مسلسل

مذكرات عاطفية ( 1 الحلقة الحادية والثلاثون ) – سلسلة ياسمينة الروح

By

الحلقة الحادية والثلاثون

و عسى دعوى طال انتظارها، يفاجئك الله بتحقيقها ..

 

_____________

____________

 

 

التغيير بيجي خلال مرحلة طويلة من حياتنا ، لكن احنا بنحسه انه بيجي بيوم و ليلة ..

اليوم كان غير ، بعد كل اشي مرقنا فيها ، قررنا نطلع مع الشمس ، و نعطي النور للدنيا ..

لانه النور بطلع من قلوبنا الصافية ، و ارواحنا النقية ، و افكارنا المترابطة ..

 

آيات : يلا تاخرنا

سيرين : ما بعرف كيف صحيت من النوم انا

ديمة : لازم نصحى ، تاكدتوا انها بالبيت ؟

بيان : اه سالت حنين ، و قالتلي صاحيين

غنى : شو اشتقتلهااا

ديمة : ريم ما قدرت تيجي

سيرين : و لا مبارح اجت عنا مع علاء ، استغربت عاد ماما حكتله يجيبها

آيات : يمكن من الحمل مبطل الها خلق تطلع مكان

ديمة : ما بعرف و الله ، الاصنصير فاتح يلا ادخلو

سيرين : تزكرت لقائي مع حمزة كان هون

بيان : يا عيني عالذكريات

آيات : يعني ازا صار نصيب بتسكني هون

سيرين ( بنظرة حالمة مع تنهيدة خفيفة ) : ان شاءالله يا رب

البنات : يا رب

ديمة : انا برن ، وقفوا طابور وراي

آيات : بعدي انا اول ، بسم الله

سيرين : يارب ترضى تحكي معنا

غنى : رح ترضى انا متاكدة

بيان : ما بضمنها هههه

 

_______________________________

 

 

ياسمين : مالك صبحتي تعزلي ؟

حنين ( بعدم اهتمام ) : لا عادي ، بس عم ضبضب و غير جو للبيت

رنين : قومي غيري بجامتك ياسمين ، و زبطي حالك

ياسمين : بالله ؟ و شو المناسبة

حنين : ولك شو مالك كل اشي بدك تفسير اله ، الحق علينا بدنا نغيرلك نفسيتك

ياسمين : لا منيحة نفسيتي ، هي امير بعرف صح اميري مواااه

اسيل : حنين بتقلك ماما بدها اياكي

رنين : يلا قومي ياسمين ، شوفي هاد الفتسان حلو عليكي

ياسمين : حلي عني فستان كمان البس ، هاتي بنطلون و بلوزة

اسيل : لا شو بنطلون بتطلعي متل عصاية القشاطة هههه

ياسمين : نعم ؟

رنين : قصدها انك نحفانة كتير ، البسي اشي مغري اكتر

ياسمين : لمين اغري يا حسرة عليي ، اللي كنت اغريه بح ، سافر و راح و ما اتطلع وراه

رنين :  استغفر الله العظيم ، رجعنا !

ياسمين : خلص بعدي من وجهي خليني اعرف البس ، امري لله

حنين : يلا تعالوا يا بنات ، خلوها تلبس براحتها

 

لا شكلهم خواتي اليوم منهبلات عالاخر ، قال البسي و غيري نفسية ، و اشي مغري كمان ..

يا حبيبي ، بس ما يكونوا جايبينلي عريس و بدهم يجوزوني ؟ ..

لانه ما في مناسبة هالفترة نحتفل فيها ، حتى اعياد ميلادنا و لا وحدة فينا بشهر ٧ ..

 

طلعوا من عندي ، و سكروا الباب عليي بالمفتاح من برا ، حبسوني بمعنى آخر ..

و انا دخلت بالجو ، حكيت خليني ازبط حالي مشان حالي ..

 

_______________________________

 

 

نهى : الله يستر شو يصير اليوم

سهى : شو رح يصير ، يا اما بتحكي معهم و بتفاهموا اما بتضل على موقفها

نهى : عقبال ما منى ترجع لعقلها و تحكي معنا

سهى : شو اللي صار معها مرة وحدة انقلبت

نهى : مفكرتنا واقفين مع ياسمين و ناسيينها

سهى : الله يسامحه احمد بس ، الله يسامحه

نهى : امين ، صحيح مالها ريم ما اجت مبارح عنا ؟

سهى : و الله يختي مختفية هي و ابنك ، ابصر شو مالهم ، ليه كنتي تستنيها يعني ؟

نهى : قلت لعلاء يجيبها معه لما اجا حمزة و رانيا

سهى : طمنيني شو صار مع سيرين ؟

نهى : قعدوا كتير مبارح يمكن ٣ ساعات ، و بده يرجع مرة تانية بس سيرين تاخد وقتها بالتفكير و علاء قال رح يسأل عليه

سهى : يلا خير ، اسالوا منيح عنه ، و اخته شو وضعها ؟

نهى : رانيا ساعدتني بآدم كتير و الله ، نفسي تشوفيها

سهى : ان شاءالله بصير نصيب و نشوفهم كلهم ، المهم سيرين تكون مرتاحة و مبسوطة

 

_______________________________

 

مها : برن الجرس ، يمكن وصلوا

حنين ( فتحت الباب ) : ديروا بالكم ياسمين تحس ، خلي اصواتكم واطية

البنات ( بهمس ) : مرحبااا

سيرين ( بهمس ) : كيفكم

آيات ( بهمس ) : وينهااا

مها : اهلا و سهلا  ، تفضلوا

بيان : كيفك عمتو ، الحمدلله عسلامتها

رنين : الله يسلمكم ، فوتوا على غرفة الضيوف هي جهزناها و سكرناها عشان ما تشوف اشي

ديمة : واااو ، كتير حلوة طالعة

حنين : و هي الجاتو بالتلاجة ، خبيناه ههههه

سيرين : اممم زمان ما احتفلنا

غنى : يا ريت النتائج طالعة عشان احتفل براحة بال

مها : كانهم بعد بكرا قالوا رح تطلع

غنى : اه ان شاءالله ، على خير

البنات : بالتوفيق غنى

رنين : ااخ عقبالي السنة الجاي

اسيل : انتي و انس

البنات ( كاتمين ضحكة ) : اه صح

آيات : بس انس طول نهاره يدرس لا تزعلي ازا جاب معدل اعلى منك

اسيل : مين قلك انه هاممها اصلا

حنين : شو رايك تسكتي انتي

اسيل : سكتت

 

ياسمين ( بتدق عالباب ) : افتحوا الباب انا خلصت

 

حنين : هههه يلا اجيت

ديمة : وينها ؟

فرح : حبسناها بالغرفة

بيان : شوفوا امير مكيف عالزينة يا قلبي ما احلاه

آيات : كتير عم يحلى و يتغير كل ما يكبر الله يحميه

مها : امين ، يحلي ايامك يارب ، امهاتكم بعرفوا ؟

غنى : اه اكيد ، انا وبيان وصلنا عمر

ديمة : قربت حفلة تخريجنا كمان ، سيسو استعدي

سيرين : و اخيرا جد مو مصدقة متى تيجي الحفلة

 

ياسمين : شو عم بصير ليه مغمية على عيوني ؟

حنين : هششش هلا بفتحلك اياهم بس نوصل

ياسمين : الله يعيني عليكم

حنين : يلا هي وصلنا ، فتحي يا وردة

 

_______________________________

 

 

لما فتحت ياسمين عيونها ، و شافتنا مقابيلها ..

لوهلة بسيطة ارتعبنا ، و خفنا انها ترفضنا ، لانه علامات وجهها صارت ما بتتفسر ، و نظراتها لامها و خواتها كلها لوم و عتب ..

 

البنات ( بصوت واحد ) : مفاجأة

ياسمين ( بصدمة ) : اهلا

مها : يلا خدوا راحتكم

 

تركتنا خالتو و انسحبت من المكان ، قعدت ياسمين ، و ما سلمت علينا ..

و احنا كنا مجهزين حكي ، و يمكن يجيب نتيجة معها ..

 

ديمة : انا بعرف انك تفاجاتي ، بس احنا مستحيل نتركك بعيدة عنا

سيرين : تتزكري يوم المول برمضان ياسمين ؟

آيات : لما كنتي مشتاقتيله و بدك تحكي معه ؟

ديمة : و اتفقنا معك على اكبر غلط صار بالدنيا ، و كان رح ينخرب بيت اهلك و رحتي فيها عالمستشفى من عزابك لنفسك

سيرين : كمان احنا انضغط علينا من احمد ، و ما قدرنا نخبرك حتى نساعده لاشي بباله

آيات : احمد كان متوقع ردة فعلك ، و طلع معه حق بانك رح اتضيعي اياااام و انتي زعلانة ، و هيك هو بكون سافر و ما بكون مبسوط باكتر وقت ممكن معك

ديمة : انتي هون بيناتنا ، و اللي عملناه ما اله دخل بدرجة محبتنا الك ، حتى اهلك مو ذنبهم

ياسمين : خلصتوا ؟

البنات : …

حنين : لا ما خلصنا

ياسمين : شو في كمان ؟

مها : تقطيع كيكة المحبة

ياسمين : شكرا الكم ، ما الي نفس ، كلوا براحتكم

 

هاي ياسمين بتتدلل اكيد ، قمت بكل ثقة و حطيتلها صحن من التشكيلة اللي كانت ، و حطيتلها لقمة بتمها ..

 

ياسمين ( تمها مليان ) : شو عملتي ، امممم كتير زاكية

البنات : هههههه

ياسمين ( بلعت بسرعة عشان تحكي ) : ما ازنخكم مو خرج الواحد يعمل فيكم مقالب انتوا ، شه

سيرين : اي شو نعمل ، مهي الطيور على اشكالها تقع ، و احنا و اياكي واحد

آيات : ما يحرمنا من مقالبك انتي

ياسمين ( بمحبة ) : جد بتشكركم من قلبي ، انا ما فيي بلاكم ، كتير اشتقتلكم ، بس لسا قلبي تعبان شوي مشان هيك ما قدرت استقبلكم بطريقة منيحة

بيان : الحكي بيخلص قدامك ياسمين ، انتي اغلى مما بتتخيلي عنا ، احنا ما فينا بلاكي

غنى : سامحينا و الله ما كان اشي طالع بايدنا غير نضل ساكتين

مها ( بتفاؤل ) : انتي ضحكتك لحالها فرحة ، و وجهك السمح بخلينا ننسى كل همومنا ، ما يحرمنا منك يا بنتي

البنات : اه و الله معك حق

_______________________________

 

 

ريم : ما بطلعلك تمنعني اروح اشوف ياسمين

علاء : …

ريم : بحكي معك ، يا ريت ترد ، خلي الكلام بيناتنا احسن ما تكبر القصة و اخبر كل العيلة عن عمايلك

علاء ( بضحكة مسخرة ) : هاهاها خبري مين ماسكك

ريم ( بعصبية ) : مفكر حالك شاطر يعني ؟ ، طيب بنشوف

علاء ( مطنش و عينه عالموبايل و بقلب فيه ) : اكيد بنشوف شو رح يحكوا عن رسالة الاعتراف اللي بعتيها للصفحة عالفيس بوك

ريم ( مصدومة ) : … شو تهديد يعني ؟

علاء : انا ما بهدد بتعرفيني بنفذ على طول

ريم : لا تنسى لولا انا واثقة فيك و معطيتك باسوورد الفيس عندي و فتحت و شفتها ما كنت عرفت بحياتك كلها عنها

علاء : جد سبحان الله شو اللي خلاني افتح هداك اليوم ، مع اني عمري ما فتحته من تاريخ ما اعطينا بعض اسرارنا و وثقنا ببعض ، يا محاسن الصدف

ريم : … انت ليه بتخلط الاشياء ببعضها

علاء : عادي متل ما انتي خلطتي قصي بعلاقتنا ، و انقهرتي عشان حكيت ما حدا بحكمنا ، شكله كلامي كان اشبه بكف على وجهك و صدمك

ريم : …

علاء : استهدي بالله بلا قلة عقل ، بتخربي حياتك على امور تافهة ، اذا الزوجين كانوا متفقين ما بعني انه حدا محكوم من حدا ، و ما دخلهم باللي بنحكى عليهم من الناس ، الهم في بعض و بس و الباقي ينفلق

ريم : …

علاء : بتذكر انه هيك كنا متفقين انا و اياكي ، ليه انقهرتي فجاة و غيرتي فكرتك ما بعرف ؟!

ريم : …

علاء : عم تعطيني دليل انك كنتي مفكرتيني محكوم مثلا ؟ محبتي و احترامي الك فسرتيها بالحكم ؟

ريم : افففت

علاء ( رفع راسه و زورها ) : اوعي تنفخي بوجهي ، خلص بدك اتضلي مثل ما انتي بعقلك انتي حرة ، بس تحملي اللي بطلع مني

ريم : انت ليه لحد هلا مو مستوعب اني تعبانة من الحمل و هرموناتي ملخبطة

علاء : لانه هالتخابيص من زمان بتعمليها ، مو جديدة عليي ، لا تخلي الحمل علاقة تعلقي عليها عمايلك

 

بعد ربع ساعة <<

 

ريم ( بخجل ) : ماشي ، خلص انا اسفة ، بوعدك ما يتكرر الاشي اللي صار ، بس بدي توعدني تنسى هديك الرسالة

علاء ( بحب ) : مين قلك اني ممكن احكي هيك اشي عنك لمين ما يكون ؟ تعالي ( فتح ايديه الها ) بحبك كتير لو تعرفي شو اشتقتلك و اشتقت حتى لكاسة المي منك

ريم ( قامت لعنده و حضنته ) : و انا اشتقتلك اكتر ، ما يحرمني منك يا روحي

علاء : خلص يلا تعالي نروح عند دار خالتي ، و هي جبتلك هدية كمان لياسمين

ريم : انت جبت ؟

علاء : ليه ما اجيب ؟ ما بعرف اجيب هدايا مثلا ؟

ريم : لا بالعكس ، احلى الهدايا منك ، يلا قايمة البس علاء : استني بدي اشي اول

ريم : مواااااه ، بحبك انا

علاء : و انا كمان

 

_______________________________

 

رهبة كبيرة ، كاني اول مرة بشوفهم ..

شو كنت مشتاقتلهم ، بس ما قدرت حتى احكي منيح ، و جامل ..

هدول اللي بعتبرهم نبض القلب ، اليوم جايين و اثبتوا بكل اشي بقدروا عليه ، انهم بحبوني و ما بسمحولي اني ضل بعيدة اكتر من هيك عنهم ..

يمكن كنت متخيلة يمر اكتر من هيك وقت ، و نحن بعاد عن بعض ..

بس كل اشي ممكن يتغير ، مجرد انه نشوف اللي بنحبهم ، و نكتشف انهم نقطة ضعفنا ..

 

ياسمين : بوعدكم كل اشي رح يكون احسن

ديمة : احنا بهمنا انتي تكوني منيحة ، و كل اشي بهون بعدين

آيات : فعلا ، و صدقيني ما حدا بستاهل نزعل من بعض مشانه ، مين ما كان يكون

سيرين : الحب حلو بس مو كل اشي بالدنيا ، في حب الاهل و الاصحاب و حبنا لنفسنا ، و كل اشي اله حدوده

بيان : و الاهم من كل هاد ، حبنا لربنا و مخافته و الوازع المزروع جواتنا

مها : يا عيني عليكم يا صبايا ، فرحتوا قلبي بهالكلام و كبرتوا بعين الكل ، اثبتوا انكم واعيات و تربايتنا فيكم ما راحت خسارة

البنات : بنعجبك هههه

حنين : فعلا ، احنا عند المحك ما بتعرفينا

غنى : بالعمر صغار و بالفعل كبار

رنين : تعيش شلتنا

البنات ( بهتفوا بصوت واحد ) : تعيش تعيش تعيش ههههه

 

_______________________________

 

 

عمر : معقول ياسمين تحكي معهم ؟

قصي : معقول و نص ، ياسمين اللي بعرفها دايما عكس توقعات الكل

امجد : بس فكرة الصبايا حلوة ، حبيييت

قصي : اه و الله ، مو مخليات هدايا و لا اشي الا و عملوه

عمر : بس لو يطولنا قطرة من هالاشياء ههههه

امجد : اااخ لو احمد يرجع لعقله و يقبل يحكي معنا

عمر : شو ماله ؟

امجد : انا عارف عنه ، فقد عقله عالخالص ، لما امي حكتله ما رح تسامحنا ياسمين و كله بسببك ، حكالنا انا رح اريحكم مني خلص

قصي : ول !!

عمر : لا اكيد كان متاثر لسا باللي صار ، و رح يحكي عن قريب معكم

امجد : اهلي متعلقين فيه كثير ، اللي عمله صعب و الله

قصي : الله يعينه ، كل ما احط حالي محله ، بحس حالي مخنوق

 

_______________________________

 

 

تركتنا امي ، و قعدنا كلنا نحكي اللي بقلوبنا ..

 

ياسمين : احنا لازم نرجع لطبيعتنا ، انا ندمانة كتير لاني ضيعت كل وقتي بس و انا هدفي احمد ، و تركت دراستي و تدريبي و خسرت كل اشي

آيات : لا تندمي على اشي ، كمان احمد بحبك من كل قلبه ، و اللي صار معكم تجربة لازم تستفيدوا منها تنيناتكم ، انا مو قصدي ادافع عنه ، بس حقه انه ينذكر بالخير بغيابه و ينقال عنه الحق

سيرين : مين قال انه بنجيب سيرته بالعاطل ، اكيد هو عنده وجهة نظره الخاصة ، و كمان هي عندها وجهتها

ديمة : احنا غلطنا ، و دفعنا تمن اخطاؤنا ، و ان شاءالله كل امورنا بتصير متل ما بدنا لما ربنا يريد

بيان : شوفي انا مثلا ، اخر اشي كنت متوقعته انه امجد يطلبني من بابا ، و تحدى كل اشي بواجهه و عمل المستحيل حتى يصير اللي بده اياه ، رغم اني ما طلبت منه ، و هاد الاشي اعطاني ثقة بانه ربنا بعرف شو في بسرنا و ادعيتنا اله لابد انها تتحقق بيوم من الايام لو كان فيها خير النا

سيرين : و اكبر مثال حمزة ، كيف وصل لعندي ، بعد ما قضيت كل الفترة اللي بعد ما قابلته فيها ، اني ادعي ربي يجمعني فيه ازا كان فيه خير الي

حنين : الحمدلله على كل حال ، و الابتلاءات خير النا اكيد ، و ياسمين رح تكون قد هالابتلاء اللي صابها

ياسمين : ما بعرف شو كان عم يصير معي ، كيف قدرت اني ما احافظ على احمد ؟ ، و كيف كمان هو ما قدر يحافظ عليي ؟ ، المهم انه احنا التنين غلطنا بحق بعض ، و فعلا ازا النا خير في بعض رح نجتمع من جديد

آيات : يعني سامحتيه ؟

ياسمين : لا مو بهالسهولة ، بس بنفس الوقت ما بدعيله الا كل خير

 

مها : شوفوا مين اجااا ، اهلا و سهلا

ريم : اهلين فيكي ، اسفة عالتاخير

مها : لا اهلا و سهلا فيكي ، وينه بعلك

ريم : هههه وصلني و راح ، برجع بعدين اكيد

مها : يكتر خيره ، و الله اللي عمله ما بنساله اياه

ريم : شو هالحكي خالتو ، وين الصبايا ؟

مها : فوتي هيهم بالغرفة

 

ريم : مرحبااا ، يا عيني راحوا عليي الاشياء الزاكية

ياسمين : اهلين ريموو ، تعي

ريم ( ضمتني ) : لك اهلين فيكي يا روحي ، اشتقتلك كتير

ياسمين : و انا اكتر

سيرين : لناس و ناس

ديمة : فعلا ، انه احكي رح تيجي يعني

ريم : كنت تعبانة و بس صحصت اجيت

حنين : سلامتك يارب ، تفضلي ارتاحي

مها : كيف النونو ؟

ريم : بياخد العقل هههه

آيات : طالع عاقل لعمته

ديمة : قصدك طالعة لخالتها

مها : يا لطيف فاولتي عليها بالبنت من اولها

سيرين : على مهلك خالتو ؟ احنا الجنس اللطيف مو يا لطيف ، ايواا

البنات : هههههه

مها : انا اللي بعرف ، مو شايفتيني مغمورة بلطفكم

رنين : الله يسامحك بس

ياسمين : عم تمزح يا هبايل ، يسلمو عالهدايا ، ما كان في داعي عفكرة

آيات : عفكرة ما دخلك هدول لياسمين ئي

ديمة : عنجد ئي

 

_______________________________

 

 

حمزة : يا رب سيرين توافق بسرعة

رزان : طول بالك ما الك زمان بتعرفها ، اعطيها فرصة

ام حمزة : بالخطبة بتتعرف احسن

حمزة : يا رب يجي هاليوم بسرعة

رانيا : ههههه بطلعلك و الله امورة و بتنحب

رزان : ما اختلفنا ، بس هاد زواج بده تأني

حمزة ( تنهد ) : تتأنى قد ما بدها بس توافق بالاخر

ام حمزة : ههههه ضحكتني و الله ، الحمدلله اجا اليوم اللي اشوفك فيه متعلق بحدا

رانيا : يوم تاريخي صراحة كان

حمزة : فعلا ما بنساه بحياتي ، لحظة كانت كفيلة انها تغير مجرى حياتي كلها

رزان : ان شاءالله تكون نحو الافضل

 

_______________________________

 

 

منى : مين بده يجي هلا ؟

انس : يمكن آيات و امجد رجعوا

منى : يلا اجيت ، هيثم ! علاء !

هيثم / علاء : السلام عليكم

منى ( مصدومة بس من جوا مبسوطة ) : و عليكم السلام ، تفضلوا

هيثم : اسفين اجينا بدون موعد ، لانك ما بتردي على حدا

منى : …

علاء : الله يسامحك بس يا خالتي ، هيك بتعملي فينا ؟ كيف بتفكرينا تخلينا عنك ؟

انس : مين اجا ؟ ، اهلا اهلا ، شو هالمفاجاة

هيثم : اهلا فيك ، كيف حالك ؟

انس : تمام ( عيونه على امه ) بس مو كتير مبسوط

منى : شو قصدك ؟

علاء : اعمللنا فنجان قهوة من تحت ايديك الزاكيين هههه

انس : هههه تكرم ، عن اذنكم

هيثم : احمد مشتاقلك كثير ، و بده يحكي معك ، ممنوع ترجعوا تفتحوا الماضي خلص

منى : اه هدي باله هلا حبيبته رجعت و امورها كويسة ، و تزكر اهله و اخيرا

علاء ( عيونه على هيثم ) : لا الله يسامحك ، بس كمان هو كان تعبان و انتوا زودتوها عليه ، فحب يبعد لحد ما تروق الامور شوي

منى : و الحمدلله راقت و صارت غير شكل

هيثم : ليه بتحكي بهالاسلوب ؟ انتي نفسها منى اختي و لا مين ؟

منى ( بتبكي ) : لا منى اختك ماتت ، ما الها مكان بيناتكم

علاء ( قرب منها و ضمها ) : بعيد الشر عنك ، الف بعيد الشر ، العيلة ما بتسوى بلاكي اصلا

هيثم ( بصوت مخنوق زعلان مشانها ) : اطوي هالصفحة ، و تفائلي ، صدقيني كل اشي بصير خير من ربنا ، الحمدلله على كل حال

منى ( بتمسح دموعها ) : الحمدلله

انس : و هي القهوة جاهزة

هيثم : الله يسلم هالايدين ، اعطي امك اول

منى : الله يرضى عليك ، و عليكم جميعا ، كيف آدم ؟ زمان ما شفته

علاء : مهي امي اكلت راسي قد ما عيطت عليكي ، بتقلي خالتك ما بتحكي معي ، هاي نصي الثاني ، هاي اخرة صاحبك و عمايله ، صدقني غير اروح اموته على هالعمايل

منى : هههههه حبيبتي اه و الله كل يوم مية مرة بترن و بتبعت ، بس انا مو قادرة احكي و الله لا معها و لا مع غيرها

هيثم : طيب يلا خلصي قهوتك و تعالي معنا بدي اروح اشوف آدم و اعطيها شوية اغراض اله

علاء : يا سلام عالحبايب بس يجتعموا هسة ، بس خلوني اجيب حماتي احسن لتاكلني بعدين

هيثم / انس : ههههه خويفة

علاء : شو بدنا نسوي ، ما بنحكي غير الحمدلله ههههه

منى : هههه صدقتك ، لو ما بعرفك بحكي هاد خويفة

علاء : يا سلام لما يكون حدا فاهمك صح ، ( سحب نفس من سيجارته ) بتاخد نفس و انت متطمن

انس : بس لو تبطل هالدخان بما انه جاييك بيبي عالطريق

هيثم : ها شوف الطبيب المستقبلي ، الله يحيينا و نفرح فيك

انس : تسلم ، بس جد لازم تخفف ، كيف ريم سامحتلك مو عارف ؟

منى : اللي باكل على ضرسه بنفع نفسه ، يحيى لما عرف انه احمد و امجد بدخنوا حكالي ؛ لا تهدي من احببت ان الله يهدي من يشاء

هيثم : فعلا ، و عدي و عمر و قصي كمان

انس : كلها عيلة خربانة الله وكيلك

علاء ( لسا بدخن و بضحك ) : شكرا لانكم اخدتوا سيئاتنا و احنا مرتاحين

منى : ههههه ازعر ، هيني قايمة البس يلا

 

_______________________________

 

 

سهى : يلا هيني بسرعة بلبس ، لا اتطولوا عليي

علاء : تكة و بنكون عندك ، بلاها شنتة الحاجات تاخديها اليوم

سهى : ما دخلك انت

علاء : هههه طيب

 

منى : ولك بكفي زناخة

علاء : لا استطيع

هيثم : اذا بتفتحولي مناحات بترككم و بروح

منى : يا ريت اجت امي

علاء : هسة برن عالشباب بخليهم يحملوها حمل

منى : ههههه ضحكتني ، بتخيل امي بتكش فيهم

هيثم : هههه الله يعينها المشكلة بتموت فيهم

علاء : اه و لا شو مفكرنا عندها ، ستي حبيبتي هاي

منى : ما اغلى من الولد الا ولد الولد

هيثم : سبحان الله ، يبي بس كنا صغار و اتقاتل مع اولادكم ، امي تقلي اوعى تزعلهم هدول اولاد اخوتك حبايبك ، اخر اشي ركبوني الله وكيلك

علاء : ههههههه مسكين يا ويلي عليك

منى : احمد كان يجي يحكيلي هيثم ضربني و ضربته و خليته يتاسفلي

هيثم : كذاب عمري ما تاسفتله

علاء : ههههه خالتي يستر عليكي خلص بلاش نكش هسة ، خلي المركب ساير

 

سهى : السلام عليكم ، ها شو هالمفاجاة ، اهلييين

منى : اهلين فيكي ، كيف حالك

سهى : بخير مشتاقين ، كيف عملتيها و طلعتي ؟

هيثم : بس لمنى اهلين ، و انا ؟

سهى : منور الحلو اليوم

هيثم : تسلمي ، بوجودك

علاء : منور بشوفتي طبعا

سهى : و انت وينك انت و مرتك غاطين ؟ حسابكم لحال

منى : الغايب عذره معه ، طمنيني كيف ديمة و عدي ؟

سهى : الحمدلله مبسوطين ، الله يهنيهم

 

_______________________________

 

 

عمر : في اوامر عليا تقضي بجلب ستي لعند عمتى نهى

امجد : شو القصة ؟

قصي : ما بعرف ، شو رح يكون فيه يعني ؟

عمر : خلص انا بروح اجيبها و انتوا روحوا حضروا اشياء لياسمين

امجد : طيب يلا قصي امشي معي

 

_______________________________

 

 

ابو علاء : تعالي شوفي ماله بعيط ،بجوز جوعان

نهى : اه هيني بحضرله الحليب ، احمله شوي

ابو علاء : و الله اني بحب احملك انا يا ازعر ، تعال هون اشوف عمتك مجوعتك ؟

نهى : يووه !

ابو علاء : ههههه بس ترجع اعند امك انا شو رح اعمل ؟ مع مين بدي احكي عن عمتك

نهى : بتبطل تلاقي حدا تنم عليي معه

ابو علاء : ههههه احلى اشي انه ساكت و ما بدافع عنك

نهى : حبيبي ، عقبال ما نشوفه زلمة

ابو علاء : امين

نهى : هي اجا ابوه ، يلا رايح افتح خد القنينة

 

هيثم : السلام عليكم

نهى ( مو مصدقة و مبسوطة كتير و ضمت منى بقوة ) : و عليكم السلام ، اهلييين حبيبتي ، نورتوا

سهى : نقينا عليها اليوم

علاء : مين لقى احبابه نسي اصحابه ،انا مروح خلص هههه

هيثم : تعال احسن ما اخربطلك هالواجهة ،الحال من بعضه

ابو علاء : يا سلام شو هالمفاجة ،ام احمد في بيتنا و ام قصي ، نورتوا

منى / سهى : تسلم

علاء : انا كمان بابا اجيت

هيثم : ههههه آدم كيف حالك ؟ بسم الله عليك تعال سلم على عماتك

منى : بسم الله ، ماشاءالله كبران بهالكم يوم و متغير

ابو علاء : حبيب الامة كلها هاد ، الله يحميه

هيثم : الله يخليك ، و الله معروفكم معي جميعا كيف بدي ارده ما بعرف

علاء : اتركها للزمن بنحكيلك كيف تردها

منى : ههههه علاء اليوم مزهزه

علاء : و الله مبسوط فيكم يا خالاتي ، الله يسعدكم

 

_______________________________

 

 

بعد ٣ ايام <<

 

قمت الصبح و ما كان الي نفس باشي ، حتى الاكل ما كنت راغبته ..

و حاسة كاني فيي اشي ناقص ، و ما بعرف شو هو ..

بعد اذان الظهر ، طلبت ازن من اهلي ، و طلعت من البيت ..

رغم انه المسافة كانت بعيدة نوعا ما ، بس كنت متلهفة لاوصل ، و اشوفه ..

كان هو دوا الحالة اللي انا فيها ، و شوفته تحولت بلسم للجروح اللي علم عليها الزمن في قلبي ..

وصلت عالعنوان ، و دقيت الجرس ، لما فتحتلي الباب و شافتني ..

بسمة ارتسمت على وجهها ، بس ما بعرف ليه شفتها ممزوجة بشفقة ..

 

نهى : تفضلي ، اهلا و سهلا

رانيا : ازعجتك ؟

نهى ( هزت براسها بالنفي ) : بالعكس ، انبسطت كتير بشوفتك

 

رحبت فيي بكل سرور ، و دخلتني على بيتها ، كاني حدا من العيلة ..

قعدت شوي ، و بعدين ما تحملت اضل ساكتة ،لما حسيت انه ما اله صوت بالبيت ..

 

رانيا ( بخجل ) : آدم موجود ؟

نهى : اه موجود ، نايم بالغرفة اللي هناك

رانيا : بقدر اشوفه ؟

نهى : اكيد ، خدي راحتك

 

ركضت لعنده بلهفة ، و قعدت جنبه بحنية ..

ضميته ، و لمست وجهه و ايديه باصابعي ..

 

قربته مني ، و صرت غني بالغنية اللي بتزكرني فيه ..

 

بتزكر شو مشينا – مشينا و حكينا

تارينا رجعنا متل ما بدينا 

 

و عم تلغي ماضينا بعدوا عايش فينا 

عم تنسى و كنا لا رحنا و لا جينا 

 

أحلى شي فيك إللي معلأني فيك إنوا كذبك بيتسدق 

 

ا هيك خليك 

 

كذبك حلو – شو حلو لما كنت شي كذبة بحياتك 

كذبك حلو – تذ كرني شي مرا و رجعني عبالك 

 

كذبك حلو – شو حلو لما كنت شي كذبة بحياتك 

كذبك حلو – تذ كرني شي مرا و رجعني عبالك 

 

رجعني و انساني مرة و لو ثواني 

بتكفيني و لو ما ما بدك ياني 

 

كان الأمل فيك و لسة باقي فيك يعني ما في شيء بيرضيك 

أهيك خليك

 

كذبك حلو – يا أول كذبي صدقتها بحياتي 

كذبك حلو – يا أحلى كذبي واخترتها بذاتي

 

 

كذبك حلو – يا أول كذبي ستأتها بحياتي

كذبك حلو – يا أحلى كذبي واخترتها بذاتي 

 

 

كذبك حلووووووووووووووو حلو

 

كنت اشم من ريحة آدم ، و ارجع كمل الاغنية ،و اعيد فيها ..

فجاة سمعت صوتها جاي من باب الغرفة ..

 

نهى ( بتبكي و صوتها مخنوق ) : ما كزب عليكي ، قلي دور عليكي بكل مكان ، حتى قالوله صحباتك انك خطبتي و نسيتيه

رانيا ( انصدمت ) : مين ؟!

نهى : هيثم ، مو قصدك عنه ؟

رانيا : اخوكي ؟

 

قمت من مكاني ، و قربت منها ، مسكت ايديها بايدي ، و اتطلع فيها ، جد كانت بتشبه كتير ..

 

رانيا ( ببكي ) : انتي بتعرفيني ؟

نهى ( بتهز براسها ) : بعرفك ، شفت صورتك معه قبل ما اشوفك عندي هون لما اجيتوا اول مرة

رانيا : مو مصدقة ، كيف هيك ؟ بعد هالسنين كلها ، بعد ما فقدت الامل

نهى ( قاطعتها ) : لا ، لو فقدتي الامل ما كنتي رح ترجعي تلتقي فيي عالاقل

رانيا ( بقلة حيلة و عيوني على آدم ) : و ابنه ؟ شو ذنبه ؟ مرته كمان

نهى : ما بعرف ، ما حدا بعرف شو الله كاتب ، خدي هي رقمه و احكي معه ، ازا بتحبي

رانيا : سيرين و حمزة شو ذنبهم ؟ يمكن يصير مشاكل بسببنا

نهى : ما حدى اله ذنب بالتاني ، في اشي مقدر و مكتوب من ربنا و بس

رانيا ( بتفاؤل ) : معك حق

 

ضميتها بكل قوتي ، كانت كلماتها متل المطر اللي نزل على صحراء عطشانة بعد سنين الجفاف ..

اخدت رقم هيثم ، و قعدت عندها شوي ..

ودعتها ، و رحت على محل قريب من بيتي ، اشتريت كم غرض حتى بين اني كنت بالسوق ، و رجعت عالبيت ..

 

_______________________________

 

 

مها : متى بترجعي من الصيدلية ؟

ياسمين : المسا ماما ، بدك اشي ؟

مها : لا سلامتك ، انا مريت عند دار سيدك معي امير و فرح و اسيل ، برجع قبل ما تروحي

ياسمين : ليه ؟ خدي راحتك عادي ، سلمي عليهم

مها : الله يسلمك

 

رجعت لتدريبي بالصيدليات ، حتى استوفي الساعات المطلوبة مني ..

و كل يوم نفس الاشي عم يصير معي ، اهلي خوفهم عليي زاد عن حده ، لدرجة ما بدهم اياني افارقهم ..

و انا عم احاول اكون اقوى من اي وقت مضى ، بس لسا عقلي بسرح و بروح لعنده ..

شو عم يعمل ؟ ، كيف عايش ؟ ، شو بياكل ؟ ، بفكر فيي ؟ ، في حدا قدر يشغله عني ؟ ..

بخوني اصبعي و بروح ليشيل الحظر عنه ، بس برجع امنعه ، و قوي قلبي اكتر ..

انا لازم اتحسن ، اجا الوقت اللي بدل ما اضل مريضة فيه و اموت فيه ، لازم اشفى منه ..