل سعادتك بين ايديها

امجد : الو احمد ، هلا

احمد ( صوت و صورة ) : كيف حالكم ؟

الجميع : مشتاقينلك

احمد : ماشاءالله زمان عن هالوجوه الطيبة الله يسعدكم

ابو ماهر : كيف حالك يا سيدي ، الله يسعد هالوجه اللي كله نور

الشباب : اووووه

احمد : ههههه حبيبي يا سيدي من نورك و طلتك ، طمني كيف صحتك ؟ مو ناوي تيجي عمرة

ابو عدي : بدي اجيبلك اياه هو وستك و اخليهم عندك عشان ما يشتاقولك

احمد : تعالوا كلكم اهلا  و سهلا ، عمي زياد مبارك نجاح رنين ، منها للاعلى يا رب

ابو امير : الله يبارك فيك ، بس شكلها الدعاوي كلها لانس هههه

احمد : ما بدي توصاية ، بس لكل مجتهد نصيب

ابو بيان : لسانك طولان وله

ياسمين : بابا خد احكي مع عمتو…

احمد : … كيف حالك ياسمين ؟ عاش من سمع صوتك

ياسمين ( انصدمت ) : … بابا بس تخلص رجعلي الموبايل

ابو ماهر : ردي عليه يا سيدي بقلك كيف حالك

 

الجزء الثالث :

 

احمد : وين ستي اسلم عليها

هيثم : يلا هسة بعطيها التلفون

 

كل اشي تخيلته الا اني ما اقدر ارد ، مع اني انبسطت كتير لما سمعته ..

 

هيثم : يمة خذي احمد بده يسلم عليكي

خالاتي ( بصوت واحد ) : بس ستك يا أحمد هههه

احمد : اكيد كلكم بس ستي عالراس دايما

ام ماهر : الله يرضى عليك يا حبيبي ، اشتكتلك وكتيش بدنا نشوفك ؟

احمد : هانت يا ستي راح الكثير و ما ضل غير القليل ، المهم انتوا تكونوا بخير

مها ( قعدت جنب ستي ) : شو اخبارك ؟ يييي وين شعراتك ههههه

احمد : ههههه موجودين هيهم ، يا عيني ع البينك pink يليق بك مهموهة

مها : حبيب قلبي ، عيونك الحلوين

سهى : شوفلي انا كمان البني يليق بي هههههه

هيثم : جننوه

احمد : شو اخباركم يا صبايا ، شو هالجمال الله يحميكم

سيرين / ديمة : مرسي

 

لما شافهم بالكميرا ، و سلموا عليه ، صار يحكي معهم و يغازلهم كمان ..

و انا كنت رح اموت من قهري ، مع اني كنت مفكرة حالي قهرته اني ما رديت عليه ، حتى لو سمع صوتي بالغلط ..

 

ياسمين ( بصوت مسموع ) : عمر ، يا عمر تعال شوي بالله

عمر : ايوا ياسمين ، هيني

ياسمين : شوفلي هاي مو زابطة ابصر مالها

 

سيرين : يا الله احمد متى تيجي و تتعرف على حمزة متاكدة انك رح تحبه

ديمة : هههههههههه

احمد : الله يتمملكم على خير و انتي ست ديمة دايرة بالك على عدي كثير الهيئة ، لانه مبطلين نشوفه

ديمة : اه طبعا ، يؤبرني انا

احمد : الله يهنيكم ، يلا خدوا راحتكم

سيرين : ماشي احمد ، دير بالك على حالك بنشوفك على خير يا رب

احمد : تسلمي سيرين ، ما بدك توصاية ها

 

عمر : مالك سكتي ؟ شو بدك ناديتي عليي

ياسمين ( زورته ) : و لا اشي ، خلص روح

عمر : الله يعيني عليكي بس ، هبلة بحكي معك ردي عليه

ياسمين : ما بدي ارد عليه

هيثم ( قاطعنا ) : ياسمين الحقيني شوي خالو

 

ياسمين : ليه بتحكي معي هيك ؟

هيثم : لاني بحبك و بدي مصلحتك ، اللي بتعمليه خطا ، و ما برضالك اياه ، و ما بهونلي اسمع اي كلمة عنك من مين ما كان

ياسمين : ما بدي احكي معه ، ما حدا بطلعله يجبرني

هيثم : بس لما سيدك يحكي معك ، بتجاوبي ، مو هيك تربيتي انتي

ياسمين : ليه بتضغطوا عليي ، انا بكرهه لاحمد ما بدي اياه ، خلص احكوله ينساني

هيثم ( رفع حواجبه ) : بتكرهيه ؟ حلو كتير كانه غيرتي كلامك ، يلا رح احكي لخالتك حتى ما اتضل متعشمة فيكي

ياسمين : …

 

ما بعرف هالتخابيص اللي طلعت مني ، شو رح تكون عواقبها ، خصوصا ازا وصلت لاحمد ..

ما اتوقع انه يصدقها بسهولة ، و رح يجاكرني بدون اي رحمة ، حتى يحاسبني و يعطيني درس مرتب ..

 

////

 

انس : ما بتبطليها عادتك انتي ؟

اسيل : مالني ؟

انس : ليه بتجاوبي عني ؟

اسيل : شو يعني ؟ عادي

انس ( بعصبية ) : لا مو عادي ، اسيل لا تخليني ازعل منك و اغير فكرتي عنك

اسيل ( زعلت ) : ليه معصب يعني ؟ خلص براحتك ما دخلني فيك انا ، اصلا مين انا لاجاوب عنك ، معك حق

انس ( بتردد ) : خلص مو قصدي هيك اعصب عليكي ، لا تزعلي مني ، يمكن ما قدرت اوصلك المعلومة بشكل صح

اسيل ( بغرور ) : لا عادي بطلعلك ، من يوم و طالع بتبطل تتحاكى اصلا

انس ( بدهشة ) : لا معقول هيك ؟ الله يسامحك على كل حال ، ماشي بعتذر بدي اروح

 

يمكن كان هالموقف مثل صدمة الي ، و خلاني اعيد حساباتي ، حتى ما اكرر خطا اخوي ..

 

_____________________________

 

 

ابو احمد : ياسمين لازم تتعامل بالاسلوب اللي بتعامل فيه الناس

هيثم : ما فهمت ؟ لانه حاسس في عندك كلام اكبر من هيك

ابو احمد : مو هاين عليي اعمل هيك فيها ، بس كمان مو هاين عليي اكثر اني اشوفها بتجاكر حالها ، و بتخبص حياتها ، و احنا موجودين و مسؤولين عنها ، حتى نساعدها بطريقتنا

منى : قصده انه هي بتتبع اسلوب المجاكرة دايما ، و ما بدها حدا يصدها ، بس احنا لو عملنا نفس اسلوبها معها

هيثم : فهمت ، انا كنت ناوي اعمل اشي مشانها بس اذا انتوا رح تساعدوني بكون احسن

ابو احمد : بس الافضل انه اهلها ما يعرفوا عشان ما يشعروا بالذنب مثل موضوع سفره

هيثم : اكيد من هالناحية كمان لازم نحسب حساب ، و نحفظ خط الرجعة معها ، رح تساعدنا رانيا كثير ، كونها المقربة منها بالوقت الحالي

آيات : خطفت الاضواء منا ههههه

هيثم : ههههه لا انتوا الاصل ، و عليكم مسؤولية كبيرة

منى : بكرا موعدنا عندهم ، آدم وين ؟

هيثم : ان شاءالله عالمغرب ، آدم رح اجيبه معي ، رانيا حابة تشوفه

ابو احمد : و الله ما في منها هالبنت ، الله يهنيك فيها

منى : اه و الله ، من ساعة ما شفتها انا و خواتي حكينا يا ريتنا عرفناها من زمان الك

هيثم : الحمدلله ، النصيب و القدر اخذ مجراه ، و ربنا اعلم بالحال

ابو احمد : ايييي عقبال ما يهدى بالنا على احمد و آيات ، و باقي هالشباب

 

////

 

ياسمين : رانيا مو واسعتها الدنيا يا حبيبتي ، كتير فرحانة مشانها

سيرين : عقبال عندك

ديمة : خلصتي من اول بنت حمى ههههه

حنين : عقبال عند بنت حماكي

ديمة : هههه امين

ياسمين : كيف بتفكروا انتوا ؟

سيرين : لما نعرف كيف بتفكري اول

ياسمين : انتي لا تحكي معي ، ( بتقلد بصوت سيرين ) متى رح تيجي و تتعرف على حمزة

البنات : هههههههههه

سيرين : اه عشان هيك مقهورة انتي ( مدتلها لسانها و بتحرك بحواجبها ) ابن خالتي و حرة فيه

ياسمين : عفكرة ما بهمني كله على بعضه ، بس مشانك بحكي انا

ديمة : امممم ، وصلتني اخبار انه حاكي معك و ما رديتي عليه

ياسمين : اممم يلا منيح الاخبار بتوصل بسرعة الضوء

سيرين : الله يشفيكي بس ، عقلك مو مساعدك هاد اللي مزعلني عليكي

ياسمين : شكرا ما بدي حدا يزعل عليي

 

سيرين : كانه وضعها صاير صعب اختك ؟

حنين : اتركيها بهمها

ديمة : الله يعينها ، شو رح تعمل بس يجي احمد ؟

حنين : ما رح تعبره ، هيك قالت

سيرين : هه ، صدقتي ؟

حنين : حكتلها خليكي عند كلامك ، لنشوف

ديمة : انتي التانية ، بدل ما تهديها بتشدي على ايدها ، رح تخسر حياتها ازا ضلت تعاند بهالطريقة

 

______________________________

 

 

رانيا : متوترة كتييير

حمزة : هههه بس تشوفيه بتهدي

حسين : …

رزان : و الله و الحظ لعب معك يا اختي ، كيف طلق مرته و على طول تجوز

رانيا : نصيب ، يلا كله بفضل حمزة

حسين : …

حمزة : كله بفضل ياسمين ههههه

رزان : ليه ياسمين شو عملت ؟

حمزة : و لا اشي ، بمزح كل اشي بتصدقوه ؟! يلا رايح اصلي المغرب ، و بستقبلهم

 

رزان : شو قصتك رانيا كانك كتير مبسوطة فيه ؟

رانيا : و ليه ما اكون مبسوطة يعني ؟

رزان : انه صحيح دكتور و مستوى ، و عيلة اكابر ، بس لا تنسي انه مطلق و على طول تجوز على مرته ، يعني كانه ما صدق يطلق

رانيا : و شو دخلني انا ؟ هي طلبت الطلاق و الله معها

رزان : طيب فكري فيها ليه طلبت الطلاق ؟ معقول وحدة وراها ولد بتترك واحد متله ؟

رانيا : في اشياء كتيرة زكريني احكيلك اياها بعدين ، يلا نصلي قبل ما يوصلوا

 

 

بعد ساعتين <<

 

هيثم : الحمدلله اللي ربنا رزقني اياكي

رانيا ( بخجل ) : و رزقني اياك

هيثم : سامحيني على كل الماضي ، و بوعدك يكون القادم اجمل

رانيا : و انت كمان سامحني ، و الله يقدرني اكون زوجة الك و ام لآدم

 

ابو حمزة : تشوفوا الخير على وجهها ، هالبنت قلبي و ربي رضيانين عليها

ابو ماهر : امين ، و يكون ابنا الزوج الهني الرضي اللي بتتمنوه

ام حمزة : و الله سيماهم في وجوههم ، و الله يحميه من ساعة ما شفته قلبي ارتاحله

ام ماهر : فيكي الخير و البركة كلها

 

حمزة : هيثم رانيا بامانتك ، اختي الغالية بوصيكي فيه و بابنه تعامليهم بما يرضي الله

هيثم : حبيبي يا حمزة ، ما توصي حريص ، باذن الله بعيوني من جوا ، و متاكد انها قد المسؤولية و زيادة

رانيا ( حاملة آدم و بتلعبه ) : يا قلبي انا رح اعيش مع هالقمر ، دخيله شو رح ننبسط سوا

هيثم : لا اولها بدنا نضل عرسان ، مو ذنبك كمان انتي

رانيا : لا مين قلك انه مزعجني يعني ؟ بعدين انت رح تغيب عني كتير بتسلى معه و بتونس فيه

هيثم : شكلي رح اغار كثير انا يا حمزة ، الله يستر

حمزة : ههههه بطلعلك ، ماشاءالله عليه

 

مها : يلا عن ازنكم انا لازم اروح

ام حمزة : قاعدين ، خليكي بالله و الله ما بنشبع منكم

منى : الله يسعدك و احنا اكتر ، بس بكفي اليوم ، بنرجع

سهى : ام احمد مسافرة كمان يومين عند ابنها

ام حمزة : تروحوا و ترجعوا بالسلامة ، ادعولنا

منى : الله يسلمك ، ان شاءالله بندعي للجميع

ابو حمزة : ابنك متزوج ؟

منى : لا و الله لساته عزابي

ام حمزة : ان شاءالله بتفرحي فيه و بتشوفي اولاده

ام ماهر : كان خاطب بنت مها ، ياسمين

ام حمزة : بالله ؟ حوينتها و الله مثل القمر هالبنت

ابو ماهر : ان شاءالله برجعلها قريبا

ابو حمزة : على خير يارب

 

______________________________

 

 

آيات : هههههه موتوني ضحك

ديمة : و هاي سيرين اخدت راحتها بالمجاكرة

سيرين : متى رح تيجي و تتعرف على حمزة هههههه

البنات : هههههه

ريم : حرام عليكم راعوا مشاعرها شوي ، اكيد غيرانة

ديمة : ما احنا عارفين انها غيرانة ، بس بتكااابر من كتر ما هو عقلها مو مساعدها

سيرين : بالطول بالعرض بدها ترجعله ، ااخ لو انه احمد مو متل احمد اللي بنعرفه

آيات : كان شو صار ؟

سيرين : كان خطفها او اعتدى عليها او اشي متل هيك

ريم ( بتلطم ) : يا حبيبي و تطلع متل امها بتحمل عالريحة ، و الحقوووا

البنات : هههههه اكشن

ريم : لا من غير شر ، ناقصنا نكون باشي نصير باشياء

آيات : يا ويلي انا ، يا الله شو اشتقتله ، مو مصدقة متى اشوفه

ديمة : شو رح يعمل بس يعرف عنك ؟ و الله كتير بفكر بالموضوع

آيات : لما يشوفني منيحة ما بعمل اشي

ريم : برافو عليكي آيات ، كتير مبسوطة مشانك

آيات : … صفحة و طويتها ، صدقيني حاسة براحة فظيعة

ديمة : كانت حالتك متل حالتي زمان ، بس كنت اكزب حالي

سيرين : الحمدلله ، و ان شاءالله ربنا بعوضك متل ديمة

 

______________________________

 

 

ياسمين ( معصبة ) : انا بفرجيهم ، انقلبوا عليي فجاة

حنين : حددي شو اللي بدك اياه بالضبط ؟ رح ترتاحي كتيييير

ياسمين ( بياس ) : و الله مو عارفة ، الي سبع شهور على هالحالة ، و كل يوم بقول رح انساه ، و اعيش مرتاحة ، بس ما عم تزبط

حنين : … الله يهدي بالك

ياسمين ( نزلوا دموعها و صوتها انخنق ) : تعبت انا تعباااانة يا ناس ، شو عم بصير فيي ؟

حنين ( حضنتها ) : رح ترتاحي انا متاكدة ، بس اتركي الامور تمشي لحالها ، ما تفكري كتير و ما تجاكري

ياسمين : ما عم اقدر ، ما بعرف شو بصير فيي

حنين : بس ضلك ساكتة و عدي للعشرة ، للعشرين ، قد ما بتوصلي اوصلي المهم كل ما تيجي تحكي حاولي تشغلي حالك باشي تاني

 

////

 

هيثم : اسمعيني منيح ، محتاج مساعدتك بخصوص ياسمين

رانيا : اكيد جاهزة ، اي اشي بسعدها رح اعمله ، لانها للاسف مو عارفة تتخذ قرار و لا حتى قادرة تعرف مصلحة حالها

هيثم ( بتاملها و ببتسم ) : دخيله الفهمان انا ، و لك سبحان اللي خلقلي اياكي ، رح احكيلك شو ناوي اعمل

رانيا : قول

 

////

 

عمر : ما بعرف كيف رح اعمل اللي طلبه مني عمي هيثم

قصي : و الله الموضوع مو سهل ، بس كمان ياسمين بامانتنا ، زعلان عليها كثير

عمر : صعبانة عليي اوي اوي ، بس ما فيش باليد حيلة خاااالص

قصي : لا حول و لا قوة الا بالله ، وضعك صعب ، مال لسانك انلوق فجاة ؟ ما كنا نحكي اردني و يا محلانا و فاهمين على بعضنا ههههه

عمر : انقشع

قصي : ههههههه

 

_______________________________

 

 

اليوم كان عيد عندي ، اهلي رح يوصلوا كمان شوي ، و قلبي متلهف لشوفتهم ..

٧ شهور مضوا على غربتي ، و لسا ما تاقلمت على البعد ..

 

احمد : الحمدلله عالسلامة ، اهلا اهلا

ابو احمد / منى / آيات : الله يسلمك

احمد : كيف حالك ؟

ابو احمد ( حضنته بقوة ) : الحمدلله اللي شفتك بخير ، الحمدلله

احمد : يمة ، شو اشتقتلك انا و اخيرا

منى ( حضنتني و بتبكي ) : تعالي يا حبيبي الله ما يحرمني من ريحتك و لا وجودك ، اشتقتللللك

احمد : نورتي توتو حبيبتي

آيات ( حضنتها بلهفة ) : حبيبي شو اشتقتلك ، و اخيرا شفناك

 

طلعنا من المطار ، و كان اللقاء موجع ، و تخيلت لحظة وداعهم ..

اخدتهم على البيت حتى ينزلوا اغراضهم ، و يرتاحوا شوي ، قبل ما آخدهم على مطعم للعشاء ..

 

منى : يا حبيبي ، طول عمرك مرتب و نظايفي

ابو احمد : مثل ابوه

احمد / آيات : هههههه

احمد : المهم هاتي الاشياء اللي بدها ثلاجة ، شو جبتيلي ؟

ابو احمد : الاردن كلها حملتلك اياها

منى ( بغرور ) : اذا لاحمد ما جبت لمين بدي اجيب ، خد ماما هدول من ستك خصوصي الك

احمد ( مسكت الفطاير بشوق و شميتهم ) : الله على ستي ، حتى فطايرها كلهم حنية

آيات : و دموعها فيهم ، خدوني معكم عند اخر لحظة قالت

ابو احمد : حنونة الله لا يحرمنا منها

 

كانت امي بتتاملني ، و كانها بتقرا بخطوط وجهي ، و نظراتي اللي كلها اسئلة ..

 

احمد : وين محبسك ؟

آيات ( عيونها على اهلها ) : …

ابو احمد : يابا يا احمد ، اختك فسخت خطبتها

احمد ( بصدمة ) : شو ؟ متى ؟ كيف ؟

منى : ما حبينا نخبرك و نشغل بالك قلنا بس نشوفك بنحكيلك

آيات ( ببرود ) : ما الي زمان ، تقريبا قبل ما اخلص امتحاناتي الفاينال

احمد : طيب ليه ؟ شو السبب يعني ؟

منى : خلص انقطع نصيبهم ، احسن كنت هاكلة هم كيف تروح على اميركا و ما نشوفها

آيات : … يلا متى رح نطلع ؟

احمد ( مقهور ) : يلا اجهزوا

 

_______________________________

 

 

هيثم : الحمدلله على سلامتهم

امجد / انس : الله يسلمكم

ام ماهر : اقعدوا يا ستي احطلكم الغدا

امجد : خليكي مرتاحة هسة بتيجي بيان و بتحط

هيثم : لا يا ؟

انس : هارون الرشيد ما حكاها

امجد : ضلكم نقوا عليي ، مستكتر بالحب عليا ؟

هيثم : يا حبيب امك ، خلفت منى ههههه

ابو ماهر : من هسة بنبهك يا سيدي ، دير بالك ، ترا خالك عقله خزق ، خليك عاقل مع البنت و كانك بدار اهلك

امجد ( وقف و حكى بعصبية ) : ول انا شو حكيت ؟ الحق عليي ما بدي ستي تتعب

هيثم : طيب اقعد و وطيه لصوتك ، سيدك بحكي معك و بنصحك لمصلحتك ، انت حر عاد

امجد : … اسف

ام ماهر : يمة ما لحق يسخن محلهم ، مالكم عليهم ؟

هيثم : ما حكينا اشي

 

_______________________________

 

سهى : اتطمنتوا على منى ؟

قصي : اجل يا اماه

علاء : نيالهم شافوا احمد ، يا رباااه شو اشتقتله

ريم : لو انا اللي مسافرة ما حكيت هيك

ابو قصي : ئي !

ديمة : هههههه يعني عدي بحكيلي هيك عمره ما خطرلي اجاوبه متلك ، ما بحس حالي بغار لهالدرجة

قصي : ولك دخيله العاقل انا

ريم : هاهاها

سهى : متى جاية سيرين حكت ؟

علاء : بس تخلص لبس ان شاءالله

ديمة / ريم : ههههههه

قصي : هسة اول ما تيجي بتعمل اعصار و هُلّيلة ، بعدين فجاة بتقعد و بتحط رجل على رجل و بتتحول لسيرين عبد النور

ابو قصي : صاير تستغيب مثل النسوان انت يابا ، الله يهديك و يهديهم

علاء : امين ههههه

قصي : صدق الله العظيم

 

سيرين : مرحباا ، معي حمزة

ديمة : ييي حمزة معك ، فوتيه خلينا نلبس

سيرين : لا رايح بس بده يسلم و يمشي

علاء : يا شيخة ، فوتي خلصيني

ابو قصي : يا اهلا و سهلا ، تفضل عمي

حمزة : السلام عليكم ، ها و هي ابن حماي هون كمان

علاء : اه و الله ، فوت يلا حماتك بتموت فيك ، دوق اكل خالتي

حمزة : لا مستعجل اسمحولي عندي دوام

قصي : يا زلمة السفرة جاهزة ، امي بتزعل بعدين ، و سوسو لما تزعل ما بتعرفها لسا

سيرين : معه حق قصي ، لقمتين عالسريع حياتي ما بتتاخر

علاء ( بمسخرة ) : حياتي فوتي جوا ساعديهم يلا

 

حمزة : وصلوا ؟

علاء : اه الحمدلله ، اتطمنا عليهم

حمزة : يلا الحمدلله عسلامتهم ، بكون طاير هسة باهله

ابو قصي : مسكين هالشب حياته غريبة ، و كملت بالغربة

حمزة : الله يهون عليه ، كل مين اله نصيبه بهالدنيا ، الحمدلله

قصي : يلا تفضلوا الاكل جاهز

حمزة : يسلم ايديكم ، اكلك مثل اكل خالتي ام علاء

سهى : صحتين و هنا ، اكيد ام علاء الاصل الله يسعدها

علاء : اقعدي خالتي مالك ؟

سهى : هيني باكل مع البنات جوا ، خدوا راحتكم

 

سرين : طيب انا خطيبي موجود ليه اكل لحال و هو لحال

ديمة : ههههههه ما بعرف

ريم : وطي صوتك خلص بلا فضايح ، هيك احسن برضو

سهى : كان حكيتوا لياسمين

ديمة : من زمان ما حكت معنا عفكرة

سيرين : من النتائج هالبنت انقلبت ، كانه خطفنا احمد منها بهالكلمتين اللي حكيناهم معه

ريم : هو التاني انجلئ عليكم

ديمة : و هي نسيت حالها و نادت على عمر بالعامد ، و غير انه حكى معها و ما ردت

سهى : طيب خلص كملوا اكل بسرعة و شوفوا حمزة شو بحب بعد الاكل يشرب

سيرين : خالتو جد عنده دوام هلا و تسليم شفت ، يسلم ايديكي بنيجي زيارة خاصة و لا يهمك

ديمة : شوفي المجلوئة هاي ما صدقت

ريم : ههههههه ولكم رح اولد اليوم من وراكم

 

_______________________________

 

 

استغليت اني لحالي بالغرفة ، و مسكت موبايل حنين ، و فتحت الفيس اشوف اخر الاخبار ازا فيه ..

لقيت آيات منزلة بوست انها وصلت و مع احمد ، و صورة اله مع ابوه ..

كبرت الصورة و خليتها على وجهه لحاله ، و صرت اتامل فيه ، و المسه من الشاشة باصابعي ..

سرحت بخيالي لبعيييييد ، و رجعت لايامنا ، غمضت عيوني ، و تخيلته معي للحظات قليلة ..

قبل ما ينفتح الباب فجاة ، و تدخل حنين ، و تشوف حالتي ، و انا ارتعبت و الموبايل وقع من ايدي ..

 

حنين : شو بتعملي ؟

ياسمين ( بتوتر ) : …

حنين : هاتي موبايلي

ياسمين ( بحاول اطلع من اللي كنت فاتحة عليه ) : …

حنين ( سحبته من ايدي ) : افهم انك اخدتي قرارك

ياسمين : قرار شو ؟

حنين : قرار انك رح ترجعيله

ياسمين : … شو دخل هاد بهاد ، اكيد لسا ما قررت هيك اشي

 

موقف سخيف تعرضتله ، و ما كان اله اي مبرر ، او جواب مقنع ..

حاولت اتهرب ، و اهرب ، من حالي من و من مشاعري ، من نظرات اختي اللي كلها شفقة ، و خوف ..

شو نهايتي ؟ ، مشتهية ادخل ساعة الزمن ، و القي نظرة على مستقبلي ..

 

_______________________________

 

 

احمد : ايوا هاتوا احكولي ، شو صار معك ؟

آيات : ما اتفقنا ، يعني خلص وصلنا لطريق مسدود

احمد ( باكل و بتطلع فيها ) : هالكلام بتحكيه لناس بالشارع مو الي ، احكي خلصيني

ابو احمد : طول بالك ، هاي النتيجة و خلص ، ما بدنا نضل نذكر فيها و نجتر آلامها

منى : لا الام و لا اشي ، مبسوطة الحمدلله و ان شاءالله بيجيها نصيب احسن منه

احمد : برضو رجعتوا لنفس النقطة ، خلص انا بحكي معه و بساله

آيات : صراحة احمد لو محلك ما بحكي ، يعني مو مستاهلة الشغلة ، واحد وصل على اميركا و نسي الدنيا ، و بالخط العريض اهله ما بحبوني و حكالي اياها ، و اخدني غصب عنهم

احمد ( رفع حواحبه ) : شو هالحكي ؟ كيف ما بحبوكي ؟ شو اللي تغير كانوا مناح و عين الله عليهم

منى : مناح ؟ ناسي كيف برمضان ما سالوا عنها لو بعزومة ؟ و عالعيد اجوا متل المغصوبين ، و عالعيد التاني كمان نفس الاشي بس انت ما كنت موجود

احمد : طيب انتي و اياه شو وضعكم ؟

آيات : بتقدر تحكي البعد جفا ، يعني يوم عن يوم صارت مشاعرنا تتغير ، و مشاكلنا كترت عالفاضي و المليان ، على راي ديمة كانت بس تشوفني تتزكر حالها زمان ، و حاسة فيي بس بتكزب بحالها

احمد ( بدهشة ) : اووف ، لهالدرجة ؟ طيب احنا ليه ما كنا حاسين ؟

منى : امبلا ابوك و انا كنا حاسين ، بس اختك كانت تكابر ، و تتنازل و تتنازل بس لمتى ؟ لدرجة ما بحكوا الا مرة بالشهر و ما صحلها تخبره انها رح تسافر معنا و رح تتخرج كمان ، و بس عرف قامت القيامة و صار اللي صار

احمد : ايوا

ابو احمد : خلص غيرولنا هالموضوع ، شوفوا ما احلى البحر ، يا سلام

منى : سمع اسرارنا و اخدهم لبعيد بالموج

آيات : …

احمد : الله يعوض عليكي بالاحسن ، يلا نصيب و انقطع ، بس سبحان الله انتي و ديمة و ياسمين حظكم واحد كانه

منى ( عيونها على ابو احمد ) : على سيرة ياسمين ، شيلها من بالك البنت ما بدها اياك خلص

احمد ( نص ضحكة و عيونه بتتنقل بين امه و ابوه ) : و الله ! على كيفها لانه ههههه ضحكتيني

ابو احمد ( كاتم ضحكته ) : واثق من حاله الاخ

منى ( بتهرب بعيونها من احمد ) : يصطفل ، رسالة و وصلتها ، ما عندي اشي تاني احكيه

احمد : هههههه المشكلة ما بتعرفوا تمثلوا انتوا ، او يمكن انا بكشفكم بسرعة

آيات : ههههههه عندك جهاز فحص الكزب

منى : طلعنا كزابين يعني ؟ برضو ما عندي اشي احكيه

احمد : سلامتك من الكذب ، بس صعب اصدق هيك كلام ، كلها كم شهر و نازل عمان و بتشوفوا بعينكم شو رح يصير

ابو احمد : الله يهديها ، و يجبر كسركم ، و يجمعكم على المودة

 

////

 

احمد : و خالتي مها شو قصتها ؟ بدها اتضل تحمل لتجيب الولد الخامس

آيات : ههههههههههه فرطت

منى : الله يقومها بالسلامة ، مسكينة نصيبها ربنا بده يعوضها

احمد : كم عمرها صار ؟

منى : لسا ما كملت ال ٤٢

ابو احمد : لساتها معها مجال هههههه الله يكون بعونك يا زياد يا صاحبي

احمد : صاحبك مكيف ، ما حدا قده هههههه خلفة على كبر

منى : ليه على كبر ، كل اللي بينهم سبع سنين ، اللي قده لسا في منهم عزابية

ابو احمد ( بغمز باحمد ) : او بدوروا على وحدة ثانية يجددوا شبابهم معها

احمد : الحمدلله انت و عمي ابو علاء تعديتوا مرحلة الخطر هههههه

ابو احمد : مين قلك ، بعدني شباب ، اسال امك

منى ( زورته ) : نعم ؟

احمد : ههههههههه الله عليكم

آيات : ليه عمو ابو قصي كم ؟

منى : اكبر من زياد بسنتين يمكن

احمد : علاء بحكيلي تخيل تطلع ياسمين لامها اتضل تخلفلك ههههه

منى : اااخ يا هاليوم ، متى رح  يجي و اشوف خلفتكم

آيات : ما اخف دمه علاء ، ارحمني يا ابو التفاؤل على اساس حطيت ياسمين بجيبتك مثلا نازل يتخيل

احمد ( مو عاجبه ) : و انتي شو مدايقك ؟

آيات : لا بس صاير شغل فلسفة حضرته ، و مجنن ريم و لسا اول بيبي

منى : كل الرجال هيك ، بس انتوا لسا ما اخدتوا عالجو

احمد : لحد هسة ما فهمت ، وين المشكلة ؟ شو عامل الزلمة يعني ؟

ابو احمد : يا زلمة لا اتدقق ، بنات و بخبصوا لبعضهم ، و الله ما في منه حاملها على كفوف الراحة هو و اهله كمان ، تضحك بعبها

منى : اه و الله و انا اشهد ، انك يا نهى انتي و جوزك ما بعتبروا ريم الا بنتهم ، الدلال اللي مدللينها اياها ما صار

ابو احمد ( بنبرة مسخرة ) : و لا رح يصير ، مني و عليي ياسمين ما رح تشوف اشي مثل ما شافت زمان منا ، ما بتنعطى عين للاسف

آيات : حرام عليك بابا ، شو عملتلك ؟

احمد : …

ابو احمد : عملت لابني كثير

منى ( انقهرت ، و اخدت الموضوع جد ) : و ابنك ما عمل كتير ؟

احمد : خلص لو سمحتوا ، انسوا هالكلام كله ، احنا اولاد اليوم

آيات ( نزلوا دموعها ) : …

منى : بس بدي اسالك اخر سؤال ، لو وحدة من بنات اخوانك او خواتك صار فيها متل ياسمين شو كانوا عملوا ؟ جاوبني

ابو احمد ( انصدم ) : ليه هو اخد منهم ؟ و لا معبر حدا فيهم ، يا ريت لو اخد بنت عمه كان اهون من عديلي اللي ما عرف يمسك بنته ، بنت اخوي عالاقل انا بمون عليها

احمد ( عصب ) : ناويين تغيروا الموضوع و لا اروح ؟

منى : …

ابو احمد : …

 

////

 

ابو امير : شو الاخبار ؟ متى عرس هيثم ؟

مها : هانت ، بس ترجع منى اول

ابو امير : معقول يقدروا يقنعوا احمد يرجع ، و يخطب ياسمين ؟

مها : عنده شغل كيف بده يرجع ؟ الا ازا اجازة على حسابه هيك فهمني هيثم

ابو امير : ههه قاعد بخطط و بفكر على اساس بنتي موافقة و لا ماين عليها توافق

مها : بتوافق لا تخاف

ابو امير : انا خايف من اشي واحد ، دار اختك يتغيروا عليها اذا رجعت ، و يغيروا معاملتهم معها عن زمان

مها : للاسف ما في اشي بضل متل ما هو ، اختي ضامنتها بس جوزها لا ، مبين انه حقد عليها بعد سفر ابنه

ابو امير : الله يسترنا بس ، هالبنت شو عملت بحالها و فينا ؟ ، ما بتحمل اشوف حدا يأذيها ، و الله ما بسامح

مها : شو اللي خلاك تسامحه ؟

 

الجزء الرابع :

 

ابو امير : ابوكي ، حطيت حالي مكانه و ما تخيلت بناتي ينحرموا من بعض بسبب ازواجهم

مها : الله يطوللنا بعمره

 

////

 

عمر : ياسمين بدي احكي معك بموضوع مهم

ياسمين : تفضل

عمر ( اخد نفس ) : لو تقدملك شب مثلي بتوافقي عليه ؟

ياسمين ( بصدمة ) : نعم ؟ عمر اكيد ما عم تحكي عني و عنك صح ؟

عمر ( بخبث ) : شو فيها يعني ؟

ياسمين ( انفعلت ) : فيها كتير يا عمر ، فيها انه انا قلبي مو ملكي ، روحي اسيرة بسجنه ، حاولت كتير اتحرر ، بشتى الطرق ، بس ما قدرت ، كانت مهمة صعبة كتير و كل القوة اللي فيي انهارت و انخضعت لقوته هوة ، جبروت حبه كان طاغي ، و قدر انه يسلبني بكل كياني ، انا ضعيفة قدام حكمه ، و ما بقدر الا ارفع رايات الاستسلام على ابراج قصر العشق اللي انبنى بوسط قلبي ، و اسلمله مفاتيح هالقصر بكامل ارادتي ، حتى اقدر اعيش بسلام

عمر ( بدهشة ) : اللللللله ، ما عرفتك يا شاعرة

ياسمين : …

 

////

 

رانيا : عازمتك على مشوار ، بتقبلي ؟

ياسمين : اكيد بقبل ، وين رح نروح ؟

رانيا : اي مكان بنقدر نعيش جنونا فيه

 

ياسمين : ولك دخيل روحها انا خطيبة خالي الحلوة ، اي خبريني كيف الحب معكم ؟

رانيا ( غمضت عيونها ) : ااااه شو حلو ، كل كلمات العالم خانتني قدام سحر حبه

ياسمين : الله الله ، ما احلاكم حبيبتي الله يهنيكم كمان و كمان

رانيا : و انتي ياسمين ، الم يئن الاوان لكي تعيشي الحب من جديد ؟

ياسمين : … ليه انا وقفته متلا حتى ارجعله ؟

رانيا ( بخبث ) : هاتي لشوف فضفضيلي ، اشتقت لخربوشاتك

ياسمين : هاجَمَني حُبّك كقنبلة نَوَويّة

لكنها لِم تَقتلني، بل جَمَعَت أشلائي وجعلتني حيّة..

أصبحتُ اعيش في أحلامٍ ورديّة..

ولأهل الغَرام أصبحتُ محامية..

أبعدهم عَن ذاك الفُراق وكأنه لي قضيّة..

بلا حبك كنت فتاة أميّة..

وبين سُطور عشقك تعلمّت الأبجديّة..

يا نِعمتي الأبديّة..

أحبك بحريّة..

 

لـِ #اسراء_عزام

 

رانيا : ثم ماذا ؟

ياسمين : ثم اني احبك جدا و جدا و جدا، و انتظر لقائك بقدر ما انظرالى زجاجة الصبر؛ التي ثملت من شرابها، فَضّلتُ الثمالة لعلي انتظر عودتك اكثر مما ينبغي ان انتظر، فانسى موعد رحيلي حتى لا اتذكر الا موعد قدومك

رانيا : يا سيدي

ياسمين ( اخدت نفس و غمضت عيونها ) : رح يرجع ؟

رانيا ( هزت راسها ) : بس قلبك و عقلك يتفقوا رح تفتحي عيونك و تلاقيه قدامك و بنادي عليكي

ياسمين ( نزلت دموعها ) : اشتقتله كتيييير

رانيا : و هو اشتقلك اكتر ، لو تشوفي شو بقرا مسجات بينه و بين هيثم ، كلها عنك

ياسمين ( بفرح ) : شو بحكوا ؟

رانيا ( رفعت حواجبها ) : تؤ ، اسرار يا قلبي ، انا شفتهم بالعافية ههههه

ياسمين : في سر رح قلك اياه ، بس اوعديني ما يطلع حتى لخالو

رانيا : شغلتي بالي ، خير ؟

ياسمين : في شب مو تاركني بحالي بالجامعة و وين ما بروح بلاقيه ، حتى بيتي عرف عنوانه ، و يمكن رقمي معه كمان

رانيا ( بصدمة ) : مين هالشب ؟

ياسمين : اسمه فارس ، هلكني يا رانيا ، هو اكبر مني يعني متاخر لحد ما دخل الجامعة

رانيا : صيدلة ؟

ياسمين : لا هندسة ، و عايش معي بالكلية بس بلاحقني ، كيف عرفني ما بعرف

رانيا : شو رح تعملي ؟

ياسمين : اااخ ما ضل حكي الا حكيته ، و لا بهدلة ، و لا تطنيش ، ما عم يحل عني ، و كل يوم بقلي اعطيني فرصة خليني اعرفك عن حالي

رانيا : هاد اللي ضايل ، انسي رح احكي لهيثم يلاقيله حل

ياسمين : لا لا ، ما بدي يعرف ، انا يمكن لقيت فكرة تجيب نتيجة

رانيا : اجاكي على بيتك يعني ؟

ياسمين : مرة ما شفته بالجامعة ، هاليوم الوحيد اللي قدرت اتنفس فيه ، بس وصلت على بيتنا لقيته واقف بالشارع هههههه

رانيا : كابس على نفسك ههههه

ياسمين : فظييييع ، رح موت منه ، مخنوقة كتيييير و ما عم اقدر احكي لحدا

رانيا : …

 

////

 

فارس ( بلهفة ) : شووو ياسمين بجلالة قدرها اجت برجليها لعندي ، دقيقة اوصي على علبة ماكينتوش اوزعها عالحضور

ياسمين ( بغرور ) : لا تستعجل ، اسمع شو رح احكيلك اول بعدها بتقرر ازا رح توزع حلو او لا ؟

فارس ( بنظرات تاملية ) : أؤمري يا ست البنات انتي ، ولك انا رهن اشارة منك

ياسمين : منيح ، معناها رح نتفق ( بلعت ريقي و مسكت السنسال بايدي ) اتطلع منيح على هاد السنسال

فارس ( بدقق بالنظر على التعليقة ) : شو هاد احمد ياسمين

ياسمين : حلو كتير ، بتعرف مين احمد ؟

فارس : اه ، خطيبك السابق

ياسمين ( مصدومة ) : كيف عرفت ؟

فارس ( بخبث ) : بعرف كل اشي عنك يا حلوة ، و بعرف انك بتحبيه كثير ، بس كمان انا بحبك اكثر

ياسمين : فارس !

فارس ( قاطعها ) : عشت طول حياتي بعيد عن اي اشي اسمه حب ، ما كنت افهم معنى هالكلمة اصلا ، الا لما شفتك بصدفة ، و من يومها تعلقت فيكي و كل يوم بتعلق اكثر و اكثر ، و لسا عندي امل

ياسمين ( مسكت دموعي ) : بتمنى متل ما حبيتني تنساني ، انا مستحيل اكون لحدا غيره ، افهم هالكلام كتير منيح و حطه حلق بدانك

فارس ( مقهور ) : بس فهميني بشو احسن مني هو حتى عم ترفضيني ؟ ليه تركك و راح ؟ كيف تحمل يخسر بنت متلك ؟ ما بستاهلك ياسمين ، انتي كثيرة عليه

ياسمين ( عصبت و بحاول اضبط اعصابي ) : فااارس ! انت ما بتعرفني لحتى تحكي هيك عنه ، انا تربيت ، و كبرت ، و وعيت على ايديه ، حبنا كان بذرة و انزرعت بارواحنا ، و سقيناها من دمنا ، لحتى كبرت و كبرنا معها

فارس ( مصدوم ) : …

ياسمين : لآخر يوم بحياتك ما رح تقدر تخليني احبك او حتى اشعر باي اشي تجاهك ، انا انخلقت اله و بس ، و رح اكون اله ، و لو متت قبل ما نرجع لبعض ، حبه رح يندفن معي ، و متاكدة انه رح يدفن حاله جنبي ، ( بغصة ) متأكدة

فارس : ياااااه ، ما كنت متخيل انه في هيك مشاعر موجودة بهالدنيا ، نياله فيكي ياسمين ، انا .. انا

ياسمين : لاتقول بتحسدنا لانه مو ناقصنا حسد

فارس : ههههه لا بالعكس انا مو من هالنوعية ، كان نفسي تعرفيني اكثر ، بس ما الي بالطيب نصيب

ياسمين : نفذت كل الوسائل بابعادك عني ، و كان لازم اقعد معك و احكيلك قصتنا ، مع انه احمد لو يعرف بعمايلك معي رح يدفنك بارضك

فارس : يا ستي بطلعله ، اللي عنده حبيبة مثلك لازم يخبيها عن الكل

ياسمين : تزكرني بدعوة صادقة ، يمكن تكون اقرب لله مني ، عن ازنك

فارس : الله معك

 

_______________________________

 

 

ابو ماهر : الحمدلله على السلامة ، يا هلا يا هلا

ابو احمد / منى : الله يسلمكم

ام ماهر : يا حبيبتي ، وين ابنك يمة رجعتي بلاه ؟

الشباب : هههههه جد وينه ؟

آيات : بسلم عليكم

هيثم : و الله نورتوا ، الكم وحشة

منى : وين خواتي و الباقيين ؟

علاء ( باستياء ) : هسة بيجو بستنوا بالصبايا يلبسوا و بتعرفي شو يعني بستنوا

آيات ( مو عاجبها ) : و انت ليه مقهور من الصبايا ؟

امجد ( حضنها ) : يسعدها ست الصبايا ، يبي شو اشتقتلك انتي و لسانك ههههه

انس : حبيبتي توتو الحياة بلاكي صعبة ، تركتيني مع هالبلوة و هلكني

ابو احمد : غلبوكي الاولاد يا حجة ؟

ام ماهر : احلى من العسل الله يسعدهم ، و يرضى عليهم

ابو ماهر : عرفت مين تسال

هيثم : ههههه اسالني انا عالاقل ، صريح بتعرفني

ابو عدي : ههههههه لا على سلامتهم ، انت اللي غلبتهم خاف الله

علاء : طول عمره كثير غلبة هيثم ، اشي عادي يغلب

امجد : هلكني ، فكرني عبده اجير ابو حاتم

منى : ههههه معلش ماما

ابو بيان : ئي صدقتي انتي ؟ هاد ابنك شغل افلام ، لحقتي تنسيه ؟

ابو احمد : هي متذكرة حدا غير حبيب قلبها احمودتها

الجميع : ههههههههه

منى : حمادة قصدك ، احمودتي هاي تخصص ياسمين

 

نهى / سهى / مها ( بصوت واحد و بلهفة ) : السلاااام عليكم ، الحمدلله عالسلاااامة

منى ( حضنتهم ) : الله يسلمكم ، يااابي وينكم عني شهر ما اشوفكم

نهى : كيف حالك يا ابو احمد ؟ الحمدلله سلامتكم

البنات : آيااات ( هجموا عليها ) الحمدلله عالسلامة

 

كان لقائنا بآيات و دار خالتي ، كتير حار ، و كانهم غايبين عنا سنة مو شهر ..

 

ريم : شو حبيبي علاء اخدت راحتك بغيابي ؟

سهى : يا بي البياخة

علاء : اكيد ، في حدا ما باخد راحته بغياب مرته ؟

هيثم : الا انا رح اطق لانه رانيا مو معي

الشباب : ههههههه

نهى : ليه متركتيه الحق عليكي

ريم : ما رضي ياخدني ، قال بده يقعد مع الشباب زمان ما شافهم

ابو احمد : وين احمد عنكم ، المسكين ما بتعرفوه قد ما هو متغير

منى ( بتغير الموضوع ) : صحيح و ين رانيا ؟ و آدم ؟

هيثم : مع امه ، و رانيا يا دوب قبل شوي خلص دوامها ، ما بتقدر تيجي ، بتيجيكي على بيتك

سهى : صحيح ليه اجيتي هون ؟ ، كان جيناكي على بيتك

منى : امي الا بدها نيجي نتعشى كلنا

مها : غلبتي حالك ماما ، كان عملتي للي جايين من السفر

 

ابو علاء : ايوا شو صار معكم ؟ احمد متى جاي

ابو احمد : لا براحته خليناه ، عادي على مين مستعجلين

ابو قصي : كيف على مين مستعجلين ؟ بطل بده ياسمين ؟

ابو احمد : هي بدها اياه يعني ؟

ابو علاء : هسة بسال زياد ، بس عالاغلب اكيد ما رح ترفضه

ابو احمد : خليها تجرب ترفضه ، و تشوف شو رح اعمل فيها

ابو قصي ( مو عاجبه الاسلوب و الكلام ) : … بصير خير

 

سيرين ( بتجاكر ياسمين ) : شو توتو جابلي احمد اللي وصيته عليهم ؟

ياسمين ( اتطلعت عليها بصدمة ) : …

آيات ( غمزتنا انا و سيرين ) : اكيد و لو ، بس حكالي هو بجيبلكم على زوقه

ديمة : ييي ما يحرمنا منه و من زوئه ، بس ما بدنا نغلبه

ياسمين ( متجاكرة ) : شو رح يحكي حمزة ازا عرف انه ابن خالتك يجيبلك اواعي على زوقه ؟

سيرين : ههههه اواعي شو ؟ اللانجري قياسهم واحد

ياسمين ( بقهر ) : لانجري ؟

ديمة : كم شغلة شفناهم عالنت للجهاز ، و حكينا لايات تجيبهم ، بس الله يسامحها توتو راحت حكت لاحمودة

ياسمين : اسمه احمد

سيرين ( بتحرك بحواجبها بجكر ) : احمد ، حمادة ، احموود ، اللي هو ، المهم اللي بدي اياه يوصلني

ياسمين ( بغيرة ) : تتهنوا ، و انا مالي

ديمة ( بغني ) : و انا ماااالي انا ماااالي ، ماااالي انا ماااالي ، ماااااليييي

ياسمين : مال و لا فلوس ؟ ههههاي

سيرين : مصاااري هيهيهيهي

آيات : شو وين بيان مختفية ؟ ليه ما اجت تقعد معنا

ديمة : لا بدك اياها تغيب عن نظر امجوودتها ، يا حبيبتي تعالي اخرفلك شو صار بهالشهر

آيات ( بلهفة ) : شو صااار ؟

سيرين : سيبك منهم ، خلينا بالمهم ، ايوا شو اخر مشاريع احمد ؟ قرر يجي على اعراسنا ؟

ياسمين ( رح تفقع ) : …

آيات : لسا مو مبين معه

ديمة ( بحزن مصطنع ) : لااا تقوليها ، ما بعمل عرس ازا ما اجا ، عدي رح يقلبلي الدنيا فوق راسي على صاحبه

سيرين : و حمزة كمان ، كتير كتييير نفسه يتعرف عليه

ياسمين ( بدون وعي ) : على اساس ما بعرفه يا حرام

سيرين ( عيونها عليي ) : من وين بده يعرفه ؟

ياسمين ( انتبهت على حالها ) : لا قصدي اكيد تعرف عليه عن طريق علاء

ديمة : احمد ما حكالك اشي عنه ؟ يعني صراحة عنا فضول نعرف كيف وصل لسيرين

آيات : لا احمد شو بده يوصله لحمزة ؟

سيرين : يمكن ياسمين يكون عندها جواب

ياسمين ( بعصبية و صوت عالي حتى تغير الموضوع ) : ايييييه ، خلصنا لسا كل شوي احمد و ياسمين شو ما عندكم اشي غيرنا ؟ اتركونا بحالنا ، بدكم اياه خدوووه الله يهنيكم ، انا لا حدا يجيب سيرته قدامي

سيرين ( وقفت قدامها بقوة ) : اوعي تحكي بهالطريقة معنا ، نفسنتك هاي خليها الك ، احنا هون مبسوطين و ما بدنا الا نشوفك مبسوطة متلنا ، الجريمة اللي عم ترتكبيها بحق حالك نحن ماااا رح نسااامحك عليهاا ، عم تفهمي ؟

ديمة ( وقفت جنب سيرين اهديها ) : قصدنا انه حابين نشوفك مبسوطة و ترجعي لطبيعتك ، و متاكدين انه سعادتك مع احمد ، اعيدي النظر بتفكيرك و قرارك

آيات ( مسكت ايدها ) : ياسمين حبيبتي ، صدقيني انه احمد ما بده الا رضاكي ، الكرة بملعبك هلا ، استغليها صح ، و صدقيني رح تعيشي ملكة زمانك معه

ياسمين ( بتبكي ) : مين قلكم اني تخليت عنه ؟ خطر ببالكم تسالوني ازا نسيته ؟ ازا راح من بالي لحظة ؟ فكرتوا ازا نمت بشي ليلة قبل ما دموعي تغرق صورته بين ايدي ؟

سيرين ( ضمتها بقوة ) : ولك انا بحببببك ، ما بهون عليي هالدموع ، كل اللي حكيتيه عارفين جوابه بدون ما نسالك ، بس احنا ما كنا نسال حتى ازا كنتي ناوية تنسيه ، ما نزكرك فيه

ديمة : خلص تعالوا نقعد هناك نغير جو ، و اطووا هالصفحة

 

سهى : تعالي نشوفك يا آيات ، كيف السعودية خبرينا ؟

آيات : كويسة ، احلى اشي الحرم و المدينة

ابو ماهر : اللهم صل عسيدنا محمد

ديمة : ولك انا بحبه لمحمد اللي طلقك و خلالنا اياكي

عدي : مين بتحبي ؟

ياسمين : محمد ، اللهم صل عسيدنا محمد

البنات : هههههه

عدي : ماشي يا ديمة

عمر / قصي : مشطوبة ههههه

ابو علاء : ههههه و الله هالبنات نهفات ، الله يسعدهن

هيثم : الله يجبر على اهاليهم ههههه

ابو علاء : حكتلك رانيا عن سيرين لما شافت حمزة كيف رمت الصحون و هربت ؟

الجميع : ههههههه

هيثم : لا ما حكتلي ، ليه عملت هيك يعني ؟

نهى : فكرها خافت منه

علاء : منيح ما هرب العريس ، ما صدقنا نلاقي واحد يقبل فيها

سيرين : الحمدلله

البنات : ههههههه

ام بيان : لحد هلا ما عرفتوا من وين المدلة ؟

نهى : لا بضل يقلنا فاعلة خير ( عيونها على ياسمين ) الله يجزيها الخير يا خالتي لولاها كان ضلت سيرين حسرة بقلبي

هيثم : وينها ؟ بدي اعمللها تمثال لانها رجعتني لرانيا

الشباب : هاد اللي هامك ؟

هيثم : طبعا ، انتوا بس تتجوزوا حبيباتكم ، و انا كمان

ابو ماهر : ما حدا احسن من حدا ، يلعن ابو هالحب اللي مدمركم

ام ماهر : غنيلهم يا عمر هديك الغنوة

عمر : اي وحدة يا ستي ؟

ياسمين : هههههههه ستي ، يمكن قصدها كتاب حياتي يا عين

الشباب : هههههه على سيرة الدمار يعني

ام ماهر : كطع قلبي و هو يغني ، نزلن دموعي عليه

هيثم : شو عامل مع امي وله ؟ متاثرة بصوتك

عمر : يا حنون انت منيح اللي صارت تشوفك امك

ابو عدي : الله اكبر ، ولك عمك هاد استحي على حالك و ضب هاللسان اللي متبري منك

هيثم : هههه عادي عادي بمون ابو عمير ، الله يبسطكم جميعا ، يلا عن اذنكم عندي مناوبة انا ، شفناكم بخير

امجد / عمر ( بتباكي ) : اهى اهى اهئ ، مشاان الله خليك يا هيثم ، لا تتركنا

الجميع : ههههههه

هيثم : راجعلكم ، الله يهون عاللي قاعدين معكم

 

////

 

آيات : رح اروح عالجامعة و اشوف بعيني ، لانه عقلي ما عم يستوعب

ديمة : مين اللي حكالك انتي ؟

آيات : ولك صحباتنا

سيرين : طيب مين هو الشب ؟

آيات : ما بعرف ، بقلك بدي اروح و اشوفه ، ازا بعده بلاحقها بدي احكي لامجد يشوفه

ديمة : ايوا هاد اللي ضايل ؟ شبكي الدنيا ببعضها

سيرين : يعني يضل مجنن ياسمين ؟

آيات : استغفر الله ، رح يطق عقلي

 

////

 

ديمة ( بدلع ) : لساتك زعلان ؟

عدي ( معصب ) : … روحي من وجهي ديمة ، مو قادر احكي اشي

ديمة : و الله ما كان قصدي ، يعني مبينة انها عفوية طالعة مني

عدي ( بنبرة حادة ) : قلتلك روووحي من وجهي ، سمعتي ؟

ديمة : لا يا سيدي ما سمعت ، و مو حالة عنك لاشوفك رضيت ، و هي قعدة ها

عدي : …

 

////

 

ياسمين : قولتك احمد بكون بعتلي هدية مع اهله ؟

مها : ههههه تعودتي ست الحسن

ياسمين : ما بنحكالك اشي ، خلص اسفة

حنين : لا صح كلامك ، مو بعيد يكون باعتلك جائزة ترضية بعد ما اكتشف انك جد مطنشتيه

رنين : بس منورة خالتي بعد هالسفرة

مها : الله يهنيها ، ما في اغلى من الولد المرضي ، ربي يرضى عليه

حنين : آمين ، و يبعتله مرة تريحنا من سيرته لانه زهقناهاا

ياسمين ( انقهرت ) : …

اسيل : ماما امير نام

مها : نوم العوافي ، غطيتيه منيح ؟

اسيل : طبعا

ياسمين : قرب عيد ميلاده

مها : و عيد ميلاد ابوكي ، مفكرة اجيبله هدية غير شكل ، بس ما بعرف شو

حنين : ولي عهد تاني

ياسمين : بفكرلك بهدية ، و بنتشارك فيها عشان تكون اشي كبير

رنين : اعطيه سيارتك ههههه

ياسمين : هاها الهدية لا تهدى حبيبتي

 

////

 

ابو قصي : هاد زوج اختك مو ناوي خير

سهى : اي واحد ؟

ابو قصي : في غيره يحيى

سهى : ماله ؟ صاير اشي

ابو قصي : ياسمين مبطل يطيقها ، شكله ما بده يرجعها لاحمد

سهى : لا تقولها ، الله لا يقدر

ابو قصي : و الله هيك الظاهر ، كلامه مو مريح ، حتى ابو علاء مثلي ، و المسكين زياد مفكر كل الناس طيبة مثله

سهى : يا فرحتها ياسمين بهالخبرية ، الله يجيب العواقب سليمة

 

////

 

ابو احمد : خليهم يخافوا ، و لا مفكرين دخول الحمام مثل خروجه

منى : بس حرام عليك اتضل تلعب باعصابهم

ابو احمد : ابنك غلط ، و خطيبته غلطت مثله ، و اذا رح يرجعوا لبعض بدهم يعرفوا انه ما في تراجع عن هالقرار ، و يكونوا قد المسؤولية

منى : رح تحكي لهيثم ؟

ابو احمد : خليها لما يقرب احمد يجي ، انا عارف انه ما رح يحكيلنا متى ، بس عندي احساس انه جيته قربت

منى : معقول يحضر عرس هيثم ؟

ابو احمد : ما بستبعد ، كل اشي متوقع منه ، و احنا لازم نكون جاهزين لمفاجآته

منى : ازا اجا ما رح يرجع قبل ما يخطبها

ابو احمد : بعرف و متاكد من هالكلام ، بس انتي لا اتضلي تفهميني غلط و تعملي فيي مثل ما عملتي و احنا عنده و خبصتي الدنيا ببعضها

منى : انا عارفة عنك ، صدمتني و انت تحكي عن ياسمين ، ما توقعت تكون بتمزح

ابو احمد ( قرب منها و حضنها ) : كانها بنت اخت حبيبتي ، و حبيبتها ، و كبرت على ايدينا

منى ( مبسوطة ) : …

ابو احمد : بعدين انا بيان مو متعود عليها ، ياسمين مكانتها بقلبي غير ، و ما حدا باخد هالمكان مثلها

منى : الله ما يحرمني منك و من طيبة قلبك ، يا ريت كل الناس متلك

ابو احمد : بكفي انها بنت زياد ، حبيبي و صاحبي المفضل و اللي اتدرب على ايدي و جوزته انا و خليته عديلي

 

_______________________________

 

 

آيات : وينه ؟

منار ( صديقتها ) : ما بعرف ، كل يوم بكون حواليها

نور ( صديقتها ) : مفكرتنا مو حاسين ، و لا شايفين وجهها كيف بنخطف لما يطلع قدامها

آيات : يسم بدنه ، لازمه احمد يجي يعطيه درس يربيه

نور : بده يرجع يخطبها ؟

آيات : ما بعرف لسا مو مبين

منار : ولك اخطبيني انا بدالها ، حرام يتعزب اخوكي هيك

آيات : اه شطورة ، بتتحملي تعيشي مع واحد كل تفكيره بوحدة غيرك ؟ يمكن لو بده ينام معك بتخيلك هية

منا : لا ، مستحيل اقبل طبعا

نور : معناها اسكتي ، بعدين هاي خيانة اسمها

منار : لا كل اشي نصيب ، افرضي شافني و عجبته ؟

آيات ( ضاربة بوزها من كلام منار ) : … هي اجت ياسمين هلا بتنصدم اني هون

ياسمين ( مصدومة ) : شو جابك ؟ ليه ما قلتيلي

آيات : مفاجأة

ياسمين : اهلا و سهلا بس لسا مبارح اجيتي من السفر

منار : شوفيها ، اشتقنالها

ياسمين : بدل ما تروحوا تسلموا عليها مثلا ، يلا منيح

نور : عشان اخوها توجيهي مو خرج الواحد يتزاور

ياسمين : صح معك حق ، طوارئ ، يلا ما بدكم تروحوا عالمختبر ؟

نور : امبلا بس آيات وين رح اتضلي ؟

آيات : بحضر معكم هههه

منار : بتفيدنا من خبراتها

ياسمين : خبراتها كلهم معي نانانا

نور : لطشتي كل اشي منها ئي

منار : حتى اخوها

آيات : بس صبايا

ياسمين : لا دقيقة ، عيدي لو سمحتي ؟ بس ما تكوني نفسك باخوها و ما معنا خبر ؟

منار : لا يا حلوة ما نفسي بحدا ، اتطمني

آيات ( عصبت ) : بكفففي ، شو هالكلام هاد ؟

ياسمين ( اتطلعت عليهم من فوق لتحت ) : عن ازنكم

 

نور : ما حبيتها منك

منار : رح اموت ، على شو بحبها نفسي افهم ؟ بتعامله متل الحشرة و بموت فيها بزيادة ، حتى هداك الشب اللي بلاحقها ما شفتيه كيف بكون يتاملها و نفسه تعبره

نور : طيب هي شو دخلها ؟ بتعرفي انهم من لما كانوا صغار بحبوا بعض ، يعني لا تحاولي

منار : انا اللي قاهرتني آيات الغبية

نور : عيب عليكي ، ليه غبية ؟ يعني لولاهم عارفين انه ياسمين منيحة ما بتمسكوا فيها هالقد ، خلص امشي تاخرنا بسببك

 

آيات : بكفي عياط ياسمين ، رح تخليها تتشمت فيكي

ياسمين ( بتبكي ) : آخر اشي كنت متوقعته منار تحط عينها على احمد ، و اللي كنت مفكرتها صاحبتي و بفضفضلها

آيات : مو قصة حاطة عينها ، بس اكيد بتتمنى واحد متله يعبرها ، و انتي فاهمة عليي ، يعني مو قصة حب

ياسمين : حبها برص ، تسترجي تفكر فيه اصلا مو تحبه

آيات : خلص خدي امسحي دموعك قبل ما يشوفوكي ، ما تعبريها ، احمد الك انتي و بس

ياسمين ( رجعت تبكي ) : قرب ١٦/٤/٢٠١٦ ، و لسا احمد ما رجع ، معقول يكون لسا متزكر

آيات : … ان شاءالله

 

////

 

علاء : اهلك مبسوطين كثير ، و حكياتهم ما عم تخلص

احمد : الحمدلله ، الله يجمعني فيكم على خير جميعا

علاء : اوعى تروح عليك عقيقة سلمى ها

احمد : شكلك طمعان بالنقوط يا… حتى تشهوني عالعقيقة

علاء : لا تخاف كله مردود ، بكرا مهمووهة قصدي ياسمين بتجيبلك بدل الواحد عشرة و هات لحق هههه

احمد : ههههههههه فرطت ، اعملوا جمعيات عشان تلحقوا

علاء : شو رايكم تتكرموا علينا و تتجوزوا اول

احمد : يلا هانت هانت ، قرب ١٦/٤/٢٠١٦

علاء : شو يعني ؟

احمد : موعد عرسنا اللي اتفقنا عليه قبل سنة

علاء ( اتطلع على ساعته يشوف التاريخ ) : طيب اليوم ٢٥/ ٣ يا معلم ، معك اقل من شهر يعني

احمد : اه ، هيني عم استعد

علاء ( بلهفة ) : يعني جاي ؟

احمد ( بتهرب ) : لسا ما بعرف

علاء : كشفناكي ، ارفعي ايديكي

احمد : هههههه

علاء : طيب تعال احضر عرس هيثوومتي بالمرة

احمد : هيثومتك ؟

علاء : و لا بتعرفه صاير ، بتتذكر هيثم الشبيب اللي كان متكتك و حالته حالة و لحيته عالمسطرة و شعره مرتب مثل الاول عالمدرسة ؟

احمد : ههههههه اه ؟

علاء : هسة ازود من هيك كمان ، و لا بتعرفه اصلا

احمد : الله يرحم لما كانت زينة تتترجااااه مشان الله احلق

علاء : ئي ، هاي بس هيك بتسبل بعيونها ، ما بتحكي حرف واحد ، شبيك لبيك بين ايديها

احمد ( بمزح ) : كانك غيران انت ؟

علاء ( حك شعره و غمزه ) : هيك اشي

 

////

 

هيثم : كيف استعدادكم للعرس ؟

ام حمزة : الحمدلله ، كل اشي متل ما بدك و احسن

هيثم ( عيونه على رانيا بتطعمي آدم ) : المهم رنوشتي تكون مبسوطة

رانيا ( بتبتسم و بتقلب نظرها بين امها و هيثم ) : مبسوطة حبيبي الله يخليلي اياك

ام حمزة : هاتي الولد عنك خليكي تقعدي مع خطيبك شوي

هيثم : شكرا الك خالتي ، امي كل ما اجي من عندكم بتسالني عليكي و الله

ام حمزة : الله يطول بعمرها ، ما في منها هالحجة ، كل يوم بوصي رانيا عليها

هيثم : ما بدها توصاية

رانيا ( بخجل ) : تسلم

هيثم ( قرب منها ) : اسمعيني ، شوفي احمد زهقني و هو ببعثلي هالصور كل يوم ، قال فرجيهم لياسمين عاساس انهم الك و شوفي زوقها شو بتنقي

رانيا ( ماسكة الموبايل و بتتفرج ) : يا عيني شو هالاشياء الحلوة ، طيب خليه يحسب حسابي

هيثم ( رفع حواجبه ) : امممم مو خرج مفاجات انتي على كل حال ، يلا خدي هي بعتلك اياهم و فرجي ياسمين هسة عشان اخبره لاني مو فاضي الا اليوم

رانيا : كانك كتير متوتر ، انا العروس عفكرة و اول مرة كمان

هيثم : و انا العريس عفكرة ، و اللي فات مو محسوب من عمري كان

رانيا ( قربت راسها من راسه و تلامسوا من الجبين و الانف ) : انت عمري كله

هيثم ( استغل الوضعية و قرب من تمها ) : و انتي روحي ، بس هاتي بوسة

حمزة : احم هههه

هيثم / رانيا ( بعدوا عن بعض بسرعة ) : ههههه

حمزة : يعني بس انا اللي ينكبس عليي ، اختك كل القعدة فاتحة الباب و رايحة جاي

هيثم : طيب انا شو دخلني ، حس فيي ، كون احسن منهم

رانيا : ههههههه

حمزة : و انا اخوها ئي ، لا بمزح ، بس ما كنت اعرف انك هون ، كانه عرسكم كمان خمس ايام ؟

هيثم : بقولوا هههههه

 

_______________________________

 

 

بعد ثلاثة أيام <<

 

هالخطوة كانت جريئة كثير ، و فيها مغامرة ، بس كان لازم اعملها ..

كنت عم اتجهز من ايام ما كانوا اهلي عندي ، لكن بدون ما اشعرهم باشي ..

طلبت المساعدة من هيثم ، كونه خطيبته بتقدر تقدم خدمة مميزة لياسمين ، و بدون ما تشعرها باشي ..

 

احمد ( تمددت جنب هيثم عالتخت و اعطيته بوسة على خده ) : يسعدلي هالصباح يا احلى عريس

هيثم ( فتح عيونه و قام مفزوع ) : بسم الله الرحمن الرحيم ، بسم الله ، مين انت ؟

احمد : هههههههههههههههههههههههه اسم الله عليك ، بطلت تعرفني كمان ؟

هيثم ( هجم عليه ) : ولك قطعت خلفتي بهالخوفة ، متى اجيت ؟

احمد : هي وصلتي و الله ، اجيت عندكم

هيثم : من وين جبت المفاتيح ؟

احمد : طلبت من آيات تجيبلي اياهم معها

هيثم : اجيت بر ؟

احمد : لا طيران ، ختشيبتي معها سيارة ليه اجي بسيارتي

هيثم : ههههه روح جيبلي طاسة الرعبة الله يلعن شيطانك يا زلمة

احمد ( بزناخة ) : كانك لسا ما بستني و لا ضميتني و شميتني و حكيتلي الحمدلله عسلامتك يا حبيبي و صديقي و اخوي

هيثم ( بحك لحيته ، و قرب مني و ضمني ) : حبيبي و صديقي و اخوي الحمدلله عسلامتك

احمد ( قرب خده ) : وين البوسة ؟

هيثم : اموواااااح

احمد : و الخد الثاني

هيثم : اموووااااح ، يلا روح بس اوعى امي تشوفك ههههه

 

كانت مفاجاة مميزة ، و غير متوقعة ، حتى من خوفه على سيدي و ستي ، طلب مني اطلع برا البيت و ادق الباب عليهم ..

 

ام ماهر ( ضمتني بقوة ) : يا حبيبي يا روح ستك ، الحمدلله عسلامتك

ابو ماهر ( ضمني ) : نورتنا يا سيدي الحمدلله اللي جمعنا فيك ، الله يرضى عليك و يسعد قلبك مثل ما اسعدتني بهالمفاجاة

هيثم : الواحد بروح عند دار اهله ، انت جاي عنا اسم الله ، خير اللهم اجعله خير

احمد : قلبي مرفرف زي الطير ههههه اوعى تخبر حدا

ابو ماهر : بدكاش تسلم على خوالك و الشباب ؟

احمد : لا خلص بشوفهم كلهم مرة وحدة

هيثم : الله يسترنا من احمد و خططه ، رح تجيب اجلنا ، اسمع ترا انا بعد بكرا عرسي ، عيونك بطلعها اذا بتعمل فصول فيي

احمد ( مو عاجبه و بغني ) : باقي هالليلة و بس ، و انت متغير عليي ، صارلك كم ليلة و انت ، انت متغير عليي

هيثم : لا تحاول

احمد : شايفة ابنك و عمايله يا ستي ، هاي اخرة دلالك اله

 

ابو ماهر : هههههه ولك احمد خربانة اخلاقك بالغربة

هيثم : ها هي في حدا فهم عليي

احمد ( نهض حاله و بفقع باصابعه و رقبته ، و بشد عضلاته ) : ماشي بتمونوا ، تعال انت الحقني اشوف

 

////

 

من لما حكيت انا و اياه ، بستنى كل يوم اسمع خبر جيته عالبلد ..

ما بستغرب من حالي ، و من كمية الشوق اللي منتابيتني ، من لحظة ما سافر ..

 

ريم : صباحو ، بشوفك عامل قهوتك ليه ما استنيتني

علاء ( حضنتها ) : يسعدلي صباحو حبيبي ، و الله بتطلع عليكي و انتي نايمة قلبي من جوا بشفق على منظرك ، الله يقومك بالسلامة يا عمري

ريم ( حطت ايدها على بطنها بحنية ) : اشتقنالها ، طولت كتير الزعرة

علاء : اه و الله طولت ، قربتي تخلصي التاسع

ريم : الكل بحكيلي عادي عشان بكرية ، في ناس بتتعدى التاسع

علاء : لا يا رب هاليومين بتولدي

ريم : بس خلي عرس خالو هيثم يمرق على خير هههه

علاء : انتي ارقصي منيح ، بلكي ولدتي

ريم : ههههههه رح يحششوا عليي ، بضلوا لآخر عمرهم يتزكروني

علاء : هههههه

 

////

 

من زمان كتييييير ما صحيت بهاللهفة ، كانت رجليي عم تسابق الريح ، و تمشي بدون ارادة مني ..

متل عادتي ، بفتح عيوني ، بفتح على صورته ، ببوسها ، و ببوس اسمه عالسنسال ، و بقوم اتجهز لدوامي بالجامعة ..

 

مها : صباحو النشيط انا

ياسمين : امممم ريحة القهوة اليوم غير شكل ، شو حاطة عليها ؟

مها ( باستغراب ) : و لا اشي ، بس انتي اللي شو صاير معك عيونك عم يلمعوا كأنهم ؟

ياسمين ( بفرح ) : معقول ترجعلهم اللمعة اللي فقدتها من تمن شهور ؟

مها ( ضمتني ) : الله يفرح قلبك ، و يسعدك كمان و كمان ، ما في اشي بعيد على ربك ، تفائلي يا امي

ياسمين : و نعم بالله ( بستها على راسها ) دعواتك ، بشوفكم المسا

 

////

 

ابو ماهر : مالك يا سيدي من لما اجيت ما حكيت مع حدا ؟ عامل مفاجاة يعني ؟

احمد : ههههه هيك اشي ، وصيت هيثم ينادي الكل اليوم عالسهرة

ام ماهر : شو ناوي يا ستي ، ترجع انت و ياسمين ؟ و لا بدك تشوف غيرها ؟

 

الجزء الخامس :

 

احمد ( تنهدت و سحبت نفس من سيجارتي ) : ااااخ ااااخ يا ستي ، هو انا قادر اشوف غيرها ، لو قدرت ما بتشوفيني بهالحالة قدامك

ابو ماهر : و لا هي قادرة تشوف غيرك ، متاكد مثل ما انا شايفك هسة انكم لبعض باذن الله

احمد : امين ، الله يسمع منك

ام ماهر : من ثمك لباب السما ياااا رب ، اشوف منى و مها فرحانات فيكم ، و الله قلوبنا تعبت يا ستي ، الله يعين كل مين على حاله

احمد : الحمدلله على كل اشي ، دائما و ابدا

 

_______________________________

 

 

اكتر اشي اثار فضولي اليوم ، السهرة المفاجئة ، قبل عرس هيثم بيومين ..

شو ممكن يكون صاير ؟ ، و ليه طلب منا نجتمع ، و اكد عالكل ، صغير و كبير ..

 

ابو علاء : ما حكالك شو القصة ؟

نهى : لا و الله ، عاد بدي اروح اشوف ريم اليوم كنت ، قلبي عليها

ابو علاء : بتشوفيها بالسهرة ، الله يقومها بالسلامة تعبت مسكينة

نهى : كتير كتير ، يا حبيبتي

 

////

 

سهى : يوووه ؟ شو المناسبة

هيثم : بدي اشبع منكم قبل ما اغرق بالعسل ، اكدي على ريم بالله

سهى : هههههه ماشي ، يلا بنشوفكم

 

ريم : يييي مو قادرة اروح مكان

سهى : ما دخلني خالك بزعل ، طلب تيجوا كلكم

ريم : شو القصة ؟ مبارح كانت سهرة رانيا ، خلينا نرتاح للعرس شوي

سهى : ما بتروح من بالي متل القمر الله يحميها

ريم : اه و الله ، خالتو نهى حصنتها هههه

سهى : اه لازم ، الله يهنيه يا حبيبي صبر و نال ، يا ربي زينة تعدي هالعرس على خير

ريم : بتعرف هي ؟

سهى : المفروض لا ، الله اعلم

 

////

 

انس : شو بدنا نروح نعمل ، انا ما معي وقت

آيات : خد معك الاشي المهم بتدرس لحالك بغرفة

انس : اوووه ! شو هالذكاء الخارق اللي عندك ؟ جد ما خطرلي

منى : ههههههههه

آيات : افت ما ازنخك ، دبر حالك ما الي دخل

منى : ما بنطول بنروح ساعة زمن و بنرجع

انس : طيب خليني افوت ادرس شوي

 

////

 

على جروب الشباب بالواتس <<

 

هيثم : ما بدكم توصاية كلكم اليوم معزومين عالسهرة عنا

قصي : ييي والله بروح متاخر انا خلص بنشوفك بالعرس

هيثم : لا حاول جهدك ، ما بنبدا السهرة الا اذا اجيت

امجد : في اشياء زاكية ؟

هيثم : في انا ، منيح  ؟

عدي : ازكى اشي ، جيب آدم كمان

هيثم : تكرم

عمر : في سبايا ؟

هيثم : اكيد الكل معزوم

علاء : يييي طيب انا مرتي صارت تستحي مسكينة ، و انا بستحي معها

احمد : كلك خجل انت ، استحوا على دمكم بتجتمعوا بدوني ، اخص يا خونة

هيثم : ما دخلنا ئي حدا حكالك تسافر

علاء : اله عين اللي حكالي رح اجي و لحد هسة ما اجا

احمد : بستنى بسلمى تيجي

امجد : الله يجيبها بالسلامة ، بلكي شفناك يا….

الشباب : هههههع

هيثم : يلا بنشوفكم يا حلوين

امجد : حلوين !!

عمر : اووه لللااااا ، شباب اليوم في عنا مهمة صعبة بالسهرة

امجد : اظن ذلك يا ميمو ٢

قصي : ادعولي اقدر اجي ، يلا سلام عندي محاضرة

عدي : الله ينتعك بالسلامة

احمد : عمورة لا تنسي ال girls friends تجيبهم

عمر : اه تبعا تبعا ولوو ، ليه بنقدر بلاهن نحن

امجد : هع هع

احمد : دير بالك على حالك حبيب

علاء : ههههههه يا مسخم يا عمر

 

_______________________________

 

 

مرق الوقت بسرعة ، و صارت الساعة قريب السبعة ، و كل اشي صار جاهز ..

 

هيثم : في بلاطة تحت المجلى ، افتحها و انزل تخبى بالسرداب تحت الارض هههههه

احمد : بوسعني تحت المجلى افوت فيه ؟ وين اروح برجليي ؟

هيثم ( بمسخرة ) : ارحمنا يا جيفرس بيلديلتون ( صاحب الظل الطويل )

احمد : يعني لو انك قصير بقول غيران و الله يعينه ، بس انت شو وضعك ؟ كيف الواحد بده يجاوبك ؟

هيثم : هيهيهي خلص انقشع هي ابصر مين اجا

احمد : انا عند ساعة الكهربا ، و انت عليك تشغل اللي حكتلك اياه

هيثم : بتؤمر احمد افندي ، لنشوف اخرة اوامرك اليوم

 

و متل ما انا متعود عليهم ، تجمعوا مع بعض ، و كان الكل موجود ..

كانت اصواتهم ، بتزيد دقات قلبي ، و اتلهف اكثر لشوفتهم و للقعدة معهم ..

بس كان في مهمة لازم اقوم فيها ، و الي زمان بحضرلها ..

 

منى : يا عيني عالعريس المنور ، ربي بجعلها جوازة الدهر و يفرح قلبك

هيثم : الله يفرحك باولادك و يسر امورهم

ابو علاء : لا تغير الموضوع ، احكيلنا شو الموضوع

هيثم : ما في اشي…

 

قبل ما يكمل هيثم جملته ، انطفت كل الاضواء ، طبعا انا طفيتها ..

و شغلت عرض على الحائط قبال الكل ، يعني داتا شو data show ..

 

كان عبارة عن فيديو انا صورته ، بدايته بكون انا ماسك الموبايل و بصور حالي و انا احكي :

السلام عليكم جميعا ، اكيد استغربتوا من العرض المفاجئي ، بس اتمنى يعجبكم للنهاية ، مو مجرد عرض عادي ، لانه موجه لشخص معين ، بس حبيت الكل يكون موجود حتى يشهدوا عليه

 

////

 

خفنا لما انقطعت الاضوية فجاة ، و صارت بلبلة و تهامسات ..

بس لما طلعت صورته و سمعت صوته ، سكتنا كلنا ، و كل حواسنا انجذبت للعرض ..

 

كان الفيديو ببيته اللي بجدة ، و لما خلص التحية ، بدا يغني :

كل واحد مننا ليه ماضى ليه ذكـــــره

قلبك اسى ولا نسى اكيد عينيك فاكره

هبعد واسيبك للزمن والدنيا ولبكـــــره

ولو عايز تفتكرنى

غمض عينك دقيقه … وانت تلائى الحقيقه

وآآآآآآآآآآآآآآآه … لــــــــــــــــــو

 

كان يغني باحساس قوي كتير ، لدرجة انه دموعه و دموعنا احنا كمان ما قدرنا نحبسها ..

كانوا البنات جنبي ، و ماسكين بايدي ، و مبسوطين كتير من اللي عم بصير ..

 

////

 

بعد ما خلصت المقطع اللي غنيته بصوتي ، ببدا العرض التاني على طول ..

كان عبارة عن صوري انا و ياسمين ، بكل مراحل اعمارنا ، و كلهم كانوا بجمعونا سوا ..

عرضتهم ضمن اغنية مميزة ، كنت احبها كتير ، ونسمعها انا و اياها دايما ..

 

يا قصص عم تكتب أسامينـــا 

ع زمان الماضي وتمحينــــــا 

جينا نحنا وغنانينـــــــــــــــا 

والرقص يضوي ليالينـــــــــا 

 

ليالينا .. ليالينا 

 

يا قصص من بالك شيلينـــــا 

وبقلب الحاضر خلينــــــــــــا 

شو بدك بزمان الماضـــــــي 

إحنا ما خلقنا لماضينـــــــــــا 

 

ليالينا .. ليالينا 

 

يا زمن بالقصص المنسيــــة 

أو بالأحلام الورديــــــــــــــة 

لا تتركنا أسرى امبــــــــارح 

ولا ننطر بكرة ليليـــــــــــــة 

 

ليالينا .. ليالينا

 

////

 

كان عرض متعوب عليه ، و الصور اخدونا لزمان حلو ..

بس الاغرب من كل اللي صار ، انه بنهاية الفيديو ، برجع احمد بوقف قدام الكميرا ، و بحكي : كل مشاهد حياتنا ما بتعبر عن مدى حبنا لبعض ، و انا بعتذر  منك ، و بطلب منك السماح قدام كل الموجودين ، و اسالك : بتقبلي تتزوجيني ؟ معك ٢٠ ثانية لتجاوبي

 

الجميع ( بصوت واحد ) : ١٩ ، ١٨ ، ١٧ ، ١٦ ، ١٥ ، ١٤ ، ١٣ ، ١٢ ، ١١ ، ١٠ ، ٩ ، ٨ ، ٧، ٦ ، ٥ ، ٤ ، ٣ ، ٢ ، واااااحد

ياسمين ( بضحك ) : مواااافقة

 

لما حكيت موافقة ، طلع صوتي فجاة ، كنت عم احكي نفس الكلام اللي حكيته لعمر ، و رانيا ..

الكل استغرررب ، و بنفس الوقت فرحوا ، و حسوا انه خلص ياسمين و احمد رح يرجعوا ..

انضوت الاضوية فجاة ، و طلع احمد قدامنا ، كان حامل بوكيه ورد ، و تقدم بخطوات ثابتة و جريئة ، و قرب مني ..

 

الجميع ( بدهشة ) : احمممممد !!!

ياسمين ( نزلوا دموعي ) : …

احمد : شكرالانك وافقتي ، كنت عارف و متاكد ، بس ما بغني عن انه ارجع اسالك نفس السؤال

ياسمين ( هزيت راسي بالنفي و انا عم ابكي بانهيار ) : …

 

رانيا ( اجت فجاة و بتصفق و بتغني ) : انا لحبيبي و حبيبي الي ..

 

كملوا معها امي و خالاتي :

يا عصفورة بيضا لا بئى تسألي .. لا يعتب حدا .. و لا يزعل حدا.. انا لحبيبي و حبيبي الي

 

ركضت بسرعة ، و وصلت سيارتي ، فتحتها و بدي اشغلها ..

 

احمد : يلا امشي

ياسمين ( بصدمة ) : كيف اجيت لهون ؟

احمد ( رفع حواجبه ) : مفكرتيني رح اسمحلك تهربي ؟ يلا شو بتستني امشي

ياسمين : لو سمحت انزل ، حابة اكون لوحدي

احمد ( بنظرة تأملية ) : حكولي انك حليانة بس ما تخيلت لهالدرجة

ياسمين ( عصبت ) : احمد انزل من هون

 

////

 

ابو امير : وين راحوا ؟

ابو احمد : المهم انه ما يرجع بلاها

مها ( بخوف ) : يا رب تحميها

نهى : اهدي انتي ، لا تخافي احمد بكون معها

علاء : هيثم حسابك عسير

هيثم : بس اتحاسب مع خطيبني الفنانة الرومنسية ، اعمل اللي بريحك

نهى : الحق عليها

هيثم : اه صح ، نيال من جمع راسين على مخدة

الشباب : هههههه

هيثم : اكثر اشي قهرني اني حكتلها بدك تيجي حكتلي لا ، ممنوع تشوفني

منى / نهى / سهى / مها : ههههههه

رانيا : نسيت اني رح اضل محجبة ، يعني ما رح تشوف شعري

هيثم : شو دخل الشعر بالموضوع ؟

سيرين : عشان ما تشوف اللون الجديد

هيثم : الله يجيبك يا طولة البال

انس : طيب ما لحقنا نشوف احمد وين راح ؟

ابو احمد : لاحق عليه ، بتشوفه ، الله يهديهم و يبطلوا ولدنات بس

ابو امير : هالمرة انا بصفك ، اللي بتؤمر عليه انا بعمله ، بدك من شعرها بخليها توقع على كتب الكتاب

ابو عدي : ليه من شعرها يعني ؟ مهي وافقت قدامنا كلنا و انبسطت

ديمة : اه و الله ، قلبها طيب ياسمين قدرت تسامحه ، مو متل بعض ناس المسامحة عندهم بدها بروتوكولات

عدي : …

علاء : انتي بس لو اتضبيه شوي للسانك

ابو قصي : الها عين تحكي ، الله يكون بعونك يا عمي يا عدي ، من الصابرين احتسبك

علاء : طيب و انا شو ؟

ابو علاء : من الاولياء الصالحين ، بس دير بالك عليها

الجميع : ههههههه

ابو امير : لعاد احمد من المبشرين بالجنة

هيثم : و حمزة معه ههههه

سيرين : يييي صحيح قال رح يجي ، وينه رانيا ؟

رانيا : كان بصف بالسيارة برا ، ما بعرف ماله تاخر

 

////

 

ياسمين : شوف مين اجاك ؟

احمد ( التفت حواليه ، و نزل من السيارة ) : هلا هلا حموووز

حمزة ( ضموا بعض ) : هلا فيك ، شو هالمفاجاة الحمدلله عسلامتك

 

استغليت الموقف ، و ضليت ساحبة حالي باقصى سرعة ..

 

احمد ( ضرب راسه ) : ياااا االله منك ياااسمييييين

حمزة ( بسرعة ) : خذ مفتاح سيارتي و الحقها

احمد : يسلمو

 

باقصى سرعة كمان ركب بسيارة حمزة ، و لحقني ..

قدر يوصلني لانه كان في اشارة ضوئية وقفت عليها ..

بس فتحت و رجعت لسرعتي ، و هو وراي ..

حاولت اخد طرق فرعية ، و اوصل للمكان اللي كنت رايحة عليه ..

 

بس لسوء حظي ، مهاراتي بالسواقة لسا مو بقدرة احمد ، و مناوراته ..

و الظروف بانه وصلنا عند ساحة فاضية ، ضرب بريك ، و صف السيارة بالعرض قدامي ، و سكر عليي الطريق ..

نزل و هو بتمختر ، حاطط ايديه بجيب بنطلونه ، و بوزع ضحكاته المعهودة ، مع هزة راسه اللي كلها ثقة ، و حركة جديدة طالع فيها ، بعض على شفايفه ..

 

احمد ( فتح باب السيارة عليي و ارتكى عليه ) : لا شطورة اسم الله ، بس يا خسارة ما الك حظ

ياسمين ( منزلة راسي و ما بدي اتطلع فيه ) : ازا وقف حظي معك عالسواقة بسيطة

احمد : طيب انزلي نتفاهم ، هي وصلنا للمكان المعهود

ياسمين : ما بدي اقعد معك

احمد ( بضحك ) : قبل شوي كنتي مبسوطة و بتغني و موااافقة ، شو غير رايك ؟

ياسمين ( نزلت من السيارة و قفت اتطلع فيه و احكي بعصبية ) : انت هيك دايما ؟ بتروح متل الحلم ، و بترجع كمان متل الحلم ، و بدك ارجعلك مشان تتركني من جديد ؟؟

احمد ( مزعوج من عصبيتي و صوتي العالي ) : ما رح اجاوبك بنفس اسلوبك خصوصا انه احنا بمكان عام ، بس اتطلعي معي عالمكان اللي قعدنا فيه قبل سنة من اليوم ، و اتفقنا فيه انه ب ١٦/٤/٢٠١٦ رح نعمل عرسنا

ياسمين ( بلهفة ) : لسا متزكر ؟

احمد ( مو عاجبه ) : جد ؟ حكولك عني فقدت الذاكرة مثلا ؟

 

طلع موبايله ، و قرب مني ، صار جنبي بالضبط ، و فرجاني موبايله ..

 

احمد : هالمرة ما رح اعمل عليكي مغامرات مثل قصة المنتجع ، لانه ما ضل وقت ، بس شوفي حجز الفندق متى ؟ عرسنا رح يكون هون كمان اسبوعين

ياسمين ( شهقت و حطيت ايدي على تمي ) : مو معقول !

 

اتطلعت فيه بحب ، و بادلني نفس النظرات ، و اشرلي بعيونه اني اركب معه ..

 

ياسمين : لا ما بدي

احمد : ليه ؟؟

ياسمين : شو رايك نسحب عليهم فيلم من هون لقبل العرس بانه انا و اياك لسا ما اتفقنا

احمد (عصب ) : ياسمييييين !!

ياسمين ( برجاء ) : الله يخليك حبيبي ، بدي اشوف ردة فعلهم ، بس امانة لا تفسد عليي

احمد ( برومنسية ) : مدام الشغلة فيها حبيبي ، خلص امري ل الله

ياسمين ( كاتمة ضحكتي ) : …

احمد : اتطلعي فيي اشوف

ياسمين ( اتطلعت بعيونه ) : نعم ؟

احمد : اشتقتللللللك ، بموتك اذا جننتيني بدنا نتجوز السنة ، اتفقنا حبيبتي ؟

ياسمين ( بدلال ) : اتفقنا

احمد ( ومألي براسه ) : عالسيارة ، تفضلي

ياسمين : تفضلت ، سيارتي بعدين بنجيبها ، بس خليني اصفها منيح و أأمنها

احمد : صفي يا شوفيرتي الصغيرة

ياسمين : ههههه

 

////

 

ابو علاء : لحقت احمد ؟

حمزة : اه لحقته ، و اخد سيارتي يلحقها

الشباب : هههههع

سيرين : لحقتوا تتعرفوا ؟ و تعطيه سيارتك ؟

نهى ( زورتها ) : اه لحقوا ، عندك مانع ؟

سيرين ( مو عاجبها ) : لا ابدا

ابو امير : احمد على طول بكسب الناس لصفه ، دبلوماسي

ابو احمد : تسلم ، الحمدلله من رضا الله و من ثم والديه

حمزة : الله يحفظلك اياه ، و تفرحوا فيه قريبا

هيثم : امييين ، و نخلص من نقه هههه

علاء : مثل ما خلصنا من نق خاله

منى : يا رب اللي جبر بخاطر هيثم يجبر بخاطر احمد و باقي شباب و بنات المسلمين

ابو ماهر : انا بقول خليه يميل يجيب ماذون بطريقه خلينا نكتب كتابهم و نخلص

هيثم : ما بزبط ، لازم يعملوا فحص الثلاسيميا اول

منى : ما بنفع القديم ؟

هيثم : ما بعرف ، خلص مالكم مستعجلين ، لنشوف شو رح تقرر ياسمين ، يمكن تتدلل عليه شوي

رانيا : بطلعلها اكيد

آيات : سيرين تواسطيلنا عند بنت حماكي خليها تقنع صاحبتها باخوي

مها : رانيا حبيبتي عشمي فيكي كبير انا ، ريحي بالي الله يريح بالك و يخليلك هيثم و آدم و اللي بدك اياهم

الجميع : ههههه

قصي : وضعها صعب خالتي المسكينة

عمر : شو رايك نهرب قبل ما يوصل ابن خالتك

هيثم : لااا انتوا عندي محبوسين ، امنّي عليكم

عمر / قصي : يا حبيبي

 

احمد : السلام عليكم ، لا تآخذونا طولنا

ياسمين : …

ابو احمد : اهلين بالعرسان ، فوتوا يابا ، ما سلمنا عليك بعدنا

منى : مو مشتاقلنا ، خليه يسلم عالباقي اول

احمد ( قرب من اهله و سلم عليهم ) : لا و لو ، انتوا الاصل

امجد : عشان هيك احنا اخر من يعلم ، تعال وله تعال ( ضمه بقوة )

انس : احمد ، الحمدلله عالسلامة ( ضمه بقوة )

احمد : مبارك حبيبي ، الله ينولك اللي ببالك ، ( اتطلع على رنين ) وينك انتي يا بنت الف مبروك منها للاعلى ، كيفكم يا بنات ؟

البنات : الحمدلله عسلامتك ، صرنا بخير بشوفتك

ياسمين : …

رانيا : كيفك احمد ؟ الف الحمدلله عسلامتك

احمد ( عيونه بالارض ) : الله يسلمك يختي، مبارك الكم و التمام على خير

سيرين : احمد بعرفك على خطيبي حمزة ، حمزة ابن خالتي احمد

الشباب : هههههههه الله يشفيكي

احمد : تشرفنا و الله ، مبين عليه نشمي على طول اعطاني سيارته

حمزة : من بعدك ، نورت البلد برجعتك

هيثم : و الله اهلين بالشباب ، خلص يلا شفناكم بخير ، انا رايح ارتاح قبل العرس

الجميع : هههههه

احمد : شو عاملة بخالي ؟

رانيا : و الله و لا اشي ، اخدته هيك كان

علاء : لا عمره ما كان هيك على فكرة ، ابصر شو بتحطله بالاكل ؟

عدي : كانه حكنالك جيب آدم

هيثم : و الله ما لحقت ، خلص بتشوفوه بالعرس

منى : بدك تجيبه ؟

سهى : اوعى تحكيلي انه زينة بتعرف عن عرسك ؟

هيثم : عامل جريمة انا ؟ تعرف شو يعني خايف منها يعني

ابو علاء : انا بقول بلاها و الله يا ابو آدم

رانيا ( انخطف لونها ) : …

ياسمين : تسترجي تعمل اشي و الله و احنا موجودين

ابو امير : انتي وينك بابا ؟ الحمدلله عسلامته ، الغايب الك و الهدايا النا

ياسمين ( بجفاصة ) : خدوه هو و الهدايا ما بدي اشي انا

ابو ماهر : خير خير ؟ لحق يزعلك

احمد : ههههه لا بس لسا بدها تفكر و تستخير و تستشير ، انا حكتلها خدي وقتك طبعا ، و جاهز لاي جواب

رانيا : ما في اسرع من انه تلاقي بديل

احمد ( عيونه على ياسمين ) : ياسمين بالنسبة الي ما الها بديل

ياسمين : هلا ببطل لا افكر و لا استخير ، خليك عاقل بدون ما تحاول تستعطفني

عمر ( بغني ) :

ما تهدديش ..  بالانسحاب .. من حياتي .. والغياب

ما تهدديش قلبي اللي حبك بالالم وبالعذاب

لو كنت بحر انا السحاب

ان كنت حرف انا الكتاب

ان كنت قادرة مترجعيش مترجعيش

 

احمد ( نص ضحكة ) : خليها تهدد بطلعلها ياسمينة روحي

البنات : ههههههههه

ياسمين ( بتمثل العصبية ) : افففت ، زهقتوني ، مو يعني قدامكم حكيت موافقة يعني وافقت ، كنت مفكرته فيلم و بتهبل ، لسا بدي اتأكد من مشاعره ، و شو انا بالنسبة اله بعد كل اشي صار

عمر ( بغني ) :

هو انتي لسه بتسالي إنتي بالنسبالي ايه 

لا يا حبيبتي اطمني الجواب عندي تلاقيه 

لما تجري جوا دمي لما تبقي كل همي لما اعيش وياك حلمي 

تبقي بالنسبالي ايه 

لما ضلك يبقى ضلي وتبقى اجمل شيء فضلي لما اسهرلك تملي ويا طيفك يبقى ليه 

 

لما اتحدى الدنيا عشانك لما اتعذب من احزانك 

لما اوهبلك وانت مكانك كل اللي انت بتتمنيه

 

ابو احمد : خلص اتركوهم براحتهم ، الله اعلم شو قصتهم هدول ، يلا احنا بنستاذن عشان انس عنده دراسة و اجا تجاوزاً

منى : احمد بدك تروح معنا ماما ؟

الشباب : لا بدنا اياه على انفراد شوي

ابو امير : بصير نضل احنا هههه

مها : و الله انا لسا ما شفته منيح ، بدي اضل

ابو امير ( وقف جنبها و باشر على احمد ) : شوفيه هيو ، وضحت الرؤية و لا بعدها ؟

الجميع : ههههههه

مها : لا ما وضحت ، انت خد البنات و ارجع عالبيت

ياسمين : بابا سيارتي ضلت ب….

ابو امير : و الله يا بابا ما دخلني انا ، دبري حالك انتي و اللي كان معك

 

_______________________________

 

يوم عرس هيثم <<

 

ابو امير : يعني لمتى بدك اتضلي تتدللي ؟ و الله ما الي عين اشوف حدا من عمايلك ، شو بدك اكثر من هيك يعملك ، اعطيني سبب واحد يخليكي ترفضيه

ياسمين ( واقفة عالمراية و بعمل اخر اللمسات ) : …

مها : انا هالمرة ما رح احكي احسن ما تقول انتوا واقفين بصفه ، بس رح احكيلك لو بترجعي لبطني مرة تانية و تطلعي ما بتلاقي حدا يحبك متله ، اي و الله خفت يطرقوكي عين عاللي بعمله مشانك

ياسمين ( عم ألبس الشالة و العباية فوق الفستان و مو مهتمة بكلام حدا ) : …

حنين ( بجكر ) : يلا هلا بالعرس بشوف قرايب رانيا الحلوات ، و بخطبله وحدة

ياسمين ( اتطلعت عليها بقهر ) : …

ابو امير : يلا يا بنات خلصتوا ؟ بلاش نتاخر عالفاردة

مها : انا جاهزة حبيبي هات ايدك عشان لابسة كعب

ابو امير ( عصب ) : انا مو حكيتلك تلبسي الكعب اخر اشي ، الدكتورة حكت ما في داعي اله ، رح تجننيني انتي ؟

مها ( بتسبل بعيونها ) : طيب اتاكد قبل ما تعصب ابو الزوز العصبي هههه

ابو امير ( رفع عبايتها و اتطلع على رجليها ) : ئي ، جننتيني ليه بتكذبي ؟

مها : بحب اجننك

البنات : ههههههه ماما

 

اليومين اللي مرقوا ، كانوا مميزين ..

تمثيل قدام العيلة ، و بيني و بين احمد كله كلام و تخطيط ليوم عرسنا ، حتى الكروت اخترناهم ..

و اليوم رح اشوفه ، و الكل رح يشهد على نظراتنا ..

 

////

 

هيثم : خلصوني يلا تاخرنا

عدي : خلصناك ، بس انت هديلي حالك هههه

عمر ( بصفق و بغني ) : و شطبنا اسم العريس .. من دفتر العزوووبية .. و سجلنا اسم العريس . .بالاحوااال المدنية

ام ماهر / ام عدي / ام بيان / منى / نهى / سهى / مها : للللللييييييييييش

البنات : اووووها عالهشي الهشي

الشباب : اووووها

البنات : و بسكوت محشي

الشباب : اووووها

البنات : و احنا احفاد ابو ماهر

الشباب : اووووها

البنات : و بلبقلنا كل شي

الشباب : لللللييييييش

هيثم : شكرا شكرا جميعا ، بس خلصوني مشااان الله

احمد / علاء : تعال طيب ( مسكوه و حملوه بينهم ) يلا يا جماعة تأخرناااا

 

الشباب ( بغنوا ) : و يا صلاتك يا محمد .. و خزاتك يا ابليييس ..

صلووووووووووووووو ع محمد مكحول العين وعادله صلوه عليه

 

بعد ما زفوه بالشارع ، بالزفات الاردنية و الفلسطينية و حتى الشامية ، اللي كانت من تخطيط و تنفيذ الشباب و رجال العيلة ..

انطلقنا بالفاردة ، و اخدنا العروس اللي كانت عبارة عن ملكة بطلتها ..

اخدت عقولنا احنا ، يعني جد الله يعينه خالو هيثم على هالليلة متل ما بقولوا ههههه ..

 

منى : الله يعدي هالعرس على خير

ابو احمد : لا تفاولي دخيلك

آيات : اه و الله ، خلينا نتفائل بالخير

 

////

 

رانيا ( بخجل ) : عم ترجف كانك ؟

هيثم ( ماسك ايديها ) : رح اطير من الفرحة ، ياااه شو استنيت هاليوم و تمنيته من لما عرفتك

رانيا ( اتطلعت بعيونه و ابتسمت ) : بحبك

هيثم ( بادلها نفس النظرات ) : بعشششقك

 

////

 

علاء : اوعي تعمليها فيي و تولدي ههه

ريم : ازا رح اتضل اتضحكني رح تولدني انت ههههه

علاء : لا دخيلك خلص سكتت

 

////

 

عدي : كتير حلوة طالعة ، يا سقا الله و جاي عرسنا

ديمة ( بخجل ) : ان شاءالله يلا هانت ، كم شهر

عدي : المهم بتديري بالك ، خليكي عاقلة و ما بدي حركات و كلام بلا طعمة

ديمة : لا تنكد علينا خلينا مبسوطين ، خلص حلفتلك اني رح ابطل ئي

عدي : بدون نكد ، عادي بحكي انا

ديمة : طيب

 

_______________________________

 

 

بعد العرس <<

 

هيثم : يلا تصبحوا على خير روحوا ناموا خلص بكفيكم

الشباب ( بتباكي ) : اهئ اهئ هيييييثم ، لااا تروووح خدناا معك ، لا تتركناااا

رانيا : هههههه

حمزة : انا كمان بدي اجي اتعلم هههههه

احمد : من هالناحية كلنا لازمنا دروس ، يلا هجووووم

هيثم : لعند علاء يلااا

احمد : تؤ ، ما بحب اخد دروس عند اي حدا انا

علاء : مين قلك اني فاضيلكم مثلا ، يلا يا عريس بنشوفك على خير

حمزة : صاير مسكين علاء شو قصته ؟

الشباب : هههههه

عمر ( بزناخة ) : عمي انا تحت اه ، بستناك عشان اوديكم عالمطار

هيثم : لا يا حبيبي انا بس اجي اطلع برن على حدا فيكم ، يلا خلص نعسنا

ابو ماهر : خلصونا عاد يا سيدي دايما معطلينا ، تصبح على خير يابا يا هيثم ، الله يهنيكم و يسعدكم

ابو حمزة : ما بدك توصاية يا دكتور ، بنتي بامانتك

ام حمزة ( بتبكي ) : الله يرضى عليكي يمة ، و يسعدك طول العمر

ام ماهر : امسحي دموعك يخيتي ، لازم تزغردي ، الله يطمن بالك عليهم كلهم

مها ( بتبكي ) : يبي شو رح يصير فيي بس اجوز بناتي

ابو امير : جوزيهم اول بعدين اعملي اللي بدك اياه

 

////

 

ياسمين ( عيوني على احمد ) : طالع عريس حبيبي

سيرين : ما عرفتك حبيبتي

ياسمين ( تفاجات ) : انتي هون ؟

ديمة : لا هناك ، كشفناكي ولي اعترفي وافقتي ؟

آيات : هبايل انتوا مشيت عليكم ، حكتلكم انها وافقت بس بتعمل فيلم

سيرين : لا مستحيل ، ياسمين احكيلك كلمة

ياسمين ( خجلت ) : صح ، يعني حبيت اشوف ردة فعل الكل بقراري

ديمة : اي خلصينا ما ازنخكم ، شو قررتوا طيب ؟

ياسمين : امممم ما بعرف عنه ، لسا ما قرر اشي

آيات : طيب يلا امشوا ، بنتفاهم بعدين

 

_______________________________

 

 

ليلة و لا الف ليلة ، مع الحب الحقيقي ، اللي كل حدا بهالدنيا بحلم فيه ..

 

هيثم ( برومنسية ) : و اخيرا روحوا

رانيا ( بخجل ) : هههه بضحكوا

هيثم ( قربت منها و حاوطتها بين ايدي و قربت تمي من اذنها و همستلها ) : و انا و اياكي لحالنا و بس

رانيا ( بتتهرب ) : منيح معناها خلينا نغير ونتعشى ، لاني رح اوقع من التعب و الجوع

هيثم : ههههه طيب ، تعالي اساعدك

رانيا ( احمروا خدودها ) : لا لا ، انا برتب اموري ، يلا و انت كمان هلا بجهزلك اغراضك

هيثم : ههههههه منظرك بضحك ، هبولة ، مرجوعك الي اهربي قد ما بدك

رانيا : ههههه بعرف

 

ما مرق كتير وقت علينا ، كنا بسرعة قياسية مغيرين و متعشيين و بدنا نصلي حتى نستعد لاول ليلة النا ..

 

هيثم : ما يحرمني من هالقمر اللي مضوي على حياتي كلها

رانيا : و لا منك ، الحمدلله انه زينة ما عملتلنا اشي اليوم

هيثم ( بدهشة ) : شو جاب سيرتها هسة ؟ تعالي اقعدي جنبي اشوف شو صاير لعقلك

رانيا : و هي قعدة

 

________ ممنوع من العرض _______

 

ام حمزة : صباحية مباركة يا احلى العرايس

رانيا : الله يبارك بعمرك ، كيفك ماما ؟ اشتقتلكم

ام حمزة : احنا بخير طول ما انتي مبسوطة و مرتاحة ، طمنيني كل اشي تمام ؟

رانيا : الحمدلله ، اتطمني

ام حمزة : الله يريح بالك ، بدنا نشوفكم عشان نودعكم قبل ما تسافروا

رانيا : اكيد كمان شوي بنخلي الفندق و بنروح على بيتنا

ام حمزة : كانه آدم ضل مع ام علاء ؟

رانيا : اه ، هي هيثم بسلم عليكي ، يلا رح نطلع احنا

ام حمزة : الله يسلمك و يسلمه ، بنشوفكم

 

_______________________________

 

 

علاء : يلا يلا قربنا حبيبتي ، ريم ردي عليي

ريم ( بتصرخ و بتبكي ) : يلااا مو قادرة احكي

علاء : يا الله ، يا رب ، هاتي ايدك ، شدي عليي

ريم : علاااء الحقني

علاء : وصلنا و صلنا

 

سهى ( بلهفة ) : علاء علاء ، طمني

علاء ( بحزن ) : ما بعرف هيهم اخدوها ، ليه تاخرتوا انتوا ؟

ديمة : علاء شو مالك ؟ رح تكون منيحة اتطمن

علاء : … خايف عليها كانت تعبانة كثييير

سهى : توكل على الله ، ما بتشوف هلا الا البنوتة على ايدك صارت ، يا رب

علاء ( بهز براسه بحزن ) : …

 

الممرضة : الحمدلله عالسلامة ، انتوا اهل ريم ؟

علاء / سهى / ديمة : اااه ، ولدت ؟

الممرضة : جابت بنوتة متل الملاك ، مباركة

سهى : الله يبارك فيكي ، طمنتيني الله يطمن بالك

علاء : بنقدر نشوفها ؟

الممرضة : اكيد بس عم يجهزوها حتى تنتقل عالغرفة

ديمة : طيب البنت منيحة ؟

الممرضة : ماشاءالله عليها ، هلا بتشوفوها و بتتطمنوا ، عن ازنكم

 

////

 

نهى : منى يا حبيبتي بدي اجيبلك آدم رايحين عالمستشفى ريم ولدت

منى : يييي الحمدلله عسلامتها ، الف مبروك ، جيبي جيبي طبعا ، بخليه عند آيات و باجي معك هههه

نهى : يكتر خيرك ، هيني بالطريق

 

ابو علاء : مو مصدق و اخيرا

سيرين : يااا الله شو مشتاااقة احملها ، يا قلبي رح تكون بتجنن اكيد

نهى : يا رب يحميها و يحفظها ، الحمدلله اللي اجا هيك يوم بعمري

ابو علاء : كبرنا يا نهى كبرنا ههههه

سيرين : ههههه

 

////

 

آيات : طيب ليه انا ما اروح يعني ؟

منى : لانه ما بصير كلنا مرة وحدة ، بتروحي عليها و هي مصحصحة ، بتديري بالك على آدم منيح فاهمة ؟

احمد : هههه و الله يا علاء و ريم صرتوا بابا و ماما

منى : عقبالكم يااا رب

احمد : الله كريم

 

////

 

ياسمين : بدي اروح ما دخلني

مها : اقعدي ساكتة ، نص ساعة زمن مع الطريق ، ما بنطول

حنين : مين و مين رايح ؟

مها : بس انا و خالاتك ، ستك بتروح بعدين مع نسوان اخوالك

ياسمين : يا الله بس سافر خالو هيثم ولدت هههه

مها : يييي وين آدم حطته نهى ؟

ياسمين : استني اسال آيات ، ازا عندها بروح اساعدها فيه

مها ( بتغمز حنين ) : لا بلاها ، عشان احمد هناك ، بلا ما يفهمك غلط و يفكرك وافقتي

ياسمين ( احمروا خدودها ) : لا ما دخله ، انا جاي عشان آدم

حنين : صح كلامها ، خلص روحي ساعدي آيات حرام ، و خدي امير معك خلينا نعرف ندرس

ياسمين ( بفرح ) : اه باخده

 

لبست انا و امير ، و ركبته بالكرسي الخاص فيه بالسيارة ، و ركبت هالسيارة ، و انطلقت لعند احموودتي ، بدون ما اخبره كمان ..

 

منى : نهى اجيتي ، يووه ياسمين ؟

ياسمين : احنا هوون ، وصل آدم

احمد : اجت خالتي ( انصدم ) ياسمين !

 

امير بس شاف احمد ، نزل من ايدي و ركض لعنده ..

 

احمد : اوووبااااا ، تعال يا بطل

منى : فوتي ليه واقفة

آيات : اجوا ؟ ياسمين ؟

ياسمين : مالكم مستغربين ؟ مبارح شفتوني لسا

احمد ( بطرف عينه ) : ما عرفناكي بدون مكياج

آيات ( كتمت ضحكتها ) : …

ياسمين ( بدلع ) : مشكلتك مو مشكلتي

منى : استغفر الله العظيم ، خالتو انا رايحة عند ريم بدك اتضلي بالبيت هون ؟

ياسمين ( بحزن ) : شو يعني ؟

احمد : يمة صارت واصلة ، خلص خليكي ، و بتروحي مع مجموعة ثانية

آيات : اه احسن ، بتشوفي امير كيف بده يلعب مع آدم ، عروستك انولدت يا امير

احمد ( باستياء ) : ان شاءالله ما تطلع لبنت خالة امها

منى : ههههههههه

ياسمين  : اي وحدة فيهم ؟ في كتير بنات خالات لامها

آيات : متلي متلا

احمد : صح

 

نهى : يلا جاهزة

منى ( بهمس ) : اجت ياسمين ، ما بقدر اروح خلص

نهى ( ابتسمت ) : الله يسمعنا الاخبار الطيبة ، خليكي بلكي اتطري الجو بينهم

منى : بنشوف ، يلا سلمي عليهم

 

احمد : نورت بست الحسن

ياسمين ( بسبل بعيوني ) : هههه بوجودك

احمد : حاولي ما تقربي مني احسن ما تنكشف خطتك

ياسمين ( قلبت شفايفي بزعل ) : قصدك خطتنا

احمد : ايوا ابليني معك ، ما دخلني انا ما بدي اخطط غير لعرسنا

ياسمين : جبان

احمد : ما حدا جبان قدك

ياسمين : اه صح انا اللي سافرت بالسر

احمد : رجعناا !

ياسمين : ليه وين كنا حتى نرجع ؟ و يلا هلا رح نتزوج و تسافر كمان

احمد ( بلع ريقه ) : كم شهر و بمضوا ، بعدها بوعدك ما نفترق

ياسمين ( نزلت دموعي ) : كيف رح اكمل بلاك ؟ فهمني كيف رح نتزوج و تتركني ؟ ليه رجعت هلا ؟

احمد : هييييهييي علينا ما بدنا نخلص من هالسيمفونية ، اتطلعي عالبيت لو ما سافرت كان هسة بتلاقيه هيك ؟ خليكي ايجابية مشان الله ياسمين لا اتضلي تحسسيني بالذنب ، مفكرة فراقك سهل عليي ؟

ياسمين ( بتبكي ) : …

منى ( اجت فجاة ) : شو مالكم ؟

احمد / ياسمين ( بارتباك ) : لا و لا اشي

منى : و ليه بتعيطي ؟

ياسمين ( مسحت دموعي ) : بحكيلي رح يسافر ، كيف بدي اوافق عليه خالتو بس فهميني ؟

احمد ( بلع ريقه ) : شهرين و برجع نسيتي الاعراس ؟ ، و بتكون اوراقك جهزت

منى : … يعني انتي وافقتي ؟

ياسمين ( نزلت راسي ) : …

منى ( بابتسامة تفاؤل ) : و الله يا حبيبتي انه هون و هناك واحد ، مدام مع زوجك و مستقرة ببيتك ، ما حدا مهم ، كل مين ملتهي بحاله ، و اللهم نفسي

ياسمين : كيف رح اترك البلد ؟ و كل حياتي هون ، انا صعب اتغرب

احمد : انا كمان كنت مفكر هيك ، بس مع بعض رح نهون على حالنا و بوعدك ما نطول

ياسمين ( علقت عيوني عليه برجاء ) : جد ؟

احمد : ان شاءالله ، بس خليني احججك اول هههه

منى : اه اهم اشي تكسبوا الحجة و انتوا بهديك البلاد ، يلا خلونا نفرح فيكم و يرتاح قلبنا

احمد : تعالي معي شوي ، عن اذنك يمة

منى : اذنكم معكم ، الله يهديكم

 

ياسمين : شو بدك ؟

احمد : اسمعيني منيح ، انا حكيت للكل اني ماخد اجازة سنة من شغلي

ياسمين : اه بعرف ، و رح ترجع صح ؟

احمد ( غمض عيونه ) : ياسمين ، انا كنت بقطاع خاص بشتغل ، و ما في عندهم اجازة مثل هيك ، يعني

ياسمين ( بخوف ) : يعني شو ؟

احمد : يعني انا هسة ما الي الا شغلي بالسعودية

ياسمين ( شهقت ) : لااا تقولها ، يعني رح نضل هناك ؟

احمد : بدور على شغل هون ، بس خلينا نرجع و احنا مرتاحين ماديا ، و اهم اشي بيتنا يكون جاهز و اجيب سيارة جديدة بجمركها ، و الباقي بهون ، هيك كل الناس بتعمل

ياسمين : اممم على خير ، صحيح ، ما بدك تفرجيني الاشياء اللي حكتلي عنهم ؟

احمد : امبلا رح افرجيكي ، بس مو هسة

ياسمين : يا ريتك سالتني ، يا الله رانيا كتير كانت مميزة ، كانه خالو هيثم كان موصي خالتو و آيات ؟

احمد : ههههه ضحكتيني ، ولك هو انا بجيب اشي بدون رايك ؟ ، بس تشوفيهم رح تعرفي قصدي

ياسمين ( بخبث ) : ان شاءالله تكون تزكرت الاغراض تاعون سيرين و ديمة

احمد ( باستغراب ) : اي اغراض ؟

ياسمين ( بغيرة ظاهرة ) : ما بعرف كم قطعة شايفينهم عالنت و وصوا ايات عليهم و انت حكيت رح تجيبلهم

احمد : ما فهمت ، عبايات يعني ؟

ياسمين : لا طبعا ، لانجري كانه و هيك اشياء

احمد : شو يعني لانجري ؟

ياسمين ( عصبت ) : بالله ؟ ما بتعرف صرت

احمد ( بتهبل ) : لا نسيت ، بتعرفي الي زمان فاسخ ههههه

ياسمين ( ضربته بقرنة الكنباية ) : ما ازنخك ، قصدي لانجري يعني جهازات عرايس

احمد : ههههههههههههههه شوووو ؟؟؟ ولك هبلة اشي انتي ؟

ياسمين ( انقهرت ) : اه هبلة ، بطلت تعرفني

احمد : هههههه لا على سلامتك بس صدمتيني ، من وين لوين انا اجيب لبنات خالاتي هيك اشياء ؟ بدك عدي يدفني و انا حي ارزق

ياسمين : هاهاها خفيف دم

احمد ( برومنسية ) : هو انا جبت هيك اشياء ، بس لحبيبتي مو لحدا

ياسمين ( انصدمت ) : نعم ؟

احمد ( رفع حواجبك ) : ما بدك اجيبلك ؟

ياسمين ( عصبت ) : بتتخوت صح ؟ اكيد ما جبت بعرفك ما بتحب تتدخل بامور النسوان

احمد : ما ادخل بامور النسوان ، انا الي بمرتي وبس

 

امجد : فوت فوت ، افتحوا طريق

منى : مين ؟

امجد : عمر

 

احمد : هي اجا عمورتك انبسطي

ياسمين : ليه غيران انت ؟

احمد : انا بدي اغار ؟ مين قال اني غيران يعني

ياسمين : هيك حسيتك

احمد : لا احساسك غلط

 

عمر : ئي فاتحين حضانة ؟ يا عيني امير شو جابك وله ؟

منى : مع اخته

امجد / عمر ( بصوت واحد ) : اي وحدة ؟

منى : ههههه فوتوا وشوفوا لحالكم

 

امجد : ياسمين !! هلا هلا هلا

عمر ( عامل حاله عاقل و عيونه بالارض ) : السلام عليكم ، كيف حالك يختي يا ياسمن

آيات ( سمعته و اجت فاجأة ) : ههههههه يخرب عقلك

ياسمين : الحمدلله ، اشكرك يا اخي

آيات : ياسمين لا تزعلي بس سيرين تحكي لديمة اوعي تجيبي ولد طالع لعمه

احمد / امجد : هههههههههه

عمر : يصحلها سيرين الخوثة ، احكيلها انتي ديري بالك تجيبي ولد طالع لعمه الهبيلة

امجد : هههههههه فعلا

احمد : عيب يا شباب ، ماله و الله مبارح شفته كان ماشاءالله عليه

عمر : اي اسكت يوم خطبة حمزة عملنا فيه فيلم انا و امجد و قصي ، كان رح يعملها تحته لولا عدي اجا انقذه

ياسمين / آيات : ههههههههه يا حرام

احمد : تؤ تؤ تؤ يا عيب الشوم عليكم ، وين قصي عنكم ؟

امجد ( مسك الموبايل ) : شوف ، عالسلم بعلق بالزينة

ياسمين : يييي ما الزه ، صار خال

احمد ( بطرف عينه ) : اه ياااي ما الزه ، عقبال عند امير ما يصير خال

انس : دخيل الله ولكم بدي اعرف اركز ، وطوا صوتكم

ياسمين : انوووس كيفك

انس ( بفرح ) : انتي هون ، نورت و الله ، الحمدلله كيفك انتي ؟

امجد : خلص وطينا صوتنا روح ادرس

عمر : خليه ياخد استراحة ، آدم رح يوقع ديري بالك آيات

ياسمين ( ركضت ) : ييييي اوعي ، امير شرير ليه هيك بتعمل ؟

امير : حر ( حط اصبعه على راسه )

الجميع : هههههه مين معلمك

ياسمين : لحاله بقلدنا ، خلص صار سنتين

منى : اساليه بالانجليزي زمان ما سمعته

ياسمين : شو يعني تفاحة ؟

امير : apple

الشباب ( بزقفوا و بصرخوا ) : هييييي برااافوووو

آيات / ياسمين : هههههههه يمة

منى : ما ازنخكم ، اساليه اشي اصعب

ياسمين : امير روح عند الtable

امير ( راح عند الطاولة ) : table

الشباب ( بزقفوا و بصرخوا ) : وااااااو ، هييييي ، براافوووو

امجد : اسأل الله العظيم رب العرش ان يشفيكي و يعافيكي يا بنت خالتي

عمر : كانت منيحة ، بس بعد ما شافت مواهب اخوك التمثيلة حست انه في حدا ممكن ينافسها

امجد : هههههههع

احمد : هيهيهيهي

عمر : بالله شو بتهيالك كان و انت تصور حالك ؟ طيب كمل الاغنية عالاقل

احمد : هاد اللي هامك الاغنية ؟

عمر : كان غنيتلها هاد المقطع اقوى ( بغني )

هو عشان حبيبتكواتمنيت وهويتك

ادفع تمن الحب عذابىوسهر الليالى

ولا عشان مش قاسىاعز حبايبى وناسى

يجرح فياتبكى عينيا

مايحسش بحالى

انا مش هقدر الومك ع اللى عملته معاياانا وعينيا وقلبى هنرضى بأى نهايه

همشى واسيبك للأيام وحسابها كفايه

ولو عايز تفتكرنى

غمض عينك دقيقهوانت تلائى الحقيقه

وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه … لـــــــــــــــــــــــــــــو

 

ياسمين : ما اتقل دمك ، روح اعمل اشي مفيد و ساعد قصي

احمد : ههههههه مالك انفعلتي ؟

امجد : حست انه الكلام مطابق الها

ياسمين : بالله ؟

منى ( بنبرة حادة ) : اييييه ، خلصنا عاد يا شباب

احمد : انتوا وين كنتوا ؟

امجد : و دينا العرسان عالمطار

منى : انتو التنين ؟

عمر : هههههه هاد ابنك لزقة الله وكيلك يا عمتي ، وين ما اروح بروح

امجد ( بتطلع على عمر بحقد لانه كذاب ) : ولك مين اللي حكالي تعال بخاف هيثم يغتالني باي لحظة ؟

الجميع : ههههههه

 

////

 

نهى : بسم الله ، اللهم صل على سيدنا محمد

سهى : الله يطول بعمرك و تشوفيها عروس

مها : ربي يحميكي يا روحي ، شو هاد ملاك

ريم : الله يخليكم

سيرين : يا حبيبتي طالعة لخطيب عمتها

ديمة : ههههههه

 

ابو علاء ( بأذن باذنها ) : الله اكبر الله اكبر ..

علاء : هاد سيدك يا بابا

ريم : ههههه عرفته

نهى : هههههه الحمدلله على سلامتك يا حبيبتي ، الله يقويكي على تربايتها التربية الصالحة

سهى / مها : امين يا رب

مها : يعني ازا ضلت بهالجمال امير ما رح يقاومها ( بتغمز علاء ) ما دخلنا احنا

علاء : ههههه بتموني ، المهم خليني اتهنى عليها هسة ، بس خايف احملها

نهى : حط ساعدك تحت راسها ، و بالايد التانية ثبتها

سهى : سمي خالتو

علاء ( بحنية ) : بسم الله ، بابا يا الله ما احلاكي ، اشتقتلك كثير انا يا روحي ، و اخيرا شفناكي

 

نهى : منى كانت بدها تيجي بس ياسمين اجت عندها و قالتلي ما بقدر اتركها

مها : يييي و الله نسيت ، كان ما خليتها تروح

سهى : ليه راحت طيب ؟

ديمة : عشان تشوف احمودتها

سيرين : ههههه اشتاقتله من مبارح لليوم

علاء : الله يثبت علينا العقل و الدين ، خالتي احكيلها ترسى على بر بنتك

مها : حلفت يمين ما اتدخل ، حرة

ديمة : بشو حرة ؟ مهي وافقت و خلصت

نهى : لا مو قالت لسا بدها تفكر

سيرين / ديمة : هههههه صدقتوها ؟

ريم : كيف يعني ؟

سيرين : مبارح سمعناها بتحكي حبيبي

ابو علاء : ئي !

ريم : اسكتوا هههه

ديمة : عاملين خطة هي و احمد قال بدها تشوف ردة فعلنا ازا رفضت

علاء : انا من لما شفت الفيديو ، عرفت انه صاير بلا عقل مثلها

الجميع : هههههه

علاء : طول الليل و انا اتذكره و اضحك ، و لا حبة

نهى : ليه ؟ و الله كان حلو

ريم : بدل ما يغار و يعمل متله

علاء : خلينا صحاب ريم

ديمة / سيرين : هههههه يا مامي

مها : لما شفته تمنيت يكون موجود ، و الحمدلله طلع موجود

سهى : يا الله شو انبسطت بجيته

ابو علاء : انبسطنا و الله بس الله يهديهم و يقرروا

 

////

 

عمر : بدنا نخترع اغنية لسلمى ، ساعدوني

آيات : اه لازم

احمد : هههههه مشاطيب

ياسمين : اااه في اغنية اجت بافتح يا سمسم اللي عملوه جديد على قناة براعم

امجد : استغفر الله

ياسمين : اففت خليني اكمل ، اسمها ليلى ، يعني على وزن سلمى

عمر : طيب شو كلماتها ؟

ياسمين ( بتغني ) : زاد الاطفال بنتا حلوة تدعى ليلى .. ليلى ليلى

عمر : اه فهمت بنحط اسم سلمى بدالها

ياسمين : افتح عاليوتيوب و شوفها ، بتجنن كتير بحب اغاني افتح ياسمسم

احمد : نيالهم ، طيب حبيني انا كمان

امجد / عمر / آيات : ههههههه

ياسمين : بحاول انسى عمايلك

امجد : بس حبيت فكرة تسجيل كلامك لعمر و رانيا

ياسمين : لا تزكرني ، قهروني

عمر : اه قهرناكي ، اشكالك هيك بدهم

منى : بس يا ، خلص من لما اجيتوا بتتناقروا ، رنيلي على وحدة من خالاتك احكي مع ريم ، اباركلها هي و علاء

آيات : يلا رنيت على خالتو سهى

 

_______________________________

 

 

بعد اسبوع <<

 

ابو احمد : بعد ما فرحنا بهيثم ، و اتطمنا عليه ،  و علاء و ريم الحمدلله صار عندهم بنت الله يحميلهم اياها ، اجا الوقت اللي احكيلكم فيه شو اللي مخبى

ابو علاء / ابو قصي / ابو امير : احكي ، خير ان شاءالله ؟

ابو احمد ( بهز براسه ) : خير خير ، مستغربين اكيد شو في جوات هالكيس ( حمل كيس ) بس قبل ما تشوفوا رح احكيلكم السر

ابو علاء : صاير مثل هالاولاد شغل افلام ، احكي يا زلمة

ابو احمد : ههههه ، متاثر فيهم ، الحقيقة اللي تخبت عالكل بس انا عرفتها بنفس اليوم ، انه احمد و ياسمين رجعوا لبعض و اخيرا

ابو امير ( بدهشة ) : اووف ، كيف يعني ؟

ابو احمد : يعني بنفس اليوم اللي رجع فيه ، هي ضلت موافقة بس حبت تغير جو و تعمل اكشن و من هالحركات ، بس انا سالت احمد و حكالي كله تمثيل ، و كمان طلعوا مخططين لعرسهم

ابو قصي : و انت شو رايك ؟ اكيد فاهم عليي

ابو احمد : ههههه معك حق تسال هيك سؤال ، لانه انا كل اشي حكيته عنهم ، كان بتخطيط مسبق ، بهدف اني اخليهم يتخذوا قرار نهائي و اكيد ، و يعرفوا انه ما في الهم رجعة منه

ابو علاء : عين العقل ، فعلا زودوها

ابو امير : يعني انت لسا موافق على ياسمين بعد كل اللي عملته ؟

ابو احمد : له يا زياد ، هالكلام لواحد غيري بنسال ، الله يسامحك ياسمين بنتي مثلها مثل آيات ، و هي بتعرف هالاشي

ابو امير : الله يعزك و يجبر بخاطرك

ابو قصي : الحمدلله ، من زمان هالخبر نفسنا نسمعه

ابو احمد ( فتح الكيس ) : و هدول كروت عرسهم

ابو امير : ههههه كمان ؟ احنا معزومين

ابو علاء / ابو قصي : هههههههه الله اعلم

ابو احمد : معزومين الحمدلله ، طلع حاجز الفندق ، و شاريلها بدلة و توابعها و مجهزهلها هال… على زوقه

ابو امير : ههههههه كويس ريح حماته

ابو قصي : عارفها مو قادرة تلف بالسوق

ابو احمد : و ان شاءالله بعد العرس بعشر ايام  رح يسافر ، و ببدا يجهز باوراق الاستقدام

ابو علاء : على خير يا رب ، هاي بدها زغرودة من الحجة

 

////

 

مها ( بلهفة ) : شو هدول ؟ الك !

ياسمين ( ماسكة البدلة و حاطيتها عليها قدام المراية ) : حلوة ؟

حنين / رنين / اسيل / فرح : بتسسسسطلللل

مها ( بتبكي ) : و اخيرا رح اشوفك بالبدلة البيضا

ياسمين ( حضنتها ) : ماما امانة لا تعملي هيك ، بخاف عليكي

مها ( مسحت دموعها ) : طيب يلا قيسيها اشوفها ، يا بي ما جهزنا و لا اشي

حنين ( فتحت شنتة ) : شوفي هي كل الجهاز هون

رنين : وااااو ، ما احلاهم ( بتمسك الاواعي و الاغراض بايدها ) اشي خيااال

مها : الله يهنيكي و يرضى عليكم ، ربي يجعلها جوازة الدهر

ياسمين : عقبال عند باقي خواتي يا رب

مها : يا حبيبتي

حنين : اهم اشي انه العرس محجوز ههههه

رنين : الحمدلله طلعنا معزومين

ياسمين : انا ما كنت اعرف عن اشي

اسيل : كيف بدك تعرفي و انتي عاملة بلوك !

مها : طيب يلا يلا بسرعة خلونا نروح نشوف صالون و نجهز ازا ناقصنا اشي

حنين : فعلا ، خلص سكروا الكتب ما في داعي ندرس

رنين : انا جاية معكم طبعا

اسيل : هههههه

 

////

 

منى : لللليييييييش

احمد / امجد / انس : هههههههه

آيات : و اخيراااا ، صرت اخت العريس

احمد : عقبال ما نشوفك عروس يا رب

امجد : منيح اللي شاريين بدلات لعرس هيثم ، خلص بنلبسهم على عرس احمد

آيات : انا جبت فستان احتياط غير اللي لبسته بعرس خالو ، من السعودية الحمدلله خبيتها ، كان عندي احساس

منى : منيح اللي رديت عليكي و جبت انا كمان

آيات : من لما حكالي جيبيلي مفتاح دار سيدي معك ، حسيت انه في خطة بباله

انس : افكارك يا كرافت

امجد : ههههههههع

احمد : طيب يلا استعدوا

امجد : بدي اروح ادور على فرقة لسهرة الشباب ، ابااااي مو مصدق

انس : اجتكم الحفلات كلها و احنا توجيهي

منى : ايييه ، كل سنة عنا توجيهي بالعيلة ، زهقتونا

احمد : هههههه فعلا ، مين خلفنا طيب ؟

 

////

 

سهى ( ماسكة الكرت و مصدومة ) : متاكد ؟

قصي : استغفر الله العظيم ، كم الف مرة قراتيه ؟

ديمة : هههههه

سهى : يااااه ، و اخيرا كرت عرس احمد و ياسمين

ابو قصي : الحمدلله ، عقبال عند قصي يا رب

قصي : حياتي يا دادي ، بوجودك

ديمة : هههههاي ، اهرب

ابو قصي : ملووق لسانه من كثر ما بقلد سيرين

سهى : وين تلفوني ارن على مها

 

////

 

نهى ( بلهفة ) : للللييييييش ، الحمدلله الف الحمدلله

سيرين : جد الحمدلله ، و اخيرااا

ابو علاء : اسكتي كنت رح ازغرد ههههه

نهى : يا حبايبي ، اخيرا يا ناس ، كرت احمد و ياسمين بين ايدينا

سيرين : يااا رب يتمم على خير ياا رب

نهى : اه و الله يا امي ، الله يحميهم ، هاتي ارن على منى اباركلها و مها كمان

سيرين : خدي يختي رني رني على مين ما بدك ، انا بدي اروح اشوف شو بدي البس

 

////

 

آيات : الف مبروك حبيبتي ، التمام على خير

ياسمين : تسلميلي ، عجبتكم المفاجاة

آيات : وقفت قلوبنا من الفرحة ، ربي ما يحرمكم من بعض

ياسمين : آمين يا قلبي انتي

آيات : ياسمين انا حابة اسالك عن موضوع كتير مهم شاغلني

ياسمين : خير ، اسالي

آيات : مين هداك الشب اللي كان يلاحقك بالجامعة ؟ و شو قصته ؟

ياسمين ( بدهشة ) : اي شب ؟ ما فهمت

آيات : حكولي منار و نور عن شب دايما بلاحقك و حكى  معك اكتر من مرة و انتي بتصديه ، بس لما اجيت عالجامعة كان مختفي

ياسمين : هاد شب اسمه فارس ( حكتلها كل القصة )

آيات : يعني خلص بطلتي تشوفيه ؟

ياسمين : ابدا ابدا ، امانة آيات ما تجيبي سيرة لحدا

آيات : ولا يهمك حبيبتي ، يلا اتركك ترتبي امورك ، و اي اشي انا جاهزة

 

////

 

هيثم ( ماسك الكرت و بقرأ ) : نتشرف بدعوتكم لحضور حفل زفاف ابنه احمد و كريمته الدكتورة ياسمين ، تكبييير

الشباب : الله اكبر

هيثم : و ذلك في تمام الساعة … في فندق … يوم … ، تكبييير

الشباب : الله اكبر

هيثم ( قام يغني و يصفق و الشباب معه ) : و تلولحي يا داالية .. يا ام غصوون العالية .. و تلولحي عرضين و طول .. و تلولحي لاقدر اطول .. و شن كليلة شن كليلة .. الله يعينه على هالليلة

ابو احمد ( نهض حاله و رفع اصبعه و بدبك مع الشباب ) : و من هالليلة صارله عيلة

الشباب : و من هالليلة صارله عيلة ، و يا صلاتك يا محمد و يا خزاتك يا ابليس ، و شطبنا اسم العريس ، من دفتر العزوبية ، و سجلنا اسم العريس ، بالاحوال المدنية

ابو امير : تكبييير

الجميع : الله اكبر

الشباب : اوووييييها ، عالهشي الهشي

هيثم / احمد : ههههههه

علاء : اوييييها و جاج محشي

عدي : بسكوت

علاء : لا بسكوت للبنات احنا بدنا جاج

الجميع : هههههه

ابو علاء : يا فرحة قلوبنا ، شو هاد يا احمد ، شو عامل فينا انت ؟

احمد : ههههه يسعد قلوبكم دايما و ابدا

ابو بيان : خلصت الحكاااية على راي عمر

عمر : لا و ابتدى المشوار

ابو عدي : جوازة الدهر يا خالي ، الله يهنيك

هيثم : ولكم رحت اسبوع على ماليزيا رجعت لقيتكم كاتبين الكتاب ، كيف بتعملوا فحص دم بدون اشرافي

علاء : ياااي ، شو دخلنا احنا طيب ؟

احمد / عدي : هههههه

ابو بيان : وين ناوي تروح شهر عسل يا احمد ؟

احمد : انا خطيبتي العسل كله عندها ، ما في داعي نروح

هيثم : خليك عند كلامك بس انقللها شو حكيت

ابو احمد : هههه خذها يابا شهر عسل حرام بعد كل هالصبر تفطرها على بصلة

الشباب : هههههه

احمد : اه بعرف ، بنروح من دبي على جزر المالديف

امجد : لا يا حبيبي بكرا خطيبتي تغار بدها مثل سلفتها انا ما بقدر ، خليك ضمن نطاقنا

احمد : شو دخلني فيك انا ؟ شه

ابو بيان : لا يا خالي بيان عقلها كبير ، بعدين شهر العسل نقوط مني وين ما بدكم روحوا

ابو عدي : ايوا بلشنا

هيثم : هالحكي سابق لاوانه ، خلينا بالعرسان الثلاثة ، يا سلام اربع عرسان السنة كنا ، حلوو

علاء ( بغمز الشباب ) : ماله هيثم تاخر يا شباب ؟ ما اله بالعادة ما يجي

هيثم ( رفع حواجبه ) : رن عليه

احمد : يمكن نزل بالسرداب اللي تحت البلاطة

هيثم : معقول ؟ روح شوفه انت الك خبرة بهيك اماكن

الشباب : ههههههه الله لا يوقع حدا معك

 

_______________________________

 

 

تناولت فرشاية الشعر ، و رتبت شعري لآخر مرة ..

فتحت علبة العطر ، بخّيت بشكل سريع على كل البدلة ..

عدّلت ربطة عنقي ، و سكرت ازرار اكمام القميص بال cuffling ..

لبست جواربي و حذائي ، و ربطته ..

طلعت من الغرفة ، على صوت زغاريد امي و خالاتي ..

 

ستي : أوووها زرعنا نجاصة .. أوووها و بالبحر غطّاسة .. أووووها و يلّي ما بحبك يا أحمد .. أويها إطب بقلبو رصاصة لي لي ليييييش

منى : اووووها حصنتك بياسين .. اووووها و يا زهر البساتين .. اووووها و يا مصحف صغير .. اووووها على راس السلاطين لي لي لييييش

آيات : اووووها ابو أحمد واولادو .. اووووها مثل الصوان في اوتادو .. اووووها مسمار من عند الحداد .. اووووها يقلع عين حسادو  لي لي ليييييش

نهى : أووووها يا صحـن حليـب .. أووووها و كل ما برد بيطيب .. أووووها نحـنـا أهـليـة .. أووووها و ما في حدا غريب  لي لي لييييش

سهى : أووووها عريسنا احمد صغير .. أووووها ما اطبق الثلاثين .. أووووها خطبنالوا بإيام الورد .. أووووها بدنا نجوزوا بإيام الياسمين

الجميع : لي لي لييييييش

 

الشباب حملوني ، و زفوني ، و ما خلوا اغنية الا و حكوا اسمي فيها ..

طلعنا بالسيارات ، و سيارة العرسان الخاصة اللي زينتها بالورد و الياسمين ، و رسمتها بحبي الخالص ..

كل كلمات و شعر العالم ما بتوصف هالحب ، اللي انزرع بقلبي بذرة صغيرة ، و كبرت حتى طلعت اول ثمرة ..

زواجنا بعبر عن مدى تعلقنا ببعض ، و رغبتنا بامضاء باقي عمرنا في نفس المكان ..

نتشارك بالضحكة و الدمعة ..

بالاكل و الشرب و النوم ..

و الاهم من كل هاد ، نزيّن حياتنا بزينة الحياة الدنيا ..

 

////

 

مها : اووووها ببيتنا رمانة .. اووووها حامضة ولفانة .. اووووها حلفنا ما منقطعها .. اووووها ليدخل عريسنا بالسلامة لي لي لي لييييش

 

كانت هالزغرودة ، اللي استقبلتني فيها امي لما رجعت من الصالون ، بداية قرع طبول الفرح في قلبي ..

اليوم عرسي على أحمد ، و الدنيا مو واسعتني ..

 

حنين : اي عطر بدك احطلك ؟

ياسمين : اللي حطيته بشنتتي الصبح ، و مزيل العرق ، و قلم الروج ، و علبة البودرة و البلاشار و الفرشاية ، حطيهم كلهم بشنتتك ما تحطي هلا

رنين : ما بصير لازم تحطي شوية عطر

ياسمين : طيب حطي شوي على رقبتي

مها : وصلوا وصلوا

ياسمين : وين المسكة فرح خليكي جنبي محضرة البرنص و عباية بابا

 

كان بيتنا مليان من الجيران ، و اعمامي و عماتي ، و كل نسوان قرايبنا ..

تعبت كتير لحد ما وصلت لهاد اليوم ، بس بالآخر احمد رح يصير زوجي و يتحقق حلمنا ..

بس لسا رهبتي من يوم سفره ، سالبة كل قوتي ..

و بنفس الوقت ، ما بقدر اتخيل اطلع من هالبلد و اترك كل اشي بخصني بلمح البصر ..

 

////

 

بآخر العرس <<

 

احمد ( بهمسلي ) : ملاك و نازل من السما انتي ، متى رح يخلص العرس ئي ؟

ياسمين ( بخجل ) : حبيبي انت ، روحه لهالملاك

احمد ( حملني ) : يلا بكفي ، اووووبااا ، تصبحوا على خير يا جماعة

الجميع : وووين ؟ هههههه قاعدين احنا

احمد : تتهنوا ، احنا خلص نعسنا

ابو احمد : خلص و احنا كمان نعسنا ، يلا تصبحوا على خير

ابو امير : هههههه

مها ( بتبكي ) : الله معك يا حبيبتي ، ربي يهنيكي و يديم عليكي الفرح

منى : امين ، امسحي دموعك ما صدقنا عالله و نشوف هاليوم

ام عدي : عقبال ما تفرحي بالباقي يا رب ، الحمدلله اجا هاليوم

ام بيان : اه و الله يا مها ، عبي الدنيا زغاريد و افرحي

ام ماهر : يا وردتي ، الله يحميكي

ابو ماهر : خلصتوا ؟ يلا امشوا قدامي

 

رانيا : و اخيرا ، تحقق هالحلم

هيثم : اه و الله و اخيرا ، شعورهم حاسس فيه كثير انا

رانيا : كل اشي عليها طالع حلو و مميز ، الله يحميها

هيثم : و يحميكي يا قلبي ، يلا هاتي ايدك ، ادم وينه ؟

رانيا : هيو ، يلا يا روحي

 

سيرين : مشاان الله بكفي عياط

حنين / رنين / اسيل / فرح ( ببكوا ) : …

ديمة : رح اتضل عندكم لسا كمان شهرين عالاقل ، خلوها تشوفكم فرحانين فيها

حنين ( بتبكي ) : كيف رح نتطلع على تختها و ما نشوفها فيه

آيات : بالله ؟

بيان : عم تزودوها ، خلص قطعتوا قلوبنا رح اعيط انا

غنى ( بتبكي ) : انا مو قادرة امسك حالي ، ياسمين فرحانتلها كتير من كل قلبي ، بس عاززعليي تطلع من البلد

سيرين : يا ويلها اللي بعرسي ما بتعيط ههههه تضربوا

ديمة : هههههه

رنين ( بتبكي ) : بدي ياسمين ، خلوني اشوفها

آيات : ما في داعي اشرحلك شو عم بعملوا هلا

سيرين : لحقوا ؟

ديمة : اكيد لا ، بس انه بكونوا عم بعبروا عن فرحهم ببعض

آيات : يا رب ما تعجب عليه هههههه

 

_______________________________

 

 

احمد : و هي سكرت الباب خلص ، يا رب ما حدا يلحقنا ههههه

ياسمين ( بتبكي ) : بدي ماما احمد

احمد ( بحك بشعره ) : بلشنا الليلة السعيدة ، طيب خلينا نخلص بسرعة بعدين بوديكي عندهم ههههه

ياسمين ( زورته و عيونها مليان دموع ) : بالله ؟ هاد اللي هامك انت بس مصلحتك ؟

احمد ( قعد جنبها و مسك ايدها ) : يا حبيبتي يا روحي يا عمري ، كلها عشر ايام و بعدها بتقعدي عندهم و بتشبعي منهم ، خلينا نعيش ليلة عمرنا و ننبسط ، تعالي اطعميكي انتي جوعانة انا عارف

ياسمين ( بحزن ) : تؤ ، ما الي نفس

احمد ( ولع سيجارة و اخد نفس و نفخه ) : ماشي ، خدي راحتك ، انا فايت اخد دش و اغير بدلتي لانه انخنقت تقريبا

ياسمين ( بتهز براسها ) : …

 

بعد ساعة <<

 

احمد ( عينه عالساعة ) : ضايل ساعة و باذن الفجر ياسمين ، خلصيني قومي غيري هالبدلة ، و خدي دش ، ما بدي اشي انا

ياسمين ( حست بالذنب ) : يلا قايمة

 

ضيعت على حالي فرحة و لهفة احمد عليي ،

استخطيت حالي ، و قمت اجهز حالي ..

طلبت منه يساعدني بالبدلة و التسريحة ، و ما كان مبسوط ابدا ..

اخدت دش بسرعة و استعديت ، و شافني باواعي الصلاة ، و عم استناه لنصلي ركعتين نبدا فيهم ليلتنا ..

 

احمد ( بتامل فيي ) : نعيما

ياسمين ( بخجل ) : ينعم عليك

 

بس خلصنا صلاة ، حضني ، و قرا عليي دعاء بدون ما اسمعه ، و كان هالاشي كتير مهم حتى يروح التوتر مني  ..

 

_________ ممنوع من العرض _______

 

فتحت عيوني ، و اتطلعت حواليي ، كانت كل الغرفة مكركبة ..

اتطلعت على حالي ، و تاملت بياسمين جنبي مستغرقة بالنوم ، و مو حاسة على اشي ..

غمرت وجهيي بشعرها الحريري ، و لمستها بكل حنية ، و مررت اصابعي على وجهها الملائكي ..

 

رجعت بذاكرتي لسنين طوييييلة ، لاكتر من خمسة عشرة سنة ..

لما كانت ياسمين طفلة ، و تلعب ، و انا اكون حواليها ..

 

ياسمين ( بتبكي ) : ..

احمد ( بخوف ) : هاتي اشوف وين انجرحتي

ياسمين : على ركبتي ، احمد عم ينزل دم

احمد ( حملتها بين ايدي ) : لا تخافي هسة بمسحلك اياه ، لا تخافي انا معك

ياسمين : انا بحبك احمد ، انت دايما معي

احمد ( بحب ) : و انا كمان بحبك ، لما تكبري رح اتجوزك ياسمين

 

كانت طفلتي المدللة ، و لا زالت ، و رح اتضل للابد (  ياسمينة الروح )..

 

النهاية ..

 

تمت بحمد الله